الصحیح من سیره النبی الاعظم(ص) المجلد9

اشارة

‏سرشناسه : عاملی، جعفر مرتضی، ۱۹۴۴- م.
‏عنوان و نام پدیدآور : الصحیح من سیره النبی الاعظم(ص)/ جعفرمرتضی العاملی
‏مشخصات نشر : سحرگاهان، ۱۴۱۹ق. = ۱۳۷۷.
‏مشخصات ظاهری : ج ۱۰
‏شابک : ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل)
‏وضعیت فهرست نویسی : فیپا
‏یادداشت : عربی.
‏یادداشت : کتاب حاضر در سالهای مختلف توسط ناشرین مختلف منتشر گردیده است.
‏یادداشت : افست از روی چاپ بیروت: دار السیره
‏یادداشت : جلد دهم: الفهارس
‏یادداشت : کتابنامه
‏موضوع : محمد‏ (ص)، پیامبر اسلام، ‏۵۳ قبل از هجرت -‏‏ ۱۱ق.‏‏ -- سرگذشتنامه
‏موضوع : اسلام -- تاریخ -- از آغاز تا ۴۱ق.
‏رده بندی کنگره : ‏BP۲۲/۹‏/ع‌۲ص‌۳ ۱۳۷۷
‏رده بندی دیویی : ‏۲۹۷/۹۳
‏شماره کتابشناسی ملی : م‌۷۷-۱۵۹۲۹

[تتمة القسم السادس]

[تتمة الباب الرابع]

الفصل‌الرابع: دلالات‌و عبر

اشارة

الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:7

یکفینیک اللّه، و ابنا قیلة:

قد ذکرت الروایات المتقدمة: أن النبی الأعظم «صلی اللّه علیه و آله» یجیب علی تهدیدات عامر بن الطفیل بقوله: «یکفینیک اللّه، و ابنا قیلة».
و المقصود ب «ابنی قیلة»: الأوس، و الخزرج.
و هذه الکلمة تتضمن:
1- إعزازا لجانب الأوس و الخزرج.
2- تحریضا لهما علی إسداء النصر ضد العدو، الذی لا مبرر لعدوانه، إلا الحمیة الظالمة الخرقاء، حمیة الجاهلیة، و إلا الانقیاد للهوی، و الاستجابة لنزغ الشیطان.
3- إن اعتماده «صلی اللّه علیه و آله» هو علی اللّه أولا و بالذات، و لکنه فی نفس الوقت یعد العدة، و یعتمد الوسائل المادیة فی دفع الأخطار المحتملة، و هذا یدلل علی واقعیة الإسلام، و علی أنه لا یتعامل مع الأمور بصورة تجریدیة و ذهنیة محضة، کما أنه لا یفرط فی الاعتماد علی القوة المادیة، بل هو یعتمد علیها فی صراط اعتماده علی اللّه سبحانه، فاللّه هو المصدر الأول للقوة.
بل و حتی القوة المادیة، إذا لم تنته إلی اللّه فإنها تتحول إلی رکام و حطام
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:8
لا أثر له، إن لم نقل: إن له الکثیر من الآثار السلبیة و الهدامة فی کثیر من الأحیان، و هذا موضوع حساس و خطیر، یحتاج إلی توفر أتم، و وقت أوفی.

النبی صلّی اللّه علیه و آله یحمّل أبا براء المسؤولیة:

و بعد .. فإننا نجد: أنه «صلی اللّه علیه و آله» قد اعتبر أبا براء هو المسؤول عما حصل، حینما قال: «هذا عمل أبی براء، قد کنت لهذا کارها متخوفا».
و نحن نشک فی ذلک.
فإن الروایات التی روت لنا ما حصل، لعلها متفقة علی أن أبا براء، لم تکن له أیة علاقة بما حدث، لا من قریب، و لا من بعید، و قد صرحت بعضها بأنه کان مستاء جدا مما حصل.
بل إن بعضها یصرح: بأنه قد مات أسفا علی ما صنع به عامر ابن أخیه. و علیه فیرد هنا سؤال، و هو:
هل إنه لم تبلغ النبی «صلی اللّه علیه و آله» الأخبار علی حقیقتها؟
و إذا کان ذلک، فما بال جبرائیل لا یوقفه علی حقیقة ما جری؟!
أم یعقل أن یکون ما وصل إلینا قد تعمد التعتیم علی ما جری، أو کان محرفا لسبب أو لآخر؟!
و لعل الإجابة الأقرب إلی الواقع هی: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» کان علی علم تام بما حصل، و لکنه أراد تحریض أبی براء ضد مرتکب الجریمة عامر بن الطفیل؛ بالطریقة المشروعة، و المقبولة لدی الناس، فلقد کان أبو براء قد قبل- مختارا و متبرعا- بأن یکون مسؤولا عن حیاة أولئک
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:9
النفر، و هو الذی بادر إلی إظهار الرغبة بإرسالهم إلی تلک المنطقة، و حینما عبر النبی «صلی اللّه علیه و آله» عن مخاوفه من أهل نجد، نجد أبا براء قد قبل أن یجیرهم، ثم یذهب بنفسه، و یخبر أهل نجد بأنه قد أجار أصحاب محمد «صلی اللّه علیه و آله».
و لعل من نتائج موقف النبی «صلی اللّه علیه و آله» هذا، ثم مبادرة حسان بن ثابت لتحریض ربیعة بن أبی براء علی عامر، أن سأل ربیعة النبی «صلی اللّه علیه و آله» أو غیره: إن کانت ضربة أو طعنة لعامر تغسل عن أبیه هذه الغدرة، فقال «صلی اللّه علیه و آله»: نعم.
فطعنه ربیعة فی حیاة أبیه، فقتله، «کما فی معالم التنزیل» أو فأشواه، کما فی المصادر الأخری.

شرف التواضع .. و ذل الغطرسة:

و تحدثنا الروایات المتقدمة: أن عامر بن الطفیل لم یستطع أن یمیز النبی «صلی اللّه علیه و آله» من بین أصحابه حیث کان جالسا بینهم کأحدهم حتی یسأل عنه هذا و ذاک فیخبرونه.
نعم، و هذه هی أخلاق الإسلام و تعالیمه، و هذه هی تربیته للإنسان، فهو یربی فی الإنسان إنسانیته أولا، و یفهمه أن الحکم لیس امتیازا و إنما هو مسؤولیة و واجب فی إطار قاعدة: لا فضل لعربی علی عجمی إلا بالتقوی.
فالإسلام یربی فی الإنسان روح الرفض و الإدانة لکل الامتیازات الظالمة، التی یجعلها المتزعمون، و أصحاب الثروات و الوجاهات لأنفسهم، لا لشی‌ء إلا لأنهم أبناء فلان، أو لأنهم یملکون القوة، أو المال، أو ما أشبه
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:10
ذلک. من دون أن یقدموا لمجتمعهم أدنی ما توجبه علیهم القیم و المثل الإنسانیة، و لا حتی أن یعترفوا لغیرهم بأبسط الحقوق، حتی حق الحیاة، فضلا عن حق الحریة، و العیش بکرامة.

الرسل لا تقتل:

و یلاحظ هنا: أن عامر بن الطفیل قد ارتکب عملا شنیعا، یرفضه الخلق الإنسانی، و یأنف منه حتی أکثر الناس بعدا عن المعانی الإنسانیة و الاخلاقیة. ألا و هو قتل الرسول، (حامل کتاب النبی «صلی اللّه علیه و آله») و قد جرت عادة العرب قدیما «بأن الرسل لا تقتل» «1» کما أنه یخفر ذمة أبی براء، و ما جرت عادة العرب بذلک أیضا.
و هناک جریمة ثالثة، و هی أن قتله للرسول کان غدرا و غیلة و ذلک أمر لا یستسیغه حر یحترم نفسه، و یطمح إلی ما کان یطمح إلیه مثل عامر. مع أنه هو نفسه یرسل إلی النبی «صلی اللّه علیه و آله» یطلب منه دیة الرجلین، اللذین قتلهما عمرو بن أمیة الضمری فی طریقه رغم أن عمروا لم یکن یعلم بالعهد الذی أعطاهما إیاه الرسول، و رغم أن ما فعله عامر، من شأنه أن ینسف کل العهود و المواثیق، و یعطی حق المعاملة بالمثل الذی تقره جمیع الأعراف، و لا تمنع منه الشرائع.
و لکن سماحة الإسلام .. و حرص النبی «صلی اللّه علیه و آله» علی أن یعامل الناس بأخلاقه هو، لا علی حسب أخلاقهم هم، هو الذی جعله لا
______________________________
(1) السیرة النبویة لدحلان ج 1 ص 260.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:11
یتخذ مواقفه من خلال الانفعالات و المشاعر، التی تنشأ عن إثارات یتعمدها الخصوم فی کثیر من الأحیان، فإن الإنسان المسلم لا تزله الریاح العواصف، و لا یفقد توازنه، و لا یتخلی عن مبادئه و لا یحید عن هدفه لیصبح أسیر مشاعره الثائرة، و انفعالاته الطاغیة و یلبی نداءاتها و یستجیب لإثاراتها.
فنجد النبی «صلی اللّه علیه و آله» یرسل بدیة الرجلین، و لا یذکّر بشی‌ء مما فعله قومهما، بل هو یظهر استیاءه من قتل عمرو بن أمیة لهما، و یصرح بتصمیمه علی أن یدیهما فور علمه بما جری علیهما، و قبل أن یرسل إلیه عامر بطلب دیتهما.
و بذلک یتمیز الإنسان المؤمن عن غیره، یسیر کل منهما فی خطه الذی ینبغی له، هذا دلیله عقله و حکمته، و رائده رضی ربه، و سلامة دینه، و الفوز بالآخرة، و ذاک دلیله هواه و رائده شهواته، و هدفه الدنیا، و زخرفها.
و فی مقابل ذلک نجد عامر بن الطفیل ینقاد لهواه فیقتل الرسول، و الرسل لا تقتل، و یخفر الذمة، و یستعمل طریقة الختر و الغدر، و کل ذلک شنیع، و فظیع.
و هو کذلک ینقاد لهواه لأنه یرفض أن یکون موته بغدة کغدة البعیر، و یأنف أن یکون ذلک فی بیت سلولیة.
أما رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، فهو ینسجم مع أخلاقه، کما أنه ینطلق من مبادئه السامیة فی کل مواقفه و لا یخرجه أی شی‌ء عن توازنه و متانته، لا یزعزع ثباته، و لا تزله الریاح العواصف مهما کانت هوجاء، و عاتیة «1».
______________________________
(1) راجع کتاب: محمد فی المدینة ص 49.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:12

دیّة الرجلین لما ذا؟!

و من جهة ثانیة نلاحظ: أن قبیلة عامر قد رفضت الاستجابة لطلب ابن الطفیل بقتل المسلمین، و ذلک وفاء لذمة أبی براء و جواره.
و لا بد أن یکون موقف النبی «صلی اللّه علیه و آله» هذا مؤثرا فی إعطاء صورة حسنة للعامریین، و یفترض البعض أیضا: أن ذلک یزید فی حالة عدم الانسجام فیما بین هذه القبیلة و بین عامر بن الطفیل، الذی ارتکب تلک الجریمة النکراء، فهو «صلی اللّه علیه و آله» یرید استمالة بنی عامر إلی جانبه، و لهذا قرر التدخل فی السیاسة الداخلیة للقبیلة.
و لکننا نقول: إن بعض النصوص تؤکد أن موقف النبی «صلی اللّه علیه و آله» هذا قد کان منطلقا من قیمة أخلاقیة، و رسالیة، فرضها علیه واقع أن هذین الرجلین کانا من أهل ذمته «صلی اللّه علیه و آله»، و لم یقتلا من أجل ذنب أتیاه، حسبما أشرنا إلیه آنفا.
و یضیف ذلک البعض: أنه کان معیبا فی حق بنی عامر، ترک الرجال یقتلون، و هم تحت حمایتهم، و لهذا کان الشاعر المسلم کعب بن مالک واضحا فی هذا الصدد.
إلی أن قال: و لم یکن محمد یستطیع التخلی عن بنی عامر قبل التخلی عن کثیر من الآمال، و لکن هذا لم یمنعه من أن یصلی و یطلب من اللّه معاقبة عامر «1».
و لکننا نقول: إنه «صلی اللّه علیه و آله» قد دعا علی رعل و ذکوان
______________________________
(1) المصدر السابق.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:13
و عصیة، و لم أجد أنه دعا علی بنی عامر، بل ذکر الواقدی: أنه «صلی اللّه علیه و آله» قال: اللهم اهد بنی عامر، و اطلب خفرتی من عامر بن الطفیل «1». و لعل عدم مشارکة بنی عامر فی الدفاع عمن أجارهم أبو براء، إنما هو من أجل أن لا تحدث انشقاقات خطیرة بینهم و بین غیرهم ممن استجاب لابن الطفیل.
و أما القول بأن تخلی النبی «صلی اللّه علیه و آله» عن بنی عامر، معناه التخلی عن کثیر من الآمال، فإنه غیر واضح، إذ ما ذا یمثل بنو عامر، و ما هو الدور الذی قاموا به، أو یمکنهم أن یقوموا به فی نصرته «صلی اللّه علیه و آله»؟!

الأفق الضیق:

و ما أقل عقل عامر بن الطفیل، و ما أحقر طموحاته و أحطها، و ما أضیق الأفق الذی یفکر فیه، حینما نجده یفعل الأفاعیل انطلاقا من حالة انفعالیة أثارها أمر تافه، و تافه جدا، جعله یرتکب أبشع جریمة، و یخالف کل الأعراف و التقالید، فیغدر، و یخفر الذمم و یقتل الرسول، و یقتل الکثیرین غیره، و یبادر إلی الزحف نحو المدینة، کل ذلک من أجل أی شی‌ء یا تری، و فی سبیل أیة قضیة؟!
إن ذلک کله .. کما ورد فی الروایات قد کان من أجل أن صبیا عطس، فشمّته النبی «صلی اللّه علیه و آله» لأنه حمد اللّه، و یعطس عامر فلا یحمد اللّه، فلا یشمّته رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله».
______________________________
(1) المغازی للواقدی ج 1 ص 351.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:14
و ما کان أحراه بأن یستفید من هذه القضیة درسا حیاتیا مفیدا، فیتوجه نحو اللّه سبحانه و یعتبر أن العز، و الشرف، و السؤدد بالقرب منه تعالی، و العمل بما یرضاه، و أن کل شی‌ء بدون اللّه فهو حائل زائل، و زخرف باطل، لا قیمة له، فیربی نفسه علی ذکر اللّه، و التقرب إلیه لینال کل ما یصبو إلیه من عز و شرف و حیاة و سعادة.
و لکنه یتخلی عن ذلک کله، لیتبع خطوات الشیطان، و یشمخ بأنفه، و ینظر فی عطفه، و یصر مستکبرا صادّا عن ذکر اللّه سبحانه، یتخیل أن بإمکانه أن یحصل علی شی‌ء بدون اللّه، و بدون اللجوء إلیه سبحانه، فتکون النتیجة هی أنه یجلب لنفسه الوبال، و الدمار، و یخسر الدنیا و الآخرة و بئس للظالمین بدلا.

خلافة النبوة:

أما مطالب عامر بن الطفیل التی عرضها علی النبی «صلی اللّه علیه و آله» فهی تنقسم إلی قسمین:
أحدهما: یجسد طموحاته و أطماعه الدنیویة و حبه للتسلط، و الاستئثار، فنجده یساوم النبی «صلی اللّه علیه و آله»- کما فعله مسیلمة الکذاب فیما بعد «1»- لیقاسمه السلطة علی الناس، بزعمه، فیقترح علیه أن یکون للنبی «صلی اللّه علیه و آله» السهل، و یکون لعامر أهل الوبر، من دون أن یکون لدیه أی مبرر لذلک، سوی الغطرسة و الطغیان، و الاعتزاز بألف أشقر
______________________________
(1) فقد کتب النبی «صلی اللّه علیه و آله»: أما بعد فإن الأرض لی و لک نصفان.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:15
و ألف شقراء و الاعتماد علی قوة السیف، الذی یری فیه المحلل لکل محرم، و یسمح له بارتکاب أی مأثم، و من دون أن یعطی لأولئک الناس الذین یطمح للتسلط علیهم حق الاختیار، الذی یساوی حق الحیاة، و کأن الناس سلع تشری، و تباع و توهب.
هذا عدا عن أنه لا یملک هو نفسه أی امتیاز یخوله الاستئثار بشی‌ء من الامتیازات دون غیره، فهو لا یملک العلم النافع، و لا یرفع شعار الهدایة لسبیل اللّه و الحق، و الخیر، و لا غیر ذلک من مقومات.
الثانی: إنه یرشح نفسه لمنصب خطیر و هام، ألا و هو خلافة النبوة، و قیادة الأمة و هدایتها. هذا المنصب الذی لم یکن یملک أی شی‌ء من مقوماته: خلقیا، و إنسانیا، و سلوکیا، فضلا عن الامتیاز العلمی، و سائر القدرات و المؤهلات الذاتیة، التی لا بد من توفرها فی من یتصدی لمنصب کهذا.
و لا أدل علی ذلک من أنه تثور ثائرته، لأن الرسول «صلی اللّه علیه و آله» یشمّت غلامه الذی حمد اللّه، و لم یشمّته هو، حیث لم یحمد اللّه تعالی.
و بعد هذا .. فکأنه لم یسمع ما أجاب به النبی «صلی اللّه علیه و آله» أحد بنی عامر بن صعصعة، حینما عرض علی النبی «صلی اللّه علیه و آله» فی مکة نفس ما عرضه هو علیه، فأجابه «صلی اللّه علیه و آله» بقوله: «إن الأمر للّه، یضعه حیث یشاء».
فلا مجال لرأی أحد فی أمر الإمامة بعده «صلی اللّه علیه و آله» و لا یثبت ذلک بالانتخاب، و لا بالشوری، و لا هو من صلاحیات النبی «صلی اللّه علیه و آله» نفسه، و إنما هو فقط من صلاحیات رب العزة، و خالق الکون دون سواه؛ فهو الذی یختار و منه یصدر القرار، و قد قدمنا بعض ما یرتبط بهذه القضیة فی
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:16
الجزء الثالث من هذا الکتاب فی فصل: حتی بیعة العقبة، فراجع.

المشرکون فی مواجهة الوجدان:

و بعد .. فقد ذکرت الروایات: أن أبا براء، ملاعب الأسنة، قد أرسل إلی النبی «صلی اللّه علیه و آله» یستشفیه من دبیلة کانت فی بطنه، فتناول رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» جبوبة (و هی المدرة) من تراب، فأمرّها علی لسانه ثم دفها بماء، ثم سقاه إیاها، فکأنما أنشط من عقال «1».
و فی نص آخر: فتفل فیها و قال: دفها بماء، ثم أسقاه إیاه ففعل؛ فبرئ، و یقال: إنه بعث إلیه بعکة عسل؛ فلم یزل یلعقها حتی برئ «2».
و یذکرنا هذا النص بما قدمناه عن مشرکی مکة أیضا، الذین یعلم کل أحد ما لاقاه النبی «صلی اللّه علیه و آله» منهم، حتی اضطروه إلی الهجرة، فإنهم مع عدائهم له «صلی اللّه علیه و آله» یودعون أموالهم عنده «صلی اللّه علیه و آله»، حتی لیضطر إلی إبقاء علی أمیر المؤمنین «علیه السلام» فی مکة ثلاثة أیام- حین الهجرة- لیؤدی الودائع و الأمانات إلی أصحابها.
و معنی ذلک هو: أنهم یرون فی هذا النبی «صلی اللّه علیه و آله»: أنه متصل بالغیب، حتی لیرسلون إلیه یستشفونه من أمراضهم، کما و یرون فیه أنه فی غایة الأمانة و الرعایة لحقوق الناس، و أموالهم.
الأمر الذی لا بد أن یکشف لهم عن ملکات و فضائل أخلاقیة نادرة
______________________________
(1) تاریخ الیعقوبی ج 2 ص 72.
(2) راجع: مغازی الواقدی ج 1 ص 350 و الإصابة ج 3 ص 124 و السیرة الحلبیة ج 3 ص 171.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:17
لدیه «صلی اللّه علیه و آله» و أنه لا مطمع له بمال، و لا بمتاع دنیا.
إذا، فإنهم لا بد أن یتلمسوا التناقض الهائل الذی یجدون أنفسهم فیه، فهم یکرهونه، و یکذّبونه، و یتهمونه، و هم کذلک یرون طهارته، و عفته و صدقه، و أمانته، حتی لقبوه بالصادق الأمین. فیعیشون حالة الصراع الداخلی مع ذاتهم، و مع وجدانهم، و ما أشده من صراع، و ما أعظم البرکات التی یحصلون علیها لو انتصر عقلهم و وجدانهم. و ما أخطرها و أشدها دمارا، لو انتصرت المشاعر و الأهواء، و المصالح الشخصیة الرخیصة.
و لیراجع الجزء الثانی من هذا الکتاب فی بحث: العوامل المساعدة علی انتصار الإسلام و انتشاره ففیه مطالب أخری ترتبط بهذا المقام.
و لعل هذا الإحساس الوجدانی الصریح، الذی أدرکه أبو براء من خلال مصادقته له «صلی اللّه علیه و آله»- فإنه کان له صدیقا- هو الذی جعل هذا الرجل یتحمس لأن یرسل النبی «صلی اللّه علیه و آله» دعاته إلی نجد، ثم یتعهد بأن یکونوا فی جواره، و تحت حمایته.

رفضه صلّی اللّه علیه و آله هدیة ملاعب الأسنة منطلقاته و دلالاته:

و تواجهنا فی الروایات المتقدمة قضیة رفضه «صلی اللّه علیه و آله» هدیة أبی براء، ملاعب الأسنة، علی اعتبار أنه «صلی اللّه علیه و آله» لا یقبل هدیة مشرک، حتی و لو کان صدیقا له.
و قد تقدم فی فصل: أبو طالب مؤمن قریش، موارد أخری فی هذا المجال، و هی تدل علی: أن ذلک کان نهجا له «صلی اللّه علیه و آله» و یصر علی الالتزام به، و التعامل علی أساسه.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:18
و نحن فی مجال فهم الهدی النبوی فی هذا الاتجاه، نشیر إلی ما یلی:
ألف: إن من الواضح أن المشرکین لا یقیسون الأمور بمقاییس صحیحة، و لا یبنون علاقاتهم مع الآخرین علی أساس المثل و القیم و المبادئ عموما.
و إنما ینطلقون فی تقییمهم للأمور من نظرة ضیقة، و مصلحیة، قائمة علی أساس الأهواء، و الطموحات غیر المتزنة و لا المسؤولة.
و علی هذا، فقلما تجدهم یبادرون إلی إتحاف بعضهم بالهدایا و نحوها من منطلق منطقی، أو من شعور إنسانی نقی و بری‌ء، أو من مبادئ إنسانیة، و مثل علیا.
و إنما غالبا ما یکون ذلک تزلفا، و تصنعا؛ بهدف الحصول علی ما هو أغلی، و ما هو أهم، أو بهدف دفع غائلة من لا یجدون لدفع غائلته وسیلة، و لا عن التصنع و التزلف إلیه مهربا، و محیصا.
و لأجل ذلک .. فلو فرض أن النبی الأکرم «صلی اللّه علیه و آله» قد قبل هدیتهم. فعدا عن کون ذلک یدخل فی نطاق الموادة لهم، و هو ما ینهی عنه القرآن الکریم صراحة؛ فإنه لو أراد بعد ذلک أن یتخذ من انحرافاتهم و جرائمهم موقفا رافضا و مسؤولا، فلسوف یعتبرون ذلک، و یعتبره کل من هو علی شاکلتهم، نکرانا للجمیل، و کفرانا للنعمة، الأمر الذی یجعل من هذا الأمر مبررا لأیة سلبیة تظهر علی مواقفهم منه فیما یأتی من الأیام.
کما أن رفض النبی الأعظم «صلی اللّه علیه و آله» لهدیتهم لا یعتبر مقابلة للإکرام بضده، و لا یعد خلقا سیئا، أو تصرف نابیا.
إذ إن النبی «صلی اللّه علیه و آله» یملک کل الحق فی أن یفهمهم أن القضیة قضیة مصیریة، لا یمکن الإغضاء عنها، و لا التساهل فیها، و لا
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:19
تخضع للمساومة، و لا للمداهنة، و لا یمکن التنازل عن أی شی‌ء فیها فی مقابل المال و النوال.
و لا سیما إذا کان إعطاء المال أو تقدیم الهدیة یوزن بمیزان جاهلی، مصلحی، حسبما ألمحنا إلیه.
ب: و بعد فإن إهداء أبی براء ملاعب الأسنة للنبی «صلی اللّه علیه و آله»، و قول حامل الهدیة حینما رد النبی الهدیة: «ما کنت أری أن رجلا من مضر یرد هدیة أبی براء» «1» یدل علی أن أبا براء کان رجلا ذا أهمیة فی مجتمعه الذی یعیش فیه، حتی إن أی مضری لا یجرؤ علی رد هدیته احتراما و تقدیرا له.
فإهداؤه للنبی «صلی اللّه علیه و آله» یدل علی أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» کان قد ذاع صیته، و ظهرت هیبته فی مختلف أرجاء المنطقة آنئذ، و بدأ یتزلف إلیه المتزلفون، و یخطب وده الخاطبون.
ج: کما أن الأمر الذی یثیر العجب حقا هو: أننا نجد أبا براء ذلک الرجل المعروف و المبجل فی محیطه، و الذی لا یرد هدیته مضری لیس فقط یتلقی هذه الصدمة الکبیرة، و هی رد هدیته من قبل صدیقه، بالإذعان و القبول، و إنما هو یطلب من النبی إرسال دعاته إلی بلاد نجد، و یقبل أن یتحمل مسؤولیة حمایتهم، و کونهم فی جواره.
هذا کله .. عدا عن طلبه الاستشفاء بالنبی «صلی اللّه علیه و آله» و عمله بما أرسل به إلیه.
مع أننا نجد ابن أخیه عامرا علی العکس من ذلک تماما؛ حیث یثیره
______________________________
(1) راجع: تاریخ الیعقوبی ج 2 ص 72.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:20
تشمیت النبی لغلام حمد اللّه، و عدم تشمیته له، و هو لم یحمد اللّه. ثم یتنامی به الأمر، و یتعاظم حتی یرتکب تلک الجریمة النکراء، بأسلوب رخیص و لئیم، أقل ما یقال فیه: إنه مجلبة للعار الدائم، و الذل المقیم .. و المخالف حتی لأعراف الجاهلیة، فضلا عن مناقضته لکل القیم و المثل و المبادئ الإنسانیة.
فإن کان ما فعله أبو براء عن سیاسة و دهاء فنعم السیاسة تلک، و حبذا هذا الدهاء، و إن کان عن عقل و حکمة فالمجد و الخلود لهذا العقل، و تلکم الحکمة، و إن کان عن قناعة وجدانیة و نفحة إیمانیة کانت قد بدأت تذکو فی نفسه، فما علینا إلا أن نقبل بالروایة القائلة: إنه قد أسلم قبل أن یموت.
و نحن نود أن تکون هذه هی عاقبته، و إن کنا لا نملک الدلیل القاطع علی ذلک.

المنطق القبلی مرفوض فی الإسلام:

و بعد .. فقد رأینا النبی الأکرم «صلی اللّه علیه و آله» لیس فقط لا یؤید ما فعله عمرو بن أمیة الضمری، من قتل الرجلین، و إنما یعبر عن إدانته و استیائه من هذا الأمر.
ثم هو یتعهد بأن یدی الرجلین، و یفعل ذلک.
و إذا أردنا أن لا نقبل بکون الرجلین کانا قد أسلما حقیقة بقرینة: أنهم یقولون: إنه «صلی اللّه علیه و آله» أعطی دیة حرین مسلمین.
فإننا لا بد أن نستفید من موقف النبی «صلی اللّه علیه و آله» هذا حتی و لو کانا کافرین إدانة صریحة للمنطق الجاهلی القبلی الذی یبیح للإنسان أن
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:21
یقتل أیا من أفراد القبیلة الأخری، لو ارتکب واحد منها جریمة تجاه قریب له فرضا.
فهو «صلی اللّه علیه و آله» یلوم عمرو بن أمیة و یدین عمله، و یقول له:
بئس ما صنعت، رغم أنه لم یکن یعلم بالعهد، و رغم أن اللذین قتلهما کانا بزعمه مشرکین.
و یوضح: أنه «صلی اللّه علیه و آله» إنما یدین المنطق القبلی الجاهلی قوله «صلی اللّه علیه و آله»: رجلین من أهل ذمتی قتلتهما لا لأجل دینهما، حسبما روی.

مصیر زید بن قیس، و ابن الطفیل:

و تذکر الروایات المتقدمة: أنه بعد أن أراد زید بن قیس قتل رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و حبس اللّه یده، حتی لم یتمکن من سل سیفه،
کانت النتیجة: أن اللّه سبحانه و تعالی یرسل علی زید بن قیس صاعقة، فتحرقه، ثم یموت عامر بن الطفیل من غدة کغدة البعیر فی بیت سلولیة.
و ما ذلک إلا لأن هذین الرجلین قد رأیا بأم أعینهما الآیة الظاهرة، و المعجزة القاهرة له «صلی اللّه علیه و آله»، و لکنهما یصران علی الضلال، و الکفر، و لا یعتبران بما رأیاه من کرامة إلهیة له «صلی اللّه علیه و آله»، فکانت النتیجة: أن أصبحا عبرة لمن اعتبر، و خسرا الدنیا و الآخرة، و بئس للظالمین بدلا.

فزت و اللّه:

و نجد فی الروایات المتقدمة: أن جبار بن سلمی، المشرک، حینما طعن
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:22
ابن ملحان الأنصاری سمعه یقول: فزت و اللّه، تحیر فی فهم مغزی کلامه، فقال فی نفسه: ما فاز؟ ألیس قد قتلت الرجل؟!
ثم یسأل عن هذا الأمر بعد ذلک، فأخبروه: أنه الشهادة، فقال: فاز لعمرو اللّه. و کان ذلک سبب إسلامه.
و نحن بدورنا لیس لدینا ما یثبت أو ینفی هذه الروایة، و لکننا نعلم:
أن أمیر المؤمنین «علیه السلام» حینما ضربه ابن ملجم علی رأسه فی مسجد الکوفة، قال: فزت و رب الکعبة «1».
و نقول: إن تحیر ذلک المشرک، و قول أمیر المؤمنین «علیه السلام» و ذلک المسلم لهذه الکلمة طبیعی جدا.
فإن من یفهم الأمور فهما دنیویا و مصلحیا بحتا، یقیس الربح و الخسران بمقاییس المادة و المادیات و حسب. فلا یمکنه أن یفهم الموت إلا علی أنه ضیاع و خیبة؛ لأنه یراه عدما و فناء، و خسارة وجود، و نهایة حیاة.
أما الإنسان المسلم القرآنی؛ فهو یری فی الموت أمرا آخر، و معنی یختلف کلیا عن هذا المعنی، و ذلک من خلال التعلیم القرآنی، الذی هو المصدر الأصفی، و الأدق و الأوفی، ثم التربیة النبویة الرائدة، و توجیهات الأئمة و الأوصیاء «صلوات اللّه و سلامه علیهم أجمعین».
و لا نرید أن نفیض فی ذکر الآیات و الروایات التی تعرضت لحقیقة
______________________________
(1) ترجمة الإمام علی «علیه السلام» من تاریخ دمشق ج 3 ص 303 تحقیق المحمودی و مقتل أمیر المؤمنین «علیه السلام» لابن أبی الدنیا، مطبوع فی مجلة تراثنا السنة الثالثة عدد 3 ص 96.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:23
الموت، و بینت موقعه فی مسیرة الإنسان و مصیره، و إنما نکتفی بالإشارة إلی ما یلی:
1- قال تعالی: الَّذِی خَلَقَ الْمَوْتَ وَ الْحَیاةَ لِیَبْلُوَکُمْ أَیُّکُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَ هُوَ الْعَزِیزُ الْغَفُورُ «1».
2- عن الإمام الحسین «علیه السلام»؛ فی خطبة له فی مکة، قبل أن یخرج إلی العراق: خط الموت علی ولد آدم، مخط القلادة علی جید الفتاة، و ما أولهنی إلی أسلا فی اشتیاق یعقوب إلی یوسف «2».
3- و فی روایة عن الإمام الصادق «علیه السلام» قال: «ذکر الموت یمیت الشهوات فی النفس، و یقلع منابت الغفلة، و یقوی القلب بمواعد اللّه، و یرق الطبع، و یکسر أعلام الهوی، و یطفئ نار الحرص» «3».
4- عن الصادق «علیه السلام»: «إن المؤمن إذا مات لم یکن میتا؛ فإن المیت هو الکافر» «4».
و الآیات و الروایات حول الموت و الحیاة کثیرة، فیها الإشارات و الدلائل الجمة إلی کثیر من الأمور الهامة و الخطیرة، و نحن نکتفی هنا بالإشارة إلی ما یلی:
ألف: بالنسبة للآیة الکریمة نقول: إننا نلاحظ أنها قدمت ذکر الموت علی ذکر الحیاة «الموت و الحیاة».
______________________________
(1) الآیة 3 من سورة الملک.
(2) اللهوف ص 25 و مقتل الحسین للمقرم ص 190 عنه و عن ابن نما ص 20.
(3) البحار ج 6 ص 133 و مصباح الشریعة ص 171 و میزان الحکمة ج 9 ص 245.
(4) معانی الأخبار ص 276 و میزان الحکمة ج 9 ص 237.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:24
کما أنها صرحت: بأن الموت مخلوق للّه سبحانه، کما أن الحیاة مخلوقة له تعالی.
إذا فللموت دوره کما هو للحیاة، و لیس هو مجرد فناء و عدم، یظهر معناه و مغزاه من خلال ظهور المعنی المقابل له.
ثم صرحت الآیة: بأن السر فی خلق هذین العنصرین هو وضع الإنسان علی المحک فی سوقه نحو الأفضل و الأحسن، و الأکمل، الأمر الذی یفید: أن لهما دورا فی بناء شخصیة الإنسان و تکامله.
و ذلک یعنی: أنهما مرحلتان یتجاوزهما الإنسان، و لا یتوقف عندهما فی مسیرته الظافرة نحو الحیاة الحقیقیة وَ إِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِیَ الْحَیَوانُ «1»، حیث إن بها یبلغ الإنسان مرحلة کماله، و فیها تتساقط الحجب المادیة المانعة من الإحساس بالأمور إحساسا واقعیا و حقیقیا و عمیقا.
ب: إن الکلمة المرویة عن الإمام الحسین «علیه السلام» قد اعتبرت أن الموت بمثابة قلادة علی جید الفتاة، و معنی ذلک هو: أن الموت هو زینة للحیاة و یزید فی بهجتها، و یعطیها رونقا، و بهاء و جمالا، و بدونه تکون باهتة خافتة تماما کما هو الحال بالنسبة للقلادة التی تزید فی بهجة و بهاء و جمال الفتاة، و توجب انشداد الأنظار إلیها، و تعلق النفوس بها.
و لأجل هذا المعنی جعلها علی جید «فتاة» و لیس «المرأة». فإن الفتاة هی التی تمیل إلیها نفوس الطالبین، و تکون موضعا لتنافس المتنافسین.
کما أننا نلاحظ: أنه لم یستعمل کلمة «عنق» هنا و إنما اختار کلمة
______________________________
(1) الآیة 64 من سورة العنکبوت.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:25
«جید» الذی هو من الجودة، و هو تعبیر مریح للنفس أیضا، و مثیر لکثیر من المعانی اللذیذة فی أعماقها.
فالموت زینة الحیاة، و بهجتها، حینما یثیر فی الإنسان طموحه إلی ما هو أبعد و أوسع و أعلی و أغلی، و یشد روحه و عقله إلی الآفاق الرحبة، و ملاحقة أسرار الکون و خفایاه، و حقائقه و دقائقه و مزایاه، من أجل أن یسخّر کل ما فی الوجود و یستفید من کل ما تصل إلیه یده فی مجال إبعاد الشفاء و العناء، و مساعدته علی بلوغه مدارج الکمال، و وصوله إلی أهدافه السامیة، و تحقیقه مثله العلیا، الأمر الذی یحتم علیه التزام الفضائل، و التعالی عن الموبقات و الرذائل.
بالإضافة إلی أن حقیقة الموت، و إدراکها بعمق یمنح هذا الإنسان القدرة علی الوقوف فی وجه شهواته و یهیمن علیها، لأنه یعطی الحیاة الدنیا قیمتها الحقیقیة، و یمکّن الإنسان من أن یفهمها بعمق، و یعرف مدی واقعیتها.
حتی لیری الإنسان المؤمن: أن الموت فی بدایة الحیاة الحقیقیة، و أن الخروج من هذه الدنیا المحفوفة بالمخاطر هو السبیل للسلامة من دواعی و طغیان الشهوات، و الراحة من مکافحة النفس الأمارة بالسوء.
فالموت إذا، هو بدایة الراحة، و الخیر، و الفوز.
و به تتساقط الحجب و تزول الموانع عن الإحساس الحقیقی بالوجود، و الوصول إلی کنه الحقائق.
و هو یمکّن الإنسان من أن یملک نفسه، و یستفید من وجوده و طاقاته بصورة کاملة.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:26
و لأجل ذلک، فقد کان الموت للإنسان المؤمن أحلی من العسل «1».
و وصف الحسین «علیه السلام» أصحابه فقال: «یستأنسون بالمنیة دونی استئناس الطفل إلی محالب أمه» «2».
و قال أمیر المؤمنین «علیه السلام»: و اللّه لابن أبی طالب آنس بالموت من الطفل بثدی أمه «3».
کما أن الموت یصبح خروجا من سجن قاس و مرهق، فإن الدنیا سجن المؤمن، و القبر حصنه و الجنة مأواه «4». و ما أحلی أن یحصل الإنسان علی حریته، و یکون هو سید نفسه و یواصل انطلاقته نحو اللّه، و یسرح فی رحاب ملکوته. وَ إِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِیَ الْحَیَوانُ لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ «5».
أما الکافر فهو یری الموت فناء و عدما، و ضیاعا، فهو کارثة حقیقیة بالنسبة إلیه، و خسران لنعیم الدنیا، و الدنیا هی جنة الکافر و القبر سجنه، و النار مأواه، حسبما جاء فی الحدیث الشریف «6».
و بکلمة .. إن الموت هو سر الحیاة، و هو یعطی للحیاة معناها و قیمتها، و هو سرّ الطموح، و الحرکة و البناء، و العمل الهادف المنتج، و هو سر سعی الإنسان نحو کماله و نحو ربه: یا أَیُّهَا الْإِنْسانُ إِنَّکَ کادِحٌ إِلی رَبِّکَ کَدْحاً
______________________________
(1) وسیلة الدارین فی أنصار الحسین ص 253.
(2) مقتل الحسین للمقرم ص 262. الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ج‌9 26 فزت و الله: ..... ص : 21 (4) البحار ج 70 ص 91 و الخصال ج 1 ص 108.
(5) الآیة 64 من سورة العنکبوت.
(6) البحار ج 70 ص 91 و الخصال ج 1 ص 108.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:27
فَمُلاقِیهِ «1».
و بالموت تتساقط الحجب و الموانع التی تقلل من قدرة الإنسان علی الإحساس بالواقع، لأنه إنما یتصل بالواقع عن طریق الحواس المادیة، التی لا تسمح بالإحساس بالواقع إلا فی مستوی التخیل و التصویر، و لا توصل إلی کنه الحقائق، و الاتصال بأسرار الکون و الحیاة.
هذا بالإضافة إلی أن المعاصی تزید من طغیان الجسد، و ضعف القدرات الروحیة، فیتضاءل إحساسه بالحقائق، و یتقاصر فهمه عنها، و لا یعود قادرا علی التعامل معها بعمق ذاته و وجوده، و بکنه مواهبه الإلهیة.
و کل ما تقدم یفهمنا بعض ما یرمی إلیه الحدیث الوارد عن الإمام الصادق «علیه السلام» و المتقدم برقم (3)، و لعل جانبا مما یرمز إلیه الحدیث رقم (4) اتضح أیضا.
ج: و لکننا نزید فی توضیح خلق الموت هنا، فنقول: إنه إذا کان الموت انتقالا من نشأة إلی نشأة، و تصرفا فی الصورة و الشکل، مع بقاء المضمون و الحقیقة و الماهیة علی ما هی علیه، فإن خضوع الموت لعملیة الخلق یصبح بمثابة من الوضوح، لأن الخلق یختزن هذا المعنی أیضا، و یشهد لذلک قوله تعالی: مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ أی وجدت فیها الأشکال و الصور البدائیة للإنسان، وَ غَیْرِ مُخَلَّقَةٍ «2» أی لم یوجد فیها ذلک.
و قال تعالی: یَخْلُقُکُمْ فِی بُطُونِ أُمَّهاتِکُمْ خَلْقاً مِنْ بَعْدِ خَلْقٍ فِی ظُلُماتٍ
______________________________
(1) الآیة 6 من سورة الإنشقاق.
(2) الآیة 5 من سورة الحج.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:28
ثَلاثٍ «1».
د: بقی أن نشیر إلی أن الحکم علی الکافر بالموت فی الآخرة، إنما هو بملاحظة: أن نفسه و روحه لن تکون قادرة علی نیل درجات القرب، و السیر فی رحاب ملکوت اللّه سبحانه، و الإحساس بعظیم جلاله، و القرب من ساحة قدسه بل یکون الکافر فی ظلمات الجحیم، یأتیه الموت من کل مکان، و ما هو بمیت، محجوب عن اللّه، و عن رحمته، مشغول بنفسه و آلامه، عن کل شی‌ء آخر.
ه: و بعد .. فإننا بملاحظة بعض ما تقدم نستطیع أن نفهم کیف یکون المؤمنون شهداء علی الناس، و أن ندرک بعمق معنی الشهید و الشهادة.
فإنها من الشهود، الذی هو الوصول إلی الواقع و ملامسته، مع إدراک و وعی له، و إحساس واقعی و وجدانی به، ثم معرفة قیمته و حقیقته علی ما هو علیه فی نفس الأمر.
و من هنا نعرف: أن الشهود یزید عن الحضور، فإن الإنسان قد یکون حاضرا لحدث ما، و لکنه لیس شاهدا له إذا لم یدرکه بعمق راسخ، تشارک فیه قوی الإدراک الباطنیة الظاهریة فی الوصول و الحصول.
و بما أن الشهادة هی الوصول إلی الحقیقة، مع إدراک و إحساس واقعی بها، بسبب تساقط الحجب، و زوال الموانع المادیة، فیستطیع الإنسان حینئذ أن یدرک واقع الحیاة و سر الوجود، و حقائقه.
فإنها لا یمکن- یعنی الشهادة- أن ینالها الکافر، لأنه محجوب بذنوبه،
______________________________
(1) الآیة 6 من سورة الزمر.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:29
و بأعماله، و تکون حیاته موتا، أما موته فلا یؤهله إلا لمواجهة مصیره الأسود، حیث تحف به ملائکة العذاب، و تحتوشه زبانیة جهنم، و یبقی محجوبا عن ساحة القدس الإلهیة، و عن الانطلاق فی رحابها، و نیل برکاتها.
کما أن هذه الشهادة تحتاج إلی تربیة إلهیة، و رعایة ملکوتیة، تمنحه المعرفة الحقیقیة، و الرؤیة الصادقة، و تربیة سلوکیا و عاطفیا، و تصفی و تزکی نفسه و روحه، و عمله، و کل وجوده؛ لیکون إنسانا إلهیا بکل ما لهذه الکلمة من معنی.
نعم، و هذا ما یفسر لنا قوله تعالی: وَ یَتَّخِذَ مِنْکُمْ شُهَداءَ «1».
فإن اللّه هو الذی یربیهم، و یزکیهم، و یؤهلهم لتلقی المعارف، و یکشف عن أبصارهم و بصائرهم لیصلوا إلی درجة الشهود و الخلود، فی مقعد صدق عند ملیک مقتدر «2».
وَ الَّذِینَ اهْتَدَوْا زادَهُمْ هُدیً وَ آتاهُمْ تَقْواهُمْ «3».
أما الکفار، ف: لَهُمْ قُلُوبٌ لا یَفْقَهُونَ بِها وَ لَهُمْ أَعْیُنٌ لا یُبْصِرُونَ بِها وَ لَهُمْ آذانٌ لا یَسْمَعُونَ بِها أُولئِکَ کَالْأَنْعامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولئِکَ هُمُ الْغافِلُونَ «4».
و خَتَمَ اللَّهُ عَلی قُلُوبِهِمْ وَ عَلی سَمْعِهِمْ وَ عَلی أَبْصارِهِمْ غِشاوَةٌ «5».
______________________________
(1) الآیة 140 من سورة آل عمران.
(2) الآیة 55 من سورة القمر.
(3) الآیة 17 من سورة محمد.
(4) الآیة 179 من سورة الأعراف.
(5) الآیة 7 من سورة البقرة.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:30
و فَلَمَّا زاغُوا أَزاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ «1».
و: و عملیة الجهاد الأکبر ما هی إلا بذل الجهد من أجل الوصول إلی حالة الشهود هذه؛ لیکون الجهاد الأصغر انعکاسا طبیعیا لدرجة الشهود التی یصل إلیها الإنسان، و لمدی إدراکه لحقیقة الکون، و الحیاة، و إحساسه باللّه سبحانه، و بألطافه، و الحصول علی برکاته.
و لأجل ذلک، فقد کان الجهاد بابا من أبواب الجنة، لا یستطیع کل أحد و لوجه و الدخول فیه، بل فتحه اللّه لخاصة أولیائه و لیس کل أولیائه، فهؤلاء الخاصة وحدهم الذین یمکنهم الجهاد، و یستحقون لقب «مجاهد» و یمکنهم أن ینالوا درجة الشهادة، و یکونوا شهداء.
قال علی «علیه السلام»: الجهاد باب من أبواب الجنة، فتحه اللّه لخاصة أولیائه «2».
و یلاحظ هنا کلمة: «خاصة أولیائه» أی و لیس کلهم.
أما الآخرون، فإنهم لا یستطیعون ذلک، و إن کان یمکن لکل واحد أن یقاتل، و أن یصبح قتیلا.
و بعد کل ما قدمناه، فإننا نفهم بعمق ما جاء علی لسان ذلک الرجل «ما فاز؟! ألیس قد قتلت الرجل».
ثم نفهم بعمق أیضا قول أمیر المؤمنین «علیه السلام»: فزت و رب الکعبة.
______________________________
(1) الآیة 5 من سورة الصف.
(2) نهج البلاغة (بشرح عبده)، الخطبة رقم 26 أولها: ج 1 ص 63.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:31

الباب الخامس غزوة بنی النضیر

اشارة

الفصل الأول: النصوص و الآثار الفصل الثانی: قبل أن تدق الطبول الفصل الثالث: القرار و الحصار الفصل الرابع: الجزاء الأوفی الفصل الخامس: کی لا یکون دولة بین الأغنیاء الفصل السادس: أراضی بنی النضیر و الکید السیاسی
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:33

الفصل الأول: النصوص و الآثار

اشارة

الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:35

تمهید ضروری:

هناک بعض الأحداث الهامة، و المواقف الحساسة، التی تحمل فی طیاتها الکثیر من العبر و العظات، و تترک لها آثارا بارزة علی منحی و عمق الفکر الإنسانی، و الرسالی، و علی الفهم الدقیق للمسار العام فی خط الرسالة ..
هذا عدا عن التأثیر الظاهر لها فی البنیة العقائدیة، و فی اللاشعور، و الشعور الوجدانی المهیمن علی الموقف، و الحرکة، و السلوک للإنسان فی مختلف مراحله و أدواره، و فی کثیر من أحواله و أطواره.
و لکن هذه الأحداث و المواقف بالذات، و خصوصا ما کان منها فی العهد النبوی الشریف لم تنل قسطها من البحث و التقصی من قبل العلماء و أهل الفکر بل مروا علیها- تقریبا- مرور الکرام، فبدت: و کأنها أمور تافهة و حقیرة، و محدودة و صغیرة، و خیّل إلی الکثیرین: أنها لیس فیها ما ینفع و لا ما یجدی .. فکان طبیعیا أن یبقی الکثیر من جوانبها، و حقائقها، و ظروفها و ملابساتها رهن الإبهام، و الإهمال، و کأنها لیست حقیقة ثابتة، و إنما هی محض و هم أو خیال.
و لا نبعد کثیرا إذا قلنا: إن غزوة بنی النضیر کانت واحدة من هذه الأحداث، التی لها هذه الحالة التی أشیر إلیها، فهی حدث فرید و متمیز، لا
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:36
یقل فی أهمیته عن أی من الأحداث الکبری فی العهد النبوی الشریف ..
و یتضح ذلک بصورة أجلی و أتم من خلال دراستنا لکثیر من النصوص و الآثار التی وردت فی هذه الواقعة ..
و لا أدل علی ذلک من أنهم یقولون: إن سورة الحشر- بتمامها- قد نزلت فی هذه المناسبة .. و هذا یبرهن علی الأهمیة البالغة لهذه الواقعة، و علی أنها کانت تمثل تحولا کبیرا و إیجابیا، فی مسیرة العمل و العاملین فی سبیل اللّه سبحانه من جهة .. کما أنها تعتبر- من الجهة الأخری- ضربة قاسیة و قاصمة لأعداء اللّه، و أعداء دینه من الکافرین ..
فقد کان الیهود- الذین کان بنو النضیر أقواهم شوکة، و أشدهم شکیمة، و أعزهم عزة- یعیشون فی قلب الدولة الإسلامیة، و حیث کان بإمکانهم الاطلاع علی أدق دقائقها، و علی حقائق خفایاها و نوایاها، ثم الوقوف علی المستوی الحقیقی و الدقیق لما تملکه من قدرات و إمکانات مادیة و معنویة .. و علی کل الواقع الذی کان قائما فی داخل المجتمع الإسلامی، سواء علی مستوی العلاقات و الارتباطات فیما بین فئات ذلک المجتمع، أو سائر المجالات، و مختلف المواقع.
کما أنهم- أعنی الیهود- کانوا یملکون أذرعة ظاهرة و خفیة، ممتدة هنا و هناک، و فی عمق المجتمع الإسلامی الجدید، حتی علی مستوی بعض القیادات فیه، و التی کانت تساهم بشکل فعال فی صنع القرار، أو فی عرقلته و تعطیله. ثم إن للیهود الهیمنة الروحیة و الثقافیة و العلمیة علی الأکثریة الساحقة، التی یفترض فیها: أن تکون القاعدة الصلبة، و القویة، التی تعتمد علیها تلک القیادة فی تنفیذ القرار،، و فی فعالیته، و قوة تأثیره، ثم فی
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:37
الحفاظ علیه و حمایته علی المدی القریب أو البعید علی حد سواء ..
هذا .. و علینا أن لا ننسی أن الیهود کانوا یملکون قوة کبیرة فی حساب الثروات و الأموال ..
و یکفی أن نذکر: أنهم کانوا یملکون من (الحلی) الشی‌ء الکثیر، قال بعضهم: إنهم کانوا یعیرونه للعرب من أهل مکة و غیرهم. و کان یکون عند آل أبی الحقیق «1».
و سیأتی فی غزوة خیبر: أن آل أبی الحقیق قد قتلوا بسبب ذلک الحلی کما ذکر ذلک غیره أیضا «2».
هذا .. بالإضافة إلی ما کان للیهود من دیون علی الناس، قد بلغت حدا جعلهم یجدون فیها حائلا دون تسهیل أمر رحیلهم، لو لا أن تصدی النبی «صلی اللّه علیه و آله» لحل هذا المشکل بالصورة التی لم یبق لهم معها أی خیار، حینما أمرهم بالوضع (أی حذف بعض المال) و بالتعجیل فی الآجال «3».
و علینا أن لا ننسی: أن هذه الضربة القاسیة و القاصمة التی تلقاها الیهود عامة، و بنو النضیر بصورة أخص، إنما تمثل إضعافا لواحد من أهم مصادر القوة و التحدی لدی أعداء الإسلام و المسلمین، و لا سیما بالنسبة إلی المشرکین، و کل من یتعاطف معهم من القبائل و الطوائف فی المنطقة العربیة، حیث خسروا واحدا من أهم حلفائهم، و ذوی القوة و النفوذ فیهم.
______________________________
(1) السیرة الحلبیة ج 2 ص 267.
(2) الأموال ص 242 و زاد المعاد ج 2 ص 136.
(3) المغازی للواقدی ج 1 ص 374.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:38
و قد نجد فیما یأتی من فصول إلماحة أو أکثر إلی هذا الأمر، و إلی غیره من أمور فرض علینا البحث التذکیر بها، و الإلماح إلیها.
و لذا .. فإننا سوف نکتفی هنا بهذا القدر، و نبدأ- بحول اللّه و قوته- بالحدیث عن غزوة بنی النضیر، حسبما یتهیأ لنا فی نطاق مراعاة نسق الکتاب و مستواه، و کثیر من الأمور الأخری التی لا بد لنا من مراعاتها، فیما یرتبط بمقتضیات البحث بصورة عامة ..
فنقول .. و من اللّه نستمد الحول و القوة، و منه نطلب التوفیق و التسدید:
إننا نذکر فی البدایة نصا لهذه الغزوة، نختاره مما هو بحوزتنا من نصوص، و سوف یکون هذه المرة لابن کثیر فی سیرته، و فی بدایته و نهایته، مع حذف بعض ما رأینا من المناسب حذفه .. ثم نشیر فی نهایة النص إلی جانب من المصادر و المراجع، التی یمکن الرجوع إلیها للاطلاع علی نصوص هذه الغزوة.
فنقول:

نص ابن کثیر:

قال ابن کثیر: عن سورة الحشر فی صحیح البخاری عن ابن عباس أنه کان یسمیها سورة بنی النضیر.
و حکی البخاری عن الزهری، عن عروة أنه قال: کانت بنو النضیر بعد بدر بستة أشهر قبل أحد.
و قد أسنده ابن أبی حاتم فی تفسیره عن أبیه، عن عبد اللّه بن صالح، عن اللیث، عن عقیل، عن الزهری به.
و هکذا روی حنبل بن إسحاق، عن هلال بن العلاء، عن عبد اللّه بن
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:39
جعفر الرقی، عن مطرف بن مازن الیمانی، عن معمر، عن الزهری، فذکر غزوة بدر فی سابع عشر رمضان سنة اثنتین.
قال: ثم غزا بنی النضیر، ثم غزا أحدا فی شوال سنة ثلاث، ثم قاتل یوم الخندق فی شوال سنة أربع.
و قال البیهقی: و قد کان الزهری یقول: هی قبل أحد.
قال: و ذهب آخرون إلی أنها بعدها، و بعد بئر معونة أیضا.
قلت: هکذا ذکر ابن إسحاق کما تقدم، فإنه بعد ذکره بئر معونة و رجوع عمرو بن أمیة و قتله ذینک الرجلین من بنی عامر، و لم یشعر بعهدهما الذی معهما من رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و لهذا قال له رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: «لقد قتلت رجلین لأدینّهما».
قال ابن إسحاق: ثم خرج رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» إلی بنی النضیر یستعینهم فی دیة ذینک القتیلین من بنی عامر اللذین قتلهما عمرو بن أمیة، للعهد الذی کان «صلی اللّه علیه و آله» أعطاهما، و کان بین بنی النضیر و بین بنی عامر عهد و حلف، فلما أتاهم «صلی اللّه علیه و آله» قالوا: نعم یا أبا القاسم نعینک علی ما أحببت.
ثم خلا بعضهم ببعض فقالوا: إنکم لن تجدوا الرجل علی مثل حاله هذه- و رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» إلی جنب جدار من بیوتهم قاعد- فمن رجل یعلو علی هذا البیت فیلقی علیه صخرة و یریحنا منه.
فانتدب لذلک عمرو بن جحاش بن کعب، فقال: أنا لذلک، فصعد لیلقی علیه صخرة کما قال، و رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فی نفر من أصحابه، فیهم أبو بکر و عمر و علی، فأتی رسول اللّه الخبر من السماء بما أراد
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:40
القوم، فقام و خرج راجعا إلی المدینة.
فلما استلبث النبی «صلی اللّه علیه و آله» أصحابه قاموا فی طلبه، فلقوا رجلا مقبلا من المدینة، فسألوه عنه فقال: رأیته داخلا المدینة. فأقبل أصحاب رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» حتی انتهوا إلیه، فأخبرهم الخبر بما کانت الیهود أرادت من الغدر به.
قال الواقدی: فبعث رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» محمد بن مسلمة یأمرهم بالخروج من جواره و بلده، فبعث إلیهم أهل النفاق یثبتونهم و یحرضونهم علی المقام و یعدونهم النصر، فقویت عند ذلک نفوسهم، و حمی حیی بن أخطب، و بعثوا إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: أنهم لا یخرجون، و نابذوه بنقض العهود. فعند ذلک أمر الناس بالخروج إلیهم.
قال الواقدی: فحاصروهم خمس عشرة لیلة.
و قال ابن إسحاق: و أمر النبی «صلی اللّه علیه و آله» بالتهیؤ لحربهم و المسیر إلیهم.
قال ابن هشام: و استعمل علی المدینة ابن أم مکتوم، و ذلک فی شهر ربیع الأول.
قال ابن إسحاق: فسار حتی نزل بهم فحاصرهم ست لیال، و نزل تحریم الخمر حینئذ، و تحصنوا فی الحصون، فأمر رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» بقطع النخیل و التحریق فیها، فنادوه: أن یا محمد قد کنت تنهی عن الفساد و تعیب من صنعه، فما بال قطع النخیل و تحریقها؟
قال: و قد کان رهط من بنی عوف بن الخزرج منهم عبد اللّه بن أبی، و ودیعة، و مالک، و سوید، و داعس قد بعثوا إلی بنی النضیر أن اثبتوا و تمنعوا،
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:41
فإنا لن نسلمکم، إن قوتلتم قاتلنا معکم و إن أخرجتم خرجنا معکم. فتربصوا ذلک من نصرهم فلم یفعلوا، و قذف اللّه فی قلوبهم الرعب فسألوا رسول اللّه أن یجلیهم و یکف عن دمائهم علی أن لهم ما حملت الإبل من أموالهم إلا الحلقة.
و قال العوفی: عن ابن عباس، أعطی کل ثلاثة بعیرا یعتقبونه (و) وسقا «1». رواه البیهقی.
و روی: من طریق یعقوب بن محمد، عن الزهری، عن إبراهیم بن جعفر بن محمود بن محمد بن مسلمة، عن أبیه، عن جده، عن محمد بن مسلمة، أن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» بعثه إلی بنی النضیر و أمره أن یؤجلهم فی الجلاء ثلاث لیال.
و روی البیهقی و غیره: أنه کانت لهم دیون مؤجلة، فقال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: ضعوا و تعجلوا.
و فی صحته نظر، و اللّه أعلم.
قال ابن إسحاق: فاحتملوا من أموالهم ما استقلت به الإبل، فکان الرجل منهم یهدم بیته عن نجاف «2» بابه، فیضعه علی ظهر بعیره فینطلق به، فخرجوا إلی خیبر، و منهم من سار إلی الشام، فکان من أشراف من ذهب منهم إلی خیبر: سلّام بن أبی الحقیق و کنانة بن الربیع بن أبی الحقیق و حیی بن أخطب، فلما نزلوها دان لهم أهلها.
فحدثنی عبد اللّه بن أبی بکر أنه حدث: أنهم استقبلوا بالنساء و الأبناء
______________________________
(1) الوسق: حمل البعیر.
(2) النجاف: أسکفة الباب.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:42
و الأموال، معهم الدفوف و المزامیر و القیان یعزفن خلفهم بزهاء و فخر، ما رؤی مثله لحی من الناس فی زمانهم.
قال: و خلوا الأموال لرسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، یعنی النخیل و المزارع، فکانت له خاصة یضعها حیث شاء، فقسمها علی المهاجرین الأولین دون الأنصار، إلا أن سهل بن حنیف و أبا دجانة ذکرا فقرا فأعطاهما، و أضاف بعضهم إلیهما الحارث بن الصمة. حکاه السهیلی.
قال ابن إسحاق: و لم یسلم من بنی النضیر إلا رجلان و هما یامین بن عمیر بن کعب ابن عم عمرو بن جحاش و أبو سعد بن وهب، فأحرزا أموالهما.
قال ابن إسحاق: و قد حدثنی بعض آل یامین أن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» قال لیامین: ألم تر ما لقیت من ابن عمک و ما همّ به من شأنی؟
فجعل یامین لرجل جعلا علی أن یقتل عمرو بن جحاش، فقتله لعنه اللّه.
قال ابن إسحاق: فأنزل اللّه فیهم سورة الحشر بکاملها، یذکر فیها ما أصابهم به من نقمته، و ما سلط علیهم به رسوله، و ما عمل به فیهم.
إلی أن قال ابن کثیر: فأسرهم بالمحاصرة بجنوده و نفسه الشریفة ست لیال، فذهب بهم الرعب کل مذهب حتی صانعوا و صالحوا علی حقن دمائهم و أن یأخذوا من أموالهم ما استقلت به رکابهم، علی أنهم لا یصحبون شیئا من السلاح إهانة لهم و احتقارا، فجعلوا یخربون بیوتهم بأیدیهم و أیدی المؤمنین، فاعتبروا یا أولی الأبصار.
إلی أن قال: و قد روی البخاری و مسلم جمیعا عن قتیبة، عن اللیث، عن نافع، عن ابن عمر: أن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» حرق نخل بنی النضیر و قطع، و هی البویرة، فأنزل اللّه: ما قَطَعْتُمْ مِنْ لِینَةٍ أَوْ تَرَکْتُمُوها
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:43
قائِمَةً عَلی أُصُولِها فَبِإِذْنِ اللَّهِ وَ لِیُخْزِیَ الْفاسِقِینَ «1».
و عند البخاری من طریق جویریة بن أسماء، عن نافع، عن ابن عمر، أن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» حرق نخل بنی النضیر و قطع، و هی البویرة، و لها یقول حسان بن ثابت:
و هان علی سراة بن لؤی‌حریق بالبویرة مستطیر فأجابه أبو سفیان بن الحارث یقول:
أدام اللّه ذلک من صنیع‌و حرق فی نواحیها السعیر
ستعلم أینا منها بسترو تعلم أی أرضینا نضیر قال ابن إسحاق: و قال کعب بن مالک یذکر إجلاء بنی النضیر و قتل کعب بن الأشرف فاللّه أعلم:
لقد خزیت بغدرتها الحبور «2»کذاک الدهر ذو صرف یدور
و ذلک أنهم کفروا برب‌عظیم أمره أمر کبیر
و قد أوتوا معا فهما و علماو جاءهم من اللّه النذیر
نذیر صادق أدی کتاباو آیات مبینة تنیر
فقالوا ما أتیت بأمر صدق‌و أنت بمنکر منا جدیر
فقال: بلی لقد أدیت حقایصدقنی به الفهم الخبیر
فمن یتبعه یهد لکل رشدو من یکفر به یخز الکفور
______________________________
(1) الآیة 5 من سورة الحشر.
(2) الحبور: جمع حبر، و هم علماء الیهود.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:44 فلما أشربوا غدرا و کفراو جدّ بهم عن الحق النفور
أری اللّه النبی برأی صدق‌و کان اللّه یحکم لا یجور
فأیده و سلطه علیهم‌و کان نصیره نعم النصیر
فغودر منهم کعب صریعافذلت بعد مصرعه النضیر
علی الکفین ثم و قد علته‌بأیدینا مشهرة ذکور
بأمر محمد إذ دس لیلاإلی کعب أخا کعب یسیر
فما کره فأنزله بمکرو محمود أخو ثقة جسور
فتلک بنو النضیر بدار سوءأبارهم بما اجترموا المبیر «1»
غداة أتاهم فی الزحف رهوا «2»رسول اللّه و هو بهم بصیر
و غسان الحماة مؤازروه‌علی الأعداء و هو لهم وزیر
فقال السلم و یحکم فصدواو خالف أمرهم کذب و زور
فذاقوا غب أمرهم و بالالکل ثلاثة منهم بعیر
و أجلوا عامدین لقینقاع‌و غودر منهم نخل و دور و قد ذکر ابن إسحاق جوابها لسمال الیهودی، فترکناه قصدا.
قال ابن إسحاق: و کان مما قیل فی بنی النضیر قول ابن لقیم العبسی، و یقال: قالها قیس بن بحر بن طریف الأشجعی:
______________________________
(1) أبارهم: أهلکهم.
(2) رهوا: یسیرا سهلا.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:45 أهلی فداء لامرئ غیر هالک‌أحل الیهود بالحسی المزنم «1»
یقیلون فی جمر العضاة و بدلواأهیضب عودا بالودی المکمم «2»
فإن یک ظنی صادقا بمحمدتروا خیله بین الصلا و یرمرم «3»
یؤم بها عمرو بن بهثة إنهم‌عدو و ما حی صدیق کمحرم
علیهن أبطال مساعیر فی الوغی‌یهرون أطراف الوشیج المقوم «4»
و کل رقیق الشفرتین مهندتوورثن من أزمال عاد و جرهم
فمن مبلغ عنی قریشا رسالةفهل بعدهم فی المجد من متکرم
بأن أخاهم فاعلمن محمداتلید الندی بین الحجون و زمزم
فدینوا له بالحق تجسم أمورکم‌و تسمو من الدنیا إلی کل معظم
نبی تلاقته من اللّه رحمةو لا تسألوه أمر غیب مرجم
فقد کان فی بدر لعمری عسیرةلکم یا قریش و القلیب الملمم
غداة أتی فی الخزرجیة عامداإلیکم مطیعا للعظیم المکرم
______________________________
(1) الحسی: ما یحسی من الطعام.
و المزنم: الرجل یکون فی القوم لیس منهم، یرید: أحلهم بأرض غربة فی غیر عشائرهم، و انظر الروض الأنف ج 2 ص 177.
(2) جمر: الأصل خمر. و ما أثبته من ابن هشام، و العضاة: شجر، و أهیضب: مکان مرتفع، و الودی: صغار النخل، و المکمم: الذی خرج کمامه.
(3) الصلا: موضع، و یرمرم: جبل.
(4) الوشیج: شجر الرّماح.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:46 معانا بروح القدس ینکی عدوه‌رسولا من الرحمن حقا لم یتلعم
رسولا من الرحمن یتلو کتابه‌فلما أنار الحق لم یتلعثم
أری أمره یزداد فی کل موطن‌علوا لأمر حمه اللّه محکم قال ابن إسحاق: و قال علی بن أبی طالب، و قال ابن هشام: قالها رجل من المسلمین، و لم أر أحدا یعرفها لعلی:
عرفت و من یعتدل یعرف‌و أیقنت حقا و لم أصدف
عن الکلم المحکم اللاء من‌لدی اللّه ذی الرأفة الأرأف
رسائل تدرس فی المؤمنین‌بهن اصطفی أحمد المصطفی
فأصبح أحمد فینا عزیزاعزیز المقامة و الموقف
فیا أیها الموعدوه سفاهاو لم یأت جورا و لم یعنف
ألستم تخافون أدنی العذاب‌و ما آمن اللّه کالأخوف
و أن تصرعوا تحت أسیافه‌کمصرع کعب أبی الأشرف
غداة رأی اللّه طغیانه‌و أعرض کالجمل الأجنف
فأنزل جبریل فی قتله‌بوحی إلی عبده ملطف
فدس الرسول رسولا له‌بأبیض ذی هبة مرهف
فباتت عیون له معولات‌متی ینع کعب لها تذرف
و قلن لأحمد ذرنا قلیلافإنا من النوح لم نشتف
فخلاهم ثم قال اظعنوادحورا علی رغم الآنف
و أجلی النضیر إلی غربةو کانوا بدار ذوی أخرف
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:47 إلی أذرعات ردافا و هم‌علی کل ذی ذمر أعجف و ترکنا جوابها أیضا من سمال الیهودی قصدا.
ثم ذکر تعالی حکم الفی‌ء، و أنه حکم بأموال بنی النضیر لرسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» و ملکها له، فوضعها رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» حیث أراه اللّه تعالی.
کما ثبت فی الصحیحین، عن عمر بن الخطاب أنه قال: کانت أموال بنی النضیر مما أفاء اللّه علی رسوله مما لم یوجف المسلمون علیه بخیل و لا رکاب، فکانت لرسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» خاصة، فکان یعزل نفقة أهله سنة ثم یجعل ما بقی فی الکراع و السلاح عدة فی سبیل اللّه.
إلی أن قال:
قال الإمام أحمد: حدثنا عارم و عفان، قالا: حدثنا معتمر: سمعت أبی یقول: حدثنا أنس بن مالک، عن نبی اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: أن الرجل کان یجعل له من ماله النخلات أو کما شاء اللّه، حتی فتحت علیه قریظة و النضیر، قال: فجعل یرد بعد ذلک.
قال: و إن أهلی أمرونی أن آتی نبی اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فأسأله الذی کان أهله أعطوه، أو بعضه، و کان نبی اللّه «صلی اللّه علیه و آله» أعطاه أم أیمن أو کما شاء اللّه.
قال: فسألت النبی «صلی اللّه علیه و آله» فأعطانیهن، فجاءت أم أیمن فجعلت الثوب فی عنقی و جعلت تقول: کلا و اللّه الذی لا إله إلا هو لا أعطیکهن و قد أعطانیهن أو کما قالت.
فقال النبی «صلی اللّه علیه و آله»: لک کذا و کذا.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:48
و تقول: کلا و اللّه.
قال: و یقول لک کذا و کذا، و تقول: کلا و اللّه.
قال: و یقول لک کذا و کذا، حتی أعطاها حسبت أنه قال عشرة أمثاله، أو قال قریبا من عشرة أمثاله أو کما قال. أخرجاه بنحوه من طرق عن معتمر به. ثم ذکر ابن کثیر و غیره:

قصة عمرو بن سعدی القرظی:

حین مر علی دیار بنی النضیر و قد صارت بعدها لیس بها داع و لا مجیب، و قد کانت بنو النضیر أشرف من بنی قریظة، حتی حداه ذلک علی الإسلام و أظهر صفة رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» من التوراة.
قال الواقدی: حدثنا إبراهیم بن جعفر، عن أبیه، قال: لما خرجت بنو النضیر من المدینة أقبل عمرو بن سعدی فأطاف بمنازلهم، فرأی خرابها و فکر، ثم رجع إلی بنی قریظة فوجدهم فی الکنیسة، فنفخ فی بوقهم، فاجتمعوا.
فقال الزبیر بن باطا: یا أبا سعید أین کنت منذ الیوم لم تزل؟. و کان لا یفارق الکنیسة و کان یتأله فی الیهودیة.
قال: رأیت الیوم عبرا قد عبرنا بها، رأیت منازل إخواننا خالیة بعد ذلک العز و الجلد، و الشرف الفاضل، و العقل البارع، قد ترکوا أموالهم، و ملکها غیرهم، و خرجوا خروج ذل، و لا و التوراة ما سلط هذا علی قوم قط للّه بهم حاجة، و قد أوقع قبل ذلک بابن الأشرف ذی عزهم ثم بیّته فی بیته آمنا، و أوقع بابن سنینة سیدهم، و أوقع ببنی قینقاع فأجلاهم و هم أهل جد یهود، و کانوا أهل عدة و سلاح و نجدة، فحصرهم فلم یخرج إنسان
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:49
منهم رأسه حتی سباهم.
و کلهم فیهم فترکهم علی أن أجلاهم من یثرب. یا قوم قد رأیتم ما رأیتم فأطیعونی و تعالوا نتبع محمدا، و اللّه إنکم لتعلمون أنه نبی قد بشرنا به و بأمره ابن الهیبان أبو عمیر و ابن حراش، و هما أعلم یهود جاءانا یتوکفان قدومه و أمرانا باتباعه، جاءانا من بیت المقدس و أمرانا أن نقرئه منهما السلام، ثم ماتا علی دینهما و دفناهما بحرتنا هذه.
فأسکت القوم فلم یتکلم منهم متکلم.
ثم أعاد هذا الکلام و نحوه، و خوفهم بالحرب و السباء و الجلاء، فقال الزبیر بن باطا: قد و التوراة قرأت صفته فی کتاب باطا، التوراة التی نزلت علی موسی، لیس فی المثانی الذی أحدثنا.
قال: فقال له کعب بن أسد: ما یمنعک یا أبا عبد الرحمن من اتّباعه؟
قال: أنت یا کعب.
قال کعب: فلم؟ و التوراة ما حلت بینک و بینه قط.
قال الزبیر: بل أنت صاحب عهدنا و عقدنا فإن اتّبعته اتّبعناه و إن أبیت أبینا.
فأقبل عمرو بن سعدی علی کعب، فذکر ما تقاولا فی ذلک، إلی أن قال عمرو: ما عندی فی أمره إلا ما قلت، ما تطیب نفسی أن أصیر تابعا! رواه البیهقی «1».
______________________________
(1) السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 145- 156 و البدایة و النهایة ج 4 ص 74- 81 و النصوص المتقدمة موجودة- کلا أو بعضا- فی المصادر التالیة: الثقات ج 1-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:50
______________________________
- ص 240- 243 و تاریخ الیعقوبی ج 2 ص 49 و الطبقات الکبری ج 2 ص 57 و فتوح البلدان قسم 1 ص 18- 22 و الوفاء ص 689- 213 و التنبیه و الإشراف ص 213 و البدء و التاریخ ج 4 ص 212 و 213 و دلائل النبوة لأبی نعیم ص 422- 431 و تاریخ الخمیس ج 1 ص 460- 463 و مناقب آل أبی طالب ج 1 ص 196 و 197 و مجمع البیان ج 9 ص 257- 262 و البحار ج 20 ص 157- 173 و تفسیر القمی ج 2 ص 359 و 360 و تاریخ الإسلام للذهبی (المغازی) ص 197 و 198 و 119- 123 و الکامل لابن الأثیر ج 3 ص 173 و 174 و حیاة الصحابة ج 2 ص 397 و 398 و السیرة النبویة لابن هشام ج 3 ص 199- 212 و بهجة المحافل ج 1 ص 213 و شرحه بهامشه، نفس الصفحات و المصنف للصنعانی ج 5 ص 357- 361 و السیرة النبویة لدحلان ج 1 ص 260- 263 و أنساب الأشراف قسم حیاة النبی «صلی اللّه علیه و آله» ج 1 ص 339 و تاریخ الأمم و الملوک (ط دار المعارف) ج 2 ص 550- 555 و لباب التأویل ج 4 ص 244 فما بعدها، و مدارک التنزیل بهامشه، نفس الجزء و الصفحة، و تفسیر جامع البیان ج 28 ص 19 فما بعدها، و غرائب القرآن بهامشه ج 28 ص 29 فما بعدها و الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 2 فما بعدها و فتح القدیر ج 5 ص 195 فما بعدها و أحکام القرآن للجصاص ج 3 ص 428 فما بعدها و أسباب النزول ص 236- 239 و أحکام القرآن لابن العربی ج 4 ص 1764 فما بعدها و التفسیر الکبیر ج 29 ص 278 فما بعدها و زاد المعاد ج 2 ص 110 و 71 و 72 و کذلک فی ج 4 ص 498 فما بعدها و العبر و دیوان المبتدأ و الخبر ج 2 قسم 2 ص 28 و جوامع الجامع ص 486- 488 و تفسیر الصافی ج 5 ص 153 فما بعدها و تفسیر البرهان ج 4 ص 313 و الدر المنثور ج 6 ص 187- 202 و حبیب السیر ج 1 ص 355- 356 و مغازی الواقدی ج 1 ص 365- 383 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 263- 270 و تفسیر القرآن العظیم لابن کثیر ج 4 ص 330- 344 و عمدة القاری ج 12 ص 43 و ج 17 ص 125 فما بعدها.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:51
و النضیر اسم جبل نزلوا به، فسموا باسمه «1».

القتال فی بنی النضیر:

یقول الیعقوبی، بعد أن ذکر إنذار النبی «صلی اللّه علیه و آله» إیاهم بالخروج من دیارهم و أموالهم، فلم یمتثلوا استنادا لوعود ابن أبی و المنافقین: «.. فسار إلیهم رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» بعد العصر، فقاتلهم، فقتل منهم جماعة، و خذلهم عبد اللّه بن أبی و أصحابه، فلما رأوا:
أنه لا قوة لهم علی حرب رسول اللّه طلبوا الصلح، فصالحهم علی أن یخرجوا من بلادهم و لهم ما حملت الإبل، من خرتی «2» متاعهم. لا یخرجون معهم بذهب، و لا فضة، و لا سلاح» «3».
و قال ابن الجوزی: «فقاموا علی حصنهم یضربون بالنبل و الحجارة» «4».
و عند البعض: أنه لما جاء یستعینهم: «هموا بالغدر به، و خرجوا یجمعون الرجال و السلاح» «5».
و سیأتی- حین الحدیث عن خراب بیوتهم- ما یدل علی ذلک أیضا ..
______________________________
(1) تاریخ الیعقوبی ج 2 ص 49.
(2) الخرتی: أردأ المتاع، راجع: لسان العرب ج 2 ص 145.
(3) تاریخ الیعقوبی ج 2 ص 49.
(4) الوفاء ص 689 و راجع: تاریخ الخمیس ج 1 ص 461 و سیرة مغلطای ص 53 و البحار ج 20 ص 165 عن الکازرونی و غیره و زاد المعاد ج 2 ص 71 و مغازی الواقدی ج 1 ص 371 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 265.
(5) البدء و التاریخ ج 4 ص 212.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:52
و بعد أن ذکر الواقدی قدوم النبی «صلی اللّه علیه و آله» لحصارهم، قال:
«.. و جعلوا یرمون ذلک الیوم بالنبل و الحجارة، حتی أظلموا، و جعل أصحاب رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» یقدمون من کان تخلف فی حاجته، حتی تتاموا عند صلاة العشاء. فلما صلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» العشاء رجع إلی بیته فی عشرة من أصحابه، علیه الدرع، و هو علی فرس، و قد استعمل علیا علی العسکر، و یقال: أبا بکر.
و بات المسلمون یحاصرونهم، یکبرون حتی أصبحوا.
ثم أذن بلال بالمدینة، فغدا رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» بأصحابه الذین کانوا معه، فصلی بالناس فی فضاء بنی خطمة، و استخلف علی المدینة ابن أم مکتوم» «1».
و سیأتی عن قریب: أن بعض النصوص تقول: إنه «صلی اللّه علیه و آله» حصرهم، و طلب منهم: أن یعطوه عهدا، فأبوا. فقاتلهم یومهم ذاک، ثم غدا علی بنی قریظة، و دعاهم إلی أن یعاهدوه، ففعلوا، فغدا علی بنی النضیر بالکتائب فقاتلهم حتی نزلوا علی الجلاء.
و إنما قاتلهم لأنه کان بینهم و بین رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» عهد و مدة، فنقضوا عهدهم «2».
قال السمهودی بعد ذکره روایة ابن إسحاق: «و أصح منه ما رواه ابن
______________________________
(1) مغازی الواقدی ج 1 ص 371 و راجع: السیرة الحلبیة ج 2 ص 265.
(2) تفسیر القمی ج 2 ص 359. و مصادر کثیرة أخری ستأتی فی الفصل الثانی حین الکلام حول تاریخ غزوة بنی النضیر.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:53
مردویه، بسند صحیح: أنهم أجمعوا علی الغدر، فبعثوا إلی النبی «صلی اللّه علیه و آله»: أخرج إلینا فی ثلاثة من أصحابک، و یلقاک ثلاثة من علمائنا، فإن آمنوا بک اتبعناک.
فاشتمل الیهود الثلاثه علی الخناجر، فأرسلت امرأة من بنی النضیر إلی أخ لها من الأنصار مسلم، تخبره بأمر بنی النضیر، فأخبر أخوها النبی «صلی اللّه علیه و آله» بأمر بنی النضیر قبل أن یصل إلیهم، فرجع و صبحهم بالکتائب. فحصرهم یومه، ثم غدا علی بنی قریظة، فحاصرهم فعاهدوه.
فانصرف عنهم إلی بنی النضیر، فقاتلهم حتی نزلوا علی الجلاء الخ ..» «1».

نصوص أخری حول قضیة بنی النضیر:

و فی بعض النصوص: أنه «صلی اللّه علیه و آله» أجلهم عشرا- أو ثلاث لیال- فمن رؤی بعد ذلک ضربت عنقه، فمکثوا أیاما یتجهزون، و أرسلوا إلی ظهر لهم بذی الجدر، و تکاروا من أشجع إبلا، فأرسل إلیهم ابن أبی: أن
______________________________
(1) وفاء الوفاء ج 1 ص 398 و حیاة الصحابة ج 1 ص 296 و 297 و فتح الباری ج 7 ص 255 و قال الکاندهلوی: و أخرجه أیضا أبو داود من طریق عبد الرازق عن معمر بطوله مع زیادة، و عبد الرزاق، و ابن المنذر و البیهقی فی الدلائل کما فی بذل المجهود ج 4 ص 124 عن الدر المنثور. و عن عبد بن حمید فی تفسیره و راجع:
شرح بهجة المحافل ج 1 ص 214 و المصنف ج 5 ص 359 و تفسیر لباب التأویل ج 4 ص 244 و أسباب النزول ص 237 و الدر المنثور ج 6 ص 189 عن عبد الرازق، و عبد بن حمید، و أبی داود، و ابن المنذر و البیهقی فی الدلائل و السیرة الحلبیة ج 2 ص 264 و 263 و تفسیر القمی ج 2 ص 359.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:54
معه ألفین من قومه، و غیرهم من العرب، یدخلون معهم حصنهم، و یموتون عن آخرهم، و تمدهم قریظة، و حلفاؤهم من غطفان، فطمع حیی بن أخطب الخ .. «1».
و تذکر بعض النصوص: أنهم حین حاصرهم «صلی اللّه علیه و آله» و قطع نخلهم، قالوا: نحن نخرج من بلادک ..
فقال «صلی اللّه علیه و آله»: لا أقبله الیوم. و لکن اخرجوا منها، و لکم دماؤکم، و ما حملت الإبل، إلا الحلقة، فنزلت یهود علی ذلک. و کان حاصرهم خمسة عشر یوما ..
إلی أن قال: و تحملوا علی ستمائة بعیر «2».
و نلاحظ هنا: اختلاف النصوص فی مدة الحصار، من خمسة عشر یوما حسبما أشیر إلیه آنفا .. إلی: ست لیال «3».
______________________________
(1) راجع علی سبیل المثال: طبقات ابن سعد ج 2 ص 57.
(2) الطبقات الکبری ج 2 ص 58 و عمدة القاری ج 17 ص 126 و حول حصرهم خمسة عشر یوما، راجع: الوفاء ص 690 و التنبیه و الإشراف ص 213 و دلائل النبوة لأبی نعیم ص 429 و تاریخ الخمیس ج 1 ص 461 و سیرة مغلطای ص 53 و البحار ج 20 ص 165 و 166 عن الکازرونی و غیره، و السیرة النبویة لدحلان ج 1 ص 261 و تاریخ الأمم و الملوک ج 2 ص 553 و أنساب الأشراف (قسم حیاة النبی «صلی اللّه علیه و آله») ص 339.
(3) تاریخ ابن الوردی ج 1 ص 59 و البدء و التاریخ ج 4 ص 213 و تاریخ الخمیس ج 1 ص 461 عن سیرة ابن هشام، و عن الوفاء، و تاریخ الإسلام للذهبی (المغازی) ص 198 و وفاء الوفاء ج 1 ص 297 و السیرة النبویة لابن هشام ج 3-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:55
و قیل: خمسا و عشرین «1».
أو ثلاثا و عشرین و فیها نزلت صلاة الخوف «2».
أو نیفا و عشرین «3».
أو قریبا من عشرین «4».
أو عشرین «5».
أو إحدی و عشرین «6».
و من جهة أخری روی عن بعض أهل العلم: أن بنی النضیر قد ألقوا الحجر علی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، فأخذه جبرئیل «7».
______________________________
- ص 220 و السیرة النبویة لدحلان ج 1 ص 261 و زاد المعاد ج 2 ص 110 و العبر و دیوان المبتدأ و الخبر ج 2 قسم 2 ص 28 و حبیب السیر ج 1 ص 355 و المغازی للواقدی ج 1 ص 394 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 265 و تفسیر القرآن العظیم ج 4 ص 332.
(1) عمدة القاری ج 17 ص 126 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 265.
(2) عمدة القاری ج 17 ص 126 و الجامع للقیروانی ص 278 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 265.
(3) مناقب آل أبی طالب ج 1 ص 197.
(4) السیرة النبویة لدحلان ج 2 ص 261.
(5) السیرة الحلبیة ج 2 ص 265.
(6) البحار ج 20 ص 166 عن الکازرونی و غیره و تاریخ الخمیس ج 1 ص 462 و الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 4 و بهجة المحافل ج 1 ص 214 و الکشاف ج 4 ص 498 و لباب التأویل ج 4 ص 244 و مدارک التنزیل بهامش لباب التأویل ج 4 ص 244.
(7) دلائل النبوة لأبی نعیم ص 423.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:56
و فی نص آخر: أنه لما أشرف حامل الصخرة بها أخبر النبی «صلی اللّه علیه و آله» جبرائیل بالأمر «1».
و کان الذین ذهبوا مع النبی «صلی اللّه علیه و آله» إلی بنی النضیر، لا یبلغون عشرة، و هم: أبو بکر، و عمر، و علی، و طلحة، و الزبیر، و سعد بن معاذ، و أسید بن حضیر، و سعد بن عبادة «2».
و فی روایة: لما رأوا قلة أصحابه «صلی اللّه علیه و آله» قالوا: «نقتله، و نأخذ أصحابه أساری إلی مکة، فنبیعهم من قریش» «3».
«و لزم رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» الدرع فبات فیه» «4».
«و کان سعد بن عبادة یحمل التمر إلی المسلمین» «5».
و لم یغثهم أحد، و لم یقدر ابن أبی أن یصنع شیئا، فجهدهم الحصار، و ضاقت علیهم الأحوال. فأرسلوا إلی النبی «صلی اللّه علیه و آله» بقبولهم الجلاء «6».
و بعد حصارهم، و قطع نخلهم قالوا: «یا محمد نخرج من بلادک، و أعطنا مالنا، فقال: لا، و لکن تخرجون و لکم ما حملت الإبل، فلم یقبلوا
______________________________
(1) دلائل النبوة لأبی نعیم ص 425 و راجع: مغازی الواقدی ج 1 ص 365.
(2) دلائل النبوة لأبی نعیم ص 425 و المغازی ج 1 ص 364 و عمدة القاری ج 17 ص 125 و السیرة النبویة لدحلان ج 1 ص 260.
(3) السیرة الحلبیة ج 2 ص 263.
(4) مغازی الواقدی ج 1 ص 372.
(5) مغازی الواقدی ج 1 ص 372 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 265.
(6) راجع: تاریخ الخمیس ج 1 ص 461.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:57
ذلک، فبقوا أیاما ثم قالوا: نخرج و لنا ما حملت الإبل، فقال: لا و لکن تخرجون و لا یحمل أحد منکم شیئا، فمن وجدنا معه شیئا من ذلک قتلناه.
فخرجوا علی ذلک» «1».
و کان منهم جماعة من أولاد الأنصار، لأن المرأة من الأنصار کان إذا لم یعش لها ولد تجعل علی نفسها: إن عاش لها ولد، تهوده، فلما أجلیت بنو النضیر، قال آباء أولئک: لا ندع أبناءنا، و أنزل اللّه: لا إِکْراهَ فِی الدِّینِ «2»، و هی مخصوصة بهؤلاء الذین تهودوا قبل الإسلام، و إلا .. فإکراه الکفار الحربیین سائغ الخ .. «3».
و قد ذکر البعض: أن ابن یامین قد جعل لرجل عشرة دنانیر، لیقتل عمرو بن جحاش «4».
______________________________
(1) تفسیر القمی ج 2 ص 359 و البحار ج 2 ص 169 و 170 عنه و راجع حول عدم قبول النبی «صلی اللّه علیه و آله» منهم: لباب التأویل ج 4 ص 244- 245 و مدارک التنزیل بهامشه نفس الجلد و الصفحة. و غرائب القرآن، مطبوع بهامش جامع البیان ج 28 ص 33- 38 و الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 11 و تفسیر الصافی ج 5 ص 155.
(2) الآیة 256 من سورة البقرة.
(3) السیرة الحلبیة ج 2 ص 267 و الجامع لأحکام القرآن ج 3 ص 280 عن أبی داود و لباب التأویل ج 1 ص 185 و فتح القدیر ج 5 ص 275 عن أبی داود و النسائی و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم، و ابن حبان، و ابن مردویه و البیهقی فی السنن و الضیاء فی المختارة و الدر المنثور ج 1 ص 328 عنهم و عن ابن مندة فی غرائب شعبة و عن النحاس فی ناسخه و عبد بن حمید و سعید بن منصور.
(4) مغازی الواقدی ج 1 ص 374.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:58
و ذکر البعض: أن المسلمین قد مشوا إلی بنی النضیر علی أرجلهم؛ لأنهم کانوا علی میلین من المدینة، و کان رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» علی حمار فحسب «1» أو علی جمل «2».
و کانت منازلهم بناحیة الفرع، و ما یقربها، بقریة یقال لها: زهرة «3».

لیخبرن بما هممتم به:

و تذکر النصوص: أنهم حین ائتمروا بإلقاء الصخرة علیه «صلی اللّه علیه و آله» قال لهم سلام بن مشکم: لا تفعلوا، و اللّه، لیخبرن بما هممتم به، و إنه لنقض العهد الذی بیننا و بینه «4».
زاد الواقدی: ألا فو اللّه، لو فعلتم الذی تریدون، لیقومن بهذا الدین منهم قائم إلی یوم القیامة، یستأصل الیهود، و یظهر دینه «5».
و فی نص آخر: أنه «صلی اللّه علیه و آله» حین قام من بین أصحابه،
______________________________
(1) تاریخ الخمیس ج 1 ص 461 و السیرة النبویة لدحلان ج 1 ص 262 و راجع:
ص 261 و ذکر المسافة فی فتح القدیر ج 5 ص 197. و راجع: الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 11.
(2) غرائب القرآن مطبوع بهامش جامع البیان ج 28 ص 38 و راجع: الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 11.
(3) و سیأتی توضیح ذلک مع مصادر أخری إن شاء اللّه تعالی ..
(4) الطبقات الکبری ج 2 ص 57 و دلائل النبوة لأبی نعیم ص 425 و السیرة النبویة لدحلان ج 1 ص 260 و زاد المعاد ج 2 ص 71 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 263 و عمدة القاری ج 17 ص 125.
(5) مغازی الواقدی ج 1 ص 365.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:59
و أبطأ، و لم یرجع قال کنانة بن صوریا: جاءه و اللّه الخبر الذی هممتم به «1».
و فی نص آخر: أنه قال لهم: هل تدرون لم قام محمد؟!
قالوا: لا و اللّه، ما ندری، و ما تدری أنت!
قال: بلی و التوراة إنی لأدری، قد أخبر محمد ما هممتم به من الغدر، فلا تخدعوا أنفسکم، و اللّه، إنه لرسول اللّه، و ما قام إلا لأنه أخبر بما هممتم به، و إنه لآخر الأنبیاء، کنتم تطمعون أن یکون من بنی هارون، فجعله اللّه حیث شاء.
و إن کتبنا، الذی درسنا فی التوراة التی لم تغیّر و لم تبدل: أن مولده بمکة، و دار هجرته یثرب، و صفته بعینها لا تخالف حرفا مما فی کتابنا، و ما یأتیکم به أولی من محاربته إیاکم، و لکأنی أنظر إلیکم ظاعنین، یتضاغی «2» صبیانکم، قد ترکتم دورکم خلوفا و أموالکم، و إنما هی شرفکم، فأطیعونی فی خصلتین، و الثالثة لا خیر فیها.
قالوا: ما هما؟
قال: تسلمون و تدخلون مع محمد، فتأمنون علی أموالکم، و أولادکم، و تکونون من علیة أصحابه، و تبقی بأیدیکم أموالکم، و لا تخرجون من دیارکم.
قالوا: لا نفارق التوراة، و عهد موسی.
قال: فإنه مرسل إلیکم: أخرجوا من بلدی، فقولوا: نعم، فإنه لا
______________________________
(1) الثقات ج 1 ص 241 و تاریخ الأمم و الملوک ج 2 ص 552 و المغازی للواقدی ج 1 ص 365 و السیرة النبویة لدحلان ج 1 ص 261 و زاد: من الغدر، فلا تخدعوا أنفسکم و اللّه، إنه لرسول اللّه، فأبوا أن یقبلوا.
(2) تضاغی: تضور من الجوع و صاح.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:60
یستحل لکم دما و لا مالا، و تبقی أموالکم، إن شئتم بعتم، و إن شئتم أمسکتم.
قالوا: أما هذا فنعم.
قال: أما و اللّه إن الأخری خیرهن لی، قال: أما و اللّه، لولا أنی أفضحکم لأسلمت، و لکن و اللّه، لا تعیّر شعثاء بإسلامی أبدا، حتی یصیبنی ما أصابکم، و ابنته شعثاء التی کان حسان ینسب بها، فقال: سلام بن مشکم: قد کنت لما صنعتم کارها الخ ..» «1».
ثم أرسل إلیهم النبی «صلی اللّه علیه و آله» محمد بن مسلمة و ذکرهم بما کانوا ذکروه له من علامات النبی الموعود، و المنطبقة علی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله».
و تستمر الروایة إلی أن تذکر رفض حیی بن أخطب مغادرة بلادهم، فقال له سلام بن مشکم:
لا تفعل یا حیی، فو اللّه، إنک لتعلم و نعلم معک: أنه رسول اللّه، و أن صفته عندنا، و إن لم نتبعه، حسدناه حین خرجت النبوة من بنی هارون.
فتعال، فلنقبل ما أعطانا من الأمن، و نخرج من بلاده. فقد عرفت أنک خالفتنی فی الغدر به، فإذا کان أوان الثمر جئنا، أو جاءه من جاء منا إلی ثمره. فباعها و صنع ما بدا له، ثم انصرف إلینا. فکأنّا لم نخرج من بلادنا إذا
______________________________
(1) مغازی الواقدی ج 1 ص 365 و 366 و دلائل النبوة لأبی نعیم ص 426- 427 و یوجد ملخص عنه فی إعلام الوری ص 88 و 89 و البحار ج 20 ص 163- 169 و تفسیر القمی ج 2 ص 359 و تفسیر الصافی ج 5 ص 153.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:61
کانت أموالنا بأیدینا الخ .. «1».
و فی نص آخر: «فجاء عمرو بن جحاش إلی رحی عظیمة، لیطرحها علیه، فأمسک اللّه یده، و جاء فأخبره، فخرج رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» راجعا إلی المدینة.
ثم دعا علیا، و قال: لا تبرح مقامک. فمن خرج علیک من أصحابی، فسألک عنی، فقل: توجه إلی المدینة، ففعل ذلک علی، حتی انصبوا إلیه، ثم تبعوه و لحقوا به» «2».
کانت تلک طائفة من النصوص الواردة حول قضیة بنی النضیر، و قد حان الآن وقت تسجیل ما یفید و یجدی فی الاستفادة منها، أو فی التأیید، أو التفنید لأی منها، فیما سیأتی فی الفصل الثانی.
______________________________
(1) دلائل النبوة لأبی نعیم ص 428 و 429.
(2) تاریخ الخمیس ج 1 ص 460 و راجع البحار ج 20 ص 164 عن الکازرونی و غیره و شرح بهجة المحافل ج 1 ص 214.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:63

الفصل الثانی: قبل أن تدق الطبول‌

اشارة

الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:65

بدایة:

قد تقدمت فی الفصل السابق طائفة من النصوص التی تتحدث عن غزوة بنی النضیر، أو عن بعض ما یتصل بها، و سنجد فیما یلی من مطالب و فصول کثیرا من النصوص التی اقتضی البحث إیرادها، لسبب أو لآخر ..
و حیث إن لنا الکثیر من الوقفات و التساؤلات، بل و تراودنا شکوک قویة حول عدد منها، فإننا نشیر إلی شی‌ء من ذلک ضمن البحوث التی أوردناها فی هذا الفصل و فیما یلیه من فصول، فنقول ..
و من اللّه نستمد العون، و منه نطلب التوفیق و التسدید:
إن أول ما یطالعنا فی نصوص قضیة بنی النضیر هو:

الاختلافات الفاحشة:

إن هناک الکثیر من الموارد التی اختلفت فیها النصوص و تناقضت بصورة فاحشة و ظاهرة.
و ما دام: أن المهم هو الإلماح إلی أن الواقع لا یمکن أن یکون هو کل ما تضمنته تلک الروایات و المنقولات، و إنما هو واحد، و واحد فقط .. فإننا نکل أمر تقصی هذه الاختلافات إلی القارئ نفسه، إن وجد ضرورة إلی ذلک.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:66
و لأجل ذلک، فنحن نصرف عنان الکلام إلی الترکیز علی مفاصل أساسیة، نجد أنها بحاجة لمزید من البحث، و الجهد. و إن کنا قد اکتفینا فیها بما یتناسب فی حجمه و مستواه مع سائر بحوث الکتاب و فصوله.
و أول ما نبدأ الحدیث عنه هنا هو:

تاریخ غزوة بنی النضیر:

قالوا: إن غزوة بنی النضیر کانت سنة أربع، فی شهر ربیع الأول منها، خرج إلیهم عشیة الجمعة لتسع مضین من ربیع الأول، ثم راح إلیهم عشیة الثلاثاء.
و قد جعلها ابن إسحاق بعد سریة بئر معونة. و هذا مذکور فی معظم المصادر فلا حاجة إلی تعداد مصادره ..
و لکن قال الزهری، و کذا روی عن عروة و عن عائشة: إنها کانت بعد غزوة بدر بستة أشهر «1».
______________________________
(1) راجع: دلائل النبوة للبیهقی ج 2 ص 442- 444 و لیراجع فی قول الزهری وحده، أو منضما إلی غیره المصادر التالیة: الروض الأنف ج 3 ص 350 و المواهب اللدنیة ج 1 ص 104 و تاریخ ابن الوردی ج 1 ص 159 و أحکام القرآن لابن العربی ج 4 ص 1765 و سیرة مغلطای ص 53 و تاریخ الخمیس ج 1 ص 460 و الجامع للقیروانی ص 278 و 279 و الطبقات الکبری ج 2 ص 57 و تفسیر القرآن العظیم ج 4 ص 332 و 334 و الأموال ص 15 و وفاء الوفاء ج 1 ص 297 و الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 36 و صحیح البخاری ج 3 ص 10 و تاریخ الإسلام للذهبی (المغازی) ص 119 و 197 و الدر المنثور ج 6 ص 187 عن-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:67
و هو ما جری علیه البخاری، و ذهب إلیه النووی و غیره «1».
أما نحن فنقول:
إن هذا هو الصحیح، و ذلک للأمور التالیة:
1- إنهم یقولون: إن أبا سلمة بن عبد الأسد قد استفاد من أرض بنی النضیر «2».
و من المعلوم: أن أبا سلمة قد مات قبل شهر ربیع الأول سنة أربع،
______________________________
- البیهقی فی الدلائل، و عن ابن مردویه، و عن الحاکم و صححه. و فتح الباری ج 7 ص 253 و 255 و 256 و مجمع البیان ج 9 ص 258 و البحار ج 20 ص 160 و 162 عنه و زاد المعاد ج 2 ص 71 و 110 و البدایة و النهایة ج 4 ص 74 و عمدة القاری ج 17 ص 126 و بهجة الحافل ج 1 ص 213 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 145 کلاهما عن: البخاری، و البیهقی، و تفسیر ابن حبان، و المصنف ج 5 ص 357 و السیرة النبویة لدحلان ج 1 ص 260 و فتح القدیر ج 5 ص 198 و فتوح البلدان قسم 1 ص 18 و مرآة الجنان ج 1 ص 9.
(1) راجع: بهجة المحافل ج 1 ص 223- 213 و فتح القدیر ج 5 ص 205 و راجع:
السیرة الحلبیة ج 2 ص 263 و السیرة النبویة لدحلان ج 1 ص 260 و تاریخ ابن الوردی ج 1 ص 159 و راجع: مرآة الجنان ج 1 ص 9 و الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 36 و جوامع الجامع ص 448. و فتح الباری ج 7 ص 255 حیث استغرب من السهیلی ترجیحه قول الزهری و راجع أیضا: وفاء الوفاء ج 1 ص 297 و صحیح البخاری ج 3 ص 10 و تاریخ الإسلام للذهبی (المغازی) ص 122- 197.
(2) الطبقات الکبری ج 1 ص 58 و المغازی للواقدی ج 1 ص 380. و قالا: إنه «صلی اللّه علیه و آله» أعطاه أرضا تسمی «ویلة». و وفاء الوفاء ج 4 ص 1157 و راجع:
تاریخ الخمیس ج 1 ص 463 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 269.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:68
و قبل بئر معونة.
و قال ابن حبان، بعد ذکره غزوة بنی النضیر مباشرة: «ثم رجع رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» إلی المدینة، ثم بعث رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» أبا سلمة بن عبد الأسد إلی ماء لبنی أسد الخ ..» «1».
2- إنهم یقولون: إن الحارث بن الصمة قد استفاد هو الآخر من أراضی بنی النضیر «2».
مع أنهم یدعون: أن الحارث هذا قد قتل فی بئر معونة، فکیف تکون غزوة بنی النضیر بعدها؟
هذا .. بالإضافة إلی أننا قد قدمنا: أن تاریخ سریة بئر معونة کان قبل السنة الرابعة، فراجع ما ذکرناه هناک.
و جعل قتله فی بئر معونة دلیلا علی ضعف هذا الخبر «3»، لیس بأولی من العکس، أی جعل استفادته من أراضی بنی النضیر دلیلا علی عدم صحة
______________________________
(1) الثقات ج 1 ص 243.
(2) مجمع البیان ج 9 ص 260 و تاریخ الخمیس ج 1 ص 251 عن المدارک، و عن معالم التنزیل و السیرة الحلبیة ج 2 ص 269 و لباب التأویل ج 4 ص 246 و جوامع الجامع ص 487 و التفسیر الکبیر ج 29 ص 285 و الکشاف ج 4 ص 505 و الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 11 و راجع ص 14 و 24 و أحکام القرآن لابن العربی ج 4 ص 1771 و 1772 و تاریخ الخمیس ج 1 ص 462 و الروض الأنف ج 3 ص 251 عن غیر ابن إسحاق، و بهجة المحافل ج 1 ص 216 و مناقب آل أبی طالب ج 1 ص 197 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 269.
(3) السیرة الحلبیة ج 2 ص 269.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:69
قتله فی بئر معونة. و لا أقل من أنه یدل علی تقدم غزوة بنی النضیر علی تلک الغزوة التی یقال: إنه قد قتل فیها. و یتأکد ذلک إذا عرفنا أن أحدهما لیس ناظرا إلی الآخر، مع ملاحظة: أنه لا داعی للجعل و الوضع فی أی من الموردین، بالنسبة إلی هذا الرجل بخصوصه.

تذکیر بما سبق:

و لنا هنا ملاحظة و هی: أن ابن التین قد قوی أن تکون غزوة بنی النضیر بعد سریة بئر معونة، و ذلک استنادا إلی دلیل لا یصح، و قد ذکرناه مع جوابه فی سریة بئر معونة فی الجزء السابق من هذا الکتاب، فلیراجع هناک.
3- إنه لا شک فی کون غزوة بنی النضیر قد کانت قبل حرب الخندق بثمانیة أشهر فی أقل الأقوال.
و قد قوینا: أن تکون الخندق قد حصلت فی السنة الرابعة من الهجرة و لیس فی السنة الخامسة منها «1»، فتکون غزوة بنی النضیر قبلها ..
بل إن ابن إسحاق- الذی ذکر: أن إجلاء بنی النضیر قد کان بعد أحد أی فی السنة الرابعة- قد ذکر: أن فتح قریظة کان مرجعه «صلی اللّه علیه و آله» من الأحزاب (أی الخندق)، و بینهما سنتان «2».
______________________________
(1) راجع کتابنا: حدیث الإفک ص 96- 106 و الجزء الثامن من هذا الکتاب حین الحدیث عن تحرر سلمان المحمدی (الفارسی) من الرق.
(2) مجمع البیان ج 9 ص 258 و البحار ج 20 ص 160 عنه و راجع: تاریخ الخمیس ج 1 ص 462 و لباب التأویل ج 4 ص 245 و راجع: الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 36 و راجع أیضا: تاریخ الإسلام للذهبی (المغازی) ص 121.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:70
فإذا کان بینهما سنتان (و إذا کانت قریظة التی هی بعد الخندق مباشرة) فی السنة الرابعة فلا شک فی کون غزوة بنی النضیر قد حصلت فی السنة الثانیة، بعد بدر مباشرة، لا بعد غزوة أحد.
4- إن بعض النصوص تذکر: أن سبب غزوة بنی النضیر هو: أن کفار قریش کتبوا- بعد بدر- إلی الیهود یهددونهم، و یأمرونهم بقتال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، فأجمع حینئذ بنو النضیر علی الغدر، و أرسلوا إلی النبی «صلی اللّه علیه و آله»: أن اخرج إلینا فی ثلاثین من أصحابک.
ثم تذکر الروایة کیف: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» غدا علیهم بالکتائب فحصرهم، و طلب منهم العهد، فقاتلهم یومه ذاک ثم ترکهم و غدا إلی بنی قریظة، و دعاهم إلی أن یعاهدوه ففعلوا. فانصرف عنهم إلی بنی النضیر بالکتائب، فقاتلهم حتی نزلوا علی الجلاء «1».
و عند العسقلانی: أن هذا أقوی مما ذکره ابن إسحاق من أن سبب غزوة بنی النضیر هو طلبه «صلی اللّه علیه و آله» منهم المساعدة فی دیة
______________________________
(1) راجع: الدر المنثور ج 6 ص 189 عن عبد الرزاق، و عبد بن حمید، و ابن المنذر و البیهقی: و أبی داود و تاریخ الخمیس ج 1 ص 463 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 263، و المصنف للصنعانی ج 5 ص 360 و سنن أبی داود ج 3 ص 156 و 157 و دلائل النبوة للبیهقی ج 2 ص 445 و 446 و فتح الباری ج 7 ص 255 عن ابن مردویه، و عبد بن حمید فی تفسیره عن عبد الرزاق و تاریخ الإسلام للذهبی (المغازی) ص 120 و تفسیر القرآن العظیم ج 4 ص 331 و وفاء الوفاء ج 1 ص 298 و حیاة الصحابة ج 1 ص 397 و لباب التأویل ج 4 ص 244 و مدارک التنزیل بهامشه نفس الصفحة و أسباب النزول ص 236.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:71
العامریین «1».
5- إن عددا من النصوص یذکر: أن کعب بن الأشرف کان لا یزال حیا إلی حین غزوة بنی النضیر، و أنه قد قتل حینها، أو بعدها ..
و من المعلوم: أن قتل کعب بن الأشرف قد کان علی رأس خمسة و عشرین شهرا من الهجرة، و معنی ذلک هو صحة ما ذکر من أن هذه الغزوة قد کانت بعد ستة أشهر من بدر.
و نذکر من الشواهد علی دور کعب فی هذه الغزوة ما یلی:
ألف: إن بعض النصوص تقول: إنه لما جاء النبی «صلی اللّه علیه و آله» إلی بنی النضیر یستسلفهم فی دیة العامریین قصد أولا کعب بن الأشرف، فلما دخل علیه قال کعب: مرحبا یا أبا القاسم و أهلا. و قام کأنه یصف له الطعام، و حدث نفسه بأن یقتل رسول اللّه، و یتبع أصحابه، فنزل جبرئیل إلی النبی «صلی اللّه علیه و آله» فأخبره «2».
ب: إن کعب بن الأشرف ذهب إلی مکة فی أربعین رجلا، فاجتمع بأبی سفیان، و کان فی أربعین رجلا أیضا، و تعاهدا بین الأستار و الکعبة، فنزل جبرائیل بسورة الحشر. فبعث النبی «صلی اللّه علیه و آله» محمد بن مسلمة بقتله، فقتله فی اللیل ثم قصد إلیهم، و عمد إلی حصارهم، فضرب قبته فی
______________________________
(1) فتح الباری ج 7 ص 255.
(2) تفسیر القمی ج 2 ص 359 و إعلام الوری ص 89 و البحار ج 2 ص 163 و 169 و تفسیر البرهان ج 4 ص 313 و تاریخ الیعقوبی ج 2 ص 49 و تفسیر الصافی ج 5 ص 153. و راجع: مناقب آل أبی طالب ج 1 ص 196.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:72
بنی خطمة «1».
ج: و لکن ذکر الشیخ المفید «رحمه اللّه» و غیره: أن قتل کعب بن الأشرف قد کان حین قتل أمیر المؤمنین «علیه السلام» للعشرة، الذین خرجوا یلتمسون غرة من المسلمین، قال المفید «رحمه اللّه»:
«و فی تلک اللیلة قتل کعب بن الأشرف و اصطفی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» أموال بنی النضیر» «2».
و یفهم من الأربلی و غیره أیضا: أن قتل ابن الأشرف کان أثناء حصار بنی النضیر، فراجع «3».
د: و لکن آخرین یذکرون: أنه «صلی اللّه علیه و آله» إنما أمر بقتل کعب حین ذهب إلی بنی النضیر، یستعینهم فی دیة العامریین، فاطلع علی محاولتهم الغدر به، فانصرف راجعا، و أمر بقتل کعب بن الأشرف ثم أصبح غادیا علیهم بالکتائب، و کانوا بقریة یقال لها زهرة، فوجدهم ینوحون علی کعب، فقالوا: یا محمد، واعیة إثر واعیة، ثم حشدوا للحرب، و فی آخره:
______________________________
(1) مناقب آل أبی طالب ج 1 ص 169 و راجع: بهجة المحافل ج 1 ص 214 و شرحه بهامش نفس الصفحة و لباب التأویل ج 4 ص 244. و البحار ج 20 ص 158 و مجمع البیان ج 9 ص 257 و غرائب القرآن مطبوع بهامش جامع البیان ج 28 ص 33.
(2) الإرشاد للمفید ص 50 و کذا فی مناقب آل أبی طالب ج 1 ص 197.
(3) راجع: کشف الغمة ج 1 ص 201 و فتح الباری ج 7 ص 256 و راجع المصادر المتقدمة.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:73
قالوا: ذرنا نبکی سویعة، ثم ائتمر أمرک «1».
و علی کل حال، فإن عددا من المؤرخین و المؤلفین قد صرحوا بأن غزوة بنی النضیر کانت صبیحة قتل ابن الأشرف «2».
ه: و یؤید ذلک الشعر المنسوب إلی أمیر المؤمنین «علیه السلام» فی هذه المناسبة، فمنها قوله «علیه السلام»:
و أن تصرعوا تحت أسیافه‌کمصرع کعب ابن الأشرف إلی أن قال:
فدس الرسول رسولا له‌بأبیض ذی هبة مرهف
فباتت عیون له معولات‌متی ینع کعب لها تذرف
و قلن لأحمد ذرنا قلیلافإنا من النوح لم نشتف
فخلاهم ثم قال اظعنوادحور علی رغم الآنف
______________________________
(1) راجع: بهجة المحافل ج 1 ص 214 عن البخاری و شرح بهجة المحافل ج 1 ص 215 عن مسلم و أبی داود و الترمذی، و لباب التأویل ج 4 ص 244 و تاریخ الخمیس ج 1 ص 461.
(2) تاریخ الخمیس ج 1 ص 461 عن معالم التنزیل، و فتح الباری ج 7 ص 256 عن عبد بن حمید فی تفسیره و راجع: الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 4 و التفسیر الکبیر ج 29 ص 278 و الکشاف ج 4 ص 498 و جوامع الجامع ص 486، و السیرة الحلبیة ج 2 ص 263 و المصادر المتقدمة فی الهامش السابق و راجع: مجمع البیان ج 9 ص 257 و البحار ج 20 ص 158 و 159 و وفاء الوفاء ج 1 ص 298 عن عبد بن حمید فی تفسیره.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:74
و أجلی النضیر إلی غربة الخ .. «1»
فإن هذه الأبیات إنما تقرر القصة المذکورة فیما تقدم ..
و: و یؤید ذلک أیضا: أن البعض یقول: إن آیة: فَأَتاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَیْثُ لَمْ یَحْتَسِبُوا «2»، یقال: نزلت فی کعب بن الأشرف «3».
و کذا قوله: وَ قَذَفَ فِی قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ، قیل: بقتل سیدهم کعب بن الأشرف «4».
و معنی ذلک: أن قتل کعب کان سببا فی هزیمتهم، و أن قتله قد کان بعد غدرهم، و إعلانهم للحرب علی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» کما یفهم من الآیات الشریفة.
ز: و أخیرا، فإن بعض النصوص تقول:- و ذاک أمر غریب حقا- إن کعب بن الأشرف قد اعتزل قتال بنی النضیر، و زعم: أنه لم یظاهر علی
______________________________
(1) السیرة النبویة لابن هشام ج 3 ص 207 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 152- 153 و البدایة و النهایة ج 4 ص 79.
(2) الآیة 2 من سورة الحشر.
(3) الروض الأنف ج 3 ص 251 و راجع: مجمع البیان ج 9 ص 158 و البحار ج 20 ص 160 عنه و غرائب القرآن بهامش جامع البیان ج 28 ص 34 و مدارک التنزیل المطبوع بهامش لباب التأویل ج 4 ص 245.
و راجع: و الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 3 عن أبی صالح، و السدی، و أبن جریج و التفسیر الکبیر ج 29 ص 279 و راجع: الکشاف ج 4 ص 499 و جوامع الجامع ص 484 و فتح القدیر ج 5 ص 195.
(4) فتح القدیر ج 5 ص 196.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:75
المسلمین، فترکه النبی «صلی اللّه علیه و آله» ثم انبعث یهجوه و المؤمنین، ثم سار إلی قریش یستعدیهم علی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» الخ .. «1».
و لعل المراد: أنه اعتزل قتال بدر، و إلا .. فإن بقاءه إلی ما بعد غزوة بنی النضیر مما تضافرت النصوص التاریخیة علی خلافه فراجع حکایة مقتله فی سیرة ابن هشام، و الطبری، و تاریخ الخمیس، و غیر ذلک.
6- و سیأتی أنهم یقولون: إن آیة: لا إِکْراهَ فِی الدِّینِ «2» قد نزلت فی غزوة بنی النضیر، و معلوم أن هذه الآیة قد وردت فی سورة البقرة، التی نزلت فی أوائل الهجرة و یبعد: أن یستمر نزولها إلی ما بعد بدر، حیث نزلت سورة الأنفال.
و لم یرد: أنه «صلی اللّه علیه و آله» قال لهم: ضعوا هذه الآیة فی السورة الفلانیة، فالظاهر: أنها فی جملة الآیات التی نزلت تدریجا، فراجع فی کیفیة نزول القرآن ما ذکرناه فی کتابنا: «حقائق هامة حول القرآن الکریم»، فصل:
الترتیب و النزول.
7- و نشیر أخیرا إلی أن الحاکم قد ذکر: أن إجلاء بنی النضیر و بنی قینقاع قد کان فی زمان واحد «3».
______________________________
(1) تاریخ المدینة ج 2 ص 461 و 462 و راجع: السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 9 و البدایة و النهایة ج 4 ص 5 کلاهما عن البخاری و البیهقی.
(2) الآیة 256 من سورة البقرة.
(3) فتح الباری ج 7 ص 256.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:76

تهافت ظاهر:

و بعد ما تقدم، فإن القول: بأن هذه القضیة قد حصلت فی السنة الرابعة، لا یجتمع مع القول: بأنها کانت متزامنة مع قتل کعب بن الأشرف- کما صدر من البعض «1»- لأن ابن الأشرف قد قتل قبل هذا التاریخ بحوالی سنتین، کما یعلم بالمراجعة لکتب التاریخ و الروایة.

سبب غزوة بنی النضیر:

لقد ذکرت معظم المصادر: أن سبب هذه الغزوة هو: أن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» قد جاءهم یستعینهم فی دیة العامریین، اللذین قتلهما بعض أصحابه بعد سریة بئر معونة، فأرادوا الغدر به، فجاءه الخبر من السماء، إلی آخر ما تقدم ذکره.
قال البعض: «و کانوا قد عاهدوا النبی «صلی اللّه علیه و آله» علی ترک القتال، و علی أن یعینوه فی الدیات» «2».
و لکننا نجد فی مقابل ذلک أقوالا أخری، و هی:
الأول: أن السبب هو أنهم قد طلبوا من النبی «صلی اللّه علیه و آله»: أن یخرج إلیهم فی ثلاثة نفر، لیناقشوه فی أمر الدین، و کانوا قد خبأوا الخناجر، فأرسلت إلیه امرأة منهم- بواسطة أخیها- تعلمه بخیانتهم فلما أخبره
______________________________
(1) راجع علی سبیل المثال: ما قاله الیعقوبی فی تاریخه ج 2 ص 49.
(2) تاریخ الخمیس ج 1 ص 460 و راجع: بهجة المحافل ج 1 ص 213، و شرحه للأشخر الیمنی، مطبوع بهامشه، نفس الجلد و الصفحة.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:77
بالأمر، رجع قبل أن یصل إلیهم «1».
و یبدو أن هذه هی نفس الروایة القائلة: إنهم طلبوا إلیه أن یخرج إلیهم فی ثلاثین رجلا، و هم فی مثلهم، ثم لما رأوا: أنه لا یمکن التفاهم فیما بین هذا العدد الکبیر اقترحوا خروجه «صلی اللّه علیه و آله» فی ثلاثة، و منهم کذلک .. و قد کان ذلک بسبب تهدید قریش لهم بعد غزوة بدر «2».
و قد تقدم: أن العسقلانی قد اعتبر هذه الروایة أقوی مما ذکره ابن إسحاق، و وافقه علیه جل أهل المغازی، من أن السبب هو أنه خرج إلیهم فی دیة العامریین «3».
و قد عرفنا فیما تقدم: أن هناک العدید من الدلائل و الشواهد التی تؤکد علی أن غزوة بنی النضیر، قد کانت قبل بئر معونة ..
______________________________
(1) السیرة الحلبیة ج 2 ص 263 و 264 و وفاء الوفاء ج 1 ص 298 و تاریخ الخمیس ج 1 ص 462.
(2) راجع هذه القضیة فی: دلائل النبوة للبیهقی ج 2 ص 445 و 446 و المصنف ج 5 ص 359 و 361 و لباب التأویل ج 4 ص 244 و مدارک التنزیل مطبوع بهامشه نفس الصفحة و تفسیر القرآن العظیم ج 4 ص 331 و حیاة الصحابة ج 1 ص 397 عن فتح الباری، و عن بذل المجهود ج 4 ص 142 عن الدر المنثور و فتح الباری ج 7 ص 255 عن ابن مردویه، و عبد بن حمید فی تفسیره عن عبد الرزاق، و أسباب النزول ص 236 و سنن أبی داود ج 3 ص 156 و 157 و تاریخ الخمیس ج 1 ص 462 و تاریخ الإسلام للذهبی (المغازی) ص 120 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 263 و الدر المنثور ج 6 ص 189 عن عبد الرزاق، و ابن المنذر، و أبی داود، و عبد بن حمید، و البیهقی فی الدلائل، و وفاء الوفاء ج 2 ص 298.
(3) فتح الباری ج 7 ص 255.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:78
فإن العامریین المشار إلیهما هما اللذان قتلا بعد بئر معونة، فلا ینسجم ذلک مع ما تقدم. و لا یصح ما ذکره ابن إسحاق، و إن کانا قد قتلا قبل ذلک، و فی مناسبة و قضیة أخری، فلا إشکال فیه من هذه الناحیة.
الثانی: قیل: إنه إنما ذهب إلیهم لأخذ دیة العامریین لأن بنی النضیر کانوا حلفاء لبنی عامر «1»، فیسهل الدفع منهم؛ لکون المدفوع لهم من حلفائهم «2».
و لکن لا ندری لماذا یرید أن یأخذ الدیة من حلفاء المقتول، فهل جرت عادة العرب علی ذلک؟!
أم أنه یرید إذلال بنی النضیر فی ذلک؟!
فإذا کان کذلک، فهل المراد الإیحاء بأن ناقض العهد فی الحقیقة هو نفس رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» و ذلک بغیا منه و تعدیا فی أمر لا حق له به؟ نعوذ باللّه من الخطأ و الخطل، فی القول العمل ..
الثالث: إن البعض یقول: إنه «صلی اللّه علیه و آله» قد ذهب إلی بنی النضیر، لیسألهم کیف الدیة عندهم، و ذلک للعهد الذی کان بینهم و بین بنی عامر «3».
و لا ندری لماذا لم یکتف بإرسال بعض أصحابه إلیهم لیسألوهم عن ذلک، و هل کان ثمة اتفاق خاص فی مقدار الدیة فیما بین بنی النضیر و بنی عامر،
______________________________
(1) السیرة الحلبیة ج 2 ص 263 و 264.
(2) السیرة النبویة لدحلان ج 1 ص 260.
(3) المصدر السابق.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:79
یختلف عن مقدارها لدی سائر الناس الذین یعیشون فی تلک المنطقة؟!
و إذا کان کذلک، فکیف یرید هو أن یدفع خصوص هذا المقدار الذی اتفق علیه هؤلاء، و لماذا لا یدفع المقدار المتعارف علیه فیما بین سائر الناس؟!.
و إذا کان یرید أن یدفع المقدار المتعارف علیه بین عامة الناس، فهل کان «صلی اللّه علیه و آله» یجهل هذا المقدار؟!. و إذا کان- و العیاذ باللّه- یجهل به، فهل لم یکن أحد من أصحابه، من سائر أهل المدینة، و سائر القبائل و الأقوام الذین یعیشون فیها و حولها، یعلم بمقدار الدیة؟! حتی یحتاج إلی المسیر مع جماعة من أصحابه إلی خصوص بنی النضیر؟! ..
أم أن المقصود هو إظهار: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» لم یکن یعرف أحکام الشریعة السابقة- شریعة الیهود خاصة- دون غیرهم من سائر أهل الملل، فلا بد أن یتفضل علیه الیهود، و یعلموه مما عندهم، و یصبح مدینا لهم، هو و شریعته، و کل أتباعه من بعده؟
ثم لیثبت من خلال ذلک: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» کان یعمل بشریعة الیهود و أحکامهم!!
مع أنه «صلی اللّه علیه و آله» کان یخالفهم فی کل شی‌ء حتی لقد عبروا عن استیائهم من أنه یرید أن لا یدع من أمرهم شیئا إلا خالفهم فیه «1».
لا ندری .. و لعل الفطن الذکی یدری ..
فإنا للّه و إنا إلیه راجعون .. و لا حول و لا قوة إلا باللّه.
______________________________
(1) راجع حول إصرار النبی «صلی اللّه علیه و آله» علی مخالفة الیهود: الجزء الخامس من هذا الکتاب ص 196.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:80
الرابع: قد تقدم أن بنی النضیر لما هزم المسلمون فی أحد ارتابوا و نقضوا العهد، فرکب کعب بن الأشرف فی أربعین راکبا من الیهود إلی مکة، و حالفوهم و عاقدوهم علی أن تکون کلمتهم واحدة علی محمد، ثم دخل أبو سفیان فی أربعین و کعب بن الأشرف فی أربعین المسجد، و أخذ بعضهم علی بعض المیثاق بین الأستار و الکعبة.
ثم رجع کعب و أصحابه إلی المدینة، و نزل جبرئیل، فأخبر النبی «صلی اللّه علیه و آله» بما تعاقد علیه کعب بن الأشرف و أبو سفیان، و أمره بقتل کعب بن الأشرف، فقتله محمد بن مسلمة الأنصاری، و کان أخاه من الرضاعة «1».
الخامس: ورد فی نص آخر ما ملخصه: أنه ذهب مع أصحابه یستقرض مالا من کعب بن الأشرف، فحدث کعب نفسه بقتل النبی «صلی اللّه علیه و آله»، فأخبره جبرائیل، فقام کأنه یقضی حاجة، و عرف: أنهم لا یقتلون أصحابه و هو حی، و أخذ طریق المدینة، فاستقبله بعض أصحاب کعب، فأخبر کعبا بذلک، و رجع المسلمون.
فأخبرهم ابن صوریا بأن رب محمد أطلعه علی ما همّوا به، و أنه سوف یأمرهم بالجلاء إن لم یسلموا، فاختاروا الجلاء «2».
______________________________
(1) راجع: البحار ج 20 ص 158 و مجمع البیان ج 9 ص 257 و مناقب آل أبی طالب ج 1 ص 196 و تاریخ الخمیس ج 1 ص 460 و قد تقدمت بقیة المصادر حین الحدیث عن تاریخ غزوة بنی النضیر، فلتراجع هناک.
(2) راجع: إعلام الوری ص 88 و 89 و البحار ج 20 ص 163 و 169 و تفسیر الصافی ج 5 ص 153 و تفسیر القمی ج 2 ص 359 و تفسیر البرهان ج 4 ص 313 و تاریخ الیعقوبی ج 2 ص 49 و مناقب آل أبی طالب ج 1 ص 196.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:81
و قد أسلفنا: أننا نرجح هذه الروایة التی تنص علی وجود کعب بن الأشرف، و علی دور له فی قضیة بنی النضیر، و قد استحق بذلک الدور أن یأمر النبی «صلی اللّه علیه و آله» بقتله فقتل.
و لکننا لا ندری حقیقة هذا الدور، فلعل کعبا قد عاقد أبا سفیان علی حرب النبی «صلی اللّه علیه و آله» ثم هجا المسلمین، و شبب بنسائهم، ثم حاول نقض العهد حین طلب منه النبی «صلی اللّه علیه و آله» الوفاء بتعهداته المالیة، حیث قد کان ثمة عهد ینص علی التعاون فی الدیات.
و کان ذلک من کعب بالتعاون مع قومه، حین انتدب عمرو بن جحاش لتنفیذ المهمة.
فکان أن ترکهم رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و قفل عائدا إلی أصحابه، فأمر بقتل کعب بن الأشرف، ثم غدا علی بنی النضیر بالکتائب.
فإن من الطبیعی أن نجد رسول الإسلام الأکرم «صلی اللّه علیه و آله» یتحمل منهم نقض العهد أکثر من مرة، من أجل أن یقطع لهم کل عذر و تعلل فی ذلک، و لیتضح لکل أحد ما بیتوه من مکر و خداع، و ما أبطنوه من ختل و غدر، و یحق اللّه الحق بکلماته، و لیخزی الفاسقین، بفضل صبر الرسول «صلی اللّه علیه و آله» و أناته.
ثم جاء أهل الحدیث و الروایة فذکروا کل واحدة مما تقدم علی أنها سبب مستقل لما جری علی هؤلاء الغدرة الفجرة، مع الذهول عن أن تکرر ذلک منهم قد جعل من مجموع تلک الأسباب و العوامل سببا واحدا لما حصل ..
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:82

روایة لا یعتمد علیها:

و تقدم فی الفصل الأول من هذا الباب روایة تقول:
إنهم حین جاءهم الرسول «صلی اللّه علیه و آله» و معه بعض أصحابه، فکروا فی أن یقتلوه، و یأخذوا من جاء معه من أصحابه أسری، و یبیعوهم من أهل مکة.
و نحن نشک فی هذه الروایة أیضا، فإن أسر من جاء معه و بیعهم إلی أهل مکة، معناه إثارة حرب طاحنة فیما بین بنی النضیر و بین الأوس و الخزرج، و من معهم من سائر المسلمین، و لن یمکنهم الوصول بهم إلی مکة قبل أن تندر الرؤوس، و تطیح الأیدی، و تخرب البلاد، و تهلک العباد ..
و قد جرب الیهود حظهم مع الأوس و الخزرج فیما سبق، و استطاع هؤلاء أن یخرجوا أولئک من المدینة لیعیشوا حوالیها، و فی أطرافها.
و قد کان هذا و أمر الیهود مجتمع؛ فکیف تکون الحال بعد أن أجلی منهم بنو قینقاع مع کون العلاقات بین بنی قریظة و النضیر غیر متکافئة و لا طبیعیة بسبب التمییز الظالم لبنی النضیر علیهم، حسبما أوضحناه حین الحدیث حول کونهم بمنزلة بنی المغیرة فی قریش کما سیأتی إن شاء اللّه تعالی.
و بعد أن أصبح بنو النضیر أضعف ناصرا و أقل عددا، فإن التکفیر بهذا الأمر یصبح فی عداد المحالات و الممتنعات ..
و ذلک أمر ظاهر لا یحتاج إلی بیان، و لا إلی إقامة برهان.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:83

نقض العهد .. و التکبیر:

و قد ورد فی بعض النصوص: أنهم حین أبلغوا رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» بنقض بنی النضیر للعهد أظهر التکبیر، و قال: اللّه أکبر، حاربت یهود. و کبر المسلمون بتکبیره «1».
کما تقدم: أن المسلمین باتوا یحاصرون بنی النضیر، و یکبرون حتی أصبحوا ..
و نقول: إن إظهار المسلمین للتکبیر، و تکبیر النبی «صلی اللّه علیه و آله» بالذات أمر له دلالاته الهامة، و آثاره الظاهرة، و یتضح بعض ذلک ضمن النقاط التالیة:
1- لقد کان من الطبیعی أن یتوقع الیهود: أن یواجه النبی «صلی اللّه علیه و آله» و المسلمون نقضهم للعهد بکثیر من القلق، و عدم الارتیاح، بل و حتی بالخوف، و بالوجوم الناجم عن الارتباک، و التزلزل ..
و لکن النبی «صلی اللّه علیه و آله» و المسلمین قد قابلوا ذلک- و بسرعة غیر متوقعة- بموقف لا یمکن أن یخطر للیهود علی بال، الأمر الذی من شأنه أن یربکهم، و یوقعهم فی حیرة، و یثیر لدیهم أکثر من سؤال، ثم یزعزع
______________________________
(1) راجع فی ذلک ما یلی: الثقات ج 1 ص 242 و الطبقات الکبری ج 2 ص 57 و 58 و تاریخ الخمیس ج 1 ص 460 و تفسیر القمی ج 2 ص 359 و البحار ج 20 ص 169 عنه و السیرة النبویة لدحلان ج 1 ص 262 و تاریخ الأمم و الملوک ج 2 ص 553 و زاد المعاد ج 2 ص 71 و تفسیر الصافی ج 5 ص 154 و تفسیر البرهان ج 4 ص 313 و المغازی للواقدی ج 1 ص 370 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 264 و عمدة القاری ج 17 ص 126.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:84
ثباتهم، و یذکی مخاوفهم، بصورة کبیرة و خطیرة
2- إنه إذا کان یوجد فیما بین المسلمین من ینظر إلی الیهود نظرة إجلال و إکبار، و یکن لهم فی نفسه قدرا من الثقة و الاحترام؛ فإن معنی ذلک هو أن نشاطات المنافقین- و علی رأسهم عبد اللّه بن أبی- فی التخذیل عن حربهم، و الصد عن مواجهتهم، لسوف تجد مجالا واسعا، و لسوف تترک آثارها السلبیة علی تماسک الصف الإسلامی فی مواجهتهم ..
و لعل وجود أبناء للمسلمین فی بنی النضیر لسوف یجعل اتخاذ موقف حازم ضدهم علی درجة من الصعوبة بالنسبة لکثیر من الآباء، و من یتصل بهم بسبب، أو بآخر.
و لأجل ذلک، فإن توفر جو حماسی جماهیری لسوف یضعف حالة التردد لدی هؤلاء و أولئک، و ینقلهم من أجواء الانسیاقات العاطفیة، و الاندهاش و الانبهار بالانتفاخات غیر الواقعیة، التی تؤثر فی نشوء حالة من التقدیس غیر المنطقی- ینقلهم- إلی أجواء الشعور بالقوة، ثم التغلب علی عوامل الضعف النفسی من خلال مساعدة العامل الداخلی، بعامل خارجی یعطیه القدرة علی الصمود و التصدی، کما و یعطیه المناعة و المصونیة من التأثر بعامل العاطفة منفصلا عن الإحساس بالمسؤولیة، أو التأثر بعامل التوهمات، و التقدیسات، التی لا ترتکز علی الدلیل المقنع، و لا تقوم علی التأمل القاطع لکل الشبهات، و لکل التساؤلات المنطقیة التی یثیرها العقل الفطری السلیم و الراشد.
و هکذا، فإن هذا العامل المساعد للإحساس الواقعی بالمسؤولیة، و القادر علی المواجهة الحازمة، القائمة علی الدرایة و العقل، لسوف یضعف
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:85
من قدرة الیهود و المنافقین علی التأثیر فی درجة التصمیم علی التصدی، أو التأثیر فی خلخلة الوضع الداخلی، و تمییع الموقف بالاستفادة من عامل العاطفة أو عامل الانبهار القائم علی التخیل و التوهم غیر المنطقی و لا المسؤول.
3- و إذا کان القرآن الکریم، و النبی الأمی «صلی اللّه علیه و آله» و کذا التاریخ الطویل الزاخر بالأحداث قد قدم للمسلمین صورة تکاد تکون واضحة عن الحالة الأخلاقیة الذمیمة للیهود، و عن طموحاتهم اللامنطقیة و اللامشروعة و التی کانوا یدعمونها بتعالیم دینیة مزیفة، و یعملون علی تحقیقها بسیاساتهم الخبیثة فی مجال الإعلام و السیاسة، و الاقتصاد، و کل نشاطاتهم الاجتماعیة- إذا کان کذلک- فإن صدق هذه النبوءة، المتمثل فی بروز صفة الغدر و الخیانة فیهم علی صعید الواقع بصورة ملموسة و ظاهرة للعیان، لسوف یمسح عن أعین الکثیرین غبار الخداع و الانخداع، و لسوف تکون فی ذلک آیة أخری تدل علی صدق هذا النبی الأکرم، و علی حقانیة موقفه، و صواب سیاساته منهم و یقطع من ثم کل عذر، و یزیل کل شبهة، فقد تَبَیَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَیِ «1»، وَ قُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّکُمْ فَمَنْ شاءَ فَلْیُؤْمِنْ وَ مَنْ شاءَ فَلْیَکْفُرْ «2».

نقض العهد و المؤامرة:

هذا، و نجد: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» قد اعتبر تآمرهم علی
______________________________
(1) الآیة 256 من سورة البقرة.
(2) الآیة 29 من سورة الکهف.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:86
حیاته، و محاولتهم اغتیاله، و إن لم ینجحوا فی مجال تنفیذ ذلک، نقضا للعهد یبرر مواجهتهم بالموقف الصارم و الحازم.
و واضح: أن اغتیال القیادة الإسلامیة هو أجلی مظاهر الخیانة، و أخطرها، و لا یجب أن ننتظر من الخائنین إعلانهم للحرب، و التصدی الفعلی و الظاهر لها، کما ربما یفترضه البعض.

المعاهدات فی الإسلام:

و یحدثنا التاریخ: أن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» قد عاهد بنی النضیر، کما عاهد غیرهم، و لعل أبرز عهد عقده هو عهد الحدیبیة، حیث أمر بکتابة نسختین للکتاب «1» لأن بالکتابة یتم الحفاظ علی النص، و یمکن الالتزام به، و یکون مرجعا لا یمکن التشکیک و لا المراء فیه فیما إذا ثار خلاف. و قد اعتبر الإسلام هذه العهود وسیلة لإیقاف الحروب، و للمنع من نشوبها، تتوفر للإنسان المسلم فی ظلها حریة التعبیر، و حریة العمل و الحرکة کما سنری.
و هذا بالذات هو السر فی أننا نجد الإسلام قد أولی العهود و الاتفاقات أهمیة بالغة، و رسم لها حدودها، و بیّن بوضوح تام مختلف الأصول و الأهداف التی لا بد من رعایتها، و الحفاظ علیها فیها.
و بدیهی: أن دراسة هذا الموضوع بعمق، و الإلمام بجمیع جوانبه إسلامیا و تاریخیا، یتطلب بذل جهد کبیر، و یحتاج إلی دارسة مستقلة و منفصلة، و إلی وقت یتیح الفرصة للاطلاع علی قدر کاف من الآیات
______________________________
(1) آثار الحرب فی الفقه الإسلامی ص 659 عن السیاسة الشرعیة، للبنّا.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:87
الشریفة و النصوص الواردة عن النبی «صلی اللّه علیه و آله» و الأئمة «علیهم السلام»، ثم دراسة المعاهدات التی عقدت فی صدر الإسلام و ظروفها، و لا نجد أنفسنا قادرین علی توفیر ذلک فی ظروفنا الراهنة.
إلا أن ذلک لا یمنع من إیراد إلماحة سریعة، ترتکز- عموما- علی بعض ما ورد فی هذا المجال فی خصوص نهج البلاغة، فنقول:

من عهد الأشتر:

قال «علیه السلام» فی عهده لمالک الأشتر:
«.. و لا تدفعن صلحا دعاک إلیه عدوک و للّه فیه رضا؛ فإن فی الصلح دعة لجنودک، و راحة من همومک، و أمنا لبلادک، و لکن الحذر کل الحذر من عدوک، بعد صلحه؛ فإن العدو ربما قارب لیتغفل، فخذ بالحزم، و اتهم فی ذلک حسن الظن.
و إن عقدت بینک و بین عدوک عقدة، أو ألبسته منک ذمة، فحط عهدک بالوفاء، و ارع ذمتک بالأمانة، و اجعل نفسک جنة دون ما أعطیت؛ فإنه لیس من فرائض اللّه شی‌ء الناس أشد علیه اجتماعا، مع تفرق أهوائهم، و تشتت آرائهم من تعظیم الوفاء بالعهود.
و قد لزم ذلک المشرکون فیما بینهم دون المسلمین لما استوبلوا من عواقب الغدر «1»؛ فلا تغدرن بذمتک، و لا تخیسن بعهدک، و لا تختلن عدوک؛
______________________________
(1) هذا یؤید بما قدمناه فی الجزء الثانی من هذا الکتاب من أن العرب کانوا أوفیاء بعهودهم، و قد فرض علیهم هذا الأمر طبیعة الحیاة التی کانوا یعیشونها حیث رأوا: أنه لا یمکنهم العیش بدون ذلک.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:88
فإنه لا یجترئ علی اللّه إلا جاهل شقی.
و قد جعل عهده و ذمته أمنا أفضاه بین العباد برحمته، و حریما یسکنون إلی منعته، و یستفیضون إلی جواره؛ فلا إدغال، و لا مدالسة و لا خداع فیه.
و لا تعقد عقدا یجوز فیه العلل، و لا تعولن علی لحن قول بعد التأکید و التوثقة، و لا یدعونک ضیق أمر لزمک فیه عهد اللّه إلی طلب انفساخه بغیر الحق، فإن صبرک علی ضیق أمر لزمک ترجو انفراجه، و فضل عاقبته خیر من غدر تخاف تبعته، و أن تحیط بک من اللّه طلبته، فلا تستقیل فیها دنیاک و آخرتک» «1».
______________________________
(1) نهج البلاغة (بشرح عبده) ج 3 ص 117 و 118 و معادن الحکمة ج 1 ص 109 و تحف العقول ص 126 و دعائم الإسلام ج 1 ص 350 و البحار ج 8 ص 609 ثم شرحه، و ج 77 ص 240 عن النهج و التحف، و مستدرک الوسائل ج 3 ص 195 و أضاف العلامة المحقق الأحمدی: أن بعضه قد نقل فی کنز العمال ج 15 ص 165 و 166 عن الدینوری، و ابن عساکر، و مآثر الإنافة ج 3 ص 6 عن صبح الأعشی، و مفتاح الأفکار. و أشار إلیه النجاشی فی رجاله ص 7 و ذکر سنده أیضا الشیخ فی الفهرست. و قال فی معجم رجال الحدیث ج 3 ص 222: طریق الشیخ إلی عهد مالک الأشتر صحیح. و ذکره فی نهج السعادة ج 5 ص 58 عن جمع ممن تقدم، و قال: روی قطعة منه مسندا فی تاریخ الشام ج 38 ص 87 و فی النسخة المرسلة ص 193. و ذکر فی خاتمة المستدرک ص 218 عن مجلة المقتطف عدد 42 ص 248: أنه نقله عن نسخة السلطان بایزید الثانی، و فی دستور معالم الحکم ص 149 شواهد لهذا العهد، و نقله فی مصادر نهج البلاغة عن جمع ممن تقدم، و عن نهایة الإرب للنویری ج 6 ص 19. ثم ذکر فی مصادر نهج البلاغة بعضا من شرح هذا العهد، مثل: آداب الملوک لرفیع الدین التبریزی، و أساس السیاسة فی-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:89
______________________________
- تأسیس الرئاسة للکجوری الطهرانی، و التحفة السلیمانیة للبحرانی، و الراعی و الرعیة لتوفیق الفکیکی، و السیاسة العلویة لآل مظفر (خطیة). و شرح عهد أمیر المؤمنین «علیه السلام» للمجلسی، و شرح عهد أمیر المؤمنین «علیه السلام» للمولی محمد باقر القزوینی، و شرح عهد أمیر المؤمنین «علیه السلام» للمیرزا حسن القزوینی، و شرح عهد أمیر المؤمنین «علیه السلام» للمیرزا محمد التنکابنی.
و شرح عهد أمیر المؤمنین «علیه السلام» للشیخ هادی القائینی البیرجندی، و شرح الفاضل بدایع نکار المثبت فی المآثر و الآثار، و نصایح الملوک لأبی الحسن العاملی. و مقتبس السیاسة و سیاج الرئاسة للشیخ محمد عبده، انتزع من شرحه و طبع علی حدة، و القانون الأکبر فی شرح عهد الأشتر للسید مهدی السویج (مخطوط) و مع الإمام فی عهده لمالک الأشتر للشیخ محمد باقر الناصری. و نزید هنا فی ما یرتبط بشروحه، ما أورده السید هبة الدین الشهرستانی فی مقدمته لکتاب الراعی و الرعیة ص 8 و 9 و الشیخ آقا بزرک الطهرانی فی کتابه الذریعة ص 373 و 375 و ج 15 ص 353، حیث أضافا إلی شروح العهد: شرح الحسین الهمدانی الموسوم بهدیة الحسام لهدایة الحکام.
و شرح محمد صالح الروغنی القزوینی، من علماء القرن الحادی عشر، و دستور حکمت. و ترجمه الوصال الشیرازی المتوفی سنة 1274 و نظمه شعرا بالفارسیة.
و ترجم محمد جلال هذا العهد إلی الترکیة، و نظمه شعرا بالترکیة. فرمان مبارک لجواد فاضل. و عنوان ریاست (ترجمة لهذا العهد أیضا للسید علی أکبر بن سلطان العلماء السید محمد النقوی اللکنهوی). هذا کله عدا عن شرح شراح النهج له فی ضمنه کالمعتزلی و ابن میثم و غیرهما.
بقی أن نشیر إلی أن صاحب الذریعة قد قال فی ج 15 ص 262: (نسخة العهد بخط یاقوت المستعصمی موجودة فی المکتبة الخدیویة بمصر تاریخ فراغها سنة ثمانین و ستمائة کما فی فهرسها).
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:90

الوفاء بالعهد:

أما بالنسبة إلی ضرورة الالتزام بالعهود و الوفاء بها، حتی لغیر المسلمین، فإن اللّه تعالی یقول: فَأَتِمُّوا إِلَیْهِمْ عَهْدَهُمْ إِلی مُدَّتِهِمْ «1».
و یقول سبحانه: وَ أَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ کانَ مَسْؤُلًا «2».
و یقول: .. وَ أَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذا عاهَدْتُمْ «3».
و فی آیة أخری: وَ إِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَها «4». فقد جعل اللّه العهد مع الأعداء عهدا للّه سبحانه ..

الشرط الأساس فی کل عهد:

و بعد .. فإن أمیر المؤمنین «علیه السلام» قد قرر: أن الشرط الأساس فی کل عهد هو أن یکون «للّه فیه رضا» کما ورد فی عهده «علیه السلام» للأشتر «رحمه اللّه».
و واضح: أن رضا اللّه سبحانه إنما هو فی حفظ مصلحة الإسلام العلیا، و کرامة المسلمین، و حریتهم فی الدعوة إلی اللّه سبحانه بأمن و دعة و اطمئنان.
و حین یکون الداعی للصلح الذی فیه رضا اللّه سبحانه هو العدو فإن معنی ذلک هو أن العدو قد اعترف بک، و بموقعک، و أصبح علی استعداد لأن یقبل شروطک العادلة، و معنی ذلک هو: أنک تکون قد سجلت نصرا
______________________________
(1) الآیة 4 من سورة التوبة.
(2) الآیة 34 من سورة الإسراء.
(3) الآیة 91 من سورة النحل.
(4) الآیة 61 من سورة الأنفال.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:91
من أقرب طریق و أیسره.
و أما إذا دعاک هذا العدو إلی صلح ظالم و فیه ذل للمسلمین، و وهن علی الإسلام، فإن من الطبیعی أن ترفض صلحا کهذا لأنه تسجیل انتصار للعدو من أسهل طریق ..
و ثمة شرط آخر: لا بد من توفره فی أی عهد، و ذلک من أجل أن یحتفظ بقیمته، و بفعالیته، فی حسم الصراع، ثم من أجل أن لا یوجب عقد العهد ضعفا فی موقف المسلمین، و فتح باب التشکیک فی حقهم، أو إعطاء فرصة المناورة للباطل.
و هذا الشرط لا بد للجانب المحق من الاهتمام به، و العمل علی توفیره بصورة أجلی و أتم، و هو أن: «لا تعقد عقدا تجوز فیه العلل، و لا تعولن علی لحن قول بعد التأکید و التوثقة».
أی أنه لا بد أن لا تکون فی العهد إبهامات یمکن التشبث بها من قبل العدو، کما أنه لا بد أن یکون نفس العهد هو المعیار و المرجع و الفیصل فی الأمور، فلا یعتمد علی مواعید أو لحن قول، فإن ذلک یوجب وهنا فی العهد نفسه، و فیه فتح باب النقض، و الخیانة، من دون أن یکون ثمة حرج ظاهر فی ذلک.
و ذلک یعتمد علی نباهة و دقة ذلک الذی یتصدی لعقد العهد، و هو یتحمل مسؤولیة أی تقصیر فی هذا المجال.

العهود لا تنقض، و هی ملزمة للجمیع:

1- و نجد فی نص المعاهدة التی کتبها علی أمیر المؤمنین «علیه السلام»
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:92
فیما بین ربیعة، الیمن، ما یدل علی أن العهد ملزم لکل الآخرین الذین ینتمی إلیهم المباشرون لعقد العهد .. و ذلک یقطع أی عذر، و یمنع من أی تعلل، أو محاولة خداع.
و هذا مطلب عادل، و سلیم، فإن کل الأمور التی تمس حیاة المجتمعات، لا یمکن أن یعتمد فیها مبدأ موافقة کل فرد منها و لا سیما مع اختلاف المصالح، و تشتت الآراء، و تباین الأهواء، حسبما ذکر أمیر المؤمنین «علیه السلام» فی الفقرة المنقولة عنه فی عهده للأشتر النخعی «رحمه اللّه» ..
2- إن عتب العاتبین، و غضب الغاضبین، لا یجوز أن یجعل ذریعة لنقض العهد، ما دام أن إرضاء کل أحد غیر ممکن، و لا سیما فی الأمور المرتبطة بمستقبل الجماعات، و علاقاتها و مواقفها، حتی و لو کان العاتبون و الغاضبون فریقا ثالثا، یرید أن یحصل علی مکاسب سیاسیة أو غیرها، و یکون له دور ما فی التحرک السیاسی، أو تأثیر- إیجابی أو سلبی- علی ساحة الصراع.
فإذا کان القانون العام هو عدم نقض العهد بسبب ذلک، فلا بد أن تنقطع أطماع الطامعین، ما دام أن عتبهم لن یجدی نفعا، و لن یؤثر شیئا.
3- إن العهد لا ینقض لأجل استذلال قوم قوما، و لا لمسبة قوم قوما؛ فإن تعرض فریق للاستذلال من قبل فریق آخر، بسبب عقده للعهد، و کذا اتخاذ عقد العهد من قوم وسیلة لتعییرهم و مسبتهم، لا یبرر للعاقدین له نقض عهدهم ..
و إذا .. فإن من یقدم علی عهد، لا بد و أن یعلم مسبقا: أنه لا بد له من الوفاء بما عقده، حتی فی أشق الأحوال، و أصعبها، فهو إذن عالم بما یفعل،
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:93
و مطلع علی نتائجه مسبقا، و قد أقدم مختارا علی ذلک .. فعلیه أن یتحمل نتائج ما أقدم علیه ..
و قد أشار علی أمیر المؤمنین «علیه السلام» إلی ذلک کله فی العهد الذی کتبه بین الیمن و ربیعة، فقد جاء فیه:
«.. لا ینقضون عهدهم لمعتبة عاتب، و لا لغضب غاضب، و لا لاستذلال قوم قوما و لا لمسبة قوم قوما علی ذلک شاهدهم و غائبهم، و سفیههم و عالمهم، و حلیمهم و جاهلهم، ثم إن علیهم عهد اللّه الخ ..» «1».

إحترام أمور المعاهدین:

و حین یکون المعاهدون یتمتعون بحمایة دولة الإسلام، فإن أموالهم- کأموال المسلمین- لا تمس، بل تبقی لهم، و یمارسون حریتهم التجاریة بصورة تامة ..
قال علی أمیر المؤمنین «علیه السلام» فی کتاب له إلی عمال الخراج:
«و لا تمسن مال أحد من الناس، مصل، أو معاهد، إلا أن تجدوا فرسا، أو سلاحا الخ ..» «2».

المعاهدون لا یجفون و لا یقصون:

و قد کتب علی أمیر المؤمنین «علیه السلام» إلی بعض عماله: «و اعزز
______________________________
(1) نهج البلاغة ج 3 ص 148 الرسالة رقم 74.
(2) نهج البلاغة بشرح عبده ج 3 ص 90 الرسالة رقم 51.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:94
المسلمین، و لا تظلم المعاهدین» «1».
و کتب أیضا إلی عامل آخر له، یقول:
«أما بعد، فإن دهاقین أهل بلدک شکوا منک غلظة و قسوة، و احتقارا و جفوة، و نظرت فلم أرهم أهلا لأن یدنوا لشرکهم، و لا أن یقصوا و یجفوا لعهدهم، فالبس لهم جلبابا من اللین تشوبه بطرف من الشدة، و داول لهم بین القسوة و الرأفة، و أمزج لهم بین التقریب و الإدناء و الإبعاد و الإقصاء» «2».

من نتائج الصلح و العهد:

و عن نتائج الصلح و العهد، فهی:
1- دعة الجنود.
2- الراحة من الهموم.
3- الأمن لبلاد المسلمین.
و ذلک معناه: أنک أصبحت قادرا علی التخطیط للمستقبل لأنک قد ارتحت من همومک، و أصبحت قادرا أیضا علی تنفیذ خططک، لأنک تملک الوقت الکافی، و الطاقات الفاعلة، المهیأة للعمل الجاد و الدائب، دونما مانع أو رادع ..
کما أن هذا السلم و الأمن لسوف یجنب بلادک التعرض للأزمات الإقتصادیة الحادة، و یحفظ مرافقها الإقتصادیة و الحیویة من التدمیر، أو
______________________________
(1) تاریخ الیعقوبی ج 2 ص 200 و 201.
(2) نهج البلاغة ج 3 ص 21 الرسالة رقم 19، و أنساب الأشراف ج 2 ص 161 و تاریخ الیعقوبی ج 2 ص 203. الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ج‌9 95 من نتائج الصلح و العهد: ..... ص : 94 هذا، عدا عن حفظ القوی الفاعلة و المؤمنة من أن تتعرض للتدمیر، أو للتشویه، ثم ما ینشأ عن ذلک من آثار إجتماعیة لا تجهل.
و یجب أن لا ننسی أن حالة عدم الاستقرار، بل و الخوف و عدم الأمن فی أحیان کثیرة، من شأنها أن تشل حرکة المجتمع فی المجالات المختلفة، و تمنعه من أن یقوم بدوره علی النحو المطلوب و المؤثر.
ثم هناک الحالة الفکریة و النفسیة و کثیر من السلبیات الأخری، التی تنشأ عن ظروف الحرب، و تتفاعل بصورة تصاعدیة فی کثیر من المجالات، و القطاعات ..
و کل ذلک یمثل هموما حقیقیة لأی حاکم یشعر بمسؤولیاته الإلهیة، و الإنسانیة تجاه مجتمعه و أمته.

العهد .. و الحذر:

و إذا کان عقد العهد مع العدو لا یعنی أن العدو قد تنازل عن کل طموحاته، و صرف النظر عن کل مراداته و خططه، فإنه ربما یکون قد قارب لیجد الفرصة للوثوب، و إیراد الضربة القاصمة ..
فقد جاء النهی عن الاطمئنان لهذا العدو، حیث قد تقدم قول أمیر المؤمنین «علیه السلام» فی عهده للأشتر: «و لکن الحذر کل الحذر من عدوک بعد صلحه؛ فإن العدو ربما قارب لیتغفل، فخذ بالحزم و اتهم فی ذلک حسن الظن».
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:96
و قال تعالی: وَ خُذُوا حِذْرَکُمْ «1».

الخیانة فی حجمها الکبیر:

و بما أن اللّه سبحانه قد جعل عهده و ذمته أمنا أفضاه بین العباد برحمته، و حریما یسکنون إلی منعته، و یستفیضون إلی جواره، فإن الشرط الأساس فیه هو أنه لا إدغال، و لا مدالسة و لا خداع فیه؛ فإذا رأی أن العدو لا یعمل بشروط الصلح و مقتضیات العهد، و إنما هو یتآمر، و یعد العدة للغدر، فإن نفس هذه الأعمال تکون نقضا منه للعهد، و تخلیا عن شروطه، فلا معنی حینئذ للالتزام بهذا العهد من طرف واحد، و إنما لا بد من نبذ العهد إلیه و معاملته معاملة الخائن المجرم، قال تعالی: وَ إِمَّا تَخافَنَّ مِنْ قَوْمٍ خِیانَةً فَانْبِذْ إِلَیْهِمْ عَلی سَواءٍ إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ الْخائِنِینَ «2».
و عن علی «علیه السلام»: الوفاء لأهل الغدر غدر عند اللّه، و الغدر بأهل الغدر وفاء عند اللّه «3».
و بالنسبة إلی بنی النضیر، فإنهم قد مارسوا الخیانة فی أبشع صورها و أفظعها، حین تآمروا علی القیادة الإسلامیة و الإلهیة، فرد اللّه کیدهم إلی
______________________________
(1) الآیة 102 من سورة النساء.
(2) الآیة 58 من سورة الأنفال.
(3) نهج البلاغة ج 3 ص 210 الحکمة رقم 259 و غرر الحکم ج 1 ص 60 و روض الأخیار ص 111 و ربیع الأبرار ج 3 ص 375 و مستدرک الوسائل ج 2 ص 249.
و غرر الخصائص الواضحة ص 59 و مصادر نهج البلاغة ج 4 ص 4 و ص 401 عن بعض من تقدم و عن شرح النهج للمعتزلی ج 1 ص 216.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:97
نحورهم، و حفظ اللّه نبیه، و أعز دینه، و أدال المسلمین من أعدائهم، من أسهل الطرق، و أیسر السبل.

الوفاء بالعهد ضرورة حیاتیة:

و نجد أمیر المؤمنین «علیه السلام» قد أوجب علی و الیه الوفاء بالعهد، بل هو قد طلب منه أن یجعل نفسه جنة دون ما أعطاه.
و قد علل ذلک: بأنه من الأمور التی اتفقت علیها جمیع الناس، رغم تفرق أهوائهم، و تشتت آرائهم، و قد لزم ذلک المشرکون فیما بینهم، و ذلک انطلاقا من إحساسهم بضرورة ذلک، حین رأوا: عواقب الغدر الوخیمة، التی من شأنها أن تدمر حیاتهم، و تقضی علی کل نبضات الراحة و الاستقرار فیها.
و لکنهم قد خالفوا ضمیرهم و وجدانهم، و کل المعاییر الأخلاقیة، و العقلیة فی تعاملهم مع المسلمین، حیث أجازوا لأنفسهم نقض عهودهم معهم، و تحمل کل ما لذلک من تبعات و نتائج .. و ذلک یدلل علی عدم انسجامهم مع قناعاتهم و لا مع فطرتهم فی مواقفهم تجاه الإسلام و المسلمین.
و قد اعتبر «علیه السلام»: من یخیس بعهده، و یغدر بذمته، و یختل عدوه، و یجتری علی اللّه جاهلا لا یعرف الأمور و مواردها، و لا الصالح من الطالح، و هو شقی أیضا، لأنه بالإضافة إلی أنه یکون متجرئا علی اللّه سبحانه فی ذلک، فإنه یکون قد جر علی نفسه الکثیر من المصائب و البلایا نتیجة لسیاساته الخاطئة هذه.
و خلاصة الأمر: أن العهد فی الإسلام لیس وسیلة للمکر و الخداع
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:98
بهدف الإیقاع بالعدو، و إنما هو أمانة ضمیریة، ذات قاعدة إیمانیة أساسیة؛ فلا بد من رعایتها و الوفاء بها و لا یسوغ نقض العهد «بغیر حق» حتی و لو کان فیه ما یوجب الضیق کما تقدم فی عهد علی «علیه السلام» للأشتر، و روی عن النبی «صلی اللّه علیه و آله» قوله: «لا دین لمن لا عهد له» «1».
و قد مدح اللّه من یفی بعهده فقال: وَ الْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذا عاهَدُوا .. «2».
و قد ذم علی «علیه السلام» عمرو بن العاص فقال: «و یسأل فیبخل، و یخون العهد» «3».
و قد ذم «علیه السلام» أهل البصرة بقوله: «و عهدکم شقاق» «4».
و قال «علیه السلام»: «و قد ترون عهود اللّه منقوضة فلا تغضبون و أنتم لنقض ذمم آبائکم تأنفون» «5».

الغدر عجز و عدم ورع:

و قد قال علی «علیه السلام»: «إن الوفاء توأم الصدق، و لا أعلم جنة أوقی منه، و لا یغدر من علم کیف المرجع. و لقد أصبحنا فی زمان قد اتخذ
______________________________
(1) السنن الکبری ج 9 ص 231 و غرر الخصائص الواضحة ص 60.
(2) الآیة 177 من سورة البقرة.
(3) نهج البلاغة ج 1 ص 145 الخطبة رقم 80.
(4) نهج البلاغة الخطبة رقم 12 ج 1 ص 40 و الأخبار الطوال ص 151 و ربیع الأبرار ج 1 ص 308.
(5) نهج البلاغة الخطبة رقم 102 ج 1 ص 204.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:99
أکثر أهله الغدر کیسا، و نسبهم أهل الجهل فیه إلی حسن الحیلة، ما لهم؟
قاتلهم اللّه. قد یری الحوّل القلّب وجه الحیلة، و دونه مانع من أمر اللّه و نهیه؛ فیدعها رأی عین بعد القدرة علیها، و ینتهز فرصتها من لا حریجة له فی الدین» «1».

الغادر هو الذی یعاقب:

و طبیعی أن ینال العقاب خصوص أولئک الذین ینقضون العهد، و یخونون أماناتهم، و قد أوضح ذلک أمیر المؤمنین «علیه السلام» حینما قال:
«مع أنی عارف لذی الطاعة منکم فضله، و لذی النصیحة حقه، غیر متجاوز متهما إلی بری‌ء، و لا ناکثا إلی وفیّ» «2».

السلاح فی أیدی المعاهدین:

کما أن من الطبیعی: أن یحتاط الحاکم الإسلامی، فلا یترک فی أیدی المعاهدین، الذین یعیشون فی ظل حکمه، و تحت حمایته، من السلاح و التجهیزات ما یشکل خطرا علی أمن الدولة، مع التأکید علی احترام کل ما یعود إلیهم من أموال و ممتلکات، و عدم المساس بها فی أی حال. قال علی أمیر المؤمنین «علیه السلام»: «.. و لا تمسن مال أحد من الناس، مصل و لا معاهد، إلا أن تجدوا فرسا أو سلاحا یعدی به علی أهل الإسلام؛ فإنه لا ینبغی للمسلم أن یدع ذلک فی أیدی أعداء الإسلام؛ فیکون شوکة علیه
______________________________
(1) نهج البلاغة بشرح عبده ج 1 ص 188 الخطبة رقم 40.
(2) نهج البلاغة، بشرح عبده ج 3 ص 41 الرسالة رقم 29.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:100
الخ ..» «1».

موقف له دلالاته:

و من المعلوم: أن مواقف علی أمیر المؤمنین تعتبر التجسید الدقیق و الحی لمفاهیم الإسلام، و أحکامه، و سیاساته. و التاریخ یحدثنا: أنه حین بلغه «علیه السلام» إغارة خیل معاویة علی بلاد المسلمین، خطب «علیه السلام» خطبة الجهاد المعروفة، و قد جاء فیها:
«هذا أخو غامد، و قد وردت خیله الأنبار، و قد قتل حسان بن حسان البکری، و أزال خیلکم عن مسالحها.
و لقد بلغنی: أن الرجل منهم کان یدخل علی المرأة المسلمة، و الأخری المعاهدة، فینتزع حجلها، و قلبها، و قلائدها، و رعاثها «2» ما تمنع منه إلا بالاسترجاع و الاسترحام، ثم انصرفوا وافرین، ما نال رجلا منهم کلم، و لا أریق لهم دم؛ فلو أن امرءا مسلما مات من بعد هذا أسفا ما کان به ملوما، بل کان به عندی جدیرا» «3».
و نحن نسجل هنا ما یلی:
______________________________
(1) نهج البلاغة ج 3 ص 90 الرسالة رقم 51.
(2) الرعاث: جمع رعثة: القرط، و الحجل: الخلخال، و القلب: السوار.
(3) نهج البلاغة، بشرح عبده ج 1 ص 64 و 65 خطبة رقم 26 و الأخبار الطوال ص 211 و 212 و الغارات ج 2 ص 475 و 476 و المبرد فی الکامل ج 1 ص 20 و العقد الفرید ج 4 ص 70 و معانی الأخبار ص 310 و أنساب الأشراف (ط مؤسسة الأعلمی) ج 2 ص 442.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:101
1- إن هذا الموقف منه «علیه السلام» یوضح لنا قیمة الإنسان فی الإسلام، و اهتمامه البالغ فی الحفاظ علی موقعه، و علی کرامته و وجوده.
حتی إن الرجل الأول فی الدولة الإسلامیة لیعانی من الألم و الأسی بسبب الاعتداء علی کرامة الإنسان ما یجعل الموت أسفا علی ما جری أمرا مقبولا، بل یجعله هو الجدیر و اللائق به. ثم هو «علیه السلام» یقرر: أن هذا الحدث لا بد أن یؤثر بهذا المستوی أیضا فی کل إنسان مسلم، من کان و مهما کان.
2- إنه یعطی: أن أمیر المؤمنین «علیه السلام»- و هو الذی یمثل نظرة الإسلام الأصیلة- ینظر بعین المساواة إلی کل من هم تحت سلطته، أو تحت حمایته، فهو یتألم للمرأة کما یتألم للرجل، و هو یتألم کذلک للمعاهدة و التی هی علی غیر دینه، بنفس المستوی الذی یتألم فیه للمسلمة، و هو یطلب موقفا حازما تجاه الاعتداء علی کرامتهما معا من کل مسلم، بنفس القوة و الفعالیة و التأثیر فی رفع الظلامة و إعادة الحق إلی نصابه.
3- إنه «علیه السلام» قد حاول إثارة الناس و تحریکهم بأسلوب عاطفی یلامس مشاعرهم و أحاسیسهم؛ فتحدث عن سلب المغیرین حلی النساء المسلمات و المعاهدات، و فی ذلک إثارة عاطفیة، و تحریک لا شعوری للناس، الذین سوف یسوؤهم الاعتداء علی هذا الموجود الذی یمثل جانب الرقة و الحنان فی المجتمع.
4- إنه «علیه السلام» إنما توقع من المرء «المسلم» أن یموت أسفا، و اعتبره جدیرا بذلک، و حریا به .. و لعل هذا الأمر یشیر إلی أن الإسلام هو ذلک الدین الذی یغرس فی الإنسان معانی إنسانیته، و یربیه تربیة إلهیة یحیا بها وجدانه، و تتنامی فیها خصائصه و مزایاه الإنسانیة، فیصبح حی
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:102
الشعور، صافی النفس، سلیم الفکر، إلهی المزایا ..
5- کما و نجده صلوات اللّه و سلامه علیه .. قد أهدر دماء المعتدین، و اعتبر أن أدنی جزاء لهم هو أن ینالهم کلم و جرح، و تهرق دماؤهم، رغم أن ما ارتکز علیه بیانه، و جعله منطلقا له فی تقریره هذا الجزء القاسی هو أمر لا یزید علی سلب الحجل و القلب و الرعاث من امرأة مسلمة و أخری معاهدة.
و ذلک لأن المیزان فی العقاب إنما هو درجة الجرأة علی اللّه و علی المحرمات، ثم ما ینشأ عن ذلک من فساد و إفساد، فی البلاد و العباد.
6- إنه «علیه السلام» إنما رکز علی الجانب الإنسانی؛ فحاول أن یؤکد للناس لزوم نصرة الضعیف، و الدفاع عنه و الحفاظ علیه، و أن ذلک هو مسؤولیة کل فرد قادر بالنسبة إلیه .. و قد أثار انتباه الناس إلی جانب الضعف هذا حین قال: «ما تمنع منه إلا بالاسترجاع و الاسترحام» .. و لیکن من ثم مبدأ نصرة الضعیف و الدفاع عنه من الأولیات التی یفرضها الوجدان الحی، و الضمیر الإنسانی.
7- ثم هناک الجانب التربوی، الذی یستهدف ترکیز مفهوم العدالة فی التعامل، فلا یفرق بین مسلم و معاهد، ثم مفهوم عدم التغاضی عن المعتدین و المجرمین، و عدم التواکل فی رد العدوان. إلی غیر ذلک مما لا مجال لتفصیله هنا.

وفاء الیهودی هو الغریب المستهجن:

و بعد .. فإننا حین نقرأ التاریخ، فما یلفت نظرنا هو تکرر الغدر من الیهود، و استمرارهم فی نقض العهود و المواثیق، مرة بعد أخری، کما کان الحال بالنسبة لبنی قینقاع، و بنی النضیر، و بنی قریظة.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:103
و نجد فی مقابل ذلک التزاما تاما من قبل النبی «صلی اللّه علیه و آله» بالعهود و المواثیق المعقودة.
و نحن نشیر هنا إلی الأمور الثلاثة التالیة:
الأول:
بالنسبة لعدم التزام الیهود فی عهودهم نقول: إن ذلک طبیعی بالنسبة إلی قوم یزنون الأمور بموازین الربح و الخسارة فی الدنیا؛ فإن من کان کذلک لا یلتزم بالصدق- مثلا- لأجل أن له قیمة أخلاقیة أو إنسانیة، أو لأن فیه رضا اللّه سبحانه و تعالی و إنما یلتزم به لأنه یجلب له نفعا دنیویا ملموسا، أو یدفع عنه ضررا کذلک .. و بدون ذلک؛ فإنه لا یجد مبررا و لا دافعا للالتزام به، بل هو حین یلتزم بصدق لا یشعر بنفعه الدنیوی یجد نفسه متناقضا مع مبدئه، و مع منطلقاته فی التفکیر و فی العمل، التی رضیها لنفسه.
و کذلک الحال بالنسبة لسائر الکمالات و الفضائل الإنسانیة، و بالنسبة لکل الالتزامات، و العهود، و المواثیق، التی یفرضها علیه واقع دنیوی معین؛ فإنه إذا تجاوز ذلک الواقع، فسوف لا یجد ما یبرر التزامه بذلک الکمال، و تلک الفضیلة، أو وفاءه بهذا العهد و المیثاق، أو ذاک. بل کل المبررات متضافرة لدیه، و کل القناعات حاکمة علیه بلزوم نقضها، و النکث بها، و الالتزام بضدها.
الثانی:
بالنسبة لالتزام النبی «صلی اللّه علیه و آله» و المسلمین بعهودهم و مواثیقهم:
فقد اتضح: أنهم لا بد أن یکونوا فیها علی العکس من الیهود تماما، إذ قد أصبح من البدیهی: أن العهد، و المیثاق و کل شی‌ء آخر یفرضه علیهم
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:104
الشرع، و العقل، و الإنسانیة، إنما یمثل لهم قیمة أخلاقیة و إنسانیة، وحدا شرعیا، لا بد لهم من الالتزام به، و الوقوف عنده: إن ذلک یمثل جزءا من وجودهم، و من شخصیتهم، و إن الإخلال به سوف یوقعهم فی تناقض مع أنفسهم بالدرجة الأولی، و لسوف یجعلهم وجها لوجه مع أحکام العقل، و مقتضیات الفطرة.
الثالث:
أما بالنسبة لموقف المسلمین الصارم و الحازم من ناقضی العهود و المواثیق، فإن ذلک هو ما تفرضه علیهم المسؤولیات الإنسانیة و الإسلامیة أیضا، بعد أن رضی أولئک المعتدون و الناقضون للعهود بتحمل نتائج عملهم، و أصبحوا و باء یرید أن یغتال فرص الخیر من بین أیدی أهلها، و أحق الناس بها.
و ذلک لأن نقض العهود معناه: استخدام مناشئ القوة فی سبیل ضرب مواقع الخیر، و مناشئه، و تکریس الامتیازات لجهة الشر، و الانحراف، الذی لا بد أن تنال سلبیاته، و یمتد و باؤه إلی کل مواقع الخیر، و السلامة و یقضی علیها.
فتصبح الحرکة لضرب الشر فی مواقعه و مناشئه حالة طبیعیة یمارسها الإنسان المسلم، و مسؤولیة إلهیة و إنسانیة، و عقلیة، و فطریة، یفرضها واقع الحیاة، و حق الدفاع عن الوجود، و عن الإنسانیة و الفطرة.
الجرأة و مبرراتها:
و بعد کل ما تقدم، فإن السؤال الذی ربما یراود ذهن البعض هو: أنه قد تقدم: أن الیهود، و کل من لا یؤمن بالآخرة، و کذلک کل من یری: أن الدنیا هی کل شی‌ء بالنسبة إلیه .. لا یمکنهم أن یقدموا علی الموت و علی
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:105
التضحیة بالنفس إلا فی حالات نادرة، تتدخل فیها عناصر من شأنها أن تلقی و لو فی فترات قصیرة و خاطفة تأثیرات تلک الرؤیة، و ذلک الفهم الخاطئ، لموضوع المعاد و الجزاء، و للآخرة، و انعکاسات ذلک الفکر، أو حیث لا یکون لهم ثمة خیار آخر یمکنهم اللجوء إلیه، و الاعتماد علیه.
و معنی ذلک هو: أن الیهود، و کذلک المشرکین، سوف لا یکونون قادرین علی اتخاذ قرار الحرب، و هم یرون أنها سوف تحرق الأخضر و الیابس؛ فکیف یمکن فهم غدرهم بعهودهم، و نقضهم لمواثیقهم، ثم سعیهم لإثارة الحروب مع الآخرین، ثم تحالفهم مع المشرکین و المنافقین لحرب المسلمین؟! ألیس الأنسب بطریقتهم فی التفکیر، و الأحری و الأجدر بهم، فی ظل مادیتهم، و عدم إیمان الکثیرین منهم بالآخرة، أن یعیشوا بسلام مع المسلمین، و مع غیرهم، و أن یبتعدوا بأنفسهم عن کل ما یثیر، و یوجب تأزما فی العلاقات، مع أی طرف کان؟!
و الجواب:
أن ذلک صحیح فی حد نفسه لو لا أن الیهود کانوا واقعین تحت تأثیر التصورات و الأمور التالیة:
1- إنهم یرون: أن الخطر الذی یتهددهم من جهة المسلمین، أعظم و أشد، و هو حتمی بالنسبة إلیهم .. أما الخطر الآتی من قبل نکث العهود، و ما ینشأ عنه من حروب، و مشاکل، فلیس- بنظرهم- بهذه الدرجة من الحتمیة، و لا هو بهذا المستوی من الخطورة، فقد کانت الحرب نفسها تخضع لاحتمالات إیجابیة بالنسبة إلیهم سواء علی مستوی القرار لدیهم- لاحتمال مساعدة المشرکین و المنافقین لهم، أو علی مستوی القرار لدی الفریق الآخر،
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:106
و هم المسلمون- و لا سیما بملاحظة وجود المنافقین فیهم- حیث یرون أن الوضع العام للمسلمین لا یسمح لهم باتخاذ قرار الحرب، الأمر الذی یجعل ارتکاب أخطار الحرب أهون علیهم، و أقرب إلی احتمالات السلامة لهم. أو علی مستوی النتائج، و الآثار، بالنسبة لکلا الفریقین علی حد سواء.
2- إن المسلمین، و إن کانوا قد أثبتوا- و لا سیما فی حرب بدر- أنهم مقاتلون من الدرجة الأولی، و أنهم لا یهمهم شی‌ء سوی رضا اللّه سبحانه ..
فإن هذا الامتیاز یمکن أن یصبح غیر ذی أهمیة، حینما تکون ثمة حصون قادرة علی جعل کل هذه الکفاءات بدون أثر و لا جدوی، و هو ما أشار إلیه سبحانه بقوله: .. وَ ظَنُّوا أَنَّهُمْ مانِعَتُهُمْ حُصُونُهُمْ .. «1».
و من الواضح: أن المسلمین لم یثبتوا بعد: أن لدیهم قدرات، و کفاءات لمواجهة حصون الیهود، أو غیرهم.
3- إن الیهود یعتقدون: أنهم أبناء اللّه و أحباؤه، و أنهم شعب اللّه المختار، و معنی ذلک هو: أن دعوة محمد «صلی اللّه علیه و آله» سوف تصبح خطرا أکیدا علی امتیازهم هذا الذی یرون فیه مبرر وجودهم، و رمز کل عزتهم، و خلاصة مجدهم.
فکانوا یجدون أنفسهم ملزمین بإضعاف أمر هذه الدعوة، و إسقاطها، بقدر ما هم مکلفون بالحفاظ علی حیاتهم و وجودهم، و کل خصائصهم.
و هم معنیون أکثر من أی فریق آخر بذلک؛ لأن خسارتهم هذه الورقة، و فقدانهم هذا الأمر إنما یعنی خسارتهم لکل شی‌ء.
______________________________
(1) الآیة 2 من سورة الحشر.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:107
و ما ذلک إلا لأنهم یزنون الأمور بمیزان مادی بحت من جهة و لأن الحالة الشعوریة الانفعالیة قد أصبحت هی المهیمنة علی کل تفکیرهم، و علی کل تصوراتهم، و هی التی تحرکهم فی هذا الاتجاه تارة، و فی ذاک الاتجاه من جهة أخری.

التصویر الحاقد، و التزویر الرخیص:

و یحاول البعض أن یقول: إن النبی «صلی اللّه علیه و آله» قد ذهب إلی بنی النضیر، لیطلب منهم مساعدة لدفع دیة العامریین، و لما کانت النضیر حلیفة عامر؛ فلا شک أن تعقیدات نتجت عن ذلک، و إن کانت المصادر لا تتحدث عنها.
و لربما فکر محمد بأن علی الیهود أن یدفعوا أکثر مما یدفعه متوسط سکان المدینة، فراق للیهود أن یدفعوا أقل «1».
و نقول:
إن ملاحظة العبارات الآنفة الذکر تعطینا: أن الهدف هو الإیحاء بأن النبی «صلی اللّه علیه و آله» کان یطلب من بنی النضیر دفع شی‌ء لم یکونوا ملزمین بدفعه.
و أنه قد أحرجهم بطلبه ذاک، للحلف الذی کان بینهم و بین بنی عامر.
و إذا، فبنو النضیر یصبحون ضحیة أطماع مالیة لا مبرر لها، و لا یصح مطالبتهم بها، لا واقعا، و لا أخلاقیا.
______________________________
(1) محمد فی المدینة ص 322.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:108
کما أن إحراجهم بسبب الحلف المشار إلیه، یصبح عملا لا إنسانیا و لا أخلاقیا.
فکیف إذا کانت المساومة فیما بین المستجدی و الضحیة قد بلغت حدا نتجت عنه تعقیدات نزل الوحی الشیطانی بها علی هؤلاء رغم أن المصادر لم تتحدث عنها؟!
و فوق ذلک، فقد بلغ الصلف، و الظلم، و الابتزاز حدا من الدناءة و السوء جعل محمدا- و العیاذ باللّه- یفکر فی أن یحملهم القسط الأکبر فی دیّة رجلین لم یکن لهم فی قتلهما ید، لا من قریب، و لا من بعید، و ینزل الوحی الشیطانی أیضا علی هؤلاء لیقول لهم: إن محمدا قد فکر فی ذلک، لکن راق للیهود أن یدفعوا أقل.
و لکن الیهود المظلومین (!!) الذین وقعوا فی فخ الأطماع الرخیصة (!!) عادوا فاستسلموا لهذا الظلم المقیت (!!) و أعلنوا أنهم علی استعداد لإعطاء جواب مرض.
ثم تعاملوا مع هذا الذی یرید أن یبتزهم بأخلاقیة عالیة و نبیلة، حین طلبوا منه أن یستریح، بینما کانوا یعدون له الطعام.

مزید من التجنی:

ثم یتابع هذا الحاقد کلامه عن ذکر إرسال النبی «صلی اللّه علیه و آله» إلیهم یأمرهم بمغادرة المدینة، تحت طائلة الموت فی مدة عشرة أیام، علی أن یبقی نخلهم لهم؛ و یحتفظوا بنصف المحصول، فیقول:
«إن هذا الإنذار لا یتناسب مع الإهانة، أو الادعاءات الغامضة، بصدد
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:109
خیانة مقصودة ..
و مع ذلک، یمکن لهذه الادعاءات: أن لا تبدو غامضة لرجل غربی فی أیامنا هذه. فقد کان الفریقان یعلمان کیف عامل بعض المسلمین کعب بن الأشرف.
و کان محمد یعلم جیدا- حسب الآراء السائدة فی الجزیرة العربیة آنذاک- أنه إذا سنحت الفرصة المناسبة انتهزها أعداؤه، و قتلوه. و کان التأخیر فی إعطاء الجواب لإتاحة الفرصة لقتله، و لهذا اعتبر عملا عدائیا ..» «1».
و نقول:
إننا لم نفهم السبب فی وضوح هذه الادعاءات، و خروجها عن الغموض لخصوص الرجل الغربی فی أیامنا هذه (!!)
کما أن هذا الباحث (!!) لم یقل لنا: ما هو حجم الإنذار الذی یتناسب مع الإهانة و الخیانة، إذا کان إنذاره «صلی اللّه علیه و آله» لا یتناسب معهما (!!).
فهل یقصد هذا الباحث (!!) أن المفروض هو أن یکون قتل بنی النضیر هو الجزاء العادل لخیانتهم، و تآمرهم، و نقضهم للعهد؟
أم أنه یقصد: أن طلب الجلاء منهم مع احتفاظهم بنخلهم، و یکون لهم نصف المحصول، کان جزاء ظالما، لا یصح طلبه من الخائن المتآمر، الناقض للعهود، و المواثیق؟! ..
و بعد .. فإن هذا الباحث (!!) یرید أن یوحی لقرائه بأن کعب بن الأشرف قد قتل مظلوما أیضا، و أن المسلمین قد عاملوه بقسوة لا یستحقها.
و لا ندری إن کان قبل أن یظهر تعاطفه مع هذا الرجل قد اطلع علی
______________________________
(1) محمد فی المدینة ص 322 و 323.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:110
سلسلة خیانات ابن الأشرف، و مواقفه الظالمة، و سعیه الحثیث للإیقاع بالمسلمین، أم لم یطلع علی شی‌ء من ذلک ..
و هل یستطیع: أی نظام حکم غربی- یدّعی لنفسه الحضارة و الرقی- فی هذا العصر، أن یحکم علی أمثال کعب بن الأشرف و یجازیه بأقل مما حکم علیه به المسلمون، و جازوه به؟! ..
و بعد کل ما تقدم، لماذا اعتبر هذا الباحث: أن ما یذکره النبی «صلی اللّه علیه و آله» و المسلمون عن خیانات بنی النضیر، و تآمرهم، و نقضهم العهد مجرد ادعاءات غامضة؟! و ها نحن نراها واضحة وضوح الشمس، و تقدم تفصیلات وافیة، مستندها الوحی الإلهی عن خطط الیهود، و مواقفهم.
و لم یستطع الیهود: أن یدفعوا التهمة عن أنفسهم، و لا حاولوا ذلک و لو مرة واحدة.
هذا کله، عدا عما تقدم من أن أخبار المؤامرة و الخیانة قد وصلت إلی المسلمین أیضا عن طریق بعض الیهود أنفسهم «1».
و نکتفی بهذا القدر من الأسئلة، التی لن تجد لها لدی هؤلاء الحاقدین جوابا مقنعا و مفیدا.
فإنما هی: «شنشنة أعرفها من أخزم».
______________________________
(1) تقدم ذلک مع مصادره حین الکلام عن إخبار المرأة أخاها المسلم عن تآمر الیهود علی حیاة النبی «صلی اللّه علیه و آله».
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:111

الفصل الثالث: القرار و الحصار

اشارة

الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:113

القرار الحکیم:

لقد کان من المتوقع- بعد نقض بنی النضیر للعهد، و خیانتهم الظاهرة-:
أن یکون قرار النبی «صلی اللّه علیه و آله» هو حربهم و قتالهم، و إبادة خضرائهم؛ فإن ذلک هو الجزاء العادل لکل خائن و غادر، و لا سیما إذا کان یخطط و یتآمر، ثم یعمل علی تنفیذ خططه بضرب الإسلام فی الصمیم، علی مستوی ضرب مقام النبوة و القیادة فی أعلی مستویاتها، و أخلص تجلیاتها.
و لکن الملاحظ هو: أن الرسول الأعظم «صلی اللّه علیه و آله» قد آثر أن یعامل بنی النضیر- کما عامل بنی قینقاع قبلهم- بمزید من الرفق و التسامح، و لعل ذلک یرجع إلی الأمور التالیة:
1- إن هؤلاء القوم قد عاشوا دهرا فی هذه المنطقة، و أصبحت لدیهم الکثیر من العلاقات الإقتصادیة و التجاریة، و غیرها، إلی جانب علاقات الصداقة و المحبة مع سائر أهل البلاد الذین قبل کثیر منهم الإسلام دینا و هداهم اللّه للإیمان ..
و إذا .. فقد یعز علی الکثیرین ممن لهم معهم علاقات کهذه أن یروهم و قد حاقت بهم المصائب و البلایا، و اختطفت الکثیرین منهم أیدی المنایا، فیعتبرون أنهم قد عوملوا بقسوة بالغة، و بلا شفقة و لا رحمة، و قد کان
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:114
یمکن أن یکون الموقف أکثر مرونة و انعطافا و ملاءمة من ذلک.
2- إن الکثیرین من الناس کانوا مبهورین بأهل الکتاب و الیهود بالذات، و ینظرون إلیهم علی أنهم مصدر العلوم و المعارف، و عندهم الکثیر من الخفایا و الأسرار .. و علی هذا فقد یفسر ضربهم بقسوة علی أنه ناشئ عن حالة من التخوف منهم، أو الحسد و البغی علیهم.
و إذا کان کذلک فلا حرج من أن یتخیلهم المتخیلون شهداء و أبطالا، لا بد من التأسف علیهم، بل و الحنین إلیهم ..
3- و من جهة أخری، فإن رؤیة ذلهم و صغارهم، ثم مراقبة ما یصدر منهم خلال ذلک من مواقف ماکرة و غادرة، و من مخالفات صریحة للأعراف، و لأحکام العقل و الفطرة، و الضمیر، لسوف یساهم فی کشف زیفهم و خداعهم و غشهم للإسلام و للمسلمین.
کما أن رؤیة الکرامات الإلهیة الظاهرة، و التأییدات الربانیة الخفیة منه تعالی لنبیه و للمسلمین، و نصره تعالی علیهم لسوف یرسخ حقانیة موقف الإسلام، و نبی الإسلام منهم.
هذا .. مع توفر المزید من الفرص للإنسان المسلم الواعی للتأمل و التدبر فی ذلک کله، بعیدا عن الانفعالات و التشنجات، و فی منأی عن أعمال التضلیل و التزویر، التی ربما یمارسها الکثیرون من المنافقین، و باقی الیهود الذین یتعاطفون معهم.
و من هنا .. فقد جاء قرار إجلائهم عن المدینة لیکون القرار الحکیم و الصائب، و لیکون هو الأوفق و الأنسب و الأقرب لتحقیق الأهداف الإلهیة السامیة و الکبری.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:115
و قد أبلغهم النبی الأعظم «صلی اللّه علیه و آله» بقراره هذا، عن طریق رسول أرسله إلیهم، لیری ماذا یکون جوابهم و یعلم الناس حقیقة موقفهم ..
4- کما أن فی ذلک التفافا أیضا علی المنافقین، و علی کل المتربصین بالمسلمین و الإسلام سوءا، من أن یجعلوا ذلک ذریعة للتحریض و التشهیر بالإسلام و بنبیه الأکرم «صلی اللّه علیه و آله» ..

لماذا کان الرسول أوسیا؟:

إن النص التاریخی یقول: إن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» حین أراد أن ینذر بنی النضیر، قال: ادعوا لی محمد بن مسلمة، فحین أتی أرسله إلیهم ینذرهم بوجوب مغادرتهم مساکنهم «1». و لا بد لنا من وقفة هنا، لنعلم السر فی اختیاره «صلی اللّه علیه و آله» هذا الرجل بالذات- محمد بن مسلمة- لیکون رسوله إلی یهود بنی النضیر، فنقول: إن الأوس کانوا حلفاء لبنی
______________________________
(1) الثقات ج 1 ص 241 و تاریخ الأمم و الملوک ج 2 ص 552، و المغازی للواقدی ج 1 ص 367 و دلائل النبوة لأبی نعیم ص 427. و إرسال محمد بن مسلمة إلیهم موجود فی مختلف المصادر، فراجع علی سبیل المثال: السیرة الحلبیة ج 2 ص 264 و تفسیر القمی ج 2 ص 359 و إعلام الوری ص 89 و تاریخ الخمیس ج 1 ص 460 و مجمع البیان ج 9 ص 258 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 147 و البحار ج 20 ص 160 و 164 و 169 عن بعض من تقدم، و عن الکازرونی و غیره. و راجع سائر المصادر التی سلفت و ستأتی.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:116
النضیر «1»، و لربما کان یدور بخلدهم أن یکون للأوس دور إیجابی لصالحهم، و لا أقل من أن یکون لهم موقف فیه شی‌ء من العطف، و عدم القسوة تجاههم ..
إذا عرفنا ذلک: فإن اختیار رجل من الأوس لیحمل رسالة النبی «صلی اللّه علیه و آله» إلیهم یأمرهم فیها بالجلاء، لسوف یزید من یأسهم، و یضاعف من تخوفاتهم و هو یمثل ضربة روحیة موفقة ساهمت فی المزید من إضعاف معنویاتهم، و جعلتهم یراجعون حساباتهم بجدیة، ثم یرضخون للأمر الواقع.
و یکفی أن نذکر شاهدا علی ذلک: أنهم حین جاءهم محمد بن مسلمة الأوسی بالخبر، قالوا:
«یا محمد، ما کنا نظن: أن یجیئنا بهذا رجل من الأوس، فقال محمد بن مسلمة: تغیرت القلوب، و محا الإسلام العهود.
فقالوا: نتحمل.
فأرسل إلیهم عبد اللّه بن أبی: لا تخرجوا الخ ..» «2».
بل فی بعض النصوص: أن محمد بن مسلمة هو الذی تولی إخراجهم من دیارهم «3».
و قال الواقدی: «کان محمد بن مسلمة الذی ولی قبض الأموال
______________________________
(1) دلائل النبوة لأبی نعیم ص 425 و راجع: مغازی الواقدی ج 1 ص 364.
(2) الثقات ج 1 ص 241 و المغازی للواقدی ج 1 ص 367.
(3) تاریخ الخمیس ج 1 ص 460 و البحار ج 20 ص 165 عن الکازرونی و غیره، و السیرة النبویة لدحلان ج 1 ص 262 و المغازی للواقدی ج 1 ص 374.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:117
و الحلقة، و کشفهم عنها» «1».
و واضح: أن ذلک أیضا یضاعف ذلهم و خزیهم، و یزید من آلامهم، و قد کان یفترض فیهم: أن یأخذوا من ذلک عظة و عبرة، و أن یراجعوا حساباتهم بشأن هذا الرسول و دعوته؛ فقد تبین لهم أن الإسلام قد هیمن علی القلوب و غیّرها، و محا الإسلام العهود.
و معنی ذلک هو: أن ثمة رعایة إلهیة له «صلی اللّه علیه و آله»، و لدینه، و رسالته الظافرة، و قد تجاوزت هذه الرعایة کل التوقعات، و قلبت جمیع الموازین لدیهم، و لدی غیرهم من المشرکین، الذین کانوا یعیشون فی المنطقة، و کانوا یتعاملون مع النبی «صلی اللّه علیه و آله» و مع الدین الذی جاء به من موقع التحدی، و المکابرة، و الجحود ..
فما کان أحراهم بعد أن عاینوا ما عاینوا من آیات بینات، و من کرامات و معجزات، أن یسلموا و یشهدوا لنبی الإسلام بالرسالة و النبوة، و لکنهم لم یفعلوا .. بل جحدوا بها و استیقنتها أنفسهم ظلما و علوا.

حامل اللواء:

و قال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» لعلی «علیه السلام»: تقدم إلی بنی النضیر، فأخذ أمیر المؤمنین الرایة، و تقدم، و جاء رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و أحاط بحصنهم «2».
______________________________
(1) المغازی للواقدی ج 1 ص 377.
(2) تفسیر القمی ج 2 ص 359 و عنه فی البحار ج 20 ص 169 و الصافی ج 5 ص 154.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:118
و حسب نص آخر: و حمل لواء رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» علی بن أبی طالب «1».
و لکن الواقدی قال: «و قد استعمل علیا «علیه السلام» علی العسکر، و قیل: أبا بکر» «2».
و نقول: لا بد من الإشارة هنا إلی أمرین:
الأول: بالنسبة لاستعمال أبی بکر علی العسکر، فإنه قول منسوب إلی مجهول، لم یجرؤ الواقدی علی ذکر اسمه، و لا مستنده، و نحن نشک فی کونه مختلقا و موضوعا علی أبی بکر؛ و ذلک لما قدمناه من أن علیا کان صاحب لواء رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فی بدر و فی کل مشهد «3».
______________________________
(1) الثقات ج 1 ص 242 و الطبقات الکبری ج 2 ص 58 و الوفاء ص 689 و تاریخ الخمیس ج 1 ص 461 و البحار ج 20 ص 165 عن الکازرونی و غیره، و راجع:
الکامل فی التاریخ ج 2 ص 74 و تاریخ الأمم و الملوک ج 2 ص 555 و زاد المعاد ج 1 ص 71 و حبیب السیر ج 1 ص 355 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 264 و 265 و السیرة النبویة لدحلان ج 1 ص 261.
(2) المغازی للواقدی ج 1 ص 371 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 265.
(3) راجع: ترجمة الإمام علی أمیر المؤمنین، من تاریخ ابن عساکر (بتحقیق المحمودی) ج 1 ص 154. و ذخائر العقبی ص 75 عن أحمد فی المناقب، و الطبقات الکبری ج 3 قسم 1 ص 14 و کفایة الطالب ص 336 و فی هامشه عن کنز العمال ج 6 ص 398 عن الطبرانی، و راجع: هامش ص 180 من احتجاج الطبرسی عن الریاض النضرة ج 2 ص 267 و 202 عن نظام الملک فی أمالیه. و راجع أیضا:
مناقب أمیر المؤمنین لابن المغازلی ص 200 و المناقب للخوارزمی ص 258 و 259 و عمدة القاری ج 16 ص 216 و مستدرک الحاکم ج 3 ص 500 و تلخیصه-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:119
و قد صرحوا: بأنه «صلی اللّه علیه و آله» لم یؤمّر علی علی أحدا «علیه السلام» «1»، و قد کان «علیه السلام» فی غزاة بنی النضیر، فکیف یکون قد أمّر أبا بکر علیه؟!
و عدا عن ذلک کله .. فإن أبا بکر لم یکن معروفا بالشجاعة و الإقدام، إن لم نقل: إن الأمر کان علی عکس ذلک تماما، حسبما أو ضحناه فی الجزء الثالث من هذا الکتاب، حین الکلام حول حرب بدر، و ما یذکر من شجاعة أبی بکر فیها، لبقائه مع رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فی العریش.
و من الواضح: أن إمارة الجیوش و رایاتها إنما تکون بید الشجعان و أصحاب النجدة، قال علی «علیه السلام»: و هو یحث أصحابه علی القتال:
«و رایتکم فلا تمیلوها، و لا تجعلوها إلا بأیدی شجعانکم، و المانعین الذمار منکم؛ فإن الصابرین علی نزول الحقائق، هم الذین یحفون برایاتهم و یکتنفونها؛ حفا فیها، و وراءها، و أمامها، لا یتأخرون عنها فیسلموها، و لا یتقدمون علیها، فیفردوها» «2».
______________________________
- بهامش نفس الصفحة للذهبی و صححاه علی شرط الشیخین و المصنف لعبد الرزاق ج 5 ص 288 و حیاة الصحابة ج 2 ص 514 و 515 و تاریخ الخمیس ج 1 ص 434 و فتح الباری ج 6 ص 89 عن أحمد و أسد الغابة ج 4 ص 20 و أنساب الأشراف (بتحقیق المحمودی) ج 2 ص 106 و شرح النهج للمعتزلی الشافعی ج 6 ص 289، و الغدیر للعلامة الأمینی ج 10 ص 168 عنه.
(1) المناقب لابن شهرآشوب ج 4 ص 223 و البحار ج 47 ص 127 عنه.
(2) نهج البلاغة ج 2 ص 5 و تاریخ الأمم و الملوک ج 5 ص 17 و الفتوح لابن أعثم ج 3 ص 73 و صفین ص 235 و الکافی ج 5 ص 39.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:120
و لعل الهدف من تلک الأکذوبة التی نسبها الواقدی إلی القیل: هو التشکیک فیما هو حق و صدق فیما یرتبط بعلی «علیه السلام»، و التخفیف من حدة النقد الموجه إلی أبی بکر، بسبب ما عرف عنه من إحجام عن خوض الغمرات، و الفرار فی مواطن الخطر، و التحدی الحقیقی، کما جری له فی أحد و خیبر و غیرهما، مما هو مسطور فی کتب الحدیث و التاریخ.
الثانی: إن من الواضح: أن حمله «علیه السلام» لرایة رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و قیادته للعسکر لمما یزید فی رعب الیهود، و یهزمهم نفسیا.
کیف لا .. و قد کانت أخبار مواقفه و بطولاته فی بدر- و کذا فی أحد، لو صح کون غزوة بنی النضیر بعدها، و قد استبعدناه- قد أرهبت و أرعبت القاصی و الدانی، من أعداء اللّه و أعداء رسوله و دینه.
فهو قد قتل نصف قتلی المشرکین، و شارک فی قتل النصف الثانی فی حرب بدر، و فی أحد- لو کانت القضیة بعدها- کان الفتح و حفظ الإسلام علی یدیه، و قد آثرت قریش الفرار علی البقاء و القرار، حینما علمت أنه «علیه السلام» یلاحقها فی غزوة حمراء الأسد، رغم ما کانت تشعر به من زهو و خیلاء بالنسبة للنتائج التی تمخضت عنها حرب أحد.

الفتح علی ید علی علیه السلام:

اشارة

لما توجه رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» إلی بنی النضیر عمد إلی حصارهم، فضرب قبته فی أقصی بنی خطمة من البطحاء.
فلما أقبل اللیل رماه رجل من بنی النضیر بسهم، فأصاب القبة، فأمر النبی «صلی اللّه علیه و آله» أن تحول قبته إلی السفح، و أحاط بها المهاجرون
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:121
و الأنصار. (و عند الواقدی: أنها حولت إلی مسجد الفضیخ).
فلما اختلط الظلام فقدوا أمیر المؤمنین «علیه السلام»؛ فقال الناس: یا رسول اللّه، لا نری علیا.
فقال «صلی اللّه علیه و آله»: أراه «1» فی بعض ما یصلح شأنکم.
فلم یلبث أن جاء برأس الیهودی الذی رمی النبی «صلی اللّه علیه و آله»- و کان یقال له: عزورا- فطرحه بین یدی النبی «صلی اللّه علیه و آله».
فقال له النبی «صلی اللّه علیه و آله»: کیف صنعت؟
فقال: إنی رأیت هذا الخبیث جریّا شجاعا؛ فکمنت له، و قلت: ما أجرأه أن یخرج إذا اختلط اللیل، یطلب منا غرة.
فأقبل مصلتا بسیفه، فی تسعة نفر من الیهود؛ فشددت علیه، و قتلته، فأفلت أصحابه، و لم یبرحوا قریبا؛ فابعث معی نفرا فإنی أرجو أن أظفر بهم.
فبعث رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» معه عشرة، فیهم أبو دجانة سماک بن خرشة، و سهل بن حنیف؛ فأدرکوهم قبل أن یلجوا الحصن؛ فقتلوهم، و جاؤوا برؤوسهم إلی النبی «صلی اللّه علیه و آله» فأمر أن تطرح فی بعض آبار بنی خطمة.
و کان ذلک سبب فتح حصون بنی النضیر.
و فی ذلک یقول حسان بن ثابت:
للّه أی کریهة أبلیتهاببنی قریظة و النفوس تطلع
______________________________
(1) فی مغازی الواقدی و السیرة الحلبیة: دعوه فإنه فی بعض شأنکم.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:122 أردی رئیسهم و آب بتسعةطورا یشلهم «1» و طورا یدفع و حسب نص الواقدی و دحلان: أن القبة کانت من غرب (ضرب من الشجر) علیها مسوح، أرسل بها إلیه سعد بن عبادة فأمر بلالا، فضربها فی موضع المسجد الصغیر الذی بفضاء بنی خطمة و صلی بالناس فی ذلک الفضاء، فلما رماها، «عزوک»- کما فی الواقدی- بالسهم حولت إلی مسجد الفضیخ.
إلی أن تقول الروایة: فیئسوا من نصرهم، فقالوا: نحن نخرج من بلادک الخ .. «2».
و نحن نسجل هنا الأمور التالیة:

1- الحکمة .. و المعجزة:

إن تحویل النبی الأکرم «صلی اللّه علیه و آله» قبته إلی السفح، حتی لا تنالها ید العدو، یعطینا: أنه «صلی اللّه علیه و آله» کان یتحرک من موقع الحکمة و التدبیر، وفقا لأحکام العقل و جریا علی مقتضیات الفطرة.
و أما المعجزة، و التصرف الإلهی الغیبی، فإنما کان فی حالات خاصة، حیث تمس الحاجة لذلک، و تفرضه ضرورة حفظ الإسلام، و رمزه الأول، کما کان الحال بالنسبة لإخبار جبرئیل «علیه السلام» للنبی «صلی اللّه علیه
______________________________
(1) یشلهم بالسیف: یضربهم و یطردهم.
(2) راجع ما تقدم فی المصادر التالیة: الإرشاد للمفید ص 49- 50 و البحار ج 20 ص 172 و 173 و مناقب آل أبی طالب ج 1 ص 196 و 197 و المغازی للواقدی ج 1 ص 371 و 372 و کشف الغمة للأربلی ج 1 ص 201 و 255 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 265 و السیرة النبویة لدحلان ج 1 ص 262.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:123
و آله» بتآمر بنی النضیر علی حیاته «صلی اللّه علیه و آله»، حینما ذهب إلیهم یستمدهم فی دیّة العامریین، حسبما تقدم ..
و کما کان الحال بالنسبة إلی الإمداد بالملائکة فی حرب بدر، إلی غیر ذلک من موارد فرضت التدخل الإلهی، و حدوث المعجزة و الکرامة، من أجل حفظ الإسلام فی منطلقاته الأساسیة، و فی رموزه الأولی و الکبیرة.
و لعل تحول النبی «صلی اللّه علیه و آله» إلی السفح بعد وصول النبل إلی تلک الخیمة کان یهدف إلی تعلیم المسلمین هذا الدرس بالذات بالإضافة إلی دروس أخری تأتی.

2- الشعور بالمسؤولیة:

إن تحرک أمیر المؤمنین «علیه الصلاة و السلام» لمواجهة الخطر الیهودی إنما جاء من منطلق الإحساس بالمسؤولیة، و نتیجة للشعور بالواجب، و الثقة باللّه سبحانه .. حتی و لو لم یصدر الأمر به من رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، تفادیا لبعض السلبیات.
و هذا الإحساس و الشعور لم نجده عند سائر الصحابة، الذین کانوا حاضرین مع النبی «صلی اللّه علیه و آله»، و شهدوا ما شهده علی «علیه السلام»، و عاینوا ما عاینه.

3- الأسرار العسکریة:

إن سریة تحرک أمیر المؤمنین «علیه الصلاة و السلام»، و عدم إفصاح النبی «صلی اللّه علیه و آله» عن طبیعة المهمة التی کان أمیر المؤمنین بصدد تحقیقها، حتی إنه «صلی اللّه علیه و آله» لم یشر إلی أن طابعها کان عسکریا أو
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:124
استطلاعیا، أو تموینیا، أو غیر ذلک ..
إن هذه السریة مطلوبة فی کل عمل عسکری- إلا ما کان ذا طبیعة خاصة- لیمکن تحقیق الأهداف المتوخاة من ذلک العمل علی النحو الأفضل و الأکمل.
و قد کان من الطبیعی أن یتسرب الخبر فی ظروف کهذه إلی بنی النضیر- لو أفصح به النبی «صلی اللّه علیه و آله»- عن طریق المنافقین، و لعل ذلک یؤدی إلی تفویت الکثیر من الفرص، و إلی أن تفقد العملیة عناصر هامة من شأنها أن تساعد علی إحراز نصر کبیر فیها، کأن یتمکن بنو النضیر من نجدة سریتهم العاملة، و لا أقل من تمکن المنافقین من مساعدة عناصر السریة الیهودیة علی الفرار و النجاة، أو الاختفاء فی الأمکنة المناسبة لذلک ..

4- دراسة شخصیة العدو:

إن قول أمیر المؤمنین «علیه السلام»: «إنی رأیت هذا الخبیث جریّا شجاعا؛ فکمنت له، و قلت: ما أجرأه أن یخرج إذا اختلط اللیل، فیطلب منا غرة» یعطینا: أنه لا بد من دراسة حالات العدو، و خصائصه النفسیة، فإن لذلک أثرا کبیرا فی العمل العسکری، و له دور هام فی تعیین مستقبل الحرب، و أسلوب حرکتها و نتائجها.

5- إستباق مخططات العدو:

إن کلمة أمیر المؤمنین «علیه السلام»، الآنفة الذکر، لتعطینا: أنه لا بد من أن تکون لدی الکوادر القیادیة القدرة علی التنبؤ بما یمکن أن یخطط له العدو، و طرح الافتراضات و الخیارات کافة التی یمکن أن یلجأ إلیها،
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:125
لمواجهتها من موقع الوعی و الدراسة و التخطیط، حتی لا تتحول إلی مفاجأة یتعامل معها من موقع العفویة و الارتجال، وردة الفعل، و الانفعال.

6- العملیات الوقائیة:

و بعد .. فلم تکن مبادرة أمیر المؤمنین لإفشال المخططات المحتملة للعدو إلا إیذانا بضرورة القیام بعملیات وقائیة، و ضرب العدو فی مواقعه، و بصورة مفاجئة، و قویة، فإن ذلک من شأنه أن یلحق به هزیمة نفسیة، فضلا عن الهزیمة العسکریة الساحقة.

7- إرهاصات:

إن شعر حسان الآنف الذکر یدل علی: أن علیا «علیه الصلاة و السلام» هو الذی آب بالتسعة، و أنه قد قتل بعضهم، و آب بالبعض الآخر أحیاء.
و لعل دور العشرة الذین أرسلهم رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» معه قد اقتصر علی أمور ثانویة و هامشیة فی عملیة أسر التسعة، أو قتلهم، و إن الدور المصیری و الأهم إنما کان لأمیر المؤمنین «علیه السلام».
و لأجل ذلک لا یصغی إلی ما ذکره الحلبی، حینما ذکر إرسال العشرة مع علی «علیه السلام» لقتل التسعة فقتلوهم، و طرحوهم فی بعض الآبار، حیث قال الحلبی: «.. و فی هذا رد علی بعض الرافضة حیث ادّعی: أن علیا هو القاتل لأولئک العشرة» «1».
______________________________
(1) السیرة الحلبیة ج 2 ص 265.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:126

8- الفتح علی ید علی علیه السّلام:

و کان من الطبیعی: أن یکون لهذه الضربة تأثیر کبیر علی معنویات بنی النضیر، و أن یضج الرعب فی قلوبهم. فإن تصدی رجل واحد من المسلمین لعشرة منهم، ثم قتل العشرة جمیعا، یؤذن بأن المسلمین قادرون علی إبادتهم، و استئصال شأفتهم بسهولة و یسر.
و إذا کان یمکن اعتبار حرق الأشجار و قطعها تهدیدا، و ممارسة لمستوی من الضغط، قد یتم التراجع عنه، حین یؤول الأمر إلی سفک الدماء، و إزهاق الأرواح، فإن هذا التراجع قد أصبح غیر محتمل علی الإطلاق، بعد أن باشر المسلمون عملا عسکریا بهذا المستوی، و بهذه الشدة و الصلابة و التصمیم.
و لقد باشر هذا الأمر رجل هو أقرب الناس إلی رسول اللّه، و أعرفهم بنوایاه و آرائه، و أشدهم اتباعا له. رجل عرفوا بعض مواقفه المرعبة فی بدر و ربما فی أحد .. و هو علی بن أبی طالب «علیه الصلاة و السلام».
إذا .. و بعد أن تخلی عنهم حلفاؤهم، و لم یف لهم المنافقون بما و عدوهم به، فإنهم لم یبق لهم إلا هذه الأحجار التی یختبئوون خلفها کالفئران. و لکن إلی أی حد یمکن لهذه الحجارة أن تدفع عنهم، و کیف و أنی لهم برد هجوم الجیش الإسلامی عنها حین یصمم علی تدمیرها؟!
فقد جاءهم ما لم یکن بالحسبان، فَأَتاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَیْثُ لَمْ یَحْتَسِبُوا وَ قَذَفَ فِی قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ «1» و «کان ذلک سبب فتح حصون بنی النضیر» کما تقدم فی النص السابق.
______________________________
(1) الآیة 2 من سورة الحشر.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:127
و من جهة أخری: فإن الضربة الموفقة لا بد أن تقوی من معنویات الجیش الإسلامی. و قد حصنته من أن یصاب بالضعف و الوهن لدی المواجهة الأولی مع عدو لا یری سبیلا إلیه، ما دام بالحصون المنیعة، بالإضافة إلی قدرات قتالیة عالیة لدیه بنظر الکثیرین.
و مما ذکرناه: یتضح معنی العبارة المنقولة عن النبی «صلی اللّه علیه و آله» هنا، حینما سئل عن علی «علیه السلام» حیث یقول: «أراه فی بعض ما یصلح شأنکم».
فإن هذه العملیة کان لها أثر کبیر فی إصلاح شأن المسلمین- کل المسلمین- و إفساد أمر أعدائهم، و دحرهم و کسر شوکتهم، حیث أتاهم اللّه من حیث لم یحتسبوا.

9- قتل قائد المجموعة:

و نلاحظ أیضا: أن الهدف العسکری الذی وضعه علی «علیه السلام»، هو قتل قائد المجموعة بالذات.
و هذا العمل یعتبر نموذجیا، و ناجحا عسکریا مائة فی المائة، فإن حدوث فراغ علی مستوی القیادة یزعزع کل الثوابت، و یفقد المجموعة بأسرها کل فاعلیتها و حیویتها، و تتحول إلی رکام خاو و رماد خامد.

10- الإشکال فی شعر حسان:

و یلاحظ: أن شعر حسان قد ذکر: أن هذه القضیة وقعت فی بنی قریظة، لکن الروایة تنص علی حدوث ذلک فی بنی النضیر. و هذا تناقض ظاهر، و لعل ملاءمة کلمة: «بنی قریظة» لوزن الشعر، أکثر من کلمة «بنی
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:128
النضیر» یؤید: أن یکون الشعر صحیحا و غیر محرّف ..
و لکن هذا المقدار لا یکفی للحکم علی الروایة بالتلاعب و التصرف فیها.
و ذلک لأن الروایة قد صرحت: بأنه «صلی اللّه علیه و آله» فی حصار بنی النضیر قد ضرب قبته فی أقصی بنی خطمة من البطحاء.
و هذا یعنی: أن بنی خطمة کانوا یسکنون فی مجاورة بنی النضیر.
و إذا، فمن المفید: أن نحدد موقع بنی خطمة، و بنی النضیر، و بنی قریظة؛ لیتضح من ثم أن حصول التلاعب فی الشعر هو الأقرب و الأنسب فنقول:

تحدید المواقع:

اشارة

أما بالنسبة لبنی قریظة، فإنهم یقولون: إنهم نزلوا بالعالیة علی وادی مهزور «1» و ذلک حیث یقع مسجد بنی قریظة، الذی هو شرقی مسجد الشمس (أعنی مسجد الفضیخ) الذی یقع هو الآخر شرقی مسجد قباء «2» فی الحرة الشرقیة، المعروفة بحرة و اقم، و تسمی حرة بنی قریظة أیضا، لأنهم کانوا بطرفها القبلی «3».
أما بنو النضیر، فقد نزلوا بالعالیة أیضا علی وادی مذینب، و هو شعبة
______________________________
(1) وفاء الوفاء ج 1 ص 161 و ج 3 ص 1076 و راجع: معجم البلدان ج 1 ص 346 و ج 5 ص 234.
(2) راجع: وفاء الوفاء ج 3 ص 823 و 821 و راجع: مرآة الحرمین ج 1 ص 419.
(3) راجع: وفاء الوفاء ج 4 ص 1188.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:129
من سیل بطحان «1».
و قد نقل ابن عساکر و الحموی عن الواقدی: أن منازلهم کانت بناحیة الغرس و ما والاها مقبرة بنی حنظلة «2» أو خطمة «3».
قال السمهودی: «الظاهر: أنهم کانوا بالنواعم، و تمتد منازلهم و أموالهم إلی ناحیة الغرس، و إلی ناحیة الصافیة، و ما معها من صدقات النبی «صلی اللّه علیه و آله». و بعض منازلهم کانت بجفاف، لأن فاضجة (أطم لبنی النضیر، معجم البلدان ج 4 ص 231) به، و رأیت بالحرة فی شرقی النواعم آثار حصون و قریة بقرب مذینب، یظهر أنها من جملة منازلهم» «4».
و أما منازل بنی خطمة، فإن المطری یقول: إنها قرب مسجد الشمس بالعوالی «5».
لکن السمهودی قد رد علی ذلک بقوله: «و الأظهر عندنا: أنهم بقرب الماجشونیة، لقول ابن شبة فی سیل بطحان: إنه یصب فی جفاف، و یمر فیه، حتی یفضی إلی فضاء بنی خطمة، و الأغرس، و قوله فی مذینب: إنه یلتقی هو و سیل بنی قریظة بالمشارف، فضاء بنی خطمة.
______________________________
(1) راجع: وفاء الوفاء ج 1 ص 161 و ج 3 ص 1076 و راجع: معجم البلدان ج 1 ص 446 و ج 5 ص 290 و 234.
(2) وفاء الوفاء ج 3 ص 1075 و 1076 و ج 1 ص 161 و معجم البلدان ج 4 ص 193.
(3) التنبیه و الأشراف ص 213.
(4) وفاء الوفاء ج 1 ص 163.
(5) وفاء الوفاء ج 1 ص 198 و ج 3 ص 873.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:130
و سیأتی: أن ذلک عند تنور النورة، الذی فی شامی الماجشونیة، و قد رأیت آثار القریة و الآطام هناک» «1».
إذا عرفت هذا فإننا نقول:
إن الروایة هی الصحیحة، و إن شعر حسان هو الذی تعرض للتلاعب العفوی أو المتعمد؛ و ذلک لأن الروایة قد صرحت- کما صرح غیرها-: بأن فضاء بنی خطمة ملاصق للمواقع المحاصرة، لأن السهام کانت قد نالت القبة التی ضربها النبی «صلی اللّه علیه و آله» فی أقصی بنی خطمة.
و قد کان بنو خطمة قرب بنی النضیر لا قرب بنی قریظة .. و کان الفاصل بین قریظة و النضیر شاسعا جدا. فقد کان بنو قریظة جنوبی المدینة شرقی مسجد قباء، و مسجد الشمس، فی الطرف القبلی للحرة الشرقیة.
أما بنو النضیر، فقد کانوا شرقی المدینة المتمایل إلی جهة الشام شمالا ..
و نحن فی مقام التدلیل علی هذین الأمرین: أعنی بعد قریظة عن النضیر، و قرب بنی خطمة من هؤلاء لا أولئک نقسم الکلام إلی قسمین؛ فنقول:

1- بنو النضیر شرقی المدینة:

اشارة

أما بالنسبة لکون بنی النضیر شرقی المدینة؛ فیدل علی ذلک:
أولا: قال ابن کثیر: «کانت منازل بنی النضیر ظاهر المدینة علی أمیال منها، شرقیها» «2».
______________________________
(1) وفاء الوفاء ج 3 ص 873 و راجع ص 1075 و 1077.
(2) تفسیر القرآن العظیم ج 4 ص 331.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:131
ثانیا: إن الصافیة، و برقة، و الدلال و المیثب متجاورات بأعلی الصورین، من خلف قصر مروان بن الحکم «1».
و هذه المواضع المشار إلیها هی من أموال مخیریق، التی أوصی بها إلی النبی «صلی اللّه علیه و آله». و کان هذا الرجل من بنی النضیر، و کانت حوائطه سبعة، و هی الأربعة المتقدمة بالإضافة إلی: حسنی، و الأعواف، و مشربة أم إبراهیم.
و قیل: بل هو من یهود بنی قینقاع، کان نازلا ببنی النضیر، و کانت أمواله فیهم، و هی عامة صدقات رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» «2».
و علیه .. فإذا کانت تلک المواضع الأربعة متجاورات بأعلی الصورین، و کانت من أموال بنی النضیر، فنقول: إنهم یقولون: إن الصورین یقعان فی أدنی الغابة، و الغابة فی عوالی المدینة من جهة الشام «3».
و حسب نص آخر: أنها کانت علی برید من المدینة علی طریق الشام «4».
(و الصوران أیضا موقع فی البقیع «5»، و البقیع یقع داخل المدینة)، و لیس هذا الموضع قرب قصر مروان، فلا یتوهم ذلک.
ثالثا: قد صرحوا: بأن مشربة أم إبراهیم، و هی من أموال بنی النضیر،
______________________________
(1) راجع: تاریخ المدینة ج 1 ص 173 و وفاء الوفاء ج 3 ص 993.
(2) راجع: فتح الباری ج 6 ص 148 و معجم البلدان ج 5 ص 290 و 291 و تاریخ المدینة ج 1 ص 175 و وفاء الوفاء ج 3 ص 989 و 990 عنه و عن ابن زبالة.
(3) راجع: وفاء الوفاء ج 4 ص 1275.
(4) معجم البلدان ج 4 ص 182.
(5) معجم البلدان ج 3 ص 432.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:132
من مخیریق، قد کانت فی «القف»، کما أن سائر أموال مخیریق قد کانت بقرب القف أیضا «1».
و معلوم: أن القف یقع فی شرقی المدینة، لأن زهرة مما یلیه، کما سنری «2».
رابعا: قد صرحوا: بأن بنی النضیر کانوا یسکنون فی قریة یقال لها:
زهرة «3».
و زهرة تقع فی شرقی المدینة، و بها تقع الصافیة «4»، التی کانت من أموال مخیریق، و صارت إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله».
کما أنهم قد ذکروا: أن زهرة هی الأرض السهلة بین الحرة و السافلة مما یلی القف «5».
و لعل التعبیر الأدق، أن یقال: إن زهرة مما یلی طرف العالیة، و ما نزل عنها، فهو السافلة و أدنی العالیة میل من المسجد «6».
خامسا: إن سهم عثمان الذی أعطاه إیاه رسول اللّه «صلی اللّه علیه علیه
______________________________
(1) راجع: وفاء الوفاء ج 4 ص 1229 و 1230 و فی ج 3 ص 826 عن الإستیعاب.
(2) راجع: وفاء الوفاء ج 3 ص 978.
(3) راجع: تاریخ الخمیس ج 1 ص 460 و البحار ج 20 ص 164 عن الکازرونی و غیره، و فی هامشه عن: المنتقی فی مولود المصطفی ص 125. و راجع أیضا: بهجة المحافل ج 1 ص 214 و لباب التأویل ج 4 ص 244.
(4) راجع: وفاء الوفاء ج 3 ص 993.
(5) وفاء الوفاء ج 4 ص 1229.
(6) وفاء الوفاء ج 4 ص 1230.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:133
و آله» من بنی النضیر أیضا «1».
و غافر و البرزتان أیضا، و هما من طعم أزواج النبی «صلی اللّه علیه و آله» من بنی النضیر «2»، و فی بئر أریس أیضا «3».
و لعل کیدمة هی نفس الجزع الذی بقرب مشربة أم إبراهیم، و المعروف بالحسینیات، (و هو قریة فی زهرة) و یعرف بلفظ (کیادم) بصیغة الجمع «4».
ثم إن السمهودی بعد أن ذکر: أن المعروف الیوم هو بئر أریس غربی مسجد قباء، و أنها لیهودی من بنی محمم،
قد رد ذلک: بأن ما تقدم من کون سهم عثمان و عبد الرحمن بن عوف من بنی النضیر موجودا فیها یدل علی خلاف ذلک؛ لأن بنی النضیر و بنی محمم لم یکونوا بقباء، لا سیما و أن ابن زبالة یذکر: أن مهزورا یشق فی أموال عثمان، یأتی علی أریس، و أسفل منه، حتی یتبطن الصورین، فصرفه عثمان مخافة علی المسجد الذی فی بئر أریس.
و من الواضح: أن الموضع المعروف بقباء لا یمکن وصول شی‌ء من مهزور إلیه «5».
سادسا: روی عن جعفر: أن سلمان کان لناس من بنی النضیر؛ فکاتبوه
______________________________
(1) راجع: وفاء و الوفاء ج 3 ص 944 و ستأتی بعض المصادر لکیدمة و کونها سهم ابن عوف من بنی النضیر فی فصل: کی لا یکون دولة بین الأغنیاء.
(2) وفاء الوفاء ج 3 ص 992 عن ابن زبالة و راجع ص 993.
(3) راجع: وفاء الوفاء ج 3 ص 992 و ج 4 ص 1139.
(4) راجع: وفاء الوفاء ج 3 ص 945 و 946.
(5) المصدر السابق.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:134
علی أن یغرس لهم نخلا، ثم أفاءها اللّه علی نبیه، فهی المیثب صدقة النبی «صلی اللّه علیه و آله» بالمدینة «1».
و فی روایة أخری: أن امرأة من بنی النضیر قد کاتبت سلمان علی أن یحیی لها موضعا اسمه «الدلال»، فأعلم النبی «صلی اللّه علیه و آله» بذلک، فجاء، فجلس علی «فقیر»، ثم جعل یحمل إلیه الودی؛ فیضعها «صلی اللّه علیه و آله» بیده، فقال: «و الذی تظاهر عندنا: أنها (أی الدلال) من أموال بنی النضیر، و مما یدل علی ذلک: أن مهزورا یسقیها، و لم یزل یسمع أنه لا یسقی إلا أموال بنی النضیر» «2».
قال السمهودی: «الذی یتحصل من مجموع ما تقدم: أن نخل سلمان الذی غرسه هو «الدلال» و قیل: برقة، و المیثب «و قیل: المیثب» «3».

مناقشة للسمهودی لا تصح:

و قد ذکر السمهودی هنا: أن «الفقیر» الذی جلس علیه النبی اسم الحدیقة بالعالیة، قرب بنی قریظة، ثم أورد علی ذلک: بأن «الفقیر» لیس من صدقات النبی «صلی اللّه علیه و آله»، و إنما هو من صدقات علی «علیه السلام» «4».
و نقول: إننا نلاحظ هنا: أن التعبیر الوارد هو: «جلس علی فقیر»، فإذا کان هذا اللفظ اسما لحدیقة، لم یصح قوله: جلس علیه، بل یقال: ذهب
______________________________
(1) وفاء الوفاء ج 3 ص 991.
(2) تاریخ المدینة ج 1 ص 174.
(3) وفاء الوفاء ج 3 ص 991.
(4) راجع: وفاء الوفاء ج 3 ص 992 و ج 4 ص 1282 و تاریخ المدینة ج 1 ص 222.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:135
إلیه، و جلس فیه، أو فی بعض جوانبه و نواحیه.
و الصحیح هو: أن «الفقیر» هو الحفرة التی توضع فیها النخلة حین غرسها، فالنبی «صلی اللّه علیه و آله» قد جلس فوقها بانتظار أن یأتیه سلمان بالودی لیضعه فیها؛ فصح أن یقال حینئذ: جلس علی فقیر ..

مناقشة أخری وردها:

و لکن یبقی إیراد آخر، و هو: أن روایة رواها أحمد و الطبرانی و غیرهما تفید: أن الذی اشتری سلمان هو رجل من بنی قریظة «1».
و یدل علی ذلک أیضا: نفس کتاب المفاداة الذی صرح باسم ذلک الرجل، و أنه قرظی «2».
و نقول: إنه یمکن أن یکون ذلک القرظی زوجا لمالکة سلمان، التی کانت نضیریة، و کانت أموالها فی منطقة قبیلتها، و قد تولی زوجها کتب الکتاب عنها، و ذلک لیس بالأمر الغریب، و لا البعید عن المألوف.

2- قرب بنی خطمة إلی بنی النضیر:

ألف: و أما بالنسبة للقسم الثانی، أعنی قرب بنی خطمة من منازل بنی النضیر، و بعدهم عن منازل بنی قریظة، فیدل علی ذلک بالإضافة إلی صراحة نفس الروایة التی هی موضع البحث فی ذلک:
أولا: قول المسعودی: «کانت منازل بنی النضیر، بناحیة الغرس، و ما
______________________________
(1) الثقات ج 1 ص 254 و وفاء الوفاء ج 3 ص 991.
(2) راجع کتابنا: سلمان الفارسی فی مواجهة التحدی، الفصل الثانی.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:136
والاها و مقبرة بنی خطمة» «1».
ثانیا: تصریحهم بأن بئر غرس، حیث منازل بنی النضیر، إنما تقع فی جهة بنی خطمة «2»، فبنو خطمة إذا هم فی منطقة زهرة منازل بنی النضیر ..
ثالثا: إن فضاء بنی خطمة یقع شامی الماجشونیة- کما ذکره السمهودی «3»- و الماجشونیة تقع قرب تربة صعیب و بلحارث، کما أن منازل بنی النضیر تقع بناحیة الغرس، و هی قرب تربة صعیب أیضا «4».
و ذلک یعنی: أن بنی خطمة کانوا قرب بنی النضیر، لا قرب بنی قریظة.
رابعا: إن ما یدل علی بعد بنی خطمة عن بنی قریظة: أن البویرة التی وقع الحریق فیها قد کانت قرب تربة صعیب و دار بلحارث بن الخزرج، و لیست هی البویرة المعروفة فی قبلة مسجد قباء.
و یدل علی ذلک ما رواه ابن زبالة: من أنه «صلی اللّه علیه و آله» قد وقف علی السیرة التی علی الطریق، حذو البویرة؛ فقال: إن خیر نساء و رجال فی هذه الدور، و أشار إلی دار بنی سالم، و دار بلحبلی، و دار بلحارث بن الخزرج.
و هذا الوصف لا یطابق الموضع الذی فی قبلة مسجد قباء؛ لبعده
______________________________
(1) التنبیه و الأشراف ص 213.
(2) راجع: وفاء الوفاء ج 3 ص 978.
(3) راجع: وفاء الوفاء ج 3 ص 873 و راجع ص 1075 و 1077.
(4) راجع: وفاء الوفاء ج 1 ص 197 و 198 و ج 4 ص 1157 و 1298.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:137
جدا «1».
و قد أکد السمهودی: فی غیر موضع من کتابه علی هذا الأمر، ورد القول بأن البویرة هی فی قبلة مسجد قباء، فراجع «2».
بل لقد ذکر البعض: أن البویرة موضع بین المدینة و تیماء «3» و لکن العسقلانی قد زاد علی ذلک قوله: «و هی من جهة قبلة مسجد قباء إلی الغرب» «4».
و معلوم: أن تیماء موضع بین المدینة و الشام، و منازل بنی قریظة إنما هی قبلی المدینة شرقی مسجد قباء أی فی الجهة المقابلة لجهة الشام، فکیف یتلاءم قول العسقلانی هذا مع قوله بأنها إلی جهة تیماء؟!
و مما یؤکد قول السمهودی المتقدم: أنهم یقولون فی قصة إجلاء بنی النضیر: «فخرجوا علی بلحارث بن الخزرج، ثم علی الجبلیة، ثم علی الجسر، حتی مروا بالمصلی، ثم شقوا سوق المدینة، و النساء فی الهوادج» «5».
و حین هم الیهود بالغدر برسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» و رجع إلی المدینة، و تبعه أصحابه لقوا رجلا خارجا من المدینة، فسألوه: هل لقیت رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»؟
______________________________
(1) وفاء الوفاء ج 3 ص 1157.
(2) المصدر السابق.
(3) شرح بهجة المحافل ج 1 ص 214 و فتح الباری ج 7 ص 256.
(4) فتح الباری ج 7 ص 256.
(5) المغازی للواقدی ج 1 ص 374.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:138
قال: لقیته بالجسر داخلا «1».
خامسا: و مما یدل علی ذلک أیضا: أن وادی مهزور یأتی من شرقی الحرة، و من هکر، و حرة صفة، حتی یأتی علی حلاة بنی قریظة.
ثم یسلک منه شعیب؛ فیأخذ علی بنی أمیة بن زید بین البیوت فی واد یقال له مذینب، ثم یلتقی و سیل بنی قریظة بفضاء بنی خطمة، ثم یجتمع الوادیان: مهزور، و مذینب، فیفترقان بالأموال «2»، و یدخلان فی صدقات رسول اللّه کلها إلا مشربة أم إبراهیم، ثم یفضی إلی الصورین علی قصر مروان بن الحکم «3».
و نص آخر یقول: إن دار بنی أمیة بن زید شرقی دار الحارث بن الخزرج، أی أنهم کانوا قرب النواعم، و یمر سیل مذینب بین بیوتهم ثم یسقی الأموال.
و یشهد لذلک: أن ابن إسحاق ذکر فی مقتل کعب بن الأشرف- و کان من بنی النضیر- أن محمد بن مسلمة و من معه بعد أن قتلوه سلکوا حسب قول ابن مسلمة علی بنی أمیة بن زید، ثم علی بنی قریظة ثم علی بعاث إلی آخره «4».
فقد اتضح من هذا النص: أن فضاء بنی خطمة متصل بالأموال و الصدقات (التی هی فی زهرة، و من أموال بنی النضیر) و أن قریظة
______________________________
(1) المغازی للواقدی ج 1 ص 366.
(2) هی أموال مخیریق التی أوصی بها إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» و یعبرون عنها بالصدقات لما سیأتی فی فصل: کی لا یکون دولة بین الأغنیاء.
(3) راجع وفاء الوفاء ج 3 ص 1077.
(4) راجع: وفاء الوفاء ج 3 ص 874 و ج 4 ص 1150.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:139
منفصلة عن فضاء بنی خطمة ببنی أمیة بن زید.

خلاصة أخیرة:

و أخیرا: فإن المتحصل مما تقدم هو: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» قد نصب قبته فی أقصی بنی خطمة، و کانت نبال المحاصرین تناله، فانتقل إلی السفح، و هناک صلی بأصحابه.
و أن بنی النضیر کانوا أقرب إلی بنی خطمة من بنی قریظة ..
و کان بنو قریظة قبلی المدینة شرقی مسجد قباء. أما بنو النضیر فکانوا شرقی المدینة إلی جهة الشام و شتان ما بینهما .. و کل ذلک یؤید أن یکون الشعر هو المحرف، و الروایة هی الصحیحة ..

مناقشة مع الواقدی:

و یبقی أن نشیر هنا: إلی أن ما ذکره الواقدی، و دحلان، من أن المسلمین قد جعلوا القبة أولا عند مسجد بنی خطمة، فلما رماها (عزوک)- کما فی الواقدی و غیره- الیهودی بالسهم، حولت إلی مسجد الفضیخ:
إن هذا لا یصح، و ذلک:
أولا: لأن مسجد الفضیخ یقع شرقی مسجد قباء، علی شفیر الوادی، علی نشز من الأرض «1».
و قد عرفنا: أن منازل بنی النضیر بعیدة عن هذا الموضع جدا، کما أن فضاء بنی خطمة کان بعیدا أیضا.
______________________________
(1) وفاء الوفاء ج 3 ص 821 و مرآة الحرمین ج 1 ص 418.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:140
إلا أن یقال: إن کون مسجد الفضیخ فی قباء موضع شک، و لا یصح، و إنما هو فی بنی خطمة، و سیأتی ما یدل علی هذا حین الکلام عن تحریم الخمر.
ثانیا: إن النصوص تصرح: بأنه «صلی اللّه علیه و آله» قد ضرب قبته فی أقصی بنی خطمة، علی مرمی سهم من بنی النضیر ..
و یبعد أن یختط بنو خطمة مسجدهم فی أقصی دیارهم، إلی جانب بنی النضیر.

قطع النخل، أو حرقه:

و تذکر الروایات: أن النبی الأکرم «صلی اللّه علیه و آله» قد أمر المسلمین بقطع نخل بنی النضیر، و التحریق فیه، و کان ذلک فی موضع یقال له: البویرة؛ فناداه الیهود: أن یا محمد قد کنت تنهی عن الفساد، و تعیب من صنعه، فما بال قطع النخل و تحریقها، فأنزل اللّه: ما قَطَعْتُمْ مِنْ لِینَةٍ أَوْ تَرَکْتُمُوها قائِمَةً عَلی أُصُولِها فَبِإِذْنِ اللَّهِ وَ لِیُخْزِیَ الْفاسِقِینَ «1».
______________________________
(1) الآیة 5 من سورة الحشر.
و أمر الرسول «صلی اللّه علیه و آله» بحرق و قطع النخیل موجود فی المصادر التالیة:
جامع البیان ج 28 ص 23 و أسباب النزول للواحدی ص 237 و 238 و مسند الحمیدی ج 2 ص 301 و مسند أبی عوانة ج 4 ص 97 و الطبقات الکبری ج 2 ص 58 و فتوح البلدان قسم 1 ص 19 و 20 و الجامع الصحیح ج 4 ص 122 و ج 5 ص 408 و مسند أحمد ج 2 ص 8 و 52 و 80 و 86 و 123 و 140 و مسند الطیالسی ص 251 و المبسوط للسرخسی ج 10 ص 31 و 32 و سنن الدارمی-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:141
______________________________
- ج 2 ص 22 و المحلی ج 7 ص 294 و وفاء الوفاء ج 1 ص 290 و دلائل النبوة لأبی نعیم ص 429 و سیرة مغلطای ص 53 و معجم البلدان ج 1 ص 512 و صحیح البخاری ج 3 ص 11 و 128 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 50 و 147 و 149 و 150 و البدایة و النهایة ج 4 ص 79 و 77 و الثقات ج 1 ص 242 و مناقب آل أبی طالب ج 1 ص 197، و الأحکام السلطانیة ص 64 و فتح الباری ج 7 ص 254 و 256 و الروض الأنف ج 3 ص 250 و سنن ابن ماجة ج 2 ص 948 و جوامع الجامع ص 486 و العبر و دیوان المبتدأ و الخبر ج 2 قسم 2 ص 28 و المغازی للواقدی ج 1 ص 381 و 372 و حبیب السیر ج 1 ص 355 و أحکام القرآن للجصاص ج 3 ص 429 و أحکام القرآن لابن العربی ج 4 ص 1768 و سنن أبی داود ج 3 ص 38 و الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 8 و 6 و 7 عن مسلم و لباب التأویل ج 4 ص 246 و التفسیر الکبیر ج 29 ص 283 و زاد المعاد ج 2 ص 71 و الکشاف ج 4 ص 501 و تفسیر الصافی ج 5 ص 154 و تفسیر البرهان ج 4 ص 313 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 265 و تفسیر القرآن العظیم ج 4 ص 331 و 333 و 334 و الإکتفاء ج 1 ص 147 و تاریخ الإسلام للذهبی (المغازی) ص 122 و صحیح مسلم ج 5 ص 145 و تاریخ الخمیس ج 1 ص 461 و فتح القدیر ج 5 ص 199 و وفاء الوفاء ج 1 ص 298 و بهجة المحافل ج 1 ص 214 و 215 و السیرة النبویة لدحلان ج 1 ص 261 و منهاج السنة ج 4 ص 173 و تاریخ الأمم و الملوک ج 2 ص 552 و الأموال ص 15 و مجمع البیان ج 9 ص 257 و غرائب القرآن مطبوع بهامش جامع البیان ج 28 ص 36 و البحار ج 2 ص 159 و 165 و 169 و تفسیر القمی ج 2 ص 359 و الکامل فی التاریخ ج 2 ص 173 و الدر المنثور ج 6 ص 188 عن بعض من تقدم، و عن سعید بن منصور، و عبد بن حمید، و ابن المنذر، و ابن مردویه و النسائی و ابن أبی حاتم، و ابن إسحاق، و التراتیب الإداریة ج 1 ص 310 و مسند أبی یعلی ج 10 ص 207.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:142
زاد البعض: أن أهل التأویل قالوا: «وقع فی نفوس المسلمین من هذا الکلام شی‌ء، حتی أنزل اللّه: ما قَطَعْتُمْ مِنْ لِینَةٍ .. «1».

عدد النخلات المقطوعة؟!

قال ابن شهرآشوب: «أمر بقطع نخلات ..
إلی أن قال: ثم أمسک عن قطعها بمقالهم، و اصطلحوا أن یخرجوا» «2».
و قیل: أحرقوا نخلة، و قطعوا نخلة، و قیل: کان جمیع ما قطعوا و أحرقوا ست نخلات» «3».
و نحن نشک فی أن یکونوا قد قطعوا هذا العدد القلیل من النخل، أو أحرقوه، فإن قطع نخلة واحدة، و حتی ست نخلات، لا یوجب خضوع بنی النضیر، و قبولهم بالجلاء، و خزی الفاسقین بصورة عامة، کما نصت علیه الآیة الکریمة.
کما أنه لا یوجب نزول آیة قرآنیة تتحدث عن هذا الأمر، و تخلده کأسلوب ناجح فی إرعاب العدو و إرهابه ..
فإنه لا بد أن یکون القطع قد بلغ حدا جعلهم یجنحون إلی الاستسلام،
______________________________
(1) راجع: الروض الأنف ج 3 ص 250 و فتح القدیر ج 5 ص 196 و تاریخ الخمیس ج 1 ص 461 و تعلیقات محمد فؤاد عبد الباقی علی سنن ابن ماجة ج 2 ص 949.
(2) مناقب آل أبی طالب ج 1 ص 197.
(3) تاریخ الخمیس ج 1 ص 461 و البحار ج 20 ص 165 عن الکازرونی و غیره، و فتح القدیر ج 5 ص 196 و الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 6 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 266 و القول الأول ذکره فی الأحکام السلطانیة ص 64.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:143
و القبول بما یریده الرسول، ثم نزلت آیة کریمة تتحدث عن هذا الموضوع، و تفصل الأمر فیه، و تحسم فیه النزاع.

تفاصیل أخری فی حرق و قطع النخیل:

اشارة

و جزعوا علی قطع العجوة، فجعل سلام بن مشکم یقول: یا حیی العذق خیر من العجوة، یغرس فلا یطعم ثلاثین سنة، یقطع.
فأرسل حیی إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: یا محمد، إنک کنت تنهی عن الفساد، لم تقطع النخل؟ نحن نخرج من بلادک.
فقال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: لا أقبله الیوم الخ .. «1»، «و کانت النخلة ثمن و صیف، و أحب إلیهم من وصیف» «2».
و جاء فی نص آخر: أن الذی حرق نخلهم و قطعها عبد اللّه بن سلام، و عبد الرحمن بن کعب، أبو لیلی الحرانی، من أهل بدر، فقطع أبو لیلی العجوة، و قطع ابن سلام اللون، فقال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: لم قطعتم العجوة؟!
قال أبو لیلی: یا رسول اللّه، کانت العجوة أحرق لهم و أغیظ، فنزل:
ما قَطَعْتُمْ مِنْ لِینَةٍ أَوْ تَرَکْتُمُوها .. «3» الآیة ..
فاللینة: ألوان النخل.
______________________________
(1) المغازی للواقدی ج 1 ص 373.
(2) البحار ج 20 ص 165 عن الکازرونی و غیره، و لباب التأویل ج 4 ص 246 و راجع: تاریخ الخمیس ج 1 ص 461 و إرشاد الساری ج 7 ص 375.
(3) الآیة 5 من سورة الحشر.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:144
و القائمة علی أصولها: العجوة.
فنادوا: یا محمد، قد کنت تنهی عن الفساد الخ .. «1».
و صرحت بعض النصوص: بأن النبی «صلی اللّه علیه و آله» قد استعمل ابن سلام، و أبا لیلی المازنی علی قطع النخل «2»، أو أمرهما «3»، أو أشار إلیهما بذلک «4».
و أضاف الدیار بکری قوله: «أما أبو لیلی فکان یقطع أجود أنواع التمر، و هی العجوة، و یقول: قطع العجوة أشد علیهم.
و أما عبد اللّه بن سلام، فکان یقطع أردأ أنواع التمر، و هو تمر یقال له:
اللون، و یقول: إنی أعلم: أن اللّه سیجعلها للمسلمین الخ ..» «5».
فلما قطعت العجوة شق النساء الجیوب، و ضربن الخدود، و دعون بالویل؛ فقال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: ما لهن؟!
______________________________
(1) الثقات ج 1 ص 242 و راجع التفسیر الکبیر ج 29 ص 283 و حبیب السیر ج 1 ص 355 و المغازی للواقدی ج 1 ص 381 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 265.
(2) المغازی للواقدی ج 1 ص 381 و السیرة الحلبیة ج 1 ص 265 و الإصابة ج 2 ص 420.
(3) تاریخ الخمیس ج 1 ص 461 عن روضة الأحباب و راجع: المغازی للواقدی ج 1 ص 372.
(4) حبیب السیر ج 1 ص 355.
(5) تاریخ الخمیس ج 1 ص 461 و راجع: المغازی للواقدی ج 1 ص 372 و لیراجع:
الکشاف ج 4 ص 501 و 502 و التفسیر الکبیر ج 29 ص 283 لکنهما لم یسمیا الرجلین.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:145
فقیل: یجزعن علی قطع العجوة.
فقال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: إن مثل العجوة جزع علیه.
إلی أن قال: فلما صحن صاح بهن أبو رافع: إن قطعت العجوة ههنا، فإن لنا بخیبر عجوة.
قالت عجوز منهن: خیبر یصنع بها مثل هذا.
فقال أبو رافع: فض اللّه فاک، إن حلفائی بخیبر عشرة آلاف مقاتل؛ فبلغ رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فتبسم.
و نحن نسجل هنا الأمور التالیة:

1- لماذا ابن سلام؟!

إننا نجد: أنه «صلی اللّه علیه و آله» قد استعمل ابن سلام- و هو کان من الیهود، من علمائهم- مع ذلک الرجل البدری علی قطع نخل یهود بنی النضیر .. و من الطبیعی أن یکون لذلک أثر ظاهر فی بث الیأس فی نفوسهم، و فی إذلالهم و خزیهم، و یساهم فی کسر شوکتهم، و یثیر فیهم المزید من الحنق، و الغیظ و الألم، و هم ذوو الغطرسة، و العنجهیة و الخیلاء، کما سیأتی توضیحه فی موضعه إن شاء اللّه تعالی.

2- شکوک تصل إلی حد التهمة:

اشارة

و نلاحظ هنا: کیف أن ابن سلام قد اختار أردأ أنواع التمر، علی الرغم من أنه «صلی اللّه علیه و آله» قد أمر بقطع النخل بصورة مطلقة، و لم یقید بشی‌ء، و رغم أنه قد کان من الواضح: أن الهدف من هذا الإجراء هو الضغط علی هؤلاء القوم، و إغاظتهم، و إذلالهم، و ذلک إنما یتحقق بقطع ما
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:146
له أثر ظاهر فی ذلک، کما فهمه و عمل به ذلک الرجل البدری، الذی جعله الرسول إلی جانب ابن سلام.
و لا نرید أن نسترسل فی شکوکنا حول ابن سلام هذا و نوایاه؛ فنتهمه بالتعاطف مع الیهود الذین کان فی وقت ما أحد علمائهم و کبرائهم، حسبما یذکره التاریخ عنه.
و لعل هذه الشکوک تجد لها أکثر من مؤید و شاهد فیما ینقل عن هذا الرجل من مواقف، و أقوال، و اتجاهات، و أحوال، و لا سیما بعد وفاة الرسول الأکرم «صلی اللّه علیه و آله».
و لسنا هنا فی صدد عرض ذلک و استقصائه، فلنکف عنان القلم- إذا- إلی ما هو أهم، و نفعه أعم و أتم.

البعض لم یفهم الآیة:

و من العجیب هنا قول البعض: «لما أمر النبی «صلی اللّه علیه و آله» بقطع النخیل، و إحراقها ترددوا فی ذلک، فمنهم الفاعل، و منهم الناهی، و رأوه من الفساد و عیّرهم الیهود بذلک، فنزل القرآن العظیم بتصدیق من نهی، و تحلیل من فعل، فقال تعالی: ما قَطَعْتُمْ مِنْ لِینَةٍ أَوْ تَرَکْتُمُوها قائِمَةً عَلی أُصُولِها فَبِإِذْنِ اللَّهِ وَ لِیُخْزِیَ الْفاسِقِینَ «1».
مع أن الآیة ظاهرة الدلالة فی تأیید أولئک الذین امتثلوا أمر النبی «صلی اللّه علیه و آله»، و أن أمره إنما کان بإذن اللّه، و لیس من عند نفسه.
______________________________
(1) بهجة المحافل ج 1 ص 215.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:147
فالآیة فی الحقیقة قد جاءت لتقریع و تأنیب المخالفین لأمر الرسول الأعظم «صلی اللّه علیه و آله». لکن هذا الرجل قد عکس الآیة فی مفادها و مدلولها، و لم یلتفت إلی المراد منها.

3- الحرق أم القطع؟!

اشارة

و بعد .. فإننا نجد النصوص التاریخیة تکاد تکون مجمعة علی أنه «صلی اللّه علی و آله» قد حرق النخیل. و لکن الآیة الکریمة التی نزلت فی هذه المناسبة لم تشر إلی ذلک أصلا، و إنما سجلت القطع فقط. فلربما یکون الأمر منه «صلی اللّه علیه و آله» قد صدر بالقطع دون الحرق، فکان الحرق من بعض المسلمین، اجتهادا منهم، و لعله لم یکن ثمة حرق أصلا، و اللّه أعلم.

الحکم الفقهی فی قطع الأشجار و حرقها:

لقد أفتی عدد من الفقهاء بحرمة قطع الأشجار فی الحرب، إلا فی حال الضرورة «1». و حکم کثیر من الفقهاء بالکراهة «2».
______________________________
(1) راجع: المهذب لابن البراج (مطبوع ضمن الینابیع الفقهیة) کتاب الجهاد ص 88 مقیدا للأشجار ب «المثمرة» و فی منتهی المطلب ج 2 ص 909 عن أحمد، و قد حکی القول بعدم الجواز عن اللیث بن سعد، و أبی ثور، و الأوزاعی فراجع: فتح الباری ج 5 ص 7 و الجامع الصحیح ج 4 ص 122 و فقه السیرة ص 280 و عن شرح النووی علی صحیح مسلم ج 12 ص 50.
(2) تذکرة الفقهاء ج 1 ص 412 و 413 و راجع: السرائر ص 157 و تحریر الأحکام ج 1 ص 135 و شرائع الإسلام ج 1 ص 312 و القواعد (المطبوع مع الإیضاح) ج 1 ص 357 و الجامع لأحکام الشرائع ص 236 و منتهی المطلب ج 2 ص 909-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:148
و قید البعض بصورة ما لو رجی صیرورته للمسلمین، و کان مما یقتات به «1».

حرق النخیل، و الفساد فی الأرض:

و قد عرفنا فی ما تقدم: أن التاریخ یؤکد علی أن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» هو الذی أمر بحرق نخل بنی النضیر، أو قطعه. و قد تحدث القرآن عن القطع هذا بأسلوب الرضا و القبول، حسبما تقدم.
و روی أیضا: أنهم قد قطعوا الشجر و النخل بالطائف، بالإضافة إلی قطع النخل بخیبر، و روی أیضا قطع شجر بنی المصطلق و إحراقه «2».
و عن أسامة بن زید قال: بعثنی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» إلی قریة یقال لها: «أبنی».
فقال: «ائت أبنی صباحا ثم حرق». أی بیوتهم و زروعهم، و لم یرد تحریق أهلها «3».
______________________________
- و الوسیلة (المطبوع ضمن الجوامع الفقهیة) ص 696 و الخراج لأبی یوسف ص 210 و المبسوط للسرخسی ج 10 ص 31 عن الأوزاعی و المبسوط للشیخ الطوسی رحمه اللّه ج 2 ص 11 و عون المعبود ج 7 ص 275 و مجمع الأنهر ج 1 ص 590.
(1) الروض الأنف ج 3 ص 350.
(2) راجع: تذکرة الفقهاء ج 1 ص 412 و راجع أیضا: السرائر ص 157 و الجواهر ج 21 ص 67 و منتهی المطلب ج 2 ص 909 و المبسوط للشیخ الطوسی ج 2 ص 11 و المبسوط للسرخسی ج 10 ص 32.
(3) سنن ابن ماجة ج 2 ص 948 و هامشه لمحمد فؤاد عبد الباقی، و المبسوط للسرخسی ج 10 ص 31 و سنن أبی داود ج 3 ص 38 و أحکام القرآن للجصاص ج 3 ص 429 و مسند أحمد ج 5 ص 205 و 209.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:149
و فی مجال آخر: فإنه «صلی اللّه علیه و آله» قد أمر بحرق مسجد الضرار و هدمه «1».
و أمر «صلی اللّه علیه و آله» بتحریق متاع الغال «2».
و روی أنه «صلی اللّه علیه و آله» هم بحرق بیوت تارکی صلاة الجماعة «3».
و قد بلغه «صلی اللّه علیه و آله»: أن ناسا من المنافقین یجتمعون فی بیت سویلم الیهودی یثبطون الناس عن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فی غزوة تبوک فبعث إلیهم نفرا، و أمرهم أن یحرقوا علیهم بیت سویلم «4».
و بعد ما تقدم .. فإن السؤال الذی یتطلب منا الإجابة هنا هو: أنه إذا
______________________________
(1) راجع: زاد المعاد ج 3 ص 17 و التنبیه و الإشراف ص 237 و التراتیب الإداریة ج 1 ص 309.
(2) زاد المعاد ج 2 ص 66 و سنن الدارمی ج 2 ص 231 و الجامع الصحیح ج 4 ص 61 و سنن أبی داود ج 3 ص 69 و مسند أحمد ج 1 ص 22.
(3) زاد المعاد ج 3 ص 17 و السنن الکبری ج 3 ص 55 و 56 و سنن أبی داود ج 1 ص 150 و سنن الدارمی ج 1 ص 292 و مسند أحمد ج 1 ص 292 و 402 و 422 و 449 و 450 و ج 2 ص 224 و 292 و 214 و 319 و 367 و 376 و 377 و 416 و 424 و 472 و 479 و 531 و 539 و ج 5 ص 206 و صحیح مسلم ج 2 ص 123 و 124 و فیض الباری ج 2 ص 191 و صحیح البخاری ج 1 ص 78 و 79 و ج 2 ص 40 و ج 4 ص 159 و التراتیب الإداریة ج 1 ص 89 و 90 و المعجم الصغیر ج 2 ص 57 و ج 1 ص 172. و الجامع الصحیح ج 1 ص 422 و سنن النسائی ج 2 ص 107 و سنن ابن ماجة ج 1 ص 296 و الموطأ (مطبوع مع تنویر الحوالک) ج 1 ص 150.
(4) راجع: السیرة النبویة لابن هشام ج 4 ص 160 و التراتیب الإداریة ج 1 ص 309.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:150
کان رسول اللّه قد أمر بذلک کله، أو همّ به؛ فکیف نوفق بین أمره هذا و بین فتوی الفقهاء بالحرمة، أو بالکراهة، حسبما تقدم؟!!.
بل لقد ورد: أنه «صلی اللّه علیه و آله» کان حین یرسل سریة، یوصیهم بأن لا یقطعوا شجرا إلا أن یضطروا إلیها «1».
و عن ثوبان: أنه سمع رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» یقول: «من قتل صغیرا، أو کبیرا، أو أحرق نخلا، أو قطع شجرة مثمرة، أو ذبح شاة لإهابها، لم یرجع کفافا» «2».
أضف إلی ذلک کله: أن الیهود أنفسهم قد اعترضوا علی النبی «صلی اللّه علیه و آله» بأنه ینهی عن الفساد، فلم یقطع النخل؟! و قد تقدم ذلک ..

جواب السهیلی لا یصح:

فقد یقال: فی مقام الإجابة علی ذلک استنادا إلی روایة ثوبان المتقدمة:
أن المنهی عنه هو قطع الشجر المثمر، و علی حد تعبیر السهیلی: أنه «صلی اللّه علیه و آله» إنما أحرق ما لیس بقوت للناس.
قال السهیلی: «لینة: ألوان التمر، ما عدا العجوة، و البرنی؛ ففی هذه الآیة: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» لم یحرق من نخلهم إلا ما لیس بقوت
______________________________
(1) الکافی ج 5 ص 30 و البحار ج 19 ص 177 و 199 و تذکرة الفقهاء ج 1 ص 412 و 413 و منتهی المطلب ج 2 ص 908 و 909 و جواهر الکلام ج 21 ص 66 و الوسائل ج 11 ص 43 و 44 و المحاسن للبرقی ص 355 و فی هامشه عن الوسائل، و عن التهذیب ج 2 ص 46.
(2) مسند أحمد ج 5 ص 276.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:151
للناس، و کانوا یقتاتون العجوة .. (ثم ذکر أهمیة العجوة و البرنی، ثم قال):
فی قوله تعالی: ما قَطَعْتُمْ مِنْ لِینَةٍ .. «1» (و لم یقل: من نخلة، علی العموم) تنبیه علی کراهة قطع ما یقتات، و یغذو من شجر العدو. إذا رجی أن یصیر إلی المسلمین.
و قد کان الصدیق (رض) یوصی الجیوش ألا یقطعوا شجرا مثمرا.
و أخذ بذلک الأوزاعی؛ فإما تأولوا حدیث بنی النضیر، و إما رأوه خالصا للنبی «علیه السلام» «2».
و لکننا لا نوافق السهیلی علی ما قاله، و ذلک لما یلی:
ألف: بالنسبة لما ذکره فی معنی اللینة، نجد کثیرا من أهل اللغة لا یوافقونه علی ما ذکره فی معناها، فقد:
قال الراغب و غیره: «ما قَطَعْتُمْ مِنْ لِینَةٍ ..: أی من نخلة ناعمة، و مخرجه مخرج فعلة، نحو حنطة، و لا یختص بنوع منه دون نوع.
و کذا نقل عن ابن زید، و عمرو بن میمون، و مجاهد» «3».
و قال: «سعید بن جبیر، و مالک، و الخلیل، و یزید بن رومان، و رجحه النووی، و کذا قال الفراء و الزهری، و عکرمة، و قتادة، و ابن عباس، و نسب إلی أهل المدینة: اللینة کل شی‌ء من النخل سوی العجوة؛ فهو من اللین،
______________________________
(1) الآیة 5 من سورة الحشر.
(2) الروض الأنف ج 3 ص 250 و راجع: فتح الباری ج 7 ص 256 و 257 و أشار إلی أن العجوة کانت قوت بنی النضیر فی السیرة الحلبیة ج 2 ص 266.
(3) المفردات للراغب ص 257 و راجع: التبیان ج 9 ص 559.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:152
واحدته لینة» «1».
و قال الزبیدی: کذا عن ابن عباس و مقاتل، و عن الحسن، و مجاهد و عطیة: «اللینة- بالکسر-: النخل» «2».
و قیل: هی کل الأشجار «3».
______________________________
(1) راجع: لسان العرب ج 13 ص 393 و 395، و فتح الباری ج 7 ص 257 و عمدة القاری ج 17 ص 128 و السیرة النبویة لابن هشام ج 3 ص 202 و شرح المحافل ج 1 ص 215 و التبیان ج 9 ص 559 و لباب التأویل ج 4 ص 246 و جامع البیان ج 28 ص 22 و فتح القدیر ج 5 ص 197، و مجمع البیان ج 9 ص 259 و البحار ج 20 ص 161 و تاریخ الخمیس ج 1 ص 461 و تفسیر القرآن العظیم ج 4 ص 333 و الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 8 و أحکام القرآن لابن العربی ج 4 ص 1768 و یلاحظ: أن المذکورین فی المتن قد ذکرت أسماؤهم فی بعض المصادر دون بعض.
(2) راجع: تاج العروس ج 9 ص 338 و فتح الباری ج 7 ص 257 و أحکام القرآن لابن العربی ج 4 ص 1768 و عمدة القاری ج 17 ص 126 و إرشاد الساری ج 7 ص 375 و جامع البیان ج 28 ص 22 و 23 و فتح القدیر ج 5 ص 199 و 197 و أحکام القرآن للجصاص ج 3 ص 429 و الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 9 و الجامع الصحیح للترمذی ج 5 ص 408 و تاریخ الخمیس ج 1 ص 461 و لباب التأویل ج 4 ص 246 و جوامع الجامع ص 486 و تفسیر القرآن العظیم ج 4 ص 333 و الأحکام السلطانیة ص 65.
(3) شرح بهجة المحافل ج 1 ص 215 و السیرة النبویة لدحلان ج 1 ص 261 و عمدة القاری ج 17 ص 128 و الأحکام السلطانیة ص 65. الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ج‌9 153 جواب السهیلی لا یصح: ..... ص : 150 و قال آخر، و نسب ذلک إلی مجاهد، و عطیة: ما قَطَعْتُمْ مِنْ لِینَةٍ «2»:
أی من نخل، و النخل کله، ما عدا البرنی «3».
و عن مقاتل، هی: «ضرب من النخل یقال لتمرها: اللون، و هی شدیدة الصفرة، یری نواها من خارج، تغیب فیها الأضراس، و کانت من أجود تمرهم، و أحبها إلیهم، و کانت النخلة الواحدة ثمن وصیف، و أحب إلیهم من وصیف؛ فلما رأوهم یقطعونها شق علیهم» «4».
و قیل: هی الدقل «5»، إلی غیر ذلک من أقوال.
______________________________
(1) عمدة القاری ج 17 ص 128 و تاریخ الخمیس ج 1 ص 461 و أحکام القرآن للجصاص ج 3 ص 429 و مجمع البیان ج 9 ص 259 و البحار ج 20 ص 161 عنه و شرح بهجة المحافل ج 1 ص 215 و لباب التأویل ج 4 ص 246 و الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 9 و الأحکام السلطانیة ص 65 و التبیان ج 9 ص 559 و مدارک التنزیل بهامش لباب التأویل ج 4 ص 246 و جامع البیان ج 28 ص 23 و غرائب القرآن مطبوع بهامشه ج 28 ص 37 و أحکام القرآن لابن العربی ج 4 ص 1768 و التفسیر الکبیر ج 29 ص 283 و الکشاف ج 4 ص 500.
(2) الآیة 5 من سورة الحشر.
(3) الدر النظیم فی لغات القرآن الکریم ص 207 و راجع تاریخ الخمیس ج 1 ص 461 عن مجاهد و عطیة.
(4) تاریخ الخمیس ج 1 ص 461 و إرشاد الساری ج 7 ص 375 و راجع: الأحکام السلطانیة ص 64.
(5) الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 1769 و الدقل: نوع من التمر، قیل: هو أردأ أنواعه. راجع: لسان العرب ج 11 ص 246.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:154
ب: قولهم: إنه قطع اللین و ترک العجوة، لا تؤیده النصوص التاریخیة.
فقد قال دحلان: «.. فقطع لهم نخل یسمی: «العجوة»، و آخر یسمی:
«اللین»، و کان ذلک أحرق لقلوبهم؛ لأن ذلک خیر أموالهم؛ فلما قطعت العجوة شق النساء الجیوب، و ضربن الخدود، و دعون بالویل».
و کذا قال غیره «1».
زاد الحلبی قوله: و کانت العجوة خیر أموال بنی النضیر لأنهم کانوا یقتاتونه «2».
و عن الماوردی: و کانت العجوة أصل الإناث کلها، فلذلک شق علی الیهود قطعها «3».
و عن الإمام الصادق «علیه السلام» فی تفسیر اللین: أنها العجوة خاصة «4».
و تقدم: أن أبا لیلی قطع العجوة، و أن ابن سلام قطع اللون، و تقدم أنهم جزعوا علی قطع العجوة، فراجع ما جاء تحت عنوان «تفاصیل أخری فی حرق و قطع النخیل».
ج: و لو قبلنا تفسیر السهیلی لکلمة «لینة» فإن ما ذکره لا یحل الإشکال؛ ما دام أنه کان ینهی سرایاه عن قطع مطلق الشجر، فکان یقول لهم: «و لا تقطعوا شجرا»، و لا یختص ذلک بالشجر الذی یقتات منه، و لا
______________________________
(1) السیرة النبویة لدحلان ج 1 ص 261. و السیرة الحلبیة ج 2 ص 266.
(2) السیرة الحلبیة ج 2 ص 266.
(3) الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 9.
(4) فتح القدیر ج 5 ص 197 و الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 9 و أحکام القرآن لابن العربی ج 4 ص 1768 و تفسیر البرهان ج 4 ص 313.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:155
بالشجر المثمر ..
د: و لو قبلنا أیضا أن المراد هو خصوص ما یقتات منه، فإن ما عدا العجوة و البرنی کان أیضا مما یقتات به، و یؤکل .. غایة الأمر أن جودة ثمره لم تکن فی مستواهما و إنما هو ردی‌ء بالنسبة إلیهما.
ه: و لو قبلنا کل ما ذکره السهیلی فإننا نقول: إن قوله بکراهة قطع الشجر فی صورة ما لو رجی أن یصیر للمسلمین، فی غیر محله؛ فإن النهی عن قطع الشجر مطلق، و لم یقید بصورة الرجاء المذکور.
نعم، هو قد جاء علی لسان الحبر الیهودی عبد اللّه بن سلام، و لم یعلم من النبی «صلی اللّه علیه و آله» أنه قبله و رضیه.
و: و أما قوله، إن الأوزاعی و أبا بکر: قد تأوّلا حدیث بنی النضیر، أو أنهما رأیا أنه مختص برسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» حیث منعا من قطع الشجر المثمر مطلقا. فلیس فی محله أیضا؛ فإنهما قد فهما ذلک من کلامه «صلی اللّه علیه و آله» فی نهیه عن قطع الشجر، فحکما بمقتضاه، و لم یخصصا حکمهما هذا بشخص و لا بشی‌ء، و إنما هما قد وجدا: أنه «صلی اللّه علیه و آله» قد اضطر إلی قطع شجر بنی النضیر، فأجازا ذلک للضرورة؛ فإن قطع الشجر لأجل الضرورة مما رخص به النبی «صلی اللّه علیه و آله» فی نفس وصایاه لسرایاه، حسبما ألمحنا إلیه «1».
و إذا .. فهما لم یریا أن ذلک من الأحکام المختصة به «صلی اللّه علیه و آله».
______________________________
(1) قد تقدم ما یفید فی ذلک و راجع أیضا: ج 3 من هذا الکتاب.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:156

ضرورة قطع الأشجار و حرقها:

لقد نزل القرآن لیرد علی الذین عابوا قطع الأشجار، و لیؤکد علی أن ذلک کان بإذن من اللّه سبحانه، تماما کما کان ترک ما ترک منها بإذن اللّه تعالی ..
إذا، فلا بد لنا من التعرف علی السر الکامن وراء تجویز هذا العمل، و صیرورته مقبولا، بعد أن کان مرفوضا، و مأذونا به بعد أن کان ممنوعا عنه.
فنقول:
إن الذی یبدو لنا هو: أن بنی النضیر أهل الزهو و الخیلاء، و العزة «1» کانوا یحسون فی أنفسهم شیئا من القوة، و المنعة فی قبال المسلمین، و یجدون:
أن بإمکانهم مواجهة التحدی، فیما لو أتیح لهم إطالة أمد المواجهة، حیث یمکنهم أن یجدوا الفرصة لإقناع حلفائهم بمعونتهم، و لا سیما إذا تحرک أهل خیبر الذین کان لدیهم العدة و العدد الکثیر، حسبما تقدم فی کلمات سلام بن مشکم. کما أن ابن أبی و من معه قد یراجعون حساباتهم، و یفون لهم بما وعدوهم به من النصرة و العون.
و لا أقل من أن یتمکن ابن أبی و أتباعه من إحداث بلبلة داخلیة، من شأنها إرباک المسلمین و زعزعة ثباتهم من الداخل.
و قد یمکن لقریش، و لمن یحالفها من قبائل العرب، أن یتحرکوا أیضا لحسم الموقف لصالح بنی النضیر، و صالحهم بصورة عامة.
______________________________
(1) سیتضح ذلک حین الکلام عن کونهم فی قومهم بمنزلة بنی المغیرة فی قریش، فانتظر.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:157
و لا أقل من أن یتمکن یهود بنی النضیر من الاحتفاظ بمواقعهم، و بأرضهم و دیارهم، حین یجد المسلمون: أن مواصلة التحدی لهم لن تجدی نفعا، ما داموا قادرین علی الاحتماء بحصونهم، و الدفاع عنها مدة طویلة، فیتراجعون عن حربهم، و یترکونهم و شأنهم، من أجل التفرغ إلی ما هو أهم، و أولی.
و إذا کانت قضیة بنی النضیر قد حصلت بعد وقعة أحد- و إن کنا لم نرتض ذلک- فلا بد أن یکون الیهود قد فکروا: أن محمدا «صلی اللّه علیه و آله» و أصحابه قد أصبحوا الآن فی موقف الضعف و التراجع. و لعل فی تسویف الوقت معهم، فی الوقت الذی یحس فیه المسلمون بالفشل و بالکارثة، نتیجة لما نزل بهم فی أحد، لسوف یجعلهم یفکرون فی انتهاج سبیل السلامة، و الانسحاب من موقع التحدی إلی موقع المساومة، و من سبیل الحرب إلی سبیل السلم، و توفیر الأمن، و مراعاة جانب هؤلاء و أولئک، و عدم إثارة العداوات الکبیرة داخل بلادهم، و فی قلب مواضعهم و مواقعهم.
و أما إذا کانت قضیة بنی النضیر قد حصلت قبل ذلک، و بعد ستة أشهر من حرب بدر، حسبما قویناه، استنادا إلی العدید من الدلائل و الشواهد:
فلعل یهود بنی النضیر قد فکروا: أن المسلمین لسوف لا یفرطون بهذا النصر الکبیر الذی حققوه، و لعلهم علی استعداد لمداراة هؤلاء و أولئک فی سبیل الحفاظ علی صلابة الموقف و ثباته، و لسوف لا یقدمون علی أی عمل من شأنه إحداث خلخلة فی بنیة مجتمعهم. و لعل الیهود یعتقدون: أن حرب بدر کانت أمرا اتفاقیا صنعته الصدفة، و الحظ السی‌ء للمشرکین، و لیس نتیجة قدرات حقیقیة کانت لدی المسلمین. و إذا فلیس ثمة ما
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:158
یخیف، و لیس هنالک ما یثیر قلقا.
أما هم- أعنی بنی النضیر- فیجدون فی أنفسهم القوة و المنعة، و لهم حلفاء کثیرون، و کثیرون جدا.
و بعد کل ما تقدم، فقد جاء موقف الإسلام، المتمثل فی موقف رسوله الأعظم «صلی اللّه علیه و آله»، فی دقته، و فی ثاقب بصیرته- قد جاء- علی خلاف ما یتوقعون، و بغیر ما یریدون و یشتهون.
فقد رأی المسلمون، من خلال الموقف النبوی الحازم و القوی: أن النصر فی بدر، و کذلک الضربة القاسیة التی نزلت فی أحد، لا بد أن تعمق فیهم إیمانهم، و ارتباطهم باللّه سبحانه، و تقوی من صمودهم، و تشد من عزائمهم. و قد جعلهم هذا النصر، و تلک المأساة یشعرون بمسؤولیة أکبر تجاه الرسالة، حیث أصبحوا فی موقع التحدی السافر لکل مظاهر الظلم و الجبروت و الطغیان و مصادره.
و علیهم من الآن فصاعدا أن یطردوا من آفاقهم کل مظاهر الضعف، و أن ینقوا أجواءهم من جمیع عوامل التشر ذم و التشتت، و أن یبعدوا عن واقعهم و عن علاقاتهم، جمیع مصادر الخلل، و عدم الانسجام.
فالتحدی کبیر، و المسؤولیات جلیلة و خطیرة، فلا بد من الاستعداد و لا بد من التصدی، بصورة أعمق، و أوثق و أوفق، ما دام أنهم قد وصلوا إلی نقطة اللارجوع، و أصبح الثمن غالیا، و هو دماء زکیة، و أرواح طاهرة، و نقیة، فالحفاظ علی القضیة، و علی منجزاتها، التی دفعوا ثمنها جزء من وجودهم و من ذواتهم و أرواحهم أمر حتمی، إذ إن التخلی عنها یساوق التخلی عن الحیاة و عن الوجود، و عن کل شی‌ء.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:159
و قد اتضح لدیهم: أن أی تراجع أمام التحدیات الکبیرة الراهنة، لسوف تلحقه تراجعات أعظم، و یستتبع انحسارا أکبر عن کثیر من المواضع و المواقع الحساسة، لصالح کل الأعداء و الطامعین، فی منطقة العمل و الکفاح الإسلامی المقدس.
کما أن هذا التراجع و الانحسار لسوف یزید من اشتهاء الآخرین للحصول علی المزید من المکاسب، و یضاعف من تصلبهم و شدتهم فی مواجهة المد الإسلامی العارم. و لسوف تنتعش الآمال، و تحیا الأمانی، بإضعاف هذا المد تدریجا، ثم القضاء علیه قضاء مبرما و نهائیا فی الوقت المناسب. و أما بالنسبة إلی أولئک الذین یمیلون إلی الدخول فی هذا الدین الجدید، فإنهم حین یرون ضعفه، و تراجعه، و قوة خصومه و شوکتهم، لسوف یجدون فی أنفسهم المبررات الکافیة للتأنی و التریث بانتظار المستجدات، و ما ستؤول إلیه الأمور.
و لربما یتشجع الکثیرون أیضا علی نقض تحالفاتهم، التی کانوا قد عقدوها مع المسلمین ما دام أن ذلک لن یستتبع خطرا، و لا یصطدم بصعوبات ذات بال.
کما أن الآخرین الذین یعیشون حالة الترقب سوف لا یجدون فی أنفسهم حاجة لعقد تحالفات و معاهدات مع المسلمین فی هذه الظروف المستجدة.
و أخیرا .. فإننا نضیف إلی کل ما تقدم: أن من الطبیعی أن یکون خوض معرکة کبیرة مع الیهود- و ربما مع کثیر من حلفائهم، الذین قد یتشجعون لمساعدة الیهود بعد طول المدة، و بعد إحساسهم بقوتهم
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:160
و صلابتهم فی وجه الحصار، و بضعف فی موقف المسلمین- سوف یوجب أن تلحق بالمسلمین خسائر کبیرة، مادیة و بشریة، لو أمکن توفیرها لما هو أهم لکان أجدر و أولی.
فإذا استطاع النبی «صلی اللّه علیه و آله» و المسلمون کسر عنجهیة بنی النضیر و غزوهم قبل أن یستفحل الأمر، و إفهامهم- و من هو علی مثل رأیهم- مدی التصمیم علی المواجهة و التحدی، حتی یفقدوا الأمل بجدوی المقاومة، و لیفهموا- بصورة عملیة- أنهم إذا کانوا یطمعون بالبقاء فی أرضهم، فإن علیهم أن یقبلوا بها أرضا محروقة، جرداء، لیس فیها أی أثر للحیاة، و لا تستطیع أن توفر لهم حتی لقمة العیش التی لا بد منها- هذا فیما لو قدر لهم أن یحتفظوا بالحیاة، و یخرجوا أو بعضهم سالمین من هذه الحرب التی جروها علی أنفسهم-.
نعم .. إنه «صلی اللّه علیه و آله» إذا استطاع ذلک، فإنه یکون قد وفر علی نفسه، و علی الإسلام و المسلمین الکثیر من المتاعب، و المصاعب، و المصائب، التی ألمحنا إلیها.
و هذا هو ما اختاره رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فعلا، و بادر إلیه عملا. فکان قطع النخیل و حرقه یمثل قطع آخر آمالهم، و تدمیر کل أمانیهم، و غایة ذلهم و خزیهم.
و رأوا حینئذ: أن لا فائدة من الاستمرار فی اللجاج و التحدی إلا تکبد المزید من الخسائر، و مواجهة الکثیر من النکسات.
و هذا بالذات، هو ما یفسر لنا قوله تعالی فی تعلیل إذن اللّه سبحانه بقطع النخل: .. وَ لِیُخْزِیَ الْفاسِقِینَ.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:161
فقد کان قطع النخل ضروریا و لازما، من أجل قطع آمال بنی النضیر، و کل آمال غیرهم أیضا، و خزیهم و خزی سائر حلفائهم، و علی رأسهم ابن أبی، و من معهم من المنافقین، ثم کل من یرقب الساحة، و یطمع فی أن یستفید من تحولاتها فی تحقیق مآربه ضد الإسلام، و المسلمین.
و من هنا نعرف السر فی قوله تعالی: .. وَ لِیُخْزِیَ الْفاسِقِینَ بدل:
«الکافرین»، من أجل أن یشمل الخزی کل من یسوءه ما جری لبنی النضیر، حتی أولئک الذین یتظاهرون بالإسلام، أو بالمودة الکاذبة للمسلمین.
و هذه ما یفسر لنا: الاهتمام الکبیر الذی أولاه سبحانه لموضوع قطع النخل، حتی لقد خلده فی آیة قرآنیة کریمة، فإن القضیة کانت أکبر من بنی النضیر، و أخطر، حسبما أوضحناه.

المهاجرون!! و قطع النخل:

بقی علینا أن نشیر هنا إلی أن البعض یذکر: أن المهاجرین هم الذین اختلفوا فیما بینهم حول قطع النخل.
فعن مجاهد، قال: نهی بعض المهاجرین بعضا عن قطع النخل، قالوا:
إنما هی مغانم للمسلمین «1».
و نلاحظ: أن هذا بالذات کان رأی عبد اللّه بن سلام، الذی کان یهودیا
______________________________
(1) جامع البیان ج 28 ص 23 و 22 و تفسیر القرآن العظیم ج 4 ص 333 و فتح القدیر ج 5 ص 196 و أحکام القرآن للجصاص ج 3 ص 429 و الدر المنثور ج 6 ص 188 عن عبد الرزاق، و عبد بن حمید و ابن المنذر، و البیهقی فی الدلائل.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:162
فأسلم، رغم أن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» کان قد أمره بقطع النخل، فعلل اختیاره للردی‌ء بذلک کما ذکرنا.
و لنا أن نتساءل هنا:
لما ذا المهاجرون هم الذین ینهون عن ذلک؟!
و لما ذا لم یکن فیهم أحد من الأنصار؟
سوی ابن سلام!!
و ربما رجل آخر أیضا!!
فهل أدرک المهاجرون أمرا عجز الأنصار عن إدراکه؟! أم أنهم قد اتخذوا هذا الموقف انطلاقا من مصالح رأوا أنها لربما تفوتهم، لو استمر الأمر علی النحو الذی خطط له رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»؟!
أم أنه قد کانت ثمة خلفیات أخری، لم یستطع التاریخ أن یفصح لنا عنها، لسبب، أو لآخر؟!
و إذا کانت النصوص کلها تقریبا تؤکد علی: أن الرسول الأعظم نفسه هو الذی أمر بقطع نخلهم «1» .. فإن معنی ذلک هو: أن اعتراض هذا الفریق من المهاجرین قد کان متوجها إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» بالذات.
و أن الفریق الآخر منهم إنما کان ینفذ أمره «صلی اللّه علیه و آله».
و لا نملک هنا إلا التذکیر بأنه قد سبق لبعض المهاجرین: أن اعترضوا علی رسول اللّه، حینما أراد قتل أسری بدر، و أصروا علیه فی ترک ذلک، حتی نزل القرآن مصوّبا رأیه «صلی اللّه علیه و آله».
______________________________
(1) قد تقدمت المصادر لذلک.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:163
و لکنهم لم یقنعهم ذلک، رغم أنه «صلی اللّه علیه و آله» قد أخبرهم: أنه سیقتل بعدتهم فیما بعد، لو تم إطلاق سراحهم .. و هکذا کان.
و قد سجلنا بعض الشکوک و التساؤلات حول موقف بعض المهاجرین فی حرب أحد «1» فلا نعید.
و مهما یکن من أمر، فإننا لا نستطیع أن نفهم موقف هذا الفریق من المهاجرین هنا، و کذلک موقف بعضهم فی بدر، و أحد، بصورة ساذجة و لا أن نفسره بطریقة سطحیة، ما دام أن الدلائل تشیر إلی خلفیات، و دوافع غیر معلنة، و لا ظاهرة، یؤثر الوقوف علیها فی استجلاء کثیر من الحقائق، و الوقوف علی بواطن و کوامن کثیرة، و لربما علی مبهمات خطیرة، تؤثر علی فهمنا العام لکثیر من المواقف فی حیاة العدید من الشخصیات التی کان لها دور مرموق فی کثیر من الأحداث الخطیرة فی التأریخ الإسلامی.
و خلاصة الأمر: أن البحث الموضوعی یقضی بتقصی النصوص و المواقف و استنطاقها، لمعرفة مدی تعاطف بعض المهاجرین مع قومهم المکیین، و مع یهود المدینة، لیمکن لنا تقییم مواقفهم، و فهم معانی کلماتهم، و إشاراتها و مرامیها، بصورة أدق و أعمق، و لیکون تصورنا أقرب إلی الواقع، و أکثر شمولیة، و أتم و أوفی.
و فی إشارة خاطفة نذکّر: بأننا قد تحدثنا عن أن المهاجرین کانوا یشکلون تکتلا مستقلا، له تطلعاته و طموحاته، و له فکره المتمیز فی آفاقه و فی خصائصه، و لا سیما فی ما یرتبط بالسیاسة و الحکم و التخطیط له.
______________________________
(1) راجع هذا الکتاب ج 8 عنوان: من مشاهد الحرب.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:164
أما الأنصار، فلم یکونوا کذلک، بل کانوا فریقا آخر، یحرم من اهتمامات الحکام، و یستثنی من مختلف الامتیازات، إلا حیث یحرج الحاکم، و لا یجد من ذلک بدا و لا مناصا.
و قد روی عن الخلیفة الثانی، عمر بن الخطاب قوله:
«أوصی الخلیفة بعدی بالمهاجرین الأولین: أن یعرف لهم حقهم، و یحفظ لهم حرمتهم. و أوصیه بالأنصار، الذین تبوؤوا الدار و الإیمان من قبلهم: أن یقبل من محسنهم، و یتجاوز عن مسیئهم» «1».
فیلاحظ: الفرق النوعی فیما یطلبه ثانی الخلفاء ممن یلی الأمر بعده بالنسبة لهؤلاء، و بالنسبة لأولئک.
و علی هذا الأساس، و من منطلق هذه الفوارق، جاء قول ابن أبی لیلی:
الناس علی ثلاثة منازل: المهاجرون، و الذین تبوؤوا الدار و الإیمان، و الذین جاؤوا من بعدهم: فاجهد: ألا تخرج من هذه المنازل.
و قال بعضهم: کن شمسا، فإن لم تستطع، فکن قمرا فإن لم تستطع فکن کوکبا مضیئا؛ فإن لم تستطع فکن کوکبا صغیرا، و من جهة النور لا تنقطع.
و معنی هذا: کن مهاجریا، فإن قلت: لا أجد، فکن أنصاریا، فإن لم تجد فاعمل کأعمالهم الخ .. «2».
و لا ندری من أین جاءت هذه الطبقیة، و کیف قبل الناس هذا التمییز
______________________________
(1) فتح القدیر ج 5 ص 202 و صحیح البخاری ج 3 ص 128 و تفسیر القرآن العظیم ج 4 ص 337 و أحکام القرآن لابن العربی ج 4 ص 1775 و الدر المنثور ج 6 ص 195 عن البخاری، و ابن أبی شیبة، و ابن مردویه.
(2) الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 31.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:165
الذی لا یقوم علی تقوی اللّه، و إنما علی عناوین و خصوصیات فرضتها طبیعة التحرک فی مجال نشر الدعوة و ترکیزها؟ و یوضح ذلک أن عمر بن الخطاب حین خطب بالجابیة قال: «و من أراد أن یسأل عن المال فلیأتنی، فإن اللّه تعالی جعل له خازنا و قاسما.
ألا و إنی بادئ بأزواج النبی «صلی اللّه علیه و آله» فمعطیهن، ثم المهاجرین الأولین، أنا و أصحابی، أخرجنا من مکة من دیارنا و أموالنا» «1».
و مهما یکن من أمر، فإنک تجد فی کتابنا هذا إشارات و نصوصا کثیرة فی مواضع مختلفة توضح ما عانی منه الأنصار، و اختص به المهاجرون.
و استیفاء البحث فی هذا یحتاج إلی توفر تام، و تألیف مستقل.

التصویب فی الاجتهاد:

لقد استدل البعض بقوله تعالی: ما قَطَعْتُمْ مِنْ لِینَةٍ أَوْ تَرَکْتُمُوها قائِمَةً عَلی أُصُولِها فَبِإِذْنِ اللَّهِ وَ لِیُخْزِیَ الْفاسِقِینَ «2» علی جواز الاجتهاد، و علی تصویب المجتهدین «3».
کما و استدلوا علی جواز الاجتهاد بحضرة الرسول، و علی أن کل مجتهد
______________________________
(1) الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 20 و حول مصادر تمییز عمر بین الناس فی العطاء، و تفضیل بعضهم علی بعض راجع کتابنا: «سلمان الفارسی فی مواجهة التحدی».
(2) الآیة 5 من سورة الحشر.
(3) فتح القدیر ج 5 ص 197 و راجع: الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 8 عن الماوردی، و عن الکیا الطبری و راجع: غرائب القرآن (مطبوع بهامش جامع البیان) ج 28 ص 37 و أحکام القرآن لابن العربی ج 4 ص 1769.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:166
مصیب، بالروایة التی تقول:
إن رجلین، أحدهما کان یقطع العجوة، و الآخر اللون، فسألهما «صلی اللّه علیه و آله» فقال هذا: ترکتها لرسول اللّه.
و قال هذا: قطعتها غیظا للکفار «1».
و نقول:
إن الاستدلال بما ذکر لا یصح، و ذلک لما یلی:
1- بالنسبة للاستدلال بالروایة علی التصویب فقد قال ابن العربی:
«و هذا باطل، لأن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» کان معهم، و لا اجتهاد مع حضور رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» «2».
2- إن الروایة المذکورة لم تصرح بأن النبی «صلی اللّه علیه و آله» أمضی اجتهادهما أم لا. حیث إنها ذکرت اعتذارهما للنبی «صلی اللّه علیه و آله» بهذا الشأن، فهل أید هذا الفریق؟ أو ذاک؟ أو لم یؤید أیا منهما؟ کل ذلک لا دلیل علیه، و لا شی‌ء یشیر إلیه.
3- إنه- لو فرض أن هذا اجتهاد- فإنما هو اجتهاد بالتطبیق، فواحد یری: أن هذا جائز، لأن فیه نکایة فی العدو، و النکایة فی العدو، و إغاظته مطلوبة منه و واجب علیه.
و ذاک یری: أن تقویة المسلمین مطلوبة، و أن فی الاحتفاظ بالنخل تقویة
______________________________
(1) التفسیر الکبیر ج 29 ص 283 و الکشاف ج 4 ص 501 و 502 و قد تقدم اسم هذین الرجلین، و مصادر موقفهما هذا فلیراجعه من أراد.
(2) أحکام القرآن لابن العربی ج 4 ص 1769 و الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 8.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:167
لهم، و عملا بالحکم الشرعی.
فلیس ثمة اجتهاد فی حکم شرعی کلی من الأحکام الخمسة، و إنما هم مختلفون فی تشخیص موضوع الحکم الشرعی أی فیما هو المصلحة لهم، و ما فیه نکایة فی العدو.
4- من الذی قال: إن هؤلاء الذین اختلفوا فی قطع النخل و عدمه، کانوا قد بلغوا رتبة الاجتهاد؟ فلعل أحدا منهم لم یکن قد بلغ هذه المرتبة الشریفة، و لعل أحد الفریقین قد بلغها دون الآخر، و لعل، و لعل.
5- إنه إذا کان الرسول «صلی اللّه علیه و آله» هو الذی أمر بقطع النخل، کما صرحت به النصوص المتقدمة عن مصادر کثیرة جدا، فإن الاستدلال علی جواز الاجتهاد و التصویب فیه بالآیة الکریمة یصبح فی غیر محله، و ذلک لأن عدم القطع یصیر اجتهادا فی مقابل النص، بل هو عصیان لأمر الرسول، و شک فی صواب ما یصدر منه «صلی اللّه علیه و آله».
و لعله «صلی اللّه علیه و آله» قد أمرهم بقطع نوع من النخیل، فلم یعجبهم ذلک، فعصوا الأمر.
6- إن التصویب باطل، و لا یصح، لا عقلا، و لا شرعا، و قد تکلم الأصولیون علی هذا الأمر بالتفصیل، فمن أراد الوقوف علی ذلک فلیراجع المطولات «1».

هذا الشعر لمن؟!

قال السمهودی- کما قال غیره-: «و لما حرق رسول اللّه «صلی اللّه علیه
______________________________
(1) فوائد الأصول، للشیخ الأنصاری ص 25.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:168
و آله» نخلهم، قال حسان رضی اللّه عنه یعیر قریشا من أبیات:
و هان علی سراة بنی لؤی‌حریق بالبویرة مستطیر فأجابه أبو سفیان بن الحارث بن عبد المطلب، و لم یکن أسلم حینئذ:
أدام اللّه ذلک من صنیع‌و حرق فی نواحیها السعیر
ستعلم أینا منها بنزه‌و تعلم أی أرضینا تضیر أی ستعلم أینا منها ببعد، و أی الأرضین أرضنا أو أرضکم یحصل لها الضیر، أی الضرر، لأن بنی النضیر إذا خرجت أضرت بما جاورها، و هو أرض الأنصار، لا أرض قریش.
و نقل ابن سید الناس، عن أبی عمرو الشیبانی: أن الذی قال البیت المتقدم، المنسوب لحسان هو: أبو سفیان بن الحارث، و أنه لما قال: و عز علی سراة بنی لؤی، بدل: هان قال: و یروی (بالبویلة) بدل (بالبویرة) و أن المجیب له بالبیتین المتقدمین هو حسان.
و ما قدمناه هو روایة البخاری.
قال ابن سید الناس: و ما ذکره الشیبانی أشبه.
قلت: کأنه استبعد أن یدعو أبو سفیان فی حالة کفره علی أرض بنی النضیر، و قد قدمنا وجهه «1». انتهی کلام السمهودی.
و لکننا بدورنا نؤید ما ذکره ابن سید الناس، و ذلک لأن تفسیر
______________________________
(1) وفاء الوفاء ج 1 ص 298 و 299 و راجع: شرح بهجة المحافل ج 1 ص 215، عن ابن سید الناس، و الجواب عن ابن حجر و عمدة القاری ج 17 ص 129 و راجع:
فتح الباری ج 7 ص 257 و 258 و معجم البلدان ج 1 ص 512 و 513.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:169
السمهودی للبیت الثانی غیر مفهوم، فإن حریق النخل لا یلزم منه لحوق الضرر بأراضی الأنصار.
کما أن تفسیره، الذی ذکره لا یدفع کلام ابن سید الناس، و ذلک لأن البیت الأول من بیتی الجواب، فیه الدعاء و الطلب من اللّه أن یدیم هذا الصنیع.
و ظاهره: أن ذلک الدعاء یصدر من رجل محب و موال و موافق علی هذا الحریق.
کما أن من البعید أن یکون قد وصل خبر حرق النخل إلی مکة، ثم وصل شعر حسان إلیهم، و أجابوا علیه بالطلب من اللّه إدامة هذا الأمر من أجل أن تحترق أراضی الأنصار، فإن أمر بنی النضیر قد فرغ منه خلال أیام.
و من جهة أخری: فإن البیت الأول یناسبه کلمة و عز؛ لأن سراة بنی لؤی- و هم مشرکو مکة- یعز علیهم حدوث هذا الحریق فی بنی النضیر، و لا یهون علیهم .. إلا إذا کان یقصد بسراة بنی لؤی النبی «صلی اللّه علیه و آله» و من معه.
أو کان یقصد: أن هذا الحریق لا تهتم له قریش و لا یضرها بشی‌ء، فأجابه حسان بأن ذلک سوف یضیرهم قطعا، و لن تتضرر أرض الأنصار منه.
و مهما یکن من أمر، فإنه لم یتضح لنا وجه تقویته لأن یکون البیت الأول لحسان .. و البیتان الآخران لأبی سفیان بن الحارث ..
و لعل کلام ابن سید الناس أولی بالقبول، و أقرب إلی اعتبارات العقول.
و أخیرا .. فقد قال العینی: فی ترجیح قول ابن سید الناس: «یصلح للترجیح قول أبی عمرو الشیبانی، لأنه أدری بذلک من غیره علی ما لا یخفی علی أحد» «1».
______________________________
(1) عمدة القاری ج 17 ص 129.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:171

الفصل الرابع: الجزاء الأوفی‌

اشارة

الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:173

تحسبهم جمیعا و قلوبهم شتی:

قال تعالی: لا یُقاتِلُونَکُمْ جَمِیعاً إِلَّا فِی قُریً مُحَصَّنَةٍ أَوْ مِنْ وَراءِ جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَیْنَهُمْ شَدِیدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِیعاً وَ قُلُوبُهُمْ شَتَّی ذلِکَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا یَعْقِلُونَ «1».
قد أعطت هذه الآیة الشریفة تصورا متکاملا عن حالة أولئک الذین لا یملکون صفة الإیمان، حیث أرجعت هذه الحالة إلی عللها و أسبابها، و ربطتها بمناشئها الحقیقیة، بصورة واضحة و دقیقة.
و لا نرید أن نستعرض هنا کل ما تعرضت له الآیة تصریحا، أو تلویحا، فإن ذلک یحتاج إلی توفر تام، و تأمل و دقة و جهد، لا نجد لدینا القدرة علی توفیره فعلا، و إنما نرید أن نسجل هنا حقیقة واحدة، نحسب أن الإلفات إلیها یناسب ما نحن بصدده، و هی:
أن النظرة المادیة للحیاة، و عدم الإیمان بالآخرة، أو عدم تعمق الإیمان بها یجعل الإنسان یقیس الأمور بمقیاس الربح و الخسارة فی الدنیا. و هذا- بنظره- هو الذی یعطیها القیمة، أو یفقدها إیاها، و لتصبح الحیاة الدنیا-
______________________________
(1) الآیة 14 من سورة الحشر.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:174
من ثم- هی الغایة، و هی النهایة، و هی کل شی‌ء بالنسبة إلی هذا النوع من الناس، فإذا فقدها، فلا شی‌ء له بعد ذلک علی الإطلاق. و یصبح شخصه کفرد هو المعیار و المیزان للصلاح و الفساد، و للحسن و القبیح، و للواجب و الحرام. فهو لا یمارس شیئا و لا یرتبط بشی‌ء إلا بمقدار ما یجر إلیه نفعا، أو یدفع عنه شرا و ضرا. و تفقد الحیاة الاجتماعیة معناها و مغزاها، إلا فی الحدود التی تخدم وجود الفرد، و مصالحه،. فهو مع الناس، و إنما لأجل نفسه، و هو وحده لا شریک له، و کل ما فی الوجود یجب أن یکون من أجله و فی خدمته. و یجب أن یضحی بکل غال و نفیس فی سبیله، فهو القیمة لکل شی‌ء، و لیس لأی شی‌ء آخر أیة قیمة تذکر.
و علی هذا، فإن جمیع القیم تسقط، و یبقی هو. فلا معنی للتضحیة إلا إذا کانت من الآخرین من أجله، و لا معنی للإیثار إلا إیثار الآخرین له علی أنفسهم. و لا معنی للشهادة فی سبیل اللّه إلا إذا نالت الآخرین دونه، و لا معنی للحق و للباطل، و للغدر و الوفاء، و للصدق و الکذب و .. و .. الخ ..
إلا من خلال ما یجلب له نفعا، أو یدفع عنه ضرا و شرا.
و إذا کان مع الجماعة فإنه لا یشارکهم فی شی‌ء، و لا یهمه من أمرهم شی‌ء، بل هو یرید منهم أن یدفعوا عنه، و یموتوا من أجله و فی سبیله.
و هذا بالذات ما یفسر لنا قوله تعالی: تَحْسَبُهُمْ جَمِیعاً وَ قُلُوبُهُمْ شَتَّی «1».
نعم .. إن قلوبهم (شتی) بکل ما لهذه الکلمة من معنی لأنهم لا
______________________________
(1) الآیة 14 من سورة الحشر.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:175
یفکرون فی شی‌ء واحد، و إنما هم یفکرون بأشیاء متباینة، و متعددة، بعددهم جمیعا. فنفس کل فرد منهم تخضع لفکرین متناقضین فصاحبها یفکر فی حفظها، و بقائها، و کل من معه یفکرون فی إتلاف هذه النفس من أجل حفظ وجودهم هم دونه.
و هکذا الحال بالنسبة لنفس کل فرد منهم، و إذا فکر أحد منهم بحفظ نفوس الآخرین، فإنما ذلک حین یری فیه ضمانة لبقائه، و حفظ نفسه هو أولا.
و ذلک یوضح لنا أیضا: السر فی أن هؤلاء لا یقاتلون المؤمنین إلا من وراء جدر، أو فی قری محصنة، حسبما أوضحته الآیة الشریفة.
و ما ذلک إلا لأن هؤلاء لا یعقلون معنی الحیاة و أسرارها، و لا حکمة الخلق و أهداف الوجود. فإن ذلک إنما جاء وفق المعاییر و الأحکام العقلیة و الفطریة، فهو لا یشذ عنها، و لا یختلف و لا یتخلف عن أحکامها و مقتضیاتها.
و لو أنهم فکروا و أطلقوا عقولهم من عقال الهوی، لأدرکوا ذلک کله، و لتغیرت نظرتهم للکون و للحیاة، و لعرفوا بعضا من أسرار الخلق و الوجود، و لتبدلت المعاییر و القیم التی کانت تستند إلی أوهام و خیالات، و تؤکدها و تفرضها الفطرة الخالصة عن الشوائب، و البعیدة عن تجاذب الأهواء.
إذا .. فعدم التزامهم بهدی العقل، و رفضهم الانصیاع لأحکامه، هو أصل البلاء، و سبب العناء، و هو ما أکدته الآیة الکریمة، التی أرجعت حالتهم التی هی غایة خزیهم و ذلهم إلی ذلک، فهی تقول: ذلِکَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا یَعْقِلُونَ «1».
______________________________
(1) الآیة 14 من سورة الحشر.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:176

الیهود و المنافقون لا ینصرون حلفاءهم:

و نلاحظ هنا: أن المعاهدات التی کان النبی «صلی اللّه علیه و آله» یبرمها مع الیهود، لم یظهر الیهود فیها وحدة متکاملة، بل کانوا شیعا و أحزابا. فقد عاهد «صلی اللّه علیه و آله» کل قبیلة منهم علی حدة: النضیر، و قینقاع، و قریظة، و کذلک الحال بالنسبة لخیبر و فدک و غیر ذلک، و معنی ذلک هو أنهم کانوا فیما بینهم شیعا و أحزابا.
و یلاحظ أیضا: أن أیا من قبائلهم لم تنهض للدفاع عن القبیلة الأخری. کما أن أحلافهم من غطفان، و من المنافقین، لم یهبوا لنصر أی من القبائل و الجماعات التی حالفوها و وعدوها النصر، و هو ما نص علیه اللّه تعالی حین قال عنهم: أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ نافَقُوا یَقُولُونَ لِإِخْوانِهِمُ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ لَئِنْ أُخْرِجْتُمْ لَنَخْرُجَنَّ مَعَکُمْ وَ لا نُطِیعُ فِیکُمْ أَحَداً أَبَداً وَ إِنْ قُوتِلْتُمْ لَنَنْصُرَنَّکُمْ وَ اللَّهُ یَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَکاذِبُونَ، لَئِنْ أُخْرِجُوا لا یَخْرُجُونَ مَعَهُمْ وَ لَئِنْ قُوتِلُوا لا یَنْصُرُونَهُمْ وَ لَئِنْ نَصَرُوهُمْ لَیُوَلُّنَّ الْأَدْبارَ ثُمَّ لا یُنْصَرُونَ «1» ..
لَأَنْتُمْ أَشَدُّ رَهْبَةً فِی صُدُورِهِمْ مِنَ اللَّهِ ذلِکَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا یَفْقَهُونَ «2».
و قد علم معنی الآیات مما قدمناه.
و عن علی «علیه السلام» أنه قال: المؤمنون بعضهم لبعض نصحاء، و إن افترقت منازلهم، و الفجرة بعضهم لبعض غششة خونة، و إن اجتمعت
______________________________
(1) الآیتان 11 و 12 من سورة الحشر.
(2) الآیة 13 من سورة الحشر.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:177
أبدانهم «1».
و کان مما قاله سلام بن مشکم لحیی بن أخطب حول وعد ابن أبی لهم بالنصر:
«لیس قول ابن أبی بشی‌ء، إنما یرید ابن أبی: أن یورطک فی الهلکة، حتی نحارب محمدا، ثم یجلس فی بیته و یترکک. قد أراد من کعب بن أسد النصر، فأبی کعب، و قال: لا ینقضن العهد رجل من بنی قریظة و أنا حی، و إلا فإن ابن أبی قد وعد حلفاءه من بنی قینقاع مثل ما وعدک حتی حاربوا و نقضوا العهد، و حصروا أنفسهم فی صیاصیهم، و انتظروا نصرة ابن أبی، فجلس فی بیته، و سار محمد إلیهم، فحصرهم حتی نزلوا علی حکمه.
فابن أبی لا ینصر حلفاءه، و من کان یمنعه من الناس کلهم، و نحن لم نزل نضربه بسیوفنا مع الأوس فی حربهم کلها، إلی أن تقطعت حربهم، فقدم محمد فحجز بینهم. و ابن أبی لا یهودی علی دین یهود، و لا علی دین محمد، و لا علی دین قومه، فکیف تقبل منه قولا قاله؟
قال حیی: تأبی نفسی إلا عداوة محمد و إلا قتاله ..
قال سلام: «فهو و اللّه جلاؤنا من أرضنا الخ ..» «2».
و یلاحظ من کلام سلام: أنه کان یشک فی نوایا عبد اللّه بن أبی تجاههم.
و مما یؤکد هذه التهمة قول الواقدی بعد ذکره إرسال ابن أبی إلی قریظة یطلب منهم نصر إخوانهم من بنی النضیر، و رفضهم لذلک: «فیئس ابن أبی من قریظة، و أراد أن یلحم الأمر فیما بین بنی النضیر، و رسول اللّه، فلم یزل
______________________________
(1) الدر المنثور ج 6 ص 199 عن الدیلمی.
(2) مغازی الواقدی ج 1 ص 369 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 264.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:178
یرسل إلی حیی، حتی قال حیی: أنا أرسل إلی محمد أعلمه: أنا لا نخرج من دارنا و من أموالنا الخ ..» «1». فصدق اللّه العظیم، و صدق رسوله الکریم «صلی اللّه علیه و آله»، و صدق أمیر المؤمنین علی «علیه الصلاة و السلام» و صدق الأئمة من ولده صلوات اللّه علیهم أجمعین.

یخربون بیوتهم بأیدیهم:

هناک أقوال کثیرة فی بیان المراد من قوله تعالی عن بنی النضیر:
یُخْرِبُونَ بُیُوتَهُمْ بِأَیْدِیهِمْ وَ أَیْدِی الْمُؤْمِنِینَ «2».
و نحن نشیر هنا إلی بعضها، فنقول:
قال البعض: «یخربونها من داخل (أی لیهربوا) و یخربها المؤمنون من خارج (أی لیصلوا إلیهم).
و قیل: معنی بأیدیهم: بما کسبت أیدیهم من نقض العهد، و أیدی المؤمنین، أی بجهادهم» «3».
______________________________
(1) مغازی الواقدی ج 1 ص 368.
(2) الآیة 2 من سورة الحشر.
(3) راجع: الروض الأنف ج 3 ص 251 و مجمع البیان ج 9 ص 258 و البحار ج 20 ص 160 و 161 و السیرة النبویة لدحلان ج 1 ص 262 و الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 4 و 5 و أحکام القرآن لابن العربی ج 4 ص 1766 و راجع: الکشاف ج 4 ص 499 و القول الأول موجود فی: التبیان ج 9 ص 558 و کذا فی جامع البیان ج 28 ص 20 و راجع: غرائب القرآن بهامشه ج 28 ص 35 و لباب التأویل ج 4 ص 245 و مدارک التنزیل بهامش نفس الصفحة.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:179
و لعل هذا القول هو الذی أشار إلیه الزجاج، حین قال: معنی تخریبها بأیدی المؤمنین: أنهم عرضوها لذلک «1».
و کان المسلمون یخربون ما یلیهم و یحرقون حتی وقع الصلح «2».
و قال البعض: «کانوا ینظرون إلی منازلهم فیهدمونها، و ینزعون منها الخشب، ما یستحسنونها، فیحملونها علی إبلهم، و یخرب المؤمنون بواقیها ..
إلی أن قال: قال ابن زید: کانوا یقلعون العمد، و ینقضون السقف، و ینقبون الجدر، و ینزعون الخشب حتی الأوتاد، و یخربونها، حتی لا یسکنها المؤمنون، حسدا و بغضا» «3».
و قیل: إن سبب خرابهم لبیوتهم حاجتهم إلی الخشب و الحجارة، لیسدوا بها أفواه الأزقة، و أن لا یتحسروا بعد جلائهم علی بقائها للمسلمین، و أن ینقلوا معهم ما کان فی أبنیتهم من جید الخشب، و الساج الملیح. أما المؤمنون فداعیهم
______________________________
(1) مجمع البیان ج 9 ص 258 و البحار ج 20 ص 161 عنه، و جوامع الجامع ص 486 و راجع: مدارک التنزیل (بهامش لباب التأویل) ج 4 ص 245 و فتح القدیر ج 5 ص 196 و التفسیر الکبیر ج 29 ص 281 و الکشاف ج 4 ص 500.
(2) مغازی الواقدی ج 1 ص 374.
(3) تاریخ الخمیس ج 1 ص 462 و راجع: السیرة الحلبیة ج 2 ص 266 و السیرة النبویة لدحلان ج 1 ص 262 و لباب التأویل ج 4 ص 245 و الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 4 عن الزهری و عروة بن الزبیر، و ابن زید و التفسیر الکبیر ج 29 ص 281 و 280 و قول ابن زید فی: غرائب القرآن المطبوع بهامش جامع البیان ج 28 ص 35 و کذا فی فتح القدیر ج 5 ص 196.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:180
إزالة متحصنهم و ممتنعهم، و أن یتسع لهم مجال الحرب «1».
و قال القمی: «و کان رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» إذا ظهر بمقدم بیوتهم، حصنوا ما یلیهم، و خربوا ما یلیه، و کان الرجل ممن کان له بیت حسن خربه ..» «2».
وثمة أقوال أخری فی المقام، و بعضها یرجع إلی ما تقدم.
منها: قول عکرمة: إن منازلهم کانت مزخرفة، فحسدوا المسلمین أن یسکنوها، فخربوها من داخل، و خربها المسلمون من خارج «3».
و قول آخر: إنه کلما هدم المسلمون شیئا من حصونهم، جعلوا ینقضون بیوتهم، و یخربونها لیبنوا ما هدم المسلمون «4».
و قول ثالث: إنهم کانوا کلما ظهر المسلمون علی دار من دورهم هدموها، لتتسع لهم المقاتل، و جعل الیهود ینقبون دورهم من أدبارها فیخرجون إلی التی بعدها، فیتحصنون فیها، و یکسرون ما یلیهم، و یرمون بالتی خرجوا منها أصحاب رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، فلما کادت الیهود أن تبلغ آخر دورها، و هم ینتظرون المنافقین، حتی یئسوا منهم طلبوا
______________________________
(1) الکشاف ج 4 ص 499 و 500 و مدارک التنزیل، مطبوع بهامش لباب التأویل ج 4 ص 245 و راجع: غرائب القرآن بهامش جامع البیان ج 28 ص 35.
(2) تفسیر القمی ج 2 ص 359 و البحار ج 20 ص 169 و تفسیر الصافی ج 5 ص 154 و تفسیر البرهان ج 4 ص 313.
(3) الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 5 و راجع: التفسیر الکبیر ج 29 ص 280.
(4) فتح القدیر ج 5 ص 196 و جامع البیان ج 28 ص 21 و الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 4.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:181
الصلح «1».
وثمة قول رابع: إنهم دربوا الأزقة و حصونها، فنقضوا بیوتهم، و جعلوها کالحصون علی أبواب الأزقة، و کان المسلمون یخربون سائر الجوانب «2». إلی غیر ذلک من أقوال لا مجال لتتبعها و استقصائها.

نجاف الباب و وصیة موسی:

تنص الروایات: علی أن الرجل من بنی النضیر کان یهدم بیته عن نجاف بابه، فیضعه علی ظهر بعیره، فینطلق به «3».
و قد فسر البعض هذه الظاهرة، فکتب یقول: «هدم نجاف «4» البیوت یتعلق بعقیدة تلمودیة معروفة، هی: أن کل یهودی یعلق علی نجاف داره صحیفة تشتمل علی وصیة موسی لبنی إسرائیل: أن یحتفظوا بالإیمان بإله
______________________________
(1) راجع المصادر التالیة: تاریخ الإسلام للذهبی (المغازی) ص 122 و الإکتفاء ج 2 ص 147 و الدر المنثور ج 6 ص 187 عن البیهقی فی الدلائل، و التفسیر الکبیر ج 29 ص 280 و تفسیر القرآن العظیم ج 4 ص 332 و لباب التأویل ج 4 ص 245 و مدارک التنزیل بهامشه، نفس الصفحة، و الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 4 و 5 و غرائب القرآن بهامش جامع البیان ج 28 ص 35.
(2) التفسیر الکبیر ج 29 ص 280.
(3) راجع علی سبیل المثال: تاریخ الأمم و الملوک ج 2 ص 554 و الإکتفاء ج 2 ص 148 و جامع البیان ج 28 ص 21 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 147 و تفسیر القرآن العظیم ج 4 ص 332 و منهاج السنة ج 4 ص 173 و راجع: المغازی للواقدی ج 1 ص 380 و 374 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 266.
(4) النجاف: ما بنی ناتئا فوق الباب، مشرفا علیه.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:182
واحد، و لا یبدلوه و لو عذبوا و قتلوا.
فالیهود حین ینزحون عن منازلهم یأخذونها معهم، و هی عادة متبعة عند الیهود إلی یومنا هذا.
و یظهر: أن یهود بلاد العرب کانوا یضعون تلک الصحیفة داخل النجاف، خوفا من إتلاف الهواء، أو مس الأیدی فلما رحلوا عن دیارهم هدموا نجاف البیوت، و أخذوها ..» «1».

روایات غیر موثوق بصحتها:

و نحن نشک کثیرا فی عدد من الروایات التی تقدمت فی الفصل الأول من هذا الباب، و فی غیره من الفصول، و التی تحاول أن تعطی لغزوة بنی النضیر طابعا حربیا عنیفا، حتی لیذکر البعض منها: أن المسلمین کانوا یخربون بیوت بنی النضیر من الخارج لیتسع لهم میدان القتال، و کان بنو النضیر یخربون بیوتهم من الداخل لأجل التحصین بها، و أنهم قد بلغوا أقصی دورهم، و هم علی هذه الصفة، إلی غیر ذلک من نصوص و روایات تصب فی هذا الاتجاه.
فإننا و إن کنا نقول: إنه قد کان ثمة حصار، و قطع للأشجار، و رشق بالنبل من قبل بنی النضیر، و خراب للبیوت بأیدی بنی النضیر، و بأیدی المؤمنین، ثم قتل أمیر المؤمنین «علیه السلام» عشرة منهم، فدب الرعب فی قلوبهم، و اقتنعوا:
أن لا طاقة لهم بالحرب، فآثروا الاستسلام و القبول بالجلاء.
______________________________
(1) الیهود فی القرآن ص 78 عن کتاب: الیهود فی بلاد العرب ص 138 تألیف:
ولفنسون.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:183
و أفاء اللّه علی رسوله أراضیهم، و سوغه أموالهم.
و لکن الإصرار علی إظهار جانب العنف و القتال و الحرب القویة و الضاریة من البعض، إنما هو لأجل الإیحاء بأن أرض بنی النضیر قد فتحت عنوة، و أن المسلمین قد أخذوها عن استحقاق، و لم یکن النبی «صلی اللّه علیه و آله» متفضلا علیهم فی إعطائهم إیاها!!
و معنی ذلک هو: أن المطالبة بها من قبل الورثة الحقیقیین للرسول الأکرم «صلی اللّه علیه و آله» بعد وفاته تصبح بلا معنی، و بلا مبرر ظاهر ..
رغم أن القرآن قد صرح: بأن أرضهم کانت فیئا، و أنها خاصة برسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله». ولکن تبریر موقف السلطة، و التعتیم علی مظالمها أهم و أولی من الحفاظ علی القرآن، و أحکامه، بنظر هؤلاء المتحذلقین، الذین یستخدمون کل وسائل التزویر و التحویر و الإبهام فی خدمة أهوائهم و مصالحهم و اتجاهاتهم.
ضیعوا حقها المبین بتزویرو هل عندهم سوی التزویر؟!

لأول الحشر:

قد ذکرت سورة الحشر- التی یری المؤرخون و المفسرون: أنها تتحدث عن حادثة بنی النضیر، الذین أخرجهم رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»- أن هذا هو أول الحشر لهم ..
و قد اختلفوا فی المراد من ذلک.
فروی موسی بن عقبة: أنهم قالوا: إلی أین نخرج یا محمد؟
قال: إلی الحشر.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:184
یعنی: أرض المحشر، و هی الشام ..
هذا فی الدنیا، و الحشر الثانی یوم القیامة إلی الشام أیضا «1».
و قیل: إن أول الحشر هو إخراجهم من حصونهم إلی خیبر، و آخر الحشر إخراجهم من خیبر إلی الشام «2».
و قیل: إنما قال لأول الحشر؛ لأن اللّه فتح علی نبیه «صلی اللّه علیه و آله» فی أول ما قاتلهم «3».
و قیل: المراد بالحشر؛ الجلاء، و قد کان بنو النضیر من سبط من بنی إسرائیل لم یصبهم جلاء.
زاد الطبرسی، و غیره: أن الحشر الثانی هو إخراج إخوانهم من جزیرة العرب (أی علی ید عمر بن الخطاب) لئلا یجتمع فی جزیرة العرب دینان «4».
______________________________
(1) راجع: مجمع البیان ج 9 ص 258 و إرشاد الساری ج 7 ص 375 و راجع: فتح الباری ج 7 ص 254 و البحار ج 20 ص 160 عنه و التبیان ج 9 ص 557 و لباب التأویل ج 4 ص 245 و مدارک التنزیل بهامشه فی نفس الصفحة، و راجع: الروض الأنف ج 3 ص 351 و الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 2 و 3 و جوامع الجامع ص 486 و راجع أیضا: فتح القدیر ج 5 ص 195 و التفسیر الکبیر ج 29 ص 278 و 279 و بعض من تقدم قد ذکر بعض ذلک دون بعض.
(2) فتح القدیر ج 5 ص 195 و راجع: التفسیر الکبیر ج 29 ص 278 و 279.
(3) مجمع البیان ج 9 ص 258 و البحار ج 20 ص 160 عنه.
(4) راجع: الدر المنثور ج 6 ص 189 عن عبد الرزاق، و عبد بن حمید، و البیهقی فی الدلائل، و أبی داود، و ابن المنذر، و مجمع البیان ج 9 ص 258 و البحار ج 20 ص 160 و الروض الأنف ج 3 ص 251 و بهجة المحافل ج 1 ص 215 و 216 و غرائب القرآن بهامش جامع البیان ج 28 ص 34 و الکشاف ج 4 ص 499-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:185
و قیل: إن الحشر الثانی، هو حشر النار التی تخرج من قعر عدن؛ فتحشر الناس إلی الموقف، تبیت معهم حیث باتوا؛ و تقیل معهم حیث قالوا، و تأکل من تخلف «1».
و قال العینی: «إن بنی النضیر أول من أخرج من دیارهم» «2».
و نقول: بل أجلی بنو قینقاع قبلهم.
و قال الکلبی: کانوا أول من أجلی من أهل الذمة من جزیرة العرب ثم أجلی آخرهم فی زمن عمر بن الخطاب؛ فکان جلاؤهم أول حشر من المدینة، و آخر حشر إجلاء عمر لهم «3».
قال السهیلی، بعد ذکره ما تقدم:
______________________________
- و جوامع الجامع ص 486 و المصنف ج 5 ص 358 و 359 و تفسیر القرآن العظیم ج 4 ص 332 و راجع: السیرة النبویة لدحلان ج 1 ص 262 و التبیان ج 9 ص 557 عن البلخی، و لباب التأویل ج 4 ص 245 و مدارک التنزیل بهامشه فی نفس الصفحة و جامع البیان ج 28 ص 19 و 22 و راجع: فتح القدیر ج 5 ص 199 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 268.
(1) الروض الأنف ج 3 ص 251 و شرح بهجة المحافل ج 1 ص 216 و السیرة النبویة لدحلان ج 1 ص 262 و لباب التأویل ج 4 ص 245 و مدارک التنزیل بهامشه فی نفس الصفحة و راجع: جامع البیان ج 28 ص 20 و غرائب القرآن بهامشه ج 28 ص 34 و الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 20 و أحکام القرآن لابن العربی ج 4 ص 1764 و التفسیر الکبیر ج 29 ص 279 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 268.
(2) عمدة القاری ج 17 ص 126.
(3) فتح القدیر ج 5 ص 195 و الکشاف ج 4 ص 499 و راجع: التفسیر الکبیر ج 29 ص 278 و 279 و جوامع الجامع ص 286.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:186
«.. و الآیة متضمنة لهذه الأقوال کلها، و لزائد علیها؛ فإن قوله: لِأَوَّلِ الْحَشْرِ یؤذن: أن ثمة حشرا آخر؛ فکان هذا الحشر و الجلاء إلی خیبر، ثم أجلاهم عمر من خیبر إلی تیماء، و أریحا، و ذلک حین بلغه التثبت عن النبی «صلی اللّه علیه و آله» أنه قال: لا یبقین دینان بأرض العرب» «1».
کما أن عبد الرزاق الصنعانی، بعد أن ذکر: أن النبی: «صلی اللّه علیه و آله» قد دفع خیبر إلی الیهود، علی أن یعملوا بها، و لهم شطرها قال:
«فمضی علی ذلک رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» و أبو بکر، و صدر من خلافة عمر، ثم أخبر عمر: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» قال فی وجعه الذی مات فیه: لا یجتمع بأرض الحجاز- أو بأرض العرب- دینان؛ ففحص عن ذلک حتی وجد علیه الثبت، فقال:
من کان عنده عهد من رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فلیأت به، و إلا فإنی مجلیکم.
قال: فأجلاهم». و کذا ذکر غیر عبد الرزاق أیضا «2».
و قد نص المؤرخون: علی أن عمر أجلی من یهود من لم یکن معه عهد
______________________________
(1) الروض الأنف ج 3 ص 251 و ستأتی مصادر أخری.
(2) المصنف للصنعانی ج 4 ص 126 و راجع ج 10 ص 359 و 360 و راجع: مغازی الواقدی ج 2 ص 717 و السیرة النبویة لابن هشام ج 3 ص 371 و البدایة و النهایة ج 4 ص 219 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 415 و عمدة القاری ج 13 ص 306 و فتح الباری ج 5 ص 240 عن ابن أبی شیبة و غیره، و الموطأ (المطبوع مع تنویر الحوالک) ج 3 ص 88 و غریب الحدیث لابن سلام ج 2 ص 67 و راجع وفاء الوفاء ج 1 ص 320.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:187
من رسول اللّه «1».
و نقول:
إن حدیث إجلاء عمر للیهود، حین بلغه الثبت عن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: لا یجتمع بأرض العرب دینان، یحتاج إلی شی‌ء من البسط و التوضیح ..
و قد کنا نود إرجاء الحدیث عن هذا الأمر إلی وقعة خیبر، و لکن ما ذکره السهیلی و غیره هنا قد جعلنا نتعجل الإشارة إلی بعض من ذلک.
و لکننا قبل أن ندخل فی مناقشة هذا الأمر نشیر إلی أمرین:
الأول:
إن تصریح الروایة المتقدمة بأن الخلیفة قد نفذ ما کان قد سمعه من النبی «صلی اللّه علیه و آله» فی وجعه الذی مات فیه، یحتاج إلی مزید من التأمل، بعد أن کان هو نفسه قد قال عن النبی «صلی اللّه علیه و آله» فی نفس ذلک المرض: إنه یهجر، أو غلبه الوجع أو نحو ذلک .. «2».
______________________________
(1) راجع: تاریخ الأمم و الملوک ج 3 ص 21 و الکامل فی التاریخ ج 3 ص 224 و الإکتفاء ج 2 ص 271 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 415 و البدایة و النهایة ج 4 ص 219.
(2) الإیضاح ص 359 و تذکرة الخواص ص 62 و سر العالمین ص 20 و صحیح البخاری ج 3 ص 60 و ج 4 ص 5 و 173 و ج 1 ص 21 و 22 و ج 2 ص 115 و الملل و النحل ج 1 ص 22 و صحیح مسلم ج 5 ص 75 و البدء و التاریخ ج 5 ص 59 و البدایة و النهایة ج 5 ص 227 و الطبقات الکبری ج 2 ص 244 و تاریخ الأمم و الملوک ج 3 ص 192 و 193 و الکامل فی التاریخ ج 2 ص 320 و أنساب-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:188
و صرحت المصادر: أنه «صلی اللّه علیه و آله» قد قال: أخرجوا المشرکین من جزیرة العرب، و أنه لا یجتمع فیها دینان، بعد قول عمر الآنف الذکر، و تنازعهم عنده «1».
فمن غلبه الوجع: و من کان یهجر- و العیاذ باللّه- لا یوثق بما یقوله، و لا ینبغی الالتزام به، حتی و لو ورد بالطرق الصحیحة و الصریحة. نعوذ باللّه من الزلل و الخطل فی القول و العمل .. و عصمنا اللّه من نسبة ذلک لرسوله الأکرم «صلی اللّه علیه و آله».
الثانی:
إنا لا نرید أن نسجل إدانة صریحة للخلیفة الثانی، حول ما تذکره الروایة من جهله بآخر أمر صدر من النبی الأکرم «صلی اللّه علیه و آله»، حول وجود الأدیان فی جزیرة العرب .. بأن نقول: إن ذلک لا یتناسب مع مقام خلافة رسول اللّه «صلی علیه و آله».
لا .. لا نرید ذلک، لأننا نشک فی أن یکون الخلیفة قد استند فی موقفه
______________________________
- الأشراف ج 1 ص 562 و شرح النهج للمعتزلی ج 6 ص 51 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 164 و مسند أحمد ج 1 ص 355 و 324 و 325 و العبر و دیوان المبتدأ و الخبر ج 2 قسم 2 ص 62 و السیرة الحلبیة ج 3 ص 344.
و راجع المصادر التالیة: نهج الحق ص 273 و الصراط المستقیم ج 3 ص 6 و 3 و حق الیقین ج 1 ص 181 و 182 و المراجعات ص 353 و النص و الإجتهاد ص 149 و 163 و دلائل الصدق ج 3 قسم 1 ص 63- 70.
(1) راجع المصادر المتقدمة، فقد ذکر عدد منها ذلک، مثل صحیح البخاری و وفاء الوفاء ج 1 ص 319 و 321.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:189
من الیهود إلی قول رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» ..
و نحن نوضح ذلک فیما یلی:

سبب إخراج عمر للیهود:

إن من المسلّم به: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» حین افتتح خیبر قد أبقی الیهود فی شطر منها، یعملون فیه، و لهم شطر ثماره، و لکن عمر قد أخرجهم منها إلی تیماء و أریحا «1».
و لکن ما ذکروه فی سبب ذلک، من أنه قد فعل امتثالا لأمر رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» و تدینا منه، و التزاما بالحکم الشرعی، لا یمکن المساعدة علیه، و لا الالتزام به، حیث إننا نشک فی ذلک، و ذلک لما یلی:
ألف: لماذا لم یفعل ذلک أبو بکر، فهل لم یبلغه ذلک؟!
و الذین أبلغوا عمر بن الخطاب لماذا لم یبلغوا سلفه أبا بکر؟!
ب: قولهم: إن عمر لم یکن یعلم بلزوم إجلاء الیهود، حتی بلغه الثبت عن رسول اللّه ینافیه ما رواه مسلم عن جابر بن عبد اللّه قال:
أخبرنی عمر بن الخطاب: أنه سمع رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» یقول:
لأخرجن الیهود و النصاری من جزیرة العرب، حتی لا أدع إلا مسلما «2».
______________________________
(1) راجع: صحیح البخاری ج 2 ص 32 و 129 و صحیح مسلم ج 5 ص 27 و مسند أحمد ج 2 ص 149 و وفاء الوفاء ج 1 ص 320 و السیرة الحلبیة ج 3 ص 58 و الروض الأنف ج 3 ص 251.
(2) صحیح مسلم ج 5 ص 160 و الجامع الصحیح للترمذی ج 4 ص 156 و فیه:
لإن عشت لأخرجن الیهود و النصاری من جزیرة العرب. و کنز العمال ج 4-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:190
فلما ذا توقف عن إخراجهم، حتی بلغه الثبت عن رسول اللّه؟ ألم یکن هو قد سمع ذلک من النبی «صلی اللّه علیه و آله» مباشرة، فلماذا لم ینفذ ما سمعه؟!
و لماذا أیضا لم یخبر عمر نفسه رفیقه و صدیقه الحمیم أبا بکر بهذا القول منه «صلی اللّه علیه و آله»؟!
إلا أن یقال: إن هذا لا یدل علی أنه «صلی اللّه علیه و آله» قد أمر الخلیفة بعده بذلک.
ج: إن ثمة حدیثا یفید: أن سبب إخراج عمر لیهود خیبر هو أنهم اعتدوا علی ولده، فقد روی البخاری و غیره:
عن ابن عمر، قال: لما فدع «1» أهل خیبر عبد اللّه بن عمر، قام عمر خطیبا، فقال: إن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» کان عامل یهود خیبر علی أموالهم، و قال: نقرکم ما أقرکم اللّه، و إن عبد اللّه بن عمر خرج إلی ماله هناک، فعدی علیه من اللیل، ففدعت یداه، و رجلاه، و لیس لنا هناک عدو غیرهم، هم عدونا و تهمتنا، و قد رأیت إجلاءهم.
فلما أجمع عمر علی ذلک أتاه أحد بنی الحقیق، فقال: یا أمیر المؤمنین، أتخرجنا، و قد أقرنا محمد، و عاملنا علی الأموال، و شرط ذلک لنا؟!
فقال عمر: أظننت أنی نسیت قول رسول اللّه: کیف بک إذا أخرجت من خیبر، تعدو بک قلوصک لیلة بعد لیلة؟!
______________________________
- ص 323 عن ابن جریر فی تهذیبه و مسند أحمد ج 3 ص 345 و ج 1 ص 29 و 32 و المصنف للصنعانی ج 10 ص 359.
(1) فدع: شدخ و شقّ شقا یسیرا.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:191
فقال: کانت هذه هزیلة (أی فرحة) من أبی القاسم.
فقال: کذبت یا عدو اللّه.
فأجلاهم عمر الخ .. «1».
و نشیر فی هذه الروایة إلی أمرین:
الأول: إنها تصرح بأن إجلاء الیهود کان رأیا من عمر، و لیس امتثالا لأمر رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و أن الدافع له هو ما فعلوه بولده.
و من الواضح: أن ذلک لیس مبررا کافیا لذلک، فقد سبق للیهود أن قتلوا عبد اللّه بن سهل بخیبر، فاتهمهم رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» و المسلمون بقتله، فأنکروا ذلک، فوداه رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و لم یخرجهم بسبب ذلک «2».
______________________________
(1) صحیح البخاری ج 2 ص 77 و 78 و راجع المصادر التالیة: کنز العمال ج 4 ص 324 و عنه و عن البیهقی، و وفاء الوفاء ج 1 ص 320 و تاریخ الإسلام للذهبی (المغازی) ص 352 و 353 و البدایة و النهایة ج 4 ص 200 و 220 و الإکتفاء ج 2 ص 271 و المغازی للواقدی ج 2 ص 716 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 416 و السیرة الحلبیة ج 3 ص 57 و 58 و السیرة النبویة لابن هشام ج 3 ص 378 و مسند أحمد ج 1 ص 15 بنص أکثر تفصیلا، کما هو الحال فی بعض المصادر الآنفة الذکر و راجع أیضا: زاد المعاد لابن القیم ج 2 ص 79.
(2) راجع: السیرة النبویة لابن هشام ج 3 ص 369 و 370 و عمدة القاری ج 13 ص 306 و الإصابة ج 2 ص 322 و فیه: أن هذا الحدیث موجود فی الموطأ و أخرجه الشیخان فی باب القسامة، و أسد الغابة ج 3 ص 179 و 180 و الإکتفاء ج 2 ص 270 و المغازی للواقدی ج 2 ص 714 و 715 و السیرة الحلبیة ج 3 ص 57 و 58.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:192
الثانی: إن ما نقله عمر لأحد بنی الحقیق، لم یکن هو المستند لإخراجهم، بل صرح عمر بأن ذلک کان لرأی رآه بسبب ما فعلوه بولده .. کما أن إخبار النبی هذا لیس فیه ما یدل علی أنهم یخرجون بحق أو بغیر حق، و لا یفید تأیید هذا الإخراج و لا تفنیده، و لعل لأجل ذلک لم یستطع أن یستند إلیه الخلیفة فی تبریر ما یقدم علیه.
د: و فی بعض المصادر: أضاف إلی ما صنعوه بابن عمر، أنهم غشوا المسلمین «1».
و لا ندری إن کان یقصد: أن غشهم هذا کان بفعل مستقل منهم، أم أن ما فعلوه بابن عمر هو الدلیل لهذا الغش؟!
قال دحلان: «استمروا علی ذلک إلی خلافة عمر (رض)، و وقعت منهم خیانة و غدر لبعض المسلمین، فأجلاهم إلی الشام، بعد أن استشار الصحابة (رض) فی ذلک» «2».
و عبارة دحلان هذه، ظاهرة فی أن المقصود بخیانتهم و غدرهم: هو نفس ما صدر منهم فی حق بعض المسلمین، و هو ابن عمر بالذات، و لا ندری لماذا لم یصرح باسمه و نسبه هنا؟!.
ه: و مما یدل علی أن إجلاءهم کان رأیا من الخلیفة الثانی، ما رواه أبو داود و غیره، عن ابن عمر، عن عمر، أنه قال:
______________________________
(1) البدایة و النهایة ج 4 ص 200 و تاریخ الإسلام للذهبی (المغازی) ص 352 و فتح الباری ج 5 ص 240 و عمدة القاری ج 13 ص 305 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 379.
(2) السیرة النبویة ج 3 ص 61.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:193
أیها الناس، إن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» کان عامل یهود خیبر علی أنّا نخرجهم إذا شئنا، فمن کان له مال فلیلحق به، فإنی مخرج یهود.
فأخرجهم «1».
و معنی ذلک: هو أنه لم یکن یری إخراجهم واجبا شرعیا. کما أنه قد احتج لما یفعله بشرط النبی «صلی اللّه علیه و آله» إبقاءهم بالمشیئة- إذا شئنا- و لا یحتج لذلک بما ثبت له عنه «صلی اللّه علیه و آله»، من عدم بقاء دینین فی أرض العرب.
مع أنه لو کان هذا هو السبب و الداعی، لکان الاحتجاج به أولی و أنسب.
و مما یؤید ذلک و یعضده: أن الیهود حین اعترضوا علیه بقولهم: لم یصالحنا النبی «صلی اللّه علیه و آله» علی کذا و کذا؟!
قال: بلی، علی أن نقرکم ما بدا للّه و لرسوله، فهذا حین بدا لی إخراجکم. فأخرجهم «2».
و: إنه قد أخرج نصاری نجران، و أنزلهم ناحیة الکوفة «3».
ز: قد ذکرت بعض الروایات: أن السبب فی إجلائهم هو استغناء المسلمین عنهم، و لیس هو وصیة النبی «صلی اللّه علیه و آله» بإخراجهم.
______________________________
(1) سنن أبی داود ج 3 ص 158 و البدایة و النهایة ج 4 ص 200 و أشار إلیه فی فتح الباری ج 5 ص 241 عن أبی یعلی، و البغوی. و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 380 و کنز العمال ج 4 ص 325 عن أبی داود، و البیهقی، و أحمد و راجع:
المصنف للصنعانی ج 10 ص 359.
(2) المصنف للصنعانی ج 4 ص 125 و سیأتی الحدیث بلفظ آخر بعد قلیل تحت حرف: ط.
(3) الطبقات الکبری لابن سعد ج 3 ص 283.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:194
یقول ابن سعد و غیره: إنه لما صارت خیبر فی أیدی المسلمین، لم یکن لهم من العمال ما یکفون عمل الأرض، فدفعها النبی «صلی اللّه علیه و آله» إلی الیهود، یعملونها علی نصف ما یخرج منها.
فلم یزالوا علی ذلک، حتی کان عمر بن الخطاب، و کثر فی أیدی المسلمین العمال، و قووا علی عمل الأرض، فأجلی عمر الیهود إلی الشام، و قسم الأموال بین المسلمین إلی الیوم «1». و قریب من ذلک ذکره ابن سلام أیضا، فراجع «2».
و بعد أن ذکر العسقلانی هذه الروایة، و ذکر روایة عدم اجتماع دینین فی جزیرة العرب، ثم روایة البخاری عن فدع الیهود لعبد اللّه بن عمر، قال:
«.. و یحتمل أن یکون کل هذه الأشیاء جزء علة فی إخراجهم» «3».
و لکنه احتمال غیر وارد، فإن ظاهر الروایات: أن السبب فی إخراجهم هو خصوص ما تذکره دون غیره، و لا سیما حین یکون الحدیث و التعلیل فی مقام الاحتجاج و الاستدلال و دفع الشبهة، من نفس ذلک الرجل الذی تصدی لذلک.
ح: قولهم: إن النبی «صلی اللّه علیه و آله» قد أمر بإجلاء الیهود و النصاری من بلاد العرب، و أنه قال: لا یجتمع ببلاد العرب دینان، أو نحو ذلک، ینافیه:
______________________________
(1) طبقات ابن سعد ج 2 ص 114 و فتح الباری ج 5 ص 240 و تاریخ المدینة ج 1 ص 188.
(2) الأموال ص 142 و 162 و 163.
(3) فتح الباری ج 5 ص 240.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:195
1- قولهم:- حسبما روی عن سالم بن أبی الجعد-: «کان أهل نجران بلغوا أربعین ألفا، و کان عمر یخافهم أن یمیلوا علی المسلمین، فتحاسدوا بینهم، فأتوا عمر، فقالوا: إنا قد تحاسدنا بیننا، فأجلنا.
و کان رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» قد کتب لهم کتابا: أن لا یجلوا، فاغتنمها عمر، فأجلاهم الخ ..» «1».
2- و فی نص آخر: إنما أخرج عمر أهل نجران، لأنهم أصابوا الربا فی زمانه «2».
3- و عن علی «علیه السلام»: أنه نسب إجلاء أهل نجران إلی عمر أیضا فراجع «3».
إلا أن یقال: إن نسبة ذلک إلیه لا یدل علی عدم الأمر به من النبی «صلی اللّه علیه و آله».
ط: عن ابن عمر: أن عمر أجلی الیهود من المدینة، فقالوا: أقرنا النبی «صلی اللّه علیه و آله» و أنت تخرجنا؟!
قال: أقرکم النبی «صلی اللّه علیه و آله»، و أنا أری أن أخرجکم، فأخرجهم من المدینة «4».
______________________________
(1) کنز العمال ج 4 ص 322 و 323 عن الأموال، و عن البیهقی، و ابن أبی شیبة و راجع هامش ص 144 من کتاب الأموال.
(2) الأموال ص 274.
(3) راجع: کتاب الخراج، للقرشی ص 23.
(4) کنز العمال ج 4 ص 323 عن ابن جریر فی التهذیب، و تقدم نحوه عن المصنف للصنعانی ج 4 ص 125.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:196
فلو أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» کان قد أمر بإخراجهم لم ینسب عمر إخراجهم إلی رأیه الشخصی.
ی: إنه یرد هنا سؤال، و هو: لماذا یخرجهم من بلاد العرب، و لا یخرجهم من بلاد المسلمین کلها؟ فهل لبلاد العرب خصوصیة هنا؟! و ما هی هذه الخصوصیة سوی التعصب القومی، و التمییز العنصری، و الشعور بالتفوق علی الآخرین، بلا مبرر ظاهر؟.
ک: عن یحیی بن سهل بن أبی حثمة، قال: أقبل مظهر بن رافع الحارثی إلی أبی بأعلاج من الشام، عشرة، لیعملوا فی أرضه، فلما نزل خیبر أقام بها ثلاثا، فدخلت یهود للأعلاج، و حرضوهم علی قتل مظهر، و دسوا لهم سکینین أو ثلاثا!
فلما خرجوا من خیبر، و کانوا بثبار، و ثبوا علیه، فبعجوا بطنه، فقتلوه، ثم انصرفوا إلی خیبر، فزودتهم یهود و قوّتهم حتی لحقوا بالشام.
و جاء عمر بن الخطاب الخبر بذلک، فقال: إنی خارج إلی خیبر، فقاسم ما کان بها من الأموال، و حاد حدودها، و مورف أرفها «1»، و مجل یهود عنها، فإن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» قال لهم: أقرکم ما أقرکم اللّه، و قد أذن اللّه فی إجلائهم، ففعل ذلک بهم «2».
و فی الواقدی: أن عمر خطب الناس، فقال: أیها الناس إن الیهود فعلوا
______________________________
(1) الأرف: جمع أرفة، و هی الحدود و المعالم. راجع: النهایة لابن الأثیر ج 1 ص 26.
(2) کنز العمال: ج 4 ص 324 و 325 عن ابن سعد، و المغازی للواقدی: ج 2 ص 716 و 717 و فی السیرة الحلبیة: ج 3 ص 57، کما فی الواقدی.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:197
بعبد اللّه ما فعلوا، و فعلوا بمظهر بن رافع، مع عدوتهم علی عبد اللّه بن سهل فی عهد رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، لا أشک أنهم أصحابه، لیس لنا عدو هناک غیرهم؛ فمن کان له هناک مال؛ فلیخرج؛ فأنا خارج فقاسم.
إلی أن قال: إلا أن یأتی رجل منهم بعهد، أو بینة من النبی «صلی اللّه علیه و آله» أنه أقره، فأقره.
ثم ذکر تأیید طلحة لکلام عمر، ثم قول عمر له: من معک علی مثل رأیک؟!
قال: المهاجرون جمیعا، و الأنصار. فسرّ بذلک عمر «1».
ل: قال الحلبی الشافعی بعد ذکره روایة مصالحة النبی «صلی اللّه علیه و آله» لهم، و أنه «صلی اللّه علیه و آله» قال لهم: علی أنّا إذا شئنا أن نخرجکم أخرجناکم:
«أی و هذا یخالف ما علیه أئمتنا من أنه لا یجوز فی عقد الجزیة أن یقول الإمام، أو نائبه: أقرکم ما شئنا، بخلاف ما شئتم، لأنه تصریح بمقتضی العقد؛ لأن لهم نبذ العقد ما شاؤوا.
و ذکر أئمتنا: أنه یجوز منه «صلی اللّه علیه و آله»- لا منا- أن یقول:
أقررتکم ما شاء اللّه؛ لأنه یعلم مشیئة اللّه دوننا» «2».
و نقول: إن ذلک محل نظر؛ إذ:
1- من الذی قال: إنه «صلی اللّه علیه و آله» یعلم- فی هذا المورد
______________________________
(1) راجع: المغازی للواقدی ج 2 ص 716 و 717.
(2) السیرة الحلبیة ج 3 ص 57.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:198
بخصوصه- مشیئة اللّه سبحانه؟!.
2- لماذا لا یصح للنبی، و لغیره أیضا، أن یقول ذلک؟! ألیس حکمهم الجلاء، و قد عادت الأرض إلی الرسول «صلی اللّه علیه و آله»، لتکون خالصة له؟ فهو یزارعهم فی ملکه، و له أن یمنعهم من العمل و السکنی فیها متی شاء. لا أن الأرض لهم، و هو «صلی اللّه علیه و آله» ینتظر نقضهم للعهد، حتی تکون المشیئة إلیهم فی النقض و عدمه، کما یرید هؤلاء أن یفهموا.
م: إن عمر إنما أجلاهم إلی أریحا و تیماء من جزیرة العرب «1». و قد حاول الحلبی الشافعی دعوی: أن المقصود بجزیرة العرب خصوص الحجاز، و أریحا و تیماء لیستا من الحجاز، و لعله استند فی ذلک إلی بعض النصوص التی عبرت بکلمة «الحجاز» بدل «جزیرة العرب» کما یفهم من کلامه ضمنا «2».
و نقول:
أولا: إن الروایات متناقضة، فبعضها قال: الیهود و النصاری.
و بعضها قال: المشرکین.
و فی بعضها: لا یبقی دینان فی جزیرة العرب.
و فی بعضها: الیهود.
و من جهة أخری: فإن بعضها ذکر الحجاز، و بعضها ذکر جزیرة العرب.
______________________________
(1) السیرة الحلبیة ج 3 ص 58 و وفاء الوفاء ج 1 ص 320.
(2) المصدر السابق.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:199
و فی بعضها أنه قال: أخرجوا الیهود من الحجاز، و أخرجوا أهل نجران من جزیرة العرب «1». و هذا الاختلاف یوجب ضعف الروایة إلی حد کبیر.
ثانیا: قال السمهودی: «لم ینقل أن أحدا من الخلفاء أجلاهم من الیمن، مع أنها من الجزیرة» «2»، ثم قال: فدل علی أن المراد الحجاز فقط.
و نقول: بل دل ذلک علی ضعف الروایة من الأساس لا سیما و أن عددا من الروایات یصرح بأن النبی قال: لا یبقین دینان بأرض العرب، و أرض العرب لا تختص بالحجاز کما هو معلوم.
ثالثا: إن تیماء من الحجاز أیضا، قال ابن حوقل: بینها و بین أول الشام ثلاثة أیام «3».
و هی تقع علی ثمان مراحل من المدینة بینها و بین الشام، و هی تعد من توابع المدینة «4».
و مدین التی هی من أعراض المدینة تقع فی محاذاة تبوک «5». و تبوک أبعد من تیماء کما هو ظاهر.
و آخر عمل المدینة «سرغ»، بوادی تبوک، علی ثلاث عشرة مرحلة من
______________________________
(1) المصدر السابق، و الأموال ص 142 و 143 و 144 و وفاء الوفاء ج 1 ص 320 و 321 و راجع مصادر الحدیث و نصوصه فی المصادر فی الصفحات المتقدمة.
(2) وفاء الوفاء ج 1 ص 321.
(3) صورة الأرض ص 41.
(4) وفاء الوفاء ج 4 ص 1160 و 1164.
(5) راجع: وفاء الوفاء ج 4 ص 1160 و 1302 و معجم البلدان ج 3 ص 211.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:200
المدینة «1».
و قالوا عن سرغ: إنها أول الحجاز، و آخر الشام «2».
بل لقد قال الحرقی: تبوک و فلسطین من الحجاز «3».
و لکن قال السمهودی: إن عمر «لم یخرج أهل تیماء و وادی القری، لأنهما داخلتان فی أرض الشام.
و یرون: أن ما دون وادی القری إلی المدینة حجاز، و أن ما وراء ذلک من الشام» «4».
و لکن السمهودی نفسه ینقل عن صاحب المسالک و الممالک و عن ابن قرقول: أنهما قد عدا وادی القری من المدینة «5».
کما أن ابن الفقیه قد عد دومة الجندل من أعمال المدینة، و وادی القری تقع فیها «6».
و قال یاقوت و غیره: إن وادی القری من أعمال المدینة، أیضا «7».
و عدها ابن حوقل و غیره من الحجاز «8».
______________________________
(1) راجع: وفاء الوفاء ج 4 ص 1160 و 1233.
(2) معجم البلدان ج 3 ص 211 و مراصد الاطلاع ج 2 ص 707.
(3) وفاء الوفاء ج 4 ص 1184.
(4) وفاء الوفاء ج 4 ص 1329.
(5) وفاء الوفاء ج 4 ص 1328.
(6) وفاء الوفاء ج 4 ص 1212 و راجع ص 1328.
(7) راجع: مراصد الإطلاع ج 3 ص 1417 و معجم البلدان ج 5 ص 345.
(8) صورة الأرض ص 38 و مسالک الممالک ص 19.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:201
و بعد هذا: فإن کلام السمهودی یصبح متناقضا و غیر واضح، و إن کان یمکن الاعتذار عنه بأنه ینسب بعض ما یقوله لغیره، و ذلک لا یدل علی رضاه و قبوله به.
و لکن هذا الاعتذار إنما یصح فی بعض الموارد دون بعض، مع ملاحظة: أننا لم نجده یعترض علی ما ینقله عن الآخرین، بل ظاهره أنه مصدق و معترف به.

دعاوی لا تصح:

و قد حاول الحلبی هنا: أن یجعل من أسباب کثیرة سببا واحدا، فوقع فی التناقض و الاختلاف، فإنه بعد أن ذکر: عزم عمر علی إجلاء الیهود، بسبب ما فعلوه بولده و بعبد اللّه بن سهل، و بمظهر بن رافع، قال:
«فلما أجمع الصحابة علی ذلک، أی علی ما أراده سیدنا عمر، جاءه أحد بنی الحقیق فقال له: یا أمیر المؤمنین الخ ..» فذکر القصة المتقدمة و أن عمر لم ینس قول النبی لابن أبی الحقیق حول خروجه.
ثم قال: «ثم بلغه (رض): أنه «صلی اللّه علیه و آله» قال: لا یبقی دینان فی جزیرة العرب و نصوصا أخری تقدمت». ثم ذکر أن المراد بالجزیرة خصوص الحجاز.
إلی أن قال: «ففحص عمر عن ذلک حتی تیقنه و ثلج صدره فأجلی یهود خیبر، أی و أعطاهم قیمة ما کان لهم من ثمر و غیره و أجلی یهود فدک، و نصاری نجران، فلا یجوز إقامتهم أکثر من ثلاثة أیام غیر یومی الدخول و الخروج، و لم یخرج یهود وادی القری و تیماء، لأنهما من أرض الشام لا من
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:202
الحجاز» «1».
فهو یقول: إن عمر هو الذی عزم علی إجلاء الیهود ثم یقول: إن الصحابة قد أجمعوا. ثم یذکر أنه عرف بأوامر النبی «صلی اللّه علیه و آله» حول الیهود بعد هذا العزم و بعد ذلک الإجماع، فلما تیقنه و ثلج صدره أجلاهم.
کما أنه یذکر العبارات المتناقضة حول جزیرة العرب و الحجاز، و یدّعی أن المقصود بالجزیرة هو خصوص الحجاز، و لکنه یدّعی أن تیماء و وادی القری لیستا من الحجاز، مع أن النصوص الجغرافیة علی خلاف ذلک، حسبما أوضحناه.
ثم یذکر: أنه أعطاهم ثمن أموالهم .. و لا ندری السبب فی ذلک إن کان إخراجهم بسبب نقضهم للعهد، فإن ناقض العهد لا یعطی ذلک ..
و أخیرا .. فإنه ادّعی عدم جواز اقامتهم أکثر من ثلاثة أیام غیر یومی الدخول و الخروج، فهل هذا الحکم مأخوذ من النبی «صلی اللّه علیه و آله»، أم أنه حکم سلطانی متأخر عن زمنه «صلی اللّه علیه و آله»؟
و لا ندری کیف أجیز لهم ذلک بعد منعه «صلی اللّه علیه و آله» لهم من البقاء فی أرض العرب.
کما أننا لا نعرف: من أین جاء استثناء یومی الخروج و الدخول؟ إلی غیر ذلک من الأسئلة، التی یمکن استخلاصها من مجموع ما ذکرناه.
______________________________
(1) راجع کلامه بطوله فی السیرة الحلبیة ج 3 ص 58.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:203

الروایة الأقرب إلی القبول:

و لعلنا لا نبعد کثیرا إذا قلنا: إن حدیث «لا یجتمع فی جزیرة العرب دینان» هو من قول عمر، و قد نسب إلی النبی «صلی اللّه علیه و آله» من أجل تصحیح ما أقدم علیه عمر من نقض عهد الیهود لأجل ابنه، أو لغیر ذلک من أسباب، لم یر فیها النبی «صلی اللّه علیه و آله» ما یوجب ذلک حسبما ألمحنا إلیه؛ فقد قال أبو عبید اللّه القاسم بن سلام:
«حدثنا یحیی بن زکریا بن أبی زائدة، و محمد بن عبید، عن عبید اللّه بن عمر، عن نافع عن ابن عمر، قال: أجلی عمر المشرکین من جزیرة العرب، و قال: «لا یجتمع فی جزیرة العرب دینان» و ضرب لمن قدم منهم أجلا، قدر ما یبیعون سلعهم» «1» انتهی.
فتری فی هذا الحدیث: أنه قد نسب القول بعدم اجتماع دینین فی جزیرة العرب إلی عمر نفسه من دون إشارة إلی رسول اللّه، و لعله الأوفق و الأولی، و قد تقدم ما یشیر إلی أن ذلک کان رأیا من عمر، فلا نعید.

لا إکراه فی الدین:

قد تقدم: أن آیة لا إکراه فی الدین قد نزلت فی مناسبة غزوة بنی النضیر، حیث کان معهم أولاد للأنصار أراد آباؤهم أن یمنعوهم من الخروج معهم فنزلت هذه الآیة.
______________________________
(1) الأموال ص 143.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:204
و نقول:
إن ذلک موضع مناقشة و غیر مسلّم؛ و إن أصر علیه القرطبی «1».
فأولا: قد روی فی سبب نزول الآیة:
1- إن سبب نزولها هو وجود أبناء للأنصار فی بنی النضیر، عن طریق الاسترضاع فثبتوا علی دینهم، فلما جاء الإسلام أرادهم أهلوهم علی الإسلام فنزلت «2».
2- عن السدی: أنها نزلت فی أبی حصین الأنصاری، الذی تنصر ابناه، و مضیا إلی الشام، فطلب من النبی «صلی اللّه علیه و آله» أن یبعث من یردهما، فنزلت «3».
ثانیا: إن منع الأنصار أولادهم من الخروج مع الیهود لا یعنی
______________________________
(1) راجع: الجامع لأحکام القرآن ج 3 ص 280.
(2) راجع: فتح القدیر ج 1 ص 276 عن سعید بن منصور، و عبد بن حمید، و ابن جریر، و ابن المنذر، و ابن أبی حاتم عن مجاهد، و عن الحسن، و الدر المنثور ج 1 ص 329 عنهم و عن ابن عقدة فی غرائب شعبة و النحاس فی ناسخه و عبد بن حمید و سعید بن منصور، و راجع: الجامع لأحکام القرآن ج 3 ص 280 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 267 و لباب التأویل ص 185.
(3) راجع: الجامع لأحکام القرآن ج 3 ص 280 و لباب التأویل ج 1 ص 186 و مدارک التنزیل بهامشه ج 1 ص 185 و فتح القدیر ج 1 ص 276 عن ابن إسحاق، و ابن جریر عن ابن عباس، و کذا أخرج عبد بن حمید عن عبد اللّه بن عبیدة نحوه، و کذا أخرج أبو داود فی ناسخه و ابن جریر و ابن المنذر عن السدی نحوه و الدر المنثور ج 1 ص 329 عنهم جمیعا أیضا.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:205
إجبارهم علی الدخول فی الإسلام، و لم یرد الآباء ذلک من أولادهم، و إنما أرادوا منعهم من الخروج فقط ..

إلی خیبر أم إلی الشام؟

و تقول بعض المصادر: إن بنی النضیر «تحملوا إلی الشام» کما هو مذکور فی بعض الروایات .. أی إلی أذرعات منها «1».
و تذکر مصادر أخری: أنهم أجلوا إلی خیبر «2».
______________________________
(1) راجع: فتح القدیر ج 5 ص 199 و تاریخ الیعقوبی ج 2 ص 49 و البدء و التاریخ ج 4 ص 213 و تفسیر الصافی ج 5 ص 153 و الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 2 و المغازی للواقدی ج 1 ص 380 و تفسیر القرآن العظیم ج 4 ص 232 و المصنف للصنعانی ج 5 ص 358 و 359 و تاریخ الأمم و الملوک ج 2 ص 553 و 554 و التبیان ج 9 ص 557 و أحکام القرآن للجصاص ج 3 ص 428 و تاریخ الإسلام للذهبی (المغازی) ص 119 و حیاة الصحابة ج 1 ص 398 و مدارک التنزیل المطبوع بهامش لباب التأویل ج 4 ص 244 و جامع البیان ج 28 ص 19 و 20 و 22 و الدر المنثور ج 6 ص 188 و 189 و 187 عن بعض من تقدم و عن: ابن مردویه و البیهقی فی الدلائل، و عبد بن حمید، و أبی داود، و ابن المنذر، و الحاکم و صححه. و راجع شعر أمیر المؤمنین «علیه السلام» المذکور فی الفصل الأول من هذا الباب و فی السیرة النبویة لابن هشام ج 3 ص 208.
(2) الثقات ج 1 ص 243 و مرآة الجنان ج 1 ص 9 و التنبیه و الإشراف ص 213 و سیرة مغلطای ص 53 و الدر المنثور ج 6 ص 188 عن عبد بن حمید، و تاریخ الإسلام للذهبی (المغازی) ص 233 و الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 2 و فیه: أن إجلاءهم إلی أذرعات و نجد، و قیل: إلی تیماء و أریحا، کان علی ید عمر.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:206
و تذکر مصادر أخری: أنهم أجلوا إلی فدک «1».
فقد یتخیل وجود تناقض فیما بین هذه النصوص ..
فإذا ضممنا ذلک إلی نصوص أخری، فإن هذا التناقض یتأکد، حیث نجد بعضها یقول:
«تحملوا إلی خیبر، و إلی الشام، و ممن سار منهم إلی خیبر، أکابرهم، کحیی بن أخطب، و سلام بن أبی الحقیق، و کنانة بن الربیع، فدانت لهم خیبر» «2».
و قال آخر: «و مضی من بنی النضیر إلی خیبر ناس، و إلی الشام ناس» «3».
و آخر یقول: «خرجوا إلی أذرعات، و أریحا، و خیبر، و حیرة» «4».
______________________________
(1) التنبیه و الإشراف ص 213. و قد یظهر منه: أنه «صلی اللّه علیه و آله» قد سمح لهم بالذهاب إلی فدک أیضا، فاختاروا خیبرا.
(2) الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 8.
(3) تاریخ ابن الوردی ج 1 ص 159 و راجع: أحکام القرآن للجصاص ج 3 ص 428 و جوامع الجامع ص 486 و مجمع البیان ج 9 ص 255 و البحار ج 20 ص 157 عنه عن مجاهد، و قتادة و الدر المنثور ج 6 ص 99 عن ابن المنذر، و ابن إسحاق، و أبی نعیم فی الدلائل، و السیرة الحلبیة ج 2 ص 267 و تفسیر القرآن العظیم ج 4 ص 330 و 333 و وفاء الوفاء ج 1 ص 297 و الکامل فی التاریخ ج 2 ص 173 و العبر و دیوان المبتدأ و الخبر ج 2 قسم 2 ص 28 و السیرة النبویة لابن هشام ج 3 ص 201 و تاریخ الأمم و الملوک ج 2 ص 554 و الإکتفاء ج 2 ص 148 و جامع البیان ج 28 ص 19 و زاد المعاد ج 2 ص 110 و عمدة القارئ ج 17 ص 126 و فتح الباری ج 7 ص 254 و منهاج السنة ج 4 ص 173.
(4) مناقب آل أبی طالب ج 1 ص 197.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:207
و بعض آخر یذکر ذلک، من دون ذکر الحیرة «1».
و نص آخر یذکر: أنهم لحقوا بأذرعات بالشام و أریحا، إلا أهل بیتین منهم: آل أبی الحقیق، و آل حیی بن أخطب، فإنهم لحقوا بخیبر، و لحقت طائفة منهم بالحیرة «2».
و جاء فی بعض النصوص قوله: «و طاروا کل مطیر، و ذهبوا کل مذهب، و لحق بنو أبی الحقیق بخیبر، و معهم آنیة کثیرة من فضة، فرآها النبی «صلی اللّه علیه و آله» و المسلمون، و عمد حیی بن أخطب حتی قدم مکة علی قریش، فاستغواهم علی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» «3».
و آخر نص نذکره هو ما قاله البعض: «وقع قوم منهم إلی فدک، و وادی القری، و خرج قوم منهم إلی الشام» «4».

السلاح للمؤمنین فقط:

و نلاحظ: أنه «صلی اللّه علیه و آله» قد أجلاهم، و سمح لهم بأن یأخذوا ما أقلته الإبل، إلا الحلقة.
______________________________
(1) السیرة النبویة لدحلان ج 1 ص 262.
(2) راجع: غرائب القرآن مطبوع بهامش البیان ج 28 ص 33 و التفسیر الکبیر ج 29 ص 278 و الکشاف ج 4 ص 498 ص 499 و مجمع البیان ج 9 ص 257 و البحار ج 20 ص 209 عنه و بهجة المحافل ج 1 ص 215 و لباب التأویل ج 4 ص 245.
(3) تاریخ الإسلام للذهبی (المغازی) ص 122.
(4) تفسیر القمی ج 2 ص 359 و البحار ج 20 ص 170 و تفسیر الصافی ج 5 ص 154 و تفسیر البرهان ج 4 ص 313.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:208
و تذکر بعض النصوص إحصائیة لما حصل علیه المسلمون من سلاح، فتقول: «فوجد من الحلقة خمسین درعا و خمسین بیضة، و ثلاثمائة سیف، و أربعین سیفا» «1».
و من الواضح: أن فی ذلک قوة للمسلمین الذین یواجهون العدو المتربص بهم لیل نهار و فی کل اتجاه.
ثم هو إضعاف لعدوهم، مادیا و معنویا، و له تأثیرات سلبیة علی معنویات کل أولئک الذین یتعاطفون معهم، و یمیلون إلیهم.
و من وجهة نظر مبدئیة، و عقیدیة، فإن السلاح لا یکون إلا للمؤمنین، و هم وحدهم الذین یملکون الحق فی السلاح، لأنهم إنما ینصرون به الحق، و یدمرون به الباطل.
أما الآخرون فعلی العکس من ذلک، و لا أقل من أن السلاح- إذا کان بأیدی غیر المؤمنین- فإنه تصبح له حالة ردع تلقائیة، و تخوف فی قلوب المؤمنین الذین لا بد لهم أن یعملوا علی نشر الدین، و إعزازه، و استئصال الباطل و إذلاله.

حزن المنافقین:

و إن ما جری لبنی النضیر، و هم أعز یهود منطقة الحجاز، قد جعل المنافقین، الذین کانوا یلتقون معهم فی العداء للإسلام، و الخلاف له و علیه،
______________________________
(1) الطبقات الکبری ج 2 ص 58 و الوفاء ص 690 و البحار ج 20 ص 166 عن الکازرونی و غیره، و السیرة النبویة لدحلان ج 1 ص 262 و زاد المعاد ج 2 ص 72 و مغازی الواقدی ج 1 ص 377 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 268.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:209
و قد ثقل علیهم إقامة شعائره، و الالتزام بأحکامه، و أن یربوا أنفسهم تربیة صالحة، وفقا لأهدافه و مرامیه- قد جعلهم- یحسون بالضعف، و یشعرون بأنهم قد خسروا واحدا من أهم حلفائهم و من هم علی رأیهم، و لهم نفس أهدافهم و طموحاتهم بالنسبة إلی مستقبل الإسلام و المسلمین ..
فخابت آمالهم، و تبخرت أحلامهم، التی کانوا قد نسجوها، و خدعوا أنفسهم بها ..
إذ إن من الواضح: أن مجاراة المنافقین للمسلمین، إنما کانت- فی الأکثر- تهدف إلی الحصول علی بعض الامتیازات و المنافع، ثم یدیرون ظهورهم إلیهم و یواصلون مسیرتهم بالطریقة التی تروق لهم، و بالأسلوب الذی یعجبهم و یحلو لهم. فلیس الإسلام و المسلمون سوی وسائل توصلهم إلی تلک المآرب، و تحقق لهم هاتیکم الأهداف ..
و أما أولئک الذین أظهروا الإسلام، لأن ظروفهم و علاقاتهم قد فرضت علیهم ذلک، و کانوا بانتظار زوال ذلک الکابوس، فإنهم أیضا قد تلقوا ضربة هائلة و مخیفة، و هم یرون الإسلام تقوی شوکته، و یتعمق و یتجذر، و یستقطب و یجتاح کل خصومهم، و یدمرهم، أو یقضی علی مصادر القوة فیهم.
فکان من الطبیعی أن نجد المنافقین من أولئک و هؤلاء یشتد حزنهم، و یتضاعف کمدهم، و یکبر خوفهم، و لم یخف حالهم علی أحد، و سجلهم التاریخ علی صفحاته، لیخلد خزیهم، و ذلهم، فذکر المؤرخون: أنه حین
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:210
أجلی بنو النضیر: «حزن المنافقون علیهم حزنا شدیدا» «1».

نماذج مثیرة:

و نجد فیما حفظه لنا التاریخ من تأوهات، و صرخات مکتومة و ظاهرة لبعض هؤلاء الذین کانوا یتعاطفون مع الیهود، رغم ما یرونه من غدرهم و مجانبتهم للحق- نجد- بعض ما یثیر فینا عجبا لا حد له ..
فإن بعض الناس الذین کنا و ما زلنا نری و نسمع لهم الکثیر من المدح و الثناء، و التعظیم و التبجیل، قد عبروا عن عمیق احترامهم، و عن تعاطفهم مع أولئک الغدرة الفجرة، أعداء اللّه، و أعداء رسوله، فاقرأ النص التالی، و اعجب ما بدالک:

حسان بن ثابت یتعاطف مع الیهود:

حینما أجلی النبی «صلی اللّه علیه و آله» بنی النضیر ..
«قال حسان بن ثابت، و هو یراهم و سراة الرجال علی الرحال: أما و اللّه، أن لقد کان عندکم لنائل للمجتدی، و قری حاضر للضیف، و سقیا للمدام، و حلم علی من سفه علیکم، و نجدة إذا استنجدتم.
فقال الضحاک بن خلیفة: وا صباحاه، نفسی فداؤکم؛ ماذا تحملتم به من السؤدد و البهاء، و النجدة و السخاء؟
قال: یقول نعیم بن مسعود الأشجعی: فدی لهذه الوجوه التی کأنها
______________________________
(1) الطبقات الکبری ج 2 ص 57 و مغازی الواقدی ج 1 ص 376 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 267.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:211
المصابیح، ظاعنین من یثرب. من للمجتدی الملهوف؟ و من للطارق السغبان؟ و من یسقی العقار؟ و من یطعم الشحم فوق اللحم؟ ما لنا بیثرب بعدکم مقام. الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ج‌9 211 حسان بن ثابت یتعاطف مع الیهود: ..... ص : 210 قال نعیم: ما هذا جزاؤهم منکم، لقد استنصرتموهم فنصروکم علی الخزرج، و لقد استنصرتم سائر العرب؛ فأبوا ذلک علیکم.
قال أبو عبس: قطع الإسلام العهود.
قال: و مرّوا و هم یضربون الدفوف و المزامیر الخ .. «1».
و نلاحظ هنا:
ألف: إن حسان بن ثابت یمدح بنی النضیر بأنهم کانوا یسقون المدام!! و کذلک نعیم بن مسعود الأشجعی ..
و معنی ذلک: هو أن إسلام هؤلاء لم یکن معمقا، و لا راسخا فی نفوسهم. و أنهم لا یزالون یهتمون بالمدام (أو العقار) و یتعشقونها، رغم نهی النبی عنها، و نزول القرآن بتحریمها ..
ب: إننا نلاحظ: أن حسان بن ثابت کان مقربا من الهیئة التی حکمت الناس بعد رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، کما أنه کان منحرفا عن أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب «علیه السلام»، و لم یبایعه، بل یقال: إنه سب
______________________________
(1) مغازی الواقدی ج 1 ص 375.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:212
علیا «علیه السلام» و هجاه «1».
ج: إن الأمور التی تمدح بها هؤلاء الأشخاص الیهود، لا تنطلق- فی أکثرها- من قیم إنسانیة سامیة، و إنما هی الحالات و الأوضاع التی یتطلبها واقع حیاتهم، و خصوصیات معیشیة فی مجتمع لا یملک نظرة بعیدة، و لا تقییما سلیما للکون و الوجود، و للحیاة و للإنسان .. فلتراجع الفقرات بدقة لیتضح ذلک ..
د: إن هذا التعاطف الذی نراه لا ینطلق من الإحساس الإنسانی، و لا من مثل أعلی، و إنما هو ینطلق من حالة هلع و أسف علی فوات منافع دنیویة و مادیة للمتأسفین بالدرجة الأولی ..
ه: إن تأسف حسان بن ثابت و غیره علی بنی النضیر، رغم أنهم قد رأوا بأم أعینهم ظلمهم و بغیهم، و غدرهم، و مجانبتهم للحق، لأمر یثیر العجب حقا.
و لا ندری إن کان ذلک یکفی لعد هؤلاء فی جملة الذین عنتهم الآیة القرآنیة التی تقول: أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ نافَقُوا یَقُولُونَ لِإِخْوانِهِمُ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ لَئِنْ أُخْرِجْتُمْ لَنَخْرُجَنَّ مَعَکُمْ وَ لا نُطِیعُ فِیکُمْ أَحَداً أَبَداً وَ إِنْ قُوتِلْتُمْ لَنَنْصُرَنَّکُمْ وَ اللَّهُ یَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَکاذِبُونَ «2».
فهی لا تشمل الذین یفدون الیهود بأنفسهم، و یتأسفون علیهم لما نالهم، و یرون: أنهم لم یعاملوا بما یلیق بهم، بل کانوا مظلومین فیما أصابهم.
______________________________
(1) راجع: قاموس الرجال ج 3 ص 118 فما بعدها.
(2) الآیة 11 من سورة الحشر.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:213
أم أن الآیة لا یجوز أن تتجاوز عبد اللّه بن أبی و أصحابه المجهولین! علی اعتبار أن حسانا و سواه من حواریی الحکام بعد النبی الأکرم «صلی اللّه علیه و آله»، لا یفسقون بما یفسق به الآخرون- کما جاء فی السیرة الحلبیة «1»- و لا تشملهم الآیات التی تشمل غیرهم ممن هم علی شاکلتهم و طریقتهم، ما دام أن نفس رضا الحکام عنهم یعطیهم مناعة و صلابة تجعلهم فی مأمن من کل العوادی، و ترفعهم عن مستوی هذا البشر العادی ..
إن المراجع لتأریخ التزویر و التحویر لسوف یدرک الحقیقة، و یعرف الغثاء و یمیزه عن ذلک الذی یمکث فی الأرض مما ینفع الناس.

روایة شاذة لابن عمر:

و قد جاء فی روایة عن ابن عمر:
«.. إن یهود بنی النضیر و قریظة، قتل رجالهم، و قسم نساؤهم، و أموالهم، و أولادهم بین المسلمین، إلا أن بعضهم لحق برسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فآمنهم، و أسلموا. و أجلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» یهود المدینة من بنی قینقاع، و هم قوم عبد اللّه بن سلام الخ ..» «2».
و واضح: أن ذلک لا یصح بالنسبة إلی بنی النضیر؛ لأنه «صلی اللّه علیه و آله» لم یقتل رجالهم، و لا سبی نساءهم و أولادهم، لیقسمها فیما بین المسلمین. و إنما أجلاهم عن أرضهم، و قسم أرضهم بین المسلمین ..
و علیه .. فلا یصح ما ذکره إلا بالنسبة لبنی قریظة؛ فإنهم هم الذین
______________________________
(1) السیرة الحلبیة: ج 2 ص 204.
(2) مسند أبی عوانة: ج 4 ص 163.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:214
جری لهم ذلک ..
هذا .. و قد ذکرت هذه الروایة نفسها عن ابن عمر فی ذلک المصدر بالذات، و قد فصل فیها ما جری لبنی قریظة، و لبنی النضیر علی نحو أصح. فذکر جلاء بنی النضیر و قتل بنی قریظة، و سبی نسائهم و أولادهم، فلیراجعها من أراد «1».

روایة أخری تحتاج إلی إصلاح:

قال الهیثمی:
«باب غزوة بنی النضیر: عن عبد اللّه بن أبی أوفی، قال: جاء جبریل إلی النبی «صلی اللّه علیه و آله»، و قد کلّ أصحابه، و هو یغسل رأسه، فقال: یا محمد، قد وضعتم أسلحتکم، و ما وضعت الملائکة بعد أوزارها. فکف رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» شعره قبل أن یفرغ من غسله؛ فأتوا النضیر؛ ففتح اللّه له.
رواه الطبرانی، و فیه نعیم بن حیان، و هو ضعیف، و قد وثقه ابن حبان، و قال: یخطئ» «2».
و سیاق الحدیث یدل دلالة بینة علی أن المقصود هو بنو قریظة؛ فإن هذه القصة إنما حدثت معهم؛ لا مع بنی النضیر، و لعل هذا من أخطاء نعیم الذی ذکر ابن حبان: أنه یخطئ، و إن کان ثقة ..
______________________________
(1) مسند أبی عوانة ج 4 ص 164.
(2) مجمع الزوائد: ج 6 ص 125.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:215

بنو النضیر بمنزلة بنی المغیرة:

و قد جاء فی بعض النصوص: «و حملوا النساء و الصبیان، و تحملوا علی ستمائة بعیر، فقال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: هؤلاء فی قومهم بمنزلة بنی المغیرة فی قریش» «1».
و کلمة النبی «صلی اللّه علیه و آله» هذه تشیر إلی أنه «صلی اللّه علیه و آله» کان یعرف بدقة و بعمق خصائص الفئات و مزایاها، سواء فی ذلک أولئک الذین عاش معهم منذ نعومة أظفاره، و هم مشرکو مکة، و قبائلها، أو أولئک الذین فرضت علیه الظروف أن یکون له منهم موقف سلبی أو إیجابی.
و إذا رجعنا إلی التاریخ، و نصوصه، فإننا نستطیع أن نعرف وجه الشبه بین بنی المغیرة فی قریش، و بنی النضیر فی الیهود ..
فقد ذکرت بعض النصوص: أن بنی النضیر: کانوا من بنی هارون «2»، و ذلک مما یزید فی شرفهم و عزهم بالنسبة إلی سائر الیهود، کبنی حارثة، و غیرهم، أما بنو قریظة، فإنهم، و إن کانوا من بنی هارون أیضا، إلا أن بنی
______________________________
(1) الطبقات الکبری ج 2 ص 258 و زاد المعاد ج 2 ص 72 و مغازی الواقدی ج 1 ص 375.
(2) التنبیه و الإشراف ص 213 و السیرة النبویة لدحلان ج 1 ص 260 و فتح القدیر ج 5 ص 195 و الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 2 و تفسیر القمی ج 1 ص 168 و البحار ج 20 ص 166 و 168 و راجع المصادر الآتیة فی الهامش التالی: و ذکر فی السیرة النبویة ج 3 ص 212 ذلک فی شعر لعباس بن مرداس. و أحکام القرآن لابن العربی ج 4 ص 1764 و عمدة القاری ج 17 ص 125.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:216
النضیر کانوا أکثر منهم مالا، و أحسن حالا، و کانوا ألف رجل، و بنو قریظة سبعمائة، و کانوا إذا قتل نضیری قریظیا، فإنه یدفع نصف الدیة و یجبه و یحمم (أی یسود وجهه، و یحمل علی جمل، و یکون وجهه إلی ناحیة ذنبه، و یطاف به) و إذا قتل قریظی نضیریا، فإنه یدفع الدیة کاملة، و یقتل به.
و للنضیر القوة و السلاح و الکراع «1».
و من جهة ثانیة: فإن من الطبیعی أن ینعکس ذلک علی نفسیات بنی النضیر، و أن یشعروا بالزهو و الخیلاء، حتی إننا لا نجد مبررا لتکذیب النص الذی یقول: «إنهم استقبلوا بالنساء و الأبناء و الأموال، معهم الدفوف، و المزامیر، و القیان یعزفن خلفهم بزهاء و فخر، ما رؤی مثله من
______________________________
(1) تفسیر البرهان ج 1 ص 472، و راجع: ص 473 و 478 و تفسیر القمی ج 1 ص 168 و 169 و البحار ج 20 ص 166 و 168 و تفسیر نور الثقلین ج 1 ص 523 و 524 و جامع البیان ج 6 ص 154 و 157 و 164 و 165 و 167 و غرائب القرآن للنیسابوری بهامش جامع البیان ج 6 ص 145 و تفسیر القرآن العظیم ج 1 ص 60 و الجامع لأحکام القرآن ج 6 ص 176 و 187 و 191 و التبیان ج 3 ص 521 و راجع: ص 524 و 525 و التفسیر الحدیث ج 11 ص 107 و مجمع البیان ج 3 ص 194 و فتح القدیر ج 2 ص 43 و 44 و التفسیر الکبیر ج 11 ص 325 و 12 و 6 و عون المعبود ج 12 ص 136 و لباب التأویل ج 1 ص 468 و فی ظلال القرآن ج 2 ص 894 و الدر المنثور ج 2 ص 381 و 283 و 284 و 285 و 278 و 288 عن أحمد، و أبی داود، و ابن جریر، و ابن المنذر، و الطبرانی، و ابن مردویه، و عبد بن حمید، و ابن إسحاق، و ابن أبی شیبة و ابن أبی حاتم و الحاکم، و صححه، و البیهقی فی سننه.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:217
حی من الناس فی زمانهم» «1».
و عند الدیار بکری: «فعبروا من سوق المدینة» «2».
و قال ابن الوردی: «فخرجوا و معهم الدفوف و المزامیر تجلدا» «3».
و قال الواقدی: «.. ثم شقوا سوق المدینة، و النساء فی الهوادج، علیهن الحریر و الدیباج، و قطف الخز الخضر، و الحمر، قد صف لهم الناس.
فجعلوا یمرون قطارا فی إثر قطار، فحملوا علی ستمائة بعیر.
إلی أن قال: و مروا یضربون بالدفوف، و یزمرون بالمزامیر، و علی النساء المعصفرات و حلی الذهب، قال: یقول جبار بن صخر:
ما رأیت زهاءهم لقوم زالوا من دار إلی دار.
و نادی أبو رافع، سلام بن أبی الحقیق- و رفع مسک الجمل- (فی الحلبیة: أن هذا المسک کان مملوءا من الحلی) و قال: هذا مما نعده لخفض الأرض و رفعها، فإن یکن النخل قد ترکناه، فإنا نقدم علی نخل بخیبر» «4».
و حسب نص المسعودی: «.. فخرجوا یریدون خیبر، و هم یضربون بالدفوف، و یزمرون بالمزامیر، و علی النساء المصبغات، و المعصفرات، و حلی
______________________________
(1) السیرة النبویة لابن هشام ج 3 ص 201 و البدایة و النهایة ج 4 ص 76 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 148 و تاریخ الخمیس ج 1 ص 462 و السیرة النبویة لدحلان ج 1 ص 262 و تاریخ الأمم و الملوک ج 2 ص 554 و منهاج السنة ج 4 ص 173.
(2) تاریخ الخمیس ج 1 ص 462.
(3) تاریخ ابن الوردی ج 1 ص 159.
(4) المغازی للواقدی ج 1 ص 374 و 375 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 267.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:218
الذهب، مظهرین بذلک تجلدا» «1».
و لقد کان هذا أمرا متوقعا من فئة لم تزل موضع احترام و تبجیل من الیهود، و لا ترید أن تعترف بالهزیمة، و بکسر شوکتها، و ذهاب عزها، و أفول نجمها.
و قد بلغ هذا العز و المنعة: أن المسلمین ما ظنوا أن یخرجوا من دیارهم، کما صرحت به الآیة الکریمة.
و عدا عن ذلک، فقد کان بنو النضیر أهل جبروت و قسوة و بغی، و عنجهیة، و اعتداد بالنفس، حتی إنهم لیظلمون إخوانهم من بنی قریظة، و هم أیضا من بنی هارون، ظلما فاحشا و مخالفا لأحکام التوراة الصریحة، و حتی لأحکام أهل الجاهلیة أیضا.
ثم لا یوجد بینهم من یأنف من هذا الظلم و یمنع منه، أو یندد به، و یرفضه، لا من رؤسائهم، و لا ممن هم دونهم، من عقلائهم و أهل الدین منهم.
هذا باختصار حال بنی النضیر فی قومهم.
أما حال بنی المغیرة فی قریش، فإنها أیضا تشبه حالة هؤلاء إلی حد کبیر.
فقد کان بنو المغیرة، من بنی مخزوم، و کان العدد و الشرف و البیت فیهم «2»، و کانت قریش- فیما زعموا- تؤرخ بموت هشام بن المغیرة «3»، الذی أثنی علیه الکثیرون، و کذا الحارث بن هشام فإنه منهم، و هو موضع الثناء
______________________________
(1) التنبیه و الإشراف ص 213.
(2) نسب قریش لمصعب ص 299.
(3) نسب قریش ص 301 و راجع: شرح النهج للمعتزلی الشافعی ج 18 ص 300 و 286.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:219
و التعظیم أیضا «1».
و منهم کذلک الولید بن المغیرة، الذی هو أحد العظیمین اللذین أشار إلیهما اللّه تعالی فی الآیة الکریمة:
وَ قالُوا لَوْ لا نُزِّلَ هذَا الْقُرْآنُ عَلی رَجُلٍ مِنَ الْقَرْیَتَیْنِ عَظِیمٍ «2».
و قد رثی أبو طالب «رحمه اللّه» أبا أمیة بن المغیرة فقال:
و قد أیقن الرکب الذی أنت فیهم‌إذا رحلوا یوما بأنک عاقر فسمی زاد الراکب، و اسمه حذیفة، و کانت عنه عاتکة بنت عبد المطلب «3».
و قد ذکر المعتزلی طائفة کبیرة من رجالهم و أمجادهم فی الجاهلیة، و شطرا ممن تقلد منهم مناصب جلیلة فی حکم الأمویین، و غیرهم، فلیراجعه من أراد «4».
و إن المتتبع لسیرة رجال بنی المغیرة من أمثال خالد بن الولید، و أبی جهل، و الولید بن المغیرة و غیرهم لیجد فیهم الکثیر من الزهو و الخیلاء، حتی إن خالد بن الولید حین قتل مالک بن نویرة و زنی بامرأته فی لیلة قتله، قد عاد إلی أبی بکر، و قد غرز فی عمامته أسهما، فانتزعها عمر، فحطمها، ثم قال له: أرئاء قتلت امرءا مسلما، ثم نزوت علی امرأته؟! و اللّه، لأرجمنک بأحجارک. و القصة معروفة «5».
______________________________
(1) راجع: شرح النهج للمعتزلی الشافعی ج 18 ص 287 و 290 و 293 و 294.
(2) شرح النهج للمعتزلی الشافعی ج 18 ص 291.
(3) نسب قریش ص 300 و راجع: شرح النهج ج 18 ص 291.
(4) راجع: شرح النهج للمعتزلی الشافعی ج 18 ص 285 و 309.
(5) تاریخ الأمم و الملوک ج 3 ص 280 و قاموس الرجال ج 3 ص 491 عنه.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:220
کما أن شدتهم و قسوتهم و جبروتهم تعتبر من الأمور الظاهرة، و قد عبر أمیر المؤمنین «علیه السلام» عنهم بالفراعنة، حین قال:
«.. و قد علمت من قتلت به من صنادید بنی عبد شمس، و فراعنة بنی سهم، و جمح، و مخزوم» «1».
فإن فراعنة بنی مخزوم کانوا من بنی المغیرة، لأنهم هم الذین کان العدد و الشرف و البیت فیهم، کما ألمحنا إلیه فیما سبق.
إذا، فلا یجرؤ أحد علی مناوأتهم و الرد علیهم، إلا إن کان من بنی عبد مناف، الذین لا یدانیهم أحد فی الشرف و السؤدد.
هذا کله .. بالإضافه إلی وضعهم المادی المتمیز، کما یظهر من ملاحظة حیاة الکثیرین منهم.
و هم بالإضافة إلی ذلک کله، أهل سیاسة و کیاسة، یأنس الإنسان إلی حدیثهم، و یستلذ الجلوس إلیهم، حیث قد روی أن أمیر المؤمنین «علیه السلام» قال:
«أما بنو مخزوم، فریحانة قریش، تحب حدیث رجالهم، و النکاح فی نسائهم» «2».
و بعد ذلک کله: فقد أصبح واضحا إلی حد ما، سر جعل بنی النضیر فی الیهود بمنزلة بنی المغیرة فی قریش.
______________________________
(1) شرح النهج للمعتزلی ج 15 ص 84.
(2) نهج البلاغة بشرح عبده ج 3 ص 178 الحکمة رقم 120 و راجع مصادر نهج البلاغة و أسانیده ج 4 ص 109.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:221

ملاحظة:

و أخیرا .. فإن الرسول الأعظم «صلی اللّه علیه و آله» هو الأسوة و القدوة فی کل شی‌ء، و إن معرفته الدقیقة بواقع المجتمع الذی یعیش فیه، و یتعامل معه .. لتعطینا: أن هذه المعرفة لازمة و ضروریة لکل إنسان یصل إلی موقع القیادة، و یفترض فیه أن یتعامل مع الناس، و یسجل موقفا تجاههم؛ فإن العارف بزمانه لا تهجم علیه اللوابس «1».

نزول آیة سورة المائدة فی بنی النضیر:

و یقول البعض: إن قوله تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اذْکُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ إِذْ هَمَّ قَوْمٌ أَنْ یَبْسُطُوا إِلَیْکُمْ أَیْدِیَهُمْ فَکَفَّ أَیْدِیَهُمْ عَنْکُمْ .. «2». قد نزلت فی قضیة بنی النضیر، و محاولتهم الغدر بالنبی «صلی اللّه علیه و آله» «3».
و نقول: إننا نشک فی ذلک، لما یلی:
أولا: إن نفس هذا القائل قد عاد فذکر بعد بضعة أسطر: أن هذه الآیة قد نزلت فی قضیة غورث بن الحارث «4».
______________________________
(1) تحف العقول ص 356 و البحار ج 75 ص 269.
(2) الآیة 11 من سورة المائدة.
(3) البدء و التاریخ ج 4 ص 212 و تاریخ الإسلام للذهبی ص 221 و السیرة النبویة لدحلان ج 1 ص 261 و فتح الباری ج 7 ص 255 و السیرة الحلبیة ج 1 ص 264.
(4) البدء و التاریخ ج 4 ص 213 و دلائل النبوة لأبی نعیم ص 422 و 424 و راجع:
السیرة النبویة لدحلان ج 1 ص 261 و الدر المنثور ج 2 ص 266 عن ابن إسحاق، و أبی نعیم فی الدلائل، و ابن المنذر، و ابن جریر و عبد بن حمید.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:222
و ذکرت حوادث أخری فی شأن نزول الآیة، فلتراجع فی مظانها «1».
و دعوی البعض: جواز تکرار النزول «2»، تحتاج إلی إثبات.
ثانیا: إن سورة المائدة کانت من آخر ما نزل علی النبی «صلی اللّه علیه و آله»، فلا یعقل أن یحتفظ بهذه الآیة عدة سنوات، معلقة فی الهواء، حتی تنزل سورة المائدة، فیجعلها فیها «3».
ثالثا: إنهم یقولون: إن سورة المائدة قد نزلت دفعة واحدة «4».

التربیة القرآنیة:

إن من الأمور الظاهرة لکل أحد: أن القرآن الکریم، و فی نطاق اهتمامه الکبیر بتربیة الإنسان، و صقل فکره، و عقله، و مشاعره، و کل مناحی وجهات شخصیته، لیجعله إنسانا واعیا، و قویا و غنیا فی کل مواهبه، و طاقاته، قد اختار فی أسلوبه التربوی المنحی و الأسلوب الواقعی لیتصل به، و یدخل إلی حیاته، و ینفذ إلی شخصیته، و إلی عمق وجوده، عن هذا
______________________________
(1) راجع: الدر المنثور ج 2 ص 265 و 267 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 264.
(2) السیرة الحلبیة ج 2 ص 264.
(3) راجع: الدر المنثور ج 2 ص 252 عن أحمد، و أبی عبید فی فضائله و النحاس فی ناسخه، و النسائی، و ابن المنذر، و الحاکم و صححه، و ابن مردویه و البیهقی فی سننه، و الترمذی و حسنه، و سعید بن منصور، و ابن جریر.
(4) الدر المنثور ج 2 ص 252، فإنهم قد صرحوا بتاریخ نزول سورة المائدة، و صرح بأنها قد نزلت دفعة واحدة کل من: أحمد، و عبد بن حمید، و الطبرانی، و ابن جریر، و محمد بن نصر فی الصلاة، و أبی نعیم فی الدلائل، و البیهقی فی شعب الإیمان.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:223
الطریق، فإن هذا الأسلوب هو الذی یتصل بالعقل، فیعطیه وضوحا و وعیا و أصالة، و یتفاعل مع الشعور لیمده بالحیویة و الفاعلیة، و ینقله إلی رحاب الضمیر، لیتربی و یتکامل فی ظل الوجدان، و تحت حمایته، لیصبح فی حالة متوازنة، مرضیة و مقبولة ..
و هذا بالذات هو ما یفسر لنا اهتمام الإسلام بالترکیز علی الحدث، ثم ربطه بالحقائق الکلیة، بما لها من عموم و شمول، لیصبح ذلک الحدث هو الوسیلة الواقعیة لربط هذا الإنسان بتلک الحقائق، و تفاعله معها.
و هکذا .. یتضح: أن القرآن حین یتحدث عن الوقائع و الأحداث، فإنه یفهمنا: أنه لا یرید أن یلقی علی الإنسان حقائق مجردة، و منفصلة عن الواقع، و لا تلامسه و لا تلتقی معه، و ذلک حینما تبقی مجرد صورة ذهنیة، و تخیلات مثالیة باردة، لا تؤثر فی المشاعر، و لا تتصل بالعقل، و لا تتفاعل مع الوجدان.
و إنما هو یریدها حرکة فی الفکر، و ثورة فی الشعور، و حالة متوازنة فی الوجدان، و تجسیدا واقعیا لکل ذلک علی صعید السلوک و الموقف.

اللّه هو الذی أخرجهم:

قال تعالی فی سورة الحشر: هُوَ الَّذِی أَخْرَجَ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ مِنْ دِیارِهِمْ لِأَوَّلِ الْحَشْرِ ما ظَنَنْتُمْ أَنْ یَخْرُجُوا وَ ظَنُّوا أَنَّهُمْ مانِعَتُهُمْ حُصُونُهُمْ مِنَ اللَّهِ فَأَتاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَیْثُ لَمْ یَحْتَسِبُوا وَ قَذَفَ فِی قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ یُخْرِبُونَ بُیُوتَهُمْ بِأَیْدِیهِمْ وَ أَیْدِی الْمُؤْمِنِینَ فَاعْتَبِرُوا یا أُولِی الْأَبْصارِ «1».
______________________________
(1) الآیة 2 من سورة الحشر.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:224
فنجده تعالی ینسب ما جری لبنی النضیر إلی نفسه، و یؤکد علی ذلک بصور مختلفة .. حتی کأن ما فعله المسلمون لیس بشی‌ء یعتد به فی موضوع إلحاق الهزیمة بهذا العدو.
بل إن المسلمین أنفسهم ما کانوا یظنون خروجهم، و لا یتصورونه. کما أن الیهود أنفسهم کانوا مطمئنین إلی أن حصونهم ستمنعهم. و لکن اللّه فتح حصونهم من الداخل، فقذف الرعب فی قلوبهم، فلم تنفعهم الحصون المادیة شیئا.
و من الواضح: أن الهزیمة من الداخل هی الأساس للهزیمة المادیة، فإذا سقطت القلوب، و تهاوت، و قذف فیها الرعب، فلسوف لن تنتفع بأی شی‌ء آخر بعد ذلک، مهما کان قویا و کبیرا.
و نفهم من الآیة بالإضافة إلی ما تقدم، ما یلی:
1- إن الحرب النفسیة لها دور کبیر، بل لها الدور الأکبر فی تحقیق النصر الکبیر عسکریا، فلیلاحظ قوله: و قذف فی قلوبهم الرعب.
2- إن العمل العسکری الناجح، لا بد أن یعتمد علی مبدأ المباغتة، من النواحی التی لا یحسب العدو لها حسابا.
3- إن الاعتماد علی اللّه فی تحقیق النصر، إنما یعنی إمکانیة مواجهة العدو حتی فی حالة تفوقه العسکری، و معنی ذلک .. أننا یجب أن لا ننتظر حتی یتحقق التوازن عسکریا و تسلیحیا فیما بین قوی الإیمان و قوی الکفر، بل یمکن المبادرة لمواجهته، حتی فی صورة عدم التکافؤ فی الإمکانات المادیة.
4- إن العامل المادی لیس هو القوة الوحیدة، فإن العامل الروحی و المعنوی له قسط منها، فلا بد من أخذه بنظر الاعتبار.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:225

العز و الذل .. بما ذا؟

و یذکر النص التاریخی: أن سلام بن مشکم قد نصح حیی بن أخطب بقبول الجلاء من أول الأمر، حیث تبقی لهم أموالهم و نخلهم، فکان مما قاله له:
«إنا إنما شرفنا علی قومنا بأموالنا و فعالنا، فإذا ذهبت أموالنا من أیدینا کنا کغیرنا من الیهود فی الذلة و الإعدام» «1».
و نقول:
إن هؤلاء یرون: أن أموالهم هی مصدر عزتهم و عنوان شرفهم ..
و لکن الإسلام یقول: إن مصدر العزة و الشرف و الکرامة هو اللّه سبحانه، فعن الإمام الصادق «علیه السلام»: «من أراد عزا بلا عشیرة، و غنی بلا مال، و هیبة بلا سلطان، فلینتقل عن ذل معصیة اللّه إلی عز طاعته» «2».
و «من أراد أن یکون أعز الناس، فلیتق اللّه عز و جل» «3»، فإنه «لا عز أعز من التقوی» «4»، و «من برئ من الشر نال العز» «5».
إلی غیر ذلک من النصوص، التی تجعل من العز وسیلة لتکامل الإنسان فی مدارج إنسانیته، و تهذیب نفسه، و تنزیهها عن کل النقائص،
______________________________
(1) مغازی الواقدی ج 1 ص 369.
(2) میزان الحکمة ج 6 ص 290 و 291.
(3) میزان الحکمة ج 6 ص 290 و 291.
(4) میزان الحکمة ج 6 ص 290 و 291.
(5) میزان الحکمة ج 6 ص 294.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:226
و إبعادها عن کل ما یشین أو یزری بها.
ثم هی تربط العز بالمنشأ لکل الکمالات، و المصدر لکل فیوضات الخیر، و نزول البرکات، ألا و هو اللّه سبحانه و تعالی، تقدست أسماؤه، و تبارکت ذاته، و تعالت صفاته ..

مبالغات لا مبرر لها:

«.. و فی الحدیث: یخرج فی الکاهنین رجل یدرس القرآن درسا، لم یدرسه أحد قبله، و لا یدرسه أحد بعده، فکانوا یرونه محمد بن کعب القرظی الخ ..» «1».
و نحن بدورنا لا نستطیع قبول هذه الروایة، و لا نری صحة انطباقها علی الشخص المذکور.
فأولا: قد اشتهر کثیر من الصحابة بدراسة القرآن، و ذکرت فی الروایات أقوال منسوبة إلی النبی الأعظم «صلی اللّه علیه و آله» فی حقهم، و أقوال أخری منسوبة لغیره أیضا تشیر إلی تفوقهم علی محمد بن کعب فی دراسة القرآن، فراجع ما یروونه فی حق أبی بن کعب مثلا «2»، و کذا ما
______________________________
(1) الروض الأنف ج 3 ص 251. لکن بعض المصادر الأخری قد ذکرت هذا الحدیث، و لم تذکر فیه عبارة: «لم یدرسه أحد قبله» فراجع: سیر أعلام النبلاء ج 5 ص 68 و تهذیب التهذیب ج 9 ص 421 و الطبقات الکبری ج 7 ص 501.
(2) الإستیعاب بهامش الإصابة ج 1 ص 49 و راجع ص 50 و تهذیب الأسماء ج 1 ص 109 و أسد الغابة ج 1 ص 49 و تهذیب التهذیب ج 1 ص 188 و راجع:
الإیضاح لابن شاذان ص 323 و 330 و 231 و فی هامشه عن طائفة من-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:227
یروونه فی حق ابن مسعود «1»، أو علی أمیر المؤمنین «علیه الصلاة و السلام» «2». هذا عدا عما یروونه و یقولونه فی حق غیر هؤلاء أیضا .. و من
______________________________
- المصادر، و الجامع الصحیح ج 5 ص 664 و 665 و الجامع لأحکام القرآن ج 1 ص 82 و مشکل الآثار ج 1 ص 350 و 351 و صحیح البخاری ج 3 ص 147 و مستدرک الحاکم ج 3 ص 305 و ج 2 ص 224 و تلخیص مستدرک الحاکم للذهبی بهامشه، و الطبقات الکبری ج 2 ص 339 و مسند أحمد ج 5 ص 131 و حلیة الأولیاء ج 1 ص 251، و ج 4 ص 187 و مجمع الزوائد ج 9 ص 312 و الدر المنثور ج 6 ص 378 و البدایة و النهایة ج 7 ص 340.
(1) راجع: کشف الأستار ج 3 ص 250 و 249 و مستدرک الحاکم ج 3 ص 318 و تلخیص المستدرک للذهبی بهامشه، و الإیضاح ص 223 و 232 و مجمع الزوائد ج 9 ص 287 و 288 عن أحمد، و أبی یعلی، و البزار، و الطبرانی، و صفة الصفوة ج 1 ص 399 و النهایة فی اللغة ج 3 ص 371 و مسند أحمد ج 1 ص 445 و الجامع لأحکام القرآن ج 1 ص 82 و تذکرة الحفاظ ج 1 ص 14 و تفسیر القرآن العظیم ج 4 (الذیل) ص 28 و الإصابة ج 2 ص 369 و الإستیعاب بهامشه ج 2 ص 320.
(2) راجع: تذکرة الحفاظ ج 1 ص 16 و مناقب آل أبی طالب ج 2 ص 42 و الغدیر ج 6 ص 308 عن: طبقات القراء ج 1 ص 546 و عن مفتاح السعادة ج 1 ص 351.
راجع: کشف الأستار ج 3 ص 250 و 249 و مستدرک الحاکم ج 3 ص 318 و تلخیص المستدرک للذهبی بهامشه، و الإیضاح ص 223 و 232 و مجمع الزوائد ج 9 ص 287 و 288 عن أحمد، و أبی یعلی، و البزار، و الطبرانی، و صفة الصفوة ج 1 ص 399 و النهایة فی اللغة ج 3 ص 371 و مسند أحمد ج 1 ص 445 و الجامع لأحکام القرآن ج 1 ص 82 و تذکرة الحفاظ ج 1 ص 14 و تفسیر القرآن العظیم ج 4 (الذیل) ص 28 و الإصابة ج 2 ص 369 و الإستیعاب بهامشه ج 2 ص 320.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:228
مثل علی أمیر المؤمنین «علیه الصلاة و السلام»؟ و هو الذی یقول:
«لو أردت أن أوقر علی الفاتحة سبعین بعیرا لفعلت» «1».
ثانیا: إننا لم نفهم المقصود من دارسی القرآن ممن سبقوا محمد بن کعب!! فهل کان القرآن موجودا قبل الرسول الأعظم «صلی اللّه علیه و آله»، و قد درسه الناس، و عرفوه؟!
فإن محمد بن کعب القرظی، قد أسلم علی یدی النبی «صلی اللّه علیه و آله» و عاش معه!!
ثالثا: إن ما ذکروه عن محمد بن کعب یلغی دور عبد اللّه بن سلام الذی کان من نفس هؤلاء الیهود، و الذی یروون فی حقه- و إن کان ذلک کذبا أیضا-: أنه هو الذی عنده أم الکتاب «2».
مع أن الصحیح: هو أنه علی بن أبی طالب «علیه السلام» «3». و قد تقدم تحقیق ذلک «4».
و لعل سر تعظیم محمد بن کعب یرجع إلی أنه لا بد أن یصبح الخبراء فی
______________________________
(1) التراتیب الإداریة ج 2 ص 183، و تفسیر البرهان ص 16 عن بشارة المصطفی.
(2) الإصابة ج 2 ص 321 و الإستیعاب بهامشه ج 2 ص 383 و الدر المنثور ج 4 ص 69 عن: ابن مردویه، و ابن جریر، و ابن أبی شیبة، و ابن سعد، و ابن المنذر.
(3) راجع: شواهد التنزیل ج 1 ص 310 و راجع ص 308 و 307 و راجع: مناقب الإمام علی «علیه السلام» لابن المغازلی و دلائل الصدق ج 2 ص 135 و نقل عن:
العمدة لابن البطریق ص 61 و عن غایة المرام ص 357 و 360 و 104 عن تفسیر الثعلبی، و الحبری «مخطوط» و عن الخصائص ص 26.
(4) تقدم ذلک فی هذا الکتاب فراجع.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:229
القرآن، و الدارسون له، و الواقفون علی أسراره و حقائقه هم أهل الکتاب، و خصوصا الیهود، الذین لا بد أن تبقی لهم هیمنتهم العلمیة علی الناس، و یستمرون فی نفث سمومهم، و نشر أضالیلهم، و تتاح لهم الفرص کلها لتحریف هذا الدین، و التلاعب بمفاهیمه و أحکامه، و لیستهدف ذلک التلاعب و التحریف نفس القرآن، الذی هو المنشأ و الأساس لکل حقائق الإسلام و تشریعاته.

صلاة الخوف فی بنی النضیر:

و قد ذکر البعض: أن صلاة الخوف قد شرعت فی بنی النضیر، و قیل:
فی ذات الرقاع «1».
و حیث إننا سوف نتحدث إن شاء اللّه عن هذا الأمر فی غزوة ذات الرقاع، حیث یذکرون: أن هذه الصلاة قد شرعت حینها، أو فی غزوة الحدیبیة، کما سنری، فإننا نرجئ الحدیث عنها إلی هناک.

تحریم الخمر فی غزوة بنی النضیر:

قال الیعقوبی و غیره: «.. و فی هذه الغزوة شرب المسلمون الخمر، فسکروا؛ فنزل تحریم الخمر» «2».
______________________________
(1) الجامع للقیروانی ص 279 و تاریخ الخمیس ج 1 ص 464 عن شرح صحیح مسلم للنووی، و عن أسد الغابة.
(2) تاریخ الیعقوبی ج 2 ص 49 و راجع: تاریخ الإسلام للذهبی (المغازی) ص 198 و السیرة النبویة لابن هشام ج 3 ص 200 و الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 7 و زاد المعاد ج 2 ص 110 و منهاج السنة ج 4 ص 173.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:230
و قال ابن الوردی: «نزل تحریم الخمر و هو محاصرهم (قلت): قال فی الروضة: إن غزوة بنی النضیر سنة ثلاث: و إن تحریم الخمر بعد غزوة أحد و اللّه أعلم» «1».
عن جابر بن عبد اللّه (رض) قال: حاصر النبی «صلی اللّه علیه و آله» بنی النضیر، فضرب قبته قریبا من مسجد الفضیخ، و کان یصلی فی موضع الفضیخ ست لیال، فلما حرمت الخمر خرج الخبر إلی أبی أیوب، و نفر من الأنصار، و هم یشربون فیه فضیخا، فحلوا وقاء السقاء، فهراقوه فیه، فبذلک سمی مسجد الفضیخ «2».
و روی القمی: أنه لما نزل تحریم الخمر خرج رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» إلی المسجد فقعد فیه، ثم دعا بآنیتهم التی کانوا ینتبذون فیها، فأکفأها کلها، و قال: هذه کلها خمر، و قد حرمها اللّه، و کان أکثر شی‌ء أکفئ یومئذ من الأشربة الفضیخ، فلذلک سمی المسجد ب «مسجد الفضیخ» «3».
و أکثر من ذلک کله جرأة علی اللّه و رسوله «صلی اللّه علیه و آله» ما رووه عن ابن عمر: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» أتی بجرة فضیخ بسر، و هو فی مسجد الفضیخ فشربه، فلذلک سمی مسجد الفضیخ «4».
______________________________
(1) تاریخ ابن الوردی ج 1 ص 159 و راجع: أیضا التنبیه و الإشراف ص 213.
(2) تاریخ المدینة لابن شبة ج 1 ص 69 و وفاء الوفاء ج 3 ص 821 عنه و عن ابن زبالة و مرآة الحرمین ج 1 ص 418.
(3) البحار ج 63 ص 387 و 388 و ج 76 ص 132 و 131 ط مؤسسة الوفاء.
(4) مسند أبی یعلی ج 10 ص 101 و مسند أحمد ج 2 ص 106 و مجمع الزوائد ج 4 ص 12 و ج 2 ص 21.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:231
و الفضیخ: عصیر العنب، و شراب یتخذ من بسر مفضوخ، و مسجد الفضیخ هو المعروف بمسجد الشمس.
هذا کله عدا عن روایتهم: أن هناک من کان یهدی لرسول اللّه خمرا عدة سنوات إلی أن حرمت الخمر «1».
و نقول:
أولا: إن تحریم الخمر- کما تقدم فی کتابنا هذا- قد کان فی مکة .. فإن کان لهذه الروایة حظ من الصحة فلا بد أن یکون الأصحاب قد خالفوا حکم اللّه فیها، و ارتکبوا الحرام، فنهاهم رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» عن ذلک، و ما ذکر آنفا عن أبی أیوب و نفر من الأنصار دلیل علی صحة ذلک.
ثانیا: إن منازل بنی النضیر لم تکن فی جهة قباء، و لا مسجد الفضیخ، و ذلک لأنهم یقولون: إن مسجد الفضیخ یقع فی شرقی مسجد قباء، علی شفیر الوادی، علی نشز من الأرض «2».
و قد تقدم: أن منازلهم کانت بعیدة جدا عن هذا الموضع. فراجع ما ذکرناه فی هذا الجزء حین الکلام حول شعر حسان بن ثابت فی الروایة التی تبین أن فتح بنی النضیر کان علی ید علی حین قتل عشرة منهم و جاء برؤوسهم إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله».
ثالثا: قد روی أحمد فی مسنده، عن ابن عمر: أن النبی «صلی اللّه علیه
______________________________
(1) راجع: تفسیر القرآن العظیم ج 1 ص 93 عن أبی یعلی، و عن أحمد فی عدة مواضع.
(2) وفاء الوفاء ج 3 ص 821 و مرآة الحرمین ج 1 ص 418.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:232
و آله» أتی له بفضیخ فی مسجد الفضیخ فشربه، فلذلک سمی مسجد الفضیخ «1».
و نحن .. و إن کنا نکذب بصورة قاطعة شربه «صلی اللّه علیه و آله» للفضیخ- کیف، و قد کانت الخمر و کل مسکر قد حرم فی مکة، کما أن الخمر مما قد تسالمت الشرائع علی تحریمه «2» و قد رفض شربها عدد من الناس فی الجاهلیة کما ذکرناه فی الجزء السادس من هذا الکتاب، تحت عنوان:
أقوال فی تحریم الخمر ..- و إن کنا نکذب ذلک-
إلا أننا نقول:
لا مانع من أن یؤتی إلیه «صلی اللّه علیه و آله» بذلک، فیرفضه و ینهی عنه، و قد یسمی المکان بما یشیر إلی ذلک، لأجل استغراب الناس عمل ذلک الرجل الذی أتی إلی النبی «صلی اللّه علیه و آله» بشی‌ء قد حرمه منذ بعث، و لا یزال یؤکد تحریمه، و یمنع عنه.
______________________________
(1) مسند أحمد ج 2 ص 106 و وفاء الوفاء ج 3 ص 822 عنه، و عن أبی یعلی.
(2) راجع الکافی ج 6 ص 395 و الوسائل ج 17 ص 237 باب تحریم شرب الخمر، و التهذیب ج 9 ص 102 و راجع: التنقیح الرائع ج 1 ص 15 و راجع أیضا: مفتاح الکرامة ج 4 ص 2.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:233

الفصل الخامس: کی لا یکون دولة بین الأغنیاء

اشارة

الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:235

الخیانة و الفداء:

قد علمنا فیما سبق: أنه قد کان فیما بین بنی النضیر، و بین المسلمین عهد و عقد .. و قد نقض بنو النضیر عهدهم هذا، و خانوا و غدروا، فکان من الطبیعی أن یهب المسلمون للدفاع عن أنفسهم، و أن یقاتلوا عدوهم، و أن یلقی هذا العدو جزاء غدره و خیانته ..
و حین رأی بنو النضیر: أن الأمور تسیر فی غیر صالحهم، و أنهم قد أخطأوا فی حساباتهم خطأ فاحشا، و أن لا أحد یستطیع أن یمنع المسلمین من إنزال العقاب العادل بهم، فإنهم قد رضوا بأن یقدموا أموالهم و أرضهم لرسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فی مقابل الإبقاء علیهم، و عدم قتلهم جزاء غدرهم و خیانتهم و صالحوا النبی الأعظم «صلی اللّه علیه و آله» علی ذلک؛ فکانت جمیع أموالهم و أراضیهم خالصة له «صلی اللّه علیه و آله» یتصرف فیها کما یشاء.

أموال بنی النضیر فی النصوص و الآثار:

قال السهیلی: «و لم یختلفوا: أن سورة الحشر نزلت فی بنی النضیر، و لا اختلفوا فی أموالهم؛ لأن المسلمین لم یوجفوا علیها بخیل و لا رکاب، و إنما قذف الرعب فی قلوبهم، و جلوا عن منازلهم إلی خیبر، و لم یکن ذلک عن
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:236
قتال من المسلمین لهم؛ فقسمها النبی «صلی اللّه علیه و آله» بین المهاجرین، لیرفع بذلک مؤونتهم عن الأنصار؛ إذ کانوا قد ساهموهم فی الأموال و الدیار. غیر أنه أعطی أبا دجانة، و سهل بن حنیف لحاجتهما.
و قال غیر ابن إسحاق: و أعطی ثلاثة من الأنصار، و ذکر الحارث بن الصمة فیهم» «1».
و عن عمر بن الخطاب، قال: کانت أموال بنی النضیر مما أفاء اللّه علی رسوله «صلی اللّه علیه و آله» لم یوجف المسلمون علیه بخیل و لا رکاب، فکانت لرسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» خالصة.
و کان ینفق علی أهله منها نفقة سنة، و قال مرة: قوت سنة، و ما بقی جعله فی الکراع و السلاح عدة فی سبیل اللّه عز و جل «2».
و نقول: لو صح ذلک من فعل النبی «صلی اللّه علیه و آله»، فإنه یکون تبرعا منه «صلی اللّه علیه و آله» بما هو له، کسائر الأموال التی یملکها الإنسان و یرغب فی إنفاقها فی مورد خاص.
و قد جاء عن عمر بن الخطاب أیضا قوله: مال بنی النضیر، کان فیئا لرسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» خاصة «3».
______________________________
(1) مسند أحمد ج 2 ص 106 و وفاء الوفاء ج 3 ص 822 عنه، و عن أبی یعلی.
(2) الروض الأنف ج 3 ص 251. و حکایة الإجماع حول أموالهم فی فتح الباری ج 7 ص 254.
(3) مسند أحمد ج 1 ص 25 و فتح القدیر ج 5 ص 199 عن الصحیحین و غیرهما، و مسند أبی عوانة ج 4 ص 132 و 140 و صحیح البخاری ج 3 ص 128 و صحیح مسلم ج 5 ص 151 و تفسیر القرآن العظیم ج 4 ص 335، و الجامع لأحکام-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:237
و کان عمر أیضا یقول: «کانت لرسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» ثلاث صفایا «1»، فکانت بنو النضیر حبسا لنوائبه ..»، ثم ذکر بقیة الصفایا «2».
و عبارة بعض المصادر: أنها کانت حبسا لنوائبه «3».
______________________________
- القرآن ج 18 ص 11 و أحکام القرآن للجصاص ج 3 ص 429 و فتوح البلدان قسم 1 ص 20 و 34 و الجامع الصحیح ج 4 ص 216 و سنن النسائی ج 7 ص 132 و التراتیب الإداریة ج 1 ص 393 و سنن أبی داود ج 3 ص 141 و الخراج للقرشی ص 34 و المغنی لابن قدامة ج 7 ص 308 و 309 و التبیان ج 9 ص 561 و 562 و راجع: أحکام القرآن لابن العربی ج 4 ص 1772 و الدر المنثور ج 6 ص 192 عن بعض من تقدم، و عن ابن المنذر، و الأموال ص 14 و تاریخ الإسلام للذهبی (المغازی) ص 123 و تاریخ المدینة ج 1 ص 208 و السیرة النبویة لدحلان ج 1 ص 262 و 263 و الإکتفاء ج 2 ص 148 و معجم البلدان ج 5 ص 290 و مدارک التنزیل مطبوع بهامش لباب التأویل ج 4 ص 247 لکن لیس فی المصادر الثلاثة الأخیرة: أن القائل هو عمر.
(1) الصفایا: الغنائم التی یختاره الرئیس لنفسه.
(2) التبیان ج 9 ص 561 و أنساب الأشراف قسم حیاة النبی «صلی اللّه علیه و آله» ص 519 و 518 و راجع المصادر التالیة: (و لکنها لم تصرح باسم عمر) تاریخ الإسلام للذهبی (المغازی) ص 120 و الکامل فی التاریخ ج 2 ص 174 و السیرة النبویة لابن هشام ج 3 ص 201 و راجع ص 203 و المصنف للصنعانی ج 5 ص 360 و تاریخ الأمم و الملوک ج 2 ص 555 و الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 13 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 268 و تفسیر القرآن العظیم ج 4 ص 332 و نسب هذا القول إلی الزهری و محمد بن إسحاق فی کتاب الخراج للقرشی ص 32.
(3) المغازی ج 1 ص 377 و فتح القدیر ج 5 ص 199.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:238
و فی نص آخر: حبسا لموالیه «1». و لعله تصحیف.
و قال الزهری: «.. و کانت أرض بنو النضیر للنبی «صلی اللّه علیه و آله» خالصا، لم یفتحوها عنوة، افتتحوها علی صلح الخ ..» «2».
و کان أول أرض افتتحها رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» أرض بنی النضیر «3».
«و بقی منها صدقة رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» التی کانت فی أیدی بنی فاطمة» «4».
«و اصطفی منها رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» أموال بنی النضیر، و کانت أول صافیة قسمها رسول اللّه بین المهاجرین الأولین (و الأنصار).
و أمر علیا؛ فحاز ما لرسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فجعله صدقة، و کانت
______________________________
(1) فتوح البلدان قسم 1 ص 20 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 269 عن الإمتاع و فتح الباری ج 6 ص 143 و المغازی للواقدی ج 1 ص 378 و سنن أبی داود ج 3 ص 141 و الدر المنثور ج 6 ص 192 عنه و عن ابن مردویه و الخراج للقرشی ص 34.
(2) مسند أبی عوانة ج 4 ص 142.
(3) فتوح البلدان قسم 1 ص 17.
(4) سنن أبی داود ج 3 ص 157 و تاریخ الإسلام للذهبی (المغازی) ص 121 و وفاء الوفاء ج 3 ص 998 و المصنف للصنعانی ج 5 ص 361 و الدر المنثور ج 6 ص 189 عن عدة مصادر و فتح الباری ج 6 ص 140 و تفسیر القرآن العظیم ج 4 ص 331 و المناقب لابن شهرآشوب ج 1 ص 197 و الإرشاد للمفید ص 50 و تاریخ الخمیس ج 1 ص 463.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:239
فی یده مدة حیاته، ثم فی ید أمیر المؤمنین «علیه السلام» بعده، و هو فی ولد فاطمة «علیها السلام» حتی الیوم» «1».
و أرجع «صلی اللّه علیه و آله»- بعد فتح بنی النضیر- الأراضی و الأشجار، التی کانت قد وهبت له إلی أصحابها من الأنصار.
و قیل: بل کان ذلک حین فرغ «صلی اللّه علیه و آله» من خیبر «2».

أموال بنی النضیر لم تخمس:

قالوا: «کانت بنو النضیر صفیا لرسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» خالصة له حبسا لنوائبه، و لم یخمسها، و لم یسهم فیها لأحد. و قد أعطی ناسا من أصحابه، و وسع فی الناس منها، فکان ممن أعطی الخ ..» «3».
و لکننا نجد بعض الروایات تقول: «إنه «صلی اللّه علیه و آله» خمسها، و ذهب إلیه الشافعی، و أعطی منها ما أراد لمن أراد، و وهب العقار للناس،
______________________________
(1) راجع: البحار ج 20 ص 173 و الإرشاد للمفید ص 50 و المناقب لابن شهرآشوب ج 1 ص 197 و کشف الغمة ج 1 ص 201 و راجع: تاریخ الخمیس ج 1 ص 463.
(2) راجع: مسند أبی عوانة ج 4 ص 174- 176 و صحیح مسلم ج 5 ص 162 و 163 و صحیح البخاری ج 3 ص 11 و ج 2 ص 125 و تاریخ الإسلام للذهبی (المغازی) ص 368 و 369 و الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 25 و 26 و أحکام القرآن لابن العربی ج 4 ص 1777 و تفسیر القرآن العظیم ج 4 ص 336 و فتح الباری ج 7 ص 256 و راجع: السیرة الحلبیة ج 2 ص 270.
(3) الطبقات الکبری ج 2 ص 58 و راجع: تاریخ الخمیس ج 1 ص 462 و البحار ج 20 ص 166 عن الکازرونی، و راجع: تاریخ المدینة ج 1 ص 176 و زاد المعاد ج 2 ص 71.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:240
و کان یعطی من محصول البعض أهله و عیاله نفقة سنة، و یجعل ما بقی مجعل مال اللّه» «1».
و لکن دعوی تخمیسها لا تصح: فإن الثابت هو أنها لم تفتح عنوة، و أنها مما أفاءه اللّه علی رسوله، و الفی‌ء لا یخمس، و إنما تخمس الغنیمة المأخوذة عنوة فی الحرب.
إلا أن یکون المراد: أن یکون «صلی اللّه علیه و آله» قد خمس بعض ما أخذ من متاع القوم قبل وقوع الصلح .. فعممه هؤلاء لحاجة فی النفس قضیت.
و لعل دعوی التخمیس لها تهدف إلی إلقاء الشبهة علی مطالبة علی «علیه السلام» و فاطمة «علیها السلام» و العباس بها. مع أن عمر بن الخطاب نفسه یصرح فی روایة المطالبة هذه «2» بترکة رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، حینما انفرد أبو بکر بروایة: نحن معاشر الأنبیاء لا نورث و فیما سبق بأن أموال بنی النضیر کانت من الفی‌ء.
بل لقد ورد: أن عمر بن الخطاب قال: یا رسول اللّه ألا تخمس ما أصبت من بنی النضیر؟ کما خمست ما أصبت من بدر؟!
فقال: لا أجعل شیئا جعله اللّه لی دون المؤمنین بقوله: ما أَفاءَ اللَّهُ عَلی رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُری .. «3» الآیة .. کهیئة ما وقع فیه السهمان «4».
______________________________
(1) تاریخ الخمیس ج 1 ص 462.
(2) ستأتی هذه الروایة مع مصادرها فی الفصل السادس إن شاء اللّه تعالی.
(3) الآیة 6 من سورة الحشر.
(4) المغازی ج 1 ص 377 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 268.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:241

توضیحات للواقدی:

اشارة

قال الواقدی: «إنما کان ینفق علی أهله من بنی النضیر، کانت له خالصة، فأعطی من أعطی منها، و حبس ما حبس، و کان یزرع تحت النخل زرعا کثیرا. و کان رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» یدخل منها قوت أهله سنة، من الشعیر و التمر لأزواجه، و بنی عبد المطلب، و ما فضل جعله فی الکراع و السلاح، و أنه کان عند أبی بکر و عمر من ذلک السلاح، الذی اشتری علی عهد رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و کان رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» قد استعمل علی أموال بنی النضیر أبا رافع مولاه، و ربما جاء رسول اللّه بالباکورة منها. و کانت صدقاته منها، و من أموال مخیریق، و هی سبعة حوائط الخ .. «1».
و نقول: إن لنا علی ما تقدم ما یلی:

ألف: التعبیر ب «صدقات» و «صوافی»:

فإن التعبیر عن أموال بنی النضیر، و عن أموال مخیریق ب «صدقات رسول اللّه» نجده لدی معظم المؤرخین و المؤلفین من إخواننا أهل السنة.
و هو تعبیر فنی مدروس، قد جاء لیؤکد اتجاها سیاسیا فرضه موقف السلطة مما حدث، من أجل تأکید الحدیث المزعوم الذی یقول:
نحن معاشر الأنبیاء لا نورث، ما ترکناه صدقة.
هذا الحدیث الذی أنکره علی و فاطمة «علیهما السلام» و العباس و غیرهم.
______________________________
(1) المغازی للواقدی ج 1 ص 378.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:242
فما کان من الفریق الآخر إلا أن أطلق علی ما ترکه الرسول «صلی اللّه علیه و آله» من أموال، و عقار اسم: «صدقة» «1»، أو «صدقات».
و قالوا: «کل ما ترک رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» تصدق به» «2»، لیرکزوا ذلک الأمر الذی انفرد به أبو بکر، و أنکره أهل البیت «علیهم السلام» فی أذهان الناس بصورة تلقائیة و لا شعوریة.
أما بالنسبة لقول عمر: إن بنی النضیر کانت من صوافی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» حبسا لنوائبه، فإن ذلک بهدف الإیحاء بأنها لا بد أن تعود إلی بیت المال بعده، أو للخلیفة لتکون حبسا لنوائبه أیضا.
و لنا أن نعتبر هذا النحو من التعامل من لطائف الکید السیاسی، و من جملة حبائله .. و لکن ذلک لم یجدهم شیئا فی تغییر الحقیقة، فقد عبر الآخرون عن آرائهم بصراحة، و أبطلوا کید هؤلاء و لم یمکن لأهل المکر و الخداع و الکید: أن یحققوا من مکرهم هذا شیئا.

ب: حبائل ماکرة أخری:

کما أننا نلاحظ: أن ثمة تعمدا و إصرارا علی أمر آخر، یراد للناس أن یقبلوه و یصدقوه، و هو: أن رسول اللّه الأکرم «صلی اللّه علیه و آله» یطعم أهله من أراضی بنی النضیر، و خیبر، و حوائط مخیریق قوت سنة، ثم یجعل الباقی فی الکراع و السلاح.
و قد تقدم ذلک عن عمر بن الخطاب نفسه.
______________________________
(1) فی الطرائف ص 283: «لعل أبا بکر و أتباعه هم الذین سموها صدقات».
(2) التراتیب الإداریة ج 1 ص 401 عن السهیلی.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:243
و لیس من البعید أن یکون سبب ذلک هو إرادة الإیحاء بأنه «صلی اللّه علیه و آله» لم یکن یری نفسه مالکا، بل هو یتعامل مع هذه الأراضی کما لو کانت ترجع إلی بیت مال المسلمین، الأمر الذی یؤکد صدق الحکام بعد رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فی دعواهم: أنه «صلی اللّه علیه و آله» لا یورث، و حتی لو کان یورث، فإن تعامله هذا یدل علی أنه لم یکن مالکا.
و إذا .. فما وعد به أبو بکر، من أنه یطعم آل رسول اللّه قوت سنة، و یجعل الباقی فی الکراع و السلاح، لا یعتبر خروجا عما رسمه رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» بل یکون متبعا له، و مقتدیا به؛ فرفض أهل البیت «علیهم السلام» لهذا العرض یصبح بلا مبرر ظاهر، و تکون الزهراء «علیها السلام» هی المخالفة للرسول الکریم «صلی اللّه علیه و آله»، و لأحکام الشرع و الدین الحنیف، و تطلب ما لیس لها بحق، و تصر علی طلبها هذا، رغم توضیح الأمر لها!.
و لکننا مع ذلک نقول:
إنه حتی لو صح أن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» کان یفعل ذلک، و صح أیضا: أن هذا السلاح قد بقی عند أبی بکر و عمر؛ فإنه لا یدل علی عدم ملکیة الرسول «صلی اللّه علیه و آله» لتلک الأراضی، بعد أن نص القرآن العظیم علی ملکیته «صلی اللّه علیه و آله» لها. حیث یمکن أن یکون إنما یفعل ذلک تبرعا، و إیثارا لرضا اللّه سبحانه، و طلبا لمثوبته التی یرغب بها کل مؤمن.
لا سیما و أن القرآن قد حث الناس علی أن یجاهدوا فی اللّه بأموالهم و بأنفسهم. و من أولی من الرسول الأکرم «صلی اللّه علیه و آله» بالمسارعة إلی امتثال أمر اللّه هذا؟!.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:244

أموال بنی النضیر فی‌ء أم غنیمة؟

قال النیسابوری:
«اعترض بعضهم: بأن أموال بنی النضیر أخذت بعد القتال؛ لأنهم حوصروا أیاما، و قاتلوا و قتلوا، ثم صالحوا علی الجلاء؛ فوجب أن تکون تلک الأموال من الغنیمة، لا من الفی‌ء.
و أجاب المفسرون من وجهین:
الأول: إنها لم تنزل فی بنی النضیر، و إنما نزلت فی فدک، و لهذا کان رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» ینفق علی نفسه، و علی عیاله من غلة فدک، و یجعل الباقی فی السلاح و الکراع.
الثانی: تسلیم أنها نزلت فیهم، و لکن لم یکن للمسلمین یومئذ کثیر خیل، و لا رکاب، و لم یقطعوا إلیها مسافة کثیرة، و إنما کانوا علی میلین من المدینة؛ فمشوا علی أرجلهم، و لم یرکب إلا رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و کان راکب جمل؛ فلما کانت العاملة قلیلة، و لم یکن خیل، و لا رکاب، أجراه اللّه مجری ما لم یکن قتال ثمة» «1».
و نقول:
1- إن ما ذکره من أن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» کان یجعل باقی
______________________________
(1) راجع: التفسیر الکبیر ج 29 ص 284 و 285، و غرائب القرآن (مطبوع) بهامش جامع البیان ج 28 ص 37 و 38 و راجع: الجامع لأحکام القرآن ج 18 ص 11 و 12 فإنه ذکر ذلک ضمنا و أجاب عنه کذلک، حیث قال: و لم یکن ثمة قتال علی التحقیق؛ بل جری مبادئ القتال، و جری الحصار الخ ..
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:245
غلة فدک فی السلاح و الکراع، بعد أن ینفق علی نفسه و عیاله «صلی اللّه علیه و آله» منها .. محل مناقشة و بحث، فإن من المقطوع به: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» قد أعطی فدکا لابنته فاطمة «علیها السلام»، و قد استولت علیها السلطة بعد ثمانیة، أو عشرة أیام من وفاته «صلی اللّه علیه و آله».
و قد جریت بین الزهراء «علیها السلام» و بین أبی بکر مناقشات و محاورات انتهت بإصرار الخلیفة علی ما أقدم علیه، فغضبت الزهراء علیه حتی ماتت، و هی مهاجرة له و لنصیره عمر، و أوصت بأن تدفن لیلا و لا یحضرا جنازتها «1».
ففدک لم تکن فی ید رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» و لسوف نتحدث عن هذا الأمر بشی‌ء من التفصیل بعد غزوة خیبر إن شاء اللّه تعالی.
2- إنه إذا کانت فدک خالصة لرسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» و إذا کان قد أنفق غلتها فی الکراع و السلاح؛ فإنما فعل ذلک تکرما، و طلبا للأجر و الثواب، و إیثارا منه «صلی اللّه علیه و آله» علی نفسه، حسبما ألمحنا إلیه، و لیس لأجل أن حکم الفی‌ء هو ذلک- و إن کنا نحتمل قویا أن تکون دعوی ذلک من موضوعات خصوم أهل البیت «علیهم السلام» بهدف التشکیک فی أن یکون «صلی اللّه علیه و آله» قد نحلها لفاطمة الزهراء «علیها صلوات ربی و سلامه».
______________________________
(1) ستأتی مصادر ذلک کله إن شاء اللّه، حین الحدیث حول فدک بعد غزوة خیبر إن شاء اللّه تعالی. و بالإمکان مراجعة کتاب: أصول مالکیت (فارسی) للأحمدی، و فدک للقزوینی، و دلائل الصدق، و غیر ذلک.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌9،ص:246
3- و لربما یؤید القول بأن سورة الحشر قد نزلت بعد واقعة بنی النضیر، التعبیر بقوله: مِنْ أَهْلِ الْقُری حیث إن وادی القری قد افتتحت بعد ذلک.
و لکنه تأیید غیر تام: فإن الحکم فی الفی‌ء عام، و لا یختص بأهل وادی القری، کما أنه لم یثبت کون المراد بأهل القری هو وادی القری، إذ یمکن أن یکون المراد: أهل البلاد مطلقا.
أضف إلی ذلک: أن الآیة التالیة، المشیرة إلی إعطاء المهاجرین، و عدم تغیظ الأنصار من إعطاء إخوانهم، بل هم یؤثرونهم علی أنفسهم، و لو کان بهم خصاصة- إن هذه الآیة- تؤید کون المراد هو بنو النضیر، لأن النبی «صلی اللّه علیه و آله» لم یعط الأنصار من أموالهم شیئا، سوی رجلین أو ثلاثة، کما أوضحناه حین الکلام حول تقسیم أراضی بنی النضیر، فلیراجعه من أراد.
4- إن ما ذکر فی الجواب الثانی غیر تام، فإن کثرة الخیل و الرکاب، و قلتها، و بعد المسافة و قربها لا یؤثر شیئا فی حکم الفی‌ء، ما دام أن الملاک هو الأخذ عنوة و عدمه، کما أن کثرة القتال و قلته لا یؤثر فی ذلک شیئا.

الجواب الأمثل:

و علیه .. فالأولی فی الجواب: أن یقال: إن القتال الذی کان- إن صح أنه قد کان ثمة قتال- لم یکن به الفتح، و إنما فتحت صلحا، و هذا هو المیزان فی الفی‌ء و الغنیمة، فإن کان الفتح صلحا کان فیئا، و إن کان بقتال کان غنیمة، فالحکم تابع للنتیجة، مهما کانت مقدماتها.
هذا .. بالإضافة إلی أن ما أرعب الیهود و جعلهم ییأسون، و حملهم علی الص