الصحیح من سیره النبی الاعظم(ص) المجلد23

اشارة

‏سرشناسه : عاملی، جعفر مرتضی، ۱۹۴۴- م.
‏عنوان و نام پدیدآور : الصحیح من سیره النبی الاعظم(ص)/ جعفرمرتضی العاملی
‏مشخصات نشر : سحرگاهان، ۱۴۱۹ق. = ۱۳۷۷.
‏مشخصات ظاهری : ج ۱۰
‏شابک : ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل) ؛ ۱۳۰۰۰۰ریال(دوره‌کامل)
‏وضعیت فهرست نویسی : فیپا
‏یادداشت : عربی.
‏یادداشت : کتاب حاضر در سالهای مختلف توسط ناشرین مختلف منتشر گردیده است.
‏یادداشت : افست از روی چاپ بیروت: دار السیره
‏یادداشت : جلد دهم: الفهارس
‏یادداشت : کتابنامه
‏موضوع : محمد‏ (ص)، پیامبر اسلام، ‏۵۳ قبل از هجرت -‏‏ ۱۱ق.‏‏ -- سرگذشتنامه
‏موضوع : اسلام -- تاریخ -- از آغاز تا ۴۱ق.
‏رده بندی کنگره : ‏BP۲۲/۹‏/ع‌۲ص‌۳ ۱۳۷۷
‏رده بندی دیویی : ‏۲۹۷/۹۳
‏شماره کتابشناسی ملی : م‌۷۷-۱۵۹۲۹

[تتمة القسم التاسع]

الباب الثالث نهایات فتح مکة

اشارة

الفصل الأول: الذین أهدر النبی صلّی اللّه علیه و آله دمهم
الفصل الثانی: أحداث جرت فی فتح مکة
الفصل الثالث: تشریعات و أحکام
الفصل الرابع: مکة بعد الفتح بید عتّاب .. و معاذ
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:7

الفصل الأول: الذین أهدر النبی صلّی اللّه علیه و آله دمهم‌

اشارة

الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:9

کذلک نجزی المجرمین:

قالوا: إن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» أهدر دم عدد من الأشخاص لأمور صدرت منهم، قد یصل عددهم إلی عشرین، بین رجل و امرأة. و قد أمر «صلی اللّه علیه و آله» بقتلهم، و لو کانوا متعلقین بأستار الکعبة «1»، و هم:
1- عبد العزی بن خطل (عبد اللّه بن خطل).
2- عبد اللّه بن سعد بن أبی سرح.
3- عکرمة بن أبی جهل.
4- الحویرث بن نقیدر.
5- مقیس بن صبابة.
6- هبار بن الأسود.
7- الحویرث بن الطلاطل الخزاعی.
8- کعب بن زهیر.
9- وحشی بن حرب.
10- سارة مولاة عمرو بن هاشم بن المطلب، بن عبد مناف.
______________________________
(1) راجع: السیرة الحلبیة ج 3 ص 81 و مجمع البیان ج 10 ص 557 و البحار ج 21 ص 105 و 131 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 83 و 90.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:10
11- هند بنت عتبة.
12- أرنب، مولاة ابن خطل.
13- فرتنا. قینة لابن خطل.
14- قریبة. قینة أخری لابن خطل.
15- أم سعد «1».
16- صفوان بن أمیة.
17- الحارث بن هشام.
18- زهیر بن أمیة، أخو أم سلمة زوج الرسول «صلی اللّه علیه و آله» «2».
19- عبد اللّه بن ربیعة.
20- زهیر بن أبی سلمی.
و ذکر أیضا إسما الرباب و خولة، و یحتمل أن تکون بعض هذه المذکورات أسماء و بعضها ألقاب، و التحقیق فی ذلک لیس بالأمر المهم «3».
و هناک أشخاص آخرون أهدر النبی «صلی اللّه علیه و آله» دمهم، ک:
1- أسید بن إیاس (أناس).
2- عبد اللّه ابن الزبعری.
3- هبیرة بن أبی وهب.
______________________________
(1) راجع: سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 223- 226 و عن فتح الباری ج 8 ص 10.
(2) تاریخ مدینة دمشق ج 59 ص 68.
(3) السیرة الحلبیة ج 3 ص 81 و 82.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:11
و أسباب ذلک لا تبتعد عن الأسباب التی دعت إلی إهدار دم من ذکرنا أسماءهم آنفا، و لذلک فنحن نحیل القارئ علی الکتب التی تعرضت لترجمة هؤلاء أو لقضایا تاریخیة تتصل بهم.
فظهر أن ما یذکرونه من عددهم، مثل قول بعضهم: أن عددهم أحد عشر رجلا.
و فی الإمتاع: ستة نفر، و أربع نسوة «1».
و عند الدیاربکری: أحد عشر رجلا، و ستة نسوة «2».
إن ذلک کله یبقی غیر دقیق.

اقتلوهم و لو تعلقوا بأستار الکعبة:

اشارة

و قد یتساءل البعض: عن کیفیة التوفیق بین احترام الکعبة و تعظیمها، و اعتبار مکة بلدا آمنا .. و بین أمره «صلی اللّه علیه و آله» بقتل أفراد هذه الجماعة، حتی لو کانوا متعلقین بأستار الکعبة. فإن تناقض هذین الأمرین یکاد یکون ظاهرا.
و الجواب: أن هذین الأمرین فی غایة التوافق و الإنسجام، بل إن الأمر بقتل هؤلاء الناس هو من مفردات تعظیم الکعبة، و حفظ حرمة الحرم.
لأنهم بشرکهم، و بصدهم عن سبیل اللّه، و سعیهم فی الأرض فسادا، وجدهم و اجتهادهم لإبطال دین اللّه، و قتل الأنبیاء و المؤمنین من أجل
______________________________
(1) السیرة الحلبیة ج 3 ص 81 و المغازی للواقدی ج 2 ص 825 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 90 عنه، و تاریخ الأمم و الملوک ج 2 ص 33.
(2) تاریخ الخمیس ج 2 ص 90.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:12
نصرة الباطل، و تقویض صرح الحق، و محاربتهم للّه تعالی- إنهم بذلک کله- یمثلون الرجس و الإثم و القاذورات التی لا بد من تطهیر بیت اللّه و حرمه منها، فقتلهم حتی لو کانوا متعلقین بأستار الکعبة تکریم للکعبة، و تکریس لمعنی الطهر و القداسة فیها.
و یتأکد هذا المعنی: إذا کان هؤلاء یتخذون من الکعبة وسیلة لمواصلة إجرامهم فی حق أنفسهم، و فی حق الإنسانیة، و سبیلا للإمعان فی تمردهم علی اللّه تعالی، و قهر عباده المؤمنین، و إطفاء نور الهدایة الإلهیة، عن طریق محاربة أنبیاء اللّه، و السعی فی قتلهم، أو محاصرتهم بالهموم و المتاعب، و البلایا و المصائب.
إن دخول هؤلاء إلی المسجد الحرام لا یرضاه اللّه تعالی، و هو محظور کحظر دخول أی حیوان نجس العین إلی مساجد اللّه سبحانه، فکیف إذا کان ذلک الحیوان یحمل القاذورات فی کل جوارحه، و أجزاء جسده.
فإذا کان ذلک الحیوان عقورا، شرسا، ضاریا، و لا یمکن دفع شره عن عباد اللّه إلا بقتله، فلا بد من المبادرة إلی ذلک.
هذا .. و لا بأس بأن نشیر هنا إلی بعض ما یرتبط بإهدار دم هؤلاء الناس بصورة تفصیلیة، فنقول:

1- عکرمة بن أبی جهل:

اشارة

أما عکرمة «1» بن أبی جهل، فإنه إنما أمر بقتله، لأنه کان هو و أبوه أشد
______________________________
(1) العکرمة: هی الأنثی من الحمیر.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:13
الناس أذیة للنبی «صلی اللّه علیه و آله»، و کان أشد الناس علی المسلمین.
و لما بلغه أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» أهدر دمه فرّ إلی الیمن، فاتبعته امرأته و هی بنت عمه، أم حکیم بنت الحارث بن هشام بعد أن أسلمت، فوجدته فی ساحل البحر یرید أن یرکب السفینة.
و قیل: وجدته فی السفینة فردته «1».
و روی: أن عکرمة قال: بلغنی أن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» نذر دمی یوم الفتح، و کنت فی جمع من قریش بأسفل مکة- و قد ضوی إلی من ضوی- فلقینا هناک خالد بن الولید، فأوقع بنا، فهربت منه أرید- و اللّه- أن ألقی نفسی فی البحر، و أموت تائها فی البلاد قبل أن أدخل فی الإسلام، فخرجت حتی انتهیت إلی الشعیبة.
و کانت زوجتی أم حکیم بنت الحارث امرأة لها عقل، و کانت قد اتبعت رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، فدخلت علی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، فقالت: یا رسول اللّه، إن ابن عمی قد هرب یلقی نفسه فی البحر، فأمنه «2».
و عن سعد بن أبی وقاص، عن عروة: أن عکرمة رکب البحر، فأصابتهم
______________________________
(1) السیرة الحلبیة ج 3 ص 92 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 91 و کتاب التوابین ص 123 و شرح النهج للمعتزلی ج 18 ص 9 و کنز العمال ج 13 ص 542 و تاریخ مدینة دمشق ج 41 ص 63.
(2) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 252 و راجع: تاریخ الخمیس ج 2 ص 91 و راجع البحار ج 21 ص 144 و تاریخ مدینة دمشق ج 70 ص 225 و المنتخب من ذیل المذیل ص 9.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:14
ریح عاصف، فنادی عکرمة اللات و العزی، فقال أهل السفینة: أخلصوا، فإن آلهتکم لا تغنی عنکم شیئا «1».
فقال عکرمة: و اللّه لئن لم ینجنی من البحر إلا الإخلاص لا ینجینی فی البر غیره، اللهم لک عهدا، إن أنت عافیتنی مما أنا فیه أن آتی محمدا حتی أضع یدی فی یده، فلأجدنه عفوا غفورا کریما، فجاء و أسلم «2».
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 252 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 91، و البحار ج 9 ص 137 و ج 22 ص 49 و سنن النسائی ج 7 ص 106 و السنن الکبری للبیهقی ج 8 ص 205 و مجمع الزوائد ج 6 ص 169 و عون المعبود ج 7 ص 248 و المصنف لابن أبی شیبة ج 8 ص 536 و السنن الکبری للنسائی ج 2 ص 302 و مسند أبی یعلی ج 2 ص 101 و شح معانی الآثار ج 3 ص 330 و کنز العمال ج 10 ص 517 و تفسیر مجمع البیان ج 8 ص 95 و زاد المسیر ج 6 ص 167 و الدر المنثور ج 3 ص 303 و فتح القدیر ج 2 ص 436 و تاریخ مدینة دمشق ج 29 ص 33 و ج 41 ص 59 و أسد الغابة ج 4 ص 5 و الإصابة ج 4 ص 444 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 565 و إمتاع الأسماع ج 13 ص 111.
(2) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 252 عن ابن أبی شیبة، و أبی داود، و النسائی، و البیهقی، و الطبقات الکبری لابن سعد ج 2 ص 261 و مجمع البیان ج 8 ص 323 و سنن النسائی ج 7 ص 106 و السنن الکبری للبیهقی ج 8 ص 205 و عون المعبود ج 7 ص 248 و السنن الکبری للنسائی ج 2 ص 303 و مسند أبی یعلی ج 2 ص 101 و شح معانی الآثار ج 3 ص 330 و کنز العمال ج 10 ص 518 و الدر المنثور ج 3 و فتح القدیر ج 2 ص 436 و تاریخ مدینة دمشق ج 29 ص 33 و أسد الغابة ج 4 ص 5 و الإصابة ج 4 ص 444 و البدایة و النهایة ج 4 ص 341 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 565.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:15
و قیل: وقع بصره علی دفة السفینة، فرأی علیها مکتوبا: وَ کَذَّبَ بِهِ قَوْمُکَ وَ هُوَ الْحَقُ «1» و کان معه محک، فأراد أن یمحو به تلک الکتابة فلم یستطع، فعلم أنه کلام الحق جل و علا، فوقع فی باطنه تغیّر «2».
و فی المشکاة: أن عکرمة هرب حتی قدم الیمن، فسافرت أم حکیم حتی قدمت علیه الیمن، فدعته إلی الإسلام فأسلم، و ثبتا علی نکاحهما «3».
و قالوا: إن أم حکیم قالت لرسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: یا رسول اللّه، قد ذهب عکرمة عنک (أو هرب عکرمة منک) إلی الیمن، و خاف أن تقتله، فأمنه یا رسول اللّه.
فقال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: «هو آمن».
فخرجت أم حکیم فی طلبه، و معها غلام لها رومی، فراودها عن نفسها، فجعلت تمنّیه حتی قدمت به علی حی من عک، فاستعانتهم علیه، فأوثقوه رباطا، و أدرکت عکرمة و قد انتهی إلی البحر، فرکب سفینة، فجعل نوتی یقول له: أخلص أخلص.
قال: أی شی‌ء أقول؟
قال: قل: لا إله إلا اللّه.
قال عکرمة: ما هربت إلا من هذا، و إن هذا أمر تعرفه العرب و العجم حتی النواتی!! ما الدین إلا ما جاء به محمد، و غیّر اللّه قلبی.
______________________________
(1) الآیة 66 من سورة الأنعام.
(2) تاریخ الخمیس ج 2 ص 91.
(3) تاریخ الخمیس ج 2 ص 91 عن المشکاة عن مالک، و السیرة الحلبیة ج 3 ص 92.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:16
و جاءتنی أم حکیم علی هذا الأمر، فجعلت تلیح إلی و تقول: یا ابن عم، جئتک من عند أبر الناس، و أوصل الناس، و خیر الناس، لا تهلک نفسک.
فوقف لها حتی أدرکته، فقالت له: إنی قد استأمنت لک رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فأمنک.
فرجع معها، و قالت: ما لقیته من غلامک الرومی، و أخبرته خبره، فقتله، و هو یومئذ لم یسلم.
فلما وافی مکة قال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: «یأتیکم عکرمة بن أبی جهل مؤمنا، مهاجرا، فلا تسبوا أباه، فإن سب المیت یؤذی الحی، و لا یبلغ المیت» «1».
فجعل عکرمة یطلب امرأته یجامعها، فتأبی علیه، و تقول: أنت کافر و أنا مسلمة.
فقال: إن أمرا منعک منی لأمر کبیر.
و قالوا: فلما رأی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» عکرمة و ثب إلیه- و ما علی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» رداء- فرحا بعکرمة، (زاد فی بعض المصادر قوله: مرحبا بمن جاء مؤمنا مهاجرا) «2»، ثم جلس رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، فوقف عکرمة بین یدیه، و معه زوجته متنقبة، فقال:
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 252 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 92 و السیرة الحلبیة ج 3 ص 92 و کتاب التوابین ص 123 و شرح النهج للمعتزلی ج 18 ص 9 و کنز العمال ج 13 ص 542 و تاریخ مدینة دمشق ج 41 ص 63.
(2) السیرة الحلبیة ج 3 ص 92 و (ط دار المعرفة) ص 40 و راجع: تاریخ الخمیس ج 2 ص 91 و 92 و راجع: تحفة الأحوذی ج 8 ص 4.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:17
یا محمد!! إن هذه أخبرتنی أنک أمنتنی.
فقال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: «صدقت فأنت آمن».
قال عکرمة: فإلام تدعو یا محمد؟
قال: «أدعو إلی أن تشهد أن لا إله إلا اللّه، و أنی رسول اللّه، و تقیم الصلاة، و تؤتی الزکاة، و تفعل و تفعل» حتی عد خصال الإسلام.
فقال عکرمة: و اللّه، ما دعوت إلا إلی خیر و أمر حسن جمیل، قد کنت فینا یا رسول اللّه قبل أن تدعونا- إلی ما دعوتنا إلیه- و أنت أصدقنا حدیثا، و أبرنا برا، ثم قال عکرمة: فإنی أشهد أن لا إله إلا اللّه، و أن محمدا رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فسر بذلک رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله».
ثم قال: یا رسول اللّه، علمنی خیر شی‌ء أقوله.
قال: «تقول: أشهد أن لا إله إلا اللّه، و أن محمدا عبده و رسوله».
قال عکرمة: ثم ما ذا؟
قال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: «تقول: أشهد اللّه، و أشهد من حضر أنی مسلم، مجاهد، مهاجر». فقال عکرمة ذلک «1».
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 252 و 253 عن الواقدی، و البیهقی، و المغازی للواقدی ج 2 ص 851 و 852 و دلائل النبوة للبیهقی ج 5 ص 98 و راجع:
تاریخ الخمیس ج 2 ص 92 و شرح النهج للمعتزلی ج 18 ص 9 و 10 و السیرة الحلبیة ج 3 ص 92 و (ط دار المعرفة) ص 40 و راجع: کتاب التوابین ص 124 و المستدرک للحاکم ج 3 ص 242 و کنز العمال ج 13 ص 543 و تاریخ مدینة دمشق ج 41 ص 64 و إمتاع الأسماع ج 14 ص 5 و راجع: البحار ج 21 ص 144 و المنتخب من ذیل المذیل ص 9 و کتاب الأم ج 7 ص 230.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:18
قالوا: فرد رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» امرأته بذلک النکاح الأول «1» و قد أسلمت امرأته قبله.
و عن عطاء قال: أسلم أبو سفیان، و حکیم بن حزام، و مخرمة بن نوفل قبل نسائهم، ثم قدموا علی نسائهم فی العدة، فردهن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» بذلک النکاح.
مع أنه قد تقدم: أن رد هند علی أبی سفیان بالنکاح الأول کان هو الأول بالنسبة إلی من أسلم، مع أنهم یذکرون: أن حکیم بن حزام قد أسلم هو و أبو سفیان معا فی مر الظهران.
و فی بعض النصوص: أنه و بدیل بن ورقاء قد أسلما قبل أبی سفیان «2».
و أسلمت امرأة صفوان، و امرأة عکرمة قبل أزواجهما، ثم أسلما، فرد رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» نساءهم علیهم، و ذلک أن إسلامهم کان فی عدتهن «3». الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ج‌23 18 لم یقم النبی صلی الله علیه و آله إلا لعکرمة: ..... ص : 18

لم یقم النبی صلّی اللّه علیه و آله إلا لعکرمة:

قالوا: قام رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» لعکرمة قائما، و هو بعد
______________________________
(1) المغازی للواقدی ج 2 ص 853 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 92 و شرح النهج للمعتزلی ج 18 ص 10 و کنز العمال ج 13 ص 544 و تاریخ مدینة دمشق ج 41 ص 64 و إمتاع الأسماع ج 14 ص 6.
(2) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 216 عن الواقدی، و ابن عقبة، و مصادر أخری تقدمت.
(3) راجع: المغازی للواقدی ج 2 ص 855.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:19
مشرک لم یسلم، و لم یقم رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» لرجل داخل علیه من الناس، شریف و لا مشرف إلا عکرمة «1».
و نقول:
أولا: إن قیام النبی «صلی اللّه علیه و آله» لرجل مشرک، لیس له فی الدین أثر و لا مقام، مما لا یمکن قبوله.
فعن إسحاق بن عمار، قال: قلت لأبی عبد اللّه «علیه السلام» من قام من مجلسه تعظیما لرجل؟
قال: مکروه إلا لرجل فی الدین «2».
و النبی «صلی اللّه علیه و آله» لم یکن لیقدم علی عمل المکروه.
ثانیا: ما زعمته الروایة: من أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» لم یقم لأحد دخل علیه إلا لعکرمة، غیر صحیح، فلاحظ:
1- ما روی من قیامه «صلی اللّه علیه و آله» عند إقبال أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب، و الحسن و الحسین «علیهم السلام» علیه، و تقبیله إیاهم «3».
2- کان «صلی اللّه علیه و آله» یقوم لابنته فاطمة إذا دخلت إلیه،
______________________________
(1) شرح النهج للمعتزلی ج 18 ص 304.
(2) البحار ج 2 ص 43 و ج 72 ص 466 و المحاسن ج 1 ص 233 و الوسائل (ط دار الإسلامیة) ج 8 ص 56 و مشکاة الأنوار ص 237 و منیة المرید للشهید الثانی ص 209 و درر الأخبار ص 38 و میزان الحکمة ج 3 ص 2003.
(3) البحار ج 27 ص 104 و راجع ج 7 ص 333 و ج 26 ص 238 و ج 38 ص 313 و ج 41 ص 181، و الروضة فی المعجزات و الفضائل ص 144 و مدینة المعاجز ج 1 ص 468 و مشارق أنوار الیقین ص 197.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:20
تعظیما لها «1».
3- قام «صلی اللّه علیه و آله» لجعفر بن أبی طالب حین قدم من الحبشة، فرحا بقدومه «2».
4- قام «صلی اللّه علیه و آله» للأنصار لما وفدوا علیه «3».
ثالثا: لا ندری ما هو الشی‌ء الذی میّز عکرمة عن غیره، حتی استحق
______________________________
(1) مستدرک الوسائل ج 9 ص 159 و غوالی اللآلی ج 1 ص 434 و البحار ج 43 ص 40 عن مناقب آل أبی طالب، و سنن أبی داود ج 4 کتاب الأدب حدیث 5217 و مناقب أمیر المؤمنین «علیه السلام» ج 2 ص 186، و مناقب آل أبی طالب ج 3 ص 113 و مناقب أهل البیت ص 233 و مکاتیب الرسول ج 3 ص 672 و فضائل الصحابة ص 77 و سنن الترمذی ج 5 ص 361 و المستدرک للحاکم ج 3 ص 160 و فتح الباری ج 8 ص 103 و تحفة الأحوذی ج 8 ص 26 و الأدب المفرد ص 209 و الآحاد و المثانی ج 5 ص 368 و السنن الکبری للنسائی ج 5 ص 96 و صحیح ابن حبان ج 15 ص 403 و نصب الرایة ج 6 ص 156 و موارد الظمآن ص 549 و نور العین فی مشهد الحسین «علیه السلام» ص 83 و الجوهرة فی نسب الإمام علی و آله ص 16 و إعلام الوری ج 1 ص 296 و سبل الهدی و الرشاد ج 7 ص 151 و ج 11 ص 44 و ینابیع المودة ج 2 ص 55 و اللمعة البیضاء ص 45.
(2) مستدرک الوسائل ج 9 ص 159 و جامع أحادیث الشیعة ج 16 ص 23 و مستدرک سفینة البحار ج 8 ص 632 و غوالی اللآلی ج 1 ص 434 و الوسائل کتاب الحج باب 128 حدیث 1.
(3) غوالی اللآلی ج 1 ص 434 و مستدرک سفینة البحار ج 8 ص 632 و مستدرک الوسائل ج 9 ص 159 و جامع أحادیث الشیعة ج 16 ص 23.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:21
هذا من رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»؟!

هل هذا اتهام لخالد؟!:

و قد ذکر عکرمة: أنه کان بأسفل مکة مع بعض الأشخاص، فلقیهم خالد بن الولید، فأوقع بهم.
و هو تعبیر یشیر إلی: أن خالدا هو المتعمد للإیقاع بهم، و البادئ بذلک، دون أن یکون لدی الطرف الآخر خطة أو نشاط فی هذا الإتجاه ..
و سواء أکان هذا الإستنتاج دقیقا أو غیر دقیق. علی اعتبار أن من الجائز أن یکونوا هم المعتدین، ثم یوقع بهم المعتدی علیهم .. غیر أن الحقیقة هی: أن خالدا کان هو المبادر للقتال، مخالفا بذلک أوامر رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله». و لا یصح ما ادّعوه لتبریر هذه الفعلة من خالد: بأنهم اجتمعوا بالخندمة لحربه، فقاتلهم و قتلهم.
کما لا یصح قولهم: إن النبی «صلی اللّه علیه و آله» قد أمر بذلک ..
بل الصحیح: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» نهی خالدا عن القتال، فعصی خالد أمره.

غصّة عکرمة و یأسه:

و نری فی الحدیث المتقدم عن عکرمة کیف أن عکرمة یعیش الغصة، و یهیمن علیه الیأس، و یصده عمله السی‌ء عن الإیمان باللّه، و یفکر بالإنتحار غرقا، أو بأن یهیم علی وجهه، علی أن لا یدخل فی دین اللّه تعالی ..
و لکن هذا الإستکبار و العناد سرعان ما تحول- حسب زعمهم، و نصوصهم المجعولة- إلی إیمان و هجرة، و فضائل و کرامات، و جهاد
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:22
و نفقات، و ما إلی ذلک!!
فهل تری الأمر بهذه السهولة حقا؟!
و هل ما رآه من آیات و دلالات کان أعظم و أهم مما کان قد رآه طیلة عشرین سنة سبقت؟!
إن ذلک یبقی مثارا للریبة بالدوافع التی تدعو لنسج هذه الکرامات و الفضائل لمن لا تدل علی حیاته قبل إسلامه و بعده علی أی تبدل جوهری، فی حیاته و فی ممارساته.

عکرمة مهاجر و مؤمن:

1- و زعموا: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» قال لهم: یأتیکم عکرمة بن أبی جهل مؤمنا مهاجرا.
مع أنهم قد رووا: أنه لا هجرة بعد الفتح، و عکرمة إنما أسلم بعد الفتح، و بعد ما هرب من مکة إلی الیمن .. أو غیرها.
2- و عن إیمان عکرمة نقول:
کیف یصف النبی «صلی اللّه علیه و آله» عکرمة: بأنه مؤمن و هم قد صرحوا فی روایات إسلامه: بأنه حین جاء إلی النبی لم یکن قد اسلم، فضلا عن أن یکون قد آمن. و إنما اسلم بعد مجیئه ..
غایة الأمر: أنهم یدّعون: أنه قد وقع فی باطنه تغیر، و لکنهم اختلفوا فی سببه.
فتارة یقولون: إن السبب هو: أن عاصفة ضربتهم فی البحر، فطلب منهم النوتی أن یخلصوا (أی أن یقولوا کلمة الإخلاص).
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:23
و تارة یقولون: إنه رأی آیة مکتوبة علی دفة السفینة، فأراد أن یمحوها، فلم یستطع، فعلم أنه کلام الحق جل و علا.
3- سیأتی قصة منام النبی «صلی اللّه علیه و آله» عن عذق أبی جهل فی الجنة، و أنه لما جاءه عکرمة مسلما فرح، و أوّل ذلک العذق به.
فهذه الروایة تفید: أنه «صلی اللّه علیه و آله» إنما عرف بإسلامه بعد ان جاءه. و لو لم یأته مسلما لم یؤول ذلک العذق به.
و لکنهم یناقضون قولهم هذا، فیقولون: إنه «صلی اللّه علیه و آله» لم یدع علی أبی جهل فی أول بعثته لأن عکرمة کان فی صلبه کما سیأتی .. و أنه أخبر عن إسلام عکرمة قبل الفتح حین طعن مسلما فقتله فی بعض الحروب.

لا تسبوا أبا جهل:

و أما نهی النبی «صلی اللّه علیه و آله» عن سب أبی جهل، فإن سب المیت یؤذی الحی «1».
فأولا: إننا لا نعرف السبب فی تخصیص أبی جهل بهذا النص الناهی عن التعرض له بالسب، رغم أن العشرات، و المئات، و ربما الألوف من الصحابة کان آباؤهم یحاربون الإسلام، و قد قتلوا، و بقی أبناؤهم یعیشون بین المسلمین. إلا إن کان سب أبی جهل دون سواه هو المرسوم و الشائع و المتداول بین المسلمین!!
______________________________
(1) راجع: سبل الهدی و الرشاد ج 1 ص 254 و تاریخ مدینة دمشق ج 41 ص 56 و 67 و کنز العمال ج 13 ص 541 و ذخائر العقبی ص 194 و الإستیعاب (ط دار الجیل) ج 3 ص 1082 و شرح النهج للمعتزلی ج 11 ص 68.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:24
ثانیا: إن هذا التعلیل الذی ذکره، و هو: أن سب المیت یؤذی الحی لا یختص بأبی جهل، و ابنه عکرمة، فلما ذا تأخر إصدار الأمر للمسلمین کل تلک السنین؟! و لما ذا سکت النبی «صلی اللّه علیه و آله» کل هذه المدة و هو یری المسلمین واقعین بهذا الخطأ، و لا یحذرهم منه؟!
ثالثا: إنه «صلی اللّه علیه و آله» قد ذم أبا جهل بما لا مزید علیه، فهل یجیز للناس أن ینقلوا أقواله فیه؟! أم لا یجیز لهم ذلک؟!
و إذا نقلوها، فهل یؤذی ذلک أولاده الأحیاء أم لا یؤذیهم؟!
ألا یتوقع أن یکون تأذیهم به أکبر بکثیر مما قد یسمعونه من الناس العادیین الذین قد یوصفون بالجهل و سوء الأدب ..
و لکن کلام رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» یبقی خالدا عبر العصور و الدهور .. و إلی یوم القیامة.
و یکفی أن یقول الناس: إن النبی «صلی اللّه علیه و آله» هو الذی سماه بأبی جهل، مع أن کنیته هی: أبو الحکم «1».
و رووا: أن علیا أمیر المؤمنین «علیه السلام» قد عدّه من الفراعنة «2»، و لم یکن «علیه السلام» لیخالف أمر رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فیه، و لا فی غیره ..
______________________________
(1) البحار ج 10 ص 37 و ج 17 ص 284 و ج 18 ص 237 عن الإحتجاج ج 1 ص 323 و الثاقب فی المناقب ص 110 و شرح النهج للمعتزلی ج 18 ص 292 و 300 و تفسیر نور الثقلین ج 4 ص 50 و مناقب آل أبی طالب ج 1 ص 113.
(2) البحار ج 10 ص 35 و ج 17 ص 282 عن الإحتجاج ج 1 ص 321 و حلیة الأبرار ص 125 و تفسیر نور الثقلین ج 3 ص 35 و ج 4 ص 555.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:25

تناقضات و تشابه بین قصتی صفوان و عکرمة:

1- إن ملاحظة ما جری لصفوان، و ما جری لعکرمة تعطی: أن ثمة تشابها بینهما، فکلاهما قصد الیمن.
و کلاهما یرید أن یلقی بنفسه فی البحر.
و کلاهما یأتیه قریب له بالأمان من رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله».
و کلاهما یدرکه و سیطه عند البحر.
و کلاهما یقول له و سیطه: جئتک من عند أبر الناس، و أوصل الناس، و نحو ذلک.
و کلاهما یذهب إلی النبی «صلی اللّه علیه و آله» و یقول له: إن فلانا زعم أنک أمنتنی.
غیر أن فی قصة صفوان زیادة طلب العلامة، و فی قصة عکرمة زیادات، فیما یرتبط بمقامه، و ثناء النبی «صلی اللّه علیه و آله» علیه، و قیامه له، و وصفه بالمؤمن المهاجر، و ما إلی ذلک.
2- إن هناک تناقضات ظاهرة فی روایة عکرمة یمکن استخلاصها بالمراجعة و المقارنة.

سر تعظیم عکرمة:

إن عکرمة بن أبی جهل هو أحد من أهدر النبی «صلی اللّه علیه و آله» دمه، حتی لو کان متعلقا بأستار الکعبة، بسبب شدة طغیانه، و عظیم استکباره، و قبیح عدوانه ..
و قد عظموه، و بجلوه بصورة لافتة، حتی ادّعوا: أنه «صلی اللّه علیه
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:26
و آله» رأی فی منامه أنه دخل الجنة، و رأی فیها عذقا، فأعجبه و قال: لمن هذا؟
فقیل: لأبی جهل.
فشق ذلک علیه «صلی اللّه علیه و آله»، و قال: لا یدخلها إلا نفس مؤمنة.
فلما جاءه عکرمة بن أبی جهل مسلما فرح به، و أوّل ذلک العذق لعکرمة «1».
و أنه حین أسلم قام إلیه «صلی اللّه علیه و آله» و اعتنقه، و قال: مرحبا بالراکب المهاجر.
و زعموا: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» لم یدع علی أبی جهل فی أول بعثته، لأن عکرمة کان فی صلبه «2».
و أنه طعن مسلما فقتله، فضحک النبی «صلی اللّه علیه و آله»، فسئل عن ذلک، فقال «صلی اللّه علیه و آله»: أضحکنی أنهما فی درجة واحدة فی الجنة «3».
______________________________
(1) السیرة الحلبیة ج 3 ص 92 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 91 و 92 و قاموس الرجال ج 6 ص 325 و سفینة البحار ج 6 ص 333 و الإصابة ج 2 ص 496 عن الترمذی.
(2) راجع: تفسیر الإمام العسکری ص 513 و 514 و البحار ج 9 ص 279 و ج 17 ص 352 و 353 و الإحتجاج ج 1 ص 36 و قاموس الرجال ج 6 ص 326 و سفینة البحار ج 6 ص 333 و من لا یحضره الفقیه ج 4 ص 503.
(3) السیرة الحلبیة ج 3 ص 93 و کنز العمال ج 11 ص 740 و تاریخ مدینة دمشق ج 2 ص 160 و ج 41 ص 60.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:27
و نقول:
أولا: حدیث الرؤیا منقطع: لأن راویه هو مصعب بن سعد عنه، و مصعب لم یدرکه «1»، و حتی لو أدرکه فإنه هو راوی ذلک لنفسه، و هو إنما یجر النار إلی قرصه.
ثانیا: کیف یکون مهاجرا- کما ورد فی الحدیث الآخر- و هم یدّعون:
أنه لا هجرة بعد الفتح؟!
ثالثا: إن عکرمة کان فی أول البعثة کبیر السن، و فی یوم أحد کانت معه زوجته أم حکیم «2». و کان من رؤساء القوم «3». و کان یومئذ علی میسرة المشرکین. و کان علی الحرس أیضا، و کان خالد بن الولید علی میمنتهم «4».
و یوم الأحزاب عبر الخندق مع عمرو بن عبدود، و ضرار بن الخطاب الفهری، و هبیرة بن أبی وهب، و نوفل بن عبد اللّه «5».
______________________________
(1) الإصابة ج 2 ص 496.
(2) شرح النهج للمعتزلی ج 14 ص 216 و البدایة و النهایة ج 4 ص 12 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 21.
(3) راجع: شرح النهج للمعتزلی ج 14 ص 277 و موسوعة التاریخ الإسلامی ج 2 ص 319 و أسد الغابة ج 1 ص 222.
(4) راجع: شرح النهج للمعتزلی ج 14 ص 231 و 228 و 235 و راجع ص 240 و الطبقات الکبری لابن سعد ج 2 ص 40 و موسوعة التاریخ الإسلامی ج 2 ص 267.
(5) راجع: شرح النهج للمعتزلی ج 19 ص 62 و 64 و البحار ج 20 ص 202 و 225 و 254 و ج 39 ص 4 و رسائل المرتضی ج 4 ص 117 و 122 و شرح أصول الکافی ج 12 ص 394 و شرح الأخبار ج 1 ص 296 و الإرشاد ج 1 ص 99-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:28
و فی بدر ضرب معاذ بن عمرو بن الجموح علی عاتقه فطرح یده، و ذلک حین رآه قتل أباه أبا جهل «1».
و قتل من المسلمین یوم بدر رافع بن المعلی الزرقی «2» و لکن زیاد بن لبید سلب عکرمة درعه یوم بدر «3».
______________________________
- و 102 و الأمالی ج 3 ص 95 و المستجاد فی الإرشاد ص 69 و تفسیر مجمع البیان ج 8 ص 131 و کشف الغمة ج 1 ص 198.
(1) راجع: شرح النهج للمعتزلی ج 14 ص 140 و السیر الکبیر ج 2 ص 600 و کتاب المنمق ص 412 و البدایة و النهایة ج 3 ص 351 و نیل الأوطار ج 8 ص 100 و فتح الباری ج 7 ص 231 و تاریخ الأمم و الملوک ج 2 ص 154 و عیون الأثر ج 1 ص 342 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 2 ص 440 و سیر أعلام النبلاء ج 1 ص 250 و الأعلام ج 7 ص 258 و البحار ج 19 ص 337 و 257 و أسد الغابة ج 4 ص 379 و 381 و السیرة النبویة لابن هشام ج 2 ص 463 و سبل الهدی و الرشاد ج 4 ص 50 و المستدرک ج 3 ص 424 و مجمع الزوائد ج 6 ص 80 و 104 و المعجم الکبیر ج 20 ص 177 و الثقات ج 1 ص 171 و الإصابة ج 6 ص 113.
(2) راجع: شرح النهج للمعتزلی ج 14 ص 208 و منتهی المطلب (ط ج) ج 2 ص 80 و من لا یحضره الفقیه ج 4 ص 503 و تفسیر المیزان ج 9 ص 35 و الطبقات الکبری ج 3 ص 601 و تاریخ خلیفة بن خیاط ص 33 و الجرح و التعدیل ج 3 ص 480 و الإصابة ج 2 ص 169 و 370 و المعجم الکبیر ج 5 ص 20 و أسد الغابة ج 1 ص 357 و ج 2 ص 159 و البحار ج 19 ص 361 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 2 ص 495.
(3) راجع: شرح النهج للمعتزلی ج 6 ص 23 و مواقف الشیعة ج 3 ص 161.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:29
و کان ممن قدم فی أسری بدر «1» و کان من أشراف قریش الذین مشوا إلی أبی سفیان یحرضونه علی المسیر إلی أحد «2».
رابعا: إنه کان من المناوئین لأمیر المؤمنین «علیه السلام» .. و لعل هذا هو السبب فی إغداقهم الأوسمة علیه، و نسج الکرامات له.
فقد ذکر ابن أبی الحدید المعتزلی: أنه قد ظاهر أعداءه علیه «صلوات اللّه و سلامه علیه»، و حین هتف الأنصار باسم علی «علیه السلام» قال:
«و إن الذی هم فیه من فلتات الأمور و من نزغات الشیطان، و ما لا یبلغه المنی، و لا یحمله الأمل. أعذروا إلی القوم، فإن أبوا فقاتلوهم. فو اللّه، لو لم یبق من قریش کلها إلا رجل واحد لصیّر اللّه هذا الأمر فیه» «3».
______________________________
(1) شرح النهج للمعتزلی ج 14 ص 199 و 204 و عن مغازی الواقدی ج 1 ص 139.
(2) شرح النهج للمعتزلی ج 14 ص 213 و 214 و عین العبرة ص 54 و البحار ج 17 ص 180 و ج 19 ص 231 و تفسیر مجمع البیان ج 4 ص 464 و تفسیر المیزان ج 4 ص 14 و جامع البیان ج 9 ص 323 و أسباب نزول الآیات ص 159 و تفسیر القرآن العظیم ج 2 ص 320 و تفسیر الجلالین ص 419 و الدر المنثور ج 2 ص 67 و لباب النقول ص 99 و فتح القدیر ج 2 ص 307 و عیون الأثر ج 1 ص 405 و تاریخ الأمم و الملوک ج 2 ص 187 و البدایة و النهایة ج 4 ص 11 و السیرة النبویة لابن هشام ج 3 ص 581 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 19.
(3) شرح النهج للمعتزلی ج 6 ص 24 و مواقف الشیعة ج 3 ص 162 و الإصابة ج 1 ص 698 و 699.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:30

2- صفوان بن أمیة:

اشارة

و لما علم صفوان بن أمیة أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» أهدر دمه یوم فتح مکة، هرب مع عبد له، اسمه یسار إلی جدة «1».
و قالوا: خرج صفوان بن أمیة یرید جدة لیرکب منها إلی الیمن، فقال عمیر بن وهب: یا نبی اللّه، إن صفوان بن أمیة سید قومی و قد خرج هاربا منک، لیقذف نفسه فی البحر، فأمنه صلی اللّه علیک و سلم.
قال: «هو آمن».
و فی الحلبیة: (فأمنه، فإنک أمنت الأحمر و الأسود.
فقال «صلی اللّه علیه و آله»: أدرک ابن عمک، فهو آمن.
فقال: أعطنی آیة یعرف بها أمانک، فأعطی «صلی اللّه علیه و آله» لعمیر عمامته التی دخل بها مکة) «2».
فخرج عمیر حتی أدرکه- و هو یرید أن یرکب البحر- و قال صفوان لغلامه یسار- و لیس معه غیره-: و یحک!! أنظر من تری؟
قال: هذا عمیر بن وهب.
______________________________
(1) تاریخ الخمیس ج 2 ص 93 و مناقب آل أبی طالب ج 1 ص 179 و أسد الغابة ج 3 ص 22 و تاریخ الأمم و الملوک ج 2 ص 338 و البدایة و النهایة ج 4 ص 353 و السیرة النبویة لابن هشام ج 3 ص 584 و سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 253.
(2) السیرة الحلبیة ج 3 ص 94 و البدایة و النهایة ج 4 ص 353 و السیرة النبویة لابن هشام ج 4 ص 875 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 584 و الثقات ج 2 ص 54 و تاریخ الأمم و الملوک ج 2 ص 338 و عیون الأثر ج 2 ص 202 و سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 254.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:31
قال صفوان: ما أصنع بعمیر بن وهب، و اللّه ما جاء إلا یرید قتلی، قد ظاهر علی محمدا.
فلحقه، فقال: یا أبا وهب جعلت فداک، جئت من عند أبر الناس، و أوصل الناس، فداک أبی و أمی، اللّه اللّه فی نفسک أن تهلکها، هذا أمان من رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» قد جئتک به.
قال: و یحک، أغرب عنی فلا تکلمنی.
قال: أی صفوان، فداک أبی و أمی. أفضل الناس، و أبر الناس، و خیر الناس ابن عمک، عزه عزک، و شرفه شرفک، و ملکه ملکک.
قال: إنی أخافه علی نفسی.
قال: هو أحلم من ذلک و أکرم.
قال: و لا أرجع معک حتی تأتینی بعلامة أعرفها.
فقال: امکث مکانک حتی آتیک بها.
فرجع عمیر إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، فقال: إن صفوان أبی أن یأنس لی حتی یری منک أمارة یعرفها، فنزع رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» عمامته فأعطاه إیاها، و هی البرد الذی دخل فیه رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» معتجرا به برد حبرة.
فرجع معه صفوان حتی انتهی إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» و هو یصلی بالمسلمین العصر فی المسجد، فلما سلم رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» صاح صفوان: یا محمد، إن عمیر بن وهب جاءنی ببردک، و زعم: أنک دعوتنی إلی القدوم علیک، فإن رضیت أمرا، و إلا سیّرتنی شهرین.
فقال: «انزل أبا وهب».
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:32
قال: لا و اللّه حتی تبین لی.
قال: «بل لک تسییر أربعة أشهر».
فنزل صفوان.
و لما خرج رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» إلی هوازن (و عند الواقدی و الدیار بکری: أرسل إلیه یستعیر سلاحه، فأعاره سلاحه، مائة درع بأداتها، فقال: طوعا أو کرها.
قال «صلی اللّه علیه و آله»: عاریة مؤداة.
فأعاره، فأمره رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فحملها إلی حنین، فشهد حنینا و الطائف، ثم رجع «صلی اللّه علیه و آله» إلی الجعرانة، فبینا رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» یسیر فی الغنائم ینظر إلیها).
و فرق غنائمها، فرأی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» صفوان ینظر إلی شعب ملآن نعما و شاء و رعاء، فأدام النظر إلیه، و رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» یرمقه، فقال: «یا أبا وهب یعجبک هذا الشعب»؟
قال: نعم.
قال: «هو لک و ما فیه».
فقبض صفوان ما فی الشعب، و قال عند ذلک: ما طابت نفس أحد بمثل هذا إلا نفس نبی، أشهد أن لا إله إلا اللّه، و أن محمدا عبده و رسوله.
و أسلم مکانه «1».
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 253 و 254 عن ابن إسحاق، و البیهقی، و الواقدی، و المغازی للواقدی ج 2 ص 853- 855 و دلائل النبوة للبیهقی-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:33

یحسبون کل صیحة علیهم:

و بعد .. فقد حکی اللّه حالة الرعب التی تهیمن علی أعداء اللّه من المنافقین، فکیف بالکافرین، فقال: یَحْسَبُونَ کُلَّ صَیْحَةٍ عَلَیْهِمْ «1».
و حالة صفوان بن أمیة تجسد مضمون هذه الآیة بصورة دقیقة، فقد کان یری نفسه من الرؤساء و الزعماء الکبار فی قومه، و کان یعیش حالة الإستکبار و الجحود، و یمارس الطغیان و التعدی و الظلم، حسب ما یروق و یحلو له .. و إذ به بین ساعة و أخری یری نفسه شریدا طریدا هاربا، یستجدی الرحمة من أی کان من الناس.
و یری: أن کل شی‌ء یلاحقه، حتی أبناء عشیرته، و لذلک فهو یقسم: أن عمیر بن وهب، و هو من قومه و عشیرته، جاء یرید قتله، و قد ظاهر علیه محمدا «صلی اللّه علیه و آله».
مع أن عمیرا کان یفکر فی الإتجاه الآخر، و قد حصل له علی الأمان من رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، فهو یلاحقه لیعید السکینة إلی قلبه، و لیحفظ حیاته، بل هو یرید أن یراه عزیزا شریفا مکرما برسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و لذلک قال له، کما تقدم: «عزه عزک، و شرفه شرفک، و ملکه ملکک».
______________________________
- ج 5 ص 98 و راجع: السیرة الحلبیة ج 3 ص 94 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 93 و 94 و شرح النهج للمعتزلی ج 18 ص 11 و 12 و کنز العمال ج 10 ص 506 و تاریخ مدینة دمشق ج 24 ص 114 و 115 و سیر أعلام النبلاء ج 2 ص 566 و المعجم الأوسط ج 3 ص 152.
(1) الآیة 4 من سورة المنافقون.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:34

إنقلاب الصورة:

و اللافت هنا: أن هذا الرجل المشرک الذی لم یزل یفتئت علی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» و یرمیه بکل فریة، و یصفه بأنه قاطع الرحم، و بأنه شاعر، و کاهن، و کاذب، و مفرق الجماعة، و سبب الشرور و البلایا، و المصائب و الرزایا. و لا تزال هذه الکلمات تتزاحم فی فمه، و تتراکض علی لسانه.
و إذ به حین یختار الإسلام یبادر إلی الحدیث عن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» بما یناقض ذلک کله .. فیصفه: بأنه أبر الناس، و أکرمهم، و أفضلهم، و خیرهم ..
و تجده بالغ الحماس لإثبات صحة ما یقول فی إسراره و إعلانه، و فی سائر المواقف، مهما اختلفت خصوصیاتها، و حالاتها، و اقتضاءاتها ..

ما أسرع ما أجاب!!:

و اللافت أیضا: أن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» لا یتردد فی العفو عن عکرمة، و عن صفوان، و عن غیرهما ممن أهدر دمهم فی فتح مکة.
و تجد سهولة ظاهرة فی إعطائه الأمان لهم، حتی کأنه ینتظر هذا الطلب، و قد أعد له هذه الإجابة و الإستجابة!!
و لم نلاحظ: أنه «صلی اللّه علیه و آله» قد ناقش أحدا فی أمر الأمان، أو ذکّر أحدا منهم بما صدر منه، مما اقتضی اعتباره مجرما مهدور الدم.
و قد طلب منه صفوان أن یسیره شهرین، فأعطاه «صلی اللّه علیه و آله» أربعة أشهر، تفضلا منه «صلی اللّه علیه و آله» و کرما، و سماحة، و فضلا.
و لکن ذلک لا یقلل من قیمة الإجراء الأول، و هو إهدار الدم، الذی
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:35
اتخذه فی حق ذلک المجرم، بل ذلک إعلان لکل أحد: بأن ثمة جرائم و عظائم تستحق أمثال هذه العقوبات، و لا ترتفع عقوباتها إلا بهذا الأمان، الذی یستبطن انصیاعا و اعترافا، و استسلاما، و تخلیا عن منطق الجحود، و الطغیان، و خروجا عن صفة العتو و التمرد، و رفضا و إدانة لسبل الجبارین و المفسدین.
فیأتی هذا التفضل النبوی، لیعطی للناس الإنطباع الصحیح عن حقیقة هؤلاء، لیدرکوا بعقولهم، و بفطرتهم البون الشاسع بینهم و بین حقیقة الشخصیة النبویة الإلهیة، التی تعیش روح التقوی، و العمل الصالح فی کل مفردات حیاتها.

هذه هی معاییرهم:

و الذی یثیر استغراب الإنسان العاقل و المنصف حقا: أن تری صفوان بن أمیة، و هو من الزعماء و الرؤساء فی قومه، لا یستجیب لنداء العقل، و لا ینساق مع قضاء الفطرة، و لا یخضع لما تقتضیه المعجزات الإلهیة القاهرة، التی تضطر کل ذی لب، و ضمیر، و وجدان حی للانقیاد، و التسلیم، و الخضوع، و لا لغیر ذلک من کرامات حبا اللّه بها نبیه و المؤمنین، أو دلالات و آیات بینات.
إن صفوان یتجاهل ذلک کله، و یری أنه لا یعنی له شیئا، و یصر علی العناد و اللجاج و الجحود، و علی مواصلة حرب اللّه و رسوله، و المؤمنین ..
ثم یبوء بالفشل، و یواجه الهزیمة الذلیلة، و یعیش الخزی بأقسی و أظهر معانیه، حتی استنقذه بعض أهل الإسلام، الذین حاربهم، و بغی- و لم یزل-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:36
الغوائل لهم، و وجد الخلق الرفیع، و أعظم مظاهر الکرم، و الفضل، و البر، و النبل، و السماحة لدی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، حین عفا عن جرائمه الکبیرة، التی جعلته مهدور الدم ..
نعم .. إن صفوان لا یری فی ذلک کله: أیة دلالة علی الحق و الهدی، و لا یدله علی بطلان ما یعتقده فی أصنامه، التی هی مجرد أحجار، و جمادات و مخلوقات لا تضر و لا تنفع، و لا تبصر و لا تسمع، فیعطیها مقام الألوهیة و الخالقیة، و الرازقیة. و لا یدله ذلک علی قبح الظلم و الإفساد، و الطغیان، و غیر ذلک من جرائم یرتکبها.
و لکنه یهتدی للحق- بزعمه- حین یری: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» قد منحه بعض فضول الحطام فی هذه الدنیا الدنیة، فیدّعی: أن ذلک قد دله علی بطلان أصنامه، و علی أن ثمة ألها سواها یستحق أن یعبد، و علی وجود حساب و عقاب، و ثواب، و علی وجود آخرة، و علی صحة نبوة رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و علی رسولیته و .. و .. الخ.
فهو یقول عندما أعطاه النبی «صلی اللّه علیه و آله» بعض الإبل التی رمقها بعین الوامق: «ما طابت نفس أحد بمثل هذا إلا نفس نبی، أشهد أن لا إله إلا اللّه، و أن محمدا عبده و رسوله. و أسلم مکانه ..».
فهل عمیت بصیرته عن کل تلک الدلالات، و عن جمیع المعجزات و الکرامات؟! أم انطفأ سراج عقله؟! و تلاشت کل و مضات النور فی فطرته؟! حتی لم یبق إلا رشحات الأطماع، و ومضات الأهواء و الشهوات لتکون هی التی تهدی صفوان من الضلال، و تحفظه من الضیاع؟!
و لکنک مع ذلک کله تجد بعض الناس یعظمون أمثال صفوان،
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:37
و یعتقدون عدالته، و إخلاصه.
فما أعجب أمر هؤلاء!! و ما عشت أراک الدهر عجبا!!

صفوان بن أمیة فی میزان الإعتبار:

لقد حاولت بعض الروایات: أن تعطی صورة مشرقة عن صفوان قبل إسلامه، ثم تدّعی: أنه قد حسن إسلامه، بعد أن کان من المؤلفة قلوبهم.
غیر أن مراجعة تاریخ صفوان، لا تشجع علی تصدیق ما یذکرونه عنه، فهو قبل أن یتظاهر بالإسلام کان من المعاندین و الجاحدین، الذین یجهدون لإطفاء نور اللّه تبارک و تعالی بماله، و بلسانه، و بیده ..
و إذا تتبعنا أحوال هذا النوع من الناس، فقد لا نعثر علی أی واحد منهم یمکن الإطمینان إلی إخلاصه و سلامة دینه، بعد أن أظهر الإسلام.
و یکفی أن نذکر: أن صفوان هو الذی أخرج خمس مائة دینار لیجهز بها جیش المشرکین إلی بدر «1».
و هو الذی ضمن لعمیر بن وهب قضاء دینه، و أن یضم عیاله إلی عیاله، علی أن یقتل محمدا «صلی اللّه علیه و آله»، إذا أصیب فی هذا السبیل، ثم جهزه و أرسله إلی المدینة، لینفذ ما تآمرا علیه «2».
______________________________
(1) سفینة البحار ج 5 ص 130 و تفسیر القمی ج 1 ص 257 و البحار ج 19 ص 246 و موسوعة التاریخ الإسلامی ج 2 ص 113.
(2) سفینة البحار ج 5 ص 130 و البحار ج 17 ص 296 و ج 10 ص 49- 51 و ج 18 ص 140 و ج 19 ص 326 و الإحتجاج ج 1 ص 118- 120 و الخرائج و الجرائح ج 1 ص 119 و المناقب لابن شهرآشوب ج 1 ص 113 و المنتتقی للکازرونی-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:38
و یروی عن أبی عبد اللّه «علیه السلام»، قال: جرت فی صفوان بن أمیة الجمحی ثلاث من السنن: استعار منه رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» سبعین درعا حطمیة، فقال: أغصبا یا محمد؟
قال: بل عاریة مؤداة.
فقال: یا رسول اللّه إقبل هجرتی.
فقال النبی «صلی اللّه علیه و آله»: «لا هجرة بعد الفتح» «1».
______________________________
- ص 113 و السیرة النبویة لابن هشام ج 2 ص 316 و دلائل النبوة للبیهقی ج 3 ص 147- 149 و الثاقب فی المناقب ص 101 و کلمات الإمام الحسین للشریفی ص 185 و تفسیر نور الثقلین ج 1 ص 341 و تفسیر کنز الدقائق ج 2 ص 97 و موسوعة التاریخ الإسلامی ج 2 ص 200 و مجمع الزوائد ج 8 ص 285 و المعجم الکبیر ج 17 ص 56 و 58 و 60 و شرح النهج للمعتزلی ج 14 ص 154 و کنز العمال ج 13 ص 563 و أسد الغابة ج 4 ص 149 و الإصابة ج 4 ص 603 و تاریخ الأمم و الملوک ج 2 ص 167 و البدایة و النهایة ج 3 ص 381 و عیون الأثر ج 1 ص 352 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 2 ص 486.
(1) المنتقی من السنن المسندة ص 257 و تاریخ المدینة ج 2 ص 482 و قصص الأنبیاء للراوندی ص 292 و صحیح ابن خزیمة ج 4 ص 350 و ذکر أخبار إصبهان ج 1 ص 71 و البدایة و النهایة ج 4 ص 366 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 66 و صحیح ابن حبان ج 10 ص 452 و سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 65 و النهایة فی غریب الحدیث ج 1 ص 308 و لسان العرب ج 3 ص 135 و تاج العروس ج 2 ص 329 و المعجم الکبیر ج 3 ص 273 و معرفة علوم الحدیث ص 24 و مسند الشهاب ج 2 ص 41 و ریاض الصالحین للنووی ص 57 و فیض القدیر ج 6 ص 567 و تفسیر مجمع البیان ج 4 ص 499 و جامع البیان ج 10 ص 67-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:39
______________________________
- و أحکام القرآن ج 2 ص 34 و تفسیر القرطبی ج 5 ص 308 و تفسیر القرآن العظیم ج 1 ص 259 و الدر المنثور ج 6 ص 406 و تفسیر الثعالبی ج 3 ص 221 و فتح القدیر ج 1 ص 505 و المحصول ج 4 ص 332 و السیر الکبیر ج 1 ص 94 و الطبقات الکبری لابن سعد ج 2 ص 142 و الطبقات لخلیفة بن خیاط ص 77 و التاریخ الکبیر ج 7 ص 109 و تاریخ مدینة دمشق ج 24 ص 105 و أسد الغابة ج 1 ص 119 و تهذیب الکمال ج 2 ص 494 و سیر أعلام النبلاء ج 2 ص 564 و تهذیب التهذیب ج 5 ص 160 و الإصابة ج 1 ص 268 و المبسوط للطوسی ج 2 ص 4 و السرائر للحلی ج 2 ص 14 و تذکرة الفقهاء (ط ق) ج 1 ص 180 مسند أبی یعلی ج 8 ص 362 و مسالک الأفهام ج 3 ص 17 و مجمع الفائدة ج 7 ص 446 و زبدة البیان ص 314 و جواهر الکلام ج 13 ص 363 و المجموع للنووی ج 19 ص 263 و بدائع الصنائع ج 1 ص 158 و تکملة حاشیة المحتار ج 1 ص 361 و المغنی لابن قدامة ج 10 ص 513 و ج 11 ص 248 و الشرح الکبیر ج 10 ص 380 و ج 11 ص 208 و کشاف القناع ج 1 ص 574 و ج 3 ص 47 و سبل السلام ج 2 ص 28 و المحلی ابن حزم ج 7 ص 45 و 291 و نیل الأوطار الشوکانی ج 3 ص 193 و ج 8 ص 176 و 177 و 178 و فقه السنة الشیخ سید سابق ج 2 ص 623 و نهج البلاغة خطب الإمام ج 2 ص 129 (ش) و الخصال ص 193 و شرح أصول الکافی ج 12 ص 261 و الوسائل (ط مؤسسة آل البیت) ج 19 ص 95 و (ط دار الإسلامیة) ج 13 ص 239 و الخرائج و الجرائح ج 2 ص 545 و المحتضر ص 187 و 321 و عوالی اللآلی ج 1 ص 44 و 162 و البحار ج 19 ص 90 و ج 33 ص 94 و ج 41 ص 170 و ج 66 ص 229 و 230 و ج 76 ص 182 و ج 85 ص 46 و ج 100 ص 176 و جامع أحادیث الشیعة ج 19 ص 4 و ج 25 ص 552 و مستدرک سفینة البحار ج 7 ص 481 و ج 10 ص 486 و مکاتیب الرسول ج 3 ص 617 و مسند أحمد-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:40
______________________________
- الإمام ج 1 ص 226 و 355 و ج 3 ص 22 و 468 و 469 و ج 5 ص 187 و سنن الدارمی ج 2 ص 239 و صحیح البخاری ج 3 ص 200 و 210 و ج 4 ص 38 و 253 و ج 5 ص 98 و صحیح مسلم ج 6 ص 28 و سنن الترمذی ج 3 ص 75 و المستدرک الحاکم ج 2 ص 257 و ج 3 ص 18 و السنن الکبری للبیهقی ج 9 ص 17 و شرح مسلم النووی ج 5 ص 173 و ج 9 ص 123 و ج 13 ص 6 و 7 و 8 و ج 14 ص 209 و مجمع الزوائد للهیثمی ج 5 ص 250 و فتح الباری ج 1 ص 126 و ج 6 ص 3 و 28 و 132 و 203 و ج 7 ص 178 و 179 و 202 و 216 و 340 و ج 10 ص 155 و 457 و ج 13 ص 173 و عمدة القاری ج 1 ص 29 و 315 و ج 9 ص 15 و ج 14 ص 79 و 80 و 81 و 122 و 225 و ج 15 ص 10 و ج 17 ص 37 الدیباج علی مسلم للسیوطی ج 3 ص 397 و ج 5 ص 232 و تحفة الأحوذی ج 5 ص 178 و ج 8 ص 4 و عون المعبود ج 2 ص 204 و عون المعبود ج 7 ص 113 و مسند ابن المبارک ص 133 و مسند أبی داود الطیالسی ص 84 و 130 و 293 و المصنف عبد الرزاق الصنعانی ج 5 ص 309 و ج 8 ص 474 و ج 10 ص 152 و المصنف ابن أبی شیبة الکوفی ج 8 ص 539 و 540 و تأویل مختلف الحدیث لابن قتیبة ص 183 و الآحاد و المثانی للضحاک ج 3 ص 86 ج 4 ص 230 و مسند أبی یعلی ج 8 ص 362 و المنتقی من السنن المسندة ص 257 و صحیح ابن خزیمة ج 4 ص 350 و ج 10 ص 452 ج 11 ص 209 و المعجم الکبیر للطبرانی ج 3 ص 273 و ج 10 ص 340 و ج 11 ص 26 و ج 18 ص 262 و 263 و ج 20 ص 325 و معرفة علوم الحدیث للنیسابوری ص 24 و مسند الشهاب لابن سلامة ج 2 ص 41 و 42 و الإستذکار لابن عبد البر ج 7 ص 277 و ج 8 ص 226 الإستیعاب ج 1 ص 8 و 106 و ج 2 ص 720 و 723 و 837 و ج 3 ص 1253 و التمهید لابن عبد البر ج 2 ص 218 و ج 8 ص 390 و شرح نهج البلاغة-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:41
و کان راقدا فی مسجد رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» و تحت رأسه رداؤه، فخرج یبول، فجاء و قد سرق رداؤه، فقال: من ذهب بردائی؟
و خرج فی طلبه، فوجده فی ید رجل، فرفعه إلی النبی «صلی اللّه علیه و آله».
فقال «صلی اللّه علیه و آله»: اقطعوا یده.
فقال: أتقطع یده من أجل ردائی یا رسول اللّه؟ فأنا أهبه له.
فقال «صلی اللّه علیه و آله»: ألا کان هذا قبل أن تأتینی به.
فقطعت یده «1».
______________________________
- للمعتزلی ج 13 ص 275 و ج 17 ص 256 و تغلیق التعلیق لابن حجر ج 2 ص 51 و ج 4 ص 146 و کنز العمال ج 2 ص 370 و 560 و 561 و ج 10 ص 500 و ج 16 ص 654 و 656 و 660 و لتبیان الشیخ الطوسی ج 5 ص 164 تفسیر مجمع البیان الشیخ الطبرسی ج 4 ص 499 و تفسیر ابن أبی حاتم ج 5 ص 1738 و ج 6 ص 1769 و أحکام القرآن للجصاص ج 2 ص 34 و ج 3 ص 97 و تفسیر السمرقندی ج 2 ص 84 و تفسیر الثعلبی الثعلبی ج 4 ص 375 و تفسیر السمعانی ج 1 ص 469 و تفسیر البغوی ج 1 ص 469 و أحکام القرآن لابن العربی ج 1 ص 146 و 206 و المحرر الوجیز فی تفسیر الکتاب العزیز ج 2 ص 557 و ج 5 ص 259 و ج 10 ص 221 و ج 15 ص 213 و ج 29 ص 218 و تفسیر القرطبی ج 5 ص 308 و ج 8 ص 58.
(1) الخصال ج 1 ص 193 و البحار ج 76 ص 182 و ج 100 ص 176 و سفینة البحار ج 6 ص 547 و مستدرک سفینة البحار ج 7 ص 481 و قاموس الرجال ج 5 ص 126 و راجع: الوسائل (ط دار الإسلامیة) ج 13 ص 239 و ج 18 ص 329 و المصنف الصنعانی ج 10 ص 229 و تفسیر نور الثقلین ج 1 ص 627 و شرائع الإسلام ج 4 ص 954 و مسالک الأفهام ج 14 ص 496 و جواهر الکلام ج 41-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:42
و یلاحظ: أن هذه السنن التی جرت فیه قد جاءت کلها علی خلاف رغباته و توجهاته.
هذا، و قد عاش صفوان أکثر من ثلاثین سنة بعد رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و لم نسمع عنه أنه نصر حقا، أو اعترض علی باطل .. رغم أنها کانت فترة ملیئة بالأحداث الکبیرة و الخطیرة و الحافلة بالتعدیات علی الحق و أهله، بدءا مما جری علی أهل البیت «علیهم السلام» حین استشهاد رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و انتهاء بما کان من معاویة ضد الإمام الحسن المجتبی «علیه السلام»، و من معه من أهل الدین و الإیمان.

3- عبد العزی بن خطل:

اشارة

و قد أهدر النبی «صلی اللّه علیه و آله» دم ابن خطل، و کان اسمه عبد العزی، و کان قد أسلم، فسماه رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» عبد اللّه، و هاجر إلی المدینة، و بعثه رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» ساعیا، و بعث معه رجلا من خزاعة (أو من أسلم، أو من الروم)، و کان یصنع له طعامه و یخدمه، فنزلا فی مجمع- و هو المکان الذی تجتمع الأعراب یؤدون فیه الصدقة- فأمره أن یصنع له طعاما، و نام نصف النهار، و استیقظ،
______________________________
- ص 501 و 552 و جامع المدارک ج 7 ص 136 و 138 و 163 و مبانی تکملة المنهاج ج 1 ص 286 و 313 و الدر النضود ج 2 ص 64 و المحلی ج 11 ص 152 و الکافی ج 7 ص 251 و الإستبصار ج 4 ص 251 و تهذیب الأحکام ج 10 ص 123 و سنن الکبری للنسائی ج 4 ص 329 و نصب الرایة ج 4 ص 199 و التفسیر الصافی ج 2 ص 35.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:43
و الخزاعی نائم، و لم یصنع له شیئا، فعدی علیه فضربه فقتله، و ارتد عن الإسلام، و ساق ما أخذ من الصدقة، و هرب إلی مکة.
(زاد الواقدی قوله: فقال له أهل مکة: ما ردک إلینا؟!
قال: لم أجد دینا خیرا من دینکم).
و کان یقول الشعر یهجو به رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله».
و کانت له قینتان، و کانتا فاسقتین، فیأمرهما ابن خطل أن یغنیا بهجاء رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» «1».
و عن أنس قال: دخل رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» مکة یوم الفتح علی رأسه المغفر، فلما نزعه جاء رجل، فقال: ابن خطل متعلق بأستار الکعبة.
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 223 و 224 و السیرة الحلبیة ج 3 ص 91 و راجع ص 111 و قرب الإسناد ص 61 و المغازی للواقدی ج 2 ص 859 و 860 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 90 و المبسوط للسرخسی ج 10 ص 39 و قرب الإسناد ص 130 و الإرشاد للمفید ج 1 ص 136 و المستجاد من الإرشاد للعلامة الحلی ص 77 و البحار ج 21 ص 105 و 111 و 131 و مستدرک سفینة البحار ج 8 ص 110 و السنن الکبری للبیهقی ج 9 ص 121 و بغیة الباحث عن زوائد مسند الحارث ص 218 و معرفة السنن و الآثار للبیهقی ج 7 ص 68 و الإستذکار لابن عبد البر ج 5 ص 25 و تفسیر مجمع البیان للطبرسی ج 10 ص 472 و تفسیر نور الثقلین ج 5 ص 695 و تفسیر المیزان ج 20 ص 382 و الإصابة ج 8 ص 279 و فتوح البلدان للبلاذری ج 1 ص 46 و الکامل فی التاریخ لابن الأثیر ج 2 ص 251 و أعیان الشیعة ج 1 ص 276 و إعلام الوری ج 1 ص 224 و عیون الأثر ج 2 ص 195 و سبل الهدی و الرشاد الصالحی الشامی ج 5 ص 224.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:44
فقال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: «اقتلوه» «1».
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 225 و قال: رواه مالک و الشیخان، و أشار المعلق فی الهامش إلی البخاری 4/ 59 (1846، 4286)، و مسلم 2/ 989 (450/ 1357). و راجع: مغنی المحتاج ج 4 ص 43 و کتاب الموطأ لمالک ج 1 ص 423 و المحلی لابن حزم ج 10 ص 498 و نیل الأوطار ج 5 ص 27 و ج 7 ص 191 و مسند أحمد ج 3 ص 109 و 186 و 231 و 232 و 240 و سنن الدارمی ج 2 ص 73 و صحیح البخاری ج 2 ص 216 و ج 4 ص 28 و ج 5 ص 92 و صحیح مسلم ج 4 ص 111 و سنن أبی داود ج 1 ص 607 و سنن الترمذی ج 3 ص 119 و سنن النسائی ج 5 ص 201 و السنن الکبری للبیهقی ج 5 ص 177 و ج 6 ص 323 و ج 7 ص 59 و ج 8 ص 205 و ج 9 ص 212 و شرح مسلم للنووی ج 9 ص 131 و عمدة القاری ج 10 ص 205 و ج 14 ص 289 و ج 17 ص 282 و کتاب العلم للنسائی ص 37 و المصنف لابن أبی شیبة الکوفی ج 8 ص 536 و الشمائل المحمدیة للترمذی ص 64 و بغیة الباحث عن زوائد مسند الحارث ص 218 و السنن الکبری للنسائی ج 5 ص 171 و مسند أبی یعلی ج 6 ص 245 و 246 و شرح معانی الآثار ج 2 ص 259 و ج 3 ص 329 و صحیح ابن حبان ج 9 ص 34 و 37 و المعجم الأوسط للطبرانی ج 9 ص 29 و معرفة السنن و الآثار للبیهقی ج 4 ص 169 و ج 7 ص 137 و الإستذکار لابن عبد البر ج 4 ص 403 و التمهید لابن عبد البر ج 6 ص 157 و 159 و تخریج الأحادیث و الآثار للزیلعی ج 4 ص 211 و نصب الرایة للزیلعی ج 3 ص 87 و ج 4 ص 255 الدرایة فی تخریج أحادیث الهدایة لابن حجر ج 2 ص 119 و کنز العمال ج 10 ص 521 و أحکام القرآن لابن العربی ج 1 ص 151 و تفسیر القرطبی ج 2 ص 352 و أضواء البیان للشنقیطی ج 4 ص 494 و الطبقات الکبری لابن سعد ج 2 ص 139 و 140 و تاریخ بغداد للخطیب-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:45
زاد فی نص آخر قوله: إن الکعبة لا تعیذ عاصیا، و لا تمنع من إقامة حد واجب. فقتله سعید بن حریث، و أبو برزة، و قیل: قتله الزبیر، و قیل سعد بن ذؤیب، و قیل: سعید بن زید.
قال فی النور: و الظاهر اشتراکهم فیه جمیعا جمعا بین الأقوال «1».
و قال الواقدی یقال: قتله سعید بن حریث المخزومی، و یقال: عمار بن یاسر، و یقال: شریک بن عبدة العجلانی، و أثبته عندنا أبو برزة «2».
و قیل: إن الجمیع ابتدر قتله، فکان المباشر أبو برزة «3».
______________________________
- البغدادی ج 1 ص 289 و 432 و ج 2 ص 55 و ج 8 ص 145 و ج 10 ص 349 و تاریخ مدینة دمشق ج 5 ص 411 و ج 19 ص 109 و ج 46 ص 324 و ج 55 ص 46 و تاریخ جرجان ص 446 و ذکر أخبار إصبهان ج 1 ص 150 و تاریخ الإسلام للذهبی ج 2 ص 547 و البدایة و النهایة ج 4 ص 334 و ج 6 ص 7 و إمتاع الأسماع للمقریزی ج 7 ص 150 و عیون الأثر ج 2 ص 195 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 554 و ج 4 ص 708 و سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 224 و راجع: السیرة الحلبیة ج 3 ص 91 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 90.
(1) السیرة الحلبیة ج 3 ص 91 و راجع: المغازی للواقدی ج 2 ص 859 و سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 268 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 90 و حدیث قتل أبی برزة له رواه ابن أبی شیبة، و أحمد، و ابن المبارک، و البلاذری و غیرهم.
(2) المغازی للواقدی ج 2 ص 859 و راجع: سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 268 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 90.
(3) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 268 و مقدمة فتح الباری ص 289 و فتح الباری ج 4 ص 52 و عمدة القاری ج 10 ص 207 و راجع البدایة و النهایة ج 4 ص 341 و أعیان الشیعة ج 1 ص 276 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 564 و تاج العروس ج 14 ص 202.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:46
و قال الطبرسی: استبق إلیه سعید بن حریث، و عمار بن یاسر، فسبق سعید عمارا فقتله «1».
و لما دخل رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» إلی ذی طوی، أقبل ابن خطل من أعلی مکة مدججا بالحدید، علی فرس، و بیده قناة. فمر ببنات سعید بن العاص، فقال لهن: أما و اللّه لا یدخلها محمد حتی ترین ضربا کأفواه المزاد.
قالوا: ثم خرج حتی انتهی إلی الخندمة، فرأی خیل اللّه، و رأی القتال، فدخله رعب، حتی ما یستمسک من الرعدة، فرجع حتی انتهی إلی الکعبة،
______________________________
(1) مجمع البیان ج 10 ص 557 و (ط مؤسسة الأعلمی) ج 10 ص 472 و البحار ج 21 ص 105 و 131 عن إعلام الوری، و المناقب، و نیل الأوطار ج 8 ص 172 و مستدرک سفینة البحار ج 8 ص 111 و سنن النسائی ج 7 ص 106 و السنن الکبری للبیهقی ج 8 ص 205 و مجمع الزوائد للهیثمی ج 6 ص 169 و عمدة القاری للعینی ج 10 ص 207 و عون المعبود للعظیم‌آبادی ج 7 ص 248 و المصنف لابن أبی شیبة الکوفی ج 8 ص 536 و السنن الکبری للنسائی ج 2 ص 302 و مسند أبی یعلی ج 2 ص 101 و شرح معانی الآثار ج 3 ص 330 و الإستذکار لابن عبد البر ج 4 ص 404 و التمهید لابن عبد البر ج 6 ص 175 و تخریج الأحادیث و الآثار للزیلعی ج 4 ص 211 و تفسیر نور الثقلین ج 5 ص 695 و تفسیر المیزان ج 20 ص 382 و الدر المنثور للسیوطی ج 3 ص 303 و تاریخ مدینة دمشق ج 29 ص 33 و ج 41 ص 58 و أسد الغابة لابن الأثیر ج 4 ص 5 و تاریخ الإسلام للذهبی ج 2 ص 552 و البدایة و النهایة ج 4 ص 341 و إمتاع الأسماع للمقریزی ج 13 ص 110 و إعلام الوری للطبرسی ج 1 ص 224 و السیرة النبویة ابن کثیر ج 3 ص 565.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:47
فنزل عن فرسه، و طرح سلاحه، و أتی البیت، فدخل تحت أستاره، فأخذ رجل من بنی کعب سلاحه، و أدرک فرسه عائرا، فاستوی علیه، و لحق برسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» بالحجون، و أمر «صلی اللّه علیه و آله» بقتله «1».
و لنا توضیحات أو تأملات فیما تقدم، فلاحظ ما یلی من مطالب:

تغییر الاسم إحسان و تفضل:

و أول ما یواجهنا فی قصة ابن خطل هو: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» غیّر اسمه من عبد العزی إلی عبد اللّه.
و هذا التغییر، الذی یأتی من رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و المطاع أمره، و النافذ قراره، یعد إحسانا و تفضلا منه «صلی اللّه علیه و آله» علی ابن خطل.
یضاف ذلک إلی ما له علیه من فضل و إحسان، بهدایته إلی اللّه تعالی، و دلالته علی شرائعه، و إخراجه من الظلمات إلی النور.
و للأسماء إیحاءاتها، و تأثیراتها علی النفس، و علی المکانة، و النظرة، و السمعة، و فی کثیر من الجهات، فتغییر الاسم من عبد العزی إلی عبد اللّه لا بد أن ینقل هذا الإنسان إلی أجواء تختلف عن الأجواء التی کان فیها، و لا بد أن یتبع ذلک تبدل فی المشاعر لدیه، و لدی الآخرین، الذین یتعاملون معه،
______________________________
(1) المغازی للواقدی ج 2 ص 827 و سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 224 و السیرة الحلبیة ج 3 ص 91 و (ط دار المعرفة) ص 37 و شرح النهج للمعتزلی ج 17 ص 276 و إمتاع الأسماع ج 1 ص 387.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:48
و تبدل فی الإیحاءات و فی الخلجات، و فی الصور التی سوف تفرض نفسها بصورة عفویة، و سینتقل تلقائیا إلی جو جدید، و محیط مختلف فی ذلک کله و سواه.

الهروب إلی الأمام:

لم یکتف ابن خطل بارتکاب جریمته فی حق رفیقه الذی بعثه النبی «صلی اللّه علیه و آله» معه، و کان یخدمه، فقتله لمجرد أنه نام و لم یصنع له الطعام الذی طلبه منه ..
بل زاد علی ذلک: بأن ارتد عن الإسلام، و استولی علی ما کان فی یده من أموال الصدقة، و هرب إلی مکة، و صار یقول الشعر فی هجاء رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» .. و یأمر جاریتیه بأن یغنیا بهجائه «صلی اللّه علیه و آله» ..
مع أنه لو اقتصر علی الجریمة الأولی، لأمکن أن یکون له مخرج، بأن یعفو ولی المقتول، فیسقط القصاص. و لعل العفو یأتی من قبل النبی «صلی اللّه علیه و آله» مباشرة إذا رأی المصلحة فی ذلک، فإنه أولی بالمؤمنین من أنفسهم ..
و لکن شدة خبث سریرة هذا الرجل، و سوء نوایاه، قد حجب اللطف الإلهی عنه، و وکله اللّه سبحانه إلی نفسه علی قاعدة: فَلَمَّا زاغُوا أَزاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ «1».
فساقته شقوته إلی الإیغال فی طریق الغی، فقد کان من الذین یقول اللّه
______________________________
(1) الآیة 5 من سورة الصف.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:49
تعالی فیهم: وَ إِنْ یَرَوْا سَبِیلَ الرُّشْدِ لا یَتَّخِذُوهُ سَبِیلًا وَ إِنْ یَرَوْا سَبِیلَ الغَیِّ یَتَّخِذُوهُ سَبِیلًا ذلِکَ بِأَنَّهُمْ کَذَّبُوا بِآیاتِنا وَ کانُوا عَنْها غافِلِینَ «1».

الکعبة لا تعیذ عاصیا و لا تمنع من إقامة الحد:

ثم إننا نقول:
1- إن ابن خطل قد ارتکب جرائمه فی حرم اللّه تعالی، فاستحق العقوبة علیها، و لا تراعی له حرمة فی ذلک، لأنه لم یراع حرمات اللّه فی حرم اللّه. و لو أنه ارتکب جرمه خارج الحرم، ثم دخل الحرم متعوذا لکان اللازم هو التضییق علیه حتی یخرج منه، لیؤخذ، و یقام علیه الحد الواجب .. و ذلک واضح لا یخفی.
2- إن دخول ابن خطل تحت أستار الکعبة، یدل علی معرفته بأن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» یعظم بیت اللّه، و لا یمکن أن یفعل أی شی‌ء یؤدی إلی هتک حرمته، أو المساس بقدسیته ..
و قد فاته: أن تطهیر البیت من دنس الشرک و المشرکین، و کبح جماح المجرمین، و الذین تجرؤوا علی حرمات اللّه، فی حرم اللّه، و عند بیته المعظم- إن ذلک- لا یتنافی مع تعظیم البیت و تکریمه، بل هو واجب إلهی، و فرض إنسانی و أخلاقی لا بد من تأدیته علی أکمل وجه و أتمه.
فلیس لهؤلاء أن یتوقعوا أن یترکوا یمارسون هتک حرمة بیت اللّه، ثم یتخذون من الکعبة ملاذا و معاذا، یمنع من التصدی لهم لإقامة حدود اللّه
______________________________
(1) الآیة 146 من سورة الأعراف.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:50
علیهم، و ردعهم عن معصیة اللّه فی حرم اللّه.

4- عبد اللّه بن سعد بن أبی سرح:

اشارة

قال الحلبی الشافعی و ابن إسحاق: «و إنما أمر بقتل عبد اللّه بن أبی سرح «1»، لأنه کان أسلم قبل الفتح، و کان یکتب لرسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» الوحی، و کان إذا أملی علیه: سمیعا بصیرا، کتب علیما حکیما، و إذا أملی علیه: علیما حکیما، کتب غفورا رحیما.
و کان یفعل مثل هذه الخیانات حتی صدر عنه أنه قال: إن محمدا لا یعلم ما یقول.
فلما ظهرت خیانته لم یستطع أن یقیم بالمدینة فارتدّ و هرب إلی مکة «2».
و قیل: إنه لما کتب: وَ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طِینٍ إلی قوله: ثُمَّ أَنْشَأْناهُ خَلْقاً آخَرَ .. تعجب من تفصیل خلق الإنسان فنطق بقوله: فَتَبارَکَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخالِقِینَ «3» قبل إملائه.
فقال له رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: اکتب ذلک، هکذا أنزلت.
______________________________
(1) راجع: السیرة الحلبیة ج 3 ص 90 و (ط دار المعرفة) ص 36 و السنن الکبری للبیهقی ج 8 ص 205 و تفسیر البغوی ج 4 ص 540 و تاریخ الإسلام للذهبی ج 2 ص 553.
(2) السیرة الحلبیة ج 3 ص 90 و (ط دار المعرفة) ص 36 و تفسیر البغوی ج 4 ص 540 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 90 و تفسیر القمی ج 1 ص 210 و التفسیر الصافی ج 2 ص 139 و تفسیر المیزان ج 7 ص 305.
(3) الآیات 12- 14 من سورة المؤمنون.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:51
فقال عبد اللّه: إن کان محمد نبیا یوحی إلیه فأنا نبی یوحی إلیّ، فارتد و لحق بمکة «1»، فقال لقریش: إنی کنت أصرف محمدا کیف شئت، کان یملی علیّ عزیز حکیم. فأقول: أو علیم حکیم، فیقول: نعم، کل صواب «2». و کل ما أقوله یقول: اکتب، هکذا نزلت.
فلما کان یوم الفتح، و علم بإهدار النبی «صلی اللّه علیه و آله» دمه لجأ إلی عثمان بن عفان أخیه من الرضاعة «3»، فقال له: یا أخی استأمن لی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» قبل أن یضرب عنقی.
فغیبه عثمان حتی هدأ الناس و اطمأنوا، فاستأمن له، ثم أتی به إلی النبی «صلی اللّه علیه و آله»، فأعرض عنه النبی «صلی اللّه علیه و آله»، فصار عثمان یقول: یا رسول اللّه، أمنته؟ و النبی «صلی اللّه علیه و آله» یعرض عنه.
______________________________
(1) راجع أیضا: الجامع لأحکام القرآن ج 7 ص 40 و فتح القدیر ج 2 ص 140 و التفسیر الکبیر ج 13 ص 84 و تفسیر البیضاوی ج 1 ص 391 و الکشاف ج 2 ص 45 و تفسیر الخازن ج 2 ص 37 و تفسیر النسفی (مطبوع مع الخازن) ج 2 ص 37 و أنساب الأشراف للبلاذری ج 5 ص 49، و عن جامع البیان، و عن ابن المنذر، و ابن أبی حاتم، و عبد بن حمید، و أبی الشیخ، و تاریخ الخمیس ج 2 ص 91 و عین العبرة ص 65 و الغدیر ج 8 ص 281.
(2) السیرة الحلبیة ج 3 ص 90 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 90 و راجع: أنساب الأشراف للبلاذری ج 1 ص 531 و 532 و 358.
(3) السیرة الحلبیة ج 3 ص 90 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 91 و أسد الغابة ج 3 ص 173 و تاریخ المدینة ج 2 ص 481 و الشفا بتعریف حقوق المصطفی ج 2 ص 132 و النصائح الکافیة ص 207.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:52
ثم قال: نعم.
فبسط یده فبایعه.
فلما خرج عثمان و عبد اللّه قال «صلی اللّه علیه و آله» لمن حوله:
أعرضت عنه مرارا، لیقوم إلیه بعضکم فیضرب عنقه.
و قال «صلی اللّه علیه و آله» لعباد بن بشر، و کان نذر إن رأی عبد اللّه قتله، أی و قد أخذ بقائم السیف، ینتظر النبی «صلی اللّه علیه و آله» یشیر إلیه أن یقتله، فقال له «صلی اللّه علیه و آله»: «انتظرتک أن تفی بنذرک».
قال: یا رسول اللّه خفتک، أفلا أومضت إلیّ.
فقال: «إنه لیس لنبی أن یومض».
و فی روایة: «الإیماء خیانة لیس لنبی أن یومی» «1».
______________________________
(1) السیرة الحلبیة ج 3 ص 90 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 90 و المغازی للواقدی ج 2 ص 855 و تاریخ الیعقوبی ج 2 ص 59 و وضوء النبی «صلی اللّه علیه و آله» ج 2 ص 417 و عین العبرة للسید أحمد آل طاووس ص 64 و 67 و البحار ج 32 ص 439 و ج 89 ص 35 و الغدیر ج 10 ص 21 و مکاتیب الرسول ج 1 ص 135 و السنن الکبری للبیهقی ج 9 ص 120 و 212 و مجمع الزوائد للهیثمی ج 6 ص 167 و 173 و المعجم الأوسط للطبرانی ج 6 ص 343 و المعجم الکبیر ج 6 ص 66 و سنن الدارقطنی ج 2 ص 263 و الدرر لابن عبد البر ص 219 و تخریج الأحادیث و الآثار للزیلعی ج 3 ص 114 و تفسیر القمی ج 1 ص 210 و التفسیر الصافی ج 2 ص 139 و تفسیر نور الثقلین ج 1 ص 746 و تفسیر مقاتل بن سلیمان ج 1 ص 360 و جامع البیان لابن جریر الطبری ج 10 ص 66 و تفسیر البغوی ج 4 ص 540 و المحرر الوجیز فی تفسیر الکتاب العزیز ج 2 ص 322 و تفسیر القرطبی ج 7 ص 40 و شرح النهج للمعتزلی ج 3 ص 318 و تفسیر-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:53
فقال رجل من الأنصار: فهلا أومأت إلی یا رسول اللّه.
فقال «صلی اللّه علیه و آله»: إن النبی لا ینبغی أن یکون له خائنة الأعین «1».
______________________________
- البحر المحیط ج 4 ص 183 و 184 و البرهان للزرکشی ج 1 ص 200 و الطبقات الکبری لابن سعد ج 2 ص 141 و الثقات لابن حبان ج 2 ص 52 و ج 3 ص 214 و تاریخ مدینة دمشق ج 29 ص 22 و 23 و 25 و 29 و 32 و 35 و أسد الغابة ج 3 ص 174 و تهذیب الکمال للمزی ج 11 ص 114 و سیر أعلام النبلاء للذهبی ج 3 ص 33 و الإصابة ج 4 ص 540 و الأنساب للسمعانی ج 3 ص 243 و فتوح البلدان للبلاذری ج 1 ص 262 و الکامل فی التاریخ ج 3 ص 88 و وفیات الأعیان لابن خلکان ج 7 ص 214 و تاریخ الإسلام للذهبی ج 3 ص 529 و البدایة و النهایة ج 4 ص 340 و 342 و ج 5 ص 372 و العبر و دیوان المبتدأ و الخبر لابن خلدون ج 2 ق 1 ص 128 و ج 2 ق 2 ص 44 و أعیان الشیعة ج 1 ص 276 و 480 و ج 7 ص 388 و وقعة صفین للمنقری ص 161 السیرة و النبویة لابن کثیر ج 3 ص 563 و 566 و ج 4 ص 689.
(1) راجع ما تقدم فی: سنن أبی داود ج 4 ص 128 و فتح القدیر ج 2 ص 141 و أنساب الأشراف ج 5 ص 49 و مستدرک الحاکم ج 3 ص 100 و أسد الغابة ج 3 ص 173 و الإصابة ج 3 ص 317 و الإستیعاب (بهامش الإصابة) ج 1 ص 381 و (ط دار الجیل) ج 3 ص 918 و الجامع لأحکام القرآن ج 7 ص 40 و تذکرة الفقهاء (ط ق) ج 2 ص 566 و کشف اللثام (ط ج) ج 7 ص 35 و (ط ق) ج 2 ص 11 و المجموع للنووی ج 16 ص 143 و نیل الأوطار ج 8 ص 85 و البحار ج 16 ص 388 و مناقب أهل البیت «علیهم السلام» للشیروانی ص 362 و الغدیر ج 8 ص 280 و السنن الکبری للبیهقی ج 8 ص 205 و الدرر لابن عبد البر ص 219 و شرح النهج للمعتزلی ج 18 ص 13 و تفسیر المیزان ج 17 ص 322 و الدر المنثور ج 5 ص 349 و فتح القدیر للشوکانی ج 4 ص 487.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:54
و قیل: إنه أسلم و بایع و النبی «صلی اللّه علیه و آله» بمرّ الظهران، و صار یستحیی من مقابلته، فقال «صلی اللّه علیه و آله» لعثمان: أما بایعته و أمنته؟
قال: بلی، و لکن یذکر جرمه القدیم فیستحیی منک.
قال: «الإسلام یجبّ ما قبله». و أخبره عثمان بذلک، و مع ذلک فصار إذا جاء جماعة للنبی «صلی اللّه علیه و آله» یجی‌ء معهم، و لا یجی‌ء إلیه منفردا «1».
قال الواقدی: «قالوا: کان عبد اللّه بن سعد بن أبی سرح یکتب لرسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» الوحی، فربما أملی علیه رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» سَمِیعٌ عَلِیمٌ فیکتب علیم حکیم، فیقرأ رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، فیقول: کذلک اللّه، و یقره.
و افتتن و قال: ما یدری محمد ما یقول. إنی لأکتب له ما شئت. هذا الذی کتبت یوحی إلی کما یوحی إلی محمد. و خرج هاربا من المدینة إلی مکة مرتدا، فأهدر «صلی اللّه علیه و آله» دمه یوم الفتح» «2».
و عند الواقدی: أنه طلب من عثمان أن یحتبسه فی مکان مّا، ثم یذهب إلی النبی «صلی اللّه علیه و آله» لیکلمه فیه، لأنه لو رآه لقتله، لأن جرمه
______________________________
(1) السیرة الحلبیة ج 3 ص 90 و (ط دار المعرفة) ص 37 و راجع: المغازی للواقدی ج 2 ص 856 و 857 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 91.
(2) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 224 و السیرة الحلبیة ج 3 ص 81 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 91 و راجع: شرح النهج للمعتزلی ج 18 ص 12 و تاریخ مدینة دمشق ج 29 ص 35.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:55
أعظم جرم، فأصر علیه عثمان أن ینطلق معه.
فلم یرع رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» إلا بعثمان آخذ بید ابن أبی سرح واقفین بین یدیه، فکلمه فیه، فأعرض عنه. «و جعل عثمان کلما أعرض عنه النبی «صلی اللّه علیه و آله» بوجهه استقبله، فیعید علیه هذا الکلام.
فإنما أعرض النبی «صلی اللّه علیه و آله» عنه إرادة أن یقوم رجل فیضرب عنقه، لأنه لم یؤمنه.
فلما رأی أن لا یقدم أحد، و عثمان قد أکب علی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» یقبل رأسه، و هو یقول: یا رسول اللّه، تبایعه فداک أبی و أمی».
فقال: نعم.
ثم التفت إلی أصحابه، فقال: ما منعکم أن یقوم رجل منکم إلی هذا الکلب فیقتله؟! أو قال: الفاسق.
فقال عباد بن بشر: ألا أومأت إلیّ یا رسول اللّه؟ فوالذی بعثک بالحق إنی لأتبع طرفک من کل ناحیة، رجاء أن تشیر إلیّ فأضرب عنقه.
و یقال: قال هذا أبو الیسر (أو أبو البشیر).
و یقال: عمر بن الخطاب.
فقال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: إنی لا أقتل بالإشارة، أو إن النبی لا تکون له خائنة الأعین «1».
______________________________
(1) المغازی للواقدی ج 2 ص 855 و راجع: نیل الأوطار ج 8 ص 85 و مناقب أهل البیت للشیروانی ص 362 و الغدیر ج 8 ص 280 و سنن أبی داود ج 1 ص 607 و ج 2 ص 329 و سنن النسائی ج 7 ص 106 و المستدرک للحاکم ج 3 ص 45 و السنن الکبری للبیهقی ج 7 ص 40 و مجمع الزوائد للهیثمی ج 6 ص 169-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:56
قال الصالحی الشامی و غیره: و حسن إسلامه بعد ذلک، و ولاه عمر بعض أعماله، ثم ولاه عثمان، و مات و هو ساجد فی صلاة الصبح، أو بعد انقضائها، و کان أحد النجباء، الکرماء، العقلاء من قریش، و کان فارس بنی عامر بن لؤی المقدم فیهم «1».
______________________________
- و فتح الباری ج 6 ص 112 و ج 11 ص 8 و عون المعبود ج 7 ص 249 و ج 12 ص 9 و السنن الکبری للنسائی ج 2 ص 303 و مسند أبی یعلی ج 2 ص 102 و شرح معانی الآثار ج 3 ص 330 و الإستیعاب ج 3 ص 918 و التمهید لابن عبد البر ج 6 ص 176 و تخریج الأحادیث و الآثار للزیلعی ج 3 ص 114 و ج 4 ص 212 و کنز العمال ج 10 ص 518 و تفسیر المیزان ج 17 ص 322 و أحکام القرآن للجصاص ج 3 ص 472 و زاد المسیر ج 6 ص 202 و تفسیر القرطبی ج 7 ص 40 و ج 15 ص 303 و تفسیر الثعالبی ج 5 ص 110 و الدر المنثور ج 5 ص 349 و فتح القدیر ج 4 ص 487 و تفسیر الآلوسی ج 11 ص 174 و شرح السیر الکبیر للسرخسی ج 2 ص 504 و تاریخ مدینة دمشق ج 29 ص 34 و أسد الغابة ج 3 ص 173 و الکامل فی التاریخ ج 2 ص 249 و تاریخ الإسلام للذهبی ج 2 ص 553 و الوافی بالوفیات ج 17 ص 101 و البدایة و النهایة ج 4 ص 340 و 342 و العبر و دیوان المبتدأ و الخبر لابن خلدون ج 2 ق 2 ص 44 و إمتاع الأسماع للمقریزی ج 13 ص 111 و عیون الأثر ج 2 ص 195 و السیرة النبویة ج 3 ص 563 و 566 و سبل الهدی و الرشاد ج 10 ص 418 و ج 11 ص 387.
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 224 المغازی للواقدی ج 2 ص 855 و 856 و أنساب الأشراف ج 1 ص 358 و البدایة و النهایة ج 4 ص 340 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 563.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:57

ابن أبی سرح أعظم إجراما:

إن من یراجع حدیث الذین أهدر النبی «صلی اللّه علیه و آله» دمهم یلاحظ: أن النبی رغم إصداره هذا القرار الحازم الحاسم بقتل هؤلاء سرعان ما یعفو عنهم، و یعطیهم الأمان بمجرد أن یطلب ذلک منه، و لا سیما بعد أن کسرت شوکتهم، و ضاقت علیهم الأرض بما رحبت ..
غیر أن من بین جمیع هؤلاء یوجد استثناء واحد، کان النبی «صلی اللّه علیه و آله» حریصا علی إنفاذ الأمر بقتله أکثر من سائرهم، لو لا تدخل عثمان بن عفان، و عدم التفات من حضر من المسلمین إلی ما کان ینبغی لهم أن یفعلوه لحظة مجی‌ء ابن أبی سرح إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فی ظل حمایة عثمان له ..
فما هو السر لتلک السهولة فی العفو و السماح هناک، و الرغبة فی إجراء الأمر هنا؟!
إن الإجابة علی هذا السؤال، و إن کانت تحتاج إلی مزید من البسط و البیان، لکننا سنکتفی بالإلماح إلی بعض النقاط التی تفتح نافذة یستطیع الباحث عن الحقیقة أن یطل منها علی الأسباب و المعطیات لکلا موقفیه «صلی اللّه علیه و آله»، فنقول:
إن الذی اقتضی إهدار دم هؤلاء هو جرائم و فظائع ارتکبوها، فی حق الدین و الإنسانیة، لصد الناس عن الحق، و زعزعة أرکانه، و تقویض بنیانه ..
لکن جرائمهم هذه تختلف فیما بینها، فهناک جرائم رغم بشاعتها، و فظاعتها، تبقی محصورة فی نطاقها الخاص، بل ربما یکون الزمن قد تجاوزها، بعد أن ضرب الإسلام بجرانه، و بعد ثبات و رسوخ قواعده و أرکانه ..
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:58
کما أن بعضها الآخر قد یکون بنفسه سببا لنفرة الناس من فاعله، لأنه یجرح العاطفة الإنسانیة، و یصدم الروح، و تتقزز منه النفس.
و من ذلک: إقدام هند بنت عتبة علی استخراج کبد الحمزة، و التشفی بقطع أطرافه «علیه السلام»، و جعلها قلادة تتزین بها.
کما أن بعضها الآخر البشعة و القاسیة، قد یرتبط فی أذهان الناس بشخص ما، فیکون بنظره حقا له.
کما أن بعض تلک الجرائم یمکن تجاوزه و العفو عنه، لمصلحة أقوی منه تقتضی ذلک. و لعلهم یرون أن قضیة هبار بن الأسور مع زینب من هذا القبیل.
بل و کذلک الحال بالنسبة لأولئک الذین هجوا رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، أو تغنوا بهجائه، سعیا منهم فی توهین أمره «صلی اللّه علیه و آله»، و صد الناس عن الإیمان به ..
و لکن الحال بعد انتصار الإسلام فی مکة قد تغیر، و أصبح بالإمکان تجاوز هذه السلبیة، بسبب قوة الإسلام، التی قد تفرض علی نفس هؤلاء السعی إلی جبر ذلک الکسر، و مدح الرسول «صلی اللّه علیه و آله» بما هو فیه.
و لیظهر للناس مدی التزویر و التضلیل الذی کانوا یمارسونه لصدهم عن الحق، و إضعاف أمر نبی اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فی القلوب و النفوس.
و تبقی جریمة عبد اللّه بن سعد بن أبی سرح هی الأشد خطرا، و الأبعد و الأقوی أثرا، من حیث إنها تستهدف النبوة فی الصمیم، و تثیر شبهة لا یقوی الإنسان العادی علی دفعها، و لا علی التخلص من آثارها ..
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:59
و هی شبهة لا یحدها زمن، و لا تنتهی عند جیل من الناس .. بل هی تسری عبر الأجیال إلی آخر الزمان .. حیث إن هذا الرجل قد زعم: أنه یستطیع أن ینزل قرآنا مثل الذی أنزل علی محمد «صلی اللّه علیه و آله».
و زعم أیضا: أنه کان یغیّر فی الآیات، و یکتب سمیعا بصیرا، بدل حکیما علیما مثلا، و لا یلتفت النبی «صلی اللّه علیه و آله» إلی فعله هذا، بل کان یرضی بفعله أحیانا، و لا یفرق بین ما نزل علیه، و بین ما کتبه ابن أبی سرح من عند نفسه ..
و هذه شبهة هائلة، و خبیثة، و سیئة الأثر، لأن الإنسان العادی لا یملک سبیلا إلی دفعها، أو التخلص من الآثار التی تترکها فی روحه و وجدانه، إذا ثار لدیه احتمال أن یکون ثمة من یقدر علی مجارات القرآن، و یغیر فی کلماته من عند نفسه، و لا شک فی أن هذا یؤثر فی یقینه، و فی صحة إیمانه. و یجعله فریسة سهلة لأصحاب الأهواء، و طلاب اللبانات، و ما أکثرهم!!.

بین الحیاء، و ظن السوء:

و قالوا: إن ابن أبی سرح لم یکن یأتی إلی مجلس النبی «صلی اللّه علیه و آله» فأخبروا النبی «صلی اللّه علیه و آله» بذلک.
و زعموا: أنه لا یأتیه حیاء، فقال «صلی اللّه علیه و آله»: الإسلام یجب ما قبله، و أخبروه بذلک. و مع ذلک، فإنه صار یأتی إلیه مع الجماعات، و لا یأتیه منفردا ..
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:60
و نقول:
إن اتهام ابن أبی سرح بالحیاء لا یمکن أن یکون مرضیا و لا مقبولا، فإن تاریخه یشهد بخلاف ذلک.
و لعل الصحیح هو: أنه کان لا یأتی النبی «صلی اللّه علیه و آله» خشیة من أن یقتل عنده، و بإیماءة منه إلی بعض أصحابه، لأنه یظن أنه «صلی اللّه علیه و آله» إنسان غادر لا یؤمن جانبه. أی أنه یقیس النبی «صلی اللّه علیه و آله» علی نفسه ..
و یکفی أن نذکر: أنه یقتل حامل رسالة عثمان إلیه، فإنه حین جعله عثمان عاملا له علی مصر، و شکاه المصریون. أرسل عثمان إلیه کتابا ینهاه فیه عما شکاه المصریون من أجله، فأبی أن یقبل ما نهاه عنه عثمان، و ضرب بعض من أتاه به من قبل عثمان من أهل مصر حتی قتله .. فکان ذلک من أسباب خروج المصریین إلی عثمان .. و تطورت الأمور حتی قتل عثمان «1».

تبارک اللّه أحسن الخالقین:

و عن قولهم: إنه وافق ما أنزل اللّه، حین قال: فَتَبارَکَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخالِقِینَ.
نقول:
إنه غیر صحیح.
______________________________
(1) الإمامة و السیاسة (تحقیق طه محمد الزینی) ج 1 ص 39 و 55 و الثقات لابن حبان ج 2 ص 256 و قاموس الرجال ج 5 ص 467 و الغدیر ج 9 ص 80 و تاریخ مدینة دمشق ج 39 ص 416 و تاریخ المدینة لابن أبی شبة ج 4 ص 1158.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:61
أولا: لأن الآیة المذکورة قد وردت فی سورة «المؤمنون» و هی من السور المکیة، و استثنی منها قوله تعالی: حَتَّی إِذا أَخَذْنا مُتْرَفِیهِمْ- إلی قوله- مُبْلِسُونَ «1».
علی أنهم قد ادّعو: أن عمر بن الخطاب أیضا قد وافق ربه (أو وافقه ربه) فی هذا الجزء من الآیة .. فراجع «2». فأی ذلک هو الصحیح؟! و إن کنا نعتقد أنهما معا من المکذوبات!!
ثانیا: إن زید بن ثابت ینقل: «أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» أملی آیات خلق الإنسان علیه، فقال معاذ بن جبل: فتبارک اللّه أحسن الخالقین، فضحک رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله».
فقال له معاذ: ما أضحکک یا رسول اللّه؟
قال: إنها ختمت: فَتَبارَکَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخالِقِینَ» «3».
______________________________
(1) الآیات 65- 77 من سورة المؤمنون، و راجع: الإتقان ج 1 ص 16 و تفسیر الشوکانی ج 3 ص 495.
(2) الدر المنثور ج 5 ص 6 و 7 عن ابن أبی شیبة، و عبد بن حمید، و ابن المنذر، و الطیالسی، و ابن أبی حاتم، و ابن مردویه، و ابن عساکر، و الطبرانی و راجع:
عمدة القاری ج 2 ص 284 و تفسیر الرازی ج 23 ص 86 و الإتقان فی علوم القرآن للسیوطی ج 1 ص 101 و کنز العمال ج 12 ص 554 و 555 و الجامع لأحکام القرآن ج 2 ص 112 و تفسیر القرآن العظیم ج 3 ص 252 و الإتقان فی علوم القرآن للسیوطی ج 1 ص 102 و تاریخ المدینة ج 3 ص 865 و سبل الهدی و الرشاد ج 11 ص 270.
(3) الدر المنثور ج 5 ص 7 عن ابن راهویه، و ابن المنذر، و ابن أبی حاتم، و الطبرانی فی-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:62
و من الواضح: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» لم یکن یملی الآیة علی کل من کان یکتب، بل کان یملیها علی أحد الکتاب، أو علی من حضر منهم ..
فلا معنی للقول بتکرار الحادثة تارة مع معاذ بن جبل، و أخری مع ابن أبی سرح!!

عثمان و أخوه، و علی علیه السّلام و أخته:

و قد قرأنا فیما سبق: موقف علی «علیه السلام» من الذین أجارتهم أخته أم هانی بنت أبی طالب، حیث أصر علی قتلهم، و لم یرض من أخته أن تجیرهم، حتی اشتکته إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، فجاءه قبول إجارتها لهم من الرسول «صلی اللّه علیه و آله» مباشرة.
و لکن عثمان لیس فقط لا یبادر إلی تنفیذ أمر رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فی ابن أبی سرح، بل هو یخبؤه فی بیته، ثم یأتی به إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و یبدأ فی التماس الأمان له، و یعرض عنه رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» مرة بعد أخری، و لا یرتدع و لا یتراجع.
حتی اقتنص من النبی «صلی اللّه علیه و آله» الأمان له علی مضض، و بمزید من المرارة، بل هم ینقلون: أنه «صلی اللّه علیه و آله» حتی بعد أن أعطاه الأمان قد وصفه ب «الکلب»، و أظهر العتب علی من حضره من المسلمین: کیف لا یقتلونه و هم یرون امتناعه عن إعطائه الأمان ..
______________________________
- الأوسط، و ابن مردویه مجمع الزوائد ج 7 ص 72 و المعجم الأوسط ج 5 ص 56 و الإتقان فی علوم القرآن للسیوطی ج 2 ص 271 و فتح القدیر ج 3 ص 479 و تفسیر الآلوسی ج 18 ص 16.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:63
فما هذه المخالفات الظاهرة من عثمان؟
و لما ذا هذا الإصرار علی کسر القرار النبوی بقتل ذلک الکلب علی حد تعبیر النبی «صلی اللّه علیه و آله»؟
و لما ذا یرید عثمان الحیاة لشخص یرید اللّه و رسوله له أن یقتل؟
و أی نفع للإسلام و للمسلمین من حیاة من یرید اللّه و رسوله له ذلک؟!

کله صواب:

تقدم قول ابن أبی سرح: إن النبی «صلی اللّه علیه و آله» کان یملی علیه عزیز حکیم، فیقول ابن أبی سرح: أو علیم حکیم، فیقول له رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: کل صواب.
و نقول:
قد لا یکون الحکم علی هذه الروایة بأنها مکذوبة من الأساس صوابا، لأن قول ابن أبی سرح: أو علیم حکیم، لیس من الأوصاف المکذوبة علی اللّه تعالی، فإنه عزیز، و علیم، و حکیم حقا بلا ریب، فیکون قول النبی «صلی اللّه علیه و آله»: کل صواب، فی محله .. لأن هذا و ذاک مما یصح وصف تعالی اللّه به ..
و لیس مقصوده «صلی اللّه علیه و آله»: تصویب کون هذا جزءا للآیة، کصوابیة کون ذاک جزءا لها.
أما بالنسبة لروایة الکافی عن أبی علی الأشعری، عن محمد بن عبد الجبار، عن صفوان بن یحیی، عن ابن مسکان، عن أبی بصیر، عن أحدهما «علیهما السلام» قال: سألته عن قول اللّه عز و جل: وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَری
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:64
عَلَی اللَّهِ کَذِباً أَوْ قالَ أُوحِیَ إِلَیَّ وَ لَمْ یُوحَ إِلَیْهِ شَیْ‌ءٌ «1». قال نزلت فی ابن أبی سرح الذی کان عثمان استعمله علی مصر و هو من کان رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» یوم فتح مکة هدر دمه و کان یکتب لرسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فإذا أنزل اللّه عز و جل: أَنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ. کتب: إِنَّ اللَّهَ عَلِیمٌ حَکِیمٌ، فیقول له رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: دعها فإن اللّه علیم حکیم. و کان ابن أبی سرح یقول للمنافقین: إنی لأقول من نفسی مثل ما یجی‌ء به فما یغیّر علیّ، فأنزل اللّه تبارک و تعالی فیه الذی أنزل.- فإن هذه الروایة- لا تنافی ما ذکرناه، فإن المقصود بقوله دعها: هو أن یدع الآیة التی أنزلت علی ما هی علیه من دون تغییر، فالضمیر فی قوله دعها یعود إلی الآیة الأولی، أی اترکها فی مکانها و لا تغیر فیها، فإننا نقر أن اللّه علیم حکیم و لکن لیس هذا موقع کلمة علیم التی ترید أن تستبدل بها کلمة عزیز.
أما إذا کان الضمیر یرجع إلی الفقرة التی یرید ابن أبی سرح أن یکتبها، فالمقصود بقوله دعها: أی اترکها و أسقطها، فإن هذا الموقع لیس محلا لها، مع العلم أن اللّه علیم حکیم بلا ریب.

استأمن له، ثم أتی به:

و أما ما ذکره الحلبی: من أن عثمان استأمن لابن أبی سرح، ثم جاء به إلی النبی «صلی اللّه علیه و آله»، فأعرض عنه، فهو:
أولا: کلام متناقض. لأنه إذا کان مقصود عثمان بقوله: قد أمنته، أنه
______________________________
(1) الآیة 146 من سورة الأعراف.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:65
أخذ له الأمان من رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، فلا معنی لأن یعطیه النبی «صلی اللّه علیه و آله» الأمان، ثم یعرض عنه مرة بعد أخری.
ثم یقول: نعم، فیبسط یده فیبایعه. و لا یصح أن یطلب عثمان له الأمان من النبی «صلی اللّه علیه و آله» بعد ذلک، و یصر علیه فیه ..
ثانیا: قد صرحت روایة الواقدی: بأن النبی «صلی اللّه علیه و آله» إنما أعرض عنه «إرادة أن یقوم رجل فیضرب عنقه، لأنه لم یؤمنه».

أین کان علی علیه السّلام؟!:

و قد یسأل سائل: لما ذا لم یقم علی بن أبی طالب «علیه السلام»، فیقتل ابن أبی سرح، حین کان النبی «صلی اللّه علیه و آله» یعرض عنه مرة بعد أخری؟! فإنه لا شک فی أن علیا «علیه السلام» کان أعرف الناس بمرادات رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله».
و یمکن أن یجاب: بأنه لم یثبت أن علیا «علیه السلام» کان حاضرا فی ذلک المجلس، و لکن عمر کان حاضرا جزما، حتی زعموا: أنه کان- کأبی الیسر، أو کعباد بن بشر- یتتبع طرف النبی «صلی اللّه علیه و آله» فی کل ناحیة، رجاء أن یشیر إلیه لیضرب عنقه ..
کما أن عثمان الذی یصر علی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» بأن یعطیه الأمان، و لا یبالی بإعراض النبی «صلی اللّه علیه و آله» عنه مرة بعد أخری.
کان ینبغی أن یبادر إلی تنفیذ أمر النبی «صلی اللّه علیه و آله» فیه، لا أن یأتی شافعا له إلی حد الإلحاح ..
و ملامة النبی «صلی اللّه علیه و آله» لأصحابه علی عدم مبادرتهم إلی
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:66
قتله تدل علی أن لزوم قتله کان علی درجة من البداهة و الوضوح، بحیث صح للنبی «صلی اللّه علیه و آله» أن یرجو مبادرتهم إلیه، ثم صح له أن یلومهم علی عدم إقدامهم علیه ..
الوسطاء لابن أبی سرح:
و ذکر عکرمة و الحسن البصری: أن الذین سعوا لدی النبی «صلی اللّه علیه و آله» لیؤمن ابن أبی سرح هم: أبو بکر، و عمر، و عثمان.
و زعموا: أنه هو الذی نزل فیه قوله تعالی ثُمَّ إِنَّ رَبَّکَ لِلَّذِینَ هاجَرُوا مِنْ بَعْدِ ما فُتِنُوا ثُمَّ جاهَدُوا وَ صَبَرُوا إِنَّ رَبَّکَ مِنْ بَعْدِها لَغَفُورٌ رَحِیمٌ «1».
مع أنه هذه الآیة قد نزلت فی عمار «2»، أو فی غیره من الذین فتنوا عن دینهم «3».
______________________________
(1) الآیة 110 من سورة النمل. و الروایة فی الدر المنثور ج 4 ص 132 و 133 عن ابن جریر، عن عکرمة، و الحسن البصری .. و أخرج ابن مردویه عن ابن عباس مثله، و راجع: جامع البیان ج 14 ص 240 و سنن النسائی ج 7 ص 107 و الجامع لأحکام القرآن ج 10 ص 192 و فتح القدیر ج 3 ص 196 و 198.
(2) البرهان ج 2 ص 386 و تفسیر القمی ج 1 ص 391 و معانی القرآن للنحاس ج 4 ص 107 و 108 و زاد المسیر ج 6 ص 120 و تفسیر القرآن العظیم ج 10 ص 192 و التسهیل لعلوم التنزیل ج 2 ص 162 و 163 تنویر المقیاس فی تفسیر ابن عباس للفیروزآبادی ص 231 و فتح القدیر ج 4 ص 195 و تفسیر الآلوسی ج 14 ص 239 و موسوعة التاریخ الإسلامی ج 1 ص 621.
(3) راجع: الدر المنثور ج 4 ص 133 عن عبد بن حمید، و ابن جریر، و ابن المنذر، و ابن مردویه، و البیهقی، و زاد المسیر ج 4 ص 363 و تفسیر المیزان ج 12 ص 359 و السنن الکبری للبیهقی ج 9 ص 14.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:67
علما بأن ابن أبی سرح لم یهاجر.
و لم یفتن عن دینه کما جری لعمار.
و لم یجاهد و لم یصبر.
و إنما افتتن و ارتد.
هذا کله، عدا عن أن هذا یتنافی مع ما أسلفناه، من ادّعائهم أن عمر کان یتتبع طرف رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» علّه یشیر إلیه بقتله.

مات و هو ساجد:

و لا ندری ما ذا نقول فی رجل یصفه هؤلاء: بأنه من النجباء، الکرماء، العقلاء فی قریش. و کان المقدم فی بنی عامر، و أنه حسن إسلامه، و أنه مات و هو ساجد فی صلاة الصبح و .. و .. الخ ..؟! مع أن حیاته ملیئة بما یدل دلالة واضحة علی ضد ذلک، و یکفی أن نشیر إلی ما یلی:
إن عثمان ولاه مصر سنة خمس و عشرین، و أعطاه خمس جمیع ما أفاءه اللّه علی المسلمین فی فتح إفریقیة «1»، و الذی بلغ من کثرته أن قالوا: إن سهم الفارس فی فتح إفریقیة بلغ ثلاثة آلاف مثقال ذهبا، و سهم الراجل
______________________________
(1) راجع: تاریخ مدینة دمشق ج 29 ص 26 و 39 و 313 و مناقب أهل البیت للشیروانی ص 362 و اللنص و الإجتهاد ص 402 و الغدیر ج 8 ص 259 و 279 و تاریخ الأمم و الملوک ج 3 ص 312 و 384 و تاریخ الإسلام للذهبی ج 3 ص 319 و 437 و راجع: العبر و دیوان المبتدأ و الخبر ج 2 ق 2 ص 128 و 129 و الکامل فی التاریخ ج 3 ص 88 و 91 و سیر أعلام النبلاء ج 3 ص 34 و البدایة و النهایة ج 7 ص 170 و فتوح مصر و أخبارها للقرشی المصری ص 299.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:68
ألف مثقال «1».
و قال ابن قتیبة: إن أهل مصر جاؤوا یشکون ابن أبی سرح، عاملهم.
فکتب إلیه عثمان یتهدده، فأبی أن یقبل ما نهاه عنه عثمان، و ضرب بعض من أتاه به من قبل عثمان من أهل مصر حتی قتله، فخرج من أهل مصر سبع مائة إلی عثمان، و دخل معهم علی «علیه السلام»، فکان مما قاله «علیه السلام» لعثمان: إنما یسألونک رجلا مکان رجل، و قد ادّعوا قبله دما، فاعزله عنهم، و اقض بینهم «2».
عن أبی عبیدة بن محمد بن عمار بن یاسر فی قوله تعالی: إِلَّا مَنْ أُکْرِهَ وَ قَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِیمانِ «3»، قال: ذاک عمار.
و فی قوله تعالی: وَ لکِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْکُفْرِ صَدْراً «4» قال: عبد اللّه بن
______________________________
(1) قاموس الرجال ج 5 ص 468 و عون المعبود ج 7 ص 247 و الثقات ج 2 ص 245 و تحفة الأحوذی ج 4 ص 39 و تاریخ مدینة دمشق ج 29 ص 38- 40 و أسد الغابة ج 3 ص 173 و سیر أعلام النبلاء ج 3 ص 36 و الإصابة ج 4 ص 95 و 96 و فتوح مصر و أخبارها ص 313 و تاریخ الإسلام ج 3 ص 319 و العبر و دیوان المبتدأ و الخبر ج 2 ق 1 ص 129.
(2) قاموس الرجال ج 5 ص 467 و الإمامة و السیاسة ج 1 ص 36 و 39 و دلائل الصدق ج 3 ق 1 ص 148 عن العقد الفرید ج 3 ص 79 و تاریخ الإسلام ج 3 ص 458.
(3) الآیة 106 من سورة النحل.
(4) الآیة 106 من سورة النحل.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:69
سعد بن أبی سرح «1».

5- عبد اللّه بن الزبعری:

و کان ابن الزبعری یهجو المسلمین، و یحرض علیهم کفار قریش و کان من شعراء العرب، و هو الذی تمثّل یزید «لعنه اللّه» بأبیاته التی قالها فی غزوة أحد.
و ذلک حین جی‌ء إلیه برأس الإمام الحسین «علیه السلام» و بالأساری، فصار ینکت ثنایا الإمام «علیه السلام» بقضیب کان فی یده «لعنه اللّه».
و کان ابن الزبعری یهجو النبی «صلی اللّه علیه و آله» أیضا، و یعظم القول فیه، و هو الذی ألقی الفرث و الدم علیه اللّه «صلی اللّه علیه و آله» و هو یصلی، ثم جاء أبو طالب، و سل سیفه، فأمرّ ذلک الفرث علی لحاهم و أسبلتهم «2».
______________________________
(1) قاموس الرجال ج 5 ص 468 و أنساب الأشراف للبلاذری ج 1 ص 106 و الدر المنثور ج 4 ص 132 عن ابن سعد، و البرهان فی تفسیر القرآن ج 4 ص 386، و تفسیر القمی ج 1 ص 390 و تفسیر مجمع البیان ج 6 ص 203 و التفسیر الأصفی ج 1 ص 664 و التفسیر الصافی ج 3 ص 157 و تفسیر نور الثقلین ج 3 ص 88 و 90 و تفسیر مقاتل بن سلیمان ج 2 ص 239 و تفسیر السمرقندی ج 2 ص 293 و المحرر الوجیز فی تفسیر الکتاب العزیز ج 3 ص 425 و تفسیر البحر المحیط ج 5 ص 522 و تفسیر الثعالبی ج 3 ص 444 و تاریخ مدینة دمشق ج 29 ص 36 و ج 43 ص 231 و 374 و 375 و فتح القدیر ج 3 ص 198 و الطبقات الکبری لابن سعد ج 3 ص 250.
(2) البحار ج 18 ص 187، و راجع ج 35 ص 126 عن مناقب آل أبی طالب ج 1 ص 54 و نور البراهین ج 1 ص 404 و أبو طالب حامی الرسول و ناصره ص 215 و الغدیر ج 7 ص 388 و الدر النظیم ص 212 و الکنی و الألقاب ج 1 ص 293 و إیمان أبی طالب للأمینی ص 80.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:70
و کان أیضا یهجو أصحاب النبی «صلی اللّه علیه و آله»، و یحرض المشرکین علی قتالهم.
و یوم الفتح سمع أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» أهدر دمه، فهرب إلی نجران و سکنها «1».
و قال أبو عمر بن عبد البر: إن حسان بن ثابت رماه و هو فی نجران ببیت واحد، فما زاد علیه:
لا تعد من رجلا أحلک بغضه‌نجران فی عیش أجد لئیم فلما بلغ ذلک ابن الزبعری قدم علی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، فأسلم، و حسن إسلامه «2».
______________________________
(1) تاریخ الخمیس ج 2 ص 94 و حلیة الأبرار ج 1 ص 120 و الإستیعاب ج 3 ص 902 و الدرر ص 222 و کتاب التوابین ص 117 و شرح النهج للمعتزلی ج 10 ص 77 و ج 18 ص 7 و الإصابة ج 4 ص 76 و الدرجات الرفیعة فی طبقات الشیعة ص 412 و أسد الغابة ج 3 ص 159 و إمتاع الأسماع ج 1 ص 397 و تاریخ الأمم و الملوک ج 2 ص 339 و الکامل فی التاریخ ج 2 ص 250 و البدایة و النهایة ج 4 ص 353 و أعیان الشیعة ج 4 ص 78 و السیرة النبویة لابن هشام ج 4 ص 875 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 585 و سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 250 و 295.
(2) الإستیعاب (مطبوع بهامش الإصابة) ج 2 ص 309 و (ط دار الجیل) ج 3 ص 902 و أسد العابة ج 3 ص 159 و 160 و الإصابة ج 4 ص 76 و الإعلام ج 4 ص 87 و البدایة و النهایة ج 4 ص 353 و إمتاع الأسماع ج 1 ص 397 و السیرة النبویة لابن هشام ج 4 ص 875 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 585 و البحار ج 21 ص 106 و راجع: تفسیر مجمع البیان ج 10 ص 472.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:71
و قال الصالحی الشامی و غیره:
فأرسل حسان بن ثابت أبیاتا یرید بها ابن الزبعری:
لا تعد من رجلا أحلک بغضه‌نجران فی عیش أحذ لئیم
بلیت قناتک فی الحروب فألفیت‌خوارة خوفاء ذات و صوم
غضب الإله علی الزبعری و ابنه‌و عذاب سوء فی الحیاء مقیم «1».
و ذکر ابن إسحاق البیت الأول فقط.
فلما جاء ابن الزبعری شعر حسان، خرج إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» و هو جالس فی أصحابه، فلما نظر إلیه رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» قال: «هذا ابن الزبعری، و معه وجه فیه نور الإسلام».
فلما وقف علی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» قال: السلام علیک یا رسول اللّه، أشهد أن لا إله إلا اللّه، و أنک عبده و رسوله، الحمد اللّه الذی هدانی للإسلام، لقد عادیتک، و أجلبت علیک، و رکبت الفرس و البعیر، و مشیت علی قدمی فی عداوتک، ثم هربت منک إلی نجران، و أنا أرید أن لا أقر بالإسلام أبدا، ثم أرادنی اللّه منه بخیر، و ألقاه فی قلبی، و حببه إلی.
و ذکرت ما کنت فیه من الضلالة، و اتباع ما لا ینبغی، من حجر یذبح له
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 250 و 251 و المغازی للواقدی ج 2 ص 847 و 848، و الإصابة ج 2 ص 308 و کتاب التوابین ص 117 و تاریخ الطبری ج 2 ص 339 و راجع: البدایة و النهایة ج 4 ص 353 و إمتاع السماع ج 13 ص 387 و السیرة النبویة لابن هشام ج 4 ص 875 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 585 و شرح النهج للمعتزلی ج 18 ص 7.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:72
و یعبد، لا یدری من عبده، و لا من لا یعبده.
قال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: «الحمد للّه الذی هداک للإسلام، إن الإسلام یجب ما کان قبله» «1».
و قال عبد اللّه حین أسلم:
یا رسول الملیک إن لسانی‌راتق ما فتقت إذ أنا بور
إذ أباری الشیطان فی سنن الغی‌و من مال میله مثبور
آمن اللحم و العظام لربی‌ثم قلبی الشهید أنت النذیر
إننی عنک زاجر ثم حیامن لؤی و کلهم مغرور «2» و قال عبد اللّه أیضا حین أسلم:
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 251 و المغازی للواقدی ج 2 ص 848، و راجع:
أنساب الأشراف ج 1 ص 362 و کتاب التوابین ص 118 و شرح النهج للمعتزلی ج 18 ص 8 و إمتاع الأسماع ج 13 ص 388.
(2) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 250 و 251، و راجع: البحار ج 21 ص 106، عن مجمع البیان ج 10 ص 557 و (ط مؤسسة الأعلمی) ص 734 و ج 6 ص 76 و ج 7 ص 284 و ج 9 ص 190 و البدایة و النهایة ج 4 ص 353 و السیرة النبویة لابن هشام ج 4 ص 876 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 585 و مناقب آل أبی طالب ج 1 ص 144 و فتح الباری ج 8 ص 446 و التبیان للطوسی ج 8 ص 417 و نور الثقلین ج 5 ص 696 و جامع البیان ج 13 ص 287 و ج 18 ص 253 و تفسیر القرطبی ج 13 ص 11 و تفسیر القرآن العظیم ج 3 ص 208 و 324 و 367 و أسد الغابة ج 3 ص 360 و الإصابة ج 4 ص 76 و تاریخ الأمم و الملوک ج 2 ص 339 و الکامل فی التاریخ ج 2 ص 250.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:73 منع الرقاد بلابل و هموم‌و اللیل معتلج الرواق بهیم
مما أتانی أن أحمد لامنی‌فیه فبت کأننی محموم
یا خیر من حملت علی أوصالهاعیرانة سرح الیدین غشوم
إنی لمعتذر إلیک من الذی‌أسدیت إذ أنا فی الضلال أهیم
أیام تأمرنی بأغوی خطةسهم و تأمرنی بها مخزوم
و أمد أسباب الردی و یقودنی‌أمر الوشاة و أمرهم مشؤم
فالیوم آمن بالنبی محمدقلبی و مخطئ هذه محروم
مضت العداوة فانقضت أسبابهاو دعت أواصر بیننا و حلوم
فاغفر فدی لک والدای کلاهمازللی فإنک راحم مرحوم
و علیک من علم الملیک علامةنور أغر و خاتم مختوم
أعطاک بعد محبة برهانه‌شرفا و برهان الإله عظیم
و لقد شهدت بأن دینک صادق‌حق و أنک فی العباد جسیم
و اللّه یشهد أن أحمد مصطفی‌مستقبل فی الصالحین کریم
قرم علا بنیانه من هاشم‌فرع تمکن فی الذری و أروم «1» و نقول:
إننا لا نناقش فی أن یکون ابن الزبعری و سواه یمدحون رسول اللّه «صلی
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 250- 252 و کتاب التوابین ص 120 و تفسیر القرطبی ج 6 ص 407 و البدایة و النهایة ج 4 ص 354 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 586.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:74
اللّه علیه و آله» بمثل هذه المدائح، أو بما هو أجل و أعظم منها و لکننا نشک کثیرا فی صحة ما یدّعی: من أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» قد أشار إلی وجود نور الإسلام فی وجه هؤلاء الذین قضوا عمرهم فی حرب هذا الدین، و لم یسلموا إلا بعد أن فقدوا کل أمل بالإنتصار علیه، و بعد أن أهدر النبی «صلی اللّه علیه و آله» دمهم، و لم یعودوا یأمنون علی حیاتهم، حتی من أقرب الناس إلیهم.
فإن الاستسلام للأمر الواقع، أو التظاهر بالإسلام شی‌ء، و الإسلام الصادق و ظهور نوره فی الوجه شی‌ء آخر ..

6- الحویرث بن نقیدر:

اشارة

قالوا: کان الحویرث بن نقیدر یؤذی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و قد نخس بزینب بنت رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» لما هاجرت إلی المدینة، فأهدر النبی «صلی اللّه علیه و آله» دمه.
فبینما هو فی منزله قد أغلق علیه بابه، سأل عنه علی بن أبی طالب «علیه السلام»، فقیل: هو بالبادیة.
فأخبر الحویرث أنه یطلب، فتنحی علی «علیه السلام» عن بابه، فخرج الحویرث یرید أن یهرب من بیت إلی آخر، فتلقاه علی «علیه السلام»، فضرب عنقه «1».
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 224 و راجع: السیرة الحلبیة ج 3 ص 81 و 91 و (ط دار المعرفة) ص 38، و البحار ج 21 ص 131، و المغازی للواقدی ج 2 ص 857، و تاریخ الخمیس ج 2 ص 92 و شرح النهج للمعتزلی ج 18 ص 13 و إمتاع ألسماع ج 1 ص 399 و الإرشاد ج 1 ص 136 و المستجاد من الإرشاد-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:75
و قالوا أیضا: کان العباس بن عبد المطلب حمل فاطمة، و أم کلثوم بنتی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» من مکة یرید بهما المدینة، فنخس بهما الحویرث، فرمی بهما الأرض «1».
و کان (یؤذی) یعظم القول فی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و ینشد الهجاء فیه، و یکثر أذاه و هو بمکة «2».
______________________________
- ص 78 و فتوح البلدان ج 1 ص 46 و سنن الدارقطنی ج 2 ص 263 و تاریخ مدینة دمشق ج 2 ص 32 و تهذیب الکمال ج 11 ص 114 و تاریخ الأمم و الملوک ج 2 ص 336 و الکامل فی التاریخ ج 2 ص 250 و عیون الأثر ج 2 ص 195 و البدایة و النهایة ج 4 ص 341 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 564 و العبر و دیوان المبتدأ و الخبر ج 2 ق 2 ص 44 و کشف الغمة ج 1 ص 218 و نهج الحق و کشف الصدق ص 250.
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 225 عن ابن هشام، و راجع: السیرة الحلبیة ج 3 ص 91 و (ط دار المعرفة) ص 38، و تاریخ الخمیس ج 2 ص 92، عن الإکتفاء، و السیرة النبویة لابن هشام ج 4 ص 868 و البدایة و النهایة ج 4 ص 341 و السیرة لابن کثیر ج 3 ص 564 و تخریج الأحادیث و الآثار ج 3 ص 451.
(2) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 225، عن البلاذری، و السیرة الحلبیة ج 3 ص 91 و الکامل فی التاریخ ج 2 ص 250 و تاریخ الإسلام ج 4 ص 184 و الإرشاد ج 1 ص 136 و عیون الأثر ج 2 ص 195 و إحقاق الحق (الأصل) ص 206 و شرح إحقاق الحق ج 32 ص 306 و تخریج الأحادیث و الآثار ج 3 ص 452 و الدرر لابن عبد البر ص 220 و شرح النهج للمعتزلی ج 18 ص 13 و العبر و دیوان المبتدأ و الخبر ج 2 ق 2 ص 44 و أعیان الشیعة ج 1 ص 409 و کشف الغمة ج 1 ص 218 و نهج الحق و کشف الصدق ص 250.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:76
و نقول:
أولا: إن العباس بن عبد المطلب لم یحمل فاطمة و لا سواها من بنات رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» من مکة إلی المدینة، بل کان علی «علیه السلام» هو الحامل للفواطم من مکة یوم الهجرة.
ثانیا: إن أم کلثوم لم تکن بنتا لرسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، بل کانت ربیبة زوجته من قبل أختها علی ما یظهر .. فراجع کتابنا: «بنات النبی أم ربائبه»، و کتابنا: «القول الصائب فی إثبات الربائب».
ثالثا: لعل الصحیح هو الروایة التی تقول: إن هذا الرجل کان هو وهبار، و قد نخسا ربیبة رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، فسقطت، و أسقطت، حسبما تقدم «1».

أسلوب استدراجی:

و قد لوحظ: أن الإمام أمیر المؤمنین «علیه السلام»، لم یهاجم ذلک الرجل فی بیته. و لعل سبب ذلک:
أولا: أنه لم یرد أن یفهم بعض قاصری النظر: أنه «علیه السلام» قد
______________________________
(1) تاریخ الخمیس ج 2 ص 92، و سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 224، و السیرة الحلبیة ج 3 ص 81 و 91، و المغازی للواقدی ج 2 ص 857، و البحار ج 21 ص 131 و نیل الأوطار ج 8 ص 75 و فتح الباری ج 6 ص 104 و نصب الرایة ج 4 ص 263 و الدرایة فی تخریج أحادیث الهدایة ج 2 ص 120 و سیر أعلام النبلاء ج 2 ص 247 و مقدمة فتح الباری ص 288 و تاریخ مدینة دمشق ج 40 ص 526 و الإصابة ج 5 ص 51 و الأنساب ج 4 ص 573 و إمتاع الأسماع ج 5 ص 347 و 348.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:77
نقض قول رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: من أغلق بابه فهو آمن، ثم أن یتخذ المغرضون ذلک ذریعة للتشنیع علی الإسلام و أهله، و اتهام علی «علیه السلام» بعدم احترام قرار النبی «صلی اللّه علیه و آله». ثم اتهام النبی «صلی اللّه علیه و آله» بأنه قد شارک فی ذلک، من حیث إنه لم یعترض علی علی «علیه السلام» فیما فعله، و لا اتخذ إجراء ضده.
مع أن من البدیهی: أن النداء بالأمان لمن أغلق باب داره لا یشمل الذین أهدر النبی «صلی اللّه علیه و آله» دمهم ..
ثانیا: قد یکون «علیه السلام» أراد أن یتجنب إلحاق أی أذی بالآخرین الذین قد یکونون فی ذلک البیت، و لو بمقدار إثارة جو من الرهبة و الخوف لدیهم ..
فاتجه صلوت اللّه و سلامه علیه إلی أسلوب استدراجی، أخرج ذلک المجرم إلی الشارع، و أجری فیه أوامر رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» .. فقد سأل عنه بنحو أوصل إلیه الخبر، بأن ثمة من یبحث عنه، إذ إن من الطبیعی أن یکون بیت الرجل أول هدف للبحث و هو المنطلق، فیفتش البیت أولا، و یسأل عنه ساکنیه، ثم یسأل عنه جیرانه، و ربما بعض أهل عشیرته، و أصدقائه. ثم یواصل البحث وفق المعطیات التی توفرت لدیه، بسبب هذه الأسئلة الإستقصائیة ..
فلما سأل عنه علی «علیه السلام» بادر المطلوب إلی الإبتعاد عن هذه النقطة الحساسة، و المقصودة و المرصودة، لیکون أکثر أمنا. و أکثر قدرة علی الحرکة فی الإتجاهات المختلفة فإن ابتعاده عن موطن الخطر. یمکّنه من أن یتدبر أمره، وفق ما یتوفر له من معطیات ..
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:78
فکان علی «علیه السلام» له بالمرصاد .. و أنزل فیه ما یستحقه من جزاء ..

7- هبار بن الأسود:

اشارة

کان هبار بن الأسود شدید الأذی للمسلمین، و عرض لزینب بنت رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» لما هاجرت فنخس بها، أو ضربها بالرمح، فسقطت عن راحلتها، فأسقطت، و لم یزل ذلک المرض بها حتی ماتت «1»، فلما کان یوم الفتح، و بلغه أن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» أهدر دمه، أعلن بالإسلام، فقبله منه رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و عفا عنه «2».
و زعموا: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» قال: «إن لقیتم هبارا هذا فأحرقوه، ثم قال: إنما یعذب بالنار رب النار، إن ظفرتم به فاقطعوا یده و رجله، ثم اقتلوه. فلم یوجد یوم الفتح، ثم أسلم بعد ذلک و حسن إسلامه «3».
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 225، و راجع: المغازی للواقدی ج 2 ص 857 و نصب الرایة ج 4 ص 263 و سیر أعلام النبلاء ج 2 ص 247 و مستدرک الحاکم ج 4 ص 44 و الإستیعاب ج 4 ص 1854 و قاموس الرجال ج 12 ص 266 و المنتخب من ذیل المذیل ص 2 و أعیان الشیعة ج 7 ص 141 و موسوعة التاریخ الإسلامی ج 2 ص 194 و عیون ألثر ج 2 ص 196 و السیرة الحلبیة (ط دار المعرفة) ج 3 ص 38.
(2) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 225، و السیرة الحلبیة ج 3 ص 91 و فتح الباری ج 8 ص 9 و إمتاع الأسماع ج 2 ص 232.
(3) السیرة الحلبیة ج 3 ص 91 و 92 و (ط دار المعرفة) ص 39 و راجع: تاریخ الخمیس ج 2 ص 93 و الإستیعاب ج 4 ص 1536 و تخریج الأحادیث و الآثار ج 3 ص 452 و أسد الغابة ج 5 ص 53 و الوافی بالوفیات ج 27 ص 138 و عیون الأثر ج 2 ص 196.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:79
و یذکر: أنه لما أسلم، و قدم المدینة مهاجرا جعلوا یسبونه، فذکر ذلک للنبی «صلی اللّه علیه و آله»، فقال: «سب من سبک» فانتهوا عنه.
و هذا السیاق یدل علی: أنه أسلم قبل أن یذهب إلی المدینة.
و فی لفظ: و لما رجع النبی «صلی اللّه علیه و آله» إلی المدینة جاء هبار رافعا صوته، و قال: یا محمد، أنا جئت مقرا بالإسلام، و أنا أشهد أن لا إله إلا اللّه، و أن محمدا عبده و رسوله. و اعتذر إلیه. أی قال له بعد أن وقف علیه: السلام علیک یا نبی اللّه، لقد هربت منک فی البلاد، فأردت اللحوق بالأعاجم، ثم ذکرت عائدتک و فضلک فی صفحک عمن جهل علیک، و کنا یا نبی اللّه أهل شرک فهدانا اللّه بک، و أنقذنا بک من الهلکة، فاصفح عن جهلی، و عما کان منی، فإنی مقر بسوء فعلی.
فقال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: یا هبار، عفوت عنک، و قد أحسن اللّه إلیک حیث هداک إلی الإسلام، و الإسلام یجب ما قبله.
و قوله: «مهاجرا» فیه، إنه لا هجرة بعد فتح مکة.
إلا أن یقال: هی مجاز عن مجرد الإنتقال عن محل إلی آخر «1».
غیر أننا نقول:
قال الواقدی: بینا رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» جالس بالمدینة فی أصحابه، إذ طلع هبار بن الأسود- و کان لسنا- فقال: یا محمد، سبّ من سبّک، إنی جئت مقرا بالإسلام، و أنا أشهد أن لا إله إلا اللّه وحده لا شریک
______________________________
(1) السیرة الحلبیة ج 3 ص 92 و (ط دار المعرفة) ص 39 و القصة ذکرها الواقدی فی مغازیه ج 2 ص 858 و 859 و راجع: تاریخ الخمیس ج 2 ص 93.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:80
له، و أن محمدا عبده و رسوله الخ ..
فقبل منه رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله».
فخرجت سلمی مولاة النبی «صلی اللّه علیه و آله»، فقالت: لا أنعم اللّه بک عینا، أنت الذی فعلت و فعلت.
فقال: إن الإسلام محا ذلک.
و نهی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» عن سبه و التعرض له «1».
ثم ذکر الواقدی و غیره، عن جبیر بن مطعم: إن هبارا أسلم بعد منصرف النبی «صلی اللّه علیه و آله» من الجعرّانة، حین فرغ «صلی اللّه علیه و آله» من حنین حیث طلع علیه، و هو جالس فی مسجده، فأراد بعضهم القیام إلیه، فأشار إلیه النبی «صلی اللّه علیه و آله» أن اجلس، فأسلم هبار و اعتذر إلی النبی «صلی اللّه علیه و آله»، فقبل منه.
و عن الزبیر بن العوام: «ما رأیت رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» ذکر هبارا قط إلا تغیّظ علیه، و لا رأیت رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» بعث سریة قط إلا قال: إن ظفرتم بهبار فاقطعوا یدیه و رجلیه، ثم اضربوا عنقه.
فو اللّه، لقد کنت أطلبه و أسأل عنه، و اللّه یعلم لو ظفرت به قبل أن یأتی إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» لقتلته.
ثم طلع علی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» و أنا عنده جالس، فجعل یعتذر إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و یقول: سبّ یا محمد من سبّک
______________________________
(1) المغازی للواقدی ج 2 ص 857 و شرح النهج ج 14 ص 194 و ج 18 ص 14 و قاموس الرجال ج 10 ص 498 و ج 12 ص 287 و إمتاع الأسماع ج 2 ص 238.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:81
و أوذی من آذاک، فقد کنت موضعا فی سبّک و أذاک، و قد نصرنی اللّه و هدانی إلی الإسلام.
قال الزبیر: فجعلت أنظر إلی النبی «صلی اللّه علیه و آله» و إنه لیطأطئ رأسه استحیاء مما یعتذر هبار، فقال له: قد عفوت عنک، و الإسلام یجب ما قبله.
و کان یسبّ حتی یبلغ منه فلا ینتصف من أحد.
فبلغ رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» حلمه، و ما یحمل علیه من الأذی، فقال: یا هبار سبّ من سبّک «1».
و نقول:
إن فی النصوص المتقدمة مواضع للنظر و التأمل، نذکر منها ما یلی:

ذنب هبار:

لا یصح أن یدخل فی وهم أحد: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» کان یرید التشفّی الشخصی بهبار، لأنه قد ارتکب جریمته ضد بعض من یخصّ رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و ینتسب إلیه، و هی زینب التی یدّعی البعض: أنها ابنته علی الحقیقة، أو بالتربیة- کما هو الحق-.
فإنه «صلی اللّه علیه و آله» لا یمکن أن یتخذ مواقفه من هذه المنطلقات، لأنه نبی معصوم. بل هو مسدد و مؤید، وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْیٌ یُوحی «2».
______________________________
(1) المغازی للواقدی ج 2 ص 857 و 859 و کتاب التوابی ص 121 و المنتخب من ذیل المذیل ص 40 و إمتاع الأسماع ج 2 ص 239.
(2) الآیتان 3 و 4 من سورة النجم.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:82
کما أن ما فعله هبار کان جرما عظیما، بجمیع المعاییر، فلاحظ ما یلی:
1- إن ما أقدم علیه تجاه زینب کان عملا عدوانیا، یهدف إلی منع الناس من ممارسة حریاتهم فی أمور تعود إلیهم و تخصهم.
2- إنه تعدّ علی حدود الشرع و الدین، و تحد للإرادة الإلهیة، و سعی فی إبطال الحق، و نصرة الباطل.
3- إنه عدوان علی إنسان ضعیف، غیر قادر علی الدفاع عن نفسه، و هو أمر معیب حتی عند أهل الجاهلیة، و عبدة الأصنام أنفسهم.

جرأتهم علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:

و قد ادّعوا: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» کان کلما بعث سریة أمرها بهبار: إن أخذ أن یحرق بالنار، ثم قال: «إنما یعذب بالنار رب النار، اقطعوا یدیه و رجلیه، إن قدرتم علیه، ثم اقتلوه» «1».
و نقول:
أولا: إن النبی الأعظم «صلی اللّه علیه و آله» لا یتردد فی أحکامه، و لا یتراجع عنها، بل هو مسدد و مؤید بالوحی، و لا ینطق عن الهوی، إن هو إلا وحی یوحی .. فإنه حین أمر أن یحرق بالنار لم یقل ذلک من عند نفسه؟!
______________________________
(1) المغازی للواقدی ج 2 ص 857 و 858 و 859 و راجع: تاریخ الخمیس ج 2 ص 93، و السیرة الحلبیة ج 3 ص 92 و (ط دار المعرفة) ص 39 و البحار ج 19 ص 352 و شرح النهج للمعتزلی ج 18 ص 14 و إمتاع الأسماع ج 2 ص 238 و راجع: مسند أحمد ج 3 ص 494 و کنز العمال ج 5 ص 391 و أسد الغابة ج 2 ص 60 و المنتخب من ذیل المذیل ص 39 و إمتاع الأسماع ج 2 ص 238.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:83
حاشاه!! .. و إذا کان قد قاله بأمر من اللّه، فما معنی أن یتراجع عنه، ثم یستدل لصحة تراجعه بقاعدة عامة تقول: لا یعذب بالنار إلا رب النار؟! «1».
ثانیا: إن أمیر المؤمنین «علیه السلام» کما یقولون: قد أحرق عبد اللّه بن سبأ بالنار حین ادّعی ربوبیة الإمام «علیه السلام» «2» و لا أحد مثل علی «علیه السلام» یتقید بأحکام اللّه، و یلتزم بشرعه تبارک و تعالی.
رابعا: قد أحرق أبو بکر الفجأة السلمی، و اسمه أیاس بن عبد اللّه بن عبد یالیل، و کان ذلک هو أحد الأمور الثلاثة التی ندم علی فعلها، کما الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ج‌23 83 جرأتهم علی رسول الله صلی الله علیه و آله: ..... ص : 82
______________________________
(1) الوسائل ج 18 باب 5 من أبواب اللواط حدیث رقم 1 و الباب رقم 3 من أبواب حد اللواط، الحدیث رقم 9 و 5.
(2) رجال الکشی (ط کربلاء) ص 99 و 100، و خلاصة الرجال للعلامة ص و قاموس الرجال ج 5 ص 461 و الوسائل (ط دار الإسلامیة) ج 18 ص 554 و مستدرک الوسائل ج 18 ص 169 و الهدایة الکبری ص 151 و نوادر المعجزات ص 21 و مناقب آل أبی طالب ج 1 ص 227 و مدینة المعاجز ج 1 ص 226 و جامع أحادیث الشیعة ج 26 ص 67 و الغدیر ج 3 ص 94 و تأویل مختلف الحدیث ص 70 و اختیار معرفة الرجال ج 1 ص 323 و خلاصة القوال ص 371 و التحریر الطاووسی ص 345 و نقد الرجال ج 3 ص 109 و جامع الرواة ج 1 ص 485 و طرائف المقال ج 2 ص 96 و مستدرکات علم رجال الحدیث ج 5 ص 21 و معجم رجال الحدیث ج 11 ص 205 و میزان الإعتدال ج 2 ص 426 و لسان المیزان ج 3 ص 289 و 290 و أعیان الشیعة ج 1 ص 31 و شرح إحقاق الحق ج 8 ص 646.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:84
صرح به حین حضرته الوفاة «1».
______________________________
(1) تاریخ الیعقوبی ج 2 ص 137 و تاریخ الإسلام للذهبی: ج 1 ص 117 و 118، و إثبات الهداة ج 2 ص 359 و 367 و 368، و العقد الفرید ج 4 ص 268، و الایضاح لابن شاذان ص 161، و الإمامة و السیاسة ج 1 ص 18، و سیر أعلام النبلاء، (سیر الخلفاء الراشدین) ص 17، و مجموع الغرائب للکفعمی ص 288، و مروج الذهب ج 1 ص 414، و ج 2 ص 301، و شرح نهج البلاغة للمعتزلی الشافعی ج 1 ص 130، و ج 17 ص 168 و 164، و ج 6 ص 51 و ج 2 ص 47 و 46، و ج 20 ص 24 و 17، و میزان الإعتدال ج 3 ص 109، و ج 2 ص 215، و الإمامة (مخطوط) توجد نسخة مصورة منه فی مکتبة المرکز الإسلامی للدراسات فی بیروت ص 82. و لسان المیزان ج 4 ص 189، و تاریخ الأمم و الملوک (ط دار المعارف) ج 3 ص 430 و کنز العمال ج 3 ص 125، و ج 5 ص 631 و 632، و الرسائل الإعتقادیة (رسالة طریق الإرشاد) ص 470، و 471. و منتخب کنز العمال (مطبوع بهامش مسند أحمد) ج 2 ص 171. و المعجم الکبیر للطبرانی ج 1 ص 62 و ضیاء العالمین (مخطوط) ج 2 ق 3 ص 90، و 108، عن العدید من المصادر. و النص و الإجتهاد ص 91، و السبعة من السلف ص 16 و 17، و الغدیر ج 7 ص 170، و معالم المدرستین ج 2 ص 79، و عن تاریخ ابن عساکر (ترجمة أبی بکر)، و مرآة الزمان. و راجع: زهر الربیع ج 2 ص 124، و أنوار الملکوت ص 227، و بحار الأنوار ج 30، ص 123 و 136 و 138 و 141 و 352، و نفحات اللاهوت ص 79، و حدیقة الشیعة ج 2 ص 252، و تشیید المطاعن ج 1 ص 340، و دلائل الصدق ج 3 ق 1 ص 32.
و الخصال ج 1 ص 171 و 173، و حیاة الصحابة ج 2 ص 24، و الشافی للمرتضی ج 4 ص 137 و 138. و المغنی لعبد الجبار ج 20 ق 1 ص 340 و 341. و نهج الحق ص 265، و الأموال لأبی عبید ص 194 (و إن لم یصرح بها).-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:85
بل کان أبو بکر یأمر سرایاه بإحراق المعارضین له فیما عرف بحروب الردة «1». مع أنها حروب اعتراض علی خلافته، لا أکثر.

زینب بنت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:

قد ذکرنا فی أوائل هذا الکتاب، و فی کتاب: «بنات النبی أم ربائبه»، و کتاب:
«القول الصائب فی إثبات الربائب»: أن زینب، و أم کلثوم، و رقیة، اللواتی کبرن و تزوجن لم تکنّ بنات لرسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» من خدیجة ..
______________________________
- و مجمع الزوائد ج 5 ص 203، و تلخیص الشافی ج 3 ص 170، و تجرید الإعتقاد لنصیر الدین الطوسی ص 402، و کشف المراد ص 403، و مفتاح الباب (أی الباب الحادی عشر) للعربشاهی (تحقیق مهدی محقق)، ص 199، و تقریب المعارف ص 366 و 367، و اللوامع الإلهیة فی المباحث الکلامیة للمقداد ص 302، و مختصر تاریخ دمشق ج 13 ص 122، و منال الطالب ص 280، و راجع: الکامل لابن الأثیر (حوادث سنة 11 ه) ج 2 ص 146، و الإصابة ج 2 ص 223 و البدایة و النهایة ج 6 ص 319، و تاریخ الأمم و الملوک ج 3 (حوادث سنة 11 ه). و راجع المواقف للإیجی ص 403.
(1) مختصر السیرة ج 1 ص 269 و الإکتفاء ج 3 ص 29 و تفسیر غریب ما فی الصحیحین ج 1 ص 499 و ج 10 ص 42 و النهایة فی غریب الحدیث ج 1 ص 371 و التمهید لابن عبد البر ج 5 ص 316 و فیض القدیر ج 6 ص 295 و راجع: الوافی بالوفیات ج 13 ص 162 و الغدیر ج 7 ص 155 و تاریخ مدینة دمشق ج 16 ص 240 و سیر أعلام النبلاء ج 1 ص 372 و الریاض النضرة ج 2 ص 48 الشرح الکبیر ج 10 ص 82 و المغنی لابن قدامة ج 9 ص 18 و (ط دار الکتاب العربی) ص 78.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:86
و لکن ذلک لا یمنع من القول: بأنه قد کان للنبی «صلی اللّه علیه و آله» بنات یحملن هذه الأسماء بالذات، و لکنهن متن فی حال الصغر ..
و إنما توصف هؤلاء بأنهن بنات رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» بسبب أنهن قد عشن فی بیته، و تربین عنده .. و یصح أن یطلق علی من تتربی فی بیت رجل: أنها بنت ذلک الرجل ..
أما من کان یصر علی بنوتهن الحقیقیة لرسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و کذلک الذین ما زالوا یصرون علی هذا الرأی، فذلک منهم إما لجهلهم بحقیقة الحال .. إما بسبب عدم تعرضهم للبحث المعمق فی هذه المسألة، و إما لأنهم ممن یریدون التقلیل من شأن فاطمة الزهراء «علیها السلام»، بإیجاد منافسات لها حسب زعمهم «1». و منح شرف المصاهرة لرسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» لأناس آخرین غیر علی «علیه السلام»، فلعل هذا- بزعمه الفاسد، و رأیه الکاسد- یقلل من شأن علی «علیه السلام» و یحط من مقامه و لو شیئا مّا!! ..

موقف الرسول صلّی اللّه علیه و آله من هبار:

و لکن مهما قیل فی تعظیم هؤلاء البنات، فإن الزهراء «علیها السلام» تبقی تحلّق فی علیائها، و لا تدانیها أیة امرأة خلقها اللّه تعالی، بل هی أفضل الخلق کلهم، باستثناء النبی «صلی اللّه علیه و آله» و علی «علیه السلام» بمقتضی
______________________________
(1) إذ لا شک فی خطئهم فی زعمهم هذا، بل یکون وجود بنات تمیزت هی علیهن من شأنه أن یظهر فضلها، و مکانتها- لو صح وجود بنات له «صلی اللّه علیه و آله» غیرها، و الحقیقة هی تعذر إثبات ذلک بصورة علمیة و مقبولة ..
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:87
ما دل علیه حدیث: «لو لا علی لم یکن لفاطمة کفؤ، آدم فمن دونه» «1».
______________________________
(1) کشف الغمة للأربلی ج 2 ص 100 عن صاحب کتاب الفردوس، و اللمعة البیضاء للتبریزی الأنصاری ص 96، و بیت الأحزان للشیخ عباس القمی ص 24، و حیاة أمیر المؤمنین لمحمدیان ج 1 ص 107، و مجمع النورین للمرندی ص 27 و 43، و تفسیر القمی لعلی بن إبراهیم ج 2 ص 338، و الصحیح من السیرة (الطبعة الرابعة) ج 5 ص 273 عن حیاة الإمام الحسن للقرشی ج 1 ص 15 و ص 321 عن تلخیص الشافی ج 2 ص 277، و الأنوار القدسیة للشیخ محمد حسین الأصفهانی ص 36 عن المحجة البیضاء ج 4 ص 200، و شرح أصول الکافی للمازندرانی ج 7 ص 222، و وسائل الشیعة للحر العاملی ج 20 ص 74 و ج 14 ص 49، و دلائل الإمامة لمحمد بن جریر الطبری ص 80، و علل الشرائع ج 2 ص 178، و أمالی الصدوق ص 474، و نوادر المعجزات ج 6 ص 84، و تفضیل أمیر المؤمنین «علیه السلام» للشیخ المفید ص 32، و مناقب آل أبی طالب لابن شهر آشوب ج 2 ص 290، و الفصول المهمة للحر العاملی ج 1 ص 408 و ج 3 ص 411، و بحار الأنوار ج 8 ص 6 و ج 43 ص 10 و 107، و شهادة النبی «صلی اللّه علیه و آله» للشیخ محمود شریفی ص 140، و إعلام الوری ج 1 ص 290، و تسلیة المجالس و زینة المجالس ج 1 ص 547، و مناظرات فی العقائد للشیخ عبد اللّه محسن ص 268، و الأسرار الفاطمیة للشیخ محمد فاضل المسعودی ص 83، و نور البراهین للسید نعمة اللّه الجزائری ج 1 ص 315، و مستدرک سفینة البحار للشیخ علی النمازی ج 9 ص 126 و 288، و الإمام علی «علیه السلام» لأحمد الرحمانی الهمدانی ص 126 و 334، و مستدرک الإمام الرضا للعطاردی ج 1 ص 241، و الحدائق الناضرة للمحقق البحرانی ج 23 ص 108، و التهذیب ج 7 ص 470 ح 90 و ص 475 ح 116، و من لا یحضره الفقیه للصدوق ج 3 ص 393، و الکافی للکلینی ج 1 ص 461،-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:88

و بعد ما تقدم نقول:

إنه إذا کان «صلی اللّه علیه و آله» قد أهدر دم هبار بن الأسود، و الحویرث بن نقیدر، لأنهما روّعا زینب، أو لأن الحویرث نخس بها الجمل، فوقعت علی الأرض، فماذا سیکون موقفه «صلی اللّه علیه و آله» ممن ضرب فاطمة «علیها السلام»، و أسقط جنینها، و کسر ضلعها، و تسبب لها بعلّتها التی ماتت منها، فکانت صدّیقة شهیدة کما روی؟! «1».
فهل سوف یکون «صلی اللّه علیه و آله» راضیا عمن فعل بها ذلک؟!! أم أنه سیعاقبه، بما یستحقه؟!
______________________________
- و عیون أخبار الرضا ج 2 ص 203 و (ط أخری) ج 1 ص 225، و الخصال ص 414، و المختصر ص 133 و 136، و بشارة المصطفی ص 328، و إحقاق الحق (قسم الملحقات) ج 7 ص 1 و 2 و ج 17 ص 35 و ج 19 ص 117 عن عدد من المصادر التالیة: مودة القربی للهمدانی (ط لاهور) ص 18 و 57، و أهل البیت «علیهم السلام» لتوفیق أبی علم ص 139، و مقتل الحسین للخوارزمی (ط الغری) ص 95، و (ط أخری) ج 1 ص 66، و الفردوس ج 3 ص 373 و 513، و السیدة الزهراء «علیها السلام» للحاج حسین الشاکری ص 23، و المناقب المرتضویة لمحمد صالح الترمذی، و کنوز الحقائق للمناوی (ط بولاق- مصر) ص 133، و ینابیع المودة لذوی القربی للقندوزی الحنفی ج 2 ص 80 و 244 و 286. لکن أکثر مصادر أهل السنة قد اقتصرت علی عبارة لو لا علی لم یکن لفاطمة کفؤ .. و لم تذکر کلمة، آدم فمن دونه.
(1) الکافی ج 1 ص 458 و جامع أحادیث الشیعة ج 2 ص 473 و منتقی الجمان ج 1 ص 224 و مشرق الشمسین ص 324 و الصراط النجاة ج 3 ص 441 و مسائل علی بن جعفر ص 325 و الحدائق الناضرة ج 3 هامش ص 296.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:89
و هل العقوبة هی مجرد إهدار الدم؟! و الأمر بالإحراق بالنار، بعد قطع الید و الرجل- کما زعموا- ثم العفو عنه؟!! أم أن الأمر أعظم، و الموقف سیکون أشد و أقسی؟!

سبّ من سبّک:

و لا نرید أن نبحث کثیرا لاستکشاف قائل کلمة: «سبّ من سبّک»، هل هو رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، لتکون کلمة: «سبّ» فعل أمر؟!
أم هو هبار، و تکون الکلمة «سبّ» فعل ماض مبنی للمجهول؟!
و لکننا نرید أن نقول:
إن الأمر بالسبّ لا یصدر من النبی «صلی اللّه علیه و آله»، و هو الذی یقول- حسبما روی عنه-: لا تسبنّ أحدا. و إن امرؤ سبک بأمر لا یعلمه فیک، فلا تسبه بأمر تعلمه، فیکون لک الأجر، و علیه الوزر «1».
و عن الإمام الباقر «علیه السلام»: قولوا للناس أحسن ما تحبون أن یقال لکم، فإن اللّه یبغض اللعّان، السبّاب، الطعّان علی المؤمنین، الفاحش
______________________________
(1) البحار ج 73 ص 355 عن کنز الفوائد للکراجکی ص 95 و مسند أحمد ج 5 ص 64 و سنن أبی داود ج 2 ص 266 و السنن الکبری للبیهقی ج 10 ص 236 و الآحاد و المثانی ج 2 ص 393 و السنن الکبری للنسائی ج 5 ص 487 و المعجم الکبیر ج 7 ص 65 و کتاب الدعاء ص 570 و ریاض الصالحین ص 384 و العهود المحمدیة ص 846 و کنز العمال ج 15 ص 881 و تفسیر القرآن العظیم ج 3 ص 382 و المنتخب من ذیل المذیل ص 65.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:90
المتفحش الخ .. «1».
و عن الإمام الکاظم «علیه السلام»: ما تسابّ اثنان إلا انحط الأعلی إلی مرتبة الأسفل «2».

تقوی هبار؟!:

ثم إن ما تضمنته الروایات المتقدمة: من إشارات إلی تحول هبار من إنسان ساقط فی حمأة الجهالات و الضلالات، إلی إنسان فاضل، و منضبط، و صابر و متسامح .. حتی لو فرضنا صحته، فلیس ثمة ما یوجب الوثوق بکونه یعبر عن تحول حقیقی فی شخصیة هبار، فإن من القریب جدا أن یکون ذلک سیاسة منه، تهدف إلی أن یجد موقعا مناسبا فی هذا المجتمع الجدید، الذی أصبح مقهورا علی الإستسلام له، و العیش فیه.
______________________________
(1) البحار ج 65 ص 152 و ج 75 ص 181 عن تحف العقول، و أمالی الصدوق ص 326 و تحف العقول ص 300 و روضة الواعظین ص 370 و مستدرک الوسائل ج 12 ص 82 و مشکاة الأنوار ص 334 و جامع أحادیث الشیعة ج 13 ص 431 و تفسیر العیاشی ج 1 ص 48 و تفسیر مجمع البیان ج 1 ص 286 و تفسیر الصافی ج 1 ص 152 و تفسیر کنز الدقائق ج 1 ص 287 و تفسیر المیزان ج 1 ص 220 و أعیان الشیعة ج 1 ص 658.
(2) البحار ج 75 ص 333 عن الدرة الباهرة، و الدرة الباهرة فی الأصداف الطاهرة للشهید الأول ص 7 و أعلام الدین فی صفات المؤمنین للدیلمی ص 305 و مستدرک سفینة البحار ج 4 ص 427 و نزهة الناظر و تنبیه الخاطر للحلوانی ص 125 و شرح إحقاق الحق ج 19 ص 552.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:91

سبّ المسلمین لهبار موضع ریب:

إننا نظن ظنا قویا: أن یکون ما یزعم من سب المسلمین لهبار أسطورة، نسجها خیال الرواة الذین یریدون التسویق لهبار، و إلا فإن من البعید جدا أن یتجاهر المسلمون بسبّ الناس، بعد أن نهاهم النبی «صلی اللّه علیه و آله» عن السب ..
علی أنه لو صح ذلک، فإن ما نتوقعه من رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» هو: أن یجدد نهیه لهم عن السبّ، و أن یعلن لزوم ارتداعهم عن المنکر، لا أن یأمر بمواجهة المنکر بمثله:
و ممن أهدر النبی «صلی اللّه علیه و آله» دمهم:

8- الحارث بن هشام:

أخو أبی جهل لأبویه. و قد أسلم بعد ذلک «1».

9- زهیر بن أمیة:

و کان قد استجار بأم هانی، و أراد علی «علیه السلام» قتله، فأمضی
______________________________
(1) السیرة الحلبیة ج 3 ص 81 و 93 و راجع: تنویر الحوالک ص 213 و تحفة الأحوذی ج 8 ص 283 و ج 10 ص 250 و عمدة القاری ج 20 ص 212 و عون المعبود ج 6 ص 56 و تنزیل الآیات علی الشواهد من الأبیات ص 360 و 361 و تفسیر الثعلبی ج 7 ص 273 و الإکمال فی أسماء الرجال ص 54 و الثقات ج 3 ص 72 و تاریخ مدیمة دمشق ج 11 ص 471 و 497 و 498 و تهذیب التهذیب ج 2 ص 140 و الوافی بالوفیات ج 11 ص 192 و البدایة و النهایة ج 7 ص 107 و إمتاع الأسماع ج 2 ص 374.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:92
النبی «صلی اللّه علیه و آله» جوارها، و أسلم زهیر بعد ذلک «1».

10- عبد اللّه بن ربیعة:

ذکره الأزرقی بدل زهیر بن أمیة «2».

11- زهیر بن أبی سلمی «3»:

12- مقیس بن صبابة «4»:

______________________________
(1) السیرة الحلبیة ج 3 ص 81 و 93 و (ط المعرفة) ص 41 و نیل الأوطار ج 8 ص 167 و فتح الباری ج 1 ص 397.
(2) السیرة الحلبیة ج 3 ص 93 و نیل الأوطار ج 8 ص 167 و المستدرک للحاکم ج 3 ص 277 و فتح الباری ج 1 ص 297 و شرح النهج للمعتزلی ج 17 ص 277 و نصب الرایة ج 4 ص 247 و تاریخ مدینة دمشق ج 11 ص 495 و تهذیب الکمال ج 5 ص 298 و تاریخ الیعقوبی ج 2 ص 59 و إمتاع الأسماع ج 1 ص 388 و سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 249.
(3) السیرة الحلبیة ج 3 ص 82.
(4) راجع: قرب الإسناد ص 61 و (ط مؤسسة أهل البیت) ص 130 و الإرشاد ج 1 ص 136 و المستجاد من الإرشاد (المجموعة) ص 77 و البحار ج 21 ص 105 و 111 و 131 و سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 225 و مکاتیب الرسول ج 3 ص 651 و سنن النسائی ج 7 ص 106 و السنن الکبری للبیهقی ج 8 ص 205 و مجمع الزوائد ج 6 ص 169 و 173 و فتح الباری ج 8 ص 9 و الإستذکار ج 4 ص 404 و الدرر ص 191 و شرح النهج للمعتزلی ج 18 ص 15 و کنز العمال ج 10 ص 517 و 528 و 535 و تفسیر نور الثقلین ج 5 ص 695 و تفسیر-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:93
کان أسلم، ثم أتی علی رجل من الأنصار فقتله، و کان الأنصاری قتل أخاه هشاما خطأ فی غزوة ذی قرد، ظنه من العدو، فجاء مقیس، فأخذ الدیة، ثم قتل الأنصاری، ثم ارتد، فقتله نمیلة بن عبد اللّه یوم الفتح «1».
و قد قتله بعد أن أخبروه: بأنه مع جماعة یشربون الخمر، فذهب إلیه، فقتله بردم بنی جمح، و قیل: قتل و هو متعلق بأستار الکعبة «2».
و یقال: خرج و هو ثمل فیما بین الصفا و المروة، فرآه المسلون، فضربوه بأسیافهم حتی قتلوه «3».
______________________________
- البغوی ج 1 ص 464 و زاد المسیر ج 2 ص 173 و تفسیر العز بن عبد السلام ص 344 و التسهیل لعلوم التنزیل ج 1 ص 153 و تفسیر البحر المحیط ج 3 ص 338 و لباب النقول ص 77 و أضواء البیان ج 2 ص 72 و قاموس الرجال ج 10 ص 404 و تاریخ مدینة دمشق ج 29 ص 33 و ج 41 ص 58 و ج 59 ص 168 و أسد الغابة ج 4 ص 5 و ج 5 ص 42 و 62 و تهذیب الکمال ج 11 ص 114 و الإصابة ج 2 ص 477 و ج 6 ص 373 و الأعلام ج 7 ص 283 و تاریخ الأمم و الملوک ج 2 ص 336 و تاریخ الإسلام للذهبی ج 2 ص 553 و البدایة و النهایة ج 4 ص 179 و العبر و دیوان المبتدأ و الخبر ج 2 ق 2 ص 44 و إمتاع الأسماع ج 1 ص 204 و ج 13 ص 110 و موسوعة التاریخ الإسلامی ج 2 ص 583 و السیرة النبویة لابن هشام ج 4 ص 868 و إعلام الوری ج 1 ص 223 و عیون الأثر ج 2 ص 196 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 298.
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 225، و السیرة الحلبیة ج 3 ص 81 و 91، و تاریخ الخمیس ج 2 ص 93 و راجع مصادر الهامش السابق.
(2) السیرة الحلبیة ج 3 ص 91 و (ط دار المعرفة) ص 38، و تاریخ الخمیس ج 2 ص 93.
(3) المغازی ج 2 ص 861 و الأعلام للزرکلی ج 7 ص 283 و إمتاع الأسماع ج 1 ص 400.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:94

13- الحویرث بن الطلاطل الخزاعی:

کان یؤذی النبی «صلی اللّه علیه و آله»، قتله علی «علیه السلام» ذکره أبو معشر «1».

14- کعب بن زهیر:

و هو الشاعر الذی کان یهجو رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و جاء بعد ذلک فأسلم، و مدحه بقصیدة بانت سعاد. ذکره الحاکم «2».

15- وحشی بن حرب:

و تقدم شأنه: فی غزوة أحد، و فی فتح مکة. هرب إلی الطائف، فلما أسلم أهلها جاء مع وفدهم فأسلم «3».
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 225، و تاریخ الخمیس ج 2 ص 94 و راجع: نیل الأوطار ج 8 ص 172 و ج 12 ص 70 و فتح الباری ج 8 ص 10.
(2) راجع: السیرة الحلبیة ج 3 ص 82 و 94 و سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 225، و تاریخ الخمیس ج 2 ص 94 و نیل الأوطار ج 8 ص 172 و فتح الباری ج 8 ص 10 و البدایة و النهایة ج 4 ص 424 و 428 و المستدرک للحاکم ج 3 ص 579 و الآحاد و المثانی ج 5 ص 168 و أسد الغابة ج 4 ص 240 و الدرجات الرفیعة فی طبقات الشیعة ص 538 و الإصابة ج 5 ص 443 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 705.
(3) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 225، و السیرة الحلبیة ج 3 ص 94، و المغازی للواقدی ج 2 ص 863، و تاریخ الخمیس ج 2 ص 94 و الکامل فی التاریخ ج 2 ص 250 و راجع: مجمع الزوائد ج 7 ص 101 و المعجم الکبیر ج 22 ص 136 و تفسیر المیزان ج 4 ص 381 و زاد المسیر ج 6 ص 24 و قاموس الرجال ج 10-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:95
فقال له «صلی اللّه علیه و آله»: غیب عنی وجهک «1».

16- هبیرة بن أبی وهب:

زوج أم هانی یقال: إن النبی «صلی اللّه علیه و آله» أهدر أیضا دمه «2».

17- سارة:

مولاة عمرو بن هاشم بن عبد المطلب بن عبد مناف، و کانت مغنیة
______________________________
- ص 226 و تاریخ مدینة دمشق ج 62 ص 405 و الوافی بالوفیات ج 27 ص 253 و إمتاع الأسماع ج 1 ص 400.
(1) المغازی للواقدی ج 2 ص 863، و تاریخ الخمیس ج 2 ص 94 و شرح الأخبار ج 1 ص 269 و ج 10 ص 111 و السنن الکبری للبیهقی ج 9 ص 98 و مسند أبی داود الطیالسی ص 186 و الآحاد و المثانی ج 1 ص 362 و المعجم الکبیر ج 3 ص 148 و الدرجات الرفیعة ص 68 و قاموس الرجال ج 10 ص 426 و الکامل ج 6 ص 112 و تاریخ مدینة دمشق ج 62 ص 405 و 407 و 409 و 411 و سیر أعلام النبلاء ج 1 ص 176 و الأعلام ج 8 ص 111 و البدایة و النهایة ج 4 ص 21 و إمتاع الأسماع ج 1 ص 400 و موسوعة التاریخ الإسلامی ج 2 ص 312 و السیرة النبویة لابن هشام ج 3 ص 592 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 37 و سبل الهدی و الرشاد ج 4 ص 217 و السیرة الحلبیة (ط دار المعرفة) ج 2 ص 538 و شرح إحقاق الحق ج 7 ص 416.
(2) شرح معانی الآثار ج 3 ص 331 و شرح النهج للمعتزلی ج 10 ص 78 و شجرة طوبی ج 2 ص 305.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:96
نواحّة بمکة «1»، و کانت قدمت علی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» قبل الفتح، و طلبت منه الصلة و شکت الحاجة، فقال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: «ما کان فی غنائک ما یغنیک»؟
فقالت: إن قریشا منذ قتل من قتل منهم ببدر ترکوا الغناء، فوصلها رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و أوقر لها بعیرا طعاما، فرجعت إلی قریش.
و کان ابن خطل یلقی علیها هجاء رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فتغنی به. و هی التی وجد معها کتاب حاطب ابن أبی بلتعة.
و قالوا: استؤمن لها رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فأمنها، فأسلمت و عاشت إلی خلافة عمر بن الخطاب، أو إلی خلافة أبی بکر «2».
و قال الواقدی: «أمر بها رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» یوم الفتح أن
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 225 و قرب الإسناد ص 61 و الإصابة ج 8 ص 398 و البحار ج 21 ص 111 و فیه: قرسا و أم سارة، و کانتا قینتین تزنیان و تغنیان بهجاء النبی «صلی اللّه علیه و آله» و تحضضان یوم أحد علی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله».
(2) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 225، و السیرة الحلبیة ج 3 ص 75 و 81 و 93، و (ط دار المعرفة) ص 22 و راجع: البحار ج 21 ص 93 و 94 و 111 عن مجمع البیان ج 9 ص 269 و 270، و المغازی للواقدی ج 2 ص 860، و تاریخ الخمیس ج 2 ص 94 و 78 و أعیان الشیعة ج 1 ص 276 و فتح الباری ج 8 ص 10 و عمدة القاری ج 17 ص 274 و الدرر ص 220 و تخریج الأحادیث و الآثار ج 3 ص 453 و تفسیر البغوی ج 4 ص 540 و تاریخ الأمم و الملوک ج 2 ص 336 و عیون الأثر ج 2 ص 196.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:97
تقتل، فقتلت یومئذ» «1».

18- أرنب مولاة ابن خطل.

19- فرتنی:

أو قرینا.

20- قریبة:

ضد بعیدة. و یقال: هی أرنب السابقة.
و هما قینتان لابن خطل، کانتا تغنیان بهجاء النبی «صلی اللّه علیه و آله»، فاستؤمن لإحداهما- فأسلمت- و قتلت الأخری، قتلها علی «علیه السلام» «2».
و ذکر عن ابن إسحاق: أن فرتنی هی التی أسلمت، و أن قریبة قتلت «3».

21- أم سعد:

قتلت فیما ذکره ابن إسحاق.
______________________________
(1) المغازی للواقدی ج 2 ص 860 و شرح النهج للمعتزلی ج 18 ص 16.
(2) البحار ج 21 ص 131، و الإرشاد ج 1 ص 136 و المستجاد من الإرشاد ص 77 و تاریخ مدینة دمشق ج 29 ص 32 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 94: أما قریبة فقتلت مصلوبة.
(3) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 225 و 226 و السیرة الحلبیة ج 3 ص 94 و راجع:
المغازی للواقدی ج 2 ص 860 و فتح الباری ج 8 ص 10 و الإصابة ج 8 ص 279 و البدایة و النهایة ج 4 ص 340 و إمتاع الأسماع ج 1 ص 400.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:98
و یحتمل- کما قال الحافظ-: أن تکون أرنب، و أم سعد القینتین.
و اختلف فی اسمهما باعتبار الکنیة و اللقب «1».

22- هند بنت عتبة:

اشارة

و هی التی شقت عن کبد حمزة بن عبد المطلب، عم رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و لاکت قلبه «2».
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 226 و راجع: تاریخ الخمیس ج 2 ص 95 و فتح الباری ج 8 ص 10.
(2) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 225 و السیرة الحلبیة ج 3 ص 94 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 94 و افحتجاج ج 1 ص 265 و سیرة ابن إسحاق ج 3 ص 312 و البحار ج 20 ص 55 و شجرة طوبی ج 2 ص 283 و نهج السعادة ج 3 ص 161 و السیرة النبویة لابن هشام ج 3 ص 607 و فتح الباری ج 7 ص 272 و عمدة القاری ج 17 ص 143 و البدایة و النهایة ج 4 ص 42 و شرح النهج للمعتزلی ج 15 ص 12 و 237 و تفسیر القمی ج 1 ص 117 و عیون الأثر ج 1 ص 224 و تفسیر مجمع البیان ج 2 ص 378 و التفسیر الصافی ج 1 ص 376 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 407 و النزاع و التخاصم ص 38 و تفسیر نور الثقلین ج 1 ص 386 و تفسیر کنز الدقائق ج 2 ص 214 و تفسیر الثعلبی ج 3 ص 146 و تفسیر القرطبی ج 4 ص 187 و إمتاع الأسماع ج 1 ص 166 و النصائح الکافیة ص 112 و تقویة الإیمان ص 69 و الأنوار العلویة ص 185 و إحقاق الحق (الأصل) ص 266 و تاریخ الأمم و الملوک ج 2 ص 204 و الدرجات الرفیعة ص 67 و قاموس الرجال ج 12 ص 349 و الطبقات الکبری لابن سعد ج 3 ص 12 و الثقات ج 1 ص 230 و سیر أعلام النبلاء ج 3 ص 141 و شیخ المضیرة-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:99
عن هند بنت عتبة، و هی تذکر رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فتقول:
أنا عادیته کل العداوة، و فعلت یوم أحد ما فعلت من المثلة بعمه و أصحابه، و کلما سیّرت قریش مسیرة فأنا معها بنفسی أو معینة لقریش، حتی إن کنت لأعین کل من غزا إلی محمد، حتی تجردت من ثیابی، فرأیت فی النوم ثلاث لیال ولاء بعد فتح مکة:
رأیت کأنی فی ظلمة لا أبصر سهلا و لا جبلا، و أری تلک الظلمة انفرجت علی بضوء کأنه الشمس، و إذا رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» یدعونی.
ثم رأیت فی اللیلة الثانیة: کأنی علی طریق یدعونی، و إذا هبل عن یمینی یدعونی، و إذا إساف عن شمالی یدعونی، و إذا برسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» بین یدی یقول: «هلمی إلی الطریق».
ثم رأیت فی اللیلة الثالثة: کأنی واقفة علی شفیر جهنم، یریدون أن یدفعونی فیها، و إذا بهبل یقول: أدخلوها. فالتفت، فأنظر رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» من ورائی آخذ بثیابی، فتباعدت من شفیر النار، فلا أری النار، ففزعت «1».
فقلت: ما هذا؟ و قد تبین لی، فغدوت من ساعتی إلی صنم فی بیت کنا
______________________________
- أبو هریرة ص 160 و الکامل فی التاریخ ج 2 ص 159 و تاریخ الإسلام للذهبی ج 2 ص 215.
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 254 و 255 عن الواقدی، و راجع: المغازی للواقدی ج 2 ص 871 و مسند عمر بن عبد العزیز ص 180 و تاریخ مدینة دمشق ج 70 ص 177.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:100
نجعل علیه مندیلا، فأخذت قدوما، فجعلت أفلذه و أقول: طالما کنا منک فی غرور، و أسلمت «1».
و عن عبد اللّه بن الزبیر: أن هندا أتت رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» و هو بالأبطح، فأسلمت، و قالت: الحمد للّه الذی أظهر الدین الذی اختاره لنفسه، لتمسنی رحمتک یا محمد، إنی امرأة مؤمنة باللّه، مصدقة به.
ثم کشفت عن نقابها، فقالت: أنا هند بنت عتبة.
فقال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: «مرحبا بک».
فقالت: یا رسول اللّه، و اللّه، ما کان علی وجه الأرض من أهل خباء أحب إلی من أن یذلوا من خبائک، و لقد أصبحت و ما علی الارض أهل خباء أحب إلی أن یعزوا من خبائک «2».
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 255، و السیرة الحلبیة ج 3 ص 303 و (ط دار المعرفة) ص 57 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 89 و مسند عمر بن عبد العزیز ص 180 و الطبقات الکبری لابن سعد ج 8 ص 237 و تاریخ مدینة دمشق ج 70 ص 184 و الأعلام ج 8 ص 98 و إمتاع الأسماع ج 2 ص 6.
(2) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 255 و السیرة الحلبیة ج 3 ص 96. و راجع ص 94، و المغازی للواقدی ج 2 ص 850 و راجع: دلائل النبوة للبیهقی ج 5 ص 100 و عن البخاری ج 7 ص 175 (3825) و (ط دار الفکر) ج 7 ص 220 و ج 8 ص 109 و صحیح مسلم ج 5 ص 130 و راجع: السنن الکبری للبیهقی ج 7 ص 66 و ج 10 ص 270 و شرح مسلم للنووی ج 12 ص 9 و فتح الباری ج 9 ص 444 و عمدة القاری ج 23 ص 173 و ج 24 ص 235 و مسند الشامیین ج 4 ص 191 و کتاب التوابین ص 123 و تغلیق التعلیق ج 4 ص 81 و الطبقات الکبری ج 2 ص 237 و تاریخ مدینة دمشق ج 70 ص 179 و 183 و تاریخ-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:101
و عن أبی حصین الهذلی قال: لما أسلمت هند بنت عتبة، أرسلت إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» بهدیة- و هو بالأبطح- مع مولاة لها بجدیین مرضوفین و قد «1»، فانتهت الجاریة إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»- فدخلت علیه و هو «صلی اللّه علیه و آله» بین نسائه، أم سلمة و میمونة، و نساء من بنی عبد المطلب- فقالت: إن مولاتی أرسلت إلیک هذه الهدیة، و هی تعتذر إلیک، و تقول: إن غنمنا الیوم قلیلة الوالدة.
فقال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: «بارک اللّه لکم فی غنمکم، و أکثر والدتها».
و کانت المولاة تقول: لقد رأینا من کثرة غنمنا و والدتها ما لم نکن نری قبل و لا قریبا، فتقول هند: هذا بدعاء رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» و برکته.
ثم تقول: لقد کنت أری فی النوم: أنی فی الشمس أبدا قائمة، و الظل منی قریب لا أقدر علیه، فلما دنا رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» رأیت کأنی دخلت الظل «2».
______________________________
- الإسلام للذهبی ج 2 ص 506 و البدایة و النهایة ج 4 ص 365 و ج 7 ص 60 و ج 8 ص 137 و إمتاع الأسماع ج 13 ص 163 و 389 و 390 و السیرة النبوة لابن کثیر ج 3 ص 604.
(1) المرضوف: الذی یشوی علی الرضف، و هو الحجارة المحماة بالنار. و القدّ: جلد السخلة.
(2) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 255، و المغازی للواقدی ج 2 ص 868 و 869، و راجع: السیرة الحلبیة ج 3 ص 97 و تاریخ مدینة دمشق ج 70 ص 184 و إمتاع الأسماع ج 5 ص 283.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:102

تعقیب غیر ضروری:

و نحسب: أن من غیر الضروری لفت نظر القارئ إلی هذه التلمقات الباردة، و الخیالات الرکیکة التی أتحفتنا بها هند بنت عتبة، سعیا منها للسخریة بعقول الناس، و إقناعهم عن طریق بهرجة الکلام تارة، و الإستناد إلی أضغاث الأحلام، و ما تنسجه الأوهام، بزعم: أنه منام أخری، لإقناعهم بأنها: قد أخلصت الولاء لرسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و أنها صادقة فیما تنمقه من ثناء علیه، و ما تزوقه من تزلفات له.
و اللافت هنا: أن رواة هذه الأخبار عنها هم: الأمویون تارة. و الزبیریون أخری. و من یحب هؤلاء و یوالیهم، ثالثة.
فاقرأ و اعجب، فما عشت أراک الدهر عجبا.
و حسب هند: أنها حین بایع النبی «صلی اللّه علیه و آله» النساء کانت لا تزال تخشی من أن یعرفها النبی «صلی اللّه علیه و آله»، فیطالبها، أو یؤاخذها بما فعلته بحمزة ..
و قد أطلقت فی تلک البیعة تعریضات قارصة، و عبارات جارحة، تتضمن الاتهام له، بل و السخریة به «صلی اللّه علیه و آله»، حسبما أشرنا إلیه فی ذلک المورد، و قد تغاضی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» عن ذلک کله، رغم أنه کان قد اهدر دمها، ثم عفا عنها.

هند .. و أموال زوجها البخیل:

عن عائشة: أن هندا بنت عتبة یوم الفتح، قالت: یا رسول اللّه، إن أبا سفیان رجل مسّیک، فهل علی من حرج أن أطعم من الذی له عیالنا؟
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:103
فقال لها: «لا حرج علیک أن تطعمیهم بالمعروف» «1».
و فی نص أخر: إن أبا سفیان رجل شحیح، و لیس یعطینی ما یکفینی و ولدی، إلا ما أخذت من ماله و هو لا یعلم.
قال: «خذی ما یکفیک و ولدک بالمعروف» «2».
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 10 ص 431 و ج 5 ص 258 عن البخاری، و مسلم. و أشار فی هامشه إلی: البخاری ج 9 ص 507 ح 364 و مسلم ج 3 ص 1338 و ج 7 ص 1714، و راجع: السیرة الحلبیه ج 3 ص 97 و (ط دار المعرفة) ص 47 و سبل السلام ج 3 ص 219 و صحیح البخاری (ط دار الفکر) ج 3 ص 102 و ج 8 ص 109 و السنن الکبری للبیهقی ج 7 ص 67 و فتح الباری ج 9 ص 445 و عمدة القاری ج 13 ص 7 و ج 24 ص 235 و تاریخ الإسلام للذهبی ج 2 ص 561 و مسند الشامیین ج 4 ص 191 و إمتاع الأسماع للمقریزی ج 13 ص 136 و 390.
(2) السیرة الحلبیة ج 3 ص 97 و (ط دار المعرفة) ص 47 الخلاف الشیخ الطوسی ج 4 ص 160 و ج 6 ص 355 و المبسوط للشیخ الطوسی ج 6 ص 3 و جامع الخلاف و الوفاق ص 381 و رسائل الشهید الثانی (ط ق) ص 300 و کفایة الأحکام للسبزواری ج 1 ص 437 کشف اللثام (ط ج) ج 7 ص 593 و کشف اللثام (ط ج) ج 10 ص 586 و (ط ق) ج 2 ص 114 و 422 و الحدائق الناضرة ج 18 ص 161 و ریاض المسائل ج 13 ص 166 و 181 و جواهر الکلام ج 31 ص 302 و ج 41 ص 492 و بلغة الفقیه للسید محمد بحر العلوم ج 3 ص 283 و العروة الوثقی للسید الیزدی ج 6 ص 478 و کتاب الأم للشافعی ج 5 ص 93 و 94 و 108 و 114 و مختصر المزنی ص 230 و المجموع للنووی ج 18 ص 294 و 300 و ج 20 ص 204 و المبسوط للسرخسی ج 17 ص 39 و حاشیة رد المحتار لابن عابدین ج 6-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:104
و نقول:
______________________________
- ص 730 و المغنی لابن قدامه ج 9 ص 229 و 239 و ج 11 ص 400 و ص 485 و الشرح الکبیر لابن قدامه ج 9 ص 229 و 270 و ج 11 ص 424 و 456 و 463 و 464 و کشاف القناع للبهوتی ص 563 و ج 6 ص 449 و المحلی لابن حزم ج 10 ص 92 و ج 11 ص 349 و جواهر العقود للأسیوطی ج 2 ص 170 و نیل الأوطار للشوکانی ج 7 ص 131 و فقه السنة ج 2 ص 170 و 174 و 412 و القواعد الفقهیة للبجنوردی ج 3 ص 95 و البحار الأنوار ج 72 ص 232 و کتاب المسند للشافعی ص 266 و 288 و مسند أحمد ج 6 ص 39 و 50 و 206 و سنن الدارمی ج 2 ص 159 و صحیح البخاری (ط دار الفکر) ج 6 ص 193 و ج 8 ص 116 و سنن ابن ماجة ج 2 ص 769 و سنن النسائی ج 8 ص 247 و السنن الکبری للبیهقی ج 7 ص 466 و 477 و ج 10 ص 270 و فتح الباری ج 9 ص 445 و 446 و عمدة القاری العینی ج 21 ص 21 و ج 24 ص 255 و مسند الحمیدی ج 1 ص 118 و المصنف لابن أبی شیبة ج 5 ص 244 و مسند ابن راهویه ج 2 ص 224 و السنن الکبری النسائی ج 5 ص 378 و مسند أبی یعلی ج 8 ص 98 و المنتقی من السنن المسندة ص 256 و صحیح ابن حبان ج 10 ص 68 و معرفة السنن و الآثار للبیهقی ج 6 ص 101 و 116 و ج 7 ص 369 و 482 و ریاض الصالحین للنووی ص 603 و تنقیح التحقیق فی أحادیث التعلیق للذهبی ج 2 ص 225 و نصب الرایة للزیلعی ج 3 ص 556 و أحکام القرآن لابن العربی ج 3 ص 71 و تفسیر القرطبی ج 3 ص 163 و التسهیل لعلوم التنزیل للغرناطی الکلبی ج 4 ص 116 و الطبقات الکبری لابن سعد ج 8 ص 237 و تاریخ مدینة دمشق ج 23 ص 471 و ج 70 ص 166 و تاریخ الإسلام للذهبی ج 3 ص 298 و أعیان الشیعة ج 1 ص 277 و جامع السعادات للنراقی ج 2 ص 239.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:105
لا ندری إن کانت هند التی تضرب أبا سفیان برجلها، حین عاد من المدینة، و تطلب من قریش: أن تتخذ منه موقفا سلبیا، و تستخدم عبارات قاسیة فی حدیثها عنه، و تحریضها علیه!!
نعم .. لا ندری إن کانت تهتم لمعرفة مشروعیة أخذها من ماله، ما یسد خلتها هی و العیال .. أم أنها تعبث، و تتماجن، و تسخر!!
فإن من الواضح: أن الإجابة علی السؤال الذی طرحته بدیهیة لدی أجهل الناس، و أشدهم سذاجة، إذ أی إنسان یجهل: أنه یجوز للمرأة أن تأخذ من مال زوجها البخیل لتطعم أولادها، مع العلم: بأن مسؤولیة أطفالهم تقع علی عاتق نفس ذلک الزوج البخیل!!.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:107

الفصل الثانی: أحداث جرت فی فتح مکة

اشارة

الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:109

إسلام ابنی أبی لهب:

عن ابن عباس، عن أبیه قال: لما قدم رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» مکة فی الفتح، قال لی: «أین ابنا أخیک عتبة و معتب ابنی أبی لهب. لا أراهما»؟
قلت: تنحیا فیمن تنحی من مشرکی قریش.
قال: «ائتنی بهما».
فرکبت إلیهما بعرنة، فأتیت بهما، فدعاهما إلی الإسلام، فأسلما و بایعا.
ثم قام رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فأخذ بأیدیهما، و انطلق بهما حتی أتی الملتزم، فدعا ساعة ثم انصرف، و السرور یری فی وجهه.
فقلت: یا رسول اللّه، سرک اللّه، إنی أری السرور فی وجهک، فقال:
«إنی استوهبت ابنی عمی هذین من ربی فوهبهما لی» «1».
و نقول:
أولا: قال العسقلانی عن إسناد هذا الحدیث: إنه ضعیف.
ثانیا: إن عتبة بن أبی لهب قد افترسه الأسد قبل الهجرة، بسبب دعاء النبی «صلی اللّه علیه و آله» «2».
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 250، عن ابن سعد، و السیرة الحلبیة ج 3 ص 97 و (ط دار المعرفة) ص 48 و الإصابة ج 2 ص 455 و 456 و ج 3 ص 443 و (ط دار الکتب العلمیة) ج 4 ص 365 و ج 6 ص 138 و کنز العمال ج 11 ص 737 و الطبقات الکبری ج 4 ص 60 و ج 22 ص 202 و ج 62 ص 81 و 259 و المنتخب من ذیل المذیل ص 32.
(2) البحار ج 16 ص 309 و ج 17 ص 412 و ج 18 ص 57 و 58 و 241 و ج 62-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:114
ثالثا: رووا: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» دخل یوم الفتح بین عتبة
______________________________
- ص 81 و الغدیر ج 1 ص 261 و تخریج الأادیث و الآثار ج 1 ص 378 و ج 3 ص 377 و الکشاف للزمخشری ج 4 ص 22 و شرح شواهد الکشاف ص 453 و سفینة البحار ج 6 ص 136 و مناقب آل أبی طالب ج 1 ص 71 و تفسیر مقاتل بن سلیمان ج 3 ص 533 و تفسیر القرآن العظیم ج 4 ص 269 و الدر المنثور ج 6 ص 121 و الإصابة ج 6 ص 413 و الدرجات الرفیعة ص 192 و المعارف ص 125 و الإستغاثة ج 1 ص 65 و عیون الأثر ج 2 ص 373 و مستند الشیعة ج 15 ص 304 و سبل الهدی و الرشاد ج 10 ص 216 و مواهب الجلیل ج 1 ص 258 و سبل السلام ج 2 ص 195 و نیل الأوطار ج 5 ص 98 و ذخائر العقبی ص 164 و السنن الکبری للبیهقی ج 5 ص 211 و فتح الباری ج 4 ص 34 و عمدة القاری ج 10 ص 81 و الذریة الطاهر النبویة ص 85 و الخرائج و الجرائح ج 1 ص 56 و 57 و ج 2 ص 521 و 526 و تصحیفات المحدثین ج 2 ص 708 و الإستذکار ج 4 ص 152 و کنز العمال ج 12 ص 439 و الفایق فی غریب الحدیث ج 2 ص 285 و ج 3 ص 30 و الفتح السماوی ج 2 ص 548 و فیض القدیر ج 3 ص 604 و 607 و تفسیر مجمع البیان ج 9 ص 287 و نور الثقلین ج 5 ص 146 و تفسیر السمعانی ج 6 ص 158 و تفسیر النسفی ج 1 ص 270 و تفسیر الرازی ج 11 ص 143 و ج 32 ص 167 و تفسیر البحر المحیط ج 3 ص 444 و تفسیر ابن السعود ج 3 ص 8 و 9 ص 210 و تفسیر الآلوسی ج 6 ص 63 و ج 15 ص 225 و ج 30 ص 262 و أضواء البیان ج 1 ص 436 و أسد الغابة ج 4 ص 363 و موسوعة التاریخ الإسلامی ج 1 ص 481 و إعلام الوری ج 1 ص 276 و السیرة الحلبیة (ط دار المعرفة) ج 1 ص 468 و الخصائص الفاطمیة ج 1 ص 457 و معجم ما استعجم ج 2 ص 696 و شرح المقاصد فی علم الکلام ج 2 ص 188 و دلائل النبوة ج 2 ص 338 و 339 بثلاثة طرق، و راجع: إثبات الهداة ج 2 ص 122.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:115
و معتب ابنی أبی لهب، یقول للناس: هذان أخوای، و ابنا عمی- فرحا بإسلامهما- استوهتبهما من اللّه، فوهبهما لی «1».
قال العسقلانی: و یجمع: بأنه دخل المسجد بینهما، بعد أن أحضرهما العباس «2».
غیر أن ما قاله العسقلانی لا یحل مشکلة التناقض بین حدیث دخوله «صلی اللّه علیه و آله» المسجد، و حدیث مجیئه «صلی اللّه علیه و آله» للملتزم، و بین الحدیث المتقدم، لأن حدیث المجی‌ء للملتزم یدل علی: أن استیهابهما من اللّه قد حصل بعد دخوله المسجد، و هما معه ..
و هذا الحدیث الأخیر یدل علی: أن استیهابهما من اللّه قد حصل قبل دخوله المسجد ..
علی أن ثمة أسئلة أخری تبقی بحاجة إلی جواب، مثل السؤال عن السبب فی هذا الإهتمام بهذین الرجلین دون سواهما، حیث لم یذهب «صلی اللّه علیه و آله» بأحد إلی الملتزم لیستوهبه من ربه؟!
و سؤال آخر، و هو: ما معنی هذا الإستیهاب؟!
فإن کان بمعنی: أن یخرجهما اللّه من الشرک إلی الإسلام، و غفران ذنوبهما التی ارتکباها فی زمان شرکهما، فیرد علیه:
أن المفروض هو: أنهما قد أسلما قبل هذا الإستیهاب .. حسب نص الروایة عن العباس.
______________________________
(1) الإصابة ج 3 ص 443 عن الطبرانی.
(2) الإصابة ج 3 ص 443.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:116
و إن کان بمعنی: أن یغفر اللّه تعالی لهما ذنوبها التی یرتکبانها بعد إسلامهما أیضا، ثم یدخلهما اللّه تعالی الجنة .. و إن کانا من أهل النار، لو لا هذا الإستیهاب .. فیرد علیه:
أن هذا غیر مقبول و لا معقول؛ إذ لما ذا لا یستوهب غیرهما من سائر أهل النار أیضا؟!
کما أن ذلک یدخل فی دائرة الإغراء بالمعاصی، أو علی الأقل یدعو إلی عدم الإهتمام بتجنبها!!
و فی جمیع الأحوال، لا بد من وجود أمر، أو میزة فی هذین الرجلین، یستحقان هذا العطاء العظیم لأجلها ..
و لا بد أن تکون خصوصیة غیر عادیة، و أن تکون ظاهرة فیهما بحیث یعرفها فیهما کل أحد، و أن یدرک الناس کلهم أنها توجب هذا التکریم و التعظیم ..
و بدون ذلک یکون النبی «صلی اللّه علیه و آله» قد عرّض الناس لخطر الکفر و الخروج من الدین، فیما لو ظنوا فیه «صلی اللّه علیه و آله»: أنه لا یقیم العدل، و لا یلتزم بمقتضیات الفطرة، و أحکام العقل.
و نحن لا نعرف، و کذلک لا نظن: أن أحدا من البشر یعرف فی أبناء أبی لهب أیة خصوصیة تستحق الذکر، فضلا عن أن تکون من موجبات هذا العطاء الهائل، الذی لم یفز به غیرهما، رغم أنهما بقیا علی عنادهما و علی جحودهما و علی حربهما له و لدینه کل تلک السنین ..
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:117

السائب شریک الرسول صلّی اللّه علیه و آله فی التجارة:

عن مجاهد عن السائب: أنه کان شارک رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» قبل الإسلام فی التجارة، فلما کان یوم الفتح أتاه، فقال:
«مرحبا بأخی و شریکی، کان لا یداری و لا یماری، یا سائب!! قد کنت تعمل أعمالا فی الجاهلیة لا تتقبل منک و هی الیوم تتقبل منک» و کان ذا سلف و خلة «1».
و عن السائب بن عبد اللّه، قال: جی‌ء بی إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» یوم فتح مکة، فجعل عثمان و غیره یثنون علیّ، فقال رسول اللّه: «لا تعلمونی به، کان صاحبی» «2».
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 249 و ج 9 ص 16 عن أحمد، و ابن أبی شیبة، و السیرة الحلبیة ج 3 ص 102 و (ط دار المعرفة) ص 55 و ج 1 ص 236 و ج 2 ص 451 و الإستیعاب ج 3 ص 1288 و راجع: الإصابة ج 2 ص 10 عن أبی داود، و النسائی، عن مجاهد، عن قائد السائب. و راجع: تلخیص الحبیر ج 10 ص 404 و مسند أحمد ج 3 ص 425 و المستدرک للحاکم ج 2 ص 61 و مجمع الزوائد ج 1 ص 94 و المصنف لابن أبی شیبة ج 8 ص 542 و السنن الکبری للنسائی ج 6 ص 86 و المعجم الأوسط ج 2 ص 145 و المعجم الکبیر ج 7 ص 139 و تخریج الأحادیث الآثار ج 3 ص 29 و نصب الرایة ج 4 ص 389 و الوافی بالوفیات ج 24 ص 211 و إمتاع الأسماع ج 1 ص 16.
(2) سبل الهدی و الرشاد ج 4 ص 77 و ج 5 ص 249 عن أحمد، و السیرة الحلبیة ج 3 ص 102 و (ط دار المعرفة) ص 55 و الإصابة ج 2 ص 10 و (ط دار الکتب العلمیة) ج 3 ص 19 و مسند أحمد ج 3 ص 425 و مجمع الزوائد ج 8 ص 190 و أسد الغابة ج 2 ص 254.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:118
و نقول:
1- قد اختلفوا فی اسم المقصود هنا، هل هو:
السائب بن عبد اللّه.
أو عبد اللّه بن السائب.
أو السائب بن عویمر.
أو قیس بن السائب بن عویمر، حسبما روی عنه؟ «1».
و قول أبو عمر: و هذا أصح ما قیل «2»، یحتاج إلی ما یعضد صحته، و هو غیر موجود.
بل الموجود هو: روایات ضعیفة لا تقوم بها حجة، و لا یثبت بها شی‌ء، فإن ما یرویه السائب لنفسه، یبقی موضع التهمة: بأنه یجر النار إلی قرصه، و ما یرویه مجاهد: هو روایة من لم یشهد تلک الأحوال، و لم یکن قد ولد و لا وجد إلا فی عالم الخیال.
2- ما معنی قول رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» لرجل لم یسلم بعد:
مرحبا بأخی؟! لمجرد أنه کان قد شارکه فی شراء سلعة أو بیعها؟!
______________________________
(1) الإصابة ج 3 ص 248 عن البغوی، و الحسن بن سفیان، و أبی بشیر الدولابی، لکنه قال: أبو قیس. و الإستیعاب (مطبوع بهامش الإصابة) ج 3 ص 220 و 221 و (ط دار الجیل) ص 1288 و 1289 و الأقوال المشار إلیها فی السیرة الحلبیة ج 3 ص 102 و (ط دار المعرفة) ص 55.
(2) السیرة الحلبیة ج 3 ص 102 و (ط دار المعرفة) ص 55 و راجع: الإصابة ج 3 ص 248 و (ط دار الکتب العلمیة) ج 7 ص 148 و الإستیعاب (مطبوع بهامش الإصابة) ج 3 ص 221 و (ط دار الجیل) ص 1289.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:119
3- إن أبا عمر قد روی الروایة عن قیس بن السائب هکذا: روی عنه أنه قال: «کان رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» شریکی فی الجاهلیة، فکان خیر شریک، لا یداری، و لا یماری. و یروی: لا یشاری و لا یماری» «1».
و هذا معناه: أن المدح متوجه من قیس بن السائب لرسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، لا أن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» هو الذی مدح شریکه.
4- عن عبید اللّه بن السائب، قال: أتیت رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» بمکة لأبایعه، فقلت: أ تعرفنی؟
قال: «نعم، أ لم تکن شریکا لی مرة»؟ «2».
فلو صحت هذه الروایة، فهی تدل علی: أن الشراکة قد حدثت مرة فی ذلک العمر الطویل، کما لو أنهما اشتریا جملا أو شاة بمال لهما معا، ثم باعاه، ثم اقتسما ثمنه. و هذا لا یعطی أی امتیاز یستحق التنویه به، سوی أن الشریک قد ملک بعض المال، و استطاع أن یتوافق مع شخص آخر علی معاملة لهما فی السوق ..
5- لو صح أنه کان للنبی «صلی اللّه علیه و آله» أخوة و صحبة و شراکة
______________________________
(1) الإستیعاب (مطبوع بهامش الإصابة) ج 3 ص 220 و 221 و الإصابة ج 3 ص 248 و النهایة فی غریب الحدیث ج 2 ص 468 و لسان العرب ج 14 ص 429 و ج 15 ص 278 و تاج العروس ج 1 ص 152 و ج 19 ص 571 و السیرة الحلبیة (ط دار المعرفة) ج 1 ص 222 و أسد الغابة ج 2 ص 253 و التاریخ الکبیر ج 5 ص 9 و تفسیر الرازی ج 24 ص 242.
(2) الإصابة ج 2 ص 314 عن البغوی و (ط دار الکتب العلمیة) ج 4 ص 90.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:120
مع أحد لظهر ذلک للناس، و لکان قد شاع و ذاع، فلما ذا لا نجد أیة إشارة لهذة الأخوة، و الشراکة فی أی مناسبة أخری، سوی هذه المناسبة؟
و لما ذا عرف عثمان و سواه هذا الرجل، و حسبوا أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» لا یعرفه، حتی احتاجوا إلی مدحه و الثناء علیه عنده، فإن الصحبة و الشراکة من شأنها أن تظهرا؟!
لأنه إنما یشارکه فی المعاملات الظاهرة مع الناس، و فی سوقهم، و کما أن صحبته إنما تعنی: أن یکونا معا فی کثیر من الأوقات، فلما ذا ظن الناس: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» لا یعرفه؟!
ألم یکن النبی «صلی اللّه علیه و آله» مکیا مثلهم، یعرف ما و من یعرفون، و ینکر ما و من ینکرون؟!
و إذا صاحب أحدا و آخاه و شارکه، فإن الناس سوف یرون ذلک، و یطلعون علیه؟!.

الخطبة الثانیة للنبی صلّی اللّه علیه و آله فی مکة:

قالوا: خرج غزی من هذیل فی الجاهلیة، و فیهم جنیدب بن الأدلع الهذلی، یریدون حی «أحمر باسا» من أسلم. و کان «أحمر باسا» رجلا من أسلم شجاعا لا یرام، و کان لا ینام فی حیّه، بل ینام خارجا من حاضره.
و کان إذا نام غط غطیطا منکرا لا یخفی مکانه، و کان الحاضر إذا أتاهم فزع، صرخوا: یا «أحمر باسا».
فیثور مثل الأسد، فلما جاءهم ذلک الغزی من هذیل، قال لهم جنیدب بن الأدلع: إن کان أحمر باسا قد قیّل فی الحاضر فلیس إلیهم سبیل، و إن له
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:121
غطیطا لا یخفی، فدعونی أتسمع، فتسمع الحس فسمعه، فأتاه حتی وجده نائما، فقتله، وضع السیف علی صدره، ثم اتکأ علیه فقتله.
ثم حملوا علی الحیّ، فصاح الحیّ: یا أحمر باسا، فلا شی‌ء لأحمر باسا، قد قتل.
فنالوا من الحی حاجتهم، ثم انصرفوا، و تشاغل الناس بالإسلام.
فلما کان بعد الفتح بیوم دخل جنیدب بن الأدلع الهذلی مکة یرتاد و ینظر، و الناس آمنون، فرآه جندب بن الأعجم الأسلمی، فقال: جنیدب بن الأدلع: قاتل «أحمر باسا»؟
قال: نعم .. فمه؟
فخرج جندب یستجیش علیه حیّه، فکان أول من لقی خراش بن أمیة الکعبی فأخبره.
فاشتمل خراش علی السیف، ثم أقبل إلیه و الناس حوله، و هو یحدثهم عن قتل «أحمر باسا»، فبینما هم مجتمعون علیه، إذ أقبل خراش بن أمیة، فقال: هکذا عن الرجل.
فو اللّه ما ظن الناس إلا أنه یفرج الناس عنه لینصرفوا، فانفرجوا، فحمل علیه خراش بن أمیة بالسیف فطعنه به فی بطنه، و ابن الأدلع مستند إلی جدار من جدر مکة، فجعلت حشوته تسیل من بطنه، و إن عینیه لتزنّقان فی رأسه، و هو یقول: فعلتموها یا معشر خزاعة؟
فانجعف، فوقع فمات (و هو مشرک).
فسمع رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» بذلک، فقال: «یا معشر خزاعة»، ارفعوا أیدیکم عن القتل، فقد کثر القتل، لقد قتلتم قتیلا لأدینّه، إن خراشا
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:122
لقتّال- یعیبه بذلک- لو کنت قاتلا مؤمنا بکافر لقتلت خراشا «1».
و عند الواقدی: ثم أمر «صلی اللّه علیه و آله» خزاعة یخرجون دیته، فکانت خزاعة أخرجت دیته.
قال عمران بن الحصین: فکأنی أنظر إلی غنم عفر جاءت بها بنو مدلج فی العقل «2».
و عن ابن المسیب: أمر رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» بنی کعب فأعطوا القتیل ماءة من الأبل «3».
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 255 و 256 و 257 عن الواقدی، و ابن أبی شیبة، و فی هامشه عن: معانی الآثار ج 3 ص 327، و عن فتح الباری ج 12 ص 181 و البدایة و النهایة ج 4 ص 350 و المغازی للواقدی ج 2 ص 843 و 844 و 845 و تاریخ الخمیس ج 3 ص 89 و 90 و راجع: السیرة الحلبیة ج 3 ص 103 و (ط دار المعرفة) ص 57 و نصب الرایة ج 6 ص 322 و الدرایة فی تخریج أحادیث الهدایة ج 2 ص 263 و إمتاع الأسماع ج 1 ص 396 و مسند أحمد ج 4 ص 32 و المعجم الکبیر ج 22 ص 186 و کنز العمال ج 10 ص 500 و تاریخ مدینة دمشق ج 46 ص 38 و السیرة النبویة لابن هشام ج 4 ص 872 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 579.
(2) المغازی للواقدی ج 2 ص 845.
(3) المغازی للواقدی ج 2 ص 846 و مسند أحمد ج 4 ص 32 و فتح الباری ج 4 ص 36 و شرح معانی الآثار ج 3 ص 327 و المعجم الکبیر ج 22 ص 186 و الثقات ج 2 ص 58 و تاریخ مدینة دمشق ج 46 ص 38 و البدایة و النهایة ج 4 ص 350 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 579 و عیون الأثر ج 2 ص 200 و السیرة النبویة لابن هشام ج 4 ص 872.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:123
و عن ابن شریح، خویلد بن عمرو العدوی، عن ابن عباس، و ابن منیع، و ابن أبی عمرو. و عن ابن عمر، و عن أبی هریرة، و عن الزهری، و غیرهم، قالوا: لما کان الغد من یوم الفتح عدت خزاعة علی رجل من هذیل فقتلوه- و هو مشرک- فقام رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» خطیبا بعد الظهر، و أسند ظهره إلی الکعبة «1».
و عن أبی هریرة: أنه «صلی اللّه علیه و آله» رکب راحلته، فحمد اللّه و أثنی علیه، و قال:
«أیها الناس إن اللّه تعالی حرم مکة یوم خلق السماوات و الأرض، و یوم خلق الشمس و القمر، و وضع هذین الجبلین، و لم یحرمها الناس، فهی حرام إلی یوم القیامة، فلا یحل لامرئ یؤمن باللّه و الیوم الآخر: أن یسفک فیها دما، و لا یعضد فیها شجرا، لم تحل لأحد کان قبلی، و لم تحل لأحد یکون بعدی، و لم تحل لی إلا هذه الساعة، غضبا علی أهلها. ألا قد رجعت حرمتها الیوم کحرمتها بالأمس، فلیبلغ الشاهد منکم الغائب، فمن قال لکم: إن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» قد قاتل فیها، فقولوا له: إن اللّه تعالی قد أحلها لرسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» و لم یحلها لکم.
أیها الناس، إن أعدی الناس علی اللّه من قتل فی الحرم، أو قتل غیر قاتله، أو قتل بذحول الجاهلیة، «لا یحل أن یحمل السلاح بمکة».
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 256، عن البخاری، و مسلم، و أحمد، و البیهقی، و ابن أبی شیبة، و ابن إسحاق، و الواقدی، و السیرة الحلبیة ج 3 ص 102 و 103 و (ط دار المعرفة) ص 56.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:124
یا معشر خزاعة، ارفعوا أیدیکم عن القتل، فقد و اللّه کثر إن نفع، فقد قتلتم قتیلا لأدینّه، فمن قتل بعد مقامی هذا فأهله بخیر النظرین: إن شاؤوا فدیته کاملة، و إن شاؤوا فقتله.
ثم ودی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» ذلک الرجل الذی قتلته خزاعة. قال ابن هشام: مائة ناقة.
قال ابن هشام: و بلغنی أنه أول قتیل وداه رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله».
و قالوا: إن الرجل الذی قتلته خزاعة هو الأقرع الهذیلی من بنی بکر «1».
و نقول: إننا نسجل هنا ما یلی:

أحلت لی ساعة من نهار:

و قد زعموا- کما تقدم-: أن «الساعة التی أحل للنبی «صلی اللّه علیه و آله» القتل فیها بمکة، هی: «من صبیحة یوم الفتح إلی العصر» «2».
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 255 و 256 و 257، عن ابن أبی شیبة، و المغازی للواقدی ج 2 ص 844 و السیرة الحلبیة ج 3 ص 103 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 90 عن الإکتفاء، و المواهب اللدنیة، و راجع: فتح الباری ج 12 ص 181 و تاریخ الأمم و الملوک ج 2 ص 338 و البدایة و النهایة ج 4 ص 349 و السیرة النبویة لابن هشام ج 4 ص 871 و 872 و الإصابة ج 1 ص 611.
(2) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 268، عن أحمد، و البیهقی، و عن عبد اللّه بن عمرو بن العاص و السیرة الحلبیة ج 3 ص 103 و (ط دار المعرفة) ص 56 و سبل السلام ج 4 ص 54 و نیل الأوطار ج 8 ص 175 و فتح الباری ج 8 ص 13 و عمدة القاری ج 17 ص 282.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:125
و قد أشرنا إلی بعض الکلام حول هذا الأمر فلا داعی للإعادة.

دیة القتیل المشرک:

و تقدم: أنه «صلی اللّه علیه و آله» ودی قتیل خزاعة- و لم یکن مسلما- بماءة ناقة.
و أنه «صلی اللّه علیه و آله» قد حکم: أن من قتل قتیلا فعلیه مئة کاملة، و إن شاؤوا فقتله.
و ظاهر الکلام: أنه «صلی اللّه علیه و آله» یتحدث حتی عما لو کان المقتول غیر مسلم.
مع أن الصحیح الثابت هو: أن المسلم لا یقتل بغیر المسلم .. بل یعطی:
نصف الدیة، و لا یعطی الدیة کاملة.
و لعل الأقرب إلی الصحة و الإعتبار هو ما ذکروه: من أن خطبة النبی «صلی اللّه علیه و آله» یوم الفتح کانت بسبب القتیل الذی قتلته خزاعة، و کان له عهد، فخطب النبی «صلی اللّه علیه و آله»، فقال: «لو قتلت مسلما بکافر لقتلته به» «1».
و قال: «لا یقتل مؤمن بکافر» «2».
______________________________
(1) المجموع للنووی ج 18 ص 356 و نیل الأوطار ج 7 ص 153 و الغدیر ج 8 ص 172 و فتح الباری ج 12 ص 232 و المعجم الکبیر للطبرانی ج 18 ص 110.
(2) الخلاف الشیخ الطوسی ج 5 ص 147 و تحریر الأحکام ج 5 ص 456 و الینابیع الفقهیة ج 40 ق 1 ص 123 و ق 2 ص 6 و کتاب الأم للشافعی ج 6 ص 26 و 40 و 40 و 113 و ج 7 ص 187 و 275 و 338 و 339 و 340 و مختصر المزنی-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:126
______________________________
- ص 237 و المجموع للنووی ج 18 ص 356 و 357 و المبسوط للسرخسی ج 26 ص 131 و 134 و بدائع الصنائع ج 7 ص 237 و الجوهر النقی ج 8 ص 34 و 100 و تکملة حاشیة رد المحتار لابن عابدین ج 1 ص 99 و الشرح الکبیر لابن قدامه ج 9 ص 361 و المحلی لابن حزم ج 10 ص 349 و 353 و 354 و 355 و المحلی لابن حزم ج 11 ص 39 و 338 و 339 و بدایة المجتهد و نهایة المقتصد لابن رشد الحفید ج 2 ص 325 و 326 و نیل الأوطار للشوکانی ج 7 ص 150 و 151 و 152 و 153 و فقه السنة ج 2 ص 528 و مستدرک الوسائل ج 18 ص 248 و الأمالی للشیخ الطوسی ص 263 و عوالی اللآلی ج 1 ص 235 و ج 3 ص 588 و البحار ج 93 ص 81 و ج 97 ص 32 و جامع أحادیث الشیعة ج 26 ص 207 و الغدیر ج 8 ص 168 و 170 و 172 و مکاتیب الرسول ج 2 ص 122 و 123 و 125 و 127 و اختلاف الحدیث للشافعی ص 565 و 566 و مسند أحمد ج 1 ص 119 و 122 و ج 2 ص 180 و 194 و 211 و سنن ابن ماجة ج 2 ص 888 و سنن أبی داود ج 1 ص 625 و ج 2 ص 368 و 375 و سنن الترمذی الترمذی ج 2 ص 433 و سنن النسائی ج 8 ص 20 و 24 و المستدرک للحاکم ج 2 ص 141 و السنن الکبری للبیهقی ج 8 ص 29 و 30 و 31 و 100 و 194 و مجمع الزوائد ج 6 ص 292 و فتح الباری ج 4 ص 73 و ج 12 ص 180 و 231 و 232 و عمدة القاری ج 2 ص 161 و 162 و عمدة القاری ج 10 ص 233 و ج 24 ص 66 و تحفة الأحوذی ج 4 ص 557 و عون المعبود ج 7 ص 303 و ج 12 ص 145 و 168 و 169 و المصنف ابن أبی شیبة الکوفی ج 6 ص 364 و السنن الکبری للنسائی ج 4 ص 217 و 218 و 220 و السنن الکبری النسائی ج 5 ص 208 و 209 و مسند أبی یعلی ج 1 ص 424 و 462 و المنتقی من السنن المسندة ص 269 و صحیح ابن خزیمة ج 4 ص 26 و شرح معانی الآثار ج 3 ص 192 و 193 و 194 و المعجم الکبیر ج 20 ص 206 و سنن الدارقطنی ج 3 ص 100-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:127
و لم یقل: إن أهل القتیل إن رضوا بالدیة فبها، و إن لم یرضوا بها فلهم
______________________________
- و معرفة علوم الحدیث ص 139 و معرفة السنن و الآثار للبیهقی ج 6 ص 149 و 155 و 232 و 236 و 266 و 267 و 268 و 269 و الإستذکار لابن عبد البر ج 5 ص 36 و ج 8 ص 121 و 122 و 123 و 124 و 177 و التمهید لابن عبد البر ج 24 ص 234 و الکافی لابن عبد البر ص 587 و تنقیح التحقیق فی أحادیث التعلیق للذهبی ج 2 ص 227 و تخریج الأحادیث و الآثار للزیلعی ج 1 ص 108 و ج 2 ص 337 و نصب الرایة للزیلعی ج 4 ص 246 و ج 6 ص 329 و 330 و الدرایة فی تخریج أحادیث الهدایة لابن حجر ج 2 ص 262 و کنز العمال ج 1 ص 92 و 93 و ج 4 ص 435 و ج 11 ص 327 و 336 و ج 14 ص 130 و ج 15 ص 6 و 96 و ج 16 ص 709 و أحکام القرآن لمحمد بن إدریس الشافعی ج 1 ص 275 و 284 و أحکام القرآن للجصاص ج 1 ص 173 و 174 و 175 و مفردات غریب القرآن للراغب الأصفهانی ص 350 و تفسیر الرازی ج 19 ص 146 و التسهیل لعلوم التنزیل ج 1 ص 178 و تفسیر الآلوسی ج 6 ص 148 و أضواء البیان للشنقیطی ج 4 ص 208 و عدة الأصول (ط ج) ج 2 ص 445 و (ط ق) ج 3 ص 11 و معارج الأصول ص 100 و المستصفی للغزالی ص 256 و 325 و المحصول للرازی ج 3 ص 136 و 138 و ضعفاء العقیلی ج 2 ص 98 و الکامل لابن عدی ج 5 ص 332 و الکامل لابن عدی ج 7 ص 191 و تهذیب الکمال للمزی ج 26 ص 28 و تاریخ الإسلام الذهبی ج 2 ص 557 و إمتاع الأسماع للمقریزی ج 14 ص 484 و سبل الهدی و الرشاد ج 12 ص 310 و غریب الحدیث لابن سلام ج 2 ص 104 و النهایة فی غریب الحدیث لابن الأثیر ج 3 ص 325 و لسان العرب ج 3 ص 312 و مجمع البحرین الشیخ ج 3 ص 267 و تاج العروس ج 5 ص 145 و نهج الحق و کشف الصدق ص 542 و 543 و تدوین السنة الشریفة للجلالی ص 54.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:128
أن یقتلوه. کما تزعم بعض الروایات.
و نوضح ذلک فیما یلی:
1- إن النصوص الکثیرة صرحت: بأنه لا یقتل مسلم (أو مؤمن) بکافر «1». و یشهد لهذا: نفس خطبة النبی «صلی اللّه علیه و آله» التی نحن
______________________________
(1) راجع: سنن ابن ماجة ج 2 ص 887 و 888 و الجامع الصحیح للترمذی ج 4 ص 7 و 18 و مسند أحمد ج 1 ص 79 و 119 و 122 و ج 2 ص 211، و کتاب الأم ج 6 ص 33 و 92 و ج 7 ص 255 و سنن النسائی ج 8 ص 23 و السنن الکبری للبیهقی ج 8 ص 28 و 29 و 30 و 194 و عن صحیح البخاری ج 6 ص 2534 ح 6517 و أحکام القرآن للجصاص ج 1 ص 65 و 165 و 169 و الإعتبار للحازمی ص 190 و 189 و تفسیر القرآن العظیم لابن کثیر ج 1 ص 210 و سنن أبی داود ج 4 ص 180 و 181 و نیل الأوطار ج 7 ص 10 و 150 و 152 و 153 و الدیات لأبی عاصم ص 27 و 51 و مغنی المحتاج ج 4 ص 16 و حواشی الشیروانی ج 8 ص 400 و إعانة الطالبیین ج 4 ص 134 و المغنی ج 9 ص 341 و 342 و ج 10 ص 307 و الشرح الکبیر ج 9 ص 360 و 361 و ج 10 ص 306 و کشف القناع ج 5 ص 616 و المحلی ج 10 ص 353 و نیل الأوطار ج 7 ص 150 و 152 و 153 و 154 و عوالی اللآلی ج 2 ص 158 و الغدیر ج 8 ص 168 و 171 و 172 و مکاتیب الرسول ج 2 ص 114 و 122 و 125 و کتاب المسند ص 344 و مسند أحمد ج 2 ص 178 و 180 و 192 و سنن الدارمی ج 2 ص 190 و صحیح البخاری ج 1 ص 36 و ج 4 ص 30 و ج 8 ص 45 و سنن ابن ماجة ج 2 ص 887 و سنن الترمذی ج 2 ص 432 و سنن النسائی ج 8 ص 24 و السنن الکبری للبیهقی ج 8 ص 28 و 29 و 30 و 33 و 34 و مجمع الزوائد ج 6 ص 293 و فتح الباری ج 4 ص 73 و ج 12 ص 232 و عمدة القاری ج 2 ص 161 و 162 و تحفة الأحوذی ج 4 ص 557 و المصنف للصنعانی ج 9-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:129
بصدد الحدیث عنها، فراجعها فیما تقدم.
2- قد صرحت النصوص الکثیرة أیضا: بأن دیة الکافر هی نصف دیة المسلم «1».
______________________________
- ص 404 و ج 10 ص 99 و المصنف لابن أبی شیبة ج 6 ص 363 ج 6 ص 363 و 364 و السنن الکبری للنسائی ج 4 ص 220 و مسند ابی یعلی ج 1 ص 351 و ج 8 ص 197 و المنتقی من السنن المسندة ص 201 و شرح معانی الآثار ج 3 ص 192 و 196 و الأحادیث الطوال ص 150 و المعجم الأوسط ج 3 ص 81 و سنن الدارقطنی ج 3 ص 99 و معرفة السنن و الآثار ج 6 ص 151 و ج 7 ص 38 و الفایق فی غریب الحدیث ج 3 ص 158 و شرح النهج للمعتزلی ج 17 ص 281 و نصب الرایة ج 4 ص 246 و ج 6 ص 329 و الجامع الصغیر ج 2 ص 758 و کنز العمال ج 1 ص 98 و 99 و 375 و ج 5 ص 847 و ج 15 ص 6 و فیض القدیر ج 6 ص 58 و أحکام القرآن للجصاص ج 1 ص 173 و تفسیر الثعلبی ج 2 ص 54 و أحکام القرآن لابن عربی ج 2 ص 129 و الجامع لأحکام القرآن ج 2 ص 247 و ج 6 ص 191 و ج 7 ص 134 و تفسیر القرآن العظیم ج 1 ص 215 و ج 2 ص 59 و تفسیر الآلوسی ج 6 ص 191 و الأحکام لابن حزم ج 5 ص 641 و الأحکام للآمدی ج 2 ص 258 و الطبقات الکبری ج 1 ص 486 و سیر أعلام النبلاء ج 8 ص 41 و میزان الإعتدال ج 3 ص 148 و تاریخ الإسلام ج 9 ص 390 و البدایة و النهایة ج 7 ص 297 و 298 و إمتاع ألأسماع ج 1 ص 393 و سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 243 و ج 9 ص 212 و السیرة الحلبیة ج 3 ص 49 و غریب الحدیث ج 2 ص 102 و 106 و 107 و النهایة فی غریب الحدیث ج 3 ص 325 و لسان العرب ج 3 ص 312.
(1) الدیات لأبی عاصم ص 51 و سنن النسائی ج 8 ص 45 و الجامع الصحیح للترمذی ج 4 ص 18 و أمالی الطوسی ص 263 و البحار ج 93 ص 81 و ج 97-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:130
و فی بعض النصوص عبر: بالمعاهد «1».
و فی بعضها عبر: بأهل الکتاب «2».
______________________________
- ص 32 و السنن الکبری للبیهقی ج 8 ص 29 و المصنف لابن أبی شیبة ج 6 ص 361 و المنتقی من السنن المسندة ص 264 و صحیح ابن خزیمة ج 4 ص 26 و الإستذکار ج 8 ص 117 و راجع: المجموع للنووی ج 19 ص 52 و الدرایة فی تخریج أحادیث الروایة ج 2 ص 274 و نیل الأوطار ج 7 ص 221 و 222 و مسند أحمد ج 2 ص 180 و سنن الترمذی ج 2 ص 433 و تحفة الأحوذی ج 4 ص 558 و سنن الدارقطنی ج 3 ص 102 و التمهید ج 17 ص 360 و تنقیح التحقیق فی أحادیث التعلیق ج 2 ص 246 و نصب الرایة ج 6 ص 385 و الجامع الصغیر ج 1 ص 652 و کنز العمال ج 16 ص 709 و أحکام القرآن للجصاص ج 2 ص 300 و تاریخ الإسلام ج 2 ص 557 و تفسیر القرآن العظیم لابن کثیر ج 1 ص 548.
(1) سنن ابن ماجة ج 2 ص 386 و المغنی ج 9 ص 528 و الشرح الکبیر ج 9 ص 522 و سبل السلام ج 3 ص 251 و نیل الأوطار ج 7 ص 224 و الغدیر ج 8 ص 172 و سنن أبی داود ج 2 ص 386 و مجمع الزوائد ج 6 ص 299 و عون المعبود ج 12 ص 210 و المعجم الأوسط ج 7 ص 309 و التمهید ج 17 ص 360 و نصب الرایة ج 6 ص 386 و الدرایة فی تخریج أحادیث الروایة ج 2 ص 274 و الجامع الصغیر ج 1 ص 652 و کنز العمال ج 15 ص 54 و شرح مسند أبی حنیفة ص 2080 و أضواء البیان ج 3 ص 115.
(2) سنن ابن ماجة ج 2 ص 883 و سنن النسائی ج 8 ص 45 و سنن أبی داود ج 4 ص 184 و 194 و راجع: کتاب الأم ج 7 ص 291 و فقه السنة ج 2 ص 564 و سن الدارقطنی ج 3 ص 120.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:131
و لا یعقل أن تکون دیة المشرک أکثر من دیة الکتابی، فضلا عن أن تصل الی مستوی دیة المسلم المؤمن!!
3- علی أن نفس تناقض النصوص یشیر إلی عدم إمکان الإعتماد علی ما زعموه فی أمر قاتل «أحمر بأسا»، فهل أعطی الدیة مائة من الإبل؟! أم أعطاهم غنما؟! و هل خطب و هو مسند ظهره إلی الکعبة؟! أم خطب و هو علی ظهر راحلته؟!
4- قوله «صلی اللّه علیه و آله» فی الخطبة عن مکة: «و لم تحل لی إلا هذه الساعة» یتناقض مع النصوص الأخری ..
لأن المفروض: أنها إنما أحلت له ساعة من نهار فی أول یوم من أیام الفتح.
و الخطبة المتقدمة تصرح: بأن قتل الهذلی کان فی الیوم التالی.
ثم إن الحکم فی قتیل المشرکین هو: تخییر أهله بین أن یقتلوا القاتل، و بین أن یأخذوا الدیة. فلما ذا فرض علیهم الدیة، ثم حکم بهذا التخییر علی من یأتی بعد ذلک؟!
و لکن أبا حنیفة خالف فی ذلک، فقال: إن دیة غیر المسلم کدیة المسلم «1».
______________________________
(1) راجع: الغدیر ج 8 ص 172 عن شرح سنن ابن ماجة فی ذیل الحدیث المشار إلیه، و راجع: الخلاف للطوسی ج 5 ص 265 و جامع الخلاف و الوفاق ص 563 و الینابیع الفقهیة ج 40 ق 2 ص 72 و مغنی المحتاج ج 4 ص 57 و حواشی الشروانی ج 8 ص 456 و نیل الأوطار ج 7 ص 222 و فقه السنة ج 2 ص 566 و تنقیح التحقیق فی أحادیث التعلیق للذهبی ج 2 ص 245 و نصب الرایة ج 6 ص 390 و الدرایة فی تخریج أحادیث الهدایة ج 2 ص 276 و کنز العمال ج 15 ص 140 و شرح مسند أبی حنیفة ص 209 و تفسیر الرازی ج 10 ص 236.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:132

لما ذا التزویر؟!

و قد یحق للبعض: أن یحتمل، أو یظن: بأن سبب هذا الخلاف هو السعی إلی تنزیه رأی بعض الخلفاء عن الزلل و الخطل، أو لأجل اعتبار کلامهم تشریعا و سنة، یمکن الأخذ بها حتی حینما تخالف شرع اللّه و سنة رسوله .. و خصوصا إذا کان ذلک الخلیفة هو عمر بن الخطاب، فقد قالوا:
إن عمر بن الخطاب قدم الشام، فوجد رجلا من المسلمین قتل رجلا من أهل الذمة، فهمّ أن یقیده، فقال له زید بن ثابت: أتقید عبدک من أخیک؟
فجعله عمر دیة «1».
و فی نص آخر: أن أبا عبیدة اعترض علی عمر فی قصة مشابهة، فعدل إلی الدیة «2».
و لعلهما قصة واحدة، و یکون أبو عبیدة و زید قد اعترضا معا علی عمر. إلا إذا ثبت: أن أحدهما لم یکن مع عمر فی سفره إلی الشام.
و فی حادثة أخری: ضرب عبادة بن الصامت ذمیا (نبطیا)، فشجه، لأنه أبی أن یمسک له دابته، فأراد عمر أن یقتص له منه، فقال زید بن ثابت:
______________________________
(1) راجع: المصنف للصنعانی ج 10 ص 100 و الغدیر ج 6 ص 133 عن کنز العمال ج 15 ص 94 و 97 عن عبد الرزاق، و ابن جریر، و السنن الکبری للبیهقی ج 8 ص 32 و راجع: المصنف لابن أبی شیبة ج 6 ص 419 و معرفة السنن و الآثار ج 6 ص 154 و تاریخ مدینة دمشق ج 19 ص 297 و تذکرة الحفاظ ج 1 ص 31.
(2) السنن الکبری للبیهقی ج 8 ص 32 و کنز العمال ج 15 ص 94 و 97 و الغدیر ج 6 ص 133.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:133
أتقید عبدک من أخیک، فترک القود، و قضی علیه بالدیة «1».
و فی عهد عثمان: تتکرر الحوادث بنفس الطریقة، و تکون لها نفس النتائج، فراجع المصادر «2».
و لعل هذا هو الذی دعا أبا حنیفة للحکم بلزوم کامل الدیة فی غیر المسلمین ..

أول قتیل وداه النبی صلّی اللّه علیه و آله:

و قد تقدم: أن ابن هشام زعم: أن هذا القتیل الذی قتلته خزاعة، هو أول قتیل وداه رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»!!
لکن هذا غیر مسلم، فقد تقدم أنهم یقولون: إنه «صلی اللّه علیه و آله» کان قد ودی قتیلا هو فی خیبر «3» فراجع.

لعلها خطبة أخری فی مکة:

روی فی الکافی، عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن حنان، عن أبیه، عن
______________________________
(1) السنن الکبری للبیهقی ج 8 ص 32 و کنز العمال ج 15 ص 94 و معرفة السنن و الآثار للبیهقی ج 6 ص 154 و تاریخ مدینة دمشق ج 19 ص 297 و تذکرة الحفاظ للذهبی ج 1 ص 31 و الغدیر ج 6 ص 133 و سیر أعلام النبلاء ج 2 ص 440.
(2) راجع: کتاب الأم ج 7 ص 338 و 339 و السنن الکبری للبیهقی ج 8 ص 33 و 76 و الجوهر النقی ج 8 ص 33 و الغدیر ج 8 ص 167 و کتاب المسند ص 344 و معرفة السنن و الآثار ج 6 ص 150.
(3) السیرة الحلبیة ج 3 ص 103 و راجع: عون المعبود ج 12 ص 188 و الجامع لأحکام القرآن ج 5 ص 317 و حاشیة السندی علی النسائی ج 8 ص 44.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:134
أبی جعفر «علیه السلام». و نقله المجلسی عن کتاب المؤمن، عن ابن محبوب، عن علی بن رئاب، عن أبی عبیدة الحذاء، عن أبی جعفر «علیه السلام»، قال:
«لما کان یوم فتح مکة، قام رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فی الناس خطیبا، فحمد اللّه و أثنی علیه، ثم قال:
أیها الناس، لیبلغ الشاهد الغائب، إن اللّه تبارک و تعالی قد أذهب عنکم نخوة الجاهلیة، و التفاخر بآبائها و عشائرها.
أیها الناس إنکم من آدم، و آدم من طین.
ألا و إن خیرکم عند اللّه و أکرمکم علیه أتقاکم و أطوعکم له.
ألا و إن العربیة لیست بأب والد، و لکنها لسان ناطق، فمن طعن بینکم، و علم أنه یبلغه رضوان اللّه حسبه.
ألا و إن کل دم مظلمة، أو إحنة، کانت فی الجاهلیة، فهی مطل تحت قدمی إلی یوم القیامة» «1».
و روی عدة من أصحابنا، عن أحمد بن عیسی، عن أحمد بن محمد بن
______________________________
(1) البحار ج 21 ص 137 و 138 و ج 64 ص 175 و ج 70 ص 293 عن الکافی ج 8 ص 246 و عن ج 1 ص 403 و 404 عن کتاب المؤمن، و دعائم الإسلام ج 2 ص 199 و معانی الأخبار ص 207 و شرح أصول الکافی ج 12 ص 339 و مستدرک الوسائل ج 12 ص 89 و ج 14 ص 184 و کتاب الزهد ص 56 و جامع أحادیث الشیعة ج 14 ص 75 و ج 20 ص 76 و درر الأخبار ص 498 و راجع: تاریخ الیعقوبی ج 2 ص 60 و لسان العرب ج 15 ص 324 و موسوعة أحادیث أهل البیت «علیهم السلام» ج 11 ص 286.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:135
أبی نصر، عن أبان بن عثمان، عن ابن أبی یعفور، عن أبی عبد اللّه «علیه السلام»: أن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» خطب الناس فی مسجد الخیف، فقال:
نضّر اللّه عبدا سمع مقالتی فوعاها، و حفظها، و بلغها من لم یسمعها، فربّ حامل فقه غیر فقیه، و رب حامل فقه إلی من هو أفقه منه، ثلاث لا یغلّ علیهنّ قلب امرئ مسلم: إخلاص العمل للّه، و النصحیة لأئمة المسلمین، و اللزوم لجماعتهم، فإن دعوتهم محیطة من ورائهم، المسلمون إخوة تتکافأ دماؤهم، و یسعی بذمّتهم أدناهم «1».
و نقول:
قد صرحت الروایة المتقدمة عن الإمام أبی جعفر «علیه السلام»: بأنه «صلی اللّه علیه و آله» قد خطب الناس بمکة یوم الفتح ..
أما الروایة الثانیة عن الإمام الصادق «علیه السلام» فلیس فیها ما یدل علی: أن ذلک کان فی یوم الفتح، فلعل ذلک کان فی حجة الوادع.
______________________________
(1) راجع: شرح أصول الکافی ج 7 ص 14 و الوسائل (ط مؤسسة آل البیت) ج 9 ص 525 و ج 29 ص 75 و 76 و (ط دار الإسلامیة) ج 6 ص 366 و ج 19 ص 55 و 56 و البحار ج 27 ص 68 و 69 و ج 37 ص 114 و ج 67 ص 242 و ج 74 ص 130 و 146 و ج 97 ص 46 و جامع أحادیث الشیعة ج 1 ص 230 و مکیال المکارم ج 2 ص 235 و أمالی الصدوق ص 432 و تحف العقول ص 43 و الغارات ج 2 ص 828 و مستدرک سفینة البحار ج 3 ص 83 و ج 9 ص 126 و موسوعة أحادیث أهل البیت «علیهم السلام» ج 1 ص 128 و تفسیر القمی ج 1 ص 173.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:136
کما أن من القریب جدا: أن یکون «صلی اللّه علیه و آله»، قد خطب الناس فی فتح مکة مرات عدیدة، حیث إن إقامته فیها قد امتدت أیاما کثیرة، کما تقدم فی أوائل الحدیث عن فتح مکة ..
فلعل ما روی عن الإمام أبی جعفر «علیه السلام» یراد به إحدی تلک الخطب.
و من جهة أخری، فإن التأمل فی هذه الخطبة یعطی: أن ثمة أمورا کثیرة کان «صلی اللّه علیه و آله» یتصدی لمعالجتها.
و قد رکزت هذه الخطبة علی العصبیة العربیة، و نخوة الجاهلیة، و التفاخر بالآباء، و العشائر.
و بعد أن قدم الدلیل العقلی علی عدم صحة ذلک، باعتبار: أن الجمیع من آدم، و آدم من طین. و لا معنی للتفریق، و لا موجب لتمییز هذا علی ذاک، و لا العکس.
و حیث إن التناسل، و الولادة من هذا الأب أو من ذاک، فی المکان و الزمان المحدد لیست من الأمور الاختیاریة للإنسان، فقد أعطی ضابطة تخضع للإختیار، و یقدر علیها البشر کلهم، و هی: التقوی و العمل الصالح، و الطاعة للّه سبحانه تعالی، لا للطواغیت، و لا للأهواء.
و أما اللغة فإنها هی الأخری لا تعطی امتیازا، لأنها مجرد وسیلة تعبیر، و لسان ناطق، فلا معنی للتعصب لها. حتی لو قلنا: بأن الأبوة و الوالدیة تبرر التعصب.
ثم إنه «صلی اللّه علیه و آله» أعلن بطلان کل مظلمة، أو إحنة کانت فی الجاهلیة. و أعلن أنها تحت قدمیه إلی یوم القیامة.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:137
و بذلک یکون قد أعطی الضابطة، و رسم المنطلق الصحیح لعلاقات الناس ببعضهم البعض. و أعلن موقفه من منطق الجاهلیة، و غسل بذلک أدرانها، و خلص الناس من تبعاتها ..

تجدید أنصاب الحرم:

قالوا: أول من نصب أنصاب الحرم إبراهیم «علیه السلام»، کان جبریل «علیه السلام» یدله علی مواضعها. فلم تحرک حتی کان إسماعیل «علیه السلام» فجددها، ثم لم تحرک حتی کان قصی بن کلاب فجددها، ثم لم تحرک حتی کان یوم الفتح، فبعث رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» تمیم بن أسد الخزاعی، فجدد أنصاب الحرم «1».
و نقول:
إن هذا التسلسل الذی ذکروه فیمن تصدی لتجدید أنصاب الحرم یشیر إلی أن هناک أناسا اختارهم اللّه تعالی لهذا الأمر ..
و لعلنا نستطیع أن نفهم من اختیار هؤلاء الأشخاص لذلک أمرین:
أحدهما: أن قصی بن کلاب، و هو أحد آباء رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» لم یکن إنسانا عادیا، بل لعله کان من الأنبیاء، بل من ذوی المراتب
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 1 ص 203 و ج 5 ص 249 عن الواقدی، و الأزرقی، و المغازی للواقدی ج 2 ص 842 و فقه السنة ج 1 ص 689 و کنز العمال ج 14 ص 113 و الدر المنثور ج 1 ص 122 و 123 و الطبقات الکبری لابن سعد ج 2 ص 137 و ج 4 ص 295 و أسد الغابة ج 1 ص 214 و الإصابة ج 1 ص 487 و إمتاع الأسماع ج 1 ص 395 و عیون الأثر ج 2 ص 202.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:138
العلیا فیهم. و قد تقدم فی بعض المواضع من هذا الکتاب: أن الحدیث الذی یقول: ما زال اللّه ینقلنی من صلب نبی إلی صلب نبی، حتی أخرجنی من صلب أبی عبد اللّه «1» یدل علی أن قصیا کان من الأنبیاء أیضا.
الثانی: إن الذین تصدوا لوضع أنصاب الحرم، و لتجدیدها هم رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» و آباؤه الطاهرون. و لیس فیهم أی نبی من غیر آبائه «صلی اللّه علیه و آله» ..
و فی هذا إشارة ظاهرة إلی موقع رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» من هذا البیت، و هذا البلد، و اختصاص إبراهیم، و إسماعیل، و ذریته به. کما أن اقتران اسم قصی باسم هؤلاء الأنبیاء العظام یدل علی مقامه، و علو درجته أیضا.

النبی صلّی اللّه علیه و آله یقترض أموالا و یقسمها:

عن إبراهیم بن عبد الرحمن بن عبد اللّه بن أبی ربیعة المخزومی قال:
أرسل رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» یوم الفتح، فاستسلف من عبد اللّه بن أبی ربیعة بن المغیرة أربعین ألف درهم، فأعطاه، فلما فتح اللّه تعالی هوازن، و غنّمه أموالها ردها، و قال: «إنما جزاء السلف الحمد و الأداء».
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 1 ص 235، و راجع: مجمع الزوائد ج 7 ص 86 و تفسیر السمعانی ج 4 ص 71 و تفسیر القرآن العظیم ج 3 ص 365 و إختیار معرفة الرجال ج 2 ص 448 و معجم رجال الحدیث ج 18 ص 132 و إمتاع الأسماع ج 3 ص 190 و البحار ج 15 ص 3 و ج 37 ص 175 و تفسیر فرات ص 505.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:139
و قال له: «بارک اللّه لک فی مالک و ولدک» «1».
و عن أبی حصین الهذلی، قال: استقرض رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» من ثلاثة نفر من قریش، من صفوان بن أمیة خمسین ألف درهم فأقرضه. و من عبد اللّه بن أبی ربیعة أربعین ألف درهم. و من حویطب بن عبد العزی أربعین ألف درهم، فکانت ثلاثین و مائة ألف درهم، فقسمها رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» بین أصحابه من أهل الضعف.
قال أبو حصین: فأخبرنی رجال من بنی کنانة کانوا مع رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فی الفتح: أنه قسم فیهم دراهم، فیصیب الرجل خمسین درهما، أو أقل، أو أکثر من ذلک «2».
زاد الواقدی قوله: و من ذلک المال بعث إلی بنی جذیمة «3».
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 257 عن الواقدی و نقله فی هامشه عن: المغازی الواقدی ج 2 ص 863 و النسائی فی البیوع باب 97، و البیهقی فی السنن ج 5 ص 355 و أبی نعیم فی الحلیة ج 7 ص 111 و البخاری فی التاریخ ج 5 ص 10 و ابن السنی ص 272، و مسند أحمد ج 4 ص 36 و ابن ماجة (2424) و راجع:
السنن الکبری للنسائی ج 4 ص 57 و ج 6 ص 101 و الأذکار النوویة ص 310 و سنن النسائی ج 7 ص 314 و السیرة الحلبیة ج 3 ص 104 و (ط دار المعرفة) ص 58 و الإصابة ج 4 ص 70 و إمتاع الأسماع ج 1 ص 400.
(2) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 258 و المغازی للواقدی ج 2 ص 863 و 864 و السیرة الحلبیة ج 3 ص 104 و إمتاع الأسماع ج 1 ص 400.
(3) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 258 و المغازی للواقدی ج 2 ص 864 و إمتاع الأسماع ج 1 ص 400.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:140
فالنبی «صلی اللّه علیه و آله» لا یعد الفقراء من أصحابه بالمال، و لا یمنّیهم به، کما أنه لا ینتظر إلی حین حصول المال عنده لیفرقه علیهم، بل هو حین یری حاجة أصحابه، یبادر إلی الاستدانة، لسد عوز اهل الحاجة منهم.
و حین أوقع خالد بن الولید ببنی جذیمة بغیر حق، بادر النبی «صلی اللّه علیه و آله» إلی إصلاح الخلل، و رتق الفتق من هذا المال الذی اقترضه.
و أصبح هو المسؤول عن أدائه کشخص.
فهو «صلی اللّه علیه و آله» حین أخذ المال للفقراء من أصحابه، ثم للمظلومین بسبب عدوان خالد لم یجعل أداء المال المقترض بعهدة بیت المال. و لم یشرک معه أحدا فی تحمل مسؤولیة الأداء، و لا طالب خالدا و من معه بشی‌ء مما أخذوه، أو أتلفوه، أو تسببوا بنشوء حق فیه، بل تحمل هو نفسه «صلی اللّه علیه و آله» کامل المسؤولیة عن الأداء.
علی أن ثمة أمرا آخر تحسن الإشارة إلیه، و هو أن اقتراض النبی «صلی اللّه علیه و آله» ثم أداؤه لما اقترضه، یعطی دروسا للناس فی ذلک المحیط الجدید، مفادها:
1- أنه رغم کل هذا الاتساع فی النفوذ، و کل هذه النجاحات التی حققها «صلی اللّه علیه و آله» لم یکن یهدف إلی الإحتفاظ بالمال لیکون ذا قوة إقتصادیة هائلة.
2- إنه برغم انتصاره العظیم الذی لم تمض بضعة أیام علی حصوله لا یأخذ شیئا من أموال هؤلاء الذین حاربوه طیلة کل تلک السنین، و قد هیمن الآن علی بلادهم بقوة السلاح، رغم أن له الحق فی أخذ تلک الأموال، کما کان له الحق فی استرقاق محاربیه منهم، و لکنه لم یفعل ذلک، بل أطلقهم، و لم
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:141
یتعرض لأموالهم. رغم حاجة و فقر أصحابه الذین تحملوا المشقات، و عانوا الکثیر معه، لکسر شوکة هؤلاء الطغاة و الظالمین و الجبارین.
3- إنه لم یستعمل نفوذه، و لا استفاد من هیبة النصر، و من إطلاق سراح أرقائه لاستدراج هؤلاء الذین ینعمون بعفوه، و یسرحون و یمرحون مستفیدین من حلمه و کرمه- استدراجهم- إلی تقدیم هدایا الشکر، و التعبیر عن الإمتنان مما لا قوه لدیه من عفو و کرم و سماح!
4- و حین أدی إلیهم ما اقترضه کان الشعار الذی رفعه هو أن «جزاء السلف الحمد، و الأداء»، لیکون بذلک قد أعطاهم الأمثولة فی أداء الأقویاء، و أنه لا بد أن یکون أداء مع عرفان الجمیل، و مع حمد و ثناء.
5- إن هذا الأداء مع الحمد لا بد أن یقنعهم بأنه لا مطمع له بأموالهم، و أنه لا یرید قهرهم و التعامل معهم بجباریة و استکبار ..
6- و آخر کلمة نقولها هی: إنه «صلی اللّه علیه و آله» یعطیهم درسا عن کیفیة تعامل القائد و الرئیس مع مرؤوسیه، و عن أنه لا بد أن یشعر بآلامهم، و یعیش مشاکلهم، و أن یعمل علی حلها، مهما کلفه ذلک من تضحیات.

ضفائر أربع!! أم وفرة؟!:

عن أم سلمة قالت: ضفرت رأس النبی «صلی اللّه علیه و آله» بذی الحلیفة أربع ضفائر، فلم یحلّه حتی فتح مکة، و مقامه بمکة حتی حین أراد أن یخرج إلی حنین حلّه، و غسلت رأسه بسدر «1».
______________________________
(1) المغازی للواقدی ج 2 ص 868.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:142
و عن أم هانئ قالت: قدم النبی «صلی اللّه علیه و آله» مکة و له أربع غدائر تعنی ضفائر «1».
و نقول:
إن ما نعرفه عن شعر رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» هو أنه وفرة لم یبلغ الفرق، فکان إذا طال لم یتجاوز شحمة أذنه «2».
فمن وصف شعره «صلی اللّه علیه و آله» بأنه جمّة، و هو الشعر الذی ینزل علی المنکبین، أو لمّة، و هو الشعر الذی یتجاوز شحمة الأذنین، فلعله أخذه من الحدیث الذی ذکرناه آنفا، من أنه قد ضفر شعره یوم الفتح أربع ضفائر.
______________________________
(1) و راجع: المصنف لابن أبی شیبة ج 6 ص 57 و ج 8 ص 536 و کنز العمال ج 7 ص 162 و البدایة و النهایة ج 6 ص 23 و مسند أحمد ج 6 ص 425 و سنن أبی داود ج 2 ص 288 و سنن الترمذی ج 3 ص 156 و فتح الباری ج 6 ص 416 و ج 10 ص 304 و تحفة الأحوذی ج 5 ص 389 و 390 و عون المعبود ج 11 ص 163 و مسند ابن راهویه ج 5 ص 23 و الشمائل المحمدیة للترمذی ص 31 و المعجم الکبیر ج 24 ص 429 و الطبقات لابن سعد ج 1 ص 429 و السیرة الحلبیة ج 3 ص 333 و تاریخ مدینة دمشق ج 4 ص 160 و سنن ابن ماجة ج 2 ص 1199 و تاریخ بغداد ج 10 ص 438.
(2) مکارم الأخلاق ص 70 و سبل الهدی و الرشاد ج 2 ص 17 عن ابن عساکر، و الجامع للشرایع ص 29 و الحدائق الناضرة ج 5 ص 556 و الینابیع الفقهیة ج 2 ص 614 و من لا یحضره الفقیه ج 1 ص 129 و الوسائل (ط دار الإسلامیة) ج 1 ص 417 و مناقب الإمام أمیر المؤمنین ج 1 ص 18 و البحار ج 73 ص 83 و جامع أحادیث الشیعة ج 16 ص 603 و فتح الباری ج 6 ص 416 و مجمع البحرین ج 4 ص 526.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:143
و نظن أن بعض من یرید هؤلاء الرواة تقدیم خدمات لهم من الأمویین، أو الزبیریین، أو من غیرهم کانوا یطیلون شعرهم، و یجعلونه ضفائر، فأرادوا أن لا یعاب ذلک علیهم، فجعلو للنبی «صلی اللّه علیه و آله» فی هذا نصیبا، إذ من أجل عین ألف عین تکرم.

رفع شعر النبی صلّی اللّه علیه و آله إلی السماء:

و روی: أنه کان «صلی اللّه علیه و آله» یتمشط و یرجل رأسه بالمدری، و ترجله نساؤه، و تتفقد نساؤه تسریحه، إذا سرح رأسه و لحیته، فیأخذن المشاطة، فیقال: إن الشعر الذی فی أیدی الناس من تلک المشاطات، فأما ما حلق فی عمرته و حجته فإن جبریل «علیه السلام» کان ینزل فیأخذه فیعرج به إلی السماء. و لربما سرح لحیته فی الیوم مرتین «1».
و من المعلوم: أن الروایات قد صرحت: بأن جسد النبی «صلی اللّه علیه و آله» قد رفع إلی السماء بعد استشهاده «صلی اللّه علیه و آله» بثلاثة أیام «2».
______________________________
(1) مکارم الأخلاق ص 33 و البحار ج 16 ص 248 و ج 73 ص 116 و مستدرک سفینة البحار ج 5 ص 11 و راجع: مستدرک الوسائل ج 1 ص 443 و جامع أحادیث الشیعة ج 16 ص 617 و موسوعة أحادیث أهل البیت «علیهم السلام» ج 1 ص 155.
(2) راجع: الرسائل العشر ص 316 و الکافی ج 4 ص 567 و من لا یحضره الفقیه ج 2 ص 577 و شرح أصول الکافی ج 12 ص 173 و الوسائل (ط آل البیت) ج 14 ص 323 و (ط دار الإسلامیة) ج 10 ص 254 و مستدرک الوسائل ج 10 ص 188 و 189 و المزار للمفید ص 221 و عوالی اللآلی ج 4 ص 84 و البحار ج 11 ص 67 و ج 22 ص 550 و ج 27 ص 299 و ج 97 ص 130 و تفسیر نور الثقلین-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:144
و إذا کان دفن الشعر، و قلامة الأظفار یستحب دفنهما، و إذا کان جسد رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» سوف یرفع إلی السماء، فمن الطبیعی أن یتولی جبرئیل رفع هذه الأمور التی تعود إلی جسده الشریف بنحو أو بآخر إلی السماء، لتکون فی نفس الموضع الذی یکون فیه جسده الشریف، تکریما له «صلی اللّه علیه و آله» و رفعة شأن.

شعرات النبی صلّی اللّه علیه و آله لا تحترق:

و من الواضح: أن لکل شی‌ء من جسده «صلی اللّه علیه و آله» کرامة و مقاما، و أن له شأنا یختلف فیه عن غیره.
و قد روی: أن رجلا من ولد الأنصار أتی إلی الإمام الرضا «علیه السلام» بحقة فضة مقفل علیها، و قال: لم یتحفک أحد بمثلها.
ففتحها و أخرج منها سبع شعرات، و قال: هذا شعر النبی «صلی اللّه علیه و آله».
فمیّز الرضا «علیه السلام» أربع طاقات منها، و قال: هذا شعره، فقبل فی ظاهره دون باطنه.
ثم إن الرضا «علیه السلام» أخرجه من الشبهة بأن وضع الثلاثة علی النار فاحترقت ثم وضع الأربعة فصارت کالذهب «1».
______________________________
- ج 5 ص 119 و منتقی الجمان ج 1 ص 318 و مجمع البحرین ج 1 ص 231 و راجع: بصائر الدرجات ص 465 و تهذیب الأحکام ج 6 ص 106 و جامع أحادیث الشیعة ج 12 ص 259 و الذریعة ج 13 ص 206 و الدر النظیم ص 422.
(1) مناقب آل أبی طالب ج 3 ص 458 و مدینة المعاجز ج 7 ص 235 و 236 و البحار ج 49 ص 59 و 60 و مسند الإمام الرضا للعطاردی ج 1 ص 250 و ج 2 ص 482.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:145
و روی عن عیسی بن موسی العمانی، قال: دخل الرضا «علیه السلام» علی المأمون فوجد فیه هما.
فقال: «إنی أری فیک هما»؟
قال [المأمون]: نعم بالباب بدوی، و إنه قد دفع سبع شعرات یزعم أنها من لحیة رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و قد طلب الجائزة، فإن کان صادقا و منعت الجائزة فقد بخست شرفی، و إن کان کاذبا و أعطیته الجائزة فقد سخر بی، و ما أدری ما أعمل به؟
فقال الرضا «علیه السلام»: علیّ بالشعر، فلما رآه سمه، و قال: «هذه أربعة من لحیة رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و الباقی لیس من لحیته».
فقال المأمون: من أین قلت هذا؟
فقال: علیّ بالنار (و الشعر).
فألقی الشعر فی النار، فاحترقت ثلاث شعرات، و بقیت الأربع التی أخرجها الرضا «علیه السلام» لم یکن للنار علیها سبیل.
فقال المأمون: علیّ بالبدوی.
فأدخل، فلما مثل بین یدیه أمر بضرب رقبته .. فقال البدوی: ما ذنبی؟
قال: تصدق عن الشعر.
فقال: أربع من لحیة رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و ثلاث من لحیتی، فتمکن الحسد فی قلب المأمون «1».
______________________________
(1) الثاقب فی المناقب لابن حمزة الطوسی ص 497 و مدینة المعاجز ج 7 ص 235 و 236 و فرائد السمطین ج 2 ص 208 ح 487 و راجع: مستدرک سفینة البحار-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:146

جبر: الغلام المعذب:

و قالوا: إن غلاما اسمه «جبر» کان قد أسلم علی ید رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و کتم ذلک عن أهله فلا یدرون به، فلما ارتد ابن أبی سرح إلی مکة أخبرهم بإسلام ذلک الغلام، فعذبوه أشد العذاب، حتی قال لهم الذی یریدون.
فلما فتح النبی «صلی اللّه علیه و آله» مکة جاء الغلام فشکا إلیه ما لقی بسبب ابن أبی سرح.
قال: فأعطاه رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» ثمنه، فاشتری نفسه فعتق، و استغنی، و نکح امرأة لها شرف «1».
و نقول:
إن النبی «صلی اللّه علیه و آله» قد حل مشکلة ذلک الغلام، بصورة أساسیة من ثلاث جهات:
1- أعطاه ما اشتری به نفسه من جلادیه، الذین عذبوه أشد العذاب، و حصل علی نعمة الحریة، و هی من أغلی الأمنیات عنده.
2- أعطاه ما أغناه ..
3- تزوج امرأة لها شرف.
______________________________
- ج 5 ص 421 و البحار ج 49 ص 59 و إثبات الهداة ج 6 ص 154 و شرح إحقاق الحق ج 33 ص 844.
(1) المغازی للواقدی ج 2 ص 865 و 866 و الإصابة ج 4 ص 225 و إمتاع الأسماع ج 2 ص 5.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:147
و لنا أن نشیر أیضا إلی مایلی:
1- إنه «صلی اللّه علیه و آله» لم یشتر ذلک الغلام من صاحبه، بل أعطاه المال، و کان هو اشتری نفسه منه، فعتق بصورة تلقائیة، لأن الإنسان لا یملک نفسه.
و لو أن أحدا کان قد اشتراه، فسیبقی بانتظار إنشاء صیغة العتق من قبل ذلک المشتری.
2- إنه «صلی اللّه علیه و آله» لم یأخذ ذلک الغلام من صاحبه قهرا.
3- إننا لم نستطع أن نعرف من الذی قام بتعذیب ذلک الغلام. هل هو مالکه نفسه؟ أم آخرون من سائر أهله، أم من غیرهم من فراعنة قریش؟!

مظاهر تقوی ابن عبادة:

لما فتح «صلی اللّه علیه و آله» مکة جلس عبد الرحمن بن عوف فی مجلس جماعة، منهم سعد بن عبادة، فمرّ نسوة من قریش، فقال سعد: قد کان یذکر لنا من نساء قریش حسن و جمال، ما رأیناهن کذلک.
فغضب ابن عوف، وجبه سعدا، فشکاه إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، فغضب «صلی اللّه علیه و آله» حتی کان وجهه لیتوقد، ثم قال:
«رأیتهن و قد أصبن بآبائهن، و أبنائهن، و إخوانهن، و أزواجهن. خیر نساء رکبن الإبل نساء قریش، أحناه علی ولد، و أبذله لزوج ما ملکت ید» «1».
______________________________
(1) المغازی للواقدی ج 2 ص 867.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:148
و نقول:
إن هذه القضیة إن دلت علی شی‌ء، فإنها تدل علی الأمور التالیة:
1- إن سعد بن عبادة الذی رشح نفسه لخلافة رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و لم یوکل الأمر إلی من عینه اللّه و رسوله، فیکون معه، و رهن إشارته، و طوع أمره.
نعم، إن سعدا هذا لا یفکر فی مستقبل الإسلام فی مکة، و فی المنطقة بأسرها .. و فی کیفیة حمایته، و تقویته، و نشره، و لکنه یفکر فی أمور تدعوه إلیها شهوته، و یزینها له هواه، و تعبث به من خلالها شیاطین الغوایة و الإضلال ..
ثم لم یردعه شرفه، و موقعه، و لا منعه دینه و تقواه، من أن یتصفح وجوه النساء حتی لو کن محصنات، لیتبین معالم الجمال فی تلک الوجوه، ثم یقارن بین ما یراه و ما سمعه ..
2- ثم یغضب عبد الرحمن بن عوف، و یجبه سعدا، و لا ندری إن کان قد غضب للّه، أو أنه غضب لانتقاص سعد من جمال نساء قریش، حمیة للعشیرة، و انسیاقا مع العصبیة.
3- و إذا أردنا أن نصدق أن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» قد قال کلمته المتقدمة فی هذه المناسبة بالذات، و نحن نشک فی ذلک- کما سنری- فإننا نقول:
إن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» یغضب من منطق سعد .. و ینتصر لنساء قریش. و لکنه انتصار الأتقیاء الأبرار، و الأصفیاء الأخیار، حین یحوّل مسار المقارنة، من مقارنة بین أمور مبتذلة و ساقطة، و شکلیة، و شهوانیة، لتصبح مقارنة بین واقع راهن. حین یقرن إلی معان سامیة، و قیم إنسانیة نبیلة.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:149
إنه «صلی اللّه علیه و آله» لم یقم وزنا لجمال الصورة، و مثار الشهوات.
بل تحدث عن کمال نساء قریش فی إنسانیتهن، من حیث أنهن قد بلغن الغایة فی الحنان، و لکن علی أولادهن، حیث یحتاج أولادهن إلی هذا الحنان الذی یغنی أرواحهم، بالعاطفة، و بالرحمة، لا بالقسوة الکاسرة و الشریرة ..
کما أنهن یمثلن القمة فی العطاء، و لکنه لیس عطاء عشوائیا یحمل فی طیاته تبذیر المال، و تمزیق ثروة الزوج، بل العطاء للزوج .. الذی یبنی الأسرة و یقویها، و یجعل المال متمرکزا فی الموقع القادر علی تحریکه، بحکمة، و رویة، و بصورة مؤثرة و منتجة للمزید من الرخاء، و الراحة من التعب و العناء ..

لعل ثمة تزویرا:

و الذی نراه: أن هذا الجواب النبوی ربما یکون قد حوّر و زوّر لیصبح فی غیر الاتجاه الذی انطلق فیه ..
إذ إن الصحیح هو: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» قد خطب أم هانی أخت علی «علیه السلام»، فاعتذرت له بأنها مصابه فترکها، و قال «صلی اللّه علیه و آله»: خیر نساء رکبن الإبل، نساء قریش، أحناهن علی ولد فی صغره، و أرعاهن علی زوج فی ذات یده «1».
______________________________
(1) مسند أحمد ج 2 ص 269 و 275 و 449 و 502 و سبل الهدی و الرشاد ج 1 ص 225 و ج 11 ص 232 و 236 و صحیح مسلم ج 7 ص 182 و الطبقات الکبری ج 8 ص 152 و المعجم الأوسط ج 4 ص 283 و 295 و ج 5 ص 380 و المعجم الکبیر ج 24 ص 436 و 437 و تاریخ مدینة دمشق ج 3 ص 243 و ج 41 ص 341 و ج 70 ص 115 و شرح مسلم للنووی ج 15 ص 92 و ج 16 ص 80 و مجمع الزوائد ج 4-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:150
______________________________
- ص 271 و صحیفة همام بن منبه ص 43 و المصنف للصنعانی ج 11 ص 303 و مسند الحمیدی ج 2 ص 452 و المصنف لابن أبی شیبة ج 7 ص 547 و الآحاد و المثانی ج 5 ص 459 و کتاب السنة لابن أبی عاصم ص 625 و 626 و السنن الکبری للنسائی ج 5 ص 353 و 354 و مسند أبی یعلی ج 12 ص 25 و صحیح ابن حبان ج 14 ص 163 و 164 و 165 و مسند الشامیین ج 2 ص 128 ج 3 ص 24 و ج 4 ص 166 و 275 و الجامع الصغیر ج 1 ص 629 و کنز العمال ج 12 ص 145 و 146 و تفسیر القرآن للصنعانی ج 1 ص 121 و جامع البیان ج 3 ص 357 و 358 و تفسیر القرآن العظیم ج 1 ص 370 و الدر المنثور ج 2 ص 23 و الإصابة ج 8 ص 197 و 485 و المنتخب من ذیل المذیل ص 110 و البدایة و النهایة ج 2 ص 71 و ج 5 ص 322 و قصص الأنبیاء لابن کثیر ج 2 ص 376 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 4 ص 596 و لسان العرب ج 14 ص 203 و فقه السنة ج 2 ص 21 و عیون أخبار الرضا ج 1 ص 67 و النوادر للراوندی ص 177 و جامع أحادیث الشیعة ج 20 ص 48 و صحیح البخاری ج 4 ص 139 و ج 6 ص 120 و 193 و السنن الکبری للبیهقی ج 7 ص 293 و عمدة القاری ج 16 ص 26 و ج 20 ص 78 و ج 21 ص 22 و الدیباج علی مسلم ج 5 ص 331 و صحیفة همام بن منبه ص 43 و تغلیق التعلیق ج 4 ص 35 و 482 و فیض القدیر ج 3 ص 656 و تفسیر ابن أبی حاتم ج 2 ص 647 و المحرر الوجیز فی تفسیر القرآن العزیز ج 1 ص 433 و تفسیر الآلوسی ج 3 ص 155 و إمتاع السماع ج 6 ص 102 و قصص الأنبیاء لابن کثیر ج 2 ص 376.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:151

الفصل الثالث: تشریعات و أحکام‌

اشارة

الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:153

الولد للفراش:

عن عائشة قالت: کان عتبة بن أبی وقاص عهد إلی أخیه سعد أن یقبض عبد الرحمن ابن ولیدة زمعة، و قال عتبة: إنه ابنی.
فلما قدم رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» مکة فی الفتح رأی سعد الغلام فعرفه بالشبه، فاحتضنة إلیه و قال: ابن أخی و رب الکعبة.
فأقبل به إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» و أقبل معه عبد بن زمعة، فقال سعد بن أبی وقاص: هذا ابن أخی عهد إلی أنه ابنه.
فقال عبد بن زمعة: یا رسول اللّه، هذا أخی، هذا ابن زمعة ولد علی فراشه، فنظر رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» إلی ابن ولیدة زمعة، فإذا هو أشبه الناس بعتبة بن أبی وقاص، فقال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»:
«هو»، أی الولد «لک، هو أخوک یا عبد بن زمعة، من أجل أنه ولد علی فراشه، الولد للفراش، و للعاهر الحجر، و احتجبی منه یا سودة، لما رأی من شبه عتبة بن أبی وقاص بالولد» «1».
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 258 و 259 عن البخاری، و فی هامشه عن:
البخاری ج 5 ص 371 (2745) و صحیح مسلم ج 2 ص 1080 (36/ 1457) و راجع: السیرة الحلبیة ج 3 ص 104 و (ط دار المعرفة) ص 59 و سنن الدارمی-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:154
فلم یرها حتی لقی اللّه.
و فی بعض الروایات: احتجبی منه یا سودة، فلیس لک بأخ «1».
و نقول:
أولا: إن مجرد وجود شبه بین طفل و بین شخص، لا یعنی أن یکون لذلک الشخص شأن و علاقة مباضعة توجب انتساب ذلک الطفل إلیه، فقد یکون للشبه بعض الأسباب الوراثیة، أو التخیلیة فی حالات معینة، التی لیس منها العلاقة الجنسیة بالأم.
ثانیا: إن النبی «صلی اللّه علیه و آله» لا یتفوه بما یعده الشارع قذفا،
______________________________
- ج 2 ص 153 و سبل السلام ج 3 ص 211 و مسند أحمد (ط دار صادر) ج 6 ص 129 و صحیح البخاری (ط دار الفکر) ج 3 ص 39 و ج 5 ص 96 و ج 8 ص 12 و صحیح مسلم (ط دار الفکر) ج 4 ص 171 و سنن النسائی ج 6 ص 180 و السنن الکبری للبیهقی ج 6 ص 86 و 87 ج 10 ص 150 و 266 و عمدة القاری للعینی ج 11 ص 167 و 168 و ج 12 ص 32 و ج 17 ص 290 و فتح الباری ج 8 ص 19 و ج 12 ص 27 و مسند الشامیین ج 4 ص 192 و معرفة السنن و الآثار ج 4 ص 479 و البدایة و النهایة ج 4 ص 363 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 600 و مسند أبی داود الطیالسی ص 204 و السنن الکبری للنسائی ج 3 ص 378 و کنز العمال ج 6 ص 200.
(1) راجع: السیرة الحلبیة ج 3 ص 104 و (ط دار المعرفة) ص 59 و 378 و سنن النسائی ج 6 ص 181 و فتح الباری ج 12 ص 31 و شرح سنن النسائی للسیوطی ج 6 ص 181 و حاشیة السندی ج 6 ص 180 و 181 و السنن الکبری للنسائی ج 3 ص 379 و سنن الدارقطنی ج 4 ص 156 و مسند أحمد ج 4 ص 5 و المصنف للصنعانی ج 7 ص 443 و کنز العمال ج 11 ص 8 و 85.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:155
و لا سیما بعد أن حکم بأن الولد للفراش، و للعاهر الحجر، فالنبی «صلی اللّه علیه و آله» لا یحکم علی خلاف ما حکم به الشارع، فما معنی أن ینسب إلیه «صلی اللّه علیه و آله» أنه قال لسودة: «فلیس لک بأخ»؟!

الصلاة فی مکة، و الصلاة فی بیت المقدس:

عن جابر: أن رجلا قال للنبی «صلی اللّه علیه و آله» یوم الفتح: إنی نذرت إن فتح اللّه علیک مکة أن أصلی فی بیت المقدس.
فقال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: «صل ههنا».
فسأله، فقال: «صل ههنا».
فسأله، فقال: شأنک إذن «1».
______________________________
(1) راجع: سبل الهدی و الرشاد الصالحی الشامی ج 5 ص 259 و المجموع للنووی ج 8 ص 473 و المغنی لابن قدامه ج 11 ص 352 و الشرح الکبیر لابن قدامه ج 11 ص 365 و کشاف القناع للبهوتی ج 2 ص 410 و المحلی لابن حزم ج 8 ص 19 و 20 و سبل السلام ج 4 ص 114 و نیل الأوطار للشوکانی ج 9 ص 152 و مسند أاحمد ج 3 ص 363 و سنن الدارمی ج 2 ص 184 و سنن أبی داود ج 2 ص 102 و المستدرک للحاکم ج 4 ص 304 و 305 و السنن الکبری للبیهقی ج 10 ص 82 و فتح الباری ج 3 ص 53 و عمدة القاری ج 7 ص 253 و منتخب مسند عبد بن حمید ص 310 و مسند أبی یعلی ج 4 ص 88 و شرح معانی الآثار ج 3 ص 125 و معرفة السنن و الآثار للبیهقی و ج 7 ص 348 و الإستذکار لابن عبد البر ج 5 ص 170 و أضواء البیان للشنقیطی ج 5 ص 253 و الکامل لابن عدی ج 2 ص 45 و میزان الإعتدال للذهبی ج 1 ص 342 و لسان المیزان لابن حجر ج 2 ص 45.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:156
و فی روایة عن بعض الصحابة، فقال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»:
«و الذی بعث محمدا بالحق، لو صلیت ههنا لقضی عنک ذلک کل صلاة فی بیت المقدس» «1».
و فی روایة عن الأرقم: أنه جاء إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فسلم علیه، فقال: أین ترید؟
قال: أردت یا رسول اللّه ههنا و أشار بیده إلی حد المقدس.
قال: ما یخرجک إلیه، أ تجارة؟!
قال: قلت: لا، و لکن أردت الصلاة فیه.
قال: فالصلاة ههنا، و أومأ بیده إلی مکة، خیر من ألف صلاة، و أومأ بیده إلی الشام «2».
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد و ج 9 ص 103 و ج 5 ص 259 عن أبی داود، و الحاکم، و أشار فی هامشه إلی: مسند أحمد ج 3 ص 363 و أبی داود (3305)، و البیهقی ج 10 ص 82 و الدارمی ج 2 ص 185 و الطحاوی فی المعانی ج 3 ص 115 و البخاری فی التاریخ ج 6 ص 170 و الحاکم ج 4 ص 304.
و راجع: المغازی للواقدی ج 2 ص 866 و تذکرة الفقهاء (ط ق) ج 1 ص 288 و الشرح الکبیر لابن قدامه ج 3 ص 129 و ج 11 ص 366 و سنن أبی داود ج 2 ص 102 و أضواء البیان ج 5 ص 253 و نیل الأوطار ج 9 ص 153 و مسند أحمد ج 5 ص 373 و کنز العمال ج 12 ص 211 و 257 و ج 14 ص 116 و المغنی ج 11 ص 352.
(2) راجع: مجمع الزوائد ج 4 ص 5 و اللمع فی أسباب ورود الحدیث للسیوطی ص 54 و سبل الهدی و الرشاد ج 9 ص 268 نیل الأوطار ج 9 ص 154 و المستدرک للحاکم ج 3 ص 504 و سیر أعلام النبلاء ج 2 ص 479 و المعجم-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:157
و قالت میمونة، زوج النبی «صلی اللّه علیه و آله»: یا رسول اللّه، إنی جعلت علی نفسی، إن فتح اللّه علیک مکة أن أصلی فی بیت المقدس.
فقال «صلی اللّه علیه و آله»: لا تقدرین علی ذلک، یحول بینک و بینه الروم.
فقالت: آتی بخفیر، یقبل و یدبر.
فقال: لا تقدرین علی ذلک، و لکن ابعثی بزیت یستصبح لک به فیه، فکأنک أتیته.
فکانت میمونة تبعث إلی بیت المقدس کل سنة بمال یشتری به زیت، یستصبح به فی بیت المقدس، حتی ماتت فأوصت بذلک «1».
و نقول:
1- إننا لا ننکر أن لبیت المقدس فضلا و قیمة، فإن فیه محاریب الأنبیاء، و باب حطة، و غیر ذلک، و الصلاة فیه تعدل ألف صلاة «2». و هو من الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ج‌23 157 الصلاة فی مکة، و الصلاة فی بیت المقدس: ..... ص : 155
______________________________
- الکبیر ج 1 ص 307 و کنز العمال ج 14 ص 138 و أسد الغابة ج 1 ص 60 و السیرة ج 2 ص 21 و عمدة القاری ج 7 ص 255 و البدایة و النهایة ج 5 ص 363 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 4 ص 672.
(1) المغازی للواقدی ج 2 ص 866 و إمتاع الأسماع ج 2 ص 4.
(2) من لا یحضره الفقیه ج 1 ص 152 و راجع ص 148 و ثواب الأعمال ص 128 و المحاسن ج 1 ص 55 و البحار ج 99 ص 270 عنهما، و عن تهذیب الأحکام ج 3 ص 53 و الجامع للشرایع ص 103 و منتهی المطلب (ط ق) ج 1 ص 386 و نهایة الحکام ج 1 ص 353 و کشف اللثام (ط ج) ج 3 ص 320 و (ط ق) ج 1 ص 201 و الینابیع الفقهیة ج 4 ص 888 و المبسوط للسرخسی ج 3 ص 132-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:158
قصور الجنة «1».
غیر أننا نقول:
لما ذا ینذر هؤلاء لبیت المقدس، و لا ینذرون للکعبة المشرفة، فإنها أشرف و أفضل من بیت المقدس؟!
2- لما ذا لا یقبل ذلک الرجل ما یامره به رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» من الإستعاضة عن الصلاة فی بیت المقدس بالصلاة فی مکة المکرمة، و الکعبة الشریفة؟!
بل إن میمونة، و هی زوجة رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» تناقش هی الأخری فی صدقیة ما أخبرها به النبی «صلی اللّه علیه و آله»، و تلتمس المخارج و السبل للتغلب علی ما وضعه أمامها من موانع، و لو بأن تأتی بخفیر، یقبل و یدبر، و یستطیع أن یوفر لها القدرة علی إسقاط ممانعة الروم لها من الوصول إلی بیت المقدس، کما أخبرها به رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله».
ثم هی لا یقر لها قرار حتی اقترح علیها البدیل، الذی یکون لبیت المقدس فیه نصیب و موقع، و هو أن ترسل بزیت یستصبح به فی بیت
______________________________
- و سبل السلام ج 2 ص 216 و نیل الأوطار ج 9 ص 154 و المحاسن ج 1 ص 55 و دعائم الإسلام ج 1 ص 148 و مستدرک الوسائل ج 3 ص 430 و البحار ج 80 ص 380 و جامع أحادیث الشیعة ج 4 ص 561 و معجم البلدان ج 5 ص 166 و سبل الهدی و الرشاد ج 3 ص 108.
(1) البحار ج 96 ص 240 و 380 و ج 99 ص 270 عن الأمالی للشیخ الطوسی ج 1 ص 379 و الوسائل (ط دار الإسلامیة) ج 3 ص 545 و الإمالی للطوسی ص 369 و جامع أحادیث الشیعة ج 4 ص 510 و 561 و تاریخ الکوفة للبراقی ص 67.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:159
المقدس، فهدأت و رضیت.
3- إن النبی «صلی اللّه علیه و آله» لم یقل لمیمونة: إن نذرها باطل، و لا قال لها: إنی أولی بالمؤمنین من أنفسهم، فأنا أمنعک من السفر إلی بیت المقدس من هذا المنطلق.
کما أنه لم یقل لها: إننی زوجک، و أنا أنهاک عن هذا السفر. و بذلک ینحل نذرک.
و لم یقل لها: إن ثمة أخطارا جساما تواجهک فی سفرک، فهو سفر غیر راجح، و لا مرضی، و لا مستساغ.
بل هو قد ذکر لها: أن هناک مانعا لها من الوفاء بنذرها، و هو حیلولة الروم بینها و بین الوصول إلی بیت المقدس.
و هذا أمر لا یقبل التأویل، و لا یسوغ لها، و لا لغیرها أن تذهب بها الأوهام و الظنون فی مذاهب مختلفة، التی قد یوجب بعضها الإخلال بالواجب الدینی، أو الإعتقادی.

ضرب شارب خمر:

و عن عبد الرحمن بن الأزهر قال: رأیت رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»- عام الفتح- و أنا غلام شاب، ینزل عند منزل خالد بن الولید، و أتی بشارب فأمرهم، فضربوه بما فی أیدیهم، فمنهم من ضرب بالسوط، و بالنعل، و بالعصا. و حثا رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» (علیه) التراب «1».
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 258 عن ابن أبی شیبة، و دلائل النبوة للبیهقی ج 8 ص 319 و مسند أحمد ج 4 ص 88 و 350 و تاریخ مدینة دمشق ج 34 ص 184-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:160

لا شفاعة فی حد:

و عن عائشة: أن امرأة سرقت فی عهد رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فی غزوة الفتح، فقالوا: من یکلم فیها رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»؟
فقیل: و من یجترئ علیه إلا أسامة بن زید، حبّ رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»؟
ففزع قومها إلی أسامة بن زید یستشفعون به إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، فلما کلمه أسامة فیها تلوّن وجه رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، فقال: «أتکلمنی»؟
و فی لفظ: «أتشفع فی حد من حدود اللّه»؟!
قال أسامة: یا رسول اللّه، استغفر لی.
فلما کان العشی قام رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» خطیبا فأثنی علی اللّه تعالی بما هو أهله، ثم قال: «أما بعد، فإنما أهلک الناس».
و فی لفظ: «هلک بنو إسرائیل».
و فی لفظ: «الذین من قبلکم»: أنهم کانوا إذا سرق فیهم الشریف ترکوه، و إذا سرق فیهم الضعیف.
و فی لفظ: «الوضیع قطعوه».
و فی لفظ: «أقاموا علیه الحد»، و الذی نفسی بیده، لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت یدها».
______________________________
- و تهذیب الکمال ج 16 ص 515 و سنن أبی داود ج 2 ص 362 و السنن الکبری للبیهقی ج 8 ص 320 و کنز العمال ج 5 ص 492 و تاریخ المدینة ج 2 ص 731.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:161
ثم أمر رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» بتلک المرأة (فقطعت).
و فی روایة النسائی: «قم یا بلال، فخذ بیدها فاقطعها».
فحسنت توبتها بعد ذلک، و تزوجت رجلا من بنی سلیم.
قالت عائشة: فکانت تأتینی بعد ذلک، فأرفع حاجتها إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» «1».
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 9 ص 196 و ج 5 ص 259 عن أحمد، و البخاری، و مسلم، و النسائی، و البیهقی، و أشار فی هامشه إلی: البخاری ج 6 ص 513 (3475) و مسلم ج 3 ص 1315 (8/ 1688) و أحمد ج 3 ص 363. و راجع: المحلی ج 10 ص 496 و ج 11 ص 359 و صحیح البخاری ج 4 ص 151 و ج 5 ص 97 و ج 8 ص 16 و سنن النسائی ج 8 ص 73 و 75 و السنن الکبری للبیهقی ج 8 ص 254 و 267 و 280 و 332 و عمدة القاری ج 17 ص 291 و السنن الکبری للنسائی ج 4 ص 334 و البدایة و النهایة ج 2 ص 172 و ج 4 ص 364 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 601 و السیرة الحلبیة (ط دار المعرفة) ج 3 ص 59 و نیل الأوطار ج 7 ص 311 و سنن الدارمی ج 2 ص 173 و صحیح مسلم ج 5 ص 114 و سنن ابن ماجة ج 2 ص 851 و تحفة الأحوذی ج 4 ص 581 و سنن ابن داود ج 2 ص 332 و سنن الترمذی ج 2 ص 442 و عمدة القاری ج 16 ص 60 و ج 17 ص 291 و ج 23 ص 276 و مجمع الزوائد ج 6 ص 259 و عون المعبود ج 12 ص 21 و شرح معانی الآثار ج 3 ص 171 و صحیح ابن حبان ج 10 ص 248 و المعجم الأوسط ج 7 ص 272 و معرفة السنن و الآثار ج 6 ص 474 و الإستذکار ج 7 ص 570 و ریاض الصالحین ص 331 و 332 و 681 و تخریج الأحادیث و الآثار ج 2 ص 414 و تفسیر القرآن العظیم ج 2 ص 59 و تفسیر الآلوسی ج 18 ص 83 و الطبقات الکبری لابن سعد ج 4 ص 710 و إمتاع الأسماع ج 10 ص 26.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:162
و قال الحلبی: «و فی کلام بعضهم: کانت العرب فی الجاهلیة یقطعون ید السارق الیمنی» «1».
و لنا مع ما تقدم وقفات نوردها کما یلی:

لو سرقت فاطمة لقطعت یدها:

إننا بالنسبة لحدیث: «لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت یدها» نقول:
أولا: إن کلمة: «لو» کما یستظهرون من الأمثلة التالیة قد یراد منها:
بیان عدم وقوع الشرط جزما، کقولک: لو جئتنی لأکرمتک.
فی حین أن کلمة: «إذا» قد یقصد بها الدلالة علی الیقین، بوقوع الشرط، فیترتب الجزاء. کقوله تعالی: إِذا جاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَ الْفَتْحُ وَ رَأَیْتَ النَّاسَ یَدْخُلُونَ فِی دِینِ اللَّهِ أَفْواجاً فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّکَ وَ اسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ کانَ تَوَّاباً «2».
و کلمة: «إن» قد تستعمل فی موارد الشک فی وقوع فعل الشرط «3». کما فی قولک: إن جاءک فلان فقل له: کذا.
و الحاصل: أن قوله: «لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت یدها» یراد به الدلالة علی عدم وقوع الفعل، و لکنه یرتب الجزاء علی فرض الوقوع، فی صورة عدم الوقوع.
______________________________
(1) السیرة الحلبیة ج 3 ص 104 و (ط دار المعرفة) ص 59.
(2) الآیات 1- 3 من سورة النصر.
(3) راجع: مغنی اللبیب (مطبوع مع حاشیة الأمیر) ج 1 ص 205.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:163
ثانیا: قال تعالی فی القرآن الکریم:
1- قُلْ إِنْ کانَ لِلرَّحْمنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعابِدِینَ «1». حیث یراد التأکید علی نفی فعل الشرط، و أن اللّه لیس له ولد حتما و جزما.
2- و قال تعالی: وَ لَوْ تَقَوَّلَ عَلَیْنا بَعْضَ الْأَقاوِیلِ لَأَخَذْنا مِنْهُ بِالْیَمِینِ ثُمَّ لَقَطَعْنا مِنْهُ الْوَتِینَ «2». و قال تعالی: وَ لَوْ کُنْتَ فَظًّا غَلِیظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِکَ «3».
فإن المقصود هو: التأکید علی حتمیة فعل الجزاء، من قبل منشئه و جاعله. مع العلم بأن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» المعصوم، لا یمکن أن یتقول علی اللّه، و لا أن یکون فظا غلیظ القلب.
3- و قال تعالی: لَئِنْ أَشْرَکْتَ لَیَحْبَطَنَّ عَمَلُکَ وَ لَتَکُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِینَ «4». فالمراد: إظهار الیقین و الوثوق بوقوع الجزاء، و هو حبط العمل.
و حدیث: «لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت یدها» من قبیل هذه الآیة الأخیرة و ما سبقها.
أی أن المقصود: التأکید علی إجراء أحکام اللّه تبارک و تعالی، و إفهام الناس أنه لا محاباة لأحد فی هذا الأمر، حتی لو کان الفاعل هو فاطمة «علیها السلام»، و إن کان هذا الأمر یستحیل أن یصدر عمن هی معصومة،
______________________________
(1) الآیة 81 من سورة الزخرف.
(2) الآیات 44- 46 من سورة الحاقة.
(3) الآیة 159 من سورة آل عمران.
(4) الآیة 65 من سورة الزمر.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:164
و من قد طهرها اللّه تعالی بنص آیات القرآن الکریم.
و لیس المراد: وضع فاطمة «علیها السلام» فی دائرة احتمال صدور السرقة منها بالفعل، کما لا یمکن أن یصدر من الأنبیاء و الأوصیاء، فضلا عن سید الخلق أجمعین.

أسامة حبّ الرسول صلّی اللّه علیه و آله أم زید؟!:

و قد زعمت الروایة المتقدمة: أن أحدا لا یجترئ علی أن یکلم رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» سوی حب رسول اللّه، أسامة بن زید.
غیر أننا نقول:
ألف: إن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» قد سمی زید بن حارثة بزید الحب، و لم یسم أسامة نفسه بذلک «1».
و إنما أطلقوا علیه: أنه الحب ابن الحب «2»، لأنه کان بنظرهم یستحق
______________________________
(1) البحار ج 22 ص 215 و الإستیعاب (مطبوع مع الإصابة) ج 1 ص 548 و المستدرک للحاکم ج 3 ص 213 و تفسیر القمی ج 2 ص 172 و التفسیر الصافی ج 4 ص 163 و ج 6 ص 10 و تفسیر نور الثقلین ج 4 ص 236 و الطبقات الکبری ج 3 ص 40 و ج 5 ص 246 و تاریخ مدینة دمشق ج 19 ص 346 و الدرجات الرفیعة ص 440 و المنتخب من ذیل المذیل ص 50.
(2) راجع: الإصابة ج 1 و الإستیعاب (ترجمة أسامة)، و عمدة القاری ج 2 ص 252 و جزء البغوی ص 16 و مسند أسامة بن زید ص 33 و 34 و فیض القدیر ج 1 ص 618 و الإصابة ج 1 ص 202 و تفسیر القرآن العظیم ج 3 ص 499 و إکمال الکمال ج 2 ص 8 و تاریخ مدینة دمشق ج 8 ص 51 و 52 و ج 19 ص 351 و تهذیب الکمال ج 1 ص 307 و ج 2 ص 338 و إکمال تهذیب الکمال ج 2-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:165
هذا الوسام أکثر من أبیه، لأن الأحداث بعد استشهاد رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» قد أظهرت أن له موقفا من علی «علیه السلام» یوجب علی مناوئیه أن یکافؤوه علیه، فهو لم یشترک مع علی «علیه السلام» فی أی من حروبه «1»، و قد منعه علی «علیه السلام» من العطاء «2». و کان قد تخلف عن بیعته «3»، و إن کان سلّم له بعد ذلک.
ب: بالنسبة لجرأته علی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» نقول:
لعلها کانت نوعا من الإدلال من أسامة، و هو یری تعزیز النبی «صلی اللّه علیه و آله» له بعد استشهاد أبیه زید، الذی کان یحبه النبی «صلی اللّه علیه و آله»، و ربما کان یرید أن یحفظه فی ولده، فکأن إکرامه لأسامة قد جرأ
______________________________
- ص 54 و تهذیب التهذیب ج 1 ص 182 و الوافی بالوفیات ج 1 ص 87 و البدایة و النهایة ج 4 ص 290 و إمتاع الأسماع ج 6 ص 308 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 481 و السیرة الحلبیة (ط دار المعرفة) ج 1 ص 85 و ج 3 ص 228.
(1) أسد الغابة ج 1 ص 65 و مکاتیب الرسول ج 3 ص 681 و أعیان الشیعة ج 3 ص 249 و الفصول المهمة لابن الصباغ ج 1 ص 351.
(2) قاموس الرجال ج 1 ص 468- 472 و (ط جماعة المدرسین 1419 ه) ج 11 ص 68 عن الکشی، و البحار ج 34 ص 296 ج 97 ص 52 و رجال الکشی ص 26 و الغارات ج 2 ص 577 و میزان الحکمة ج 4 ص 2996 و نهج السعادة ج 4 ص 127 و شرح النهج للعتزلی ج 4 ص 102 و الدرجات الرفیعة ص 445 و مستدرک الوسائل ج 11 ص 97 و جامع أحادیث الشیعة ج 13 ص 191.
(3) البحار ج 32 ص 216 و راجع: أسد الغابة ج 1 ص 65 و مکاتیب الرسول ج 3 ص 681 و أعیان الشیعة ج 3 ص 249 و الفصول المهمة لابن الصباغ ج 1 ص 351.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:166
أسامة علی النبی «صلی اللّه علیه و آله»، و أطلق لسانه عنده. و لیس من الضروری أن تکون هذه الجرأة مستحسنة، أو مرضیة.
و یشهد لذلک نفس هذه الحادثة، التی کان یکلمه أسامة فیها، و وجهه «صلی اللّه علیه و آله» یتلون تغیظا، حتی انتهی الأمر بملامة رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» له، ثم طلبه من النبی «صلی اللّه علیه و آله» أن یستغفر له.

أشیاء یحرم بیعها:

و عن جابر قال: سمعت رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» عام الفتح یقول: «إن اللّه تعالی حرم بیع الخمر، و الخنازیر، و المیتة، و الأصنام».
فقال رجل: یا رسول اللّه!! ما تری فی شحوم المیتة، فإنه یدهن بها السفن و الجلود، و یستصبح بها؟
قال: «قاتل اللّه الیهود، إن اللّه لما حرم علیهم شحومهما أخذوها فجمدوها (فجملوها)، ثم باعوها، و أکلوا ثمنها» «1».
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 258 عن ابن أبی شیبة، و فی هامشه عن: البخاری ج 4 ص 424 (2236) و ج 4 ص 414 (3223) و مسلم ج 3 ص 1307 (71/ 1581) و (72/ 1582).
و راجع: المغازی للواقدی ج 2 ص 864 و 865 صحیح البخاری (ط دار الفکر) ج 5 ص 194 و صحیح مسلم (ط دار الفکر) ج 5 ص 41 و ج 11 ص 6 و عون المعبود ج 9 ص 274 و تغلیق التعلیق ج 3 ص 274 و السنن الکبری للنسائی ج 4 ص 54 و مسند أبی یعلی ج 3 ص 395 و 396 و تفسیر القرآن العظیم ج 2 ص 193 و الدر المنثور ج 3 ص 53 و الخلاف ج 3 ص 186 و جواهر الکلام-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:167
و نقول:
إنه «صلی اللّه علیه و آله» أراد هنا: أن یعالج ظاهرة الطمع و الحرص، التی ظهرت فی الناس، و التی هی من شیم الیهود.
و قد ظهرت بوادر هذا الحرص الذی یجر وراءه رکاما من الشبهات و المشکلات فی استقصاء السؤال عن شحوم المیتة، حیث إن الإهتمام بالمیتة إلی هذا الحد، ربما یعطی الإنطباع عن أن ثمة علاقة شدیدة للناس حتی بالمیتة، و بأدق أجزائها .. یصعب التغلب علیها.
و قد یشیر إلی ذلک: أنهم صاروا یسألون عن دهن الجلود، و الإستصباح بها مع أنهما لیسا من الضرورات، التی لا یمکن الإستغناء عن المیتة فیها، إذ یمکن أن یستفاد فی هذا و ذاک من الشحوم الحلال، التی یأمن الإنسان معها من ملابسة النجاسة الناشئة عن کونها میتة. فإن هذه الإستفادة من شحوم المیتة تجعل من الصعب تجنب الإرتطام بالنجاسة فی کثیر من الأوضاع.
و یزید الأمر سوءا حین لا ینحصر التعاطی مع تلک الشحوم- التی
______________________________
- ج 22 ص 11 و الینابیع الفقهیة ج 35 ص 137 و المصنف لابن أبی شیبة ج 8 ص 541 و مسند أبی یعلی ج 3 ص 396 و صحیح ابن حبان ج 11 ص 311 و کنز العمال ج 4 ص 170 و منتهی المطلب (ط ق) ج 2 ص 1010 و المجموع ج 14 ص 283 و المغنی ج 4 ص 284 و ج 5 ص 513 و الشرح الکبیر ج 4 ص 41 و ج 5 ص 462 و المحلی ج 1 ص 121 و ج 9 ص 8 و سبل السلام ج 3 ص 5 و مسند أحمد ج 3 ص 326 و سنن أبی داود ج 2 ص 141 و سنن النسائی ج 7 ص 310 و السنن الکبری للبیهقی ج 6 ص 12 و ج 9 ص 355 و معرفة السنن و الآثار ج 7 ص 284.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:168
یستفاد منها- فی الذین یعرفون بکونها میتة. حیث إن التعامل معها سیکون علی أساس کونها محکومة بالطهارة الظاهریة. و لا بد أن ینعکس ذلک علی أکل الناس و شرابهم، و تعاملهم مع لباسهم، و أوانیهم، التی یستعملونها فی سائر شؤونهم الحیاتیة، و العبادیة.

کسر الدف و المزمار:

و قد رووا: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» قال فی فتح مکة: «إنما بعثت بکسر الدف و المزمار».
فخرج الصحابة یأخذونها من أیدی الولدان و یکسرونها «1».
و نقول:
قد تقدم بعض الحدیث عن هذا الأمر، حین استعرضنا ما قالوه فی حدیث الهجرة، من أن أهل المدینة قد استقبلوا رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» بالغناء، و أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» صار یرقص لهم بأکمامه.
غیر أننا نشیر هنا: إلی بعض ما رووه أو قالوه حول تحریم الضرب علی المعازف و الدفوف، و غیرها من آلات الموسیقی .. فمن روایاتهم نذکر ما یلی:
1- فی تفسیر قوله تعالی: وَ اسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِکَ «2».
قال ابن عباس و مجاهد: إنه الغناء، و المزامیر، و اللهو «3».
______________________________
(1) بهجة النفوس، شرح مختصر صحیح البخاری لابن أبی جمرة الأزدی ج 2 ص 74 و الغدیر ج 8 ص 72.
(2) الآیة 64 من سورة الإسراء.
(3) راجع: جامع البیان ج 15 ص 81 و (ط دار الفکر) ص 147 و زاد المسیر ج 5 ص 48 و الجامع لأحکام القرآن (ط مؤسسة التاریخ العربی) ج 10 ص 288 و ج 14 ص 51 و الغدیر ج 8 ص 69 و تفسیر القرآن العظیم ج 3 ص 49 و (ط دار المعرفة) ص 53 أحکام القرآن للجصاص ج 3 ص 266 و تفسیر السمعانی ج 3 ص 258 و تفسیر الثعالبی ج 3 ص 484 و تفسیر الأندلسی ج 3 ص 470 و عن تفسیر الخازن ج 3 ص 178 و عن تفسیر النسفی ج 3 ص 178 و عن تفسیر ابن جزی ج 2 ص 175 و عن تفسیر الآلوسی ج 15 ص 111.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:169
2- و روی مرفوعا: لیکونن فی أمتی قوم یستحلون الخز، (و الحریر) و الخمر، و المعازف «1».
3- عن ابن عباس، و أنس، و أبی أمامة مرفوعا: «لیکونن فی هذه الأمة خسف، و قذف، و مسخ. و ذلک إذا شربوا الخمور، و اتخذوا القینات، و ضربوا بالمعازف» «2».
______________________________
(1) السنن الکبری ج 10 ص 321 و تفسیر الآلوسی ج 21 ص 76 و سنن ابن ماجة ج 2 ص 1333 و عن سنن أبی داود ج 4 ص 46 و عن صحیح البخاری ج 5 ص 2123 و عن أحمد، و أبی نعیم، و المحلی ج 9 ص 59 و نیل الأوطار ج 2 ص 86 و الغدیر ج 8 ص 70 و السنن الکبری للبیهقی ج 3 ص 272 و فتح الباری ج 10 ص 42 و کنز العمال ج 11 ص 134 و تاریخ مدینة دمشق ج 67 ص 189.
(2) الدر المنثور ج 2 ص 324 و المعجم الکبیر ج 6 ص 150 و تفسیر الآلوسی ج 21 ص 76 و عن مسند أحمد ج 2 ص 347 و مجمع الزوائد ج 8 ص 10 و المعجم الأوسط ج 7 ص 77 و المعجم الکبیر ج 6 ص 150 و الجامع الصغیر ج 2 ص 62 و 229 و 471 و منز العمال ج 5 ص 347 و ج 14 ص 277 و 281 و فیض القدیر ج 4 ص 168 و ج 5 ص 503 و سبل الهدی و الرشاد ج 10 ص 195 و 196.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:170
4- و روی مرفوعا أیضا: «بعثنی (رحمة للعالمین و أمرنی) بمحق المعازف، و المزامیر، و أمر الجاهلیة» «1».
5- عن عبد اللّه بن عمر (أو عمرو) فی قوله تعالی: إِنَّمَا الْخَمْرُ وَ الْمَیْسِرُ وَ الْأَنْصابُ وَ الْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّیْطانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ «2».
قال: هی فی التوراة. إن اللّه أنزل الحق لیذهب به الباطل، و یبطل به اللعب، و الزفن، و المزامیر، و الکبارات (یعنی البرابط) و الزمارات (یعنی الدف) و الطنابیر «3».
6- عن علی «علیه السلام» مرفوعا: تمسخ طائفة من أمتی قردة، و طائفة خنازیر، و یخسف بطائفة، و یرسل علی طائفة الریح العقیم، بأنهم
______________________________
(1) نیل الأوطار ج 8 ص 111 و الدر المنثور ج 2 ص 323 و جامع بیان العلم ج 1 ص 153 تکملة حاشیة رد المحتار ج 1 ص 571 و الشرح الکبیر ج 12 ص 48 و الغدیر ج 8 ص 70 و مسند أحمد ج 5 ص 268 و مسند ابی داود الطیالسی ص 155 و جزء أشیب ص 39 و المعجم الکبیر ج 8 ص 197 و کنز العمال ج 11 ص 443 و تفسیر الثعلبی ج 7 ص 310.
(2) الآیة 90 من سورة المائدة.
(3) السنن الکبری للبیهقی ج 10 ص 222 و الدر المنثور ج 2 ص 317 و تفسیر القرآن العظیم ج 2 ص 99 و الغدیر ج 8 ص 70 و مجمع الزوائد ج 7 ص 19 و الفایق فی غریب الحدیث ج 2 ص 84 و غریب الحدیث ج 4 ص 276 و النهایة فی غریب الحدیث ج 2 ص 305 و ج 4 ص 326 و لسان العرب ج 5 ص 152 و ج 13 ص 197 و تاج العروس ج 7 ص 458.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:171
شربوا الخمر، و لبسوا الحریر، و اتخذوا القیان، و ضربوا بالدفوف «1».
7- و عن عبد الرحمن بن عوف: أن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» قال: إنما نهیت عن صوتین، أحمقین، فاجرین: صوت عند نغمة لهو، و مزامیر الشیطان، و صوت عند مصیبة: خمش وجوه، و شق جیوب، ورنة شیطان. و نحوه عن أنس مرفوعا «2».
______________________________
(1) الدر المنثور ج 2 ص 324 و الغدیر ج 8 ص 71 و کنز العمال ج 15 ص 223.
(2) راجع: الجامع الصحیح للترمذی ج 3 ص 328 و شرح معانی الآثار ج 4 ص 293 و عن المصنف لابن أبی شیبة ج 3 ص 266 و نیل الأوطار ج 4 ص 154 و ج 8 ص 268 و فتح القدیر ج 4 ص 236 و الجامع لأحکام القرآن ج 14 ص 53 و تلبیس إبلیس ص 233 و کنز العمال ج 15 ص 219 و الدر المنثور ج 5 ص 160 و تذکرة الفقهاء (ط ج) ج 2 ص 119 و الذکری للشهید الأول ج 2 ص 49 و التحفة السنیة (مخطوط) ص 44 و المغنی ج 2 ص 411 و الشرح الکبیر ج 2 ص 429 و مستدرک الوسائل ج 2 ص 454 و 456 و 458 و عوالی اللآلی ج 1 ص 89 و 122 و مکسن الفؤاد ص 93 و البحار ج 79 ص 90 و جامع أحادیث الشیعة ج 3 ص 486 و ج 17 ص 199 و 204 و الغدیر ج 8 ص 69 و میزان الحکمة ج 2 ص 1674 و سنن الترمذی ج 2 ص 237 و المستدرک للحاکم ج 4 ص 40 و السنن الکبری للبیهقی ج 4 ص 69 و مجمع الزوائد ج 3 ص 17 و فتح الباری ج 3 ص 139 و عمدة القاری ج 8 ص 102 و تحفة الأحوذی ج 4 ص 76 و عون المعبود ج 13 ص 186 و مسند أبی داود الطیالسی ص 235 و منتخب مسند عبد بن حمید ص 309 و التمهید ج 17 ص 284 و ج 24 ص 443 و تخریج الحادیث و الآثار ج 2 ص 176 و نصب الرایة ج 5 ص 89 و الدرایة فی تخریج أحادیث الهدایة ج 2 ص 172 و کنز العمال ج 15 ص 611 و 616 و أحکام-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:172
8- عن أبی هریرة، و أنس، و أبی أمامة، و عمران بن حصین، و الغازی بن ربیعة، و عبد الرحمن بن سابط، و صالح بن خالد، یسأل رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فی مسخ قوم فی آخر الزمان قردة و خنازیر، فقال: «اتخذوا المعازف، و الدفوف، و القینات، و باتوا علی شربهم، و لهوهم الخ ..» «1».
9- قال نافع: سمع ابن عمر مزمارا، فوضع إصبعیه علی أذنیه، و نأی عن الطریق، و قال لی: یا نافع، هل تسمع شیئا؟
فقلت: لا.
فرفع أصبعیه عن أذنیه، و قال: کنت مع رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فصنع مثل هذا «2».
______________________________
- القرآن للجصاص ج 3 ص 442 و 589 و أحکام القرآن لابن العربی ج 3 ص 207 و فتح القدیر ج 4 ص 236 و الطبقات الکبری ج 1 ص 138 و کتاب المجروحین ج 2 ص 246 و فتوح مصر و أخبارها ص 124 و سیرة ابن غسحاق ج 5 ص 251 و سبل الهدی و الرشاد ج 8 ص 355 و ج 11 ص 22 و السیرة الحلبیة (ط دار المعرفة) ج 3 ص 395.
(1) الدر المنثور ج 2 ص 324 عن ابن أبی الدنیا، و الحاکم، و ابن عدی، و ابن أبی شیبة، و البیهقی، و أبی داود، و سنن ابن ماجة ج 2 ص 1323 و عن المستدرک علی الصحیحین ج 4 ص 560 و 561 و عن المصنف لابن أبی شیبة ج 7 ص 107 و سنن أبی داود ج 4 ص 46 و السنن الکبری للبیهقی ج 8 ص 295 و المحلی ج 9 ص 58 و نیل الأوطار ج 2 ص 86 و عمدة القاری ج 21 ص 177 و عون المعبود ج 11 ص 59 و سبل الهدی و الرشاد ج 10 ص 193 و الغدیر ج 8 ص 71.
(2) السنن الکبری للبیهقی ج 10 ص 222 و تاریخ مدینة دمشق ج 26 ص 169 و ج 27 ص 35 و سنن أبی داود ج 2 ص 461 و المغنی ج 12 ص 39 و الشرح-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:173
10- عن علی «علیه السلام» مرفوعا: إذا فعلت أمتی خمس عشرة خصلة حل بها البلاء، فذکر منها: إذا اتخذت القینات و المعازف «1».
فذلک کله یدل بوضوح: علی أن استعمال المعازف و الدفوف، و نحوها لا یرضاه الإسلام، و لا یقره.
و التفریق بین الموسیقی الکلاسیکیة و غیرها لا أثر له فی مصادر التشریع، و لا یعرف ذلک بین أهل ذلک الزمان، سواء فی ذلک المتشرعة أو غیرهم.

روایات مکذوبة:

و من روایاتهم المکذوبة و المتناقضة نذکر:
1- استأذن أبو بکر علی النبی «صلی اللّه علیه و آله»، و جاریة تضرب
______________________________
- الکبیر ج 12 ص 48 و المحلی ج 9 ص 68 و الغدیر ج 8 ص 75 و میزان الحکمة ج 3 ص 2313 و عون المعبود ج 13 ص 181 و مسند الشامیین ج 1 ص 186 و معرفة السنن و الآثار ج 7 ص 443 و کنز العمال ج 15 ص 227 و أحکام القرآن للجصاص ج 2 ص 363 و الکامل ج 3 ص 269 و طبقاتن المحدثین بإصبهان ج 4 ص 161 و سیر أعلام النبلاء ج 5 ص 437 و سبل الهدی و الرشاد ج 9 ص 402.
(1) راجع: الجامع الصحیح للترمذی ج 4 ص 428 و تلبیس إبلیس ص 249 و الجامع لأحکام القرآن ج 14 ص 53 و نیل الأوطار ج 8 ص 263 و تحف العقول ص 53 و مستدرک الوسائل ج 3 ص 382 و أمالی الطوسی ص 516 و البحار ج 6 ص 311 و ج 74 ص 157 و الغدیر ج 8 ص 71 و سنن الترمذی ج 3 ص 334 و الجامع الصغیر ج 1 ص 119 و العهود المحمدیة ص 807 و الجامع لأحکام القرآن ج 14 ص 53 و تاریخ بغداد ج 3 ص 376.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:174
بالدف، فدخل. ثم استأذن عمر، فدخل. ثم استأذن عثمان، فأمسکت.
فقال «صلی اللّه علیه و آله»: إن عثمان رجل حییّ «1».
2- انصرف رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» من بعض غزواته، فجاءته جاریة سوداء، فزعمت أنها نذرت: إن رد اللّه النبی «صلی اللّه علیه و آله» صالحا أن تضرب بین یدیه بالدف، و تغنی. فأذن لها أن تفی بنذرها، فدخل أبو بکر و هی تضرب، ثم علی، ثم عثمان، فلما دخل عمر ألقت الدف تحت إستها، و قعدت علیها، فقال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: إن الشیطان یخاف (لیخاف) منک یا عمر الخ .. «2».
______________________________
(1) مسند أحمد ج 4 ص 353 و 354 و راجع ص 249 و ج 6 ص 155 و 167 و الغدیر ج 8 ص 80 و ج 9 ص 274 و صحیح مسلم ج 7 ص 117 و السنن الکبری للبیهقی ج 2 ص 231 و مجمع الزوائد ج 9 ص 81 و عمدة القاری ج 4 ص 81 و 82 و ج 16 ص 202 و المصنف للصنعانی ج 11 ص 233 و مسند ابن راهویه ج 2 ص 565 و 566 و ج 3 ص 1021 و الأدب المفرد ص 131 و کتاب السنة ص 575 و مسند ابی یعلی ج 8 ص 242 و المعجم الکبیر ج 6 ص 61 و مسند الشامیین ج 4 ص 259 و کنز العمال ج 11 ص 586 و تاریخ مدینة دمشق ج 39 ص 83 و 85 و 93 و ج 62 ص 232 و 233 و أسد الغابة ج 2 ص 310 و البدایة و النهایة ج 7 ص 227 و سبل الهدی و الرشاد ج 11 ص 279 و النهایة فی غریب الحدیث ص 444 و لسان العرب ج 8 ص 253.
(2) أسد الغابة ج 4 ص 64 و نوادر الأصول للحکیم الترمذی ص 58 و مسند احمد ج 5 ص 353 و 354 و سنن البیهقی ج 10 ص 77 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 62 و (ط دار المعرفة) ص 247 و مصابیح السنة للبغوی، و دلائل الصدق ج 1 ص 390 و 391 و عن الترمذی ج 2 ص 293 و التراتیب الإداریة ج 2-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:175
3- عن جابر: دخل أبو بکر علی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و کان یضرب بالدف عنده، فقعد و لم یزجر لما رأی من رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، فجاء عمر، فلما سمع رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» صوته قال: کف عن ذلک.
فلما خرجا قالت عائشة: یا رسول اللّه، کان حلالا، فلما دخل عمر صار حراما؟!
فقال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: یا عائشة، لیس کل الناس مرخی علیه «1».
4- إن النبی «صلی اللّه علیه و آله» دخل بیت عائشة، فوجد فیه جاریتین تغنیان، و تضربان بالدف، فلم ینههما عن ذلک، و قال عمر بن
______________________________
- ص 131 و الغدیر ج 8 ص 64 و 65 و 96 و نیل الأوطار ج 8 ص 271 و سنن الترمذی ج 5 ص 284 و فتح الباری ج 11 ص 510 و تحفة الأحوذی ج 10 ص 122 و عون المعبود ج 9 ص 100 و المصنف لابن أبی شیبة ج 7 ص 481 و کتاب السنة لابن أبی عاصم ص 567 و صحیح ابن حبان ج 15 ص 315 و نصب الرایة ج 4 ص 64 و موارد الظمآن ج 7 ص 99 و الجامع الصغیر ج 1 ص 312 و کنز العمال ج 11 ص 574 و تاریخ مدینة دمشق ج 44 ص 83 و 84 و أسد الغابة ج 4 ص 64 و تاریخ الإسلام للذهبی ج 3 ص 259 و إحقاق الحق (الأصل) ص 233.
(1) نیل الأوطار ج 8 ص 271 و نوادر الأصول ص 138 و الغدیر ج 8 ص 64 و 65 و عن مشکاة المصابیح ص 55 و غیره، و کنز العمال ج 4 ص 248 و ذکر أخبار إصبهان ج 2 ص 95.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:176
الخطاب حین غضب: أ مزمار الشیطان فی بیت رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»؟!
فقال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: دعهما یا عمر، فإن لکل قوم عیدا «1».
و روت عائشة: أن أبا بکر دخل علیها و عندها جاریتان فی أیام منی تدفعان و تضربان و النبی «صلی اللّه علیه و آله» متغش بثوبه، فانتهرهما أبو بکر، فکشف النبی «صلی اللّه علیه و آله» عن وجهه فقال: «دعهما یا أبا بکر فإنها أیام عید» «2».
5- زعموا: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» کان یرعی الغنم مع رفیق له، فطلب من رفیقه أن یحفظ له غنمه، لیسمر کما یسمر غیره، ثم جاء إلی
______________________________
(1) اللمع لأبی نصر الطوسی ص 345 و الغدیر ج 8 ص 66 عنه.
(2) راجع: فقه السنة ج 1 ص 323 و مسند أحمد ج 6 ص 33 و 99 و 127 و 168 و صحیح البخاری ج 2 ص 3 و ج 4 ص 266 و صحیح مسلم ج 3 ص 21 و سنن ابن ماجة ج 1 ص 612 و سنن النسائی ج 3 ص 195 و السنن الکبری للبیهقی ج 10 ص 224 و عمدة القاری ج 6 ص 270 و 274 و ج 17 ص 64 و المصنف للصنعانی ج 11 ص 4 و مسند أبی راهویه ج 2 ص 272 و السنن الکبری للنسائی ج 1 ص 552 و مسند ابی یعلی ج 1 ص 50 و صحیح ابن حبان ج 13 ص 188 و المعجم الکبیر ج 23 ص 180 و أمالی الحافظ الأصبهانی ص 57 و معرفة السنن و الآثار ج 7 ص 436 و تغلیق التعلیق ج 2 ص 384 و کنز العمال ج 15 ص 212 و تفسیر الآلوسی ج 21 ص 70 و البدایة و النهایة ج 1 ص 320 و قصص الأنبیاء لابن کثیر ص 93.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:177
مکة، فسمع فی اول دار منها عزفا بالدفوف و المزامیر، فجلس ینظر، فضرب اللّه علی أذنه، فنام، فلم یستیقظ حتی مسته الشمس.
ثم جری له فی اللیلة الثانیة مثلما جری له فی سابقتها .. ثم لم یهمّ بعدها بسوء حتی أکرمه اللّه برسالته «1».
و نقول:
إن الحدیث حول هذه الروایات طویل، و لکننا نذکر هنا بعض الإشارات الخاطفة من ذلک، فنقول:
ألف: إن الروایات الأولی تقول: إن عثمان رجل حییّ، فهل ذلک یعنی: أن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» لم یکن کذلک، و کذا الحال بالنسبة لأبی بکر و عمر، و هل یرضی اتباعهما و محبوهما بنسبة ذلک إلیهم؟!
یضاف إلی ذلک: أنه إذا کان عثمان رجلا حییا فما شأن الجاریة؟! هل کانت تعرف ذلک فیه فتراعیه، و تعرف خلافه فی غیره، فتعامله وفق ما تعرفه منه؟!
ب: فی الروایة الثانیة: یصف النبی «صلی اللّه علیه و آله» فعل تلک
______________________________
(1) دلائل النبوة لأبی نعیم ج 1 ص 58 و البدایة و النهایة ج 2 ص 287 و الخصائص الکبری للسیوطی ج 1 ص 88 و أعلام النبوة للماوردی ص 140 و الکامل فی التاریخ ج 1 ص 471 و عن المصادر التالیة: عیون الأثر ج 1 ص 44 و السیرة الحلبیة ج 1 ص 122 و تاریخ الأمم و الملوک ج 2 ص 279 و البحار ج 15 ص 362 و الغدیر ج 8 ص 76 و شرح النهج للمعتزلی ج 13 ص 207 و تاریخ الأمم و الملوک ج 2 ص 34 و موسوعة التاریخ الإسلامی ج 1 ص 300 و 360 و الشفا بتعریف حقوق المصطفی ج 1 ص 136 و تفسیر الرازی ج 31 ص 218.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:178
الجاریة أمامه بما یفید: أنه فعل شیطانی. فکیف رضی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» أن یفعل ذلک بحضرته؟!
ج: کیف ینعقد نذر فی أمر یکون من أفعال الشیاطین؟!
د: فی الروایة الثالثة: إشارة إلی أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» یتستر علی أمور قد تکون من الحرام.
ه: فی الروایة الرابعة: دلالة علی أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» یرضی بسماع مزمارة الشیطان، و أن تستعمل فی داخل بیته.
و: إنها تدل علی حلیة سماع مزمارة الشیطان فی أیام العید.
ی: إذا کان ذلک من مزامیر الشیطان، و یحل لتینک الجاریتین أن یستمعاه فی عیدهما، فإن هذا العید لم یکن لرسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، لیحل له سماع مزامیر الشیطان.
ک: إن الروایة الخامسة: تدل علی أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» قد همّ بفعل السوء.
ل: و فیها دلالة علی أن اللّه قد تدخل لمنعه من ذلک السوء بصورة تکوینیة، حیث ضرب علی أذنه.
م: إنه «صلی اللّه علیه و آله» لم یرتدع من المرة الأولی، فأعاد الکرة فی اللیلة الثانیة أیضا.
ن: و آخر ملاحظة نذکرها هنا: أن هذه الروایات رغم انها مکذوبة، فإنها تدل علی حرمة الضرب علی المعازف و الدفوف، و علی أنها من السوء، و أنها مزامیر الشیطان، و ما إلی ذلک، و هذا یعنی: أن الأولی الإستدلال بها علی الحرمة، و أنها من الأمور المفروغ عنها.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:179
هذا و لا بد لنا من العودة لتذکیر القارئ الکریم بلزوم مراجعة ما ذکرناه فی أوائل هذا الکتاب، فی فصل: «حتی المدینة ..» للاطلاع علی المزید مما قد یکون من المفید الإطلاع علیه.

متعة النساء عام الفتح:

قال الحلبی الشافعی: و حلل المتعة ثم بعد ثلاثة أیام حرمها.
ففی صحیح مسلم، عن بعض الصحابة: «لما أذن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فی المتعة خرجت أنا و رجل إلی امرأة من بنی عامر کأنها بکرة غیطاء».
و فی لفظ: «مثل البکرة العنطنطة، فعرضنا علیها أنفسنا. فقلنا لها: هل لک أن یستمتع منک أحدنا؟
فقالت: ما تدفعان؟
قلنا: بردینا».
و فی لفظ: «رداءینا».
فجعلت تنظر، فترانی أجمل من صاحبی، و تری برد صاحبی أحسن من بردی، فإذا نظرت إلیّ أعجبتها، و إذا نظرت إلی برد صاحبی أعجبها، فقالت: أنت و بردک تکفینی، فکنت معها ثلاثا».
و الحاصل: أن نکاح المتعة کان مباحا، ثم نسخ یوم خیبر، ثم أبیح یوم الفتح، ثم نسخ فی أیام الفتح، و استمر تحریمه إلی یوم القیامة.
و کان فیه خلاف فی الصدر الأول، ثم ارتفع. و أجمعوا علی تحریمه، و عدم جوازه.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:180
قال بعض الصحابة: «رأیت رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» قائما بین الرکن و الباب و هو یقول: أیها الناس، إنی کنت أذنت لکم فی الإستمتاع، ألا و إن اللّه حرمها إلی یوم القیامة، فمن کان عنده منهن شی‌ء، فلیخلّ سبیلها، و لا تأخذوا مما آتیتموهن شیئا».
لکن فی مسلم، عن جابر رضی اللّه تعالی عنه أنه قال: «استمتعنا علی عهد رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و أبی بکر، و عمر».
و فی روایة عنه: حتی نهی عنه عمر.
و قد تقدم فی غزاة خیبر، عن الشافعی: لا أعلم شیئا حرم ثم أبیح ثم حرم إلا المتعة، و هو یدل علی: أن إباحتها عام الفتح کانت بعد تحریمها بخیبر، ثم حرمت به.
و هذا یعارض ما تقدم: أن الصحیح أنها حرمت فی حجة الوداع.
إلا أن یقال: یجوز أن یکون تحریمها فی حجة الوداع تأکیدا لتحریمها عام الفتح، فلا یلزم أن تکون أبیحت بعد تحریمها أکثر من مرة، کما یدل علیه کلام الشافعی.
لکن یخالفه ما فی مسلم عن بعض الصحابة: «رخص لنا رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» عام أوطاس فی المتعة ثلاثا، ثم نهی عنها».
و قد یقال: مراد هذا القائل بعام أوطاس عام الفتح، لأن غزاة أوطاس کانت فی عام الفتح کما تقدم.
و ما تقدم عن ابن عباس رضی اللّه تعالی عنهما من جوازها رجع عنه.
فقد قال بعضهم: و اللّه، ما فارق ابن عباس رضی اللّه تعالی عنهما الدنیا حتی رجع إلی قول الصحابة فی تحریم المتعة.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:181
و نقل عنه رضی اللّه تعالی عنه: أنه قام خطیبا یوم عرفة، فقال: أیها الناس، إن المتعة حرام کالمیتة و الدم و لحم الخنزیر.
و الحاصل: أن المتعة من الأمور الثلاثة التی نسخت مرتین.
الثانی: لحوم الحمر الأهلیة.
الثالث: القبلة، کذا فی (حیاة الحیوان) «1».
و عن سبرة قال: حرم رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» متعة النساء یومئذ «2». یعنی: عام الفتح.
و نقول:
إن زواج المتعة هو من الموضوعات الخلافیة المعروفة فیما بین شیعة أهل البیت «علیهم السلام»، و بین أهل السنة، حیث اتفق الجمیع علی أن هذا الزواج کان حلالا فی أول الإسلام، ثم ادّعی أهل السنة أنه قد نسخ ..
و أنکر علیهم الشیعة هذه الدعوی، و ردوها بالأدلة القاطعة، و البراهین الساطعة.
و قد اضطربت روایات أهل السنة فی تاریخ نسخ هذا الزواج، و فی ناسخه، و کلها اجتهادات تستند إلی دعاوی مدخولة، أو إلی أخبار آحاد، لا تقوم بها حجة، و لا یثبت بها شی‌ء ..
و قد ناقشنا جمیع تلک المزاعم و سواها فی کتابنا: «زواج المتعة: تحقیق
______________________________
(1) السیرة الحلبیة ج 3 ص 103 و 104 و (ط دار المعرفة) ص 58 و راجع: البحر الرائق ج 3 ص 190.
(2) المغازی للواقدی ج 2 ص 865 و راجع: إمتاع الأسماع ج 2 ص 3.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:182
و دراسة» و هو مؤلف من ثلاثة أجزاء، صادر عن المرکز الإسلامی للدراسات، فیمکن الرجوع إلیه، لمن أراد التوسع فی البحث، و الإستقصاء فی البیان.
غیر أننا نشیر هنا: إلی نبذة یسیرة تفید فی توضیح الأمر فیما یرتبط بخصوص الروایات التی تزعم أن هذا الزواج قد نسخ فی فتح مکة.
أما سائر المزاعم التی أوردها الحلبی فی عبارته المتقدمة، فقد فندناها بما لا مزید علیه فی کتابنا: «زواج المتعة: تحقیق و دراسة» فمن أراد الوقوف عل ذلک، فلیراجع ذلک الکتاب.
أما هنا فنکتفی بما یلی:

روایات النسخ یوم الفتح:

1- عن الحارث بن غزیة: سمعت النبی «صلی اللّه علیه و آله» یوم فتح مکة یقول: متعة النساء حرام. ثلاث مرات «1».
2- و قد روی عن سبرة بن معبد: أن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» نهی یوم الفتح عن متعة النساء «2». رواه مسلم.
______________________________
(1) مجمع الزوائد ج 4 ص 266 عن الطبرانی، و المعجم الکبیر للطبرانی ج 3 ص 273 و الإستیعاب ج 1 ص 299.
(2) راجع السنن الکبری للبیهقی ج 7 ص 202 و 204 و سنن الدارمی ج 2 ص 140، و مسند الشافعی ص 255 دون تعیین المناسبة، و کذا فی لباب التأویل ج 1 ص 343 و کذا فی تحریم نکاح المتعة للمقدسی ص 34 و 35، و علل الحدیث للرازی ج 1 ص 420، و کنز العمال ج 22 ص 97 و 96، و جامع الأصول-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:183
3- و فی روایة: أمرنا رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» بالمتعة عام الفتح حین دخلنا مکة، ثم لم نخرج حتی نهانا عنها «1» رواه مسلم.
4- و فی نص آخر رواه مسلم و غیره، عن سبرة أنه قال: أذن لنا رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» بالمتعة، فانطلقت أنا و رجل إلی امرأة من بنی عامر، کأنها بکرة عیطاء، فعرضنا أنفسنا علیها، فقالت: ما تعطی؟
فقلت: ردائی.
و قال صاحبی: ردائی.
و کان رداء صاحبی أجود من ردائی، و کنت أشبّ منه، فإذا نظرت إلی رداء
______________________________
- ج 12 ص 134، و شرح معانی الآثار ج 3 ص 26، و التاج الجامع للأصول ج 2 ص 335، و سنن سعید بن منصور ج 2 ص 218، و الإستذکار ج 16 ص 289 و 290، و المصنف لابن أبی شیبة ج 3 ص 389، و مسند أحمد ج 3 ص 404 و مسند الحمیدی ج 2 ص 374 و حلیة الأولیاء ج 5 ص 363 و المعجم الکبیر ج 7 ص 112 و 113 و کتاب الأم ج 7 ص 183 و الشرح الکبیر ج 7 ص 531 و کتاب المسند للشافعی ص 387 و السنن الکبری للنسائی ج 3 ص 327 و مسند عمر بن عبد العزیز ص 173 و ناسخ الحدیث و منسوخه ص 454 و 464 و معرفة علوم الحدیث ص 150 و مسند أبی حنیفة ص 40 و 270 و معرفة السنن و الآثار ج 5 ص 341 و الآحاد و المثانی ج 5 ص 29.
(1) البدایة و النهایة ج 4 ص 193 و 319، و الإحسان ج 9 ص 457 و هامش ص 454 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 366، و راجع المعجم الکبیر رقم 6525 و 6526، و السنن الکبری للبیهقی ج 7 ص 203 و 202 و کشاف القناع ج 5 ص 106 و نیل الأوطار ج 6 ص 269 و صحیح مسلم ج 4 ص 133 و فتح الباری ج 9 ص 146 و الدرایة فی تخریج أحادیث الهدایة ج 2 ص 58.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:184
صاحبی أعجبها، و إذا نظرت إلی أعجبتها، ثم قالت: أنت و رداؤک یکفینی.
فمکثت معها ثلاثا، ثم إن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» قال: من کان عنده شی‌ء من هذه النساء التی یتمتع، فلیخل سبیلها» «1».
و للحدیث نصوص أخری متقاربة یمکن مراجعتها فی المصادر المختلفة.

مناقشة روایات النسخ:

أولا: إن روایة الحارث بن غزیة، و کذلک روایة سبرة لا تتلاءم مع
______________________________
(1) راجع: صحیح مسلم ج 4 ص 131 و 133، و فتح الملک المعبود ج 3 ص 224، و سنن البیهقی ج 7 ص 202 و 203، و أوجز المسالک ج 9 ص 406، و مسند أحمد ج 3 ص 405.
و روایات سبرة حول نهی النبی «صلی اللّه علیه و آله» عن المتعة یوم الفتح توجد فی کتاب: التمهید ج 10 ص 106، و البدایة و النهایة ج 4 ص 193 عن البخاری، و أشار إلیها الترمذی فی الجامع الصحیح المطبوع مع تحفة الأحوذی ج 4 ص 268، و کذا فی تحفة الأحوذی نفس الجزء، و الصفحة عن المنتقی، و التفسیر الکبیر ج 10 ص 51، و نصب الرایة ج 3 ص 177، و المنار فی المختار ج 1 ص 462، و فقه السنة ج 4 ص 42 و تحریم نکاح المتعة ص 58 و 59 و 61، و مسند الحمیدی (ط المکتبة السلفیة) ج 2 ص 374 و سنن سعید بن منصور (ط دار الکتب العلمیة) ج 1 ص 217 و راجع ص 218، و راجع: حواشی البجیرمی علی الخطیب ج 3 ص 336، و مرقاة المفاتیح ج 3 ص 422 و المبسوط للسرخسی ج 5 ص 152 و سنن النسائی ج 6 ص 127 و السنن الکبری للنسائی ج 3 ص 329 و شرح معانی الآثار ج 3 ص 25 و تاریخ مدینة دمشق ج 20 ص 134 و تهذیب الکمال ج 9 ص 84.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:185
الروایات الأخری التی تقول: إن المتعة قد حرمت عام خیبر، أو أوطاس، أو عمرة القضاء، أو حنین، أو حجة الوداع، أو تبوک.
ثانیا: إنها تتناقض مع الروایات الکثیرة المثبتة فی کتب أهل السنة، سواء فی ذلک کتب الصحاح و غیرها .. و التی صرحت: بأن عمر هو الذی حرم زواج المتعة، و أن هذا الزواج کان حلالا فی عهد رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و عهد أبی بکر، و شطر من خلافة عمر.
و قد أوردنا فی کتابنا: «زواج المتعة: تحقیق و دراسة» أکثر من مائة روایة تدل علی بقاء حلیة المتعة بعد رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله».
ثالثا: إن روایة سبرة المتقدمة لا تدل علی التحریم، بل هو «صلی اللّه علیه و آله» قد أمرهم بتخلیة سبیل النساء استعدادا للرحیل .. و لعل هذا هو النص المعقول من روایة سبرة.
و أما الکلمات التی تدل علی التحریم المؤبد، فلعلها إضافات متعمدة علی الروایات الصحیحة ..
رابعا: هناک تناقضات لا بد من ملاحظتها فی نفس روایة سبرة، فهل أعطی المتمتع تلک المرأة بردین أحمرین؟ «1». أم أعطاها بردا واحدا؟ «2».
______________________________
(1) راجع: صحیح مسلم ج 4 ص 133 و 134 و مسند عمر بن عبد العزیز ص 176 و المعجم الکبیر للطبرانی ج 7 ص 112 و نصب الرایة ج 3 ص 333 و 337 و تهذیب الکمال ج 8 ص 177 و المنتخب من الصحاح الستة لمحمد حیاة الأنصاری ص 133.
(2) راجع: صحیح مسلم ج 4 ص 131 و 132 و 133 و مسند أحمد ج 3 ص 404 و 405 و 406 و سنن الدارمی ج 2 ص 140 و سنن ابن ماجة ج 1 ص 631-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:186
و هل الذی کان مع سبرة هو أخوه؟ «1». أو ابن عم له؟ «2». أو أنه عمه؟ «3»
______________________________
- و السنن الکبری للبیهقی ج 7 ص 202 و 203 و مجمع الزوائد ج 4 ص 264 و المصنف للصنعانی ج 7 ص 504 و المنتقی من السنن المسندة ص 175 و صحیح ابن حبان ج 9 ص 453 و 454 و 455 و المعجم الکبیر للطبرانی ج 7 ص 108 و 110 و 111 و ناسخ الحدیث و منسوخه ص 451 و 453 و معرفة علوم الحدیث ص 176 و معرفة السنن و الآثار ج 5 ص 343 و التمهید لابن عبد البر ج 10 ص 107 و 108 و الفایق فی غریب الحدیث ج 2 ص 414 و نصب الرایة ج 3 ص 334 و کنز العمال 16 ص 524 و 525 و تفسیر المیزان ج 4 ص 292 و أحکام القرآن للجصاص ج 2 ص 193 و تاریخ مدینة دمشق ج 20 ص 133 و ج 36 ص 324 و الإصابة ج 3 ص 26 و الخلاف للطوسی ج 4 ص 342.
(1) تحریم نکاح المتعة للمقدسی ص 59.
(2) راجع: صحیح مسلم ج 4 ص 132 و مسند أحمد ج 3 ص 405 و 406 و سنن الدارمی ج 2 ص 140 و سنن ابن ماجة ج 1 ص 631 و مجمع الزوائد ج 4 ص 264 و مسند أبی یعلی ج 2 ص 238 و المنتقی من السنن المسندة ص 175 و صحیح ابن حبان ج 9 ص 454 و ناسخ الحدیث و منسوخه ص 452 و معرفة و الإستذکار ج 5 ص 504 و السنن و الآثار ج 5 ص 343 و التمهید لابن عبد البر ج 10 ص 107 و 108 و الفایق فی غریب الحدیث ج 2 ص 414 و المعجم الأوسط ج 2 ص 83 و نصب الرایة ج 3 ص 334 و کنز العمال ج 16 ص 525 و أحکام القرآن للجصاص ج 2 ص 193 و تاریخ مدینة دمشق ج 36 ص 324 و الخلاف للطوسی ج 4 ص 342 و جامع الخلاف و الوفاق ص 460 و الینابیع الفقهیة ج 38 ص 55.
(3) راجع: المبسوط للسرخسی ج 5 ص 152.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:187
أو أنه من أصحاب النبی «صلی اللّه علیه و آله»؟ «1» أو أنه صاحبه؟ «2» أو أنه من قومه؟ «3» أی من جهینة. و جهینة من قضاعة. أو أنه من بنی سلیم؟ «4» و هم إما بطن من عدنان، أو من قحطان «5».
و هل الوسیم الذی استمتع بالمرأة هو سبرة، و کان برده خلقا؟ أما
______________________________
(1) راجع: مسند أحمد ج 3 ص 405 و تاریخ مدینة دمشق ج 18 ص 70 و ج 20 ص 133 و راجع: صحیح مسلم ج 4 ص 131 و سنن النسائی ج 6 ص 127 و ج 7 ص 202 و السنن الکبری للنسائی ج 3 ص 328 و صحیح ابن حبان ج 9 ص 453 و المعجم الکبیر ج 7 ص 110 و 111 و التمهید لابن عبد البر ج 10 ص 108 و الفایق فی غریب الحدیث ج 2 ص 414 و نصب الرایة ج 3 ص 334 و تهذیب الکمال ج 9 ص 84.
(2) راجع: مسند أحمد ج 3 ص 404 و 405 صحیح مسلم ج 4 ص 133 و المصنف ج 7 ص 504 و صحیح ابن حبان ج 9 ص 453 و ناسخ الحدیث و منسوخه ص 451 و 453 و کنز العمال ج 16 ص 524 و الإصابة ج 3 ص 26 و شرح معانی الآثار ج 3 ص 25.
(3) راجع: السنن الکبری للبیهقی ج 7 ص 202 و صحیح ابن حبان ج 9 ص 455 و المعجم الکبیر للطبرانی ج 7 ص 111 و تفسیر المیزان ج 4 ص 292 و صحیح مسلم ج 4 ص 132.
(4) راجع: السنن الکبری للبیهقی ج 7 ص 203 و صحیح مسلم ج 4 ص 133 و معرفة علوم الحدیث ص 176 و تاریخ مدینة دمشق ج 20 ص 133 و ناسخ الحدیث و منسوخه ص 455.
(5) راجع: جمهرة أنساب العرب لابن حزم ص 261 و 279 و 408 و 444.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:188
الآخر، فکان دمیما، و برده جدید؟ أم العکس؟ «1».
خامسا: إن هذه الروایة خبر واحد، و النسخ لا یثبت بأخبار الآحاد، لأنها تنتهی إلی الحارث بن غزیة، و سبرة بن معبد، بروایة ولده عبد الرحمن بن سبرة عنه، ثم حفیده عبد الملک بن عبد الرحمن، عن أبیه.
إلا أن حذیفة قد روی هذه الروایة عن الزهری، عن محمد بن عبد اللّه عن سبرة «2».
مع أن المتوقع هو: أن یروی ذلک النسخ عن النبی «صلی اللّه علیه و آله» عشرات الصحابة، لأن روایة سبرة تقول: إن النبی «صلی اللّه علیه و آله» قد أعلن هذا التحریم علی المنبر، و هو قائم بین الرکن و المقام، أو بین الباب و الحجر، أو بین الباب و زمزم، أو نحو ذلک «3».
و من الواضح: أن هذا الأمر مما یهتم الناس لتحلیله و لتحریمه علی حد سواء.
سادسا: إن حدیث سبرة متناقض فی نفسه، لأن بعض نصوصه تقول:
______________________________
(1) راجع: مسند أحمد ج 3 ص 405 و مجمع الزوائد ج 4 ص 264، و قال: رواه أحمد و رجاله رجال الصحیح.
(2) تحریم المتعة للمحمدی ص 166 و 167 و راجع: أحکام القرآن للجصاص ج 2 ص 190.
(3) راجع: التمهید لابن عبد البر ج 9 ص 107 و صحیح مسلم ج 4 ص 132 و مسند الحمیدی ج 2 ص 374 و تحریم نکاح المتعة للمقدسی ص 61 و التفسیر الحدیث ج 9 ص 53 و المرأة فی القرآن و السنة ص 180 و مصادر کثیرة أخری.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:189
إن ما جری من تحلیل، ثم تحریم المتعة قد کان عام الفتح «1».
و بعضها الآخر یصرح: بأن ذلک کان فی حجة الوداع «2».
______________________________
(1) راجع: مسند أحمد ج 3 ص 404 و 405 و سنن الدارمی ج 2 ص 140 و صحیح مسلم ج 4 ص 132 و 133 و السنن الکبری للبیهقی ج 7 ص 202 و 204 و شرح مسلم للنووی ج 9 ص 180 و مجمع الزوائد ج 4 ص 264 و مسند الحمیدی ج 2 ص 374 و المصنف لابن أبی شیبة ج 3 ص 389 و الآحاد و المثانی ج 5 ص 29 و السنن الکبری للنسائی ج 3 ص 328 و مسند عمر بن عبد العزیز ص 175 و صحیح ابن حبان ج 9 ص 453 و المعجم الکبیر للطبرانی ج 7 ص 110 و 111 و 112 و الخلاف للطوسی ج 4 ص 342 و جامع الخلاف و الوفاق ص 460 و الینابیع الفقهیة ج 38 ص 55 و المجموع للنووی ج 16 ص 254 و المبسوط للسرخسی ج 5 ص 152 و الشرح الکبیر لابن قدامة ج 7 ص 537 و کشف القناع ج 5 ص 106 و نیل الأوطار ج 6 ص 269 و 273 و الغدیر ج 6 ص 239 و ناسخ الحدیث و منسوخه ص 464 و 465 و مسند أبی حنیفة ص 40 و معرفة السنن و الآثار ج 5 ص 341 و الإستذکار ج 5 ص 503 و التمهید لابن عبد البر ج 10 ص 102 و 103 و نصب الرایة ج 3 ص 336 و الدرایة فی تخریج أحادیث الهدایة ج 2 ص 58 و کنز العمال ج 16 ص 525 و شرح مسند أبی حنیفة ص 210 و أحکام القرآن للجصاص ج 2 ص 190 و البدایة و النهایة ج 4 ص 220 و 364 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 366 و 601.
(2) جامع الأصول ج 12 ص 135 و التمهید ج 9 ص 104 و 105 و 106 و 107، و فتح القدیر ج 1 ص 449، و الإستذکار ج 16 ص 290 و 291، و البنایة فی شرح الهدایة ج 4 ص 100، و الجامع لأحکام القرآن ج 5 ص 131، و نیل الأوطار ج 6 ص 269 و 272، و فتح الباری ج 9 ص 146 و 149، و الإعتصام بحبل اللّه المتین-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:190
أو فی عمرة القضاء «1». فأی ذلک هو الصحیح؟!

تعدد نسخ تشریع المتعة:

أما حدیث: أن هذا الزواج أبیح ثم نسخ، ثم أبیح، ثم نسخ، مرتین أو ثلاثا، أو أکثر، فهو غیر صحیح، فإن المتعة قد شرعت بالقرآن، و قام
______________________________
- ج 3 ص 204 و 203، و راجع شرح الموطأ للزرقانی ج 4 ص 46 عن أبی داود، و عن سنن أبی داود ج 1 ص 283 و ج 2 ص 226 و 227 الحدیث رقم (2072)، و تفسیر القرآن العظیم ج 1 ص 474، و البدایة و النهایة ج 4 ص 418 و مسند أحمد ج 3 ص 404 و 405، و تحریم نکاح المتعة للمقدسی ص 34 و 35، و الإعتبار فی الناسخ و المنسوخ ج 5 ص 176 و راجع ص 177، و شرح النووی علی صحیح مسلم ج 9 ص 180 و تاریخ بغداد ج 6 ص 105 و 106 و أوجز المسالک ج 9 ص 407، و المنتقی ج 2 ص 522 عن أحمد، و أبی داود، و السنن الکبری ج 7 ص 203 و 204، و راجع غایة المأمول شرح التاج الجامع للأصول ج 2 ص 335، و شرح معانی الآثار ج 3 ص 25، و کنز العمال ج 22 ص 97 و 98 عن ابن جریر، و عبد الرزاق، و إرواء الغلیل ج 6 ص 312 و سنن ابن ماجة ج 1 ص 631 و سنن الدارمی ص 140 و الإحسان ج 9 ص 454 و 455 و کتاب العلوم لأحمد بن عیسی بن زید ص 12، و السیرة الحلبیة ج 3 ص 103، و الهدایة فی تخریج أحادیث البدایة ج 6 ص 508 عن صحیح ابن حبان، و عن المنتقی لابن الجارود ص 234، و مجمع الزوائد ج 4 ص 264 عن أحمد و رجاله رجال الصحیح.
(1) راجع: التمهید ج 9 ص 108، و نیل الأوطار ج 6 ص 272، و شرح النووی علی مسلم ج 9 ص 180 و المجموع للنووی ج 16 ص 254 و عمدة القاری ج 10 ص 166 و المصنف للصنعانی ج 7 ص 504 و الإستذکار لابن عبد البر ج 5 ص 504 و الجامع لأحکام القرآن ج 5 ص 131.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:191
الإجماع علی تشریعها، و دلت علی ذلک أیضا الأخبار المتواترة.
و قد ذکرنا: أن جماعات کثیرة من الصحابة و التابعین، و أئمة المذاهب، و علماء السلف قائلون ببقاء تشریعها .. و لکن عمر هو الذی حرمها.
فإذا کانت المتعة قد شرعت بالقرآن، فالسنة لا تنسخ القرآن «1». کما أن
______________________________
(1) المستصفی للغزالی ج 1 ص 124 و (ط دار الکتب العلمیة) ص 99 و 100 و 101 و فواتح الرحموت بهامشه ج 2 ص 78، و الإحکام فی أصول الأحکام للآمدی ج 3 ص 139 و راجع ج 4 ص 107 و نهایة السؤل للأسنوی ج 2 ص 579 و 580 و 586 متنا و هامشا، و راجع ج 4 ص 457، و إرشاد الفحول ص 191، و قال: و به جزم الصیرفی و الخفاف، و أصول السرخسی ج 2 ص 67 و 68 و 69، و لباب التأویل للخازن ج 1 ص 343 و الإعتبار فی الناسخ و المنسوخ من الآثار ص 28 و تنقیح الفصول ص 311 و أحکام الفصول لابن خلف الناجی ص 358 و تیسیر التحریر ج 3 ص 201 و إرشاد الفحول ص 190 و فواتح الرحموت ج 2 ص 76 و الغدیر ج 6 ص 233 و أحکام القرآن للجصاص ج 1 ص 203 و تفسیر البحر المحیط ج 3 ص 206 و المحصول للرازی ج 3 ص 351 و المجموع للنووی ج 15 ص 422 و نیل الأوطار ج 6 ص 152 و فتح الباری ج 5 ص 278 و تحفة الأحوذی ج 6 ص 261 و تفسیر الرازی ج 20 ص 116 و الفصول فی الأصول للجصاص ج 2 ص 353 و الإستذکار ج 7 ص 264 و فقه القرآن للراوندی ج 2 ص 370 و تفسیر البحر المحیط ج 3 ص 206 و الإتقان فی علوم القرآن ج 2 ص 56 و أضواء البیان للشنقیطی ج 2 ص 451 و اللمع فی أصول الفقه ص 174 و إختلاف الحدیث للشافعی ص 484 و عمدة القاری ج 1 ص 247 و التبیان ج 3 ص 167.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:192
السنة المتواترة لا تنسخ بأخبار الآحاد «1».
و قد قال الشیخ المفید «رحمه اللّه»: و القول بأن السنة لا تنسخ القرآن مذهب أکثر الشیعة، و جماعة من المتفقهة و أصحاب الحدیث، و یخالفه کثیر من المتفقهة و المتکلمین «2».
و تعدد النسخ مما لا یعهد فی الشرع، و لا یقع مثله فیها «3».
و قال العسقلانی عن روایات النسخ: لا یصح من الروایات شی‌ء بغیر
______________________________
(1) الإحکام فی أصول الأحکام للآمدی ج 2 ص 134، و إرشاد الفحول ص 190 و أضواء البیان للشنقیطی ج 4 ص 403 و 451 و نیل الأوطار ج 9 ص 194 و فتح الباری ج 5 ص 207 و تحفة الأحوذی ج 4 ص 479 و شرح مسلم للنووی ج 4 ص 37 و اللمع فی أصول الفقه ص 173 منتهی المطلب (ط ج) ج 2 ص 83 و الینابیع الفقهیة ج 12 ص 156 و ج 34 ق 1 ص 271 و شرح النهج للمعتزلی ج 19 ص 42 و التبیان ج 2 ص 108 و تفسیر جوامع الجامع ج 1 ص 181 و نواسخ القرآن ص 27 و تفسیر الرازی ج 5 ص 68 و ج 9 ص 232 و ج 10 ص 43 و ج 11 ص 21 و 163 و تفسیر البحر المحیط ج 3 ص 204 و عدة الأصول (ط ج) ج 2 ص 531 و الفصول فی الأصول ج 1 ص 163 و 196 و ج 2 ص 276 و 321 و المستصفی ص 248 و المحصول ج 3 ص 349.
(2) راجع: أوائل المقالات ص 123.
(3) راجع: زاد المعاد ج 2 ص 183 و فقه السنة ج 2 هامش ص 42 و المنتقی ج 2 هامش ص 92 و البدایة و النهایة ج 4 ص 193 و تفسیر النیسابوری (مطبوع بهامش الطبری) ج 5 ص 19 و التفسیر الکبیر للرازی ج 10 ص 52 و سنن البیهقی ج 7 ص 201 و 207.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:193
علة إلا غزوة الفتح «1».
و روایات الفتح خبر واحد، لا یصح النسخ بها، بالإضافة إلی عاهات و علل أخری ذکرنا بعضها فی کتاب: «زواج المتعة تحقیق و دراسة» فراجعه.
علی أن نفس القائلین بنسخ المتعة فی زمان رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» یروون: أن الصحابة کانوا یستمتعون علی عهد أبی بکر و عمر، حتی نهاهم عمر.
و أما ما نسب إلی ابن عباس: من أنه رجع عنها، إلا فی حال الضرورة، فهو لا یفید شیئا، لأن المفروض: أن الرجوع عنها یقتضی القول بنسخها مطلقا.
مع أنهم ینسبون إلیه أنه قال: إنه إنما أحلها حال الضرورة. و أنه لم یرجع عن قوله هذا. و الحال أنهم ینکرون بقاء تشریعها حتی فی هذه الحال أیضا.

مدة الإقامة التی یجب فیها القصر:

عن ابن عباس قال: أقام رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» بمکة تسعة عشر یوما یصلی رکعتین «2».
______________________________
(1) فتح الباری ج 9 ص 146 و 147.
(2) سبل السلام ج 2 ص 40 و صحیح البخاری ج 5 ص 95 و فتح الباری ج 7 ص 18 و عمدة القاری ج 17 ص 288 و راجع: معرفة السنن و الآثار ج 2 ص 434 و المجموع للنووی ج 4 ص 360 و فتح الباری ج 2 ص 463 و ج 8 ص 17 و سنن ابن ماجة ج 1 ص 341 و السنن الکبری للبیهقی ج 3 ص 149 و 150 و صحیح ابن خزیمة ج 2 ص 75 و شرح معانی الآثار ج 1 ص 416 و سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 261 و تلخیص الحبیر ج 4 ص 450.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:194
و فی لفظ: «أقمنا مع رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» بمکة تسعة عشر نقصر الصلاة» «1».
و عند أبی داود: سبعة عشر «2».
و عن عمران بن حصین قال: غزوت مع رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» الفتح، فأقام بمکة ثمانی عشرة لیلة لا یصلی إلا رکعتین» «3».
______________________________
(1) سبل السلام ج 2 ص 40 و صحیح البخاری ج 5 ص 95 و عمدة القاری ج 17 ص 288 معرفة السنن و الآثار ج 2 ص 434 و نصب الرایة ج 2 ص 221 و أضواء البیان ج 1 ص 275 و تاریخ الإسلام للذهبی ج 2 ص 562 و المجموع للنووی ج 4 ص 360 و البدایة و النهایة ج 4 ص 362 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 599 و سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 261.
(2) الطبقات الکبری لابن سعد ج 2 ص 143 و سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 261 عن البخاری، و أبی داود، و السیرة الحلبیة ج 3 ص 104 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 90 و نصب الرایة ج 2 ص 221 و راجع: سبل السلام ج 2 ص 40 و تاریخ الإسلام للذهبی ج 2 ص 562 و نیل الأوطار ج 3 ص 256 و المجموع للنووی ج 4 ص 360 و المعجم الکبیر للطبرانی ج 11 ص 258 و فتح الباری ج 2 ص 463 و تحفة الأحوذی ج 3 ص 93 و تلخیص الحبیر ج 4 ص 450 و البدایة و النهایة ج 4 ص 362 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 599 و السنن الکبری للبیهقی ج 3 ص 149 و 150 و منتخب مسند عبد بن حمید ص 202 و المعجم الکبیر للطبرانی ج 11 ص 207.
(3) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 261 و ج 8 ص 231 عن أبی داود، و السیرة الحلبیة ج 3 ص 104 و تحفة الأحوذی ج 3 ص 91 و 93 و عون المعبود ج 4 ص 70 و المصنف لابن أبی شیبة ج 1 ص 419 و ج 2 ص 338 و المعجم الکبیر للطبرانی-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:195
و عن أنس قال: «أقمنا مع رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» عشرة نقصر الصلاة» «1».
و قال الشافعی: «قد قصر أصحاب رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»
______________________________
- ج 18 ص 209 و الإستذکار ج 2 ص 229 و ج 2 ص 243 و 250 و التمهید لابن عبد البر ج 16 ص 314 و ج 22 ص 307 و نصب الرایة ج 2 ص 224 و 225 و 226 و الدرایة فی تخریج أحادیث الهدایة ج 1 ص 212 و کنز العمال ج 7 ص 545 و ج 8 ص 237 و أحکام القرآن للجصاص ج 2 ص 318 و أضواء البیان للشنقیطی ج 1 ص 277 و البدایة و النهایة ج 4 ص 362 و 463 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 599 و الطبقات الکبری لابن سعد ج 2 ص 143 و 144 و تاریخ الإسلام للذهبی ج 2 ص 562 و المغنی لابن قدامة ج 2 ص 130 و 138 و الشرح الکبیر لابن قدامة ج 2 ص 103 و تلخیص الحبیر ج 4 ص 449 و نیل الأوطار ج 3 ص 256 و الغدیر ج 8 ص 113 و مسند أحمد ج 4 ص 431 و 432 و سنن أبی داود ج 1 ص 275 و السنن الکبری للبیهقی ج 3 ص 157 و فتح الباری ج 2 ص 463.
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 261 عن البخاری باب مقام النبی «صلی اللّه علیه و آله» بمکة زمان الفتح، و عن صحیح مسلم ج 2 ص 141 ح (15) و (ط دار الفکر) ص 145 و عن صحیح البخاری ج 1 ص 367 ح (1031) و ج 4 ص 1564 ح (1046). و راجع: المحلی ج 5 ص 26 و تلخیص الحبیر ج 4 ص 444 و سنن ابن ماجة ج 1 ص 342 و السنن الکبری للبیهقی ج 2 ص 153 و شرح مسلم للنووی ج 5 ص 202 و الدیباج علی مسلم ج 2 ص 328 و ضعفاء العقیلی ج 4 ص 400 و صحیح ابن خزیمة ج 2 ص 75.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:196
معه عام الفتح» «1».
و عن عبید اللّه بن عبد اللّه بن عتبة بن مسعود، و ابن عباس: «أن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» أقام بمکة عام الفتح خمس عشرة یقصر الصلاة» «2».
و عن عراک بن مالک: أقام رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» عشرین لیلة یصلی رکعتین «3».
قال الحلبی: «و بهذا الثانی قال أئمتنا: إن من أقام بمحل لحاجة یتوقعها
______________________________
(1) الأم ج 1 ص 165 و راجع: السنن الکبری للبیهقی ج 3 ص 153 و معرفة السنن و الآثار ج 2 ص 437.
(2) سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 261 و ج 8 ص 231 عن أبی داود، و النسائی، و صححه الحافظ. و المغازی للواقدی ج 2 ص 871 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 90 و أضواء البیان ج 1 ص 276 و الطبقات الکبری لابن سعد ج 2 ص 144 و تاریخ الإسلام للذهبی ج 2 ص 562 و المجموع للنووی ج 4 ص 360 و تحفة الأحوذی ج 3 ص 92 و 93 و عون المعبود ج 4 ص 70 و المصنف لابن أبی شیبة ج 2 ص 340 و ج 8 ص 540 و المعجم الکبیر للطبرانی ج 10 ص 304 و تاریخ الإسلام للذهبی ج 2 ص 562 و معرفة السنن و الآثار ج 2 ص 434 و البدایة و النهایة ج 4 ص 362 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 599 و سنن ابن ماجة ج 1 ص 342 و شرح معانی الآثار ج 1 ص 417 و تلخیص الحبیر ج 4 ص 450 و ج 7 ص 355 و سبل السلام ج 2 ص 40 و نیل الأوطار ج 3 ص 256 و الإستذکار لابن عبد البر ج 2 ص 246 و 248 و نصب الرایة ج 2 ص 224 و الجوهر النقی ج 3 ص 151 و سنن أبی داود ج 1 ص 275 و السنن الکبری للبیهقی ج 3 ص 151.
(3) المغازی للواقدی ج 2 ص 871 و تلخیص الحبیر ج 4 ص 449 و تحفة الأحوذی ج 3 ص 94 و منتخب مسند عبد بن حمید ص 201.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:197
کل وقت قصر ثمانیة عشر یوما غیر یومی الدخول و الخروج، و لعل سبب إقامته المدة المذکورة: أنه کان یترجی حصول المال الذی فرقه فی أهل الضعف من أصحابه، فلما لم یتم له ذلک خرج من مکة إلی حنین لحرب هوازن» «1».
و نقول:
1- إن الثابت عن أئمة أهل البیت «علیهم السلام»: أن من نوی إقامة عشرة أیام فإنه یتم الصلاة، أما من بقی مترددا فإنه یقصر الصلاة إلی شهر، ثم یبدأ بالإتمام.
و قد أظهرت النصوص المتقدمة: أن ثمة اختلافا فی مدة بقاء النبی «صلی اللّه علیه و آله» فی مکة، ما بین عشرة أیام إلی عشرین یوما.
فإن أخذنا بروایة بقائه عشرة أیام، فإن القصر فی الصلاة یصبح أمرا طبیعیا إذا کانت العشرة غیر تامة.
و إن أخذنا بسائر الروایات: فإن تقصیر الصلاة لا بد أن یکون بسبب التردد فی مدة البقاء، و توقع الخروج یوما بعد آخر.
فإن اعترض أحد: بأنه کیف یتردد النبی «صلی اللّه علیه و آله»، و أنتم تقولون: إن اللّه یطلعه علی غیبه؟!
فالجواب: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» إنما یتعامل مع الأمور وفق مسارها الطبیعی، لا وفق ما یطّلع علیه بوسائط غیر عادیة. فإذا علم بعلم الشاهدیة: أن فلانا مثلا سارق، فلیس له أن یقطع یده إذا لم یشهد شاهدان علیها بالسرقة، أو یقر هو بذلک.
______________________________
(1) السیرة الحلبیة ج 3 ص 104.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:198
و کذلک الحال: لو أخبره جبرئیل «علیه السلام»: بأن مقامه بمکة سوف یستمر إلی عشرین یوما. لکن مسار الأمور یعطی: أن یتوقع الخروج یوما بعد آخر. فإن علیه أن یعمل وفق هذا المسار الطبیعی، الذی یجعل الناس عادة فی موقع التردد؛ فیأخذ حکم المتردد فی الإقامة فی عباداته، و معاملاته مع الناس. و غیر ذلک.
2- إن ما ذکروه: من أن سبب بقائه «صلی اللّه علیه و آله» فی مکة هو توقع حصول المال الذی اقترضه، لیؤدیه لأصحابه. غیر سدید:
أولا: لأن أداء دینه لا یحتاج إلی بقائه، إذ یمکنه أن یرجع إلی المدینة، و یرسل به إلی دائنه. خصوصا و أن الذین یعطون الأخماس و الزکوات لم یحملوا أموالهم إلی مکة لیؤدوا للنبی «صلی اللّه علیه و آله» الحق الشرعی منها .. و لم یکن النبی «صلی اللّه علیه و آله» یعتمد فی أداء دیونه علی غنائم الحرب، و لا کان یخطط لشن غزوات من أجل أدائها منها.
ثانیا: إنه لیس ثمة ما یدل علی أنه «صلی اللّه علیه و آله» قد التزم بأداء ذلک المال و هو فی مکة، کما لا دلیل علی أنه التزم بأدائه لهم فی هذه المدة الوجیزة، فلعل مهلة الأداء تمتد إلی شهور، أو سنوات.
ثالثا: إن خروجه «صلی اللّه علیه و آله» إلی حرب هوازن لیس لأجل الحصول علی المال، بل لأنها حرب قد فرضت علیه فی هذا الوقت، بسبب جمعهم له، و ظهور خطرهم .. علی أن حصول النبی «صلی اللّه علیه و آله» علی المال لا ینحصر بأن یکون عن طریق الغزو، فهناک مصادر أخری له، مثل الزراعات و التجارات، و الأخماس المترتبة علی الناس فی أموالهم حسبما ألمحنا إلیه.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:199

الفصل الرابع: مکة بعد الفتح بید عتّاب .. و معاذ

اشارة

الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:201

عتاب بن أسید علی مکة:

قالوا: و ولی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» عتاب بن أسید، و عمره ثمانی عشرة، أو إحدی و عشرون سنة أمر مکة، و أمره «صلی اللّه علیه و آله» أن یصلی بالناس، و هو أول أمیر صلی بمکة بعد الفتح جماعة «1».
قال فی السیرة الحلبیة: «فی الکشاف، و عنه «صلی اللّه علیه و آله»: أنه استعمل عتاب بن أسید علی أهل مکة و قال: «انطلق فقد استعملتک علی أهل اللّه. أی و قال ذلک ثلاثا» فکان شدیدا علی المریب، لینا علی المؤمن.
و قال: و اللّه، لا أعلم متخلفا یتخلف عن الصلاة فی جماعة إلا ضربت عنقه، فإنه لا یتخلف عن الصلاة إلا منافق.
فقال أهل مکة: یا رسول اللّه، لقد استعملت علی أهل اللّه عتاب بن أسید، أعرابیا، جافیا؟!
فقال «صلی اللّه علیه و آله»: «إنی رأیت فیما یری النائم کأن عتاب بن أسید أتی باب الجنة، فأخذ بحلقة الباب، فقلقلها قلقالا شدیدا حتی فتح له، فدخلها، فأعز اللّه به الإسلام، فنصرته للمسلمین علی من یرید
______________________________
(1) السیرة الحلبیة (ط دار المعرفة) ج 3 ص 59.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:202
ظلمهم» «1».
هذا .. و فی تاریخ الأزرقی: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» قال: «لقد رأیت أسیدا فی الجنة، و أنی. أی کیف یدخل أسید الجنة.
فعرض له عتاب بن أسید، فقال: هذا الذی رأیت، ادعوه لی.
فدعی له، فاستعمله یومئذ علی مکة، ثم قال: یا عتاب، أتدری علی من استعملتک؟ استعملتک علی أهل اللّه، فاستوص بهم خیرا. یقولها ثلاثا.
فإن قیل: کیف یقول عن أسید إنه رآه فی الجنة، ثم یقول عن ولد أسید إنه الذی رآه فی الجنة.
قلنا: لعل عتابا کان شدید الشبه بأبیه، فظن «صلی اللّه علیه و آله» عتابا أباه، فلما رآه عرف أنه عتاب لا أسید.
و فی کلام سبط ابن الجوزی: عتاب بن أسید استعمله رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» علی أهل مکة لما خرج إلی حنین و عمره ثمانی عشرة سنة.
و فی کلام غیره ما یفید: أنه «صلی اللّه علیه و آله» إنما استخلف عتاب بن أسید و ترک معه معاذ بن جبل بعد عوده من الطائف، و عمرته من الجعرانة.
إلا أن یقال: لا مخالفة، و مراده باستخلافه إبقاؤه علی ذلک.
إلی أن قال فی السیرة الحلبیة: و کان رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»
______________________________
(1) السیرة الحلبیة (ط دار المعرفة) ج 3 ص 59 و 60 و تفسیر الثعلبی ج 6 ص 128 و میزان الإعتدال للذهبی ج 2 ص 406 و الإصابة ج 4 ص 357 و لسان المیزان ج 3 ص 270.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:203
رأی فی المنام: أن أسیدا والد عتاب والیا علی مکة مسلما، فمات علی الکفر، فکانت الرؤیا لولده، کما تقدم مثل ذلک فی أبی جهل و ولده عکرمة.
و لما ولاه «صلی اللّه علیه و آله» علی مکة جعل له فی کل یوم درهما، فکان یقول: لا أشبع اللّه بطنا جاع علی درهم فی کل یوم.
و یروی: أنه قام فخطب الناس، فقال: یا أیها الناس أجاع اللّه کبد من جاع علی درهم. أی له درهم، فقد رزقنی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» درهما فی کل یوم، فلیست لی حاجة إلی أحد.
و عن جابر رضی اللّه تعالی عنه: «أن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» استعمل عتاب بن أسید علی مکة، و فرض له عمالته أربعین أوقیة من فضة».
و لعل الدرهم کل یوم یحرز القدر المذکور: أی أربعین أوقیة فی السنة فلا مخالفة «1».
و ستأتی مناقشة هذه الأقاویل إن شاء اللّه تعالی.

کتاب النبی صلّی اللّه علیه و آله للمکیین مع عتّاب:

و قالوا أیضا: لما حتم قضاء اللّه بفتح مکة، و استوسقت له أمّر علیهم عتّاب بن أسید، فلما اتصل بهم خبره قالوا: إن محمدا لا یزال یستخف بنا حتی ولی علینا غلاما حدث السن ابن ثمانی عشرة سنة، و نحن مشایخ ذوی الأسنان و جیران حرم اللّه الآمن، و خیر بقعة علی وجه الأرض.
و کتب رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» لعتاب بن أسید عهدا علی مکة
______________________________
(1) السیرة الحلبیة ج 4 ص 105 و (ط دار المعرفة) ج 3 ص 59 و 60.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:204
و کتب فی أوله:
«من محمد رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» إلی جیران بیت اللّه الحرام، و سکان حرم اللّه.
أما بعد .. فمن کان منکم باللّه مؤمنا، و بمحمد رسوله فی أقواله مصدقا، و فی أفعاله مصوبا، و لعلی أخی محمد رسوله، و نبیه، و صفیه، و وصیه، و خیر خلق اللّه بعده موالیا، فهو منا و إلینا. و من کان لذلک أو لشی‌ء منه مخالفا، فسحقا و بعدا لأصحاب السعیر، لا یقبل اللّه شیئا من أعماله، و إن عظم و کبر، یصلیه نار جهنم خالدا مخلدا أبدا.
و قد قلد محمد رسول اللّه عتاب بن أسید أحکامکم و مصالحکم، و قد فوض إلیه تنبیه غافلکم، و تعلیم جاهلکم، و تقویم أود مضطربکم، و تأدیب من زال عن أدب اللّه منکم، لما علم من فضله علیکم، من موالاة محمد رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و من رجحانه فی التعصب لعلی ولی اللّه، فهو لنا خادم، و فی اللّه أخ، و لأولیائنا موال، و لأعدائنا معاد، و هو لکم سماء ظلیلة، و أرض زکیة، و شمس مضیئة، قد فضله اللّه علی کافتکم بفضل موالاته و محبته لمحمد و علی، و الطیبین من آلهما، و حکّمه علیکم، یعمل بما یرید اللّه فلن یخلیه من توفیقه.
کما أکمل من موالاة محمد و علی «علیه السلام» شرفه و حظه، لا یؤامر رسول اللّه و لا یطالعه، بل هو السدید الأمین.
فلیطمع المطیع منکم بحسن معاملته شریف الجزاء، و عظیم الحباء.
و لیتوق المخالف له شدید العذاب، و غضب الملک العزیز الغلاب.
و لا یحتج محتج منکم فی مخالفته بصغر سنه، فلیس الأکبر هو الأفضل،
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:205
بل الأفضل هو الأکبر، و هو الأکبر فی موالاتنا و موالاة أولیائنا، و معاداة أعدائنا، فلذلک جعلناه الأمیر علیکم، و الرئیس علیکم، فمن أطاعه فمرحبا به. و من خالفه فلا یبعد اللّه غیره».
قال: فلما وصل إلیهم عتاب و قرأ عهده، و وقف فیهم موقفا ظاهرا نادی فی جماعتهم حتی حضروه، و قال لهم:
معاشر أهل مکة، إن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» رمانی بکم «1» شهابا محرقا لمنافقکم، و رحمة و برکة علی مؤمنکم، و إنی أعلم الناس بکم و بمنافقکم، و سوف آمرکم بالصلاة فیقام بها، ثم أتخلف أراعی الناس، فمن وجدته قد لزم الجماعة التزمت له حق المؤمن علی المؤمن، و من وجدته قد بعد عنها فتشته، فإن وجدت له عذرا عذرته، و إن لم أجد له عذرا ضربت عنقه، حکما من اللّه مقضیا علی کافتکم، لأطهر حرم اللّه من المنافقین.
أما بعد .. فإن الصدق أمانة، و الفجور خیانة، و لن تشیع الفاحشة فی قوم إلا ضربهم اللّه بالذل، قویکم عندی ضعیف حتی آخذ الحق منه، و ضعیفکم عندی قوی حتی آخذ الحق له.
اتقو اللّه، و شرفوا بطاعة اللّه أنفسکم، و لا تذلوها بمخالفة ربکم.
ففعل و اللّه کما قال، و عدل، و أنصف، و أنفذ الأحکام، مهتدیا بهدی اللّه، غیر محتاج إلی مؤامرة و لا مراجعة «2».
______________________________
(1) لعل الصحیح: رماکم بی.
(2) البحار ج 21 ص 122- 124 و التفسیر المنسوب للإمام العسکری «علیه السلام» ص 555 و 557 و راجع: الإقبال ص 318 و مدینة البلاغة ج 2 ص 292.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:206

الکتاب مصنوع:

قال العلامة الأحمدی «رحمه اللّه»: «لا یخفی ما فی هذا الکتاب من آثار الکلفة و الصنعة، مع ضعف هذا التفسیر فی الإنتساب إلیه صلوات اللّه و سلامه علیه (و آله).
هذا مضافا إلی أن یخالف أسلوب کتبه «صلی اللّه علیه و آله» «1».

عتّاب قاض، أم أمیر؟!:

و قد قال الدمیری: «عتاب بن أسید الذی وجه به النبی «صلی اللّه علیه و آله» قاضیا علی مکة یوم الفتح» «2».
و الظاهر: أن هذا غیر دقیق، فإن الروایات تؤکد أنه أمیر، و القضاء من الشؤون التی ترجع إلی الأمیر أیضا.

تولیة عتاب علی مکة و خلافة الرسول صلّی اللّه علیه و آله:

و بعد .. فإن تولیة عتاب علی مکة و هو قرشی، و عمره ثمانی عشرة، أو إحدی و عشرون سنة، ثم تولیة أسامة بن زید علی المهاجرین و الأنصار بعد ذلک و عمره ثمانی عشرة سنة یثیران أمامنا العدید من الأمور.
و لعل أهمها: أن ذلک یدخل فی سیاق إبطال التعللات التی یحاول مناوئوا علی «علیه السلام» أن یتذرعوا بها فی تمردهم علیه، و ردّ أمر اللّه و رسوله فیه.
______________________________
(1) مکاتیب الرسول ج 2 ص 262.
(2) حیاة الحیوان ج 2 ص 13 و وفیات الأعیان ج 6 ص 149.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:207
فتولیة عتاب بن أسید، علی شیوخ قریش، و عتاتها، و المستکبرین فیها، و هو الشاب ذو الثمانیة عشر عاما أو أکثر بیسیر، الذی تربی فی محیط مکة، و ترعرع بین شعابها، و یعرف الناس عنه کل شاردة و واردة، مما لا یستسیغه أولئک الناس، و لا یحبذونه، بل هم یفضلون رجلا شیخا مجربا قرشیا، ظاهر السیادة فیهم، عظیم المقام بینهم.
و إذا کان قد سهل علیهم أن یتجرعوا هذه الکأس، و لو بشی‌ء من المرارة، أو التبرم، و الإستهجان، فذلک لأنه قرشی، و هو منهم و إلیهم.
و لو کان من غیرهم، کأن یکون من الأنصار مثلا، فإن المصیبة ستکون علیهم أشد، و البلاء سیکون أعظم.
ثم جاءت تولیة أسامة بن زید علی شیوخ المهاجرین و الأنصار فی مرض رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» مع ما لها من ارتباط وثیق بموضوع خلافة الرسول «صلی اللّه علیه و آله»، و ما لها من أثر فی إبطال الذرائع التی ربما تکون قد أعدت سلفا و کان عمره أیضا ثمانیة عشر عاما، فکانت الضربة القاسیة التی استهدفت صمیم مشروعهم الإنقلابی علی العهود التی أعطوها لرسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و علی ما أنشأوه من بیعة لعلی «علیه السلام» بالإمامة فی یوم غدیر خم.
فلم یعد یفیدهم القول: بأن ثمة من هو أسنّ من علی «علیه السلام»، و الناس لا یرضون بتقدیمه علیهم، إذ کیف رضی عتاة قریش بتولیة عتاب علی مکة .. و کیف رضی شیوخ المهاجرین و الأنصار بتولیة أسامة بن زید علیهم.
فإن أمکن التعلل: بأن قضیة أسامة إنما ترتبط بشأن الحرب، و لیس
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:208
بالضرورة أن یکون الخبیر بالحرب مؤهلا لقیادة الأمة فی سائر شؤونها:
السیاسیة، و الإقتصادیة، و الإجتماعیة، و لا أن یکون قادرا علی حل مشاکلها فی سائر المجالات، فضلا عن أن یکون أهلا لمقام الفتوی و القضاء، و تربیة الناس، تربیة صالحة، و بث المعارف الصحیحة فیهم.

فإن الجواب عن ذلک هو:

أولا: إن تولیة عتاب بن أسید علی مکة لا تختص بالأمور العسکریة، بل هی لإدارة جمیع الشؤون السیاسیة، و الإجتماعیة، و غیرها.
ثانیا: إن القیادة العسکریة هی من شؤون الحاکم أیضا .. فإذا کان أسامة، و هو الشاب الذی قد لا یزید سنّه علی ثمانیة عشر عاما، ألیق ممن یرشحون أنفسهم لخلافة النبوة، و یکون هو الذی یصدر الأوامر إلیهم، و یدبر شؤونهم، فما بالک بسائر الشؤون؟!
و کیف یمکن إثبات جدارة هؤلاء الناس لمقام خلافة النبوة، فی الأمور الأعظم أثرا، و الأکثر خطرا؟!
ثالثا: لو کان السن هو المعیار لقیادة الأمة، لم یصح أن یبعث اللّه أحدا من الأنبیاء، و الرسل و لا أنه یجعل أحدا من الناس رسولا أو حاکما للأمة إلا إذا کان أکبر الناس سنا .. و لبطلت نبوة نبینا «صلی اللّه علیه و آله»، لأن المفروض: أنه حین صار نبیا، ثم حین صار رسولا کانت هناک فئات کبیرة من الأمة تکبره من حیث السن.

خلاصة و توضیح:

إن عتاب بن أسید قد أسلم یوم الفتح. و قد کان فی المهاجرین المکیین،
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:209
من هو أفضل و أورع و أتقی، و أکثر تجربة منه بلا شک ..
و لکن النبی «صلی اللّه علیه و آله» فی نفس الوقت الذی یرید أن یکون و الی مکة من قریش، فإنه أراده ممن یعیش فی مکة ..
و ممن أسلم یوم الفتح بالذات، فإن حقد عتاة قریش علیه أضعف، و حساسیتهم منه تکون أقل ..
و أراده أیضا بهذا السن.
و أراد أن یبقیه لآخر حیاته «صلی اللّه علیه و آله»، لأن ذلک یبطل ما سوف یتذرع به نفس هؤلاء، نصرة لأحبائهم لردّ خلافة أمیر المؤمنین «علیه السلام» بعد رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و هو أن من اختاروه کان أکبر سنا من علی، و أن الناس لا یرضون بعلی «علیه السلام» بسبب حداثة سنه، و هذه الذریعة سوف تظهر، علی رغم وجود عتّاب أمیرا علی مکة فعلا.
و مع أمارة أسامة علیهم فی المدینة فعلا أیضا ..
و رغم أنهم قد بایعوه یوم الغدیر.
و رغم أن تولیته «صلی اللّه علیه و آله» من هو أصغر من علی «علیه السلام» سنا، سواء لأمور البلاد، کما هو الحال فی مکة، التی هی قلب الإسلام النابض، أو لأمور الجیوش فی الحروب، کما فی قضیة تولیة أسامة بن زید، و بدیهی: أن قیادة الجیوش تعنی أن تصبح أرواح الناس، و خصوصا الثلة المؤمنة، و مصیر البلاد، بل مصیر الأمة بأسرها، مرهونة بسیاسات هذا القائد، و خططه، و قرارته ..
إن ذلک کله یوضح: أن قضیة تولیة عتّاب کانت فی غایة الأهمیة، و فی
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:210
منتهی الحساسیة ..

لا حاجة إلی المبالغة فی أمر عتاب:

إن عتّاب بن أسید قد أسلم یوم الفتح، و توفی یوم موت أبی بکر، و قیل: غیر ذلک «1».
و عتّاب أموی نسبا «2».
______________________________
(1) أسد الغابة ج 3 ص 358، و تهذیب التهذیب ج 7 ص 82 و 191، و الإصابة فی تمییز الصحابة ج 2 ص 451/ 5391، و الطبقات الکبری ج 5 ص 446 و شرح مسند أبی حنیفة ص 546 و تهذیب الکمال ج 19 ص 282 و 283 و الأعلام للزرکلی ج 4 ص 199 و 200 و الإصابة ج 4 ص 356 و راجع: مکاتیب الرسول ج 1 ص 30 و تحفة الأحوذی ج 3 ص 244 و عون المعبود ج 4 ص 345 و البدایة و النهایة ج 7 ص 41 و الوافی بالوفیات ج 19 ص 289 و تاریخ الإسلام للذهبی ج 3 ص 98 و المعارف لابن قتیبة ص 283 و الکاشف من معرفة من له روایة فی کتب الستة للذهبی ج 1 ص 695 و الثقات لابن حبان ج 3 ص 304 و شرح النهج للمعتزلی ج 11 ص 123.
(2) الإستیعاب ج 3 ص 1023 و طبقات خلیفة بن خیاط ص 485 و تاریخ مدینة دمشق ج 21 ص 181 و ج 37 ص 11 و الوافی بالوفیات ج 19 ص 289 و البدایة و النهایة ج 7 ص 41 و أسد الغابة ج 3 ص 308 و الکاشف من معرفة من له روایة فی کتب الستة للذهبی ج 1 ص 695 و الإصابة ج 5 ص 35 و الأعلام للزرکلی ج 4 ص 199 و المعارف لابن قتیبة ص 283 و اللباب فی تهذیب الأنساب ج 2 ص 319 و تاریخ الإسلام للذهبی ج 2 ص 612 و ج 3 ص 97 و شرح النهج للمعتزلی ج 11 ص 123 و ج 15 ص 265 و الطبقات الکبری-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:211
و قد أبقاه أبو بکر علی مکة إلی أن مات «1». و هذا یشیر إلی مدی التوافق و الإنسجام بین عتّاب و أبی بکر.
و یظهر من إبقاء معاذ معه فی مکة لتعلیم الناس أحکام دینهم، رغم أن ما یحتاجون إلیه هو أبسط الأمور، مثل تعلیم الصلاة، و الوضوء، و نحو ذلک: أن عتّابا لم یکن قادرا علی القیام بهذه المهمة، بل کان هو بحاجة إلی أن یتعلم من معاذ نفس ما کان أهل مکة یتعلمونه منه، لأنه إنما أسلم کغیره قبل أیام من تولیته.
کما أن من یسلم قبل أیام من تولیته، فلا مجال للمبالغة فی إخلاصه لهذا الدین، و لا فی تقواه، و لا فی معارفه الإیمانیة، و لا .. و لا .. إلا سبیل الادّعاء و التکلف.
______________________________
- لابن سعد ج 5 ص 446 و الآحاد و المثانی ج 1 ص 403 و المعجم الکبیر للطبرانی ج 17 ص 161 و تاریخ خلیفة بن خیاط ص 77 و المستدرک للحاکم ج 3 ص 595 و عمدة القاری ج 17 ص 158 و تفسیر مقاتل بن سلیمان ج 1 ص 149 و تاریخ الأمم و الملوک ج 2 ص 347 و تفسیر الثعلبی ج 2 ص 285 و ج 6 ص 128 و الأحکام لابن حزم ج 7 ص 983 و الثقات لابن حبان ج 2 ص 67 و ج 3 ص 304 و الدرر لابن عبد البر ص 225 و إمتاع الأسماع ج 2 ص 10 و السیرة النبویة لابن هشام ج 1 ص 181 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 615.
(1) الأعلام للزرکلی ج 4 ص 200 و المعارف لابن قتیبة ص 283 و الکاشف من معرفة من له روایة فی کتب الستة للذهبی ج 1 ص 695 و تاریخ الإسلام للذهبی ج 2 ص 612 و ج 3 ص 98 و الوافی بالوفیات ج 19 ص 289 و البدایة و النهایة ج 7 ص 41 و إمتاع الأسماع ج 2 ص 10.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:212

تهدید المتخلفین عن الجماعة:

و بعد ما تقدم نقول:
قد ذکروا: أن عتّابا قد هدد بقتل المتخلفین عن الجماعة، غیر أننا نلاحظ: أن هذا لا یکشف عن شدة تعلق عتّاب بهذا الدین، و لا عن اهتمامه بتطبیق أحکامه، إذ قد یکون داعیه إلی ذلک هو جمع الناس إلی جماعته، و الطمأنینة إلی بسط نفوذه.

إستدلالات واهیة أخری:

ثم إن من غیر الطبیعی أن ینسب إلی النبی «صلی اللّه علیه و آله» أنه یستدل علی صحة اختیاره لعتاب، و علی أهلیته لمقام الولایة، بأنه من أهل الجنة، فإن کون إنسان من أهل الجنة لا یدل علی مقدرته، و أهلیته لمقام ولایة أمور الناس.
و یدل علی ذلک: أن هؤلاء القوم، هم الذین یروون: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» قد قال لأبی ذر: «إنی أراک ضعیفا و إنی أحب لک ما أحب لنفسی، فلا تأمرنّ علی اثنین و لا تولّین مال یتیم» «1».
______________________________
(1) المغنی لابن قدامة ج 6 ص 577 و شرح الأزهار ص 308 و الشرح الکبیر لابن قدامة ج 6 ص 590 و جواهر العقود ج 2 ص 281 و نیل الأوطار ج 9 ص 167 و فقه السنة ج 3 ص 580 و البحار ج 22 ص 406 و ج 72 ص 4 و 342 و مستدرک سفینة البحار ج 10 ص 583 و مسند أحمد ج 5 ص 180 و صحیح مسلم ج 6 ص 7 و سنن أبی داود ج 1 ص 655 و سنن النسائی ج 6 ص 255 و المستدرک للحاکم ج 4 ص 91 و السنن الکبری للبیهقی ج 3 ص 129 و ج 6-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:213
و لا یشک أحد فی عظمة أبی ذر، و فی رفعة مقامه فی الجنة.
و أما الحدیث عن عزة الإسلام بعتاب بن أسید، فلم یظهر له وجه، فإن مجرد تولیه مکة من قبل النبی «صلی اللّه علیه و آله» لا یعنی أن یعزّ الإسلام به، و أن تأتی البشارة بهذا العز لرسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فی المنام.

النبی صلّی اللّه علیه و آله لا یعرف الأب من الابن:

و لا ندری کیف صح للحلبی الشافعی أن یزعم: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» لم یمیز بین عتاب و بین أبیه أسید، لشدة الشبه بینهما.
فأولا: کیف یستطیع أن یثبت الحلبی هذا الشبه الشدید بین الأب و الابن، فإن مجرد الإحتمال لا یجدی فی رفع المناقضة.
ثانیا: لنفترض: أن ثمة شبها، و لکن أ لیس الأب شیخا، و عتّاب
______________________________
- ص 283 و ج 10 ص 95 و شرح مسلم للنووی ج 12 ص 210 و عمدة القاری ج 12 ص 19 و شرح سنن النسائی للسیوطی ج 6 ص 255 و السنن الکبری و النسائی ج 4 ص 113 و أمالی المحاملی ص 389 و معرفة السنن و الآثار ج 7 ص 353 و ریاض الصالحین للنووی ص 340 و نصب الرایة ج 5 ص 41 و الدرایة فی تخریج أحادیث الهدایة ج 2 ص 166 و العهود المحمدیة ص 893 و تفسیر القرآن العظیم ج 1 ص 465 و ج 3 ص 42 و الأحکام لابن حزم ج 5 ص 694 و ج 7 ص 986 و الطبقات الکبری لابن سعد ج 4 ص 231 و علل الدارقطنی ج 6 ص 285 و تاریخ مدینة دمشق ج 66 ص 219 و تهذسی الکمال ج 10 ص 141 و سیر أعلام النبلاء ج 2 ص 75 و تهذیب التهذیب ج 3 ص 377 و أخبار القضاة ج 1 ص 21 و فتوح مصر و أبارها ص 480 و تاریخ الإسلام للذهبی ج 3 ص 406 و سبل الهدی و الرشاد ج 10 ص 103.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:214
شابا؟! فهل یعقل أن لا یمیز بین الشیخ الکبیر و الشاب الذی لا یتجاوز عمره الثمانیة عشر عاما، أو أکثر من ذلک بقلیل؟!
ثالثا: إذا کان النبی «صلی اللّه علیه و آله» یخلط بین الأمور إلی هذا الحد، فکیف یمکن أن نطمئن إلی أن هذا الخلط و الإشتباه لم یحصل فی ما هو أهم من هذا و ذلک؟!
و أین هو موقع عصمة الأنبیاء، و تسدیدهم؟!
أ لیس یقولون: إن رؤیا الأنبیاء وحی أیضا؟!
فهل یمکن أن یتطرق الخطأ إلی الوحی الإلهی؟!

أهل مکة أهل اللّه!!:

و أما وصف أهل مکة: بأنهم أهل اللّه، فلا ندری کیف نفهمه، أو نفسره؟ إذ إنهم قد استسلموا و أصبحوا فی قضیة الإسلام قبل أیام، و لم یسلم الکثیرون منهم حتی هذه الساعة، و الذین اسلموا منهم لمّا یدخل الإیمان فی قلوبهم .. فکیف صاروا أهل اللّه، و هم علی هذه الحالة؟!

الشک فی کتاب النبی صلّی اللّه علیه و آله لأهل مکة:

إن ما ذکر فی الکتاب المتقدم لأهل مکة، من مدح لعتّاب لا یمکن قبوله، فإن عتابا لا یمکن أن یکون بهذه المثابة التی وضعه فیها الکتاب المذکور، فهو:
1- لم یکن عارفا بأحکام اللّه تعالی، لکی یعلّم جاهلهم.
2- لا یصح وصفه: بأنه سماء ظلیلة، و أرض زکیة، و شمس مضیئة، ما دام أنه حدیث الإسلام و لم یتفقه فی الدین.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:215
3- متی بلغ من الفضل و التقی حدا جعله مفضلا علی کافة أهل مکة؟! مع وجود کثیر من المسلمین یعیشون بین أهل مکة منذ سنوات، و خصوصا بعد الحدیبیة.
4- و کیف و متی ظهر حبه لمحمد «صلی اللّه علیه و آله» و أهل بیته «علیهم السلام» إلی هذا الحد الذی وصفه الکتاب المذکور.
5- علی أن فی خطبة عتاب فقرات یعرف الناس کلهم أنها لأمیر المؤمنین «علیه السلام» «1».
6- یضاف إلی ذلک: أن روایة هذا الکتاب تقول: فلما وصل إلیهم عتاب، و قرأ عهده .. مع أن عتّابا کان معهم، و لم یأتهم من خارج بلادهم؟!

معاذ یعلّم أهل مکة:

و قالوا: إن النبی «صلی اللّه علیه و آله» قد جعل معاذا بمکة مع عتاب، لیفقّه أهلها، و یعلمهم السنن «2».
و نقول:
1- إنه لا شک فی أن ما کان یحتاجه أهل مکة فی أول إسلامهم هو:
تعلم أبسط الأمور، و أوضحها، مثل: الصلاة، و الزکاة، و التطهر من
______________________________
(1) راجع علی سبیل المثال: الخطبة رقم 37 من نهج البلاغة، ففیها: الذلیل عندی عزیز حتی آخذ الحق منه.
(2) راجع: سیر أعلام النبلاء ج 1 ص 459 و تاریخ الإسلام للذهبی ج 2 ص 611 و 612 و مکاتیب الرسول ج 2 ص 663 و البدایة و النهایة ج 4 ص 422 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 679 و المستدرک للحاکم ج 3 ص 270.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:216
الجنابة، و دلالتهم علی ما هو نجس، و لزوم تطهیره .. و الوضوء، و التیمم، و حرمة الکذب، و النمیمة و البهتان .. و سائر المحرمات .. و کیفیة الذبح، و الصلاة علی المیت، و قراءة القرآن و نحو ذلک.
و لم یکونوا فی مستوی یحتاجون فیه إلی المعارف الدقیقة و العالیة.
فإبقاء معاذ فی مکة لیعلم أهلها أمثال هذه لا یدل علی أنه یملک علما، و أن له فضلا یعتد به ..
کما أن هذا لا یدل علی استقامته، فضلا عن أن یدل علی عدالته ..
و هل هذا إلا مثل إرسال خالد لدعوة الناس إلی الإسلام، و إذ به یرتکب فی حقهم أفظع الجرائم، و یبوء بأعظم المآثم ..

من هو معاذ بن جبل؟!:

ثم إن معاذا- کما یقول سلیم بن قیس- کان من الذین کتبوا صحیفة تعاقدوا فیها علی أن یزیلوا الإمامة عن علی «علیه السلام» «1».
و قال الدیلمی: إنه حین احتضاره کان یدعو بالویل و الثبور، لممالأته القوم ضد علی «علیه السلام» «2».
______________________________
(1) کتاب سلیم بن قیس ص 154 و البحار ج 28 ص 274 و الإحتجاج ج 1 ص 110 و کتاب الأربعین للشیرازی ص 249 و مستدرکات علم الرجال ج 7 ص 436 و الأنوار العلویة ص 288 و غایة المرام ج 5 ص 318 و 336 و نفس الرحمن فی فضائل سلمان للمیرزا الطبرسی ص 485 و تنقیح المقال ج 3 ص 221 و المحتضر لحسن بن سلیمان الحلی ص 60 و مجمع النورین ص 100 و مدینة المعاجز ج 2 ص 100.
(2) البحار ج 28 ص 122 و ج 30 ص 127 و 128 و ج 31 ص 634 و ج 58 ص 241-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:217
و هو من الجماعة الذین شهروا سیوفهم یوم السقیفة، و مضوا حتی أخرجوا أبا بکر، و أصعدوه المنبر «1».
و هو أول من اتجر فی مال اللّه، و ذلک حین ولاه رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» علی الیمن، فلما توفی «صلی اللّه علیه و آله» قدم، فقال عمر لأبی بکر: أرسل إلی هذا الرجل، فدع له ما یعیشه، و خذ سائره.
فقال أبو بکر: إنما بعثه النبی «صلی اللّه علیه و آله» لیجبره، و لست آخذا شیئا منه إلا أن یعطینی «2».
قال التستری: «لم یبعثه النبی «صلی اللّه علیه و آله» لأکل مال اللّه، و لا
______________________________
- و مستدرکات علم الرجال ج 4 ص 412 و مستدرک سفینة البحار ج 2 ص 320 و تنقیح المقال ج 3 ص 221 عن الدیلمی، و کتاب سلیم بن قیس (تحقیق الأنصاری) ص 346 و إرشاد القلوب ص 391 و الصراط المستقیم ج 3 ص 153 و کتاب الأربعین للشیرازی ص 574 و مجمع النورین ص 204 و عایة المرام ج 4 ص 367 و مدینة المعاجز ج 2 ص 90 و مجمع النورین ص 204 و مدینة المعاجز ج 2 ص 93.
(1) رجال البرقی ص 60 و قاموس الرجال للتستری ج 10 ص 98 و راجع: مکاتیب الرسول ج 1 ص 178 و الفوائد الرجالیة للسید بحر العلوم ج 1 هامش ص 466 و معجم رجال الحدیث ج 19 ص 203.
(2) الإستیعاب (مطبوع بهامش الإصابة) ج 3 ص 358 و (ط دار الجیل) ص 1404 و مکاتیب الرسول ج 3 ص 555 عنه، و المصنف للصنعانی ج 8 ص 268 و 269 و نصب الرایة ج 6 ص 198 و کنز العمال ج 5 ص 591 و 592 و قاموس الرجال ج 10 ص 99 و تاریخ مدینة دمشق ج 58 ص 430 و خلاصة عبقات الأنوار ج 3 ص 95 و التمهید لابن عبد البر ج 2 ص 9.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:218
أجازه فی التجارة به» «1».
و من الذی قال لأبی بکر: إنه «صلی اللّه علیه و آله» إنما بعثه لیجبره.
فلعله بعثه لحفظ الشأن العام، و حفظ أموال بیت المال؟!
و قالوا: إنه فی أحداث البیعة لأبی بکر جاءهم خالد بن الولید المخزومی، و معه ألف رجل، و جاءهم سالم مولی أبی حذیفة، و معه ألف رجل، و جاءهم معاذ بن جبل، و معه ألف رجل، فما زال یجتمع إلیهم رجل رجل حتی اجتمع لهم أربعة آلاف رجل، فخرجوا شاهرین أسیافهم یقدمهم عمر بن الخطاب، حتی وقفوا بمسجد رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، فقال عمر: و اللّه، یا أصحاب علی، لئن ذهب فیکم رجل یکلم بالذی تکلم بالأمس لنأخذن الذی فیه عیناه.
ثم یذکر کیف أن عمر صار یطوف بالمدینة، و یجمع الناس و یکبسهم، و یستخرجهم من بیوتهم للبیعة.
و بعد ذلک بادر إلی إحراق بیت الزهراء «علیها السلام» «2».
و حین جی‌ء بعلی «علیه السلام» للبیعة- جبرا و قهرا- کان فی جملة الجالسین حول أبی بکر بالسلاح «3».
______________________________
(1) قاموس الرجال ج 9 ص 99.
(2) الإحتجاج ج 1 ص 200 و (ط دار النعمان) ص 104 و 105 و البحار ج 28 ص 202 و مواقف الشیعة ج 1 ص 430 و 431 و الفوائد الرجالیة ج 2 ص 333 و 334 و مجمع النورین ص 79 و 80 و نهج الإیمان لابن جبر ص 586 و بیت الأحزان ص 79 و 95 و 96 و راجع: الصوارم المهرقة ص 58.
(3) کتاب سلیم بن قیس (تحقیق الأنصاری) ص 151 و البحار ج 28 ص 270 و الإحتجاج ج 1 ص 109 و مجمع النورین ص 98 و بیت الأحزان ص 110.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:219

القسم العاشر من الفتح .. إلی الشهادة

اشارة

الباب الأول: من فتح مکة إلی حنین .. تسع بعوث و سرایا
الباب الثانی: غزوة حنین .. الهزیمة .. الجریمة ..
الباب الثالث: النصر الإلهی
الباب الرابع: حرب أوطاس .. و حصار الطائف
الباب الخامس: الأنصار .. و السبی .. و الغنائم
الباب السادس: أحداث و سرایا .. إلی تبوک
الباب السابع: الوفادات علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله
الباب الثامن: وفود لها تاریخ
الباب التاسع: .. إلی حجة الوداع
الباب العاشر: تبلیغ سورة براءة و حجة الوداع
الباب الحادی عشر: الغدیر فی الحدیث و التاریخ
الباب الثانی عشر: مرض النبی صلّی اللّه علیه و آله و إستشهاده .. أحداث و سیاسات
الباب الثالث عشر: دفن الرسول صلّی اللّه علیه و آله حدث و تحقیق
الباب الرابع عشر: السقیفة .. عرض و تحلیل ..
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:221

الباب الأول من فتح مکة إلی حنین .. تسع بعوث و سرایا ..

اشارة

الفصل الأول: بعوث و سرایا قبل بنی جذیمة
الفصل الثانی: خالد یبید بنی جذیمة
الفصل الثالث: نصوص أخری أوضح و أصرح
الفصل الرابع: حدیث العترة هو القصص الحق
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:223

الفصل الأول: بعوث و سرایا قبل بنی جذیمة

اشارة

الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:225

بدایة:

اشارة

قد ذکروا: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» أرسل، و هو فی مکة العدید من السرایا، التی کانت تهدف إلی إزالة آثار الشرک من المنطقة، و ذلک فی اتجاهین:
أحدهما: هدم الأصنام النی کانت مقامة فی تلک المناطق، بعد أن أزیل ما کان منها معلقا علی الکعبة، و ما کان علی المسجد الحرام.
الثانی: دعوة الناس إلی اللّه تبارک و تعالی، وحده لا شریک له.
و قد ذکروا من القسم الأول و الثانی وفق ترتیب المسعودی و غیره ما یلی:
1- سریة خالد بن الولید فی شهر رمضان إلی نخلة الیمانیة، لهدم العزّی فیها.
2- سریة عمرو بن العاص فی شهر رمضان إلی سواع، برهاط، فهدمه.
3- سریة سعد بن زید الأشهلی- هو من الأوس- فی هذا الشهر إلی مناة بالمشلل، فهدمه.
4- سریة خالد بن سعید بن العاص إلی عرنة.
5- سریة هشام بن العاص إلی یلملم.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:226
6- سریة الطفیل بن عمرو الدوسی فی شوال إلی ذی الکفین، صنم عمرو بن حممة الدوسی، فهدمه.
7- سریة خالد بن الولید إلی بنی جذیمة «1».
و نقول: الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ج‌23 226 بدایة: ..... ص : 225
هذا ما ذکره المسعودی و غیره هنا. غیر أن بعضه محل نظر و إشکال، فإن بعض ما ذکروه و إن کان قد وقع قبل غزوة حنین، و لکن بعضه الآخر مختلف فیه، مع تصریح بعضهم بما یدل علی أنه متأخر عن غزوة حنین.
و ذلک مثل سریة الطفیل بن عمرو الدوسی إلی ذی الکفین، فإنها وقعت حین أراد النبی «صلی اللّه علیه و آله» المسیر إلی الطائف.
و بعض ثالث مما ذکر لم نجد فیما اطلعنا علیه من المصادر ما یکفی للحکم علیه، بل لم نجد ما یمکّننا من إفراده بالذکر، و ذلک مثل:
ألف: سریة خالد بن سعید إلی عرنة.
ب: سریة هشام بن العاص إلی یلملم.
و قد أضاف آخرون إلی ما تقدم عدة سرایا ذکروها قبل ذکرهم لسریة خالد إلی بنی جذیمة و هی:
9- سریة غالب بن عبد اللّه إلی بنی مدلج.
10- سریة عمرو بن أمیة الضمری إلی بنی الدیل.
______________________________
(1) التنبیه و الإشراف ص 233 و 234 و راجع: سبل الهدی و الرشاد ج 5 ص 260 و المغازی للواقدی ج 3 ص 873 و عن تاریخ مدینة دمشق ج 16 ص 77 و 232.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:227
11- سریة عبد اللّه بن سهیل بن عمرو إلی بنی محارب بن فهر «1».
و سنحاول إن شاء اللّه ذکر هذه البعوث و السرایا وفقا للترتیب و الترقیم المذکور أعلاه، فنقول:

1- سریة خالد لهدم العزی:

اشارة

لقد أرسل النبی «صلی اللّه علیه و آله» خالد بن الولید إلی العزی، لیهدمها، لخمس لیال بقین من شهر رمضان سنة ثمان، و کانت بیتا بنخلة «2».
و کان سدنتها، و حجابها: من بنی شیبان، من بنی سلیم حلفاء بنی هاشم، و کانت أعظم أصنام قریش و جمیع کنانة.
و ذلک: أن عمرو بن لحی کان قد أخبرهم أن الرب یشتی بالطائف عند اللات، و یصیف عند العزی، فعظموها، و بنوا لها بیتا. و کانوا یهدون إلیها کما یهدون للکعبة «3».
______________________________
(1) إعلام الوری (ط سنة 1399 ه) ص 119 و البحار ج 21 ص 140 عنه، و راجع: مناقب آل أبی طالب (ط دار الأضواء سنة 1412 ه) ج 1 ص 262.
(2) سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 196 عن ابن سعد، و البیهقی، و تاریخ الخمیس ج 2 ص 96 و شرح المواهب اللدنیة للزرقانی ج 3 ص 488 و 489 و تاریخ الأمم و الملوک (ط دار المعارف) ج 3 ص 65 و المغازی للواقدی ج 3 ص 874 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 97 و الطبقات الکبری لابن سعد ج 2 ص 145 و عیون الأثر ج 2 ص 207 و البحار ج 21 ص 145 و راجع: البدایة و النهایة ج 4 ص 361 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 597.
(3) سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 196 عن ابن سعد، و الواقدی، و تاریخ الخمیس ج 2 ص 96 و شرح المواهب اللدنیة للزرقانی ج 3 ص 488 و 489 و راجع:-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:228
و زعموا: أن خالدا ذهب إلیها، فقلعها، و استأصلها، فخرجت منها عجوز عریانة، سوداء، ثائرة الرأس، فضربها خالد بسیفه، فقتلها «1».
غیر أننا نظن: أن هذه القصة قد تعرضت للتشویه و التحریف، بهدف التمویه علی ما بدر من خالد، من مخالفة لأمر رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، حیث تذکر النصوص أیضا: أن خالدا لم یقلع العزّی، و لم یهدمها، بل رجع إلی النبی «صلی اللّه علیه و آله»، و أخبره أنه قد قلعها.
فقال له «صلی اللّه علیه و آله»: هل رأیت شیئا؟!
قال: لا.
قال: ما قلعت.
و فی روایة قال: إنک لم تهدمها، فارجع إلیها فاهدمها.
فعاد إلیها خالد متغیظا و معه المعول، فقلعها، فخرجت منها عجوز الخ .. «2».
______________________________
- السیرة الحلبیة (ط دار المعرفة) ج 1 ص 19 ج 3 ص 208 و راجع: البدایة و النهایة ج 4 ص 361 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 597.
(1) تاریخ الخمیس ج 2 ص 96 و شرح المواهب اللدنیة للزرقانی ج 3 ص 388 و 489 و راجع: البحار ج 21 ص 145 و السیرة الحلبیة (ط دار المعرفة) ج 3 ص 208 و سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 196.
(2) تاریخ الخمیس ج 2 ص 96 و شرح المواهب اللدنیة للزرقانی ج 3 ص 488 و 489 و السیرة الحلبیة (ط دار المعرفة) ج 3 ص 308 و زاد المعاد ج 1 ص 1166 و البحار ج 21 ص 145 و الطبقات الکبری ج 2 ص 145 و 146 و تاریخ مدینة دمشق ج 16 ص 232 و إمتاع الأسماع ج 14 ص 12 و سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 196 و عیون الأثر ج 2 ص 207.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:229
و نص آخر یقول: إن خالدا خرج فی ثلاثین فارسا من أصحابه.
قال ابن إسحاق: فلما سمع سادنها السلمی بسیر خالد إلیها علّق علیها سیفه، و أسند فی الجبل الذی هی فیه و هو یقول:
أیا عزّ شدی شدة لا شوی لهاعلی خالد ألقی القناع و شمری
أیا عزّ إن لم تقتلی المرء خالدافبوئی بإثم عاجل أو تنصّری قالوا: فأتاها خالد، فقطع السمرات، و هدمها، ثم رجع إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فأخبره.
فقال: «هل رأیت شیئا»؟
قال: لا.
قال: «فإنک لم تهدمها، فارجع إلیها فاهدمها».
فرجع خالد و هو متغیظ. فلما رأت السدنة خالدا انبعثوا فی الجبل، و هم یقولون: یا عزّی خبلیه، یا عزّی عوریه، و لا تموتی برغم.
فخرجت إلیه (امرأة عجوز) سوداء، عریانة، ثائرة الرأس مولولة، زاد أبو الطفیل: تحثو التراب علی رأسها و وجهها. فضربها خالد و هو یقول:
یا عزّ کفرانک لا سبحانک‌إنی رأیت اللّه قد أهانک فجزّ لها اثنتین، ثم رجع إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، فأخبره.
فقال: «نعم، تلک العزی قد یئست أن تعبد ببلادکم أبدا» «1».
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 196 عن أبی الطفیل، و الواقدی، و ابن سعد، و تاریخ الأمم و الملوک (ط دار المعارف) ج 3 ص 65 و المغازی للواقدی ج 3 ص 873 و 874 و راجع: السیرة النبویة لابن هشام ج 4 ص 79 و تاریخ-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:230

الحدث فی قفص الإتهام:

و نلاحظ علی هذه الروایات أمورا عدیدة:
فأولا: هل کانت هذه العجوز السوداء من الإنس أو من الجن؟!
و إذا کانت من الجن .. فهل یمکن لخالد أن یقتل الجن بسیفه؟!
و إذا کانت السیوف الإنسیة تقتل الجن .. فلما ذا لم تتجنب تلک الجنیة سیف خالد؟!
و ما هو مصیر جثتها بعد قتلها؟! هل بقیت ظاهرة للعیان؟ أم اختفت؟! و إذا کانت قد اختفت .. فکیف یمکن إثبات صحة قتلها و موتها؟!
و هل یمکن لخالد فی هذه الحال: أن یثبت صحة ما یدّعیه لنفسه من بطولة، و عظمة؟!
و هل کان أمثال هذه العجوز، یوجدون عند سائر الأصنام، مثل هبل، و اللات، و ودّ، و سواع، و مناة و .. و .. الخ ..؟!
و هل ظهرت تلک العجائز علی الذین هدموا تلک الأصنام، و اقتلعوها؟!
ثانیا: لما ذا کذب خالد فیما أخبر به رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»؟! فأخبره بأنه قد هدم العزّی، و الحال أنه لم یهدمها.
ثالثا: لما ذا لم یهدم خالد العزّی فی المرة الأولی؟! هل لأنه خاف من ان یکون لها تأثیر علیه، من حیث أنه یعتقد: بأن لها شأنا و أثرا؟!
______________________________
- الخمیس ج 2 ص 96 و البحار ج 21 ص 145 و الطبقات الکبری لابن سعد ج 2 ص 146 و تاریخ مدینة دمشق ج 16 ص 232 و إمتاع الأسماع ج 14 ص 12 و عیون الأثر ج 2 ص 207.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:231
فإن کان الأمر کذلک، فهو یثیر أکثر من علامة استفهام حول صحة إیمان خالد، و حول إخلاصه فیما یدّعیه من التخلی عن الشرک، و عبادة غیر اللّه تعالی.
رابعا: إنه حین عاد خالد إلی العزّی متغیظا، إن کان تغیظه علی العزّی؟
فلما ذا حدث هذا التغیظ منه الآن، و لم یکن حین ذهب إلیها ثم رجع؟!
و إن کان هذا التغیظ علی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» نفسه، حیث کشف أمره، و فضحه، فذلک قد یصل إلی حد الکفر و الخروج من الدین ..
و إن کان تغیظ علی نفسه، و علی ارتکابه ما أوجب الفضیحة و ظهور الکذب، و افتضاح النوایا، فهذا ما لا سبیل إلی تلافیه، بعد ان أوقع نفسه فیه، و لکن ذلک لا یعفیه من المسؤولیة، بل هو یقترب فی قبحه و فی تأثیراته من الخیار الثانی الآنف ..
خامسا: قد تکرر هذا الحدیث بعینه بالنسبة لنائلة أیضا، و لکنهم لم یذکروا أن أحدا قتل تلک العجوز. و تقدم ذلک.
و ذکر هذا الحدیث بعینه، مع ذکر قتلها بالنسبة لمناة، حیث زعموا: أن سعد بن زید قتلها أیضا.
و لکن عمرو بن العاص لم ینل هذا الشرف، و لا خرجت له شیطانه، و لا شیطان حین هدم سواعا.
ملاحظة: إننا نظن أنهم أرادوا أن ینسبوا لخالد فضیلة حرب الجن، و هی کرامة ثابتة لعلی أمیر المؤمنین «علیه السلام»، لکی یرفعوا من شأن خالد، و یقللوا من شأن علی «علیه السلام»، حیث لا تبقی هذه الفضیلة منحصرة فیه و لا هی من خصائصه و میزاته علی غیره.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:232

السادن .. بین الذکاء و الغباء:

ثم إن ما فعله السادن من تعلیق السیف برقبة الصنم لیدافع عن نفسه، فیه دلالة ظاهرة علی أنه کان مدرکا بفطرته، و بعقله سخافة عبادتهم لصنم، لا یضر و لا ینفع، و لا یبصر و لا یسمع. و تصرفه هذا یشیر إلی ذکائه، و حسن تخلصه من المسؤولیة، و دفع أی اعتراض علیه، أو مؤاخذة له، فیما یرتبط بعدم مبادرته للدفاع عن ذلک الصنم المشؤوم.
و لو أنه کان یؤمن بأن للصنم القدرة علی المقاومة، و الدفاع عن نفسه، فإنه یکون فی غایة الغباء، و فی منتهی السذاجة، و التغفیل ..

هل هذه سریة؟!:

إن تسمیة هدم العزّی التی کانت مجرد صنم فی بیت ببطن نخلة بأنه «سریة» لعله لا یخلو من مسامحة، بل مبالغة، لأجل تعظیم شأن خالد، و تعویضه عن بعض ما فقده فی قصة بنی جذیمة.
و کذلک الحال فی قصة هدم عمرو بن العاص لسواع، فإنه لم یکن هناک أحد من الناس یخشی منه سوی سادنه.
کما أن من الملاحظ: أن الذی حضر هدم العزّی أیضا هو خصوص السادن دون سواه ..
فلعل إرسال ثلاثین رجلا مع خالد قد کان بهدف الحمایة من مخاطر الطریق، فلا یتعرض له أحد بسوء.
أو لعله کان لغرض آخر، مثل دعوة بعض القبائل التی قد تصادفهم فی الطریق إلی الدخول فی هذا الدین.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:233

قبل قصة بنی جذیمة أو بعدها:

قال الصالحی الشامی:
ذکر ابن إسحاق و من تابعه، إرسال خالد لهدم العزی بعد سریة خالد إلی بنی جذیمة.
و ذکرها محمد بن عمر، و ابن سعد، و البلاذری، و جری علیه فی المورد و العیون، و جزم به فی الإشارة قبلها. و ارتضاه فی الزهر، و قال: إن فی الأول نظرا، من حیث إن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» کان قد وجد علی خالد فی أمر بنی جذیمة، و لا یتجه إرساله بعد ذلک فی بعث.
و الذی ذکره غیر واحد، منهم الواقدی، و تلمیذه محمد بن سعد: أن سریة خالد إلی العزّی کانت لخمس لیال من شهر رمضان، و سریة خالد إلی بنی جذیمة کانت فی شوال سنة ثمان.
قلت: إن صح ما ذکره ابن إسحاق من کون سریة خالد لهدم العزّی بعد سریة بنی جذیمة، فوجهه: أن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» رضی علیه، و عذره فی اجتهاده «1».
غیر أننا نقول:
إن سریة خالد لهدم العزّی لا ربط لها بوجد النبی «صلی اللّه علیه و آله» علی خالد، بسبب الجریمة التی ارتکبها فی حق بنی جذیمة. و إنما هی متصلة بسیاسة رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فی اقتلاع جذور الشرک من قلوب أولئک الناس الطامحین و المغامرین. أو علی الأقل إحراق آخر خیوط
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 196 و 197.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:234
الأمل الذی ربما یراودهم فی العودة إلی السقوط فی حمأة الشرک، و تلویث النفوس بقاذوراته.
کما أن ذلک یساعد علی قطع علاقة الناس السذج و البسطاء بهذا النوع من الناس، الذی یحمل رواسب من هذا النوع، و تکریس علاقتهم بمصدر الوحی، و رمز الفضیلة و الإیمان و التقوی ..
فکان «صلی اللّه علیه و آله» یرید أن یحطم اصنامهم بأیدی خصوص هؤلاء الذین یتعاملون مع القضایا بمنطق انتهاز الفرص، و اقتناصها، لیصبح أمرهم ظاهرا، و لیأمن الناس بوائقهم، التی قد تتجه إلی نحو من العمل السری و التآمری، الذی یرید أن یحفظ معالم الإنحراف، مختزنة فی نفوس الضعفاء، و السذج، و البسطاء، لیستفید منها فی الموقع المناسب.
و علی هذا الأساس نقول:
إن قولهم: إنه لا یمکن أن یکلف النبی «صلی اللّه علیه و آله» خالدا بهدم العزی بعد أن فعل ببنی جذیمة ما فعل غیر صحیح.
و ذلک لأن النبی «صلی اللّه علیه و آله» کان سیبعث خالدا لهدم العزّی، و عمرو بن العاص لهدم سواع، حتی لو ارتکب خالد جریمته فی حق بنی جذیمة .. و حتی لو ظهرت من عمرو بن العاص البوائق و المعاصی.
بل إن ظهور ذلک من هذا أو ذاک یؤکد لزوم اختیارهما لهذه المهمة، کما هو ظاهر لا یخفی.
فما ذکره الصالحی الشامی أو غیره: من أن من الممکن أن یکون «صلی اللّه علیه و آله» قد رضی علی خالد، لیصح إرساله لهدم العزّی .. غیر صحیح.
و لعل الصحیح هو: أنه کان غاضبا علی خالد، فاقتضی هذا الغضب
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:235
نفسه، أن یرسله فی هذه المهمة. رفقا بالناس، و حفظا للدین، و إقامة للحجة علیه و علی أمثاله.

2- هدم سواع:

قال الواقدی، و ابن سعد و غیرهما: فی شهر رمضان بعث رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» عمرو بن العاص إلی سواع: صنم هذیل بن مدرکة، و قیل: لهمدان «1»، و کان علی صورة امرأة لیهدمه.
قال عمرو: فانتهیت إلیه، و عنده السادن، فقال: ما ترید؟
فقلت: أمرنی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» أن أهدمه.
قال: لا تقدر علی ذلک.
قلت: لم؟
قال: تمنع.
قلت: حتی الآن أنت علی الباطل؟! و یحک، و هل یسمع أو یبصر؟
قال: فدنوت منه فکسرته، و أمرت أصحابه (أصحابی) فهدموا بیت خزانته فلم نجد فیه شیئا.
______________________________
(1) تاریخ الخمیس ج 2 ص 97 و زاد المسیر ج 8 ص 100 و التبیان للطوسی ج 10 ص 141 و تفسیر جوامع الجامع للطبرسی ج 3 ص 647 و تفسیر غریب القرآن ص 213 و تفسیر النسفی ج 4 ص 284 و تفسیر الرازی ج 30 ص 144 و تفسیر البیضاوی ج 5 ص 395 و تفسیر البحر المحیط ج 8 ص 335 و تفسیر أبی السعود ج 9 ص 40 و السیرة الجلبیة (ط دار المعرفة) ج 1 ص 18 و لسان العرب ج 8 ص 170 و مجمع البحرین ج 4 ص 481 و تاج العروس ج 11 ص 230.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:236
ثم قلت للسادن: کیف رأیت؟
قال: أسلمت للّه تعالی «1».
و زعموا: أن هذا الصنم سمی سواعا علی اسم سواع بن شیث بن آدم «علیه السلام»، و قد کان هذا الصنم لقوم نوح «علیه السلام»، ثم صار لهذیل.
کان برهاط: قریة جامعة علی ثلاثة أمیال من مکة علی ساحل البحر یحجون إلیه «2».
و بعد ما تقدم فإننا نطلب من القارئ الکریم، أن یلاحظ مایلی:
1- إن الرواة هنا لم یذکروا لنا إن کان مع عمرو بن العاص أحد.
فضلا عن أن یذکروا عدد من کان معه حین ذهب لهدم سواع.
2- إن أصحاب الصنم هم الذین هدموا خزانته بأمر من عمرو بن العاص.
3- أین ذهبت الأموال أو التحف، أو الأمتعة التی کانوا یتوقعون وجودها فی خزانة الصنم؟! فإن الناس کانوا یهدون لأصنامهم أشیاء مختلفة.
4- إن عمرو بن العاص یستدل علی السادن بدلیل کان الأحری،
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 198 عن الواقدی، و ابن سعد، و راجع: تاریخ الأمم و الملوک (ط دار المعارف) ج 3 ص 65 و 66 و (ط مؤسسة الأعلمی) ج 2 ص 340 و 341 و المغازی للواقدی ج 2 ص 870 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 96 و 97 و راجع: البحار ج 21 ص 145 و الطبقات الکبری لابن سعد ج 2 ص 146 و عیون الأثر ج 2 ص 208 و السیرة الحلبیة (ط دار المعرفة) ج 3 ص 209.
(2) سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 198 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 97 عن مزیل الخفا.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:237
و الأجدر به أن یستدل هو به علی نفسه، فإنه کان إلی الأمس القریب یعبد تلک الأصنام، و یتقرب لها.
5- هل یصح تکلیف رجل واحد بمهمة هدم صنم أن یوصف بأنه سریة؟!

3- هدم مناة و قتلها:

قالوا: بعث رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فی شهر رمضان بعد فتح مکة «1» سعد بن زید الأشهلی إلی مناة لهدمها، و کانت (بالمشلل «2») للأوس و الخزرج، و غسان.
و قیل: مناة لخزاعة. و کانت بقدید. قاله قتادة «3».
و قیل: هی صخرة کانت لهذیل و خزاعة و ثقیف «4».
فخرج فی عشرین فارسا حتی انتهی إلیها و علیها سادن. فقال السادن:
ما ترید؟
______________________________
(1) الطبقات الکبری لابن سعد ج 2 ص 147 و التنبیه و الإشراف ص 233 و سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 199.
(2) المشلل: جبل إلی ناحیة البحر، و هو الذی یهبط منه إلی قدید.
(3) تاریخ الخمیس ج 2 ص 97 و تفسیر مجمع البیان ج 9 ص 294 و تفسیر البغوی ج 4 ص 250.
(4) تاریخ الخمیس ج 2 ص 97 و راجع: الجامع لأحکام القرآن ج 17 ص 99 و تفسیر الرازی ج 28 ص 296 و راجع: الأعلام للزرکلی ج 8 ص 80 و موسوعة التاریخ الإسلامی ج 1 ص 117.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:238
قال: هدم مناة.
قال: أنت و ذاک.
فأقبل سعد یمشی إلیها، و تخرج إلیه امرأة عریانة، سوداء، ثائرة الرأس، تدعو بالویل، و تضرب صدرها.
فقال السادن: مناة!! دونک بعض غضباتک.
و یضربها سعد بن زید الأشهلی فقتلها. و یقبل إلی الصنم معه أصحابه، فهدموه.
و لم یجد فی خزانتها شیئا.
و انصرف راجعا إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» «1».

و نحن نسجل هنا الأمور التالیة:

1- إننا لا نستطیع أن نؤید صحة ما ذکرته الروایة آنفا: من أن مناة کانت للأوس، و الخزرج، و غسان. فأین عنها غسان فی الشام؟! و الأوس و الخزرج فی المدینة؟!
فی حین أن المشلل موضع لجهة البحر، و هو الجبل الذی یهبط منه إلی قدید.
2- هل یصح تسمیة مهمة هدم صنم بأنه سریة؟!
3- لما ذا یخلی السادن بین سعد بن زید و بین الصنم لیهدمه، فلا یمانع،
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 199 و راجع: تاریخ الخمیس ج 2 ص 97 و 96 و الطبقات الکبری لابن سعد ج 2 ص 146 و 147 و تاریخ الإسلام للذهبی ج 2 ص 563 و عیون الأثر ج 2 ص 208 و السیرة الحلبیة (ط دار المعرفة) ج 3 ص 209.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:239
أو لا یظهر انزعاجه، أو رأیه و لو بکلمة، أو لا یحذر الفاعل من عواقب ما یقدم علیه کما فعل سادن سواع و العزی؟!
بل هو یقول للمهاجم: أنت و ذاک.
و لکنه حینما رأی تلک المرأة خرجت إلیه، یقول لها: مناة!! دونک بعض غضباتک.
علی أن ثمة سؤالا آخر هنا، و هو: هل کان ذلک السادن یعرف مناة؟!
و هل کان قد رآها قبل هذه المرة؟!
و لما ذا لم یکن هذا الأمر قد اشتهر بالجزیرة العربیة بأسرها؟!
4- یلاحظ هنا: أن المرأة العریانة السوداء الخ .. لا تخرج لمواجهة خالد فی المرة الأولی حتی عاد إلیها، و اقتلعها، فخرجت.
و لکن مناة تخرج لسعد بن زید بمجرد توجهه نحو الصنم.
5- یلاحظ أیضا: توافق صفات العزی، و حرکاتها، مع صفات مناة، و حرکاتها، فهی عریانة .. سوداء .. ثائرة الرأس .. تدعو بالویل .. تضرب صدرها .. امرأة.
6- و یلاحظ: أن سعد بن زید لا یجد فی خزانة مناة شیئا أیضا!!

4- سریة خالد بن سعید إلی عرنة:

5- سریة هشام بن العاص إلی یلملم:

و قد قلنا: إن ما راجعناه من مصادر لا یسمح لنا بتقدیم تفاصیل تذکر عن أحداث محتملة حصلت فی هاتین السریتین.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:240

6- سریة الطفیل الدوسی إلی ذی الکفین:

و سیأتی الحدیث عن هذه السریة قبیل مسیر النبی «صلی اللّه علیه و آله» إلی الطائف، لأنها کانت بعد حنین.

7- سریة غالب بن عبد اللّه إلی بنی مدلج:

و قالوا: إنه «صلی اللّه علیه و آله» بعث (و هو فی مکة) غالب بن عبد اللّه فی سریة دعوة إلی بنی مدلج، فقالوا: لسنا علیک و لا معک.
فقال الناس: اغزهم یا رسول اللّه!
فقال: إن لهم سیدا أدیبا أریبا، و رب غاز من بنی مدلج شهید فی سبیل اللّه «1».
و نقول:
1- إن ذلک یدل علی أنه «صلی اللّه علیه و آله» کان عارفا بأدق التفاصیل فی المحیط الذی یتعامل معه، بل کان أعرف الناس بطبائع الأشخاص و حالاتهم. کما أنه یعرف مدی نفوذهم و تأثیرهم، و یتخذ قراراته علی هذا الأساس.
و لکن هل هذه المعرفة کانت مکتسبة له من خلال ما تهیأ له من وسائل عادیة؟! أم انها مرتبطة بالتسدید، و اللطف الإلهی، و الإمداد الغیبی؟!
______________________________
(1) إعلام الوری (ط سنة 1399 ه) ص 119 و (ط مؤسسة آل البیت) ج 1 ص 227 و البحار ج 21 ص 140 عنه، و راجع: مناقب آل أبی طالب ج 1 ص 262 و تاریخ الیعقوبی ج 2 ص 73.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:241
إننا نری صحة هذا الخیار الأخیر، و لا نجد فیه أی محذور، فإن التدخل الغیبی الإلهی لإیصال المنافع للبشر، و دفع المضار عنهم أمر مشهود فی تاریخ البشر.
و لکن إذا کان یراد بهذا التدخل التوصل إلی سلب الناس القدرة علی التصرف، و علی الإختیار، أو أخذهم و مؤاخذتهم استنادا إلی معارف حصلت بوسائل غیر عادیة، و لا تقع تحت قدرتهم، فذلک هو المحذور الذی لا یمکن أن یکون له أی دور فی السیاسة الإلهیة للبشر، أو فی التعامل معهم.
2- إنه «صلی اللّه علیه و آله» لم یکتف بما ذکره لهم، من معرفته الدقیقة بکل ما من شأنه أن یؤثر علی مسار الأمور، بحیث تنتهی إلی ما یحبه المسلمون .. بل هو قد تجاوز ذلک بإخبارهم الغیبی عن مستقبل بنی مدلج فی هذا الدین، و أنهم سیدخلون فیه، و سیکون منهم الشهداء فی سبیل اللّه ..
الأمر الذی یصل بالأمور لدی أصحابه إلی درجة الیقین بالنتائج، فلا موضع للتوهم فی أن یکون ما یخبرهم به مجرد توقعات یطلقها علی سبیل التفاؤل للربط علی القلوب، و شحذ العزائم، و إیقاظ الهمم.
3- إنه «صلی اللّه علیه و آله» لم یشر إلی ما سیفعله سید بنی مدلج!! هل سوف یسلم؟! أم أنه سیبقی علی شرکه؟! لکنه، و هو السید الأدیب الأریب سیمنع قومه من إظهار العداوة، و من إثارة المتاعب، و الدخول فی تحالفات، أو فی مؤامرات ضد الإسلام و المسلمین، و هذا یکفی مبررا للکف عن بنی مدلج ..
4- إن هذا الذی جری یظهر: أنه «صلی اللّه علیه و آله» لم یکن یرید
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:242
حمل الناس علی الإسلام، و لا کان یرید أن یستفید من عنصر القوة إلا حین تلجئه الظروف إلی ذلک، و ذلک حین یعلن الآخرون الحرب علی الإسلام و أهله، دون أن تکون هناک أیة فرصة لدفع شرهم، ورد عادیتهم إلا بالتوسل بالقوة.
5- إنه «صلی اللّه علیه و آله» کان حریصا علی ممارسة حقه فی دعوة الناس إلی الحق، و تعریفهم، و إبلاغهم بنبوته، و إقامة الحجة علیهم فیها، و فیما یدعو إلیه .. ثم یترک الخیار لهم.

8- سریة عمر بن أمیة إلی بنی الدیل:

و بعث «صلی اللّه علیه و آله» عمر بن أمیة الضمری إلی بنی الدیل، فدعاهم إلی اللّه و رسوله، فأبوا اشد الإباء، فقال الناس: اغزهم یا رسول اللّه.
فقال: «صلی اللّه علیه و آله»: أتاکم الآن سیدهم قد أسلم، فیقول لهم:
أسلموا، فیقولون: نعم «1».
و نقول:
إننا بالإضافة إلی ما قدمناه فی الحدیث عن غزوة بنی مدلج، نقول:
إنه «صلی اللّه علیه و آله» قد توقع لأصحابه قرب قدوم سیدهم إلیهم، و حتمیة تحقق ما یخبرهم به، حیث قال: «أتاکم الآن سیدهم» بصیغة الفعل الماضی الدال علی التحقق و الوقوع.
______________________________
(1) إعلام الوری (ط سنة 1399 ه) ص 119 و (ط مؤسسة آل البیت) ج 1 ص 227 و البحار ج 21 ص 140 عنه، و راجع: مناقب آل أبی طالب (ط دار الأضواء) ج 1 ص 262.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:243
ثم أخبر عن إسلام سید بنی الدیل قبل قدومه.
ثم توقع أن یکون نفس سیدهم داعیة لقومه إلی الدخول فی الإسلام، و ذلک سیوفر علی المسلمین مشکلات کثیرة، و قد تکون کبیرة أیضا.
و سیسهل علی بنی الدیل الدخول فی دین اللّه، من دون أی خوف أو وجل، أو توقع إساءة أو ملامة من رئیسهم و سیدهم.

9- سریة ابن سهیل بن عمرو إلی بنی محارب:

و بعث «صلی اللّه علیه و آله» عبد اللّه بن سهیل بن عمرو إلی بنی محارب بن فهر، فأسلموا، و جاء معه نفر منهم إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» «1».
أما سریة بنی جذیمة، فسنفرد حدیثا عنها ابتداء من الفصل التالی.
______________________________
(1) راجع المصادر المتقدمة فی الهامش.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:245

الفصل الثانی: خالد یبید بنی جذیمة

اشارة

الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:247

قتل بنی جذیمة فی النصوص و الآثار:

و ذکروا: أن قصة بنی جذیمة قد حصلت بعد الفتح.
قال البلاذری: إنها کانت فی شوال «1».
و قالوا: کان بنو جذیمة- و هم قبیلة من عبد القیس أسفل مکة بناحیة یلملم- و قد کانوا أصابوا فی الجاهلیة من بنی المغیرة نسوة، و قتلوا عمّ خالد، فأرسل إلیهم النبی «صلی اللّه علیه و آله» خالد بن الولید، بعد أن رجع من هدم العزی، داعیا لا مقاتلا «2».
______________________________
(1) أنساب الأشراف ج 1 ص 181 و راجع: فتح الباری ج 8 ص 45 و عمدة القاری ج 17 ص 313 و الطبقات الکبری لابن سعد ج 2 ص 147 و إمتاع الأسماع ج 2 ص 6 و أعیان الشیعة ج 1 ص 278 عیون الأثر ج 2 ص 209 و سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 197 و 200.
(2) تاریخ الخمیس ج 2 ص 97 و راجع: البحار ج 21 ص 140 و إعلام الوری ج 1 ص 227 و المبسوط للسرخسی ج 20 ص 143 و مکاتیب الرسول ج 1 ص 228 فتح الباری ج 8 ص 45 و عمدة القاری ج 17 ص 313 و الطبقات الکبری لابن سعد ج 2 ص 147 و أعیان الشیعة ج 1 ص 278 و سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 200.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:248
فاستقبلوه و علیهم السلاح، و قالوا: یا خالد، إنّا لم نأخذ السلاح علی اللّه و علی رسوله، و نحن مسلمون، فانظر، فإن کان بعثک رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» ساعیا فهذه إبلنا و غنمنا فاغد علیها.
فقال: ضعوا السلاح.
قالوا: إنّا نخاف منک أن تأخذنا بإحنة الجاهلیة، و قد أماتها اللّه و رسوله.
فانصرف عنهم بمن معه، فنزلوا قریبا، ثم شن علیهم الخیل، فقتل و أسر منهم رجالا.
ثم قال: لیقتل کل رجل منکم أسیره.
فقتلوا الأسری.
و جاء رسولهم إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، فأخبره بما فعل خالد بهم، فرفع «علیه السلام» یده إلی السماء و قال: «اللهم إنی أبرء إلیک مما فعل خالد».
و بکی، ثم دعی علیا «علیه السلام»، فقال: اخرج إلیهم، و انظر فی أمرهم. و أعطاه سفطا من ذهب، ففعل ما أمره، و أرضاهم «1».
______________________________
(1) البحار ج 21 ص 140 و إعلام الوری (ط سنة 1399 ه) ص 119 و (ط مؤسسة آل البیت لإحیاء التراث) ج 1 ص 228. و راجع حدیث قتل خالد لبنی جذیمة فی: البدایة و النهایة ج 4 ص 359 و سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 200 و مسند أحمد ج 2 ص 150 و 151 و المحلی لابن حزم ج 10 ص 368 و الکامل فی التاریخ ج 2 ص 255 و 256 و تاریخ الیعقوبی ج 2 ص 61 و المغازی للواقدی ج 2 ص 875 و عن فتح الباری ج 5 ص 45 و صحیح البخاری ج 5 ص 107 و سنن النسائی ج 8 ص 237 و فتح الباری ج 8 ص 45 و السنن-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:249
و روی ابن إسحاق، عن أبی جعفر محمد بن علی بن الحسین رضی اللّه عنهم، و محمد بن عمر عن ابن سعد، قال: بعث رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» خالد بن الولید- حین افتتح مکة- داعیا و لم یبعثه مقاتلا، و بعث معه ثلاثمائة و خمسین رجلا من المهاجرین و الأنصار (و معه قبائل من العرب) سلیم بن منصور، و مدلج بن مرة، فوطئوا بنی جذیمة (بن عامر بن عبد مناة بن کنانة) فلما رآه القوم أخذوا السلاح، فقال خالد: ما أنتم؟
قالوا: مسلمون، قد صلینا، و صدقنا، و بنینا المساجد فی ساحاتنا، و أذّنّا فیها.
قال: فما بال السلاح علیکم؟
قالوا: «إن بیننا و بین قوم من العرب عداوة، فخفنا أن تکونوا هم، فأخذنا السلاح».
فقال خالد: ضعوا السلاح، فإن الناس قد أسلموا «1».
______________________________
- الکبری للنسائی ج 3 ص 474 و ج 5 ص 177 و صحیح ابن حبان ج 11 ص 54 و کنز العمال ج 1 ص 317 و تفسیر القرآن العظیم ج 1 ص 548 و تاریخ مدینة دمشق ج 16 ص 233 و إحقاق الحق (الأصل) ص 276 و مصادر کثیرة أخری.
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 200 و السیرة النبویة لابن هشام ج 4 ص 71 و تاریخ الأمم و الملوک (ط دار المعارف) ج 3 ص 66 و 67 و راجع: أنساب الأشراف ج 1 ص 381 و المغازی للواقدی ج 3 ص 875 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 97 و 98 و الطبقات الکبری لابن سعد ج 2 ص 147 و عیون الأثر ج 2 ص 209 و السیرة الحلبیة (ط دار المعرفة) ج 3 ص 210.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:250
فقال رجل من بنی جذیمة، یقال له: جحدم: «إنه و اللّه خالد. و ما یطلب محمد من أحد أکثر من أن یقر بالإسلام، و نحن مقرون بالإسلام، و هو خالد، لا یرید بنا ما یراد بالمسلمین» «1».
«ویلکم یا بنی جذیمة، إنه خالد، و اللّه ما بعد وضع السلاح إلا الأسار، و ما بعد الأسار إلا ضرب الأعناق، و اللّه لا أضع سلاحی أبدا».
فأخذه رجال من قومه، فقالوا: «یا جحدم، أترید أن تسفک دماءنا؟ إن الناس قد أسلموا، و وضعت الحرب أوزارها، و أمن الناس».
فلم یزالوا به حتی نزعوا سلاحه، و وضع القوم السلاح لقول خالد «2».
و قال أبو جعفر، محمد بن علی رضی اللّه عنهم: فلما وضعوا السلاح أمرهم خالد عند ذلک، فکتفوا، ثم عرضهم علی السیف، فقتل من قتل منهم «3».
______________________________
(1) المغازی للواقدی ج 3 ص 876.
(2) سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 200 عن ابن إسحاق، و الواقدی، و راجع: المنمق ص 259 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 98 و الإستیعاب (بهامش الإصابة) ج 1 ص 153 و السیرة النبویة لابن هشام ج 4 ص 72 و (ط مکتبة محمد علی صبیح) ج 4 ص 882 و تاریخ الأمم و الملوک (ط دار المعارف) ج 3 ص 67 و (ط مؤسسة الأعلمی) ج 2 ص 341 و شرح الأخبار ج 1 ص 309 و الغدیر ج 7 ص 168 و کتاب المنمق ص 216 و 217 و البدایة و النهایة ج 4 ص 358 و أعیان الشیعة ج 1 ص 278 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 591.
(3) سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 200 و راجع: تاریخ الخمیس ج 2 ص 98 و السیرة النبویة لابن هشام ج 4 ص 72 و (ط مکتبة محمد علی صبیح) ج 4 ص 882-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:251
و قالوا: فلما کان السحر نادی خالد: من کان معه أسیر فلیدافه.
و المدافة الإجهاز علیه بالسیف.
و فی المواهب اللدنیة: من کان معه أسیر فلیقتله.
فأما بنو سلیم فقتلوا کل من کان فی أیدیهم.
و أما المهاجرون و الأنصار فأرسلوا أساراهم «1».
و عن إبراهیم بن جعفر المحمودی، قال: قال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: «رأیت کأنی لقمت لقمة من حیس، فالتذذت طعمها، فاعترض فی حلقی منها شی‌ء حین ابتلعتها، فأدخل علیّ یده، فنزعه».
فقال أبو بکر الصدیق: یا رسول اللّه، هذه سریة من سرایاک، تبعثها فیأتیک منها بعض ما تحب، و یکون فی بعضها اعتراض، فتبعث علیا فیسهله «2».
______________________________
- و تاریخ الأمم و الملوک (ط دار المعارف) ج 3 ص 67 و (ط مؤسسة الأعلمی) ج 2 ص 341 و أعیان الشیعة ج 1 ص 278 و 409 و البدایة و النهایة ج 4 ص 358 و کشف الغمة ج 1 ص 220 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 591.
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 200 عن أحمد، و البخاری، و النسائی، و تاریخ الخمیس ج 2 ص 97 عن المواهب اللدنیة، و المغازی للواقدی ج 3 ص 876 و الطبقات الکبری لابن سعد ج 2 ص 148 و أعیان الشیعة ج 1 ص 278 و راجع: السیرة الحلبیة (ط دار المعرفة) ج 3 ص 210.
(2) سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 200 و 201 عن ابن هشام، و السیرة النبویة لابن هشام ج 4 ص 72 و (ط مکتبة محمد علی صبیح) ج 4 ص 883 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 98 و الغدیر ج 7 ص 169.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:252
قال ابن إسحاق: و لما أبی جحدم ما صنع خالد، قال: یا بنی جذیمة ضاع الضرب، قد کنت حذرتکم ما وقعتم فیه «1».
قال: و حدثنی أهل العلم: أنه انفلت رجل من القوم، فأتی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، فأخبره الخبر، فقال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»:
«هل أنکر علیه أحد»؟
قال: نعم، قد أنکر علیه رجل أبیض، ربعة، فنهمه خالد، فسکت عنه.
و أنکر علیه رجل آخر طویل مضطرب، فراجعه، فاشتدت مراجعتهما.
فقال عمر بن الخطاب: یا رسول اللّه، أما الأول فابنی عبد اللّه، و أما الآخر، فسالم مولی أبی حذیفة «2».
قال عبد اللّه بن عمر فی حدیثه السابق: «فلما قدمنا علی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» ذکرنا ذلک له، فرفع یدیه و قال: «اللهم إنی أبرأ إلیک مما صنع خالد». مرتین «3».
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 201 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 98 و السیرة النبویة لابن هشام ج 4 ص 73 و (ط مکتبة محمد علی صبیح) ج 4 ص 884 و تاریخ الأمم و الملوک (ط دار المعارف) ج 3 ص 68 و (ط مؤسسة الأعلمی) ج 2 ص 342 و البدایة و النهایة ج 4 ص 359 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 593.
(2) سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 201 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 98 و السیرة النبویة لابن هشام ج 4 ص 72 و (ط مکتبة محمد علی صبیح) ج 4 ص 883 و البدایة و النهایة ج 4 ص 358 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 592.
(3) سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 201 عن أحمد، و البخاری، و مسلم، و راجع المصادر المتقدمة.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:253
قال أبو جعفر، محمد بن علی رضی اللّه عنهم: فدعا رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» علی بن أبی طالب رضوان اللّه علیه، فقال: «یا علی، اخرج إلی هؤلاء القوم، فانظر فی أمرهم، و اجعل أمر الجاهلیة تحت قدمیک».
فخرج علی «علیه السلام» حتی جاءهم، و معه مال قد بعث به رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، فودی لهم الدماء، و ما أصیب لهم من الأموال، حتی إنه لودی لهم میلغة الکلب، حتی إذا لم یبق شی‌ء من دم و لا مال إلا وداه، بقیت معه بقیة من المال، فقال لهم علیّ حین فرغ منهم: «هل بقی لکم مال لم یؤد إلیکم»؟
قالوا: لا.
قال: فإنی أعطیکم من هذه البقیة من هذا المال، احتیاطا لرسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» مما لا یعلم و مما لا تعلمون».
ففعل، ثم رجع إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، فأخبره الخبر فقال: «أصبت و أحسنت».
ثم قام رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، فاستقبل القبلة قائما شاهرا یدیه، حتی إنه لیری ما تحت منکبیه، یقول: «اللهم إنی أبرأ إلیک مما صنع خالد بن الولید». ثلاث مرات «1».
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 201 و أشار فی هامشه إلی: البخاری ج 4 ص 122، و النسائی ج 8 ص 237 و أحمد فی المسند ج 2 ص 151 و البیهقی فی السنن ج 9 ص 115. و راجع: الإستیعاب (بهامش الإصابة) ج 1 ص 153 و دلائل الصدق ج 3 ق 1 ص 33 و 34 و الإصابة ج 1 ص 318 و 227 و ج 2 ص 81 و الطبقات الکبری لابن سعد ج 2 ص 147 و 148 و البدایة و النهایة ج 4 ص 358 و السیرة-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:254
و ذکر الواقدی: أن علیا «علیه السلام» جاءهم بالمال الذی أعطاه إیاه رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، فودی لهم ما أصاب خالد، و دفع إلیهم ما لهم، و بقی لهم بقیة من المال، فبعث علی «علیه السلام» أبا رافع إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» لیستزیده، فزاده مالا، فودی لهم کل ما أصاب «1».
و لما رجع علی «علیه السلام» إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» قال له: ما صنعت یا علی؟!
فأخبره، و قال: یا رسول اللّه، قدمنا علی قوم مسلمین، قد بنوا المساجد بساحتهم، فودیت لهم کل من قتل خالد حتی میلغة الکلاب الخ .. «2».
و قال بعض بنی جذیمة أبیاتا یذکر فیها غدر خالد بهم، و منها:
و لو لا مقال القوم للقوم أسلمواللاقت سلیم یوم ذلک ناطحا
______________________________
- النبویة لابن کثیر ج 3 ص 592 و تاریخ الأمم و الملوک (ط دار المعارف بمصر) ج 3 ص 67 و 68 و (ط مؤسسة الأعلمی) ج 2 ص 342 و الغدیر ج 7 ص 169 و کتاب المنمق ص 217 و أعیان الشیعة ج 1 ص 278 و 409 و الکامل فی التاریخ ج 2 ص 173 و الغدیر ج 7 ص 168 و 169 و السیرة النبویة لابن هشام ج 4 ص 72 و 73 و (ط مکتبة محمد علی صبیح) ج 4 ص 884 و تاریخ أبی الفداء ج 1 ص 145 و أسد الغابة ج 3 ص 102 و المغازی للواقدی ج 3 ص 882 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 98 و المنمق ص 259 و 260 و راجع: الثقات لابن حبان ج 2 ص 62 و 63.
(1) المغازی للواقدی ج 3 ص 882 و راجع: إمتاع الأسماع ج 2 ص 7.
(2) المغازی للواقدی ج 3 ص 882.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:255 لما صعهم بشر و أصحاب جحدم‌و مرة حتی یترکوا البرک ناضحا «1».
قال ابن عبد البر عن قصة خالد هذه: «و خبره فی ذلک (بذلک) من صحیح الأثر» «2».

ما بهذا أمرهم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:

و بعد .. فإن مهمة سریة الدعوة هی التلطف فی توضیح الحقائق للناس، و إقناعهم، بإیراد الدلائل و الشواهد التی تقطع کل عذر ..
فما معنی: أن یسأل الرجل عن دینه، هل هو کافر أو مسلم، حتی إذا قال: إن کنت کافرا فمه.
فیقال له: إن کنت کافرا قتلناک.
ثم یقتلونه، من دون أن یعرضوا علیه أی شی‌ء من دعوة الإسلام؟!
بل إنهم لیقتلونه حتی بعد أن عرفوا: أنه عشق امرأة فلحقها ..
و لم یمهلوه إلا بمقدار أن یلقی علیها نظرة واحدة، ثم یقدموه للقتل.
فعن ابن أبی حدرد الأسلمی، و عن عبد اللّه بن عصام (المزنی) عن
______________________________
(1) السیرة النبویة لابن هشام ج 4 ص 74 و 75 و (ط مکتبة محمد علی صبیح) ج 4 ص 885 و راجع: الإصابة ج 1 ص 645 و معجم البلدان ج 4 ص 214 و کتاب المنمق ص 253 و (نسخة مخطوطة) ص 212 و المماصعة: المضاربة بالسیوف.
و البرک: الإبل البارکة.
(2) الإستیعاب (بهامش الإصابة) ج 1 ص 153 و (ط دار الجیل) ج 3 ص 428 و النص و الإجتهاد ص 461 و الغدیر ج 7 ص 168 و الإکمال فی أسماء الرجال للتبریزی ص 56.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:256
أبیه، و عن ابن عباس: قال ابن أبی حدرد: کنت یومئذ فی خیل خالد بن الولید.
و قال عصام: لحقنا رجلا فقلنا له: کافر، أو مسلم؟
فقال: إن کنت کافرا فمه؟
قلنا له: إن کنت کافرا قتلناک.
قال: دعونی أقضی إلی النسوان حاجة.
و قال ابن عباس: فقال: إنی لست منهم، إنی عشقت امرأة، فلحقتها، فدعونی أنظر إلیها نظرة، ثم اصنعوا بی ما بدا لکم.

الغدر .. ثم القتل:

اشارة

و ذکر الواقدی ما ملخصه: أن بنی سلیم طاردوا غلاما لیقتلوه، فقتل منهم رجلین، و لم یقدروا علیه. ثم ظهر لهم فی الیوم التالی، و طلب الأمان، و عرض فرسه، فعرفه بنو سلیم أنه غریمهم بالأمس، فناوشوه عامة النهار، حتی أعجزهم، و کر علیهم، ثم عرض علیهم ان یعطوه عهد اللّه و میثاقه إذا نزل أن یصنعوا به ما یصنعون بالظعن، فإن قتلوهن قتلوه، و إن استحیوهن استحیوه، فأعطوه ذلک. و کانت النساء و الذریة فی ید خالد ..
فلما نزل غدروا به، و جعلوه مع الأسری من الرجال، فطلب منهم أن یأخذوا برمته إلی نسیات هناک، ثم یردونه «1».
قال ابن أبی حدرد: فقال فتی من بنی جذیمة- و هو فی سنی و قد
______________________________
(1) المغازی للواقدی ج 3 ص 878 و 879.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:257
جمعت یداه إلی عنقه برمة، و نسوة مجتمعات غیر بعید منه- یا فتی.
فقلت: ما تشاء؟
قال: هل أنت آخذ بهذه الرمة، فقائدی إلی هؤلاء النسوة حتی أقضی إلیهن حاجة، ثم تردنی بعد فتصنعوا بی ما بدا لکم؟
قال: قلت: و اللّه لیسیر ما طلبت.
فأخذت برمته، فقدته بها حتی أوقفته علیهن.
فدنا إلی امرأة منهن.
قال ابن عباس: فإذا امرأة طویلة أدماء، فقال: اسلمی حبیش علی نفد من العیش.
أریتک إذ طالبتکم فوجدتکم‌بحلیة أو ألفیتکم بالخوانق
أ لم یک أهلا أن ینول عاشق‌تکلف إدلاج السری و الودائق
فلا ذنب لی قد قلت إذ أهلنا معاأثیبی بود قبل إحدی الصفائق
أثیبی بود قبل أن یشحط النوی‌و ینأی لأمر بالحبیب المفارق زاد ابن إسحاق، و محمد بن عمر:
فإنی لا ضیعت سر أمانةو لا راق عینی عنک بعدک رائق
سوی أن ما نال العشیرة شاغل‌عن الود إلا أن یکون التوامق قال ابن هشام: و أکثر أهل العلم بالشعر ینکر البیتین الأخیرین منها له. انتهی.
فقالت: نعم، و أنت فحییت سبعا و عشرا وترا، و ثمانیا (ثمانین) تتری.
قال ابن أبی حدرد: ثم انصرفت به، فضربت عنقه.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:258
و قال عصام: فقربناه، فضربنا عنقه، فقامت المرأة إلیه حین ضربت عنقه، فأکبت علیه، فما زالت تقبله حتی ماتت علیه «1».
و قال ابن عباس: فشهقت شهقة أو شهقتین ثم ماتت.
فلما قدموا علی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» أخبره الخبر، فقال: «أما کان فیکم رجل رحیم»؟ «2».
______________________________
(1) راجع: تاریخ الأمم و الملوک (ط دار المعارف) ج 3 ص 68 و 69 و (ط مؤسسة الأعلمی) ج 2 ص 343 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 98 و 99 و سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 201 و 202 و المغازی للواقدی ج 3 ص 878- 880 و السیرة النبویة لابن هشام ج 4 ص 76 و 77 و (ط مکتبة محمد علی صبیح) ج 4 ص 886 و البدایة و النهایة ج 4 ص 360 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 595 و عیون الأثر ج 2 ص 210 و المنمق ص 253- 255 و 258 و 259 و راجع:
فتح الباری ج 8 ص 46 و تاریخ مدینة دمشق ج 27 ص 338 و 339 و الإصابة ج 4 ص 49.
(2) سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 202 عن ابن هشام، و عن ابن إسحاق، و ابن سعد، و النسائی، و راجع: البیهقی فی الدلائل ج 5 ص 118 و الطبرانی فی الکبیر ج 11 ص 370. و راجع: المغازی للواقدی ج 3 ص 878- 880 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 98 و 99 و مجمع الزوائد ج 6 ص 210 و فتح الباری ج 8 ص 46 و السنن الکبری للنسائی ج 5 ص 201 و المعجم الأوسط ج 2 ص 196 و کشف الخفاء للعجلونی ج 2 ص 264 و البدایة و النهایة ج 4 ص 361 و عیونالأثر ج 2 ص 211 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 597 و السیرة الحلبیة (ط دار المعرفة) ج 3 ص 214.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:259
و نحن نکتفی هنا بذکر ثلاثة أمور هی التالیة:

1- شجاعة .. و نبل:

إن ما صنعه هذا الفتی من بنی جذیمة، یثیر إعجاب کل منصف أریب، و عاقل لبیب، یعطی القیمة لصفات الرجولة، و الشجاعة و الشمم، فهو قد دافع عن نفسه دفاع الأبطال، و أعرب عن شجاعة و بسالة رائعة.
ثم هو قد أعرب عن احترامه للعهود و المواثیق، و ألزم نفسه بها، رغم أنه یعرف أن الذین یحاربون، و یطاردونه، إنما یفعلون ذلک عدوانا و تجبرا، و بلا أی مبرر.
و قد کان بإمکان هذا الفتی أن ینجو بنفسه، و لکن محبته لتلک المرأة، و سکونه إلی العهد الذی أخذه من محاربیه، هو الذی دفعه إلی هذا الاستسلام النبیل.

2- غدر .. و لؤم:

و لکن هذا الفتی لم یلق من محاربیه ما توقعه من وفاء بعهود اللّه و مواثیقه، بل وجد الغدر اللئیم، و الفعل الذمیم، مع أن هؤلاء قد وطأوا تلک البلاد علی أساس أنهم دعاة للإسلام، و یریدون تقدیم صورة مشرقة و مشرّفة عن هذا الدین.

أما کان فیکم رجل رحیم:

و بعد .. فإن من البدیهی: أن للإنسانیة سماتها و تجلیاتها، التی تتناسب مع حقیقتها. و أن العاطفة و الرحمة الإنسانیة هی إحدی هذه السمات،
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:260
و توهجها یکون من هذه التجلیات ..
و حین تفقد الرحمة، فإن الإنسانیة تفقد معناها و مغزاها، و لا بد أن ینتقص تبعا لذلک کل ما یرتبط بذلک من حقوق، و امتیازات، و أن ینحط ما نشأ عنها من مقامات و درجات.
و حین تجلت سمات الإنسانیة فی علی «علیه السلام» لکل أحد بالتصدق بالخاتم بالصلاة، أعلن اللّه تعالی له أعظم مقام، ألا و هو مقام الولایة العظمی علی البشر، فی قوله تعالی: إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاةَ وَ هُمْ راکِعُونَ «1».
و حین ظهر الخلل فی معنی الرحمة الإنسانیة فی ذلک الَّذِی یَدُعُّ الْیَتِیمَ وَ لا یَحُضُّ عَلی طَعامِ الْمِسْکِینِ. جاء الإعلان الإلهی: بأن ذلک من سمات ذلک الَّذِی یُکَذِّبُ بِالدِّینِ .. و أن ذلک من شأنه ان یخل حتی بالتکوین الفکری و الاعتقادی .. إلی حد انه ینتهی بما یوجب خروجه عن الدین و الإیمان، قال تعالی: أَ رَأَیْتَ الَّذِی یُکَذِّبُ بِالدِّینِ فَذلِکَ الَّذِی یَدُعُّ الْیَتِیمَ وَ لا یَحُضُّ عَلی طَعامِ الْمِسْکِینِ «2».
و لأجل ذلک .. جاء الإستفهام الإنکاری الذی یشیر إلی فقدان سمات الإنسانیة لدی هؤلاء، فلا جرم أن تصدر منهم هذه الأعمال الفظیعة و الشنیعة.

المعترضون علی الجریمة:

عن سلمة بن الأکوع، قال: قدم خالد بن الولید علی النبی «صلی اللّه
______________________________
(1) الآیة 55 من سورة المائدة.
(2) الآیات 1- 3 من سورة الماعون.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:261
علیه و آله» بعد ما صنع ببنی جذیمة ما صنع، و قد عاب عبد الرحمن بن عوف علی خالد ما صنع.
قال: یا خالد، أخذت بأمر الجاهلیة فی الإسلام، قتلتهم بعمک الفاکه؟! و أعانه عمر بن الخطاب علی خالد.
فقال خالد: أخذتهم بقتل أبیک «1».
و فی لفظ: فقال: إنما ثأرت بأبیک «2».
فقال عبد الرحمن: کذبت و اللّه، لقد قتلت قاتل أبی «3»، و أشهدت علی قتله عثمان بن عفان.
ثم التفت إلی عثمان، فقال: أنشدک اللّه، هل علمت أنی قتلت قاتل أبی؟
فقال عثمان: اللهم نعم.
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 202 و کنز العمال ج 13 ص 223 و تاریخ مدینة دمشق ج 16 ص 234 و سیر أعلام النبلاء ج 1 ص 371.
(2) راجع: سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 202 و 203 و السیرة النبویة لابن هشام ج 4 ص 73 و 74 و (ط مکتبة محمد علی صبیح) ج 4 ص 884 و عیون الأثر ج 2 ص 210 و راجع: المنمق ص 260 و (مخطوطة) ص 217 و تاریخ الأمم و الملوک (ط دار المعارف) ج 3 ص 68 و (ط مؤسسة الأعلمی) ج 2 ص 342 و المغازی للواقدی ج 3 ص 880 و الکامل فی التاریخ ج 2 ص 256 و البدایة و النهایة ج 4 ص 359 و أعیان الشیعة ج 1 ص 278 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 593 و 594.
(3) سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 202 و راجع: المنمق ص 260 و المغازی للواقدی ج 3 ص 880 و کنز العمال ج 13 ص 223 و تاریخ مدینة دمشق ج 16 ص 234 و سیر أعلام النبلاء ج 1 ص 371.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:262
ثم قال عبد الرحمن: و یحک یا خالد، و لو لم أقتل قاتل أبی أکنت تقتل قوما مسلمین بأبی فی الجاهلیة؟
قال خالد: و من أخبرک أنهم أسلموا؟
فقال: أهل السریة کلهم یخبرونا أنک قد وجدتهم بنوا المساجد، و أقروا بالإسلام، ثم حملتهم علی السیف.
قال: جاءنی رسول رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» أن أغیر علیهم.
و عند ابن إسحاق (و قد قال بعض من یعذر خالدا أنه) قال: ما قاتلت حتی أمرنی بذلک عبد اللّه بن حذافة السهمی، و قال: إن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» قد أمرک أن تقاتلهم لا متناعهم من الإسلام، انتهی «1».
فقال عبد الرحمن: کذبت علی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و غالظ عبد الرحمن.
قال ابن إسحاق: فبلغ ذلک رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» «2». انتهی.
فأعرض رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» عن خالد، و غضب علیه،
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 203 و السیرة النبویة لابن هشام ج 4 ص 73 و تاریخ الأمم و الملوک (ط دار المعارف) ج 3 ص 68 و المغازی للواقدی ج 3 ص 880 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 98 و السیرة الحلبیة (ط دار المعرفة) ج 3 ص 211 و کنز العمال ج 13 ص 223 و تاریخ مدینة دمشق ج 16 ص 234 و سیر أعلام النبلاء ج 1 ص 371.
(2) سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 202 و 203 عن الواقدی، و أبی سعد النیسابوری فی الشرف، و الحاکم فی الإکلیل، و ابن عساکر، و عن الکامل فی التاریخ ج 2 ص 173 و المغازی للواقدی ج 3 ص 880.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:263
و قال: «یا خالد، ذرلی أصحابی، متی ینکأ المرء؟ ینکأ المرء و لو کان لک أحد ذهبا تنفقه قیراطا قیراطا فی سبیل اللّه لم تدرک غدوة أو روحة من غدوات أو روحات عبد الرحمن» «1».
أو: لم تدرک غدوة أحدهم و لا روحته.
و عند ابن إسحاق: غدوة رجل من أصحابی «2».
و روی البخاری عن أبی سعید الخدری، قال: کان بین خالد بن الولید و بین عبد الرحمن بن عوف شی‌ء، فسبه خالد، فقال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: «لا تسبوا أصحابی فإن أحدکم لو أنفق مثل أحد ذهبا ما بلغ مد أحدهم و لا نصیفه» «3».
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 203 و فی هامشه عن: تهذیب تاریخ دمشق ج 5 ص 103 و عن کنز العمال الحدیث رقم (33497) و المغازی للواقدی ج 3 ص 880 و راجع: کنز العمال ج 11 ص 716 ح (33498) و ج 13 ص 223 و تاریخ مدینة دمشق ج 16 ص 234 و إمتاع الأسماع ج 2 ص 7 و السیرة الحلبیة (ط دار المعرفة) ج 3 ص 211.
(2) السیرة النبویة لابن هشام ج 4 ص 74 و (ط مکتبة محمد علی صبیح) ج 4 ص 884 و الکامل فی التاریخ ج 2 ص 173 و (ط دار صادر) ص 256 و تاریخ الأمم و الملوک (ط دار المعارف) ج 3 ص 68 و (ط مؤسسة الأعلمی) ج 2 ص 342 و راجع: شرح الأخبار ج 1 ص 310 و البدایة و النهایة ج 4 ص 359 و عیون الأثر ج 1 ص 210 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 593 و السیرة الحلبیة (ط دار المعرفة) ج 3 ص 211.
(3) سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 203 عن ابن إسحاق، و قال فی هامشه: أخرجه البخاری فی کتاب المناقب (3673) و أحمد فی المسند ج 3 ص 11 و البیهقی فی-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:264
و لنا مع هذه النصوص وقفات عدیدة نذکر منها ما یلی:

أهمیة اعتراض ابن عوف:

و نقول:
تقدم اعتراض عمر و عبد الرحمن بن عوف، و سالم مولی أبی حذیفة، و کذلک عبد اللّه بن عمر علی خالد ..
و سیأتی الحدیث عن اعتراض عمار علیه أیضا.
غیر أن لاعتراض عبد الرحمن بن عوف، و عمار بن یاسر أهمیة خاصة هنا ..
فأما بالنسبة لعمار، فلأن له خصوصیته، و مقامه، و موقعه المتمیز فیما بین المسلمین، ولدی الصفوة من أصحاب رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و سنشیر إلی اعتراضه هذا فیما یأتی إن شاء اللّه تعالی.
______________________________
- السنن ج 1 ص 203 و راجع: الإستیعاب ج 1 ص 8 و 18 و البدایة و النهایة ج 7 ص 183 و المحلی لابن حزم ج 1 ص 28 و نیل الأوطار ج 9 ص 229 و 230 و الإیضاح لابن شاذان ص 507 و کتاب الأربعین ص 314 و خلاصة عبقات الأنوار ج 3 ص 167 و مواقف الشیعة ج 2 ص 254 و سنن أبی داود ج 2 ص 404 و شرح مسلم للنووی ج 16 ص 93 و تحفة الأحوذی ج 8 ص 338 و ج 10 ص 246 و عون المعبود ج 11 ص 333 و کتاب السنة ص 464 و المعجم الأوسط ج 1 ص 212 و التمهید ج 20 ص 251 و الکفایة فی علوم الروایة ص 65 و شرح النهج ج 20 ص 11 و اللمع للسیوطی ص 87 و 88 و کنز العمال ج 11 ص 528 و ج 14 ص 73 و 74.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:265
و أما اعتراض عبد الرحمن بن عوف، فأهمیته تکمن فی أنه یأتی من إنسان له ثأر عند بنی جذیمة، علما بأن المقتول هو أبوه. و الأب أقرب إلی الإنسان من العم، فإذا کان من قتل أبوه و هو ولی دمه یؤنب خالدا علی ما فعل .. فکیف یمکن أن یعذر خالد فیما أقدم علیه، و لیس هو ولی الدم، و إنما هو مجرد معتد متعمد للباطل، طامح للجریمة؟!
و هناک أمر آخر، و هو: أن إرسال خالد و ابن عوف لدعوة بنی جذیمة و غیرهم إلی اللّه تعالی، من شأنه أن یطمئن أولئک الناس إلی أن أمر الجاهلیة قد انتهی، و أن أحدا لا یؤخذ بإحنة، و لا یلاحق بجریرة، و أن المنطقة بأسرها قد دخلت فی عهد جدید، ینعم الناس فیه بالأمن، و السلام، و السلامة فی الدین، و فی الدنیا ..
و لو أن آخرین جاؤوا لدعوة بنی جذیمة إلی الإسلام، فإنهم لن یقتنعوا بأن من لهم عندهم ثارات قد تخلوا عن الطلب بها ..
و ذلک کله یظهر: أنه لا مناص من إرسال خالد، و ابن عوف.
قال الشیخ المفید «رحمه اللّه» عن إرسال خالد إلی بنی جذیمة: إنه «صلی اللّه علیه و آله» أرسله إلیهم «یدعوهم إلی اللّه عز و جل. و إنما أنفذه إلیهم للترة التی کانت بینه و بینهم، و ذلک أنهم کانوا أصابوا فی الجاهلیة نسوة من بنی المغیرة، و قتلوا الفاکه بن المغیرة، عم خالد بن الولید، و قتلوا أبا عبد الرحمن بن عوف للترة أیضا، التی کانت بینه و بینهم.
و لو لا ذلک ما رأی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» خالدا أهلا للإمارة
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:266
علی المسلمین» «1». أی و کان علیه «صلی اللّه علیه و آله» أن یتعامل مع الأمور وفق ظواهرها .. و لیس وفق ما یطلع علیه من غیب، لا یتیسر لغیره الاطلاع علیه .. کما أشرنا إلیه غیر مرة.
و لکن ما صنعه خالد قد ضیع الأهداف التی توخاها رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» من إرساله .. و خالد هو الذی یتحمل مسؤولیة ما صنع، لذلک برئ «صلی اللّه علیه و آله» إلی اللّه من فعله ثلاث مرات.

النبی صلّی اللّه علیه و آله نصیر المظلومین:

و لکن علیا «علیه السلام» قد رتق ذلک الفتق، و اصلح ما أفسده خالد، و بیّن لبنی جذیمة و للعرب جمیعا، و لغیرهم: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» لا یمکن أن یکون نصیرا للظالمین، بل هو مع المظلوم فی السراء و الضراء، و فی الشدة و الرخاء، ینصره بیده، و بلسانه، و بماله، و بجاهه، و بکل ما یقدر علیه ..

توضیحات:

و قد تقدم فی النص المتقدم ذکر:
الغمیصاء: و هی موضع فی بادیة العرب قرب مکة کان یسکنه بنو جذیمة بن عامر.
و قوله: ما أنتم؟ قال: فی النهر. الظاهر: أنه سألهم عن صفتهم. أی مسلمون أنتم أم کفار؟ و لهذا أتی بما، و لو أراد غیر ذلک لقال: من أنتم؟
______________________________
(1) الإرشاد للمفید ج 1 ص 139 و البحار ج 21 ص 139.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:267
و قد استعمل «ما» فیمن یعقل و هو شائع.

لما ذا هذا العدد؟!:

قد یقول قائل: إنه إذا کانت هذه سریة دعوة لا سریة قتال، فلما ذا هذه الکثرة فی عدد أفرادها؟!
و یمکن أن یجاب: بأن سریة الدعوة قد تحتاج ایضا إلی من یحمیها من تآمر المتآمرین، و مغامرة الطائشین، و الذین یریدون إثارة الفتن، و یرون ان من مصلحتهم إبقاء التوتر مهیمنا علی الاجواء العامة، فیبادرون الی الاخلال بالأمن، ثم یتحینون الفرصة، فقد تأتی الأیام بمفاجآت یمکنهم من خلالها تحقیق بعض ما یصبون إلیه ..
علی أن الدعوة أیضا قد تحتاج إلی أناس کثیرین یتفرقون فی الأحیاء، و فی القبائل، و فی الأریاف، و القری، و یحاولون إقناع الناس، أفرادا و جماعات، بالحق .. و یقدمون لهم الدلائل و الشواهد المختلفة.
و قد یسأل سائل أیضا: عن السبب فی إرسال سرایا للدعوة، فی حین أن السرایا الأخری تتخذ عادة منحی قتالیا، أو استطلاعیا و قائیا ..
و یجاب: بأن فتح مکة قد فرض هذا الإجراء، فلم یعد للمشرکین قدرة علی المواجهة، فقد أصبح من الضروری تعریف الناس بدعوة الإسلام، لتسهیل إعلانهم الدخول فیه، حتی لا یبقی الناس فی ذلک المحیط مذبذبین بین الإتجاهات المختلفة، فإن تحدید انتمائهم أمر مهم جدا فی تحقیق الإستقرار النفسی، و الانضباط الإجتماعی و السیاسی فی المنطقة بأسرها.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:268

لما ذا خالد دون سواه؟!:

إذا کانت البعثات تهدف إلی تحدید هذا الإنتماء، فإن من الضروری: أن تکون بقیادة شخصیات قرشیة، بل الأولی هو: أن تکون من الأشخاص الذین یخاف الناس بطشهم، و نکایتهم، لأن الدعوة إذا جاءت من قبل خصوص هؤلاء، فذلک یدعو الناس للإطمینان إلی أن دخولهم فی هذا الدین لیس فیه أیة خطورة علیهم، و لا یعد مغامرة، و تعریضا لأنفسهم لخطر أخذهم علی حین غرة من قبل جبابرة الجاهلیة و طغاتها ..
و قد کان خالد هو أحد هؤلاء الذین لا مناص من الإستفادة منهم فی هذا المجال. و أیة شخصیة أخری، فإنها لا تستطیع أن تقوم بهذه المهمة، و لا توجب الاستجابة لدعوتها أیة سکینة أو طمأنینة عند الناس.

خالد معروف بالغدر:

و قد أظهر کلام جحدم: أن خالدا کان معروفا بغدراته، و أن الاستسلام له یحمل أخطار الغدر بهم ..
و هذا یدل علی: أن غدر خالد، إنما کان سجیة له، فلا مجال لأن یحسب ذلک علی الإسلام، أو ینسب إلیه.
و لعل الذی عزز خوف جحدم بالإضافة إلی معرفته بخالد، و بسجایاه معرفته أیضا: بأن لخالد ثارا جاهلیا علی بنی جذیمة، لا بد أن یطلبه منهم، خصوصا .. و أن خالدا کان حدیث الإسلام، و لم یدخل الإسلام عن قناعة و إنما رهبة من عواقب الإصرار علی المناوأة، و رغبة بالحصول علی شی‌ء من حطام الدنیا.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:269
فمن أجل ذلک کله: دعا جحدم قومه إلی الحذر من استدراج خالد لهم. تمهیدا للإنتقام منهم.

أسلمنا .. أم صبأنا؟!:

قد تقدم: أن بنی جذیمة قد صرحوا: بأنهم مسلمون. فما معنی ادّعاء:
أنهم لم یحسنوا أن یقولوا: أسلمنا، بل قالوا: صبأنا.
فعن ابن عمر: أن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» بعث خالدا إلی بنی جذیمة، فدعاهم إلی الإسلام، فلم یحسنوا أن یقولوا: أسلمنا، فجعلوا یقولون: صبأنا صبأنا، فجعل خالد یقتل منهم و یأسر، و دفع إلی کل رجل منا أسیره، حتی إذا کان یوم أمر خالد أن یقتل کل رجل منا أسیره.
قال ابن عمر: فقلت: و اللّه، لا أقتل أسیری، و لا یقتل أحد من أصحابی أسیره «1».
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 200 و تاریخ الخمیس ج 2 ص 97 عن صحیح البخاری، و المحلی لابن حزم ج 10 ص 368 و السنن الکبری للبیهقی ج 9 ص 115 و البدایة و النهایة ج 4 ص 359 و السیرة النبویة لابن کثیر ج 3 ص 593 و المعتصر من المختصر ج 1 ص 216 و الدیات للشیبانی ج 1 ص 50 و نیل الأوطار ج 8 ص 9 و الطرائف لابن طاووس ص 394 و مسند أحمد ج 2 ص 151 و سنن النسائی ج 8 ص 237 و فتح الباری ج 270 ص 46 و المصنف للصنعانی ج 5 ص 221 و 222 و السنن الکبری للنسائی ج 3 ص 474 و ج 5 ص 177 و تاریخ الإسلام للذهبی ج 2 ص 567 و نهج الحق و کشف الصدق ص 322.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:270
و نقول:
إن من الواضح: أن کلمة أسلمنا هی کلمة عربیة، لا یجهلها، و لا یعجز عن التلفظ بها أحد من العرب.
و هی لیست اسما لشی‌ء بعینه، و لا هی اشتقاق خاص، یمکن أن یتحاشاه بنو جذیمة، دون غیرهم .. فإن کانوا یتحاشون من استعمال هذه الکلمة، فإن ذلک کان بعد ظهور الإسلام، حیث إن تحاشیهم لها لا یزید عن تحاشی سائر القبائل العربیة، التی حاربت الإسلام و المسلمین.
و حتی لو کان لهم حساسیة خاصة، و هجران قوی لهذه الکلمة بالذات، فإن ذلک لا یمنعهم من النطق بها عند الضرورة، و حیث یوجب إصرارهم علی ترکها قتلهم .. فإن بإمکانهم تقلید الآخرین فی نطقها، و لو مثل تقلید غیر العربی للعربی فی نطق الألفاظ العربیة ..
و لنفترض: أنهم رفضوا الإسلام حقا، فبأی حق یقاتلهم خالد، و یقتلهم، و یأسرهم، ثم یقتل الأسری منهم؟!
علی أنهم یقولون: إن القوم قد صرحوا: بأنهم مسلمون، و بأنهم قد أذنوا و صلوا، و بنوا المساجد فی ساحاتهم، فما هو المبرر لقتلهم بعد هذا کله؟!

خالد یکذب علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:

إن خالدا یعترف لابن عوف: بأنه قتل بنی جذیمة انتقاما منهم، لقتلهم عوفا أبا عبد الرحمن بن عوف، و لکن ابن عوف یرفض ذلک، و یقول له: إنه قد قتلهم بعمه الفاکه بن المغیرة، و یسکت خالد عن إجابته، حیث لم یجد ما یدافع به عن نفسه.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:271
کما أن الروایات قد صرحت: بأنه قتلهم کان علی دفعتین:
الأولی: حین زعم أنهم لم یسلموا.
و الثانیة: حین قتل من أسرهم منهم.
و لکن خالدا زعم: أن رسولا قد أتاه بأمر من النبی «صلی اللّه علیه و آله» نفسه یطلب منه أن یقتلهم.
فقال له عبد الرحمن بن عوف: کذبت علی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله».
و قد بلغ ذلک رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» و لکنه لم ینصر خالدا، و لم یصدقه فیما ادّعاه، بل أظهر غضبه منه، و أعرض عنه، و انتصر لعبد الرحمن بن عوف ..
علی أن الروایات الأخری قد صرحت بأنهم قالوا: إنهم مسلمون، و إنهم یصلون، و یؤذنون، و قد بنوا المساجد، و قد صلوا مع خالد مرتین ..
قبل أن یوقع بهم کما ذکرته الروایة الصحیحة عن الإمام الباقر «علیه السلام» «1».
ثم إن الأسری کانوا یصلون حتی فی حال أسرهم قبل أن یأمر خالد بقتلهم.
قال الواقدی: «و باتوا فی وثاق، فکانوا إذا جاء وقت الصلاة یکلمون
______________________________
(1) الأمالی للشیخ الصدوق (ط سنة 1398 ه) ص 152 و 153 و البحار ج 21 ص 142 و ج 101 ص 423 و 424 و مستدرک الوسائل ج 18 ص 366 و 367 و علل الشرائع (ط سنة 1385 ه) ج 2 ص 473 و 474.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:272
المسلمین، فیصلون ثم یربطون، فلما کان وقت السحر، و المسلمون قد اختلفوا بینهم، فقائل یقول: ما نرید بأسرهم؟! نذهب بهم إلی النبی «صلی اللّه علیه و آله»، و قائل یقول: ننظر: هل یسمعون أو یطیعون، و نبلوهم، و نخبرهم. و الناس علی هذین القولین الخ ..» «1».
و قد واجه عبد الرحمن بن عوف خالدا بهذه الحقیقة، و لم یستطع أن ینکرها، فادّعی: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» أمرهم بقتلهم.
و قد کذبه عبد الرحمن بن عوف فی دعواه هذه.
فلما ذا یتجرأ خالد علی مقام النبوة، و ینسب إلی نبی اللّه تعالی الکذب؟! و کیف یمکن أن تقول فئة من الناس: إن خالدا من الصحابة العدول، و هو یقتل الأبریاء، و یکذب علی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، أو یسب أصحابه؟!

حقیقة دوافع خالد:

تقدم: أن خالدا قال لعبد الرحمن بن عوف، حین لامه علی فعلته: إنما ثأرت بأبیک.
و هذا معناه: أن الأمر لم یکن مجرد حصول اشتباه فی فهم کلمة:
«المدافة» التی أطلقها خالد- حسب زعمهم- لأصحابه فی وقت السحر ..
بل کان قتلا مقصودا و متعمدا ..
و مع غض النظر عن ذلک، إذا کان هؤلاء القوم مسلمین، و یصلون
______________________________
(1) المغازی للواقدی ج 3 ص 876.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:273
و یؤذنون، و قد بنوا المساجد فی الساحات، فما هو الداعی إلی أسرهم، و شد أکتافهم، و تسلیمهم لأصحابه؟! ألا یعد هذا غدرا ظاهرا بهم؟!
و أ لم یکن بإمکان خالد أن یستغنی عن أسرهم بأن یتحقق من صحة ما ادّعوه: من أنهم یصلون، و یؤذنون، و أنهم أقاموا المساجد فی ساحاتهم؟! فیطلب منهم أن یصلوا أمامه، و أن یؤذنوا، و أن یدلوه علی المساجد التی أقاموها لیراها بنفسه.
و أما زعمه: أنه قتلهم انتقاما للفاکه بن المغیرة، فهو غریب و عجیب من إنسان ینسب نفسه إلی الإسلام!! فإن الفاکه قد قتل فی الجاهلیة، و هو مشرک مهدور الدم، و لعله کان هو المعتدی علیهم، أو کان قد قتل ثأرا لدم قتیل آخر. و لا شی‌ء یثبت أنه قتل مظلوما.
علی أن المؤرخین قد صرحوا: بأن بنی جذیمة قد دفعوا دیة الفاکه و دیة عوف إلی قریش.
فلما ذا یعود عبد الرحمن بن عوف لقتل قاتل أبیه، و هو قد أخذ دیته، ثم یعود خالد لقتل أربع مائة غلام من بنی جذیمة «1».
و حتی لو قتل مظلوما، فإن الإسلام یجب ما قبله.
و لو أراد النبی «صلی اللّه علیه و آله» أن یؤاخذ الناس بما صدر منهم قبل إسلامهم لقتل معظم الناس، بل لوجب قتل الناس کلهم، لأن جریمة الشرک نفسها تقتضی قتلهم. فضلا عما سوی ذلک مما ارتکبوه، أو مارسوه ..
و لنفترض: أن قاعدة الإسلام یجب ما قبله، قد عطلت بالنسبة لمن
______________________________
(1) المنمق ص 164 و 248 و السیرة النبویة ج 4 ص 74.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:274
یقتل مظلوما، إذا أصر ولی الدم علی الإنتقام .. فإن ذلک أیضا لا یبرر ما فعله خالد لعدة أسباب:
أحدها: أن خالدا لم یکن ولی دم الفاکه بن المغیرة.
الثانی: أن علیه أن یرفع الأمر إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله».
الثالث: أن علیه أن یقتصر علی قتل القاتل نفسه دون سواه،
الرابع: أن لا یتعدی القتل إلی التمثیل أو التعذیب فی الکیفیة التی یجریها.

دعوا لی أصحابی:

1- تقدم: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» قال لخالد حین تلاحی مع عبد الرحمن بن عوف دعوا لی أصحابی. أو لا تسبوا أصحابی.
و لعل هذه هی الروایة الصحیحة.
و سواء أکان النبی «صلی اللّه علیه و آله» قد قال: دعوا، أو قال: لا تسبوا، فإن خالدا قد تناول شخص ذلک الصحابی، و آذاه بلسانه، و لم یکن خالد یتورع عن سب أصحاب النبی «صلی اللّه علیه و آله».
2- قد یقال: إن هذه الکلمة تشیر إلی أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» لا یعد خالدا من أصحابه، فضلا عن أن یکف عنهم لسانه، و سبّه.
فدعوی: أن کل من رأی النبی «صلی اللّه علیه و آله» ممیزا فهو صحابی تصبح موضع ریب.
و یدل علی ذلک: أن قوله فی الروایة نفسها: إن أحدکم لو أنفق مثل أحد ذهبا ما بلغ مدّ أحدهم و لا نصیفه، فإن هذا الخطاب یشمل خالدا بلا
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:275
ریب، فلو أنه کان هو من الصحابة لم یکن معنی لخطابه بمثل هذا الکلام.
3- إن ابن عوف، و إن کان فی ذلک الوقت ممن یصح أن یعد من أصحاب رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و لکن لا یعنی بقاءه و کذلک سائر أصحابه «صلی اللّه علیه و آله» علی حال الإستقامة بعد وفاته أیضا.
و یدل علی ذلک حدیث: لیردن علی الحوض أقوام، فیختلجون دونی، فأقول: رب أصحابی.
فیقال: إنک لا تدری ما أحدثوا بعدک.
و فی بعض نصوص الحدیث: إنهم ارتدوا علی أعقابهم القهقری،
زاد فی بعضها قوله: فلا أراه یخلص منهم إلا مثل همل النعم «1».
______________________________
(1) راجع ألفاظ الحدیث فی: صحیح البخاری (ط محمد علی صبیح) ج 6 ص 69 و 70 و 122 و ج 8 ص 136 و 148 و 150 و 151 و 149 و 169 و 202 و ج 9 ص 58 و 59 و 63 و 64 و (ط دار الفکر) ج 5 ص 192 و 240 و ج 7 ص 195 و 206 و 207 و 208 و ج 8 ص 87 و صحیح مسلم ج 1 ص 58 و 150 و ج 7 ص 67 و 68 و 70 و 71 و 96 و 122 و 123 و ج 8 ص 157 و مسند أحمد ج 1 ص 235 و 253 و 384 و 402 و 406 و 407 و 425 و 439 و 453 و ج 3 ص 28 و 102 و 281 و ج 5 ص 48 و 50 و 339 و 388 و 393 و 400 و 412 و کنز العمال (ط الهند) ج 11 رقم (1416) و (2416) و (2472) و (ط مؤسسة الرسالة) ج 4 ص 543 و ج 5 ص 126 و ج 11 ص 177 و ج 13 ص 239 و ج 14 ص 358 و 417 و 418 و 419 و 433 و 434 و 435 و 436 و المصنف للصنعانی ج 11 ص 407 و المغازی للواقدی ج 1 ص 410 و الإستیعاب (بهامش الإصابة) ج 1 ص 159 و 160 و (ط دار الجیل) ج 1 ص 164 و الجمع بین الصحیحین رقم (131) و (267). و راجع:-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:276
______________________________
- الإقتصاد للشیخ الطوسی ص 213 و عیون أخبار الرضا «علیه السلام» ج 1 ص 93 و شرح أصول الکافی ج 12 ص 131 و 378 و 379 و کتاب سلیم بن قیس (تحقیق الأنصاری) ص 163 و 270 و شرح الأخبار ج 1 ص 228 و ج 2 ص 277 و کتاب الغیبة للنعمانی ص 54 و المسترشد ص 229 و الإفصاح للشیخ المفید ص 51 و التعجب للکراجکی ص 89 و کنز الفوائد للکراجکی ص 60 و العمدة لابن البطریق ص 466 و 467 و الطرائف لابن طاووس ص 376 و 377 و 378 و الملاحم لابن طاووس ص 75 و الصراط المستقیم ج 2 ص 81 و ج 3 ص 107 و 140 و 230 و عوالی اللآلی ج 1 ص 59 و وصول الأخیار إلی أصول الأخبار ص 65 و 66 و 67 و الصوارم المهرقة ص 10 و کتاب الأربعین للشیرازی ص 140 و 240 و 262 و 263 و 264 و البحار ج 8 ص 16 و 27 و ج 23 ص 165 و ج 28 ص 19 و 24 و 25 و 26 و 27 و 28 و 29 و 127 و 282 و ج 29 ص 566 و ج 31 ص 145 و ج 37 ص 168 و ج 69 ص 148 و مناقب أهل البیت «علیهم السلام» للشیروانی ص 394 و 395 و النص و الإجتهاد ص 524 و 525 و جامع أحادیث الشیعة ج 26 ص 103 و الغدیر ج 3 ص 296 و مستدرک سفینة البحار ج 6 ص 175 و مکاتیب الرسول ج 1 ص 576 و مواقف الشیعة ج 3 ص 208 و میزان الحکمة ج 2 ص 1062 و ج 3 ص 2188 و سنن ابن ماجة ج 2 ص 1016 سنن الترمذی ج 4 ص 38 و ج 5 ص 4 و سنن النسائی ج 4 ص 117 و المستدرک للحاکم ج 3 ص 501 و ج 4 ص 452 و شرح مسلم للنووی ج 3 ص 136 و ج 4 ص 113 و ج 15 ص 64 و مجمع الزوائد ج 3 ص 85 و ج 9 ص 367 و ج 10 ص 365 و فتح الباری ج 11 ص 333 و ج 13 ص 3 و عمدة القاری ج 15 ص 243 و ج 18 ص 217 و ج 19 ص 65 و ج 23 ص 106 و 137 و 140 و ج 24 ص 176 و تحفة الأحوذی ج 7 ص 93 و ج 9 ص 6 و 7 و مسند أبی داود الطیالسی ص 343 و المصنف لابن أبی-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:277
______________________________
- شیبة ج 7 ص 415 و ج 8 ص 139 و 602 و مسند ابن راهویه ج 1 ص 379 و منتخب مسند عبد بن حمید ص 365 و تأویل مختلف الحدیث ص 217 و الآحاد و المثانی ج 5 ص 352 و السنن الکبری للنسائی ج 1 ص 669 و ج 6 ص 339 و 408 و مسند أبی یعلی ج 7 ص 35 و 40 و 434 و ج 9 ص 102 و 126 و صحیح ابن حبان ج 16 ص 344 و المعجم الأوسط ج 1 ص 125 و ج 6 ص 351 و ج 7 ص 166 و المعجم الکبیر ج 7 ص 207 و ج 12 ص 56 و ج 17 ص 201 و ج 23 ص 297 و مسند الشامیین ج 3 ص 16 و 310 و ج 4 ص 34 و مسند الشهاب ج 2 ص 175 و الإستذکار لابن عبد البر ج 5 ص 111 و التمهید لابن عبد البر ج 2 ص 291 و 292 و 293 و 301 و 308 و ج 19 ص 222 و ریاض الصالحین للنووی ص 138 و تخریج الأحادیث و الآثار ج 1 ص 241 و تغلیق التعلیق لابن حجر ج 5 ص 185 و 187 و الجامع الصغیر للسیوطی ج 2 ص 449 و فیض القدیر ج 5 ص 450 و تفسیر جوامع الجامع ج 3 ص 856 و مجمع البیان ج 10 ص 459 و التفسیر الأصفی ج 2 ص 1483 و التفسیر الصافی ج 1 ص 369 و ج 5 ص 382 و ج 7 ص 566 و تفسیر نور الثقلین ج 5 ص 680 و تفسیر کنز الدقائق ج 2 ص 195 و تفسیر المیزان ج 3 ص 380 و تفسیر القرآن للصنعانی ج 2 ص 371 و جامع البیان ج 4 ص 55 و تفسیر ابن أبی حاتم ج 4 ص 1254 و معانی القرآن للنحاس ج 2 ص 382 و تفسیر الثعلبی ج 3 ص 126 و ج 10 ص 308 و تفسیر السمعانی ج 2 ص 77 و ج 6 ص 290 و تفسیر البغوی ج 2 ص 76 و زاد المسیر ج 8 ص 320 و الجامع لأحکام القرآن ج 4 ص 168 و ج 6 ص 361 و 377 و تفسیر القرآن العظیم ج 2 ص 124 و ج 3 ص 261 و ج 4 ص 595 و الدر المنثور ج 2 ص 349 و ج 5 ص 96 و ج 17 ص 211 و ج 22 ص 45 و طبقات المحدثین بأصبهان ج 3 ص 234 و علل الدارقطنی ج 5 ص 96 و ج 7 ص 299 و تاریخ مدینة دمشق-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:278

هل هذا الخلط متعمد:

و إذا راجعنا نصوص ما جری من خالد علی مالک بن نویرة و أصحابه، و علی بنی جذیمة، فإننا نشهد ظاهرة مثیرة و هی: أن ثمة تشابها فی عرض ما جری بین القضیتین فی عدة مفاصل أساسیة.
فقد رأوهم یصلون، و یؤذنون فی کلا الواقعتین.
و حبسوا فی لیلة باردة، و قتلوا لأن خالدا أمر أصحابهم بأن یدفئوا أسراهم، ففهموا ذلک علی أنه أمر بالقتل.
و کلمة «أدفئوا فی لغة کنانة تعنی القتل».
و سمع خالد الواعیة بعد ان فرغوا منهم.
و اعترض علی خالد فی قتلهم رجلان، هما: عبد اللّه بن عمر، و سالم مولی أبی حذیفة فی بنی جذیمة، أو عبد اللّه بن عمر و أبو قتادة فی قصة مالک و أصحابه. و قد کره خالد کلامهما فی کلتا الحادثتین.
بل إن أبا قتادة قد عاهد اللّه أن لا یشهد مع خالد حربا أبدا بعد قصة مالک بن نویرة.
و تذکر روایة قصة مالک أیضا: سیاقا یتوافق کثیرا مع سیاق قصة بنی
______________________________
- ج 20 ص 372 و ج 36 ص 8 و ج 47 ص 117 و سیر أعلام النبلاء ج 1 ص 120 و تاریخ المدینة لابن شبة ج 4 ص 1251 و البدایة و النهایة ج 6 ص 231 و إمتاع الأسماع ج 3 ص 305 و 306 و ج 14 ص 222 و 223 و بشارة المصطفی للطبری ص 217 و الدر النظیم ص 444 و نهج الإیمان لابن جبر ص 583 و العدد القویة للحلی ص 198 و سبل الهدی و الرشاد الصالحی ج 10 ص 96 و ینابیع المودة للقندوزی ج 1 ص 398 و النصائح الکافیة لمحمد بن عقیل ص 164 و 165.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:279
جذیمة، فإن أصحاب خالد واجهوا أصحاب مالک تحت اللیل، فأخذ أصحاب مالک السلاح، فقال أصحاب خالد: إنّا مسلمون.
فقالوا: و نحن المسلمون.
قلنا: فما بال السلاح معکم؟
قالوا: فما بال السلاح معکم؟
قلنا: فإن کنتم کما تقولون، فضعوا السلاح.
فوضعوا السلاح لقول خالد الخ .. «1».
و هذا السیاق بعینه موجود فی قصة بنی جذیمة کما تقدم.
فهل سبب هذا التشابه هو: أن محبی خالد أرادوا أن یقرنوا بین أبی بکر فی نصرته لخالد و دفاعه عنه، و بین حادثة بنی جذیمة، حیث لم یقتل النبی «صلی اللّه علیه و آله» خالدا حین أوقع بهم؟!

الإقواء فی الشعر المنقول:

و قد ظهر فی الأبیات المنقولة، خصوصا فی البیتین اللذین قال ابن هشام: إن أهل العلم بالشعر ینکرونهما لذلک القائل، ظهر فیها الإقواء، فی القافیة، فجاءت مرفوعة بدل أن تکون مکسورة، فقراءة المرفوع مکسورا إقواء فی الشعر.

اجتهاد خالد:

إن محبی خالد قد عذروا خالدا فیما فعله ببنی جذیمة بأنه اجتهد فأخطأ، رغم اعترافه لعمر: بأن الأمر لیس کذلک، و رغم أنه قد اعترف
______________________________
(1) تاریخ الأمم و الملوک (حوادث سنة 11 ه) ج 3 ص 279 و قد تقدمت مصادر ذلک.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:280
لابن عوف بأنه قد قتلهم استجابة للإحن الجاهلیة، فقد قال العامری:
«و إنما أنکر النبی «صلی اللّه علیه و آله» علی خالد، لأنه لم یتثبت فی أمرهم. ثم عذره فی إسقاط القصاص، لأن (أی قولهم: صبأنا) لیس تصریحا فی قبول الدین. و قد سأل عمر أبا بکر فی خلافته قتل خالد بن الولید بمالک بن نویرة، فقال: لا أفعل، لأنه متأول الخ ..» «1».
فتراه یصرح: بأن هذا هو نفس ما عذره به أبو بکر لقتله مالک بن نویرة و أصحابه. ثم إقدامه علی الزنی بزوجة مالک فی نفس لیلة قتله، کما تنبأ به مالک نفسه، فی نفس لیلة قتله ..
و علی کل حال، فقد قالوا: إنه لما بلغ ذلک أبا بکر و عمر، قال عمر لأبی بکر: إن خالدا قد زنی، فاجلده.
قال أبو بکر: لا، لأنه تأول فأخطأ.
قال: فإنه قتل مسلما، فاقتله.
قال: لا، إنه تأول فأخطأ.
ثم قال: یا عمر! ما کنت لأغمد سیفا سله اللّه علیهم «2».
______________________________
(1) بهجة المحافل للعامری ج 1 ص 444.
(2) راجع: تاریخ ابن شحنة (روضة المناظر) (مطبوع بهامش الکامل) حوادث سنة 11 ه ج 7 ص 165 و (فی ط أخری لروضة المناظر) ج 1 ص 191 و 192 و تاریخ أبی الفداء ج 1 ص 158. و راجع: تاریخ الخمیس ج 2 ص 209 و شرح المواقف ج 8 ص 358 و الغدیر ج 7 ص 160 و راجع: کنز العمال ج 5 ص 247 و مرآة الجنان ج 2 ص 120 وفیات الأعیان ج 6 ص 15 و تاریخ مدینة دمشق ج 16 ص 257 و تاریخ الأمم و الملوک ج 2 ص 503 و الکنی و الألقاب ج 1 ص 42.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:281
و لکن لیت شعری کیف یجیب هؤلاء علی الأسئلة التالیة:
کیف یصح الإجتهاد مع وجود النص علی أن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، لم یرسله مقاتلا، و إنما أرسله داعیا؟!
و کیف یصح الإجتهاد، مع النهی الصریح عن قتل المسلمین؟! فإنه لا یحل قتل المسلم إلا فی کفر بعد إیمان، أو زنی بعد إحصان، أو تعمده قتل مسلم «1». أو فساد فی الأرض «2»، و کل ذلک لم یکن ..
و إذا کان بنو جذیمة لم یحسنوا أن یقولوا: «أسلمنا»، فقالوا: «صبأنا»
______________________________
(1) راجع: مشکاة المصابیح ج 2 ص 285 و سنن ابن ماجة ج 2 ص 847 و مصابیح السنة ج 2 ص 502 و الدیات لابن أبی عاصم ص 9 و عن صحیح البخاری ج 6 ص 2521 و عن صحیح مسلم ج 2 ص 37 و (ط دار الفکر) ج 5 ص 187 و ج 8 ص 43 و راجع: تاریخ مدینة دمشق ج 35 ص 212 و المحلی لابن حزم ج 11 ص 68 و میزان الحکمة ج 3 ص 2499 و سنن أبی داود ج 2 ص 327 و السنن الکبری للبیهقی ج 8 ص 128 و عمدة القاری ج 18 ص 203 و ج 24 ص 61 و عون المعبود ج 12 ص 5 و المصنف لابن أبی شیبة ج 6 ص 417 و نصب الرایة ج 4 ص 109 و الدرایة فی تخریج أحادیث الهدایة ج 2 ص 96 و کنز العمال ج 1 ص 87 و 92 و شرح مسند أبی حنیفة ص 359 و کشف الخفاء ج 2 ص 367 و أحکام القرآن ج 2 ص 98 و 292 و أضواء البیان ج 3 ص 134 و تاریخ الإسلام للذهبی ج 3 ص 445.
(2) کما نصت علیه الآیة الکریمة: إِنَّما جَزاءُ الَّذِینَ یُحارِبُونَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ وَ یَسْعَوْنَ فِی الْأَرْضِ فَساداً أَنْ یُقَتَّلُوا أَوْ یُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَیْدِیهِمْ وَ أَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ یُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذلِکَ لَهُمْ خِزْیٌ فِی الدُّنْیا وَ لَهُمْ فِی الْآخِرَةِ عَذابٌ عَظِیمٌ (الآیة 33 من سورة المائدة).
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:282
- کما زعم أنصار خالد و محبوه- فإن صلاتهم، و أذانهم، و مساجدهم شاهد صدق علی إسلامهم.
و لو قیل: إن ذلک لا یمنع من ارتدادهم بعد صلاتهم و أذانهم، فیصح قتلهم ..
فإننا نقول:
قد تقدم: أن خالدا قال لهم: ما أنتم؟
قالوا: مسلمون.
و لو أنهم کانوا قد عادوا إلی الإرتداد، فلما ذا اعترض الناس علی خالد حین قتلهم؟!
و لما ذا غضب علیه رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»؟!
و لما ذا برئ إلی اللّه من فعل خالد ثلاث مرات؟!
و لما ذا لامه عمر، و عبد الرحمن بن عوف، و عمار، و عبد اللّه بن عمر، و سالم مولی أبی حذیفة؟!
و لما ذا لم یقتل أحد من الأنصار أسیره؟!
و لما ذا یعتذر خالد عن قتلهم: بأنه یرید أخذ ثار عوف؟!
و لما ذا .. و لما ذا ..
و من جهة أخری: کیف یمکن لهؤلاء إثبات اجتهاد خالد، و هو کان حدیث عهد بالإسلام؟ إلا أن یکون هؤلاء یرون أن الإجتهاد- کالنبوة- مقام إلهی یمنحه اللّه لمن یشاء!!
و أخیرا نقول:
إن زعمهم: أن خالدا تأول فأخطأ، فیه جرأة کبیرة علی خالد- بنظرهم
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:283
طبعا- و هو ذنب یستغفرون اللّه منه، فقد کان ینبغی أن یقولوا فیه مثل ما قالوه فی قاتل علی أمیر المؤمنین «علیه السلام»، فقد افتروا علی ابن ملجم، فزعموا: أنه مجتهد مأجور علی ما فعل.
و قال محمد بن جریر الطبری فی التهذیب: «و لا خلاف بین أحد من الأمة أن ابن ملجم قتل علیا متأولا مجتهدا مقدرا علی أنه علی صواب» «1».
و هذا هو نفس ما عذروا به أبا الغادیة قاتل عمار بن یاسر «2».

اجتهاد خالد عند الخطابی:

قال الخطابی: «یحتمل أن یکون خالد نقم علیهم للعدول عن لفظ الإسلام، و لم ینقادوا إلی الدین، فقتلهم متأولا. و أنکر علیه النبی «صلی اللّه علیه و آله» العجلة، و ترک التثبت فی أمرهم، قبل أن یعلم المراد من قولهم:
صبأنا» «3».
______________________________
(1) راجع: تاریخ الخمیس ج 2 ص 98 و راجع: مغنی المحتاج ج 4 ص 124 و تلخیص الحبیر ج 4 ص 46 و المحلی لابن حزم ج 10 ص 484 و الجوهر النقی ج 8 ص 58 و خلاصة عبقات الأنوار ج 3 ص 61 و الغدیر ج 1 ص 323 و ج 9 ص 393 و ج 10 ص 341 و المجموع للنووی ج 19 ص 197 و المبسوط للسرخسی ج 26 ص 175 و الشرح الکبیر ج 10 ص 76 و النص و الإجتهاد ص 13.
(2) المحلی لابن حزم ج 1 ص 484 و الجوهر النقی (مطبوع بهامش سنن البیهقی) ج 8 ص 158 و الغدیر ج 1 ص 328 و سماء المقال فی علم الرجال للکلباسی ج 1 ص 20.
(3) الفصل فی الملل و الأهواء و النحل ج 4 ص 161 و راجع: فتح الباری ج 8 ص 46 و السیرة الحلبیة (ط دار المعرفة) ج 3 ص 211 و مرقاة المفاتیح ج 7 ص 487. الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ج‌23 284 اجتهاد خالد عند الخطابی: ..... ص : 283
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:284
و هو کلام بارد، و تأویل فاسد.
فأولا: إن مهمة خالد هی دعوتهم إلی اللّه تعالی، و تقریب مفاهیم الإسلام إلی أذهانهم، و إقامة الحجة علیهم، من خلال الأدلة و الشواهد.
فإن لم یرق لهم الدخول فی الإسلام، فلیس له أن یقاتلهم، فضلا عن أن یغدر بهم، ثم یاسرهم، و یعرضهم علی السیف.
ثانیا: لا ندری کیف یجوز له أو لغیره الإجتهاد فی مورد یحکم فیه العقل بلزوم الإحتیاط بمراجعة النبی الکریم «صلی اللّه علیه و آله». الذی لم یفوض إلیه أن یعمل باجتهاده، سواء أخطأ فیه، أم أصاب.
ثالثا: إنه حتی لو أن خالدا لم یستعجل فی أمر بنی جذیمة، بل تثبت من قصدهم بکلمة «صبأنا»، و علم أنهم قد رفضوا الإسلام، فإن قرار قتلهم أو استبقائهم لا یعود إلیه. فالتثبت فی أمرهم، و معرفة مرادهم من کلمة صبأنا لا یفید فی دفع اللوم عن خالد.
رابعا: قد تقدم: أنهم صرحوا بأنهم مسلمون، و صلوا مع خالد عدة صلوات قبل أن یغدر بهم، و بنوا المساجد فی الساحات، و رفعوا الأذان، و کانوا بعد أسرهم یطلبون من المسلمین أن یمکنوهم من الصلاة، فکانوا یحلونهم من کتافهم، فإذا صلوا أعادوهم إلیه.
خامسا: قد اعترف خالد لعمر، و اعترف لعبد الرحمن بن عوف: بأنه قد قتلهم لأحن، و ثارات، و عصبیات جاهلیة.

اعتراض ابن عوف و سالم و ابن عمر:

و اعتراض عبد الرحمن بن عوف علی خالد، و جواب خالد له یدل علی
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:285
أن قتل بنی جذیمة لم یکن بسبب الفهم الخاطئ من قبل بنی کنانة، فإن خالدا لم یعتذر بذلک، بل اعتذر بأنه أراد أن یقتل قاتل عوف والد عبد الرحمن بن عوف.
کما أن السبب فی قتلهم إن کان هو الفهم الخاطئ من قبل بنی کنانة، فإن ملامة عبد الرحمن لخالد تصبح بلا معنی، فإن الخطأ فی الفهم یعتبر عذرا مقبولا عند الناس.
علی أنه لو صح ذلک، فإن اتهام عبد الرحمن بن عوف لخالد بأن ما فعله من أمر الجاهلیة، و أنه أراد أن یأخذ بثأر عمه الفاکه بن المغیرة یصبح من البهتان الذی یقتضی مبادرة النبی «صلی اللّه علیه و آله» إلی ردع ابن عوف عنه؛ فإنه من الظلم الظاهر، و من المنکر السافر.
و کل هذا الذی ذکرناه: یجری أیضا بالنسبة لاعتراض ابن عمر و سالم مولی أبی حذیفة .. فقد کان علی خالد أن یعتذر لهما: بأنه لا ذنب له فیما جری .. بل الآخرون هم المخطئون فی فهم کلامه، فإن کان ثمة من لوم، فیجب أن یوجه إلیهم، إن صح لوم من یخطئ فی فهم الکلام الموجه إلیه.

التناقض و الاختلاف:

إن التناقض الظاهر فیما بین الروایات فی عرضها لما جری لبنی جذیمة یشیر إلی أن ثمة رغبة فی تعمیة الأمور، و إثارة الشبهات حول حقیقة و حجم ما جری، فعسی و لعل، و لعل و عسی یفید ذلک فی إعادة شی‌ء من ماء الوجه لخالد، و لو أمام البسطاء و السذج من الناس.
و نحن لا نرید أن نفیض فی إظهار هذه التناقضات، بل نکل ذلک إلی
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:286
القارئ الکریم نفسه. فإن وضوح ذلک یدعونا إلی توفیر الوقت لما هو أهم، و نفعه أعم.

أدفئوا أسراکم:

و زعموا: أنه لما کان وقت السحر، نادی خالد: من کان معه أسیر فلیدافّه، و المدافّة: الإجهاز علیه بالسیف.
و نقول:
من الذی قال: إن کنانة و العرب حول مکة تقول: أدفئوا، بمعنی اقتلوا؟
فإننا لم نجد شاهدا علی ذلک سوی ما فی هذه الروایة.
غیر أنهم ذکروا: أن قولهم: أدفأ الجریح بمعنی أجهز علیه، و قالوا: إن هذه لغة یمانیة «1».
و بنو مدلج و کنانة کانتا تعیشان فی منطقة مکة، و لیستا یمانیتین.
کما أن الأسری لم یکونوا جرحی، لیقال: إنهم فهموا من هذه الکلمة لزوم الإجهاز علی من کان جریحا منهم!!
و قد صرحت الروایات: أن الذین کانوا مع خالد بن الولیدهم:
1- من المهاجرین و الأنصار.
2- من بنی سلیم بن منصور.
3- و من بنی مدلج بن مرة.
______________________________
(1) راجع: أقرب الموارد ج 1 ص 339.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:287
و من الواضح: أن بنی سلیم بن منصور ینتهون إلی قیس بن عیلان بن مضر .. فأین کنانة من هؤلاء؟!
و المهاجرون هم عموما من قریش.
و الأنصار هم من الأوس و الخزرج، فالذین کانوا من کنانة هم بنو مدلج بن مرة بن عبد مناف بن کنانة، و هؤلاء قلة قلیلة، یعرفون لغة قریش، و یعرفون أن المتکلم معهم قرشی.
فلو صح: أن أحدا من کنانة ممن کان حاضرا قد وقع فی الغلط فعلا، فالمفروض هو: أن ینهاه رفقاؤه عن قتل أسیره، و یعرّفوه معنی کلام خالد.

النداء عند السحر!! لما ذا؟!:

ثم إننا لا ندری لما ذا اختار خالد وقت السحر لیأمر أصحابه بقتل أسراهم؟ هل کان یرید أن یفرغ من هذا الأمر، و حینما یکون الأتقیاء من صحابة النبی «صلی اللّه علیه و آله» نائمین، لا یشعرون بما یجری، حتی یفرغ من جریمته؟!
لأن الظاهر: أن خالدا کان یخاف من ثورة کثیر من الصحابة ضده، لو أنهم شهدوا تلک الجریمة النکراء، و الفضیحة الصلعاء، و الشنعاء.
و یکفی أن التاریخ لم یستطع أن یصرح لنا إلا باسم رجلین اعترضا علی خالد فیما صنع، و من غیر المعقول أن یمالئه علی هذه الجریمة ثلاث مائة و خمسون رجلا قد صحبوا رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و عرفوا و رأوا بعضا من سیاساته و مواقفه!!
فمن المتوقع أن یکثر المعترضون علیه، و لو لأجل التنصل من المسؤولیة
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:288
عما یحدث، و تسجیل موقف رافض، و لو علی مستوی الشکلیات.
کما أننا نستفید من قول رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: أما کان فیکم رجل رحیم؟! شاهدا و مؤیدا لما ذکرناه.
فإن الذین مارسوا القتل- علی ما یظهر- قد وقع الإختیار علیهم بعنایة و دقة. أی أن خالدا قد سلم الأسری لأناس یعرفهم بالقسوة، و بعدم الرحمة، حسبما أشارت إلیه کلمات رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله».

فعل خالد من أمر الجاهلیة:

إن من الأمور التی قررها الإسلام، وضع دماء الجاهلیة، و عدم أخذ الناس بها. ربما لأنها إنما أریقت لا لأجل إحقاق حق، و إبطال باطل، و إنما انطلاقا من عصبیات مقیتة و ثأرا یأخذ البری‌ء بذنب المسی‌ء، و نصرة لمفاهیم جاهلیة و غیر إنسانیة.
و المتأمل فی ما فعله خالد یجد: أنه لا یخرج عن هذا السیاق، إن یکن یغرق فیه، و یغرق فی و حوله النتنة، و تبتهج روحه لما ینبعث منه من روائح عفنة.

لما ذا لم یعاقب النبی صلّی اللّه علیه و آله خالدا؟!:

و لا یشک أی مطلع منصف فی أن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» قد غضب مما جناه خالد، و لم یکتف بالإعراض، بل شفع ذلک بتکرار البراءة إلی اللّه من فعله ثلاث مرات. ثم هو قد واجهه باللوم علی ما بدر منه تجاه عبد الرحمن بن عوف الذی اعترض علیه بسبب ما صدر منه.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:289
غیر أن ثمة سؤالا یبقی بحاجة إلی جواب .. و هو:
لما ذا لم یأخذ النبی «صلی اللّه علیه و آله» خالدا بجریمته، ما دام أنه قد کان من المؤکد: أنه إنما قتل جماعة من المسلمین، و أنه لم یکن صادقا حینما ادّعی علیهم الکفر .. و أنه قد کذب علی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» بادّعائه: أنه «صلی اللّه علیه و آله» هو الذی أمره بقتلهم؟!
و لعل الصواب أن یتضمن الجواب ما یلی:
إننا لا نرید أن نقول: إن قتل خالد یحبط مسعی النبی «صلی اللّه علیه و آله» لاستقطاب مستضعفی المنطقة، من حیث إن ذلک سیثیر أمام الدعوة الإسلامیة ألف مشکلة و مشکلة، حین تتحرک زعامات قریش فی إعلام مسموم، یرمی إلی إثارة الشبهات فی حقانیة هذا الدین، و فی صحة قرارات النبی الکریم «صلی اللّه علیه و آله» ..
و لکننا نرید أن نکتفی بالقول: بأن ادّعاء خالد: أن بنی جذیمة کانوا کفارا حین قتلهم، قد کان بهدف إیجاد الشبهة فی أن یکون قد اشتبه علیه الأمر، فظن کفرهم، فقتلهم.
و هو و إن کان مخطئا فی ذلک بلا ریب، إلا أن خطأه هذا لا یبرر الاقتصاص لهم منه. بل هو یوجب أن یدیهم إمام المسلمین، و هو رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» من بیت المال.
و قد بادر «صلی اللّه علیه و آله» إلی دفع الدیة لهم، و تعویضهم عن کل ما فقدوه.
و القرائن و الدلالات و إن کانت متضافرة علی تکذیب هذه المزعمة.
و لکنها مزعمة تکفی لدفع غائلة الاقتصاص من خالد، فإن الحدود تدرأ
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:290
بالشبهات.
و قد أشرنا مرات عدیدة إلی: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» لا یتعامل مع الناس علی أساس علم الشاهدیة، أو العلم الخاص الذی یمنحه اللّه تعالی إیاه، و إنما یتعامل معهم وفق ما تؤدی إلیه الوسائل العادیة المتوفرة لدیهم، فهو یقضی بین الناس بالأیمان و البینات، و بما یوجبه الإقرار، و ما یراه بعینه، و یسمعه بأذنه ..
و توضیح آخر نضیفه هنا، و هو: أن خالدا، و إن کان منهیا عن القتال، لأن سریته سریة دعوة لا سریة قتال. و قد أخطأ فی قتاله لبنی جذیمة بلا ریب.
و لکن هناک أمران یفرضان تعاملا خاصا، یتناسب مع مقتضیاتهما و هما:
أولا: أن المسلم لا یقتل بالکافر .. فادّعاء کفرهم یجعل خالدا الذی قتلهم عمدا فی مأمن من القصاص. أی أن هؤلاء، و إن کانوا مسلمین فی واقع الأمر، و لکن خالدا یدّعی: أنه إنما قتلهم لظنه فیهم الکفر .. و هذه شبهة توجب دفع القصاص، کما قلنا.
ثانیا: إنه لا یجوز الإقدام علی أی تصرف یثیر الشبهة فی صحة و دقة و صوابیة التصرفات، التی تصدر عن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» .. فلا یجوز له أن یفعل ما یوجب شکهم فی نبوته، أو اتهامه فی عصمته ..
و لعل ذلک هو بعض فوائد عدم السماح له بأن یتعامل مع الناس بعلم الشاهدیة.

غضب النبی صلّی اللّه علیه و آله و إعراضه عن خالد:

قال البلاذری، و الواقدی: مکث رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:291
معرضا عن خالد حینا، و خالد یتعرّض له «صلی اللّه علیه و آله»، و یحلف ما قتلهم علی ترة، و لا عداوة، و إنه لم یسمع منهم تشهّدا.
قال البلاذری: فرضی «صلی اللّه علیه و آله» عنه و سماه بعد ذلک سیف اللّه.
قال الواقدی: فلما قدم علی و وداهم، أقبل رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» علی خالد، فلم یزل عنده من علیة أصحابه حتی توفی «صلی اللّه علیه و آله» ..
ثم ذکر حدیث: لا تسبوا خالدا، فإنما هو سیف من سیوف اللّه سله علی المشرکین «1».
و نقول:
قد تحدثنا فی موضع سابق من هذا الکتاب عن تسمیة خالد ب «سیف اللّه»، و أنه أمر مکذوب، و أن خالدا إنما سل سیفه علی المسلمین فی قضیة بنی جذیمة، و فی یوم البطاح حین قتل مالک بن نویرة، و لم نجد له أیة نکایة فی المشرکین، بل کان هو السبب فی هزیمة المسلمین فی مؤتة، بعد أن کان النصر منهم علی أعظم أمبرطوریة فی ذلک العصر قاب قوسین أو أدنی، ثم کان بعد ذلک الرجل الذی تولی إخضاع المسلمین لأبی بکر، و قتلهم علی ذلک بلا رحمة و لا شفقة!!
______________________________
(1) أنساب الأشراف للبلاذری ج 1 ص 381 و المغازی للواقدی ج 3 ص 883 و سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 203 و مجمع الزوائد ج 9 ص 349 و مسند أبی یعلی ج 13 ص 143 و تاریخ مدینة دمشق ج 16 ص 243 و إمتاع الأسماع ج 2 ص 7 و المطالب العالیة ج 16 ص 309 و فضائل الصحابة ج 2 ص 815.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:292
و غضب النبی «صلی اللّه علیه و آله» و إعراضه عن خالد، لعله لأجل دلالة الناس عن حقیقة: أن خالدا لیس صادقا فیما یدّعیه.
و أن الشبهة التی أراد أن یتلطی خلفها و إن کانت توجب درء الحد عنه فی ظاهر الأمر، و لکنها شبهة قائمة علی الخداع و التضلیل، و لذلک عامله «صلی اللّه علیه و آله» وفق ما ادّعاه لنفسه من جهة .. ثم بیّن له الحقیقة و الواقع، لیفهمه: أن القبول منه لا یعنی أنه قد تمکن من خداع النبی «صلی اللّه علیه و آله» من جهة أخری، فلا یظنن أنه قادر علی التلاعب بقرارات النبی «صلی اللّه علیه و آله» و المسلمین، و التأثیر علی سیاساتهم، بما یدبره من مکائد و مصائد. فهو إنسان مکشوف و معروف لدی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» ..
فلئن دفع عن نفسه القتل بما خادع به النبی «صلی اللّه علیه و آله» و المسلمین هذه المرة، فإنه قد لا یسلم من ذلک فیما لو سولت له نفسه ذلک مرة أخری.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:293

الفصل الثالث: نصوص أخری أوضح و أصرح‌

اشارة

الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:295

أربع مائة قتیل من بنی جذیمة:

قال ابن حبیب البغدادی: «بعث رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» خالد بن الولید إلی بنی جذیمة بن عامر، فقاتلهم علی ماء لهم، یقال له:
الغمیصاء «1»، فقتل منهم أربع مائة غلام» «2».
و صرح المؤرخون: بأن خالدا أکثر القتل فی بنی جذیمة «3».
و لکن محبی خالد یسعون بکل قوة لتقلیل عدد القتلی، و لکن القتلی کانوا من الکثرة بحیث لم یجدوا مناصا من الإعتراف بذلک، فقد رووا عن رجل من بنی جذیمة، مبیض؛ قال: سمعت خالد بن إلیاس یقول: بلغنا أنه قتل منهم قریبا من ثلاثین رجلا «4».
و هذا الرقم رغم أنه کثیر فی نفسه، و لکن حدیث ابن حبیب عن قتل
______________________________
(1) الغمیصاء: موضع فی البادیة قرب مکة إلی جهة یلملم.
(2) المنمق (ط الهند سنة 1384 ه) ص 248 و (نسخة مخطوطة) ص 209.
(3) المنمق ص 252 و 259 و (نسخة مخطوطة) ص 211 و 212 و راجع: الوسائل (ط مؤسسة آل البیت) ج 1 ص 17 و النص و الإجتهاد ص 460 و مکاتیب الرسول ج 2 ص 627 و موسوعة الإمام علی بن أبی طالب «علیه السلام» ج 1 ص 266.
(4) المغازی للواقدی ج 3 ص 884.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:296
أربع مائة غلام، یدل علی کثرة هائلة فی عدد القتلی، تجعل من الصعب علینا تصدیق کلام منسوب إلی رجل مجهول من بنی جذیمة، عن خالد بن إلیاس الضعیف فی نفسه أیضا، الذی وصفه ابن معین بأنه: لیس بشی‌ء، و لا یکتب حدیثه «1».
و قال البخاری: لیس بشی‌ء منکر الحدیث «2».
و قال أحمد و النسائی: متروک «3».
و قال أبو حاتم: ضعیف الحدیث، منکر الحدیث «4».
و قال أبو زرعة: ضعیف لیس بقوی. سمعت أبا نعیم یقول: لا یسوی حدیثه فلسین «5».
و قال النسائی مرة: لیس بثقة، و لا یکتب حدیثه «6».
______________________________
(1) عمدة القاری ج 5 ص 286 و میزان الإعتدال ج 2 ص 408 و نصب الرایة للزیلعی ج 1 ص 464.
(2) عمدة القاری ج 5 ص 286 و نصب الرایة للزیلعی ج 1 ص 464 و الکامل لابن عدی ج 3 ص 5 و تحفة الأحوذی ج 8 ص 68 و تهذیب التهذیب ج 3 ص 70 و 71.
(3) میزان الإعتدال ج 1 ص 627 و 628 و تهذیب التهذیب ج 3 ص 70 و 71 و عمدة القاری ج 5 ص 286 و نصب الرایة للزیلعی ج 1 ص 464 و ضعفاء العقیلی ج 2 ص 3 و الجرح و التعدیل ج 3 ص 321 و الکامل لابن عدی ج 3 ص 5 و بحر الدم للمبرد ص 48 و تحفة الأحوذی ج 8 ص 68 و تهذیب التهذیب ج 3 ص 70.
(4) تخریج الأحادیث و الآثار ج 1 ص 42 و نصب الرایة للزیلعی ج 1 ص 464 و تهذیب التهذیب ج 3 ص 70.
(5) الجرح و التعدیل ج 3 ص 321 و تهذیب التهذیب ج 3 ص 70.
(6) تحفة الأحوذی ج 8 ص 68 و تهذیب التهذیب ج 3 ص 71.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:297
و ضعّفه أیضا: یعقوب بن سفیان، و ابن عدی، و الترمذی، و ابن شاهین، و الساجی، و محمد بن عمار، و ابن مثنی، و البزار، و ابن حبان، و الحاکم، و النقاش،.
و قال ابن عبد البر: ضعیف عند جمیعهم «1».
و لو استطاع محبوا خالد إنکار أصل وجود قتلی لما ترددوا فی ذلک.

القسوة و الغلظة:

قد ذکرت هذه الحادثة بمرارة ظاهرة فی أشعار عدد من الناس، و قد ترکت أثرها فی وجدانهم و فی مشاعرهم الإنسانیة، فراجع بعض ما قیل فی ذلک فی کتاب السیرة النبویة لابن هشام، و المنمق، و غیر ذلک.
و لسنا بحاجة إلی التدلیل علی فظاعة ما جری، فإن الحوامل قد أسقطن أجنتهن، و قد محقت تلک القبیلة عن بکرة أبیها، فی مالها، و فی رجالها، الذین لم ینج منهم إلا الشرید، و إلا الأسری الذین أطلقهم الأنصار، و بعض من غیرهم .. و کان خالد و بنو سلیم هم الأعتی و الأقسی، و الأغلظ أکبادا فإن بنی سلیم قد قتلوا جمیع من کان فی أیدیهم من الأسری، و لم یفلت منهم احد ..
و یکفی للتدلیل علی حقیقة خالد و أعوانه، قول النبی «صلی اللّه علیه و آله» لهم: «أما کان فیکم رجل رحیم»؟!

ابن واضح یروی ما جری:

أما النص الذی ذکره ابن واضح فهو التالی: «بلغ جذیمة: أن خالدا قد
______________________________
(1) تهذیب التهذیب ج 3 ص 70 و 71.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:298
جاء و معه بنو سلیم، فقال لهم خالد: ضعوا السلاح.
فقالوا: إنا لا نأخذ السلاح علی اللّه، و علی رسوله، و نحن مسلمون.
فانظر ما بعثک رسول اللّه له، فإن کان بعثک مصدقا، فهذه إبلنا و غنمنا، فاغد علیها.
قال: ضعوا السلاح.
قالوا: إنا نخاف أن تأخذنا بإحنة الجاهلیة.
فانصرف عنهم، و أذّن القوم و صلوا.
فلما کان السحر شنّ علیهم الخیل، فقتل المقاتلة، و سبی الذریة.
فبلغ رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فقال: اللهم إنی أبرأ إلیک مما صنع خالد. و بعث علی بن أبی طالب «علیه السلام» فأدی إلیهم ما أخذ منهم، حتی العقال، و میلغة الکلب. و بعث معه بمال ورد من الیمن، فودی القتلی، و بقیت منه بقیة. فدفعها علی «علیه السلام» إلیهم علی أن یحلوا رسول اللّه مما علم و مما لا یعلم.
فقال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: لما فعلت أحب إلی من حمر النعم.
و یومئذ قال لعلی «علیه السلام»: فداک أبوای.
و قال عبد الرحمن بن عوف: و اللّه، لقد قتل خالد القوم مسلمین.
فقال خالد: إنما قتلتهم بأبیک عوف بن عبد عوف.
فقال له عبد الرحمن: ما قتلت بأبی، و لکنک قتلت بعمک الفاکه بن المغیرة «1».
______________________________
(1) تاریخ الیعقوبی (ط صادر) ج 2 ص 61 و راجع المصادر المتقدمة.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:299

الأموال من الیمن!!:

و ذکر البلاذری و غیره: أن المال الذی أعطاه «صلی اللّه علیه و آله» لبنی جذیمة کان قد اقترضه، فصرفه فی ذلک «1».
و قد تقدم: أنهم ذکروا: أن المال الذی اقترضه من صفوان بن أمیة، و حویطب، و ابن أبی ربیعة قد ودی منه قتلی بنی جذیمة «2».
و لکن الیعقوبی قال: إنه قد أدی دیات القتلی من مال ورد إلیه من الیمن.
و نقول:
قد عرفنا: أن أموال بنی جذیمة قد قسمت، و لم یعد یمکن رد اعیانها، فردّ «صلی اللّه علیه و آله» علیهم مثل ما أخذ منهم، حتی لقد أعطاهم عوضا عن میلغة الکلب، و حبال الرعاة، و ما إلی ذلک.
کما أنه قد أعطاهم دیات قتلاهم. و دیات القتلی تکون فی العادة مبالغ کبیرة جدا، قد یحتاج أداؤها إلی التماس المال من أکثر من اتجاه. و قد یحتاج من علیه دیة إلی أن یسیر فی العرب طلبا للمعونة منها، خصوصا إذا تعددت الدیات. فکیف إذا بلغت العشرات و المئات، کما هو الحال فی قضیة بنی جذیمة، حیث أکثر خالد من القتل فیهم، حتی ذکر البعض رقم أربع مائة غلام.
مهما اقترض «صلی اللّه علیه و آله» من أموال، فإنه لا یمکن اقتراض ما
______________________________
(1) أنساب الأشراف ج 1 ص 381.
(2) المغازی للواقدی ج 3 ص 882.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:300
یفی بدیات عشر معشار هؤلاء.
خصوصا إذا لاحظنا ما یحتاج إلیه جیش یزید علی عشرة آلاف مقاتل من نفقات عظیمة.
أما ما ذکروه: من أنه «صلی اللّه علیه و آله» قد ودی القتلی مما اقترضه من صفوان بن أمیة و غیره، فهو لا یعدو کونه مجرد مزحة من قائله.
خصوصا مع التصریح بأنه «صلی اللّه علیه و آله» قد اقترض ذلک المال لیعین به ضعفاء أصحابه .. و لا شک فی أن کثرة هؤلاء الضعفاء ظاهرة، تتناسب مع عدد عشرة آلاف مقاتل، قد جاؤوا من بلاد بعیدة، و لیس لهم مصدر رزق فی هذه البلاد، و قد جاؤوا محاربین غیر مسالمین، و لا متاجرین.
و أما المال الذی جاء من الیمن، فهو لیس من غنائم الحرب، لأنه «صلی اللّه علیه و آله» لم تکن له سرایا، و لا کتائب تعمل فی تلک المناطق، بل کان کل ما یمکنه أن یستفید منه فی مجال القتال قد وظفه فی تجهیز هذا الجیش إلی مکة و محیطها، لیحسم الأمور فیها، و یدخل المنطقة بأسرها فی مرحلة جدیدة من التوجهات و الطموحات، و التخطیط، و الحرکة، و العمل.
کما أن المفروض هو: أنه «صلی اللّه علیه و آله» لم یکن قد بسط سلطته علی منطقة الیمن .. و لم یکن له تجار یعملون فیها علی تحصیل المال، و إمداده به ..
کما أن الیمن نفسها لم یکن لها ذلک التمیّز و التفرد، و الأهمیة فی إنتاج المال. فقد کانت مناطق الشام، و بلاد الروم، و فارس اکثر أهمیة منها من هذه الجهة.
یضاف إلی ما تقدم: أنه «صلی اللّه علیه و آله» کان یرید أن یباغت قریشا بالجیوش، و هو إنما یجمع جیوشه من منطقة المدینة و ما هو قریب منها،
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:301
و هی تقع لجهة الشام .. و الیمن تقع فی الجهة المقابلة بالنسبة لموقعه من مکة، فأی تحرک من جهة الیمن باتجاه المدینة سوف یفتضح أمره لدی أهل مکة، و الحالة أنه یرید أن یباغتهم ..
کما أنه «صلی اللّه علیه و آله» لم یکن قد استفاد صداقات فی تلک البلاد، و لا أنشأ علاقات مع ملوکها، و مع أصحاب الأموال فیها، تدعوهم لتقدیم مبالغ ضخمة له، تسمح بإعطاء عشرات، بل مئات الدیات لأهلها.
فإن کان ثمة من مبادرات فی هذا الاتجاه، فهی تقتصر علی أمور جزئیة جدا، و رمزیة، مثل: جاریة، فرس، غلام، شی‌ء من الطیب، خاتم، حلة، حمار، مکحلة، شی‌ء من العسل و نحو ذلک .. فراجع إحصائیات هدایا ملک الحبشة له .. رغم أنه کان مسلما، و کذلک إحصائیات هدایا المقوقس، أو غیره .. فإنها کلها لا تخرج عن هذا السیاق ..
و یبقی السؤال:
من الذی جاءه «صلی اللّه علیه و آله» بهذا المال الهائل من الیمن، و لما ذا؟!
إننا إذا استبعدنا احتمال الإمداد الغیبی الإلهی، فلا نجد جوابا مقنعا، و معقولا، و مقبولا إلا أن نقول:
إن هذا یشیر إلی: أن الإسلام کان قد فشا فی الناس فی مناطق الیمن، بصورة طوعیة. و کان أولئک المسلمون یرسلون إلی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» بزکواتهم، و أخماس أموالهم، و صدقاتهم، و سائر ما یتوجب علیهم ..
و من غیر البعید أیضا: أنهم کانوا حین یسمعون بمسیره «صلی اللّه علیه و آله» إلی مکة بهذا الجیش العظیم، الذی یحتاج إلی نفقات کبیرة جدا، و لا بد من المساعدة فیها .. یدعوهم شعورهم بالمسؤولیة و الواجب المتمثل بحفظ
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:302
الإسلام، و حفظ النبی الأکرم «صلی اللّه علیه و آله» و المسلمین إلی بذل کل غال و نفیس فی هذا السبیل، و تخرج المسألة عن کونها مجرد تبرعات و تطوع، لتصبح واجبا عقلیا و دینیا و أخلاقیا، لا بد من امتثاله علی أکمل و أتم وجه و أوفاه.
و لعل هذا المال کان خلیطا من ذلک کله ..

تفدیة النبی صلّی اللّه علیه و آله علیا علیه السّلام بأبویه:

و قد تقدم: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» فی قضیة بنی جذیمة قد فدّی علیا «علیه السلام» بأبویه ..
و قد یستفاد من سیاق کلام الیعقوبی: أن ذلک کان شائعا و معروفا ..
فقد قال: «و یومئذ قال لعلی: فداک أبوای»
فکأن هذا الأمر کان معروفا و شائعا. و قد أراد تعیین زمان حصوله و حسب ..
و مهما یکن من أمر: فإن هذا یکذب ما زعموه: من أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» قد قال لسعد فی یوم أحد: ارم فداک أبی و أمی.
و أن علیا «علیه السلام» قال: ما سمعت النبی «صلی اللّه علیه و آله» جمع أبویه لأحد إلا لسعد «1». فإن المقصود: هو سرقة هذه الفضیلة من علی
______________________________
(1) راجع: المغازی للواقدی ج 1 ص 241 و السیرة الحلبیة ج 2 ص 229 و تاریخ الخمیس ج 1 ص 433 و المجموع للنووی ج 19 ص 288 و مسند أحمد ج 1 ص 137 و صحیح البخاری ج 3 ص 228 و ج 5 ص 32 و 33 و ج 7 ص 116 و صحیح مسلم ج 7 ص 125 و سنن الترمذی ج 4 ص 211 و ج 5 ص 314 و فضائل الصحابة للنسائی ص 34 و المستدرک للحاکم ج 2 ص 96 و السنن-
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:303
«علیه السلام»، ثم منحها لأی کان من الناس.
و قد أرادوا أن یستعینوا بعلی نفسه فی ذلک، و إمعانا منهم فی الکید، و مبالغة فی الإیهام و الإبهام.
و زعموا أیضا: أنه «صلی اللّه علیه و آله» قد قال للزبیر یوم أحد و قریظة:
فداک أبی و أمی «1».
______________________________
- الکبری للبیهقی ج 9 ص 162 و شرح مسلم للنووی ج 15 ص 184 و فتح الباری ج 6 ص 69 و ج 7 ص 66 و عمدة القاری ج 14 ص 142 و 185 و ج 17 ص 148 و 149 و ج 22 ص 204 و الأدب المفرد للبخاری ص 174 و مکارم الأخلاق لابن الدنیا ص 63 و کتاب السنة ص 600 و السنن الکبری للنسائی ج 5 ص 61 و ج 6 ص 56 و 57 و 58 و 59 و مسند أبی یعلی ج 1 ص 334 و ج 2 ص 35 و صحیح ابن حبان ج 15 ص 447 و مصادر کثیرة أخری.
(1) السیرة الحلبیة ج 2 ص 229 و 217 و 327 و 328 عن الشیخین، و الترمذی، و حسّنه، و التاریخ الکبیر للبخاری ج 6 ص 139 و السیرة النبویة لدحلان ج 2 ص 5 و 10 و سبل الهدی و الرشاد ج 4 ص 562 و حدائق الأنوار ج 2 ص 590 عن الصحیحین، و صحیح البخاری، کتاب أصحاب النبی «صلی اللّه علیه و آله»، باب مناقب الزبیر، و فضائل الصحابة للنسائی ص 34 و فتح الباری ج 10 ص 469 و عمدة القاری ج 14 ص 142 و ج 16 ص 225 و ج 22 ص 204 و تحفة الأحوذی ج 8 ص 96 و المصنف لابن أبی شیبة ج 7 ص 510 و ج 8 ص 501 و 503 و کتاب السنة ص 597 و السنن الکبری للنسائی ج 5 ص 61 و ج 6 ص 58 و مسند أبی یعلی ج 2 ص 35 و الإستیعاب ج 2 ص 513 و کنز العمال ج 13 ص 206 و 208 و 210 و 211 و الطبقات الکبری لابن سعد ج 3 ص 106 و تاریخ ابن معین ج 2 ص 56 و مصادر کثیرة أخری.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:304
و قد فات هؤلاء: أن عبد اللّه و آمنة بنت وهب أجل و أعظم عند اللّه من أن یفدّی النبی «صلی اللّه علیه و آله» بهما سعدا و الزبیر، اللذین ظهرت منهما المخزیات، و الموبقات، فإن عبد اللّه بمقتضی حدیث ابن عباس، و أبی جعفر، و حدیث أبی عبد اللّه «علیهما السلام» فی جوابه عن قول اللّه عز و جل وَ تَقَلُّبَکَ فِی السَّاجِدِینَ «1» قال: یری تقلبه فی أصلاب النبیین من نبی إلی نبی حتی أخرجه من صلب أبیه من نکاح غیر سفاح من لدن آدم «علیه السلام» «2». یدل علی نبوة عبد اللّه- و لو لنفسه- و لا یمکن أن یکون النبی «صلی اللّه علیه و آله» فداء لإنسان عادی، یرتکب المعاصی، و یقع فی الموبقات.
قال المجلسی عن آباء النبی «صلی اللّه علیه و آله»: «بل کانوا من الصدیقین، إما أنبیاء مرسلین، أو أوصیاء معصومین» «3».
______________________________
(1) الآیة 219 من سورة الشعراء.
(2) راجع: البحار ج 15 ص 3 و ج 16 ص 204 و ج 86 ص 118 و میزان الحکمة ج 4 ص 3019 و تفسیر مجمع البیان ج 7 ص 358 و التفسیر الصافی ج 4 ص 54 و تفسیر نور الثقلین ج 4 ص 69 و تفسیر مجمع البیان ج 7 ص 358 و تفسیر المیزان ج 15 ص 336 و راجع: مدینة المعاجز ج 1 ص 347 و مجمع الزوائد ج 7 ص 86 و ج 8 ص 214 و إختیار معرفة الرجال ج 2 ص 488 و تفسیر السمعانی ج 4 ص 71 و تفسیر القرآن العظیم ج 3 ص 365 و معجم رجال الحدیث ج 18 ص 132 و سبل الهدی و الرشاد ج 1 ص 235 و السیرة الحلبیة (ط دار المعرفة) ج 1 ص 49.
(3) البحار ج 15 ص 117.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:305

لما ذا ینکسر عمر؟!.

عن ابن عمر قال: قال عمر لخالد بن الولید: و یحک یا خالد!! أخذت بنی جذیمة بالذی کان من أمر الجاهلیة؟! أو لیس الإسلام قد محا ما کان فی الجاهلیة؟!
فقال: یا أبا حفص، و اللّه، ما أخذتهم إلا بالحق! أغرت علی قوم مشرکین، فامتنعوا، فلم یکن لی بد إذا امتنعوا من قتالهم. فأسرتهم، ثم حملتهم علی السیف!!
فقال عمر: أی رجل تعلم عبد اللّه بن عمر؟
قال: أعلمه- و اللّه- رجلا صالحا.
قال: فهو أخبرنی غیر الذی أخبرتنی. و کان معک فی ذلک الجیش!.
فقال خالد: فإنی أستغفر اللّه و أتوب إلیه.
فانکسر عنه عمر، و قال: و یحک إئت رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» یستغفر لک «1».
و نقول:
إن ما تضمنته هذه الروایة غریب و عجیب.
أولا: لما ذا ینکسر عنه عمر حین اعترف له بجریمته النکراء؟!
أ لیس المفروض: أن ینشط عمر فی لومه و تقریعه، و فی المطالبة بالإقتصاص
______________________________
(1) کنز العمال ج 10 ص 589 و 590 عن الواقدی، و ابن عساکر. و نقل عن تاریخ مدینة دمشق ج 16 ص 235 و المغازی للواقدی ج 3 ص 880 و 881 و بغیة الطلب فی تاریخ حلب لابن عدیم الحلبی ج 7 ص 3146.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:306
منه؟! تماما کما فعل مع أبی سفیان حین رآه مع العباس فی مر الظهران، و کما فعل مع سهیل بن عمرو فی الحدیبیة، و مع حاطب بن أبی بلتعة فی المدینة قبل المسیر إلی فتح مکة.
ثانیا: إن عمر قد عودنا فی المواقف المشابهة التشدد مع هذا النوع من الناس إلی حد التمرد علی توجیهات رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» و الإصرار علی ما یخالفها، کما جری فی قصة حاطب بن أبی بلتعة فی فتح مکة. و فی غیرها مما کان یبادر فیه إلی الطلب من رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» بأن یأذن له بضرب عنق هذا و ذاک ..
و لکنه رغم ما کان بینه و بین خالد من کدورات، ظهرت آثارها فی بعض الأحیان، فإنه لا یفرّط بخالد فی اللحظات الحاسمة، و منها هذه اللحظة، التی لو بادر فیها إلی السعی لإحقاق الحق، و مجازاة خالد، الذی اعترف له بجریمته، لکانت الضربة القاتلة لخالد، و لو علی الصعید الإجتماعی العام ..
ثالثا: قد أظهرت هذه الروایة: أن خالدا کان یکذب علی النبی «صلی اللّه علیه و آله» و علی عمر، و علی عبد الرحمن بن عوف، و علی عمار، و ابن عمر، و سالم، و علی سائر الناس و کان یحلف لهم الأیمان لیقنعهم بمکذوباته ..
و لکن عمر لم یعترض علی خالد فی ذلک، و لو بمقدار نصیحة یسدیها له، یحذره فیها من عواقب الکذب فی الدنیا و الآخرة ..
مع أن عمر کان قد أظهر استبشاعه لجریمة خالد، و أنّبه و أعان عبد الرحمن بن عوف علیه، فلما ذا نشط ضده هناک، ثم تراجع و انکسر هنا؟
رابعا: هل نستطیع أن نستفید من سیر الأحداث: أن عمر بن الخطاب
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:307
کان یسعی لانتزاع اعتراف من خالد، من شأنه أن یجعل خالدا رهینة فی یده. لکی یحد من عنفوانه معه هو، و طغیانه علیه .. و لم یکن یرید أن یجری أحکام الإسلام فیه. و لا کان یرید أن ینال هذا الظالم جزاءه العادل ..
هل لأن خالدا کان علی مثل رأیه فی علی «علیه السلام» و حزبه و محبیه، و یمکن أن یکون مفیدا لهم فی مشروعهم الذی یخططون له، و یعملون من أجله؟!
أم لأن خالدا کان من قومه قریش، الذین یتعصب لهم، و یرید أن یحمیهم، و أن یحفظهم و ینصرهم، و لو أوغلوا فی دماء المسلمین، و هتکوا أعراضهم، و نهبوا اموالهم؟!
إن الوقائع المختلفة تؤکد علی أن کلا هذین الأمرین کانا محط نظر عمر بن الخطاب فی أمثال هذه الحالات ..

الریب فی موقف المهاجرین:

و قد أجملت بعض الروایات، أو حاولت أن تزوّر القول، حین زعمت:
أن المهاجرین و الأنصار لم یقتلوا أسراهم ..
غیر أن ملاحظة سائر الروایات، خصوصا سیاق روایات الواقدی فی مغازیه تعطی: أن الأنصار فقط هم الذین اتخذوا الموقف الحازم و الجازم فی هذا الأمر.
و لذلک یلاحظ: أن التنویه بموقفهم کان هو الأصرح و الأقوی ..
بل إن عددا من الروایات قد اقتصرت علی ذکر امتناع الأنصار عن قتل أی أسیر کان فی یدهم. و لم تذکر اسم أحد سوی أفراد قلیلین من
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:308
غیرهم صرحت بأسمائهم ..
فلاحظ علی سبیل المثال قول أیاس بن سلمة عن أبیه قال: کنت مع خالد بن الولید، و کان فی یدی أسیر، فأرسلته و قلت: اذهب حیث شئت، و کان مع الناس من الأنصار أساری، فأرسلوهم «1».
فهو یصرح باسم الأنصار، و لم یذکر المهاجرین.
و عن ابن عمر قال: و أرسلت أسیری، و ما أحب أنی قتلته، و أن لی ما طلعت علیه شمس أو غربت. و أرسل قومی معی من الأنصار قتلاهم «2».
فقد ذکر: أن خصوص الأنصار هم أرسلوا أسراهم ..
و قد صرح أبو بشیر المازنی: بأنه أخرج سیفه، لیضرب عنق أسیره، فقال له الأسیر: یا أخا الأنصار، إن هذا لا یفوتک، انظر إلی قومک.
قال: فنظرت، فإذا الأنصار طرا قد أرسلوا أساراهم «3».
و یدل علی ذلک أیضا ما یلی:

خالد یغضب علی الأنصار فقط:

عن خارجة بن زید: لما نادی خالد بن الولید فی الأسری یدافّون، وثب بنو سلیم علی أسراهم، فدافّوهم. و أما المهاجرون و الأنصار فأرسلوا أسراهم.
فغضب علی من أرسل من الأنصار.
فکلمه یومئذ أبو أسید الساعدی، و قال: اتق اللّه یا خالد، و اللّه، ما کنا
______________________________
(1) المغازی للواقدی ج 3 ص 876.
(2) المغازی للواقدی ج 3 ص 877.
(3) المصدر السابق.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:309
لنقتل قوما مسلمین.
قال: و ما یدریک؟!
قال: نسمع إقرارهم بالإسلام، و هذه المساجد بساحتهم «1».
فهذه الروایة و إن کانت قد صرحت: بأن المهاجرین أرسلوا أسراهم أیضا، لکن لا شک بأن فیها بعض التدلیس بالنسبة إلی المهاجرین، إذ لما ذا انصب غضب خالد علی خصوص الأنصار؟! و کان راضیا عن المهاجرین.
ألا یدلنا ذلک علی: أن المهاجرین قد فعلوا ما أرضاه، و لو بأن أرسل بعضهم اسراه، و قتل بعضهم من کان بیده؟!

أحقاد بنی سلیم:

قال الواقدی: «فأما بنو سلیم فقتلوا کل من کان فی أیدیهم» «2».
و السبب فی ذلک هو: أن بنی سلیم کانوا متغیظین علی بنی جذیمة فی حروب کانت بینهم، ببرزة «3» و غیرها. و کانت بنو جذیمة قد أصابوهم ببرزة، و هم موتورون، یریدون القود منهم، فشجعوا علیه «4».
و بذلک تتلاقی أحقاد بنی سلیم مع أحقاد خالد بن الولید، لتکون ثمرتها کارثة إنسانیة، و مذبحة بشریة هائلة، تحمل معهما الخزی و العار،
______________________________
(1) المغازی للواقدی ج 3 ص 877 و إمتاع الأسماع ج 2 ص 7.
(2) المغازی للواقدی ج 3 ص 876.
(3) موضع فی دیار بنی کنانة. و فیه أوقعت بنو فراس بن مالک من بنی کنانة ببنی سلیم (معجم ما استعجم ص 152).
(4) المغازی للواقدی ج 3 ص 878.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:310
لمرتکبیها، و لکل من أعانهم، أو مالأهم علیها.

لما ذا یکتّف بعضهم بعضا؟!.

و قد صرحت الروایات أیضا: بأنه لما وضع بنو جذیمة السلاح، قال لهم:
إستأسروا، فاستأسر القوم، فأمر بعضهم فکتف بعضا، و فرقهم فی أصحابه «1».
فلما ذا هذا الإجراء یا تری؟!
هل هو إجراء إحتیاطی من خالد؟ لکی لا یغدر بنو جذیمة بأصحابه، حین یندفعون نحوهم لتکتیفهم؟!
و أی شی‌ء یمکنهم فعله فی هذا المجال؟! و أصحاب خالد مسلحون، و لا سلاح لدی بنی جذیمة؟ فأیة حرکة تبدر منهم، فستکون سیوف أصحاب خالد علی أتم الإستعداد لاصطلامهم و التهامهم.
أم أن خالدا اراد بهذا الإجراء الإمعان فی إذلال بنی جذیمة، و التلذذ بذلک ما شاء له هواه، و أتاحه له کیده و حقده؟!
قد یکون هذا هو الإحتمال الأصوب و الأقرب، و الأنسب بأخلاق أهل الغدر، و الخیانة، و قساة القلوب، و غلاظ الأکباد.

النبی صلّی اللّه علیه و آله ینتصر لعمار حین یقع فی خالد:

قالوا: و دخل عمار علی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، فقال: یا رسول
______________________________
(1) سبل الهدی و الرشاد ج 6 ص 200 عن ابن سعد، و راجع: تاریخ الخمیس ج 2 ص 97 و المغازی للواقدی ج 3 ص 876 و الطبقات الکبری لابن سعد ج 2 ص 147 و 148 و عیون الأثر ج 2 ص 209 و زاد المعاد ج 3 ص 415 و غیر ذلک.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:311
اللّه، لقد حمش قوما قد صلوا و أسلموا. ثم وقع بخالد عند النبی «صلی اللّه علیه و آله». و خالد جالس لا یتکلم، فلما قام عمار وقع به خالد.
فقال النبی «صلی اللّه علیه و آله»: مه یا خالد، لا تقع بأبی الیقظان، فإنه من یعاده یعاده اللّه، و من یبغضه یبغضه اللّه، و من یسفهه یسفهه اللّه «1».
و نلاحظ هنا:
1- إن عمارا لما وقع بخالد کان خالد جالسا .. و لم یکن عمار یخشی جواب خالد، لأن عمارا لا یقول إلا الحق، و لا یلهج إلا بالصدق. و لیس لدی خالد ما یصح أن یجیب به عمارا، فسکت ..
و حین خرج عمار بادر خالد إلی اغتنام الفرصة، فوقع فیه، حین أمن من الجواب الصارم الواضح، و الحازم الفاضح.
فجبهه رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» بما تقدم .. و تلک صفعة أخری استحقها مجرم قاتل، و کاذب علی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله».
2- یلاحظ: أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» کنّی عمارا و هو غائب بأبی الیقظان، تکرمة و إجلالا له، و لکنه خاطب خصمه باسمه مع أنه حاضر ..
و ذلک إمعانا منه فی توهین أمره، و تصغیر شأنه ..
یضاف إلی ذلک: أنه أمره بالکف و عدم متابعة الکلام، فقال له: مه یا خالد.
3- إن کلام النبی «صلی اللّه علیه و آله» قد تضمن کشفا عن دوافع خالد تجاه عمار، و أن دافعه فیما یقوله فیه هو العداوة و البغض، و التسفیه.
______________________________
(1) المغازی للواقدی ج 3 ص 881 و 882.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:312
و أما موقف عمار، فهو بداعی: نصرة الحق، و کبت الباطل، و التماسا لرضا اللّه تعالی.

دفاع الأتباع!! تزویر و اختراع!!:

و یروی محبو خالد قضیة بنی جذیمة بصورة تختلف تماما عما أثبتته المصادر المختلفة، فعن عبد الملک بن عبد الرحمن بن الحارث، قال: أمر رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» خالد بن الولید أن یغیر علی بنی کنانة، إلا أن یسمع أذانا، أو یعلم إسلاما. فخرج حتی انتهی إلی بنی جذیمة، فامتنعوا أشد الإمتناع، و قاتلوا و تلبّسوا السلاح؛ فانتظر بهم صلاة العصر و المغرب و العشاء لا یسمع أذانا، ثم حمل علیهم، فقتل من قتل، و أسر من أسر، فادّعوا بعد الإسلام.
قال عبد الملک: و ما عتب علیه رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فی ذلک و لقد کان المقدم حتی مات.
و لقد خرج معه بعد ذلک إلی حنین علی مقدمته. و إلی تبوک.
و بعثه رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» إلی أکیدر و دومة الجندل. فسبی من سبی ثم صالحهم.
و لقد بعثه رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» إلی بلحارث بن کعب إلی نجران أمیرا و داعیا إلی اللّه، و لقد خرج مع رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فی حجة الوداع، فلما حلق رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» رأسه أعطاه ناصیته، فکانت فی مقدم قلنسوته. فکان لا یلقی أحدا إلا هزمه اللّه تعالی.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:313
و لقد نزل رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» حین هبط من لفت «1» فی حجته، و معه رجل، فقال رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»: من هذا؟
فقال الرجل: فلان.
قال: بئس عبد اللّه فلان!
ثم طلع آخر، فقال: من الرجل؟
فقال: فلان.
فقال: بئس عبد اللّه فلان.
ثم طلع خالد بن الولید، فقال: من هذا؟
قال: خالد بن الولید.
قال: نعم عبد اللّه خالد بن الولید!
و قال رجل من بنی جذیمة مبیّض، قال: سمعت خالد بن إلیاس یقول:
بلغنا أنه قتل منهم قریبا من ثلاثین رجلا. انتهی «2».
و نقول:
هکذا یزور هؤلاء حقائق التاریخ، کرمی لعیون خالد بن الولید، و من کان خالد فی خدمتهم، و یسعی فی تأیید و تشیید ملکهم و سلطانهم.
و إلیک طائفة من هذه الأکاذیب، التی تضمنتها الروایة المتقدمة، فهم یدّعون زورا:
1- أن النبی «صلی اللّه علیه و آله» أمر خالدا أن یغیر علی بنی کنانة. مع
______________________________
(1) اسم مکان.
(2) المغازی للواقدی ج 3 ص 883 و 884.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:314
أن الروایات تصرح: بأنه بعثه داعیا، و لم یبعثه مقاتلا.
2- و تدّعی: أن بنی جذیمة قد امتنعوا أشد الامتناع .. مع أن الروایات تصرح: بأنه طلب منهم وضع السلاح، فوضعوه، و طلب منهم أن یکتف بعضهم بعضا، ففعلوا.
3- تدّعی: أن بنی جذیمة قاتلوا .. و الروایات تصرح بضد ذلک.
4- تقول: لقد تلبس بنو جذیمة السلاح.
و نقول:
و لکنهم عادوا فوضعوه لما طلب منهم خالد ذلک، فلما ذا تصر الروایة علی التسویق لضد ذلک؟!
5- و تقول: انتظر بهم خالد صلاة العصر، و المغرب، و العشاء، و لم یسمع أذانا. مع أن الروایات تصرح: برفع الأذان، و بوجود المساجد فی ساحاتهم، و کانوا و هم أسری یصلون عند حضور أوقات الصلاة.
بل الروایة الصحیحة المتقدمة عن الإمام الباقر «علیه السلام» قد صرحت: بأنه قبل أن یغیر علیهم نادی خالد بالصلاة، فصلی و صلوا، فلما کان وقت الفجر نادی بها فصلی و صلوا. ثم شن علیهم الغارة.
6- و تدّعی: أنه بعد أن فعل بهم خالد ذلک ادّعوا الإسلام. مع أنهم قد صرحوا: بأنهم مسلمون بمجرد أن سألهم خالد عن حالهم، کما تقدم ..
7- و تقول: إنه ما عتب النبی «صلی اللّه علیه و آله» علی خالد. مع أن الروایات تقول: إنه أعرض عنه، و غضب علیه مدة طویلة ..
8- تقول: إنه إنما قتل منهم ثلاثین رجلا فقط. مع أن ابن حبیب یصرح: بأنه قتل منهم اربع مائة غلام.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:315
9- تقول: کان خالد المقدم عند النبی «صلی اللّه علیه و آله» حتی مات .. مع أن غضبه علی خالد، و إعراضه عنه بعد فعلته هذه، ظاهر فی النصوص و الآثار، مع أن هذا الکلام لا شاهد له سوی دعوی قائلیه.
أما ما اعتبروه دلیلا علی تقدم خالد عند رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، فهو ما یلی:
1- خرج بعد ذلک إلی حنین علی مقدمته «صلی اللّه علیه و آله».
2- بعثه «صلی اللّه علیه و آله» إلی نجران أمیرا و داعیا إلی اللّه.
3- بعثه إلی تبوک.
4- بعثه إلی أکیدر و دومة الجندل.
5- خرج مع رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» فی حجة الوداع. فلما حلق «صلی اللّه علیه و آله» أعطاه ناصیته. فکانت فی مقدم قلنسوته .. فکان لا یلقی أحدا إلا هزمه.
6- قول النبی «صلی اللّه علیه و آله»: نعم عبد اللّه خالد بن الولید.
و نقول:
أولا: سیأتی إن شاء اللّه عدم صحة ما زعموه من إرساله فی عدد مما ذکر.
أو أننا علی الأقل نملک ما یبرر شکنا فی صحة ما ینقل من ذلک. و لیکن ما فعله ببنی جذیمة أحد هذه المبررات.
ثانیا: إنه کان لا بد من إرسال رؤوس الشرک و المعروفین بالشراسة و الفتک فیهم، لیکونوا هم الدعاة للناس إلی الدخول فی الإسلام، فإن ذلک یوجب سکینة الناس، و اطمئنانهم إلی أنه لیس ثمة من یخشی من صولته، و فتکه، لو أظهر أنه یترصد الفرصة للإنقلاب علی الأعقاب ..
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:317

الفصل الرابع: حدیث العترة هو القصص الحق‌

اشارة

الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:319

نصوص هامة لا بد من التوقف عندها:

اشارة

و نرید أن نعرض هنا نصوصا هامة .. ثم نلحقها ببعض ما یفید فی جلاء الحقیقة، و فی إعطاء الإنطباع السلیم عن بعض ما ترمی إلیه مواقف الرسول «صلی اللّه علیه و آله»، و بیاناته، و غیر ذلک من أمور هامة و مفیدة، و النصوص هی التالیة:

1- ما جری لأبی زاهر مثل ما جری لبنی جذیمة:

ذکر ابن شهر آشوب قضیة إغارة خالد علی حی أبی زاهر الأسدی، فجاء سیاقها موافقا- تقریبا- لسیاق قضیة بنی جذیمة، فقال:
«فی روایة الطبری: أنه أمر بکتفهم، ثم عرضهم علی السیف، فقتل منهم من قتل.
فأتوا بالکتاب الذی أمر رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» أمانا له و لقومه إلی النبی «صلی اللّه علیه و آله»، و قالوا جمیعا: إن النبی «صلی اللّه علیه و آله» قال: اللهم إنی أبرأ إلیک مما صنع خالد.
و فی روایة الخدری: اللهم إنی أبرأ إلیک من خالد ثلاثا.
ثم قال: «أما متاعکم فقد ذهب، فاقتسمه المسلمون، و لکننی أرد علیکم مثل متاعکم».
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:320
ثم إنه قدم علی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» ثلاث رزم من متاع الیمن، فقال: یا علی، فاقض ذمة اللّه، و ذمة رسوله. و دفع إلیه الرزم الثلاث.
فأمر علی «علیه السلام» بنسخة ما أصیب لهم.
فکتبوا، فقال: خذوا هذه الرزمة، فقوّموها بما أصیب لکم.
فقالوا: سبحان اللّه هذا أکبر مما أصیب لنا!
فقال: خذوا هذه الثانیة، فاکسوا عیالکم و خدمکم، لیفرحوا بقدر ما حزنوا، و خذوا الثالثة بما علمتم و ما لم تعلموا، لترضوا عن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله».
فلما قدم علی «علیه السلام» علی رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» أخبره بالذی کان منه، فضحک رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» حتی بدت نواجذه، و قال: أدی اللّه عن ذمتک کما أدیت عن ذمتی.
و نحو ذلک روی أیضا فی بنی جذیمة «1».

2- روایة صحیحة عن الإمام الباقر علیه السّلام:

حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید «رحمه اللّه»، قال: حدثنا محمد بن الحسن الصفار، عن العباس بن معروف، عن علی بن مهزیار، عن فضالة بن أیوب، عن أبان بن عثمان، عن محمد بن مسلم، عن أبی جعفر الباقر «علیه السلام»، قال:
بعث رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» خالد بن الولید إلی حی یقال
______________________________
(1) مناقب آل أبی طالب (ط دار الأضواء سنة 1412 ه) ج 1 ص 150 و 151 و (ط المکتبة الحیدریة) ج 1 ص 395 و البحار ج 38 ص 73.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:321
لهم: بنو المصطلق من بنی جذیمة. و کان بینهم و بین بنی مخزوم إحنة فی الجاهلیة.
فلما ورد علیهم کانوا قد أطاعوا رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله»، و أخذوا منه کتابا، فلما ورد علیهم خالد أمر منادیا فنادی بالصلاة، فصلی و صلوا. فلما کانت صلاة الفجر أمر منادیه فنادی، فصلی و صلوا. ثم أمر الخیل، فشنوا فیهم الغارة، فقتل، و أصاب.
فطلبوا کتابهم فوجدوه، فأتوا به النبی «صلی اللّه علیه و آله»، و حدثوه بما صنع خالد بن الولید.
فاستقبل القبلة، ثم قال: اللهم إنی أبرأ إلیک مما صنع خالد بن الولید.
قال: ثم قدم علی رسول اللّه تبر و متاع، فقال لعلی «علیه السلام»: یا علی، إئت بنی جذیمة من بنی المصطلق، فأرضهم مما صنع خالد.
ثم رفع «صلی اللّه علیه و آله» قدمیه، فقال: یا علی، اجعل قضاء أهل الجاهلیة تحت قدمیک.
فأتاهم علی «علیه السلام»، فلما انتهی إلیهم حکم فیهم بحکم اللّه.
فلما رجع إلی النبی «صلی اللّه علیه و آله»، قال: یا علی، أخبرنی بما صنعت.
فقال: یا رسول اللّه، عمدت، فأعطیت لکل دم دیة، و لکل جنین غرة، و لکل مال مالا.
و فضلت معی فضلة، فأعطیتهم لمیلغة کلابهم، و حبلة رعاتهم.
و فضلت معی فضلة، فأعطیتهم لروعة نسائهم، و فزع صبیانهم.
و فضلت معی فضلة، فأعطیتهم لما یعلمون و لما لا یعلمون.
و فضلت معی فضلة، فأعطیتهم لیرضوا عنک یا رسول اللّه.
الصحیح من السیرة النبی الأعظم، مرتضی العاملی ،ج‌23،ص:322
فقال «صلی اللّه علیه و آله»: یا علی، أعطیتهم لیرضوا عنی؟! رضی اللّه عنک، یا علی، إنما أنت منی بمنزلة هارون من موسی، إلا أنه لا نبی بعدی «1».

3- حدیثان آخران:

و فی حدیث آخر: أنه «صلی اللّه علیه و آله» بعث خالدا والیا علی صدقات بنی المصطلق حی من خزاعة.
ثم ساق الحدیث نحو ما تقدم، و لکنه «صلی اللّه علیه و آله» قال لعلی فی آخره: «أرضیتنی، رضی اللّه عنک، یا علی، أنت هادی أمتی. ألا إن السعید کل السعید من أحبک، و أخذ بطریقتک. ألا إن الشقی کل الشقی من خالفک، و رغب عن طریقتک إلی یوم القیامة» «2».
و فی حدیث المناشدة یوم الشوری، قال «علیه السلام»:
«نشدتکم باللّه، هل علمتم أن رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» بعث خالد بن الولید إلی بنی جذیمة، ففعل ما فعل، فصعد رسول اللّه «صلی اللّه علیه و آله» المنبر، فقال: «اللهم إنی أبرأ إلیک مما صنع خالد بن الولید»
______________________________
(1) الأمالی للشیخ الصدوق (ط سنة 1389 ه) ص 152 و 153 و (ط مؤسسة البعثة) ص 238 و البحار ج 21 ص 142 و ج 101 ص 423 و 424 و مستدرک الوسائل ج 18 ص 366 و 367 و علل الشرائع (ط سنة 1385 ه) ج 2 ص 473 و 474 و جامع أحادیث الش